انتقل إلى المحتوى

الفرق بين المراجعتين لصفحة: «مجموع الفتاوى/المجلد السادس/فصل: قول القائل الصفات أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب»

استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
 
{{رأسية
|عنوان=[[مجموع فتاوى ابن تيمية]]
|مؤلف=ابن تيمية
|باب= فصل: قول القائل الصفات أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب
|سابق= → [[../فصل: قول القائل لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرا إليها|فصل: قول القائل لو قامت به صفات وجودية لكان مفتقرا إليها]]
|لاحق= [[../فصل: قول القائل لو قامت به الأفعال لكان محلا للحوادث|فصل: قول القائل لو قامت به الأفعال لكان محلا للحوادث]] ←
|ملاحظات=
}}
====فصل: قول القائل الصفات أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب====
 
وأما القائل: إنها أعراض لا تقوم إلا بجسم مركب، والمركب ممكن محتاج، وذلك عين النقص، فللمثبتة للصفات في إطلاق لفظ العَرَض على صفاته ثلاث طرق: