الحرّيّة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحرّيّة

الحرّيّة
المؤلف: إيليا أبو ماضي



فتنته محاسن الحرّيّة
 
لا سليمى و لا جمال سميّه
هي أمنية الجميع و لكن
 
أرهقته الطبيعة البشريّة
و عجيب أن يخلق المرء حرّا
 
ثمّ يأبى لنفسه الحرّيّة
غادة ما عرفت قلبا خليّا
 
من هواها حتّى القلوب الخليّة
غرست في فؤاده الحبّ طفلا
 
فنما الحبّ و الفؤاد سويّه
ثمّ لمّا فشى الغرام و ذاعت
 
عنهما في الورى أمور خفيّة
حجبوها يسلو و لكن
 
كان قيسا و كانت العامريّة
بات يشكو النّوى الشّقيّ و تشكو
 
مانعيها من أن تراه الشّقيّة
مستهام قضى زمانا طويلا
 
في عناء من القيود القويّة
و عليه من الزمان رقيب
 
عاشق للسيادة الوهميّة
و لكلّ مطامع و أماني
 
يبذل النفس دونها للمنيّة
و يراها لديه أشرف شيء
 
و هي أدنى من الأكور الدنيّة
زعموا أنّه المليك المفدّى
 
بالرعايا من شرّ كلّ بليّة
إنّما تفتدي الرعيّة ملكا
 
باذلا نفسه فدى للرعيّة
ظلم القوم من توهّمه القوم
 
نصيرا للأمّة الروسيّة
و إذا أحرج الضّعاف قويّ
 
نسيت ضعفها النفوس الأبيّة