خُذا مِنَ العَيشِفالأعمارُ فانية ٌ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

خُذا مِنَ العَيشِفالأعمارُ فانية ٌ

خُذا مِنَ العَيشِفالأعمارُ فانية ٌ
المؤلف: السري الرفاء



خُذا مِنَ العَيشِفالأعمارُ فانية ٌ
 
و الدَّهْرُ مُنصَرِفٌو العَيشُ مُنقَرِضُ
في حاملِ الكأسِ من شمس الضحى خَلَفٌ؛
 
و في المُدامَة ِ من بدر الدجى عِوَضُ
كأنَّ نَجْمَ الثُّرَيَّا كَفُّ ذي كَرَمٍ
 
مَبسوطَة ٌ للعَطاياليسَ تَنقَبِضُ
دارَتْ علينا كؤوسُ الخَمْرِ مُترَعَة ً
 
و للدُّجى عارِضٌ في الجَوِّ مُعتَرِضُ
حتَّى رَأَيتُ نُجومَ اللَّيلِ غائِرَة ً
 
كأنَّهُنَّ عيونٌ حَشْوُها رَمَضُ