زلت بأفهام الثقات قضية ٌ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

زلت بأفهام الثقات قضية ٌ

زلت بأفهام الثقات قضية ٌ
المؤلف: أحمد محرم



زلت بأفهام الثقات قضية ٌ
 
الحكم فيها حائرٌ مذعور
آناً يميل إلى اليمين وتارة ً
 
يلوي العنان إلى الشمال يسير
تلك الحياة إذا الممالك أفلحت
 
وإذا أصاب كيانها المقدور
ففتى ً يقول على الشعوب مدارها
 
وفتى ً يقول على الملوك تدور
هم يشرعون لها المذاهب تهتدي
 
للصالحات إذا اهتدوا وتجور
هم كالكواكب في سماء حياتها
 
منها الظلام لها ومنها النور
ولربما أحيا أميرٌ أمة ً
 
ورمى بأخرى في اللحود أمير
عدل الملوك إذا استعان بهمة ٍ
 
ملكٌ تصول به الشعوب كبير
وإذا أقاموا للمعارف ركنها
 
تم البناء بها وقام السور
تلك القضية هل تبين حكمها
 
وبدا لعينك سرها المستور
حجبت غواشي الجهل بعض قضاتها
 
والناس منهم جاهلٌ وخبير
أنظر إلى أمم الدنى وملوكها
 
واحكم فإنك بالأمور يصير
معنى الحياة لكل شعبٍ ناهضٍ
 
تاجٌ يضيء سبيله وسرير
الأرض فوضى والممالك فوقها
 
شتى فمنها جنة ٌ وسعير
والأمر مختلفٌ فشعبٌ مطلقٌ
 
فيها وشعبٌ في القيود أسير
وإذا الشعوب على الجهالة قيدت
 
فمدى الأرائك والعروش قصير
العلم إن خذل الجنود سلاحها
 
فتح الممالك جنده المنصور
لا يفلح الأقوام ما جهلوا ولا
 
يرجى لهم في الهالكين نشور