الروم في سياستهم وحضارتهم ودينهم وثقافتهم وصلاتهم بالعرب (1951)/الباب الثاني/قسطنطين الكبير والقسطنطينية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
قسطنطين الكبير والقسطنطينية
الباب الثاني:أصل الدولة ومنشأها
أسد رستم
[51]

الباب الثاني

أصل الدولة ومنشأها

*

الفصل الرابع

قسطنطين الكبير والقسطنطينية

قسطنطين الاول الكبير : هر قسطنطين بن قسطنديوس كلوروس Constantius Chlorus من زوجته هيلانة. ولد في نيش من اعمال يوغوسلافية حوالي السنة ۲۸۰ بعد الميلاد. وقد أُختلف في اصل والدته. فهي اما اناضولية بلقانية، في بعض المصادر، او سورية رهوية، في البعض الآخر.

نشأَ قسطنطين في نيقوميذية في حاشية الامبراطور دیوقليتيانوس والتحق بالجيش في الخامسة عشرة من عمره. وأَظهر شجاعة وبأساً وحنكة ودراية فرقي الى رتبة قائد في الثامنة عشرة. وكان ان استقال دیوقليتيانوس وتولى غلاريوس مكانه ففصل قسطنطين عن الجيش وابقاه في معيته لتعلق الجند به واستبسالهم في سبيله، ولتخوفه مما قد ينتج عن هذه السيطرة على الجند. ويروى ان غلاريوس حاول اهلاك قسطنطين، فأَمره بمصارعة اسد مرة، وجبار من السرامتة مرة اخرى، ولكن قسطنطين نجا من المحنتين. ثم استدعاه والده قسطنديوس قیصر فالتحق به. وكان قد تولى الحكم في [52]غالية و اسبانية وبريطانية.

وكان قسطنطين طويل القامة ضخم الجثة ممتلئ البدن سمين الاطراف كبير العينين عابساً مقطباً ثابت العقد ماضي العزيمة. ولكنه كان في الوقت نفسه سهل الانقياد كثير التخلي. وكان واسع الخلق رحب الصدر حليم الطبع ولكنه يجمع الى ذلك سرعة البادرة وشدة الغضب. وجاء ايضاً انه كان متواضع النفس وشديد الكبرياء في آن معاً.

اخباره الاولى : وأراد ديوقليتيانوس الامبراطور ان يجعل جلوس الامبراطور امراً مدنياً لا علاقة له بالجيش. فجعل للدولة الرومانية امبراطورين وجعل لكل منهما قيصراً يعاونه في الحكم ويحل محله عند الوفاة او اعتزال الوظيفة. وطبق هذا النظام الجديد. فجعل مكسيميانوس امبراطوراً يشاطره الحكم. وحكم هو الشرق متخذاً نيقوميذية قاعدة له، وحكم مكسيميانوس الغرب وجعل قاعدته میلان. ثم نصب غلاريوس قیصراً بحكم ايليرية واليونان ومقدونية واقام قسطنديوس كلوروس ابا قسطنطين قيصراً حاكماً على غالية واسبانية وبريطانية. فلما استقال الامبراطوران ديوقليتيانوس ومكسيميانوس في السنة ٣٠٥ تولى الحكم بعدهما بموجب النظام الجديد كل من غلاريوس في الشرق وقسطنديوس في الغرب. وعين الامبراطوران الجديدان قيصرين جديدين سويروس على ايطالية وافريقية، ومكسيميانوس على سورية ومصر.

ثم توفي قسطنديوس الامبراطور الغربي في السنة ٣٠٦ في يورك من اعمال بريطانية. فعبث ابنه قسطنطين بالنظام الجديد وأَعلن نفسه قیصراً على غالية واسبانية وبريطانية. ولم يرضَ الحرس في رومة من غلاريوس فنادوا بمكسنتيوس بن مكسيميانوس امبراطوراً. وعادت شهوة الحكم الى قلب مكسيميانوس الوالد المستقيل، فاعلن نفسه امبراطوراً ايضاً. وأَصبح للدولة الرومانية اباطرة ثلاثة و قياصرة ثلاثة. وثار جنود سويروس عليه فقتلوه. فعين [53]غلاريوس قيصراً جديداً محله يدعى ليكينيوس. وقُبض على مكسيميانوس في مرسيلية في السنة ٣١٠ فقُتل بأمر قسطنطين في السنة ٣١١ وتوفي غلاريوس في هذه السنة نفسها من مرض المَّ به. ثم زحف قسطنطين على ايطالية وقهر مكسنتيوس في تورينو في السنة ٣١٢ فارتد هذا الى رومة. فلحق به قسطنطين ودحره مرة ثانية في ساكسة روبرة عند الصخور الحمراء[1]. وغرق مكسنتيوس في نهر التيبر. فلم يبق في الميدان سوى قسطنطين وليكينيوس. فحكم الاول الغرب وحكم الثاني الشرق. ثم شجر الخلاف بينهما في السنة ٣١٤ فاضطر ليكينيوس ان يتنازل عن ايليرية ومقدونية وآخية لقسطنطين. واستأنف الامبراطوران القتال في السنة ٣٢٣ فانكسر ليكينيوس في ادريانوبل وخلقيدونية واستسلم في نيقوميذية. فأمر قسطنطين بقتله، فقتل في السنة ٣٢٤. وهكذا أَصبح قسطنطين حاكم الامبراطورية الفرد.

موقفه من النصرانية : والشائع الذي دوَّنه المعاصرون[2] هو أن قسطنطين في شفق ليلة من ليالي حربه ضد مكسنتيوس في خريف السنة ٣١٢ شاهد فوق قرص الشمس الجانحة الى المغيب صليباً من نور مكتوباً عليه: «بهذا تغلب[3]» وان السيد ظهر له في اثناء تلك الليلة حاملًا هذه الشارة نفسها موصياً اياه باتخاذها راية يهجم بها على العدو . وتنص هذه المصادر ايضاً على ان قسطنطين استدعى اركانه عند فجر اليوم التالي وقصَّ عليهم ما راى وأمر باتخاذ الصليب شعاراً. وراية قسطنطين هذه[4] التي اصبحت فيما بعد راية دولة الروم كانت تتألف من صليب تنسدل من عارضته الافقية قطعة من الحرير المزركش بالذهب المرصع بالحجارة الكريمة [54]تحمل صورة قسطنطين وولديه ويعلو الصورة اكليل من ذهب في وسطه مونوغرام السيد المسيح.

ومما جاءَ في المصادر المتأخرة ان قسطنطين تقبل سرَّ المعمودية بعد انتصاره على مكسنتيوس في السنة ٣١٢ نفسها. ويرى العالم الافرنسي جول موريس الاختصاصي في المسكوكات البيزنطية القديمة ان لا بد لقسطنطين ان يكون قد تعمد آنئذٍ لظهور مونوغرام السيد المسيح على مسكوكاته ولاهتمامه وعنايته بالنصارى بعد ذلك ولاسباب اخرى لا مجال لذكرها هنا فلتراجع في مظانها[5]. ويرى غير هذا العالم من رجال الاختصاص ايضًا ان دليله ضعيف وان المراجع الاولية قليلة غامضة وان قسطنطين بقي وثنيًّا طوال حياته وانه لم يتقبل النصرانية الا على فراش الموت [6].

براءة ميلان: وسواء تقبل قسطنطين المعمودية فور انتصاره على خصمه في رومة في السنة ٣١٢ ام على فراش موته فانه ما كاد يرتب امور رومة حتى انتقل إلى ميلان في مطلع السنة ٣١٣ ليجتمع بزميله ليكينيوس وكان هذا قادماً الى ميلان ليتزوج من قسطندية Constantia أخت قسطنطين . وبقي الامبراطوران شهرين كاملين يشتركان في ميلان في افراح العرس ويتشاوران في امور الدولة.

وكان غلاريوس الامبراطور قد اصدر قبيل وفاته في السنة ٣١١ براءَة صفح فيها عما سلف للمسيحيين من مخالفات لاوامر الدولة واقر حقهم الشرعي في ممارسة دينهم: « وللمسيحيين ان يستمروا في الوجود وان ينظموا اجتماعاتهم شرط الا يخلّوا بالنظام. وعليهم بناءً على تسامحنا وتعطفنا ان يصلوا الى الههم ليسعد ظروفنا وظروف الدولة وظروفهم[7].» ورأى [55]الامبراطوران المجتمعان ان يشددا في تنفيذ هذه البراءَة. فكتب كل منهما الى عمّاله بوجوب السهر على التنفيذ. ولدى عودة ليكينيوس الى نيقوميذية كتب الى حاكمها في الثالث عشر من حزيران سنة ٣١٢ ان يبيح للمسيحيين ولغيرهم ايضاً العبادة كما يشاؤون وذلك ليصبح كل انسان حراً في امر عبادته [8] . ورد للمسيحيين الابنية والكنائس التي كانت قد صودرت من قبل. وفي خريف السنة ٣١٥ أَحيا قسطنطين اوامر اسلافه الاباطرة فحرم التبشير باليهودية والدعاية لها[9] . ثم بعد سنة وجد نفسه في ميلان مرة اخرى لينظر هذه المرة في امر الدوناتيين فيحكم عليهم. وفي اول اذار من السنة ٣١٧ نلقاه في سرميوم في إيليرية يعلن ابنيه كريسبوس وقسطنطين الاصغر قيصرين وذلك في الوقت نفسه الذي اعلن فيه زميله ليكينيوس ابنه ليكينيانوس قيصراً ايضاً. ونراه يتقبل بهذه المناسبة الحرفين اليونانيين «خي» و«ايوته»، فيأمر بنقشهما على خوذته في النقود الصادرة عنه. وهذان الحرفان هما مونوغرام السيد المسيح باليونانية. وفي السنة ٣٢٦ بعد تغلبه على زميله ليكينيوس نراه يتخذ لنفسه علم اللبَّاروم الشهير المشار اليه آنفاً فيظهر على رأس هذا العلم المونوغرام المسيحي المذكور.

مجمع نيقية : وعلى الرغم من هذا كله استمرت سياسة الدولة الرومانية الدينية هي نفسها التي اقرت في ميلان سنة ٣١٢ سياسة تسامح وتساوٍ بين جميع الاديان. واستمر الامبراطور قسطنطين حبر الدولة الاعظم يرعى جميع الاديان بالتساوي والتسامح. وهكذا نراه يعلن لجميع الرعايا بعد انتصاره على خصمه ليكينيوس انه وان يكن قد انتصر بمعونة اله المسيحيين فانه [56] لا يُكره احداً ان يذهب مذهبه وان لكل من رعاياه ان يتبع الرأي الذي يراه[10].

واختلف الاحبار المسيحيون في هذه الآونة واختصموا. واتصل خلافهم بالقساوسة والرهبان والافراد. فاضطر قسطنطين الكبير ان يتدخل في الامر لانه كان حبر الدولة الاعظم ورأسها فمِن واجبه ان يحافظ على الامن وحرية العبادة ثم انه كان يعطف على النصرانية ويعترف بفضل اله النصارى كما اشرنا. وكان قد سبق له مثل هذا عند ظهور الدوناتية في افريقية. ولكن الانشقاق الذي ادى إلى تدخله الشخصي هذه المرة كان اشد خطراً بما لا يقاس مما حدث في ولاية افريقية. فانه حادث هدد السلم في الولايات الشرقية. وتفصيل الامر ان آريوس Arius احد قساوسة مصر وراعي كنيسة بوكاليس فيها قال بخلق الابن وخلق الروح القدس فانكر بذلك الوهية المسيح واثار عاصفة هوجاء من الانتقاد والاحتجاج شملت العالم المسيحي بكامله. ولسنا نعلم الشيء الكثير عن آريوس هذا. نجهل محل ولادته وتاريخها كما نجهل تفاصيل فلسفته الدينية. وقد ضاعت رسائله ولم يبق منها الا مقتطفات يسيرة جاءَت في بعض الردود عليه ولا سيما ما كتبه القديس اثناسيوس الكبير. ولولا تعلق المؤرخ يوسيبيوس به لما حفظت رسائل قسطنطين عنه. وقد يكون لما اورده القديس أمبروسيوس اهمية خاصة لانه اطلع فيما يظهر على تقارير الاسقف هوسيوس الذي انتدب للتحقيق في قضية آريوس قبيل انعقاد المجمع المسكوني الأول.

وهال قسطنطين امر هذا الانشقاق. وكان يجلُّ اسقفاً اسبانياً يدعى هوسيوس وهو الذي سبق ذكره. وكان هذا شيخاً جليلًا محترماً. فأستدعاه قسطنطين اليه وانفذه الى الاسكندرية ليتصل بحبرها الكسندروس [57]ويُصلح الحال. وكتب إلى كلٍّ من ألكسندروس وآريوس فيها بوجوب التآلف ونبذ الخصام. وألمع إلى وجوب طاعة الرئيس كما أشار إلى «أن الاختلاف العقائدي أمرٌ فلسفيٌّ دقيقٌ لا يستوجب ذلك الاهتمام». ولكن هوسيوس أخفق في الإسكندرية وعاد إلى نيقوميذية. وقصد إليها كلٌّ من ألكسندروس وآريوس. واقترح هوسيوس عَقْدَ مجمعٍ مسكونيٍّ يضم جميع أساقفة النصرانية للبَتِّ في قضية آريوس. فقبل الإمبراطور اقتراحه ووجه الدعوة إلى جميع الأساقفة في الإمبراطورية الرومانية جاعلًا تحت تصرفهم وسائل النقل الرسمية. وعيَّن نيقية مركز الاجتماع بدلًا من نيقوميذية عاصمة الدولة الموقتة؛ لانحياز أسقف نيقوميذية إلى آريوس ولعطف قسطندية عليه.

ولبَّى الدعوة عددٌ غيرُ قليل من الأساقفة، مائتان وخمسون في رواية بوسيبيوس، ومائتان وسبعون في رواية افسيتاثيوس، وثلاثمائة في رواية أثناسيوس القديس، وثلاثمائة وثمانية عشر في رواية القديس هيلاريوس. وكان معظم هؤلاء من الولايات الشرقية. ودامت جلسات المجمع سبعة وتسعين يومًا بين العشرين من أيار سنة ٣٢٥ والخامس والعشرين من آب من السنة نفسها. وجلس افسيتاثيوس بطريرك أنطاكية إلى يمين الإمبراطور وكان قد اشتهر بعلمه ورسائله وتقواه، فافتتح المجمع بكلمة شكرٍ رفعها إلى الإمبراطور وبيَّن فيها فضلَه على النصارى. وقام قسطنطين فألقى كلمة باللاتينية تُرجمت إلى اليونانية أشار فيها إلى جَمَال الدين المسيحيِّ مستشهدًا ببعض أخبار السيد مؤكدًا تَعَلُّقه بمشيئة رب السموات. ثم طلب إلى المجتمعين أَنْ يعودوا إلى الكتب ليوحدوا الصفوفَ. وخرج من المجمع تاركًا الأساقفة في خلوة للعمل. فتشاوروا برئاسة أحدهم، ولعله الأسقف هوسيوس صديق الإمبراطور. وظل قسطنطين يُتابع أعمالهم عن كثبز وفي الخامس والعشرين من تموز دعاهم إلى حفلة في قصره في نيقوميذية [58]لمناسبة انقضاء عشرين سنة على تسلُّمه الحكم. فاستقبلهم فيها حرس الإمبراطور مقدمين السلاح.

واستمع الأعضاء إلى شكوى ألكسندروس الإسكندري ثم إلى موقف آريوس من الثالوث كما ظهر هذا الموقف في رسائله فأيد آريوس عشرون أسقفًا وخالفه الباقون. وأقر الأعضاء دستور إيمان عُدِّل في المجمع الثاني فأصبح دستور إيمان المسيحيين أجمعين ولا يزال كذلك. وهو يسند إلى ألكسندروس وأثناسيوس الإسكندريين وهوسيوس الإسباني. ونظر المجمع في مسائلَ أُخرى كمسألة عيد الفصح والمعمودية. وسنَّ عشرين قانونًا أهمها ما تعلق بنظام الكنيسة. فنَصَّ القانونُ الرابعُ على أن الأسقف الواحد يجب أن يشترك في اختياره جميعُ أساقفة الأبرشية. فإن كان هذا مستصعبًا لضرورة قاهرة أو لبُعد المسافة فلا بُدَّ من اجتماعِ ثلاثةٍ معًا بعد اشتراك الغائبين في التصويت وموافقتهم كتابةً. وحينئذٍ يعملون الشرطونية. أَمَّا تثبيت الإجراءات في كل أبرشية فمنوطٌ بالمتروبوليت.

وجاء في القانون الخامس: «لقد رأينا حسنًا أن تعقد مجامع في كل أبرشية مرتين في السنة؛ لكي تُبحث أمثال هذه المسائل باجتماعٍ عموميٍّ من جميع أساقفة الأبرشية.» وقضى القانون السادس: «بأن تكون السلطة في مصر وليبية والمدن الخمس لأسقف الإسكندرية؛ لأن هذه العادة مرعيةٌ للأسقف الذي في رومة أيضًا. وعلى غِرار ذلك فليُحفظ التقدم للكنائس في أنطاكية وفي الأبرشيات الأخرى.» وجاء في القانون السابع: «أنه جرتِ العادةُ والتسليم أن يكون الأسقفُ الذي في إليَّة؛ (أي أوروشليم) ذا كرامة. فلتكنْ له المتبوعيةُ في الكرامة.»

وأيد قسطنطين هذه القرارات وأَمَرَ بوُجُوبِ تنفيذها والخضوع لها ونفى من الأساقفة كُلَّ من امتنع عن الموافقة عليها. ونفي الأب آريوس أيضًا. ومنح الإكليروس المسيحي والعذارى والأرامل مبالغَ محدودة [59]كانت تؤخذ من دخل المدن لا من موازنة الدولة. ووهب الكهنةَ الضماناتِ نفسها التي كان يتمتع بها الكهنة الوثنيون. واهتم قسطنطين في هذه الآونة نفسها ولا سيما السنتين ٣٢٥ و٣٢٦ للضعفاء فمنع تفريق عائلات الأرقاء عند اقتسام الأراضي وحرَّم مطالبة الكولوني بأكثر من طاقتهم كما حرَّم مشاهد المصارعة المؤلمة. وأمر بهدم بعض المعابد الوثنية التي اشتهرتْ بفسقها، ومنها هيكل عشتروت في أفقا لبنان. فقد جاء في ترجمة حياة قسطنطين ليوسيبيوس المؤرخ ما تعريبه: «لما استوى قسطنطين على منصة الملك رقب من سمو عرشه ما نصبه إبليس من الأشراك في فينيقية لصيد النفوس. فوجد من ذلك على هضاب لبنان في موضع قفر لا تطرقه السابلة معبدًا تحدق به غيضة. وكان المعبد قد أُقيم لبعض الأصنام الدنسة يدعى الزهرة يتوارد إليه البغايا وأهل الفجور. فأضحى بذلك أشبه بماخور منه بمعبدٍ دينيٍّ. ولم يتجاسرْ أحدٌ مِن أهل الفضل أَنْ يدخل إليه ليتحقق صحةَ ما تناقلتْه الألسنُ. بَيْدَ أن قسطنطين وقف على حقيقة الأمر فَرَأَى من أخص واجباته أن يقوِّضَ أركان ذلك الزون النجس. فأمر عُمَّاله بأن يهدموا ذلك المقام ويكسروا أصنامه ويُتلفوا ما حمل إليه من الهدايا النفيسة. فأرسلت إلى أفقا فئةٌ من الجُند نفذوا أوامر الملك ولم يُبقوا ولم يذروا. وكان ذلك في السنة ٣٢٥. أما سكان أفقا فأمروا بأن يبارحوا مساكنهم فاستوطنوا بعلبك[11]

القديسة هيلانة : وفي مطلع السنة ٣٢٦ قام قسطنطين إلى رومة ليحتفل فيها كما احتفل في نيقوميذية بعيده العشرين . وأصدر في الثالث من شباط قانون الزنى وأردفه في أول نيسان بقانون الخطف والاغتصاب وبقانون زواج اليتيمز ولعله حرَّم السراري على المتزوجين في هذه الآونة [60]أيضًا، ورأت زوجته فاوسطة أن تستغل محافظة زوجها على الآداب والأخلاق فاتهمت كريسبوس ابنه من ضرَّتها — وكان قد بلغ العشرين من العمر ولمع في ميادين القتال — بمحاولة الاعتداء على عفتها، فأماته والده مسمومًا، ثم اتُهمت هي بدورها بالخيانة وكانت لا تزال وثنية تشابه في صورتها الجانبية والدها مكسيميانوس، وكان قسطنطين يكرهه، فأمر قسطنطين بإماتتها هي أيضًا خنقًا بحمامٍ ساخنٍ.

وكانت والدته القديسة هيلانة قد استقرت في رومة وتمتعت بلقب أوغوسطة وأثرت ثراءً كبيرًا، فعزمتْ في السنة ٣٢٦ على القيام برحلة إلى فلسطين؛ للتبرك بزيارة الأماكن المقدسة، وغادرت رومة في أواخر الصيف، واتجهت شطر فلسطين بحرًا. وكان قسطنطين قد فاوض مكاريوس أسقف أوروشليم في إقامة كنيسة لائقة بالسيد في جلجثة في أوروشليم تكون أفضل الكنائس، فاستحثت القديسة الأسقف على إتمام هذا العمل، فتم البناء في السنة ٣٣٥، وكان قد سبق للنصارى أن أقاموا في القرن الثالث بناءً مثمَّن الأضلاع والزوايا فوق الكهف الذي وُلد فيه السيد في بيت لحم، فأضافتْ إلى هذا المثمن بازيليقة فخمة، وفعلت مثل هذا عند كهف الصعود. وعند انتهاء هذا القرن الرابع بدأ النصارى يتناقلون خبرًا مؤداه: أن القديسة هيلانة، بعد تفتيشٍ دقيقٍ وعناءٍ شديدٍ، وجدت ثلاثة صلبان في جلجثة، وأنها أحبت أن تتعرف إلى صليب السيد منها فلمست بها جسد مريضٍ شابٍّ وانتقتْ منها ذاك الذي شفى المريض، ولَدَى عودتِها أذابت بعض مسامير الصليب في معدن خوذة قسطنطين الأول والآخر في لجام حصانه، كما أنها وزعت عود الصليب على كنائس عدة.

آريوس ثانيةً : ولم يتمكن المجمع المسكوني من استئصال بذور الشقاق، فالآريوسيون كانوا كثرًا تؤيدهم قسطندية أخت الإمبراطور، ويقول المؤرخ صوزومينوس إن قسطندية أوصتْ أخاها وهي على فراش [61]الموت بكاهن آريوسي كان قدْ أصبح معلم ذمتها وأن هذا الكاهن قدم يوسيبيوس الآريوسي أسقف قيصرية إلى قسطنطين الإمبراطور فتمكن الأسقف من إقناع الإمبراطور أنه لا فرق بين إيمان آريوس وإيمان المجمع وأن الإمبراطور أعاد آريوس من منفاه وأرسله في السنة ٣٣٠ إلى الإسكندرية[12].

وعاد الآريوسيون إلى العمل فعقدوا مجمعًا في أنطاكية في السنة ٣٣٠ وقطعوا افسيتاثيوس بطريرك أنطاكية وغيره ونفوهم بأمر قسطنطين. وقام آريوس إلى الإسكندرية فمنعه بطريركها أثناسيوس الكبير من الدخول إليها. فاتهمه الآريوسيون بالتعاون مع مُطالبٍ بالحكم على مصر وبدفع الضرائب إليه. فاضطر أثناسيوس أن يقصد القسطنطينية للدفاع عن نفسه. فأصغى قسطنطين إليه وعفى عنه وسمح له بالعودة إلى الإسكندرية. وفي السنة ٣٣٣ عقد الآريوسيون مجمعًا في قيصرية فلسطين ودعوا أثناسيوس إليه فلم يحضر. ثم أعادوا الكرة في السنة ٣٣٥ فعقدوا مجمعًا في صور فدعوا أثناسيوس فحضر فقطعوه. فاستأنف حبر الإسكندرية قرارهم، فأمر قسطنطين بانعقاد مجمع في القسطنطينية في السنة ٣٣٦. وفاز الآريوسيون بأغلبية المقاعد فحكم هذا المجمع على أثناسيوس فنُفي إلى فرنسة[13]. وأصر آريوس على العودة إلى الإسكندرية ولكن الإسكندريين لم يقبلوا به فأمره الإمبراطور أن يخدم الأسرار في القسطنطينية. فاعترض أسقفها ألكسندروس فأُكره على ذلك إكراهًا. ومات آريوس في السنة ٣٣٦ وظلت قضيتُهُ قائمةً حتى السنة ٣٩٥ كما سيجيء بنا.

القسطنطينية : وقضت ظروف قسطنطين السياسية والعسكرية ببقائه [62]في الشرق أكثر من الغرب؛ فالقبائل البربرية التي كانت تهدد حدود الدولة في أوروبة كانت تتأثر كثيرًا بحركات القبائل الضاربة في مراعي روسية الجنوبية، والأسرة الساسانية التي كانت قد أعادت إلى فارس نشاطها وطموحها كانت قد بدأت تطمع في ولايات رومة الشرقية. وكانت هذه الولايات الشرقية قد احتفظت بنشاطها الاقتصادي فكانت تؤدي إلى الخزينة مبالغَ عظيمة من المال تَفُوقُ بكثيرٍ ما كانت تؤديه الولايات الغربية. وكانت ولاياتُ البلقان تقدم أفضل الرجال للجيش. ولمس قسطنطين هذا كله فرأى أنْ لا بد من إنشاءِ عاصمةٍ جديدةٍ في الشرق تُسَهِّلُ الدفاعَ عن الدانوب والفرات وتضمن الطمأنينة اللازمة لأبناء الولايات الشرقية. فأراد في البدء أن يجعل مسقط رأسه نيش عاصمةً لملكه. ثم اتجهت أنظارُهُ نحو صوفية Sardica وثيسالونيكية. ورأى بعد ذلك أن طروادة أحق بالشرف من هذه جميعها؛ لأنها كانت موطن الجبابرة ومسقط رأس الرومانيين الأولين الذي أسسوا رومة. وقام إليها بنفسه وخطط العاصمة الجديدة فيها وفي ضواحيها وأنشأ الأبواب الرئيسية ولكنه تراءى له في الحلم أن إلهه يأمره بالتفتيش عن محلٍّ آخرَ فوقع اختياره على بيزنطة[14].

وكانت بيزنطة مستعمرة يونانية قديمة أسسها أبناء ميغارة Megara في السنة ٦٥٢ قبل الميلاد؛ للاتجار بحبوب روسية الجنوبية ومعادن حوض البحر الأسود ومصايد البوسفور. وقامت بيزنطة هذه على رأسٍ ناتئٍ في البحر عند أَوَّل فجوة داخلة في ساحل البوسفور الأوروبي. وكانت هذه الفجوةُ على شكل هلالٍ مائيٍّ داخل في الأرض عشرة كيلومترات؛ ولذا اسمه المتأخر «القرن الذهبي». واتخذت بيزنطة شكل الرأس الذي عليه [63]فأصبحت مثلثًا تحمي المياه جانبين من جوانبه الثلاثة، ويحمي جانبه الثالث سورٌ قويٌّ لا تتحكم فيه أَيَّةُ مرتفعات مجاورة.

وجاء في التقليد أَنَّ الإمبراطور المؤسس عندما بدأ بتخطيط العاصمة الجديدة أمسك رمحًا بيده وطاف حول بيزنطة وأطال الطواف، فقال له رجال الحاشية: متى تقف يا سيد؟ فأجاب: عندما يقف هذا الذي يسير أمامي. وشاع بين القوم أن قوة سماوية كانت ترشده سواء السبيل[15]. والواقع أن قسطنطين لم يقف إلا بعد أن أدخل في تخطيطه كل التلال السبع التي ضمها الرأس بين بحر مرمرة والقرن الذهبي. واختار قسطنطين الجزء الجنوبي الشرقي من بيزنطة فأنشأ فيه قصرَه الإمبراطوري. وجعل من الساحة المستطيلة التي وقعت إلى الشمال الغربي من هذا القصر ساحةً عموميةً رئيسيةً دعاها الأوغوسطايوم Augustaeum؛ أي ساحة أوغوسطوس فغطى أرضها بالمرمر وأحاطها مِن جميع جوانبها بالمنشآت العامة. وأقام إلى غربي ساحل أوغوسطوس الملعب الكبير Hippodromus الذي أصبح فيما بعد مسرحًا للسياسة ولجميع ظواهر الحياة العامة في العاصمة. فكان يَشمل فيما شمل الكاثيسمة Kathisma؛ أي لوج الإمبراطور. وكان العرش العظيم الذي أُقيم في وسط هذا اللوج هو المكان الذي يطل منه الإمبراطور على شعبه في غالب الأحيان. وازدان هذا الملعب بمسلة فرعونية أُحضرت من مصر وبالثعبان النحاسي ذي الرءوس الثلاثة الذي صنعه بوسانياس لهيكل دلفي بمناسبة الانتصار على الفُرس في بلاتية (٤٧٩ق.م) وبالعمود البرونزي المربع. وأنشأ قسطنطين بالقرب من هذا الملعب وإلى شرقيه بناءً صغيرًا جَعَلَه نقطة الانطلاق لبُعد المسافات في جميع أنحاء العالم الشرقي ودعاه المليون Milion. وكان هذا المليون يُشبهُ الهياكل ويقوم سقفُهُ على سبعة أعمدة وبداخله [64]تمثالٌ للإمبراطور وتمثال آخرُ لوالدته هيلانة. وخص قسطنطين المسيحيين بكنيسةٍ كبيرة أسماها كنيسة الحكمة الإلهية Hagia Sophia. ولم تكن هذه كنيسة الحكمة الإلهية الحالية. بل كانت بازيليقة احترقت مرتين فاندثرت. وأقام قسطنطين في هذه المنطقة نفسها مجلسًا للشيوخ وقصرًا للبطريرك.

ولا نعلم بالضبط متى خطط قسطنطين عاصمته الجديدة. وربما كان ذلك بين السنة ٣٢٨ والسنة ٣٢٩ ولكننا نعلم أن تدشينها جرى في الحادي عشر من أيار سنة ٣٣٠ وأن الأساقفة النصارى باركوا القصر وأقاموا صلاة خصوصية في كنيسة الحكمة.

ودعا قسطنطين عددًا من شيوخ رومة القديمة وعددًا كبيرًا من كبار الأغنياء في بلاد اليونان وآسية للإقامة في العاصمة الجديدة. وأغرى آلافًا من رجال الفن والصناعة والتجارة للغرض نفسه. ووزع القمح والزيت مجانًا على السكان. وخصص القمح الذي كان «يُجبى» من مصر للعاصمة الجديدة. وجعل قمح قرطاجة لمئونة العاصمة القديمة. وأصدر أمرًا منح بموجبه المدينة الجديدة لقب «رومة الجديدة» ولكن الشعب أطلق عليها اسم القسطنطينية[16].

ولا يختلف اثنان في أَنَّ نقل العاصمة إلى هذا المقر الجديد كان في حد ذاته عملًا تاريخيًّا عظيمًا؛ لأنه أعطى الدولة الرومانية حصنًا منيعًا تصمد فيه فتصد هجمات البرابرة وتحفظ تراثًا مدنيًّا كبيرًا ولأنه أمدَّ النصرانية بعاصمةٍ تنطلق منها إلى جميع الجهات، لا سيما وأن رومة كانتْ لا تزال [65]حصن الديانة القديمة وأنها بقيت وثنية إلى وقت طويل[17].

الإدارة: ونهج قسطنطين في إصلاح الإدارة الطريقَ نفسه الذي سلكه ديوقليتيانوس. ففصل السلطة العسكرية عن السلطة المدنية، وقوَّى الحكومةَ المركزية وحَصَرَ سُلطتها العليا في شخص الإمبراطور. ولم يكن هذا الاتجاه في الإصلاح ابن ساعته. فسويتونيوس المؤرخ الروماني يقول إن كاليكيولا الإمبراطور (٣٧–٤١ب.م) كان على استعدادٍ تامٍّ لتقبُّل التاج وإن الإمبراطور هيليوس جبلوس الحمصي لبس التاج في ظروف خاصة وإن أورليانوس (٢٧٠–٢٧٥ب.م) زين رأسه بالتاج في المواقف الرسمية واتخذ لنفسه لقب الإله في نُقُوشه الرسمية وعلى نقوده[18] ويرى رجالُ الاختصاص أن الأباطرة نقلوا رأيهم هذا في الحُكم عن البطالسة والسلوقيين ثم عن الساسانيين في أيام ديوقليتيانوس وقسطنطين.

وليس لدينا من النصوص الأولية ما يخولنا التبسُّط في وصف الإدارة كما أنشأها ديوقليتيانوس وأقرها قسطنطين. والمرجع الأولي الأساسي في هذا الموضوع هو لائحة رسمية[19] بوظائف البلاط والإدارة والجيش وبأسماء الولايات ظَنَّهَا المؤرخون السابقون من مخلفات القرن الرابع فاعتمدوها في أبحاثهم. ولكن النقد الحديث يجعلُها من بقايا القرن الخامس لا الرابع.

وعلى الرغم من هذا يجوز القول إن حكومة الدولة الرومانية في عهد قسطنطين الكبير كانت قد أصبحتْ حكومةً مطلقةَ الصلاحيةِ تستمد سلطتها من قوة الجيش المرابط ومن محافظتها على الأنظمة الموروثة ومن احترامها للقانون. وكان على رأس هذه الحكومة إمبراطور متجلبب بعظمة شرقية [66]يعلو رأسه التاج ويردِّي جسمه الأرجوان، وقد اعتزل قومه وعظم قدره وغشيتْ جلالته الأبصار، فخشعتْ أمامها العيون وتصاغرت عندها الهمم لا يقوم بين يديه إلا كل متهيب ناكس مطرق، وجمع الإمبراطور في شخصه شقي السلطة المدنية والعسكرية، وأصبح مصدر التشريع كما أصبحت أوامره التفسيرات الوحيدة لِمَا يصدر عنه من تشريعٍ. ولما كانت جميع أُمُور الدولة في عُرف الرومان تخضع لسيطرة الحكام، كان الإمبراطورُ بطبيعة الحال رئيسَ رجال الدين أيضًا وحبرًا من أحبارهم[20].

وجاء على رأس الإدارة المدنية مجلسٌ استشاريٌّ أعلى[21] مؤلف من رؤساء دوائر الدولة من رئيس الخصيان أقرب المقربين إلى الإمبراطور[22]

ومن قومس الإحسان والإنعام[23] وقومس الأملاك الخاصة[24] ومن قسطور 

القصر المقدس[25] أمين القوانين، ومن رئيس ديوان الرسائل[26]. وكان هذا يشرف على الكتبة والبريد والحرس ودور الصناعة والشرطة، وكان بين هؤلاء رجال الأمن العام[27].

وكان الإمبراطور ديوقليتيانوس قد أقصى الشيوخَ عن إدارة الولايات وجعلها جميعها تابعة له وضاعف عددها ليقلل مواردَ حُكَّامها وأهميتهم فجعلها مائة وعشرين بدلًا من خمسين. وجعل على رأس كُلٍّ منها رئيسًا[28] يشرف [67]على إدارتها وينظر في دعاويها القضائية. ثم جمع بينها فجعلها اثنتي عشرة ذيقوسية: بريطانية وغالية وإسبانية وأفريقية وإيليرية في الغرب، وداقية ومقدونية وتراقية وآسية والبونط والشرق ومصر في الشرق.

وجعل على رأس كل ذيقوسية نائبًا[29] يشرف على أعمال رؤساء الولايات وينظر في ما يُستأنف إليه من الدعاوى. وجرَّد قسطنطين المدبر الروماني القديم البرايفيكتوس[30] من صلاحياته العسكرية وجعل منه حاكمًا مدنيًّا أعلىز فقسم الإمبراطورية إلى أربع برايفكتورات: غالية وإيطالية وإيليرية والشرق. فشملت برايفكتورة الشرق ذيقوسيات الشرق ومصر وآسية والبونط وتراقية. وشملت ذيقوسية الشرق ولايات فلسطين الأولى وفينيقية وسورية الأولى وقيليقية وقبرص وفلسطين الثانية وفلسطين الثالثة وفينيقية اللبنانية والفرات وسوريا الثانية والرها وما بين النهرين وقيليقية الثانية وإسورية والعربية. ولا تزال أسماء هذه الولايات محفوظةً في ألقاب أحبار الكنيسة الأرثوذكسية حتى يومنا هذا.

فمتروبوليت بيروت «مقام من الله على بيروت وتوابعها، متقدم في الكرامة، متصدرٌ في الرئاسةِ على كل فينيقية الساحلية. ومثله متروبوليت طرابلس، ومتروبوليت صور وصيدا. أما متروبوليت حمص فإنه متصدر في الرئاسة على كل فينيقية اللبنانية. ومثله متروبوليت بعلبك ومتروبوليت دمشق. ومتروبوليت حماه متصدر في الرئاسة على كل سورية الثانية، ومتروبوليت حلب على سورية الأولى. ومتروبوليت حوران على كل بلاد العرب الصخرية[31][68]وراقب رجال الامن العام الموظفين ورفعوا تقاريرهم الى رئيس ديوان الرسائل ولكن دون جدوى لان معظمهم كان بحاجة هو نفسه للمراقبة. وقضت قوانين الدولة بان يقام في كل مدينة أو قرية كبيرة من يفتقد الفقراء في بؤسهم وينظر في أمرهم[32]. وكان الاسقف المسيحي افضل من هذا وذاك، لاسيما وان الامبراطور منحه حق النظر في بعض الامور برضاء الطرفين.

الجيش : واعلى ضباطه سید الخيالة[33]، وسيد المشاة[34]، وكان هؤلاء الاستاد اربعة في آخر ایام قسطنطين واصبحوا ثمانية فيما بعد. وكان عليهم ان يقودوا الجيوش وينظموا الحرب. وجاء بعد هؤلاء خمسة وثلاثون دوقًا يقودون قوات الحدود[35]. وكان الجيش مؤلفًا من قوات ثلاث : قوة مرابطة على الحدود لا تحيد عنها، وقوتين متحركتين. وكانت القوة المرابطة على الحدود بربرية الأصل تحرث ما أقطعت من ارض وتستغلها. وكان الابن فيها ملزمًا ان يأخذ مكان أبيه. أما القوتان المتحركتان فانهما كانتا تحت تصرف الامبراطور، الواحدة تدعى جماعة الرفقاء[36]، والثانية جماعة البلاط[37]. وكان هناك نوعان من الفرسان : نوع خفيف ونوع ثقيل. وكان الأول قديمًا يعود الفضل في انشائه إلى الإمبراطور غاليانوس الذي ألحق بالفرقة المجندة من المواطنين الرومان جماعة من الفرسان چُنّد افرادها من حلفاء رومة، ولذا الاسم فرسان الحلفاءAuxilia.. [69]وكان النوع الثاني أحدث عهدًا من الأول وأثقل سلاحًا، وقد أنشئ على طراز الفرسان الفرس ودعي المدرَّع[38]. وكان معظم أفراده من البرابرة من وراء الحدود.

طبقات المجتمع : ومنح الإمبراطور كركلا حقوق الرومان المدنية لجميع سكان المدن في جميع أنحاء الإمبراطورية، فأصبح كلهم مواطنين رومانيين منذ السنة ٢١٢ بعد الميلاد، ولكن هذا لم يعنِ التساوي بين جميع المواطنين، فبقي هنالك شرفاء ووضعاء[39]: شيوخ وفرسان وجنود لا تنالهم شدة القانون في العقوبات، وأكثرية ساحقة خاضعة لكل ما جاء في القانون من قساوة وشدة، وانتظم الشرفاء طبقات طبقات: فجاء على رأسهم القناصل ثم البطارقة ثم المدبرون فأبناء الجنود والموظفين وقد عرف هؤلاء باللقب كلاريسيمي[40] ثم الموظفون المستجدون في الوظيفة الذين استحقوا لقب «صاحب الأفضلية[41]» أو لقب «صاحب الكمال أو البراعة[42]».

وانتظم سائر أفراد الشعب طبقات وانحصروا فيها وأورثوها أبناءهم من بعدهم. وجاء في طليعة هذه الطبقات طبقة الكوريالس[43] أصحاب الأملاك المقيمين في المدن وأمهات القرى الذين تربعوا في دست الحكم فيها جيلًا بعد جيل. واتسق التجار وأصحاب المهن والحرف نقابات مقفلة موروثة. ولا يستبعد أن يكون أصحاب الفاقة ممن تناول خبزه يوميًّا من مخابز الدولة[44] قد أصبحوا في عهد قسطنطين طبقة موروثة أيضًا ومثله الكولوني [70]الذين سبقت الإشارة إليهم في فصل سابق.

الثقافة العامة : وكان قد طال عهد الإمبراطورية ودام ثلاثة قرون متتالية وظل الناس في أطرافها يتكلمون لغاتهم الخاصة غير عابئين باللاتينية أو اليونانية. فالقديس إيريناوس الذي كان يجيد اللاتينية واليونانية اضطر أن يتعلم الغاليَّة للتفاهم مع سكان المنطقة التي كان يعمل فيها. وتكلم سكان الجزر البريطانية اللغة الكلتية كما تكلم المور في أفريقية لهجاتهم البربرية الخاصة. ولم يتكلم الفينيقية فيها سوى الطبقة العُليا من السكان وسكان مالطة. وعلى الرغم من انتشار اللاتينية في إيليرية فإن سكان هذه المنطقة احتفظوا بلهجتِهِم الخاصة التي تطورتْ فيما بعد فأصبحتْ اللغةَ الألبانية. وظل الأقباط والآراميون والعرب والأرمن محتفظين بلغاتهم الأصلية على الرغم من انتشار اليونانية واللاتينية في أوساطهم.

ومعظم الذين تكلموا اليونانية واللاتينية كانوا لا يزالون في عصر قسطنطين أميين لا تهزهم الفصحى. ولم يتعلم الفصحى من هاتين اللغتين إلا عدد قليل من الناس. وعني هؤلاء عناية خاصة بقواعد اللغة وبعلم المعاني والبيان وبذلوا قصارى جهدهم في حقل الخطابة. وكانت جامعة أثينة لا تزال تعنى بالفلسفة، وكانت الفلسفة الرائجة الأفلاطونية الجديدة القائلة بوحدة الوجود، أي: أن الله والكون واحدٌ وأن الكون المادي منبثقٌ من الله. وأول مَن قال بهذا النوع من التوحيد ووفق بينه وبين فلسفة أفلاطون نومانيوس[45] الفيلسوف، وهو فيلسوفٌ سوريٌّ أبصر النور في أبامية في القرن الثاني بعد الميلاد وتلقى علومه الفلسفية في الإسكندرية ثم أقام في أثينة مدة وعاد إلى أبامية يعلم ويرشد. ويرى رجال الاختصاص اليوم [71]أن أفلوطين (٢٠٥–٢٧٠ب.م) إنما ادعى لنفسه بما كان لغيره[46]. وأشهر من علم بهذه الفلسفة بعد نومانيوس وأفلوطين مالك البثني (٢٣٣–٣٠١) الذي درَّس العلم والفلسفة في صور ثم انتقل منها إلى أثينة فأخذ عن فيلسوفها لونجينوس السوري وترجم اسمه مالك إلى اليونانية فعرف بالفيلسوف بورفيريوس؛ أي المتوشح بالأرجوان الملكي[47] واشتهر بعد بورفيريوس في حقل الأفلاطونية الجديدة يمبليخوس[48] العيطوري. ولد في خلقيس «مجدل عنجر» في سهل البقاع في لبنان وعلم فيها وتُوُفي في السنة ٣٣٠ بعد الميلاد. واشتهر يمبليخوس بعدائه للنصرانية ودفاعه عن الوثنية وتطرُّفه في ذلك.

وآثر أبناء العائلات الرومانية الكبيرة درس القانون على غيره من العلوم. وأقبلوا عليه؛ إما للحصول على وظيفة حكومية، أو للمُحاماة أمام المحاكم، أو لمجرد الاطلاع والتثقف. وأدى اهتمامهم بالقانون إلى الاعتناء بعلوم اللغة ولا سيما الخطابة والفصاحة وإلى الاطلاع على مبادئ الفلسفة. وعندما حَلَّ القرن الثالث بعد الميلاد كان عصر البحث والتنقيب والاجتهاد في القانون قد أشرف على النهاية، وحَلَّ محله عصر الجمع والتنسيق، وكانت بيروت قد أصبحت مستودعًا هامًّا للقوانين الرومانية ومركزًا خطيرًا لدرس هذه القوانين وتدريسها. وكان قد لمع بين أساتذتها أميليوس بابنيانوس الحمصي مستشار الإمبراطور سبتيميوس سويروس، ودوميتيوس أولبيانوس الصوري[49] في القرن الثالث. فقام غريغوريوس البيروتي بجمع [72]القوانين في السنة ٢٩٥[50]. وجاء بعده هيرموغنيانوس يعمل العمل نفسه فيكمل مجموعة سلفه في السنة ٣٢٤[51].

وكان هنالك طبقة من العلماء آثروا الإحاطةَ على التدقيق والتحقيق فصنفوا في المواضيع الجامعة العامة، ولعل أبرزهم في عهد قسطنطين كان يوسيبيوس أسقف قيصرية فلسطين الذي توفي في السنة ٣٤٠ بعد الميلاد. وقد ألف في الدفاع عن النصرانية ضد تهجّمات اليهود والوثنيين. وكتب في تاريخ الكلدانيين والآشوريين والعبرانيين والمصريين واليونان والرومان. واشتهر بمؤلفه تاريخ الكنيسة[52] (منذ ظهور السيد حتى استظهار قسطنطين على ليكينيوس) الذي أصبح فيما بعد مِن أهمّ المراجع لتاريخ النصرانية في القرون الثلاثة الأُولى. وقد يكون تاريخ قسطنطين الكبير[53] له، وقد لا يكون.

تنصره ووفاته: وفي السنة ٣٣٧ بعد الميلاد أعد قسطنطين العدة لمحاربة الفرس. ولكن هؤلاء فاوضوه في الصلح قبيل عيد الفصح فأوقف استعداده للحرب. واحتفل قسطنطين بعيد الفصح في الثالث من نيسان. ونالته الحمى، فذهب إلى مياه معدنية قريبة يستحم فيها. ثم انتقل إلى هيلانوبوليس فأنقيرة بالقرب من نيقوميذية. وكان يلازمه في أثناء هذا كله معلم ذمة أخته قسطندية. وكان هو يود أن يعتمد في مياه الأردن كما فعل السيد نفسه. ولكن الوقت عاجله فتقبل سر المعمودية عن يد يوسيبيوس أسقف نيقوميذية. وخلع الأرجوان وألقاه جانبا وتردى [73]بالبياض. وتُوُفي يوم العنصرة في الثاني والعشرين من أيار من السنة نفسها. ولم يكن أحدٌ مِنْ أولاده بالقرب منه. وحُنّط جسمه ووُضِعَ في تابوت من ذهب ونقل إلى القصر في القسطنطينية ليتقبل احترام الوجهاء. وجاء ابنه قسطنس قيصر من أنطاكية، فعرض جثمانه مكللًا بالتاج ملفوفًا بالأرجوان في أبهى قاعات القصر وأجملها، ثم أمر بنقله بموكب فخم إلى كنيسة الرسل؛ حيث صلى الإكليروس عليه طوال الليل ودفن فيها في ناووس من الرخام السمّاقي، وألّه الشيوخ قسطنطين حسب العادة الرومانية وعظَّمه الشعبُ الوثنيُّ وعبده أمام تمثاله الذي نصب فوق عمود من الرخام السماقي في الفوروم[54].


  1. Saxa Rubra وهي Primaporta الحالية.
  2. Lactantius, De Mortibus Persecutorum; Eusebius, Constantini, I, 38–40.
  3. هكذا في الاصل اليوناني وفي المراجع اللاتينية: IN HOC SIGNO VINCES.
  4. Labarum.
  5. Manrice, Jules, Constantin le Grand, 30–36.
  6. Vasiliev, A. A., Byz. Emp., 48.
  7. Lactantius, De Mortibus Persecutorum, 34: 4-5.
    Eusebius, Historia Ecclesiastica, vii, 9-10.
  8. Lactantius, Op. Cit., 48, 4–8, Eusebius, Op. Cit., X, 5, 6–9.
  9. Cod. Theod., XVI, 18, 1.
  10. Eusebius, Vita Constantini, II, 48–60.
  11. Eusebius, Vita Con. III, 55.
  12. Sozomenis, Hist. Eccl. II, 16-17, III, 13. Gwatkin, Studies on Arianism, 57, 96.
  13. Theodoretus, Hist. Ecc. Socrates Scholasticus, Hist. Ecc
  14. Sozomenis, Hist. Ecc. II, 3.
    Piganiol, A., Emp. Chretien, 49.
  15. Philostorgii, Hist. Ecc., ii, 9.
  16. Maurice, J., Origines de Constantinople, Paris, 1904.
    Brehier, L., Constantin et la Fondation de Const., Rev. Hist., 1915, 238.
    Emereau, C., Notes sur les Origines de Const., Rev. Arch. 1925, 1–25.
    أومان: الإمبراطورية البيزنطية، تعريب الدكتور مصطفى طه بدر، الفصل الأول ص٣–١٣.
  17. Uspensky, Th. Hist. of Byz. Emp. I, 60–62.
  18. Deus et Dominus Aurelianus Augustus; Homo, L., Règne de l’Empereur Aurelien, 191–193.
  19. Notitia Dignitatum.
  20. Pontifex Maximus.
  21. Consistorium Principis.
  22. Praepositus Sacri Cabiculi.
  23. Sacrae Largitiones.
  24. Res Privata.
  25. Quaestor Sacri Polatii.
  26. Magister Officiorum.
  27. Agentes in Rebus.
  28. Praeses.
  29. Vicarius.
  30. Praefectus.
  31. خدمة القداس الإلهي، ليوحنا الذهبي الفم وباسيليوس الكبير وغريغوريوس الذيالوغوس، ترجمة جراسيموس متروبوليت بيروت، ص٢٤٧–٢٥٠.
  32. Defensores.
  33. Magister Militum Equitum.
  34. Magister Militum Peditum.
  35. Limitanei.
  36. Comitatenses.
  37. Palatini.
  38. Cataphracti وهو لفظٌ يونانيٌّ معناه الدرع.
  39. Honestiores, Humiliores.
  40. Clarissimi.
  41. Eminentissimus.
  42. Perfectissimus.
  43. Curiales.
  44. Proletarii.
  45. Numenius.
  46. Guthrie, K., Numenius of Apamea, 96.
  47. Porphyrios.
  48. Jamblichus.
  49. Aemilius Papiaianus, Domitius Ulpianus.
  50. Codex Gregorianus.
  51. Codex Hermogenianus.
  52. Historia Ecclesiastica.
  53. Vita Constantini.
  54. Eutropius, Breviarium Historiae Romanae, X, 8.
    Grégoire, Conversion de Const., Rev. Univ., Bruxelles, 1930–1391, 270.
    Eusebius, De Laudibus Constantini, XVI, 3–5.