انتقل إلى المحتوى

الفرق بين المراجعتين لصفحة: «تفسير ابن كثير/سورة الشمس»

لا يوجد ملخص تحرير
ط (Reverted 1 edit by 51.39.27.178 (talk) to last revision by 156.210.168.34. (TW))
لا ملخص تعديل
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
قَالَ اِبْن جَرِير وَالصَّوَاب أَنْ يُقَال أَقْسَمَ اللَّه بِالشَّمْسِ وَنَهَارهَا لِأَنَّ ضَوْء الشَّمْس الظَّاهِرَة هُوَ النَّهَار .
.
== وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا (2) ==
وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا
" وَالْقَمَر إِذَا تَلَاهَا " قَالَ مُجَاهِد تَبِعَهَا .
وَقَالَ الْعَوْفِيّ عَنْ اِبْن عَبَّاس " وَالْقَمَر إِذَا تَلَاهَا " قَالَ يَتْلُو النَّهَار وَقَالَ قَتَادَة إِذَا تَلَاهَا لَيْلَة الْهِلَال إِذَا سَقَطَتْ الشَّمْس رُئِيَ الْهِلَال وَقَالَ اِبْن زَيْد هُوَ يَتْلُوهَا فِي النِّصْف الْأَوَّل مِنْ الشَّهْر ثُمَّ هِيَ تَتْلُوهُ وَهُوَ يَتَقَدَّمهَا فِي النِّصْف الْأَخِير مِنْ الشَّهْر.
وَقَالَ مَالِك عَنْ زَيْد بْن أَسْلَم إِذَا تَلَاهَا لَيْلَة الْقَدْر.
 
== وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا (3) ==
مستخدم مجهول