بانَ الخَليطُ ولم يُطِقْ صَبرَا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بانَ الخَليطُ ولم يُطِقْ صَبرَا

بانَ الخَليطُ ولم يُطِقْ صَبرَا
المؤلف: ابن المعتز



بانَ الخَليطُ، ولم يُطِقْ صَبرَا،
 
ووَجَدتُ طَعمَ فراقِهمْ مُرّا
و كأنما الأمطارُ بعدهمُ،
 
كستِ الطلولُ غلائلاً خضرا
هل تذكرينَ، وأنتِ ذاكرة ٌ،
 
مشيَ الرسولِ إليكمُ سرا
إن يغفلوا يسرعْ لحاجتهِ،
 
وإذا رأوهُ أحسنَ العُذرَا
فطنٌ يؤدي ما يقالُ لهُ،
 
ويَزيدُ بعضَ حديثِنا سِحرَا
قالتْ لأترابٍ خَلَونَ بها،
 
و بكتْ، فبللَ دمعها النحرا:
ما بالهُ قطعَ الوصالَ، ولم
 
يسمحْ زيارة َ بيننا شهرا
يا لَيتَهُ في مَجلِسٍ معَنا،
 
نشكو إليهِ النأيَ والهجرا
حتى طَرَقتُ على مُخاطَرَة ٍ،
 
أطأُ الصوارمَ والقنا السمرا
يا ليلة ً ما كانَ أقصرها،
 
لا زِلتُ أشكُرُ بعدَها الدّهرَا