خطابٌ كزهر الروض بل هو أنضر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

خطابٌ كزهر الروض بل هو أنضر

خطابٌ كزهر الروض بل هو أنضر
المؤلف: زكي مبارك



خطابٌ كزهر الروض بل هو أنضر
 
وروحٌ كروح السحر بل هو أسحر
تلقيته والقلب يخفقُ والجوى
 
بأعماق روحي جمرة تتسعّر
خطاب أتى من بعد يأس معذب
 
فاسكر روحاً بالصبابة تسكر
أخطّك هذا أم تصارير جنّة
 
لها في كتاب الحب والوحي أسطر
ولولا خفوق القلب عند وروده
 
لقلت بأن الخط خط مزوّر
أحبك حبا لم ير الحب مثله
 
وللحب في الدنيا دهور وأعصر
أفانين من حسن تطوف بعاشق
 
فيهصرها بالليل والليل أستر
إذا ما تندامنا على شرف الهوى
 
أسرتك والمشتاق بالشوق يأسر
إلى حسنك الوهاج أرسل زفرةً
 
معطّرة الأنفاس بالصبر تأمر
صبرت على حبّ كوتني خطوبه
 
وقد يكتوي الصب المشوق فيصبر