حَمَد الركبُ في حماك مناخَه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حَمَد الركبُ في حماك مناخَه

حَمَد الركبُ في حماك مناخَه
المؤلف: حيدر بن سليمان الحلي



حَمَد الركبُ في حماك مناخَه
 
حيثُ ربّى طيرُ الرجا أفراخَه
يا أخا المكرماتِ كم من صريخٍ
 
لبني الدهرِ أغثتَ صُراخه
وبكمِّ العطاءِ كم مسحتَ كفُّـ
 
ـكَ عيناً بدمعِها نضّاخه
ما دعاك الأنامُ للخطبِ إلاّ
 
وبنعليك قد وطأتَ صِماخه
كم حَمدنا نقاءَ كفِّك جُوداً
 
عند كفٍّ بُخلاً ذَممنا اتساخه
ونسخنا فضلَ الكرامِ ومِن قر
 
آنِ علياك قد عَرفنا انتساخه
قمت في ريِّق الشبيبة ِ حتّى
 
سُدت في الدهِر بالنُهى أشياخه
غاضَ ماءُ الندى عن الوَفدِ إلاّ
 
مِن يديكم فما تغبُّ نقاخه
إنَّ بن الندى وبينك عَقداً
 
أمِنَت وفدُ راحتيك انفساخه
إنَّما أنتم فروعُ فخارٍ
 
كانَ قِدماً آباؤُكم أسناخه
حيثُ ثوبُ الرجاءِ ما رثَّ إلاّ
 
واليكم منهُ أجدَّ انسلاخه
هاك يابن الكرامِ بنتَ قريضٍ
 
شَمخت أن يُنيلها «شمّاخه»