سنن الترمذي/كتاب الزهد/1

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن الترمذي/كتاب الزهد

المؤلف: الترمذي
كتاب الزهد (الحديث 2304 - 2325)



باب الصحة والفراغ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس

[2304] حدثنا صالح بن عبد الله وسويد بن نصر قال صالح حدثنا وقال سويد أخبرنا عبد الله بن المبارك عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن أبيه عن بن عباس قال قال رسول الله ﷺ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا عبد الله بن سعيد بن أبي هند عن أبيه عن بن عباس عن النبي ﷺ نحوه قال وفي الباب عن أنس بن مالك وقال هذا حديث حسن صحيح ورواه غير واحد عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند فرفعوه وأوقفه بعضهم عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند

باب من اتقى المحارم فهو أعبد الناس

[2305] حدثنا بشر بن هلال الصواف البصري حدثنا جعفر بن سليمان عن أبي طارق عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهن أو يعلم من يعمل بهن فقال أبو هريرة فقلت أنا يا رسول الله فأخذ بيدي فعد خمسا وقال اتق المحارم تكن أعبد الناس وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من حديث جعفر بن سليمان والحسن لم يسمع عن أبي هريرة شيئا هكذا روي عن أيوب ويونس بن عبيد وعلي بن زيد قالوا لم يسمع الحسن من أبي هريرة وروى أبو عبيدة الناجي عن الحسن هذا الحديث قوله ولم يذكر فيه عن أبي هريرة عن النبي ﷺ

باب ما جاء في المبادرة بالعمل

[2306] حدثنا أبو مصعب عن محرز بن هارون عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال بادروا بالأعمال سبعا هل تنتظرون إلا فقرا منسيا أو غنى مطغيا أو مرضا مفسدا أو هرما مفندا أو موتا مجهزا أو الدجال فشر غائب ينتظر أو الساعة فالساعة أدهى وأمر قال هذا حديث حسن غريب لا نعرفه من حديث الأعرج عن أبي هريرة إلا من حديث محرز بن هارون وقد روى بشر بن عمر وغيره عن محرز بن هارون هذا وقد روى معمر هذا الحديث عمن سمع سعيدا المقبري عن أبي هريرة عن النبي ﷺ نحوه وقال تنتظرون

باب ما جاء في ذكر الموت

[2307] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا الفضل بن موسى عن محمد بن عمرو وعن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ أكثروا ذكر هاذم اللذات يعني الموت قال وفي الباب عن أبي سعيد قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب

باب

[2308] حدثنا هناد حدثنا يحيى بن معين حدثنا هشام بن يوسف حدثني عبد الله بن بجير أنه سمع هانئا مولى عثمان قال كان عثمان إذا وقف على قبر بكى حتى يبل لحيته فقيل له تذكر الجنة والنار فلا تبكي وتبكي من هذا فقال إن رسول الله ﷺ قال إن القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه قال وقال رسول الله ﷺ ما رأيت منظرا قط إلا القبر أفظع منه قال هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث هشام بن يوسف

باب ما جاء من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه

[2309] حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة عن قتادة قال سمعت أنسا يحدث عن عبادة بن الصامت عن النبي ﷺ قال من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه قال وفي الباب عن أبي هريرة وعائشة وأنس وأبي موسى قال حديث عبادة حديث حسن صحيح

باب ما جاء في إنذار النبي ﷺ قومه

[2310] حدثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام العجلي حدثنا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت لما نزلت هذه الآية وأنذر عشيرتك الأقربين قال رسول الله ﷺ يا صفية بنت عبد المطلب يا فاطمة بنت محمد يا بني عبد المطلب إني لا أملك لكم من الله شيئا سلوني من مالي ما شئتم قال وفي الباب عن أبي هريرة وأبي موسى وابن عباس قال حديث عائشة حديث حسن غريب هكذا روى بعضهم عن هشام بن عروة نحو هذا وروى بعضهم عن هشام عن أبيه عن النبي ﷺ مرسلا لم يذكر فيه عن عائشة

باب ما جاء في فضل البكاء من خشية الله

[2311] حدثنا هناد حدثنا عبد الله بن المبارك عن عبد الرحمن بن عبد الله المسعودي عن محمد بن عبد الرحمن عن عيسى بن طلحة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم قال وفي الباب عن أبي ريحانة وابن عباس قال هذا حديث حسن صحيح ومحمد بن عبد الرحمن هو مولى آل طلحة وهو مدني ثقة روى عنه شعبة وسفيان الثوري

باب في قول النبي ﷺ لو تعلمون ما أعلم لضحكتكم قليلا

[2312] حدثنا أحمد بن منيع حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا إسرائيل عن إبراهيم بن المهاجر عن مجاهد عن مورق عن أبي ذر قال قال رسول الله ﷺ إني أرى ما لا ترون وأسمع ما لا تسمعون أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع أربع أصابع إلا وملك واضع جبهته ساجدا لله والله لو تعلمون ما أعلم لضحكتكم قليلا ولبكيتم كثيرا وما تلذذتم بالنساء على الفرش ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله لوددت أني كنت شجرة تعضد قال أبو عيسى وفي الباب عن أبي هريرة وعائشة وابن عباس وأنس قال هذا حديث حسن غريب ويروى من غير هذا الوجه أن أبا ذر قال لوددت أني كنت شجرة تعضد

[2313] حدثنا أبو حفص عمرو بن علي الفلاس حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا هذا حديث صحيح

باب فيمن تكلم بكلمة يضحك بها الناس

[2314] حدثنا محمد بن بشار حدثنا بن أبي عدي عن محمد بن إسحاق حدثني محمد بن إبراهيم عن عيسى بن طلحة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في النار قال هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه

[2315] حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا بهز بن حكيم حدثني أبي عن جدي قال سمعت النبي ﷺ يقول ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له قال وفي الباب عن أبي هريرة قال هذا حديث حسن

باب

[2316] حدثنا سليمان بن عبد الجبار البغدادي حدثنا عمر بن حفص بن غياث حدثنا أبي عن الأعمش عن أنس قال توفي رجل من أصحابه فقال يعني رجل أبشر بالجنة فقال رسول الله ﷺ أولا تدري فلعله تكلم فيما لا يعنيه أو بخل بما لا ينقصه قال هذا حديث غريب

[2317] حدثنا أحمد بن نصر النيسابوري وغير واحد قالوا حدثنا أبو مسهر عن إسماعيل بن عبد الله بن سماعه عن الأوزاعي عن قرة عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه قال هذا حديث غريب لا نعرفه من حديث أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي ﷺ إلا من هذا الوجه

[2318] حدثنا قتيبة حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن علي بن حسين قال قال رسول الله ﷺ إن من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه قال أبو عيسى وهكذا روى غير واحد من أصحاب الزهري عن الزهري عن علي بن حسين عن النبي ﷺ نحو حديث مالك مرسلا وهذا عندنا أصح من حديث أبي سلمة عن أبي هريرة وعلي بن حسين لم يدرك علي بن أبي طالب

باب في قلة الكلام

[2319] حدثنا هناد حدثنا عبدة عن محمد بن عمر وحدثني أبي عن جدي قال سمعت بلال بن الحرث المزني صاحب رسول الله ﷺ يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله عليه بها سخطه إلى يوم يلقاه قال وفي الباب عن أم حبيبة قال هذا حديث حسن صحيح وهكذا رواه غير واحد عن محمد بن عمرو نحو هذا قالوا عن محمد بن عمرو عن أبيه عن جده عن بلال بن الحرث وروى هذا الحديث مالك عن محمد بن عمرو عن أبيه عن بلال بن الحرث ولم يذكر فيه عن جده

باب ما في في هوان الدنيا على الله عز وجل

[2320] حدثنا قتيبة حدثنا عبد الحميد بن سليمان عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله ﷺ لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء وفي الباب عن أبي هريرة قال أبو عيسى هذا حديث صحيح غريب من هذا الوجه

[2321] حدثنا سويد بن نصر أخبرنا عبد الله بن المبارك عن مجالد عن قيس بن أبي حازم عن المستورد بن شداد قال كنت مع الركب الذين وقفوا مع رسول الله ﷺ على السخلة الميتة فقال رسول الله ﷺ أترون هذه هانت على أهلها حين ألقوها قالوا من هوانها ألقوها يا رسول الله قال فالدنيا أهون على الله من هذه على أهلها وفي الباب عن جابر وابن عمر قال أبو عيسى حديث المستورد حديث حسن

باب منه

[2322] حدثنا محمد بن حاتم المكتب حدثنا علي بن ثابت حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان قال سمعت عطاء بن قرة قال سمعت عبد الله بن ضمرة قال سمعت أبا هريرة يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول ألا إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم أو متعلم قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب

باب منه

[2323] حدثنا محمد بن بشار حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا إسماعيل بن أبي خالد حدثنا قيس بن أبي حازم قال سمعت مستوردا أخا بني فهر قال قال رسول الله ﷺ ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه في اليم فلينظر بماذا يرجع قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح وإسماعيل بن أبي خالد يكنى أبا عبد الله ووالد قيس أبو حازم اسمه عبد بن عوف وهو من الصحابة

باب ما جاء أن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر

[2324] حدثنا قتيبة حدثنا عبد العزيز بن محمد عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ﷺ الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ووفي الباب عن عبد الله بن عمرو قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

باب ما جاء مثل الدنيا مثل أربعة نفر

[2325] حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا أبو نعيم حدثنا عبادة بن مسلم حدثنا يونس بن خباب عن سعيد الطائي أبي البختري أنه قال حدثني أبو كبشة الأنماري أنه سمع رسول الله ﷺ يقول ثلاثة أقسم عليهن وأحدثكم حديثا فاحفظوه قال ما نقص مال عبد من صدقة ولا ظلم عبد مظلمة فصبر عليها إلا زاده الله عزا ولا فتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر أو كلمة نحوها وأحدثكم حديثا فاحفظوه قال إنما الدنيا لأربعة نفر عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله فيه حقا فهذا بأفضل المنازل وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية يقول لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان فهو نيته فأجرهما سواء وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقا فهذا بأخبث المنازل وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو نيته فوزرهما سواء قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح