اِن كانَ مَوتُكَ مِن قَسى حَواجِبَ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اِن كانَ مَوتُكَ مِن قَسى حَواجِبَ

اِن كانَ مَوتُكَ مِن قَسى حَواجِبَ
المؤلف: عائشة التيمورية



اِن كانَ مَوتُكَ مِن قَسى حَواجِبَ
 
كَالنونِ أَو من سحر جفن ذابِل
أَو غُرة مِثل النَهار وَطرة
 
كَاللَيلِ أَو مِن جور قد عادِل
أَو مِن لِحاظ تسحر الاِلباب اِذ
 
تُروى لَنا سَلب النُهى عَن بابِل
فَهي الَّتي فَعَلت وَلَم أَشعُر بِما
 
فَعَلت فَكَيفَ تَلومَني يا سائِلي
أَنا ما قَتَلتُ وَاِنَّما أَنا آلَة
 
في القَتلِ فَاِطلُب اِن ترد من قاتِلي
وَمَتى أَريد قصاص سيف أَوقَنا
 
هَل مِن سَميع مِثل ذا أَو قائِل
وَاللَهُ قَد خَلَقَ الجَميلَ وَلَم يَقُل
 
هيموا بِلين قَده المُتَمايِل
ما قالَ رَبُّكَ قَط يا عَبدي أَطل
 
نَظر الملاح وَيا جَميلَه واصِلي
فَعَلام تَطلُب بِالدِماءِ وَتَدعى
 
زورا وَتَطمَع في محال باطِل