الفرق بين المراجعتين ل"مجموع الفتاوى/المجلد السادس/قاعدة في الاسم والمسمى"

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ط
لا يوجد ملخص تحرير
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
ط
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله، نستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليمًا.
 
'''فصل: في الاسم والمسمى''' هل هو هو، أو غيره؟ أو لا يقال: هو هو، ولا يقال: هو غيره؟ أو هو له؟ أو يفصل في ذلك؟
والمعنى: ثم السلام عليكما، فإن اسم السلام هو السلام.
 
قال: واحتج أصحابنا في ذلك بقوله تبارك وتعالى: {تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ} <ref>[الرحمن: 78]</ref>، وهذا هو صفة للمسمى لا صفة لما هو قول وكلام، وبقوله: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى} <ref>[الأعلى: 1]</ref><nowiki>، فإن المسبح هو المسمى وهو الله، وبقوله سبحانه: {إنَّا نٍبّشٌَرٍكّ بٌغٍلامُ إسمه يحيى}} </nowiki><ref>[مريم: 7]</ref>، ثم قال: {يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ} <ref>[مريم: 12]</ref>، فنادى الاسم وهو المسمى.
 
وبأن الفقهاء أجمعوا على أن الحالف باسم الله كالحالف بالله، في بيان أنه تنعقد اليمين بكل واحد منهما؛ فلو كان اسم الله غير الله لكان الحالف بغير الله لا تنعقد يمينه، فلما انعقد، ولزم بالحنْث فيها كفارة دل على أن اسمه هو.

قائمة التصفح