سونيت 62

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 62
المؤلف: وليم شكسبير


خطيئة حب النفس تستحوذ على كل ما تراه عيني،

وروحي كلها، وكل جزء في كياني؛

وليس لهذه الخطيئة أيّ شفاء،

فهي راسخة تماماً في أعماق قلبي.

.

أعتقد أنه ليس هناك وجه يسر القلب مثل وجهي،

ولا شكل صادق إلى هذا الحد، ولا صدق بهذه الدرجة

من أجل نفسي أحدد قيمتي الخاصة

لأنني أفوق الآخرين كلهم في جميع القيم.

.

لكن مرآتي عندما تعكس نفسي على حقيقتها،

مُنْهَكَةً مُغَضَّنَةً معروقةً بالكِبَرْ،

فإنني أطالع حبي لذاتي على نحو مختلف تماما؛

وأدرك أن حب النفس لذاتها هو الخطيئة:

.

أنت نفسي التي أمدحها لنفسي،

وأنا ألوّن عمري بجمال أيامك.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.