بياضُكَ يا لونَ المشيبِ سوادُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بياضُكَ يا لونَ المشيبِ سوادُ

بياضُكَ يا لونَ المشيبِ سوادُ
المؤلف: الشريف المرتضى



بياضُكَ يا لونَ المشيبِ سوادُ
 
و سقمك سقمٌ لا يكادُ يعادُ
فقد صرتُ مكروهاً على الشّيبِ بعدما
 
عمرتُ وما عند المشيبِ أرادُ
فلي من قلوبِ الغانياتِ ملالة ٌ
 
ولي من صلاحِ الغانياتِ فسادُ
و ما لي نصيبٌ بيعنّ وليس لي
 
إذا هنّ زودن الأحبة َ زادُ
وما الشَّيبُ إلاَّ توأمُ الموتِ للفتى
 
وعيشُ امرىء ٍ بعدَ المشيبِ جهادُ