الهَوَى ظالِمٌ وأنتَ ظَلُومُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الهَوَى ظالِمٌ وأنتَ ظَلُومُ

الهَوَى ظالِمٌ وأنتَ ظَلُومُ
المؤلف: أبو تمام



الهَوَى ظالِمٌ وأنتَ ظَلُومُ
 
كيفَ يقوى عليكما المظلومُ
لِلهَوَى جُرْأَة ٌ ومِنْكَ صُدودٌ
 
ليس لي منكما محبٌّ رحيمُ
قَدْ بَرَاني الهَوَى ودَلَّه عَقْلي
 
حَلَّ بي منكما البَلاءُ العَظِيمُ
إنَّما يَعرِفُ السُّهَادَ وطُولَ اللَّيْـ
 
لِ من كان حبلهُ المصرومُ