الفرق بين المراجعتين ل"البداية والنهاية/الجزء العاشر/ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائتين"

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[البداية والنهاية]] – [[البداية والنهاية/الجزء العاشر|الجزء العاشر]]
|مؤلف=ابن كثير
|باب= ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائتين
|سابق= → [[../أبو تمام الطائي الشاعر|أبو تمام الطائي الشاعر]]
|لاحق= [[../ثم دخلت سنة ثلاثين ومائتين|ثم دخلت سنة ثلاثين ومائتين]] ←
|ملاحظات=
}}
{{نثر}}
{{عنوان|ثم دخلت سنة تسع وعشرين ومائتين}}
 
فيها أمر الواثق بعقوبة الدواوين وضربهم واستخلاص الأموال منهم، لظهور خياناتهم وإسرافهم في أمورهم، فمنهم من ضرب ألف سوط وأكثر من ذلك وأقل، ومنهم من أخذ منه ألف ألف دينار، ودون ذلك، وجاهر الوزير محمد بن عبد الملك لسائر ولاة الشرط بالعداوة فعسفوا وحبسوا ولقوا شرا عظيما، وجهدا جهيدا، وجلس إسحاق بن إبراهيم للنظر في أمرهم، وأقيموا للناس وافتضحوا هم والدواوين فضيحة بليغة.
 

قائمة التصفح

أدوات شخصية

نطاقات

المتغيرات

المزيد