الفرق بين المراجعتين ل"سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم/غزوة المريسيع أو غزوة بني المصطلق"

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى
(استيراد تلقائي للمقالات)
 
(استيراد تلقائي للمقالات - كتابة على الأعلى)
{{رأسية
|عنوان=[[سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم]]
|مؤلف=محمد رشيد رضا
|باب= غزوة المريسيع أو غزوة بني المصطلق
|سابق= → [[../‏تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش|‏تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت جحش]]
|لاحق= [[../‏قتل هشام بن صبابة|‏قتل هشام بن صبابة]] ←
|ملاحظات=
}}
{{عنوان|غزوة المريسيع أو غزوة بني المصطلق}}
{{فهرس مركزي}}
 
 
المُرَيْسيع: ماء لبني خزاعة وتسمى هذه الغزوة غزوة بني المصطلق وهم بطن من خزاعة، وكانت في شعبان سنة خمس من الهجرة (ديسمبر سنة 626 م) وسببها أن الحارث بن ضرار الخزاعي كان قد جمع الجموع لمحاربة النبي {{صل}} فخرج رسول الله {{صل}} وخرج معه كثير من المنافقين لم يخرجوا في غزوة قط مثلها وكان معه ثلاثون من الخيل، عشرة للمهاجرين وعشرون للأنصار واستعمل على المدينة زيد بن حارثة مولاه وقيل: أبا ذر الغفاري، وخرجت معه عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما، وقَتَل رسول الله {{صل}} جاسوسا للمشركين وبلغ عليه السلام المُرَيْسيع من ناحية قديد إلى الساحل وصف أصحابه للقتال ودفع راية المهاجرين لأبي بكر رضي الله عنه وراية الأنصار لسعد بن عبادة، وحمل المسلمون على المشركين فقتلوا عشرة وأسروا باقيهم وكانوا أكثر من سبعمائة، وسبوا الرجال والنساء والذرية وساقوا النعم والشاء ولم يقتل من المسلمين إلا رجل واحد وهو هشام بن صبابة وقد قتل خطأ، أصابه رجل من الأنصار من رهط عبادة بن الصامت وهو يرى أنه من العدو.
 

قائمة التصفح