ذَنْبِي إِلَيْكَ غَرَامِي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ذَنْبِي إِلَيْكَ غَرَامِي

ذَنْبِي إِلَيْكَ غَرَامِي
المؤلف: محمود سامي البارودي



ذَنْبِي إِلَيْكَ غَرَامِي
 
فهلْ يحلُّ ملامي؟
يَا ظالِمي فِي هوَاهُ
 
هَلاَّ رَعيْتَ ذِمَامِي
حَتَّامَ تُعْرِضُ عَنِّي
 
وَ لاَ تردُّ سلامي
عَطْفاً عَليَّ؛ فَإِنِّي
 
برى هواك عظامي
فَكَيْفَ تُنْكِرُ وَجْدِي؟
 
أَمَا رَأَيْتَ سَقَامِي؟
وَيْلاَهُ مِمَّا أُلاَقِي
 
مِنْ لَوْعَتِي وَهُيَامِي
رقَّ النسيمُ لحالي
 
وَ سالَ دمعُ الغمامِ
وَسَاعَدَتْنِي، فَنَاحَتْ
 
عَلَيَّ وُرْقُ الْحَمامِ
فيا سميرَ فؤادي
 
في يقظتي وَ منامي
مَتَى يَفُوزُ بِوَصْلٍ
 
أَسِيرُ لَحْظِكَ «سَامِي»