الشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْالشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْالشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْ

الشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْالشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْ
المؤلف: محمود سامي البارودي



الشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْالشِّعْرُ زَيْنُ الْمَرْءِ مَا لَمْ يَكُنْ
 
وسيلة ً للمدحِ وَ الذامِ
قَدْ طَالمَا عَزَّ بِهِ مَعْشَرٌ
 
وَرُبَّمَا أَزْرَى بِأَقْوَامِ
فاجعلهُ فيما شئتَ منْ حكمة ِ
 
أَوْ عِظَة ٍ، أَوْ حَسَبٍ نَامِي
وَاهْتِفْ بِهِ مِنْ قَبْلِ إِطْلاَقِهِ
 
فَالسَّهْمُ مَنْسُوبٌ إِلَى الرَّامِي