بكيت، ومايبكيك من طلل قفر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بكيت، ومايبكيك من طلل قفر
المؤلف: حاتم الطائي


بكَيتَ، وما يُبكيكَ مِنْ طَلَلٍ قفرِ بِسُقْفٍ إلى وادي عمودانَ فالغَمْرِ
بمُنْعَرَجِ الغُلاّنِ، بينَ سَتيرَةٍ إلى دارِ ذاتِ الهَضْبِ، فالبُرُقِ الحُمرِِ
إلى الشِّعبِ، من أُعلى سِتارٍ فثَرْمَدٍ فبَلْدَةِ مَبنى سِنْبسٍ لابنتَيْ عَمرِي
وما أهلُ طودٍ، مكفهرٍ حصونه منَ الموْتِ، إلاّ مثلُ مَن حلّ بالصَّحرِ
وما دارِعٌ، إلاّ كآخَرَ حاسِرٍ وما مُقتِرٌ، إلاّ كآخَرَ ذي وَفْر
تنوطُ لنا حبَّ الحياة نفوسنا شَقاءً، ويأتي الموْتُ من حيثُ لا ندري
أماوي! إما مت، فاسعي بِنُطْفَةٍٍ من الخَمرِ، رِيّاً، فانضَحِنَّ بها قبرِي
فلو أن عين الخمر في رأس شارفٍ من الأسد وردٍ، لأعتجلنا على الخمر
ولا آخذُ المولى لسوءٍ بلائه وإنْ كانَ مَحنيّ الضّلوعِ على غَمْرِ
متى يأتِ يوماً وارثي يبتغي الغِنى يجد جُمْعَ كف، غير ملء ولا صفر
يجدْ فرساً مثل العِنان، وصارماً حُساماً، إذا ما هُزّ لم يَرْضَ بالهَبرِ
وأسمرَ خَطِّياً، كأن كعوبهُ نوى القسب، قد أرمى ذراعاً على العشر
وإنّي لأستَحيي في الأرْضِ أنْ أرَى بها النّابَ يَمشي، في عشِيّاتها الغُبْرِ
وعشتُ مع الأقوام بالفقر والغنى سَقاني بكأسَي ذاكَ كِلْتَيهِما دَهري
ديوان حاتم الطائي
وفتيان صدق | أماوي | هل الدهر إلا اليوم | وإني لعف الفقر | أبلغ الحارث بن عمرو | فلو كان مايعطى | لما رأيت الناس هرت كلابهم | ومرقبة دون السماء | كريم لا أبيت الليل | وخرق كنصل السيف | أبى طول ليلك | وعاذلة هبت بليل | أبلغ بني لأم | أيا ابنة عبد الله | بكيت، ومايبكيك من طلل قفر | صحا القلب من سلمى | إن كنت كارهة معيشتنا | أرى أجأ | ألا أبلغا وهم | ألا أرقت عيني | حننت إلى الأجبال | ألا إنني هاجني | ولقد بغى بجلاد أوس | لعمرك مااضاع بنو زياد | إن امرأ القيس أضحى من صنيعتكم | وإني لأستحيي صحابي | أرسما جديدا من نوار | مهلا نوار | أتاني من الريان | إذا كنت ذا مال كثير | أتاني البرجمي | تداركني جدي بسفح | وما من شيمتي شتم ابن عمي | عالي لا تلتد من عاليه | أما والذي لا يعلم الغيب غيره | أقول لإبني وقد سطت | ألا أخلفت سوداء منك المواعد