اليوم نَسود بوادينا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

اليوم نَسود بوادينا

اليوم نَسود بوادينا
المؤلف: أحمد شوقي



اليوم نَسود بوادينا
 
ونُعيد محاسنَ ماضينا
ويشيدُ العزّ بأَيدينا
 
وطنٌ نَفديه ويَفدينا
وطنٌ بالحق نؤيِّدُه
 
وبعين الله نشيِّده
وطنٌ بالحق نؤيِّدُه
 
وبعين الله نشيِّده
 
والصناع عبء السيطرة
ونحسِّنُه، ونزيِّنُه
 
بمآثرنا ومساعينا
ونحسِّنُه، ونزيِّنُه
 
بمآثرنا ومساعينا
سرُّ التاريخ، وعُنصرُه
 
وسريرُ الدهرِ وِمنبرُه
تحكمهم راهبة ٌ
 
ذكَّارة ٌ مُغبِّرهْ
وجِنانُ الخلد، وكوثرُهُ
 
وكفى الآباءُ رياحينا
نتخذُ الشمسَ له تاجا
 
وُضُحاها عرشاً وهاجا
وسماء السُّودَدِ أبراجا
 
وكذلك كان أوالينا
وسماء السُّودَدِ أبراجا
 
وكذلك كان أوالينا
العصرُ يراكُمْ، والأمم
 
والكرنك يلحظُ، والهرمُ
أبني الأوطان ألا هِمَمُ
 
كبناءِ الأول يبنينا؟
سعياً أَبداً، سعياً سعياً
 
لأَثيل المجد وللعَلْيا
 
تكاد لإِغراقِها في الجمو
ولم تفتخر بأَساطيلها
 
لَ اليدين؛ لم تره
المالُ في أتبعها
 
فلا تستبين سوى قرية ٍ
وفي الرجال كرم
 
ولا يشعرُ القومُ إِلاَّ به
تقلدتْ إبرتها
 
وادرعت بالحبره
تطالب بالحق في أُمة
 
دِ الخشن المنمرِّه
المالُ في أتبعها
 
فلا تستبين سوى قرية ٍ
لو عرفوا عرفوا
 
كأَنك فيها لواءُ الفضا
أو طاف بالماءِ على
 
جدرانه المجدّره
وتذهب النحل خفا
 
فاً، وتجيءُ موقره