تعَشّقتُ لَيلى من وراءِ حِجابِها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تعَشّقتُ لَيلى من وراءِ حِجابِها

تعَشّقتُ لَيلى من وراءِ حِجابِها
المؤلف: صفي الدين الحلي



تعَشّقتُ لَيلى من وراءِ حِجابِها،
 
ولم ترَ عيني لمحة ً من جنابها
فكَيفَ سلُوّي، إذ أُميطَتْ ستورُها،
 
وزُحزِحَ إذ وافَيتُ فضلُ نِقابِها
وكم أمكنتني فرصة ٌ في اختلاسها،
 
وبتُّ، وقلبي طامعٌ في اغتصابِها
فأجللتُها عن أن أراها بريبة ٍ
 
ولم يُرضِني إلاّ الدّخولُ ببابِها