الأدب المفرد/الجزء الثالث

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الأدب المفرد
الجزء الثالث
البخاري

باب حسن الخلق[عدل]

270 - حدثنا أبو الوليد قال حدثنا شعبة عن القاسم بن أبى برزة قال سمعت عطاء الكيخارانى عن أم الدرداء عن أبى الدرداء عن النبي ﷺ قال ما من شيء في الميزان أثقل من حسن الخلق [1]

271 - حدثنا محمد بن كثير قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن أبى وائل عن مسروق عن عبد الله بن عمرو قال لم يكن النبي ﷺ فاحشا ولا متفحشا وكان يقول خياركم أحاسنكم أخلاقا [2]

272 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثني الليث قال حدثني يزيد بن الهاد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أنه سمع النبي ﷺ يقول أخبركم بأحبكم إلى وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة فسكت القوم فأعادها مرتين أو ثلاثا قال القوم نعم يا رسول الله قال أحسنكم خلقا [3]

273 - حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني عبد العزيز بن محمد عن محمد بن عجلان عن القعقاع بن حكيم عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة أن رسول الله ﷺ قال إنما بعثت لأتمم صالحي الأخلاق [4]

274 - حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن بن شهاب عن عروة عن عائشة رضي الله عنها انها قالت ما خير رسول الله ﷺ بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما فإذا كان إثما كان أبعد الناس منه وما انتقم رسول الله ﷺ لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله تعالى فينتقم لله عز وجل بها [5]

275 - حدثنا محمد بن كثير قال أخبرنا سفيان عن زبيد عن مرة عن عبد الله قال ان الله تعالى قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم وان الله تعالى يعطي المال من أحب ومن لا يحب ولا يعطي الإيمان إلا من يحب فمن ضن بالمال أن ينفقه وخاف العدو أن يجاهده وهاب الليل أن يكابده فليكثر من قول لا إله إلا الله وسبحان الله والحمد لله والله أكبر [6]

باب سخاوة النفس[عدل]

276 - حدثنا يحيى بن بكير قال حدثنا الليث عن بن عجلان عن القعقاع عن أبى صالح عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس [7]

277 - حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا حماد بن زيد وسليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال خدمت النبي ﷺ عشر سنين فما قال لي اف قط وما قال لي لشيء لم افعله ألا كنت فعلته ولا لشيء فعلته لم فعلته [8]

278 - حدثنا بن أبى الأسود قال حدثنا عبد الملك بن عمرو قال حدثنا سحامة بن عبد الرحمن الأصم قال سمعت أنس بن مالك يقول كان النبي ﷺ رحيما وكان لا يأتيه أحد إلا وعده وأنجز له إن كان عنده وأقيمت الصلاة وجاءه أعرابى فأخذ بثوبه فقال إنما بقى من حاجتي يسيرة وأخاف أنساها فقام معه حتى فرغ من حاجته ثم اقبل فصلى [9]

279 - حدثنا قبيصة قال حدثنا سفيان عن بن المنكدر عن جابر قال ما سئل النبي ﷺ شيئا فقال لا [10]

280 - حدثنا فروة بن أبى المغراء قال حدثنا على بن مسهر عن هشام بن عروة قال أخبرني القاسم بن محمد عن عبد الله بن الزبير قال ما رأيت امرأتين أجود من عائشة وأسماء وجودهما مختلف أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا كان اجتمع عندها قسمت وأما أسماء فكانت لا تمسك شيئا لغد [11]

باب الشح[عدل]

281 - حدثنا مسدد قال حدثنا أبو عوانة عن سهيل بن أبى صالح عن صفوان بن أبى يزيد عن القعقاع بن اللجلاج عن أبى هريرة قال قال رسول الله ﷺ لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في جوف عبد أبدا ولا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا [12]

282 - حدثنا مسلم قال حدثنا صدقة بن موسى هو أبو المغيرة السلمي قال حدثنا مالك بن دينار عن عبد الله بن غالب الحداني عن أبى سعيد الخدري عن النبي ﷺ قال خصلتان لا يجتمعان في مؤمن البخل وسوء الخلق [13]

283 - حدثنا أبو نعيم قال حدثنا الأعمش عن مالك بن الحارث عن عبد الله بن ربيعة قال كنا جلوسا عند عبد الله فذكروا رجلا فذكروا من خلقه فقال عبد الله أرأيتم لو قطعتم رأسه أكنتم تستطيعون أن تعيدوه قالوا لا قال فيده قالوا لا قال فرجله قالوا لا قال فإنكم لا تستطيعون أن تغيروا خلقه حتى تغيروا خلقه إن النطفة لتستقر في الرحم أربعين ليلة ثم تنحدر دما ثم تكون علقة ثم تكون مضغة ثم يبعث الله ملكا فيكتب رزقه وخلقه وشقيا أو سعيدا [14]

باب حسن الخلق إذا فقهوا[عدل]

284 - حدثنا على بن عبد الله قال حدثنا الفضيل بن سليمان النميري عن صالح بن خوات بن جبير عن محمد بن يحيى بن حبان عن أبى صالح عن أبى هريرة قال قال رسول الله ﷺ إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة القائم بالليل [15]

285 - حدثنا حجاج بن منهال قال حدثنا حماد بن سلمة عن محمد زياد قال سمعت أبا هريرة يقول سمعت أبا القاسم يقول خيركم إسلاما أحاسنكم أخلاقا إذا فقهوا [16]

286 - حدثنا عمر بن حفص قال حدثنا أبى قال حدثنا الأعمش قال حدثني ثابت بن عبيد قال ما رأيت أحدا أجل إذا جلس مع القوم ولا أفكه في بيته من زيد بن ثابت [17]

287 - حدثنا صدقة قال أخبرنا يزيد بن هارون عن محمد بن إسحاق عن داود بن حصين عن عكرمة عن بن عباس قال سئل النبي ﷺ أي الأديان أحب إلى الله عز وجل قال الحنيفية السمحة [18]

288 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثني موسى بن على عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال أربع خلال إذا أعطيتهن فلا يضرك ما عزل عنك من الدنيا حسن خليقة وعفاف طعمة وصدق حديث وحفظ أمانة [19]

289 - حدثنا أبو نعيم قال حدثنا داود بن يزيد قال سمعت أبى يقول سمعت أبا هريرة يقول قال النبي ﷺ تدرون ما أكثر ما يدخل النار قالوا الله ورسوله أعلم قال الأجوفان الفرج والفم وما أكثر ما يدخل الجنة تقوى الله وحسن الخلق [20]

290 - حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا أبو عامر قال حدثنا عبد الجليل بن عطية عن شهر عن أم الدرداء قالت قام أبو الدرداء ليلة يصلى فجعل يبكى ويقول اللهم أحسنت خلقى فحسن خلقى حتى أصبح فقلت يا أبا الدرداء ما كان دعاؤك منذ الليلة إلا في حسن الخلق فقال يا أم الدرداء إن العبد المسلم يحسن خلقه حتى يدخله حسن خلقه الجنة ويسىء خلقه حتى يدخله سوء خلقه النار والعبد المسلم يغفر له وهو نائم فقلت يا أبا الدرداء كيف يغفر له وهو نائم قال يقوم أخوه من الليل فيتهجد فيدعو الله عز وجل فيستجيب له ويدعو لأخيه فيستجيب له فيه [21]

291 - حدثنا أبو النعمان قال حدثنا أبو عوانة عن زياد بن علاقة عن أسامة بن شريك قال كنت عند النبي ﷺ وجاءت الأعراب ناس كثير من ها هنا وههنا فسكت الناس لا يتكلمون غيرهم فقالوا يا رسول الله أعلينا حرج في كذا وكذا في أشياء من أمور الناس لا بأس بها فقال يا عباد الله وضع الله الحرج إلا أمرءا افترض أمرءا ظلما فذاك الذي حرج وهلك قالوا يا رسول الله أنتداوى قال نعم يا عباد الله تداووا فإن الله عز وجل لم يضع داء إلا وضع له شفاء غير داء واحد قالوا وما هو يا رسول الله قال الهرم قالوا يا رسول الله ما خير ما أعطى الإنسان قال خلق حسن [22]

292 - حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا إبراهيم بن سعد قال أخبرنا بن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن بن عباس قال كان رسول الله ﷺ أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ﷺ وكان جبريل يلقاه في كل ليلة من رمضان يعرض عليه رسول الله ﷺ القرآن فإذا لقيه جبريل كان رسول الله ﷺ أجود بالخير من الريح المرسلة [23]

293 - حدثنا محمد بن سلام قال أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق عن أبى مسعود الأنصاري قال قال رسول الله ﷺ حوسب رجل ممن كان قبلكم فلم يوجد له من الخير إلا أنه كان رجلا يخالط الناس وكان موسرا فكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر قال الله عز وجل فنحن أحق بذلك منه فتجاوزوا عنه [24]

294 - حدثنا محمد بن سلام عن بن إدريس قال سمعت أبى يحدث عن جدي عن أبى هريرة سئل رسول الله ﷺ ما أكثر ما يدخل الجنة قال تقوى الله وحسن الخلق قال وما أكثر ما يدخل النار قال الأجوفان الفم والفرج [25]

295 - حدثنا إبراهيم بن المنذر قال حدثنا معن عن معاوية عن عبد الرحمن بن جبير عن أبيه عن نواس بن سمعان الأنصاري أنه سأل رسول الله ﷺ عن البر والاثم قال البر حسن الخلق والإثم ما حك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس [26]

باب البخل[عدل]

296 - حدثنا عبد الله بن أبى الأسود قال حدثنا حميد بن الأسود عن الحجاج الصواف قال حدثني أبو الزبير قال حدثنا جابر قال قال رسول الله ﷺ من سيدكم يا بني سلمة قلنا جد بن قيس على أنا نبخله قال وأي داء أدوى من البخل بل سيدكم عمرو بن الجموح وكان عمرو على أصنامهم في الجاهلية وكان يولم عن رسول الله ﷺ إذا تزوج [27]

297 - حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا هشيم عن عبد الملك بن عمير قال حدثنا وراد كاتب المغيرة قال كتب معاوية إلى المغيرة بن شعبة أن اكتب إلى بشيء سمعته من رسول الله ﷺ فكتب إليه المغيرة إن رسول الله ﷺ كان ينهى عن قيل وقال وإضاعة المال وكثرة السؤال وعن منع وهات وعقوق الأمهات وعن وأد البنات [28]

298 - حدثنا هشام بن عبد الملك قال سمعت بن عيينة قال سمعت بن المنكدر سمعت جابرا ما سئل النبي ﷺ عن شيء قط فقال لا [29]

باب المال الصالح للمرء الصالح[عدل]

299 - حدثنا عبد الله بن يزيد قال حدثنا موسى بن على قال سمعت أبى يقول سمعت عمرو بن العاص قال بعث إلى النبي ﷺ فأمرنى أن آخذ على ثيابي وسلاحى ثم آتيه ففعلت فأتيته وهو يتوضأ فصعد إلى البصر ثم طأطأ ثم قال يا عمرو إني أريد أن أبعثك على جيش فيغنمك الله وأزعب لك زعبة من المال صالحة قلت إني لم أسلم رغبة في المال إنما أسلمت رغبة في الإسلام فأكون مع رسول الله ﷺ فقال يا عمرو نعم المال الصالح للمرء الصالح [30]

باب من أصبح آمنا في سربه[عدل]

300 - حدثنا بشر بن مرحوم قال حدثنا مروان بن معاوية عن عبد الرحمن بن أبى شميلة الأنصاري القبانى عن سلمة بن عبيد الله بن محصن الأنصاري عن أبيه عن النبي ﷺ قال من أصبح آمنا في سربه معافى في جسده عنده طعام يومه فكأنما حيزت له الدنيا [31]

باب طيب النفس[عدل]

301 - حدثنا إسماعيل بن أبي أويس قال حدثني سليمان بن بلال عن عبد الله بن سليمان بن أبى سلمة الأسلمى أنه سمع معاذ بن عبد الله بن خبيب الجهني يحدث عن أبيه عن عمه أن رسول الله ﷺ خرج عليهم وعليه أثر غسل وهو طيب النفس فظننا أنه ألم بأهله فقلنا يا رسول الله نراك طيب النفس قال أجل والحمد لله ثم ذكر الغنى فقال رسول الله ﷺ إنه لا بأس بالغنى لمن اتقى والصحة لمن اتقى خير من الغنى وطيب النفس من النعم [32]

302 - حدثنا إبراهيم بن المنذر قال حدثنا معن عن معاوية عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن النواس بن سمعان الأنصاري أنه سأل رسول الله ﷺ عن البر والإثم فقال البر حسن الخلق والإثم ما حك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس [33]

303 - حدثنا عمرو بن عون قال أخبرنا حماد عن ثابت عن أنس قال كان النبي ﷺ أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة فانطلق الناس قبل الصوت فاستقبلهم النبي ﷺ قد سبق الناس إلى الصوت وهو يقول لن تراعوا لن تراعوا وهو على فرس لأبى طلحة عرى ما عليه سرج وفي عنقه السيف فقال لقد وجدته بحرا أو إنه لبحر [34]

304 - حدثنا قتيبة حدثنا بن المنكدر عن أبيه عن جابر قال قال رسول الله ﷺ كل معروف صدقة وإن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق وأن تفرغ من دلوك في إناء أخيك [35]

باب ما يجب من عون الملهوف[عدل]

305 - حدثنا الأويسى قال حدثنا عبد الرحمن بن أبى الزناد عن أبيه عن عروة عن أبى مراوح عن أبى ذر سئل النبي ﷺ أي الأعمال خير قال إيمان بالله وجهاد في سبيله قال فأى الرقاب أفضل قال أغلاها ثمنا وأنفسها عند أهلها قال أفرأيت إن لم أستطع بعض العمل قال تعين ضائعا أو تصنع لأخرق قال أفرايت ان ضعفت قال تدع الناس من الشر فإنها صدقة تصدقها على نفسك [36]

306 - حدثنا حفص بن عمر قال حدثنا شعبة قال أخبرني سعيد بن أبى بردة سمعت أبى يحدث عن جدي عن النبي ﷺ قال على كل مسلم صدقة قال أفرأيت إن لم يجد قال فليعمل فلينفع نفسه وليتصدق قال أفرايت إن لم يستطع أو لم يفعل قال ليعن ذا الحاجة الملهوف قال أفرأيت إن لم يستطع أو لم يفعل قال يمسك عن الشر فإنها له صدقة [37]

باب من دعا الله أن يحسن خلقه[عدل]

307 - حدثنا محمد بن سلام قال أخبرنا مروان بن معاوية الفزاري عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن عبد الرحمن بن رافع التنوخي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله ﷺ كان يكثر أن يدعو اللهم إني أسألك الصحة والعفة والأمانة وحسن الخلق والرضا بالقدر [38]

308 - حدثنا عبد السلام قال حدثنا جعفر عن أبى عمران عن يزيد بن بابنوس قال دخلنا على عائشة فقلنا يا أم المؤمنين ما كان خلق رسول الله ﷺ قالت كان خلقه القرآن تقرؤون سورة المؤمنين قالت اقرأ قد أفلح المؤمنون قال يزيد فقرأت قد أفلح المؤمنون إلى لفروجهم حافظون قالت كان خلق رسول الله ﷺ [39]

باب ليس المؤمن بالطعان[عدل]

309 - حدثنا عبد الرحمن بن شيبة قال أخبرني بن أبى الفديك عن كثير بن زيد عن سالم بن عبد الله قال ما سمعت عبد الله لاعنا أحدا قط ليس إنسانا وكان سالم يقول قال عبد الله بن عمر قال رسول الله ﷺ لا ينبغي للمؤمن أن يكون لعانا [40]

310 - حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا الفزاري عن الفضل بن مبشر الأنصاري عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله ﷺ ان الله لا يحب الفاحش المتفحش ولا الصياح في الأسواق [41]

311 - وعن عبد الوهاب عن أيوب عن عبد الله بن أبى مليكة عن عائشة رضي الله عنها أن يهود أتوا النبي ﷺ فقالوا السام عليكم فقالت عائشة وعليكم ولعنكم الله وغضب الله عليكم قال مهلا يا عائشة عليك بالرفق وإياك والعنف والفحش قالت أو لم تسمع ما قالوا قال أو لم تسمعى ما قلت رددت عليهم فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم في [42]

312 - حدثنا أحمد بن يونس قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن الحسن بن عمرو عن محمد بن عبد الرحمن بن يزيد عن أبيه عن عبد الله عن النبي ﷺ قال ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذى [43]

313 - حدثنا خالد بن مخلد قال حدثنا سليمان بن بلال عن عبيد الله بن سلمان عن أبيه عن أبى هريرة رضي الله عنه عن النبي ﷺ قال لا ينبغي لذى الوجهين أن يكون أمينا [44]

314 - حدثنا عمرو بن مرزوق قال أخبرنا شعبة عن أبى إسحاق عن أبى الأحوص عن عبد الله قال ألأم أخلاق المؤمن الفحش [45]

315 - حدثنا محمد بن عبد العزيز قال حدثنا مروان بن معاوية قال حدثني محمد بن عبيد الكندي الكوفى عن أبيه قال سمعت علي بن أبي طالب يقول لعن اللعانون قال مروان الذين يلعنون الناس [46]

باب اللعان[عدل]

316 - حدثنا سعيد بن أبى مريم قال أخبرنا محمد بن جعفر قال أخبرني زيد بن أسلم عن أم الدرداء عن أبى الدرداء قال قال النبي ﷺ إن اللعانين لا يكونون يوم القيامة شهداء ولا شفعاء [47]

317 - حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثنا سليمان بن بلال عن العلاء عن أبيه عن أبى هريرة قال قال النبي ﷺ لا ينبغي للصديق أن يكون لعانا [48]

318 - حدثنا محمد بن يوسف قال حدثنا سفيان عن الأعمش عن أبى ظبيان عن حذيفة قال ما تلاعن قوم قط إلا حق عليهم اللعنة [49]

باب من لعن عبده فأعتقه[عدل]

319 - حدثنا أحمد بن يعقوب قال حدثني يزيد بن المقدام بن شريح عن أبيه عن جده قال أخبرتنى عائشة أن أبا بكر لعن بعض رقيقه فقال النبي ﷺ يا أبا بكر اللعانون والصديقون كلا ورب الكعبة مرتين أو ثلاثا فأعتق أبو بكر يومئذ بعض رقيقه ثم جاء النبي ﷺ فقال لا أعود [50]

باب التلاعن بلعنة الله وبغضب الله وبالنار[عدل]

320 - حدثنا مسلم قال حدثنا هشام عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال النبي ﷺ لا تتلاعنوا بلعنة الله ولا بغضب الله ولا بالنار [51]

باب لعن الكافر[عدل]

321 - حدثنا محمد قال حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا مروان بن معاوية حدثنا يزيد عن أبى حازم عن أبى هريرة قال قيل يا رسول الله ادع الله على المشركين قال إني لم ابعث لعانا ولكن بعثت رحمة [52]

باب النمام[عدل]

322 - حدثنا محمد قال حدثنا أبو نعم قال حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن همام كنا مع حذيفة فقيل له إن رجلا يرفع الحديث إلى عثمان فقال حذيفة سمعت النبي ﷺ يقول لا يدخل الجنة قتات [53]

323 - حدثنا محمد قال حدثنا مسدد قال حدثنا بشر بن المفضل قال حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد قالت قال النبي ﷺ ألا أخبركم بخياركم قالوا بلى قال الذين إذا رءوا ذكر الله أفلا أخبركم بشراركم قالوا بلى قال المشاءون بالنميمة المفسدون بين الأحبة الباغون البرآء العنت [54]

باب من سمع بفاحشة فأفشاها[عدل]

324 - حدثنا محمد قال حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا وهب بن جرير قال حدثنا أبى قال سمعت يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبى حبيب عن مرثد بن عبد الله عن حسان بن كريب عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال القائل الفاحشة والذي يشيع بها في الإثم سواء [55]

325 - حدثنا محمد قال حدثنا بشر بن محمد قال حدثنا عبد الله قال حدثنا إسماعيل بنابى خالد عن شبيل بن عوف قال كان يقال من سمع بفاحشة فأفشاها فهو فيها كالذى أبداها [56]

326 - حدثنا محمد قال حدثنا قبيصة أخبرنا حجاج عن بن جريج عن عطاء أنه كان يرى النكال على من أشاع الزنى يقول أشاع الفاحشة [57]

باب العياب[عدل]

327 - حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا سفيان عن عمران بن ظبيان عن أبى تحيا حكيم بن سعد قال سمعت عليا يقول لا تكونوا عجلا مذاييع بذرا فان من ورائكم بلاء مبرحا مكلحا وأمورا متماحلة ردحا [58]

328 - حدثنا محمد قال حدثنا بشر بن محمد قال حدثنا عبد الله قال حدثنا إسرائيل بن أبى إسحاق عن أبى إسحاق عن أبى يحيى عن مجاهد عن بن عباس قال إذا أردت أن تذكر عيوب صاحبك فاذكر عيوب نفسك [59]

329 - حدثنا محمد قال حدثنا بشر قال أخبرنا عبد الله قال حدثنا أبو مودود عن زيد مولى قيس الحذاء عن عكرمة عن بن عباس في قوله عز وجل ولا تلمزوا أنفسكم قال لا يطعن بعضكم على بعض [60]

330 - حدثنا محمد قال حدثنا موسى قال حدثنا وهيب قال أخبرنا داود عن عامر قال حدثني أبو جبيرة بن الضحاك قال فينا نزلت في بنى سلمة ولا تنابزوا بالألقاب قال قدم علينا رسول الله ﷺ وليس منا رجل إلا له اسمان فجعل النبي ﷺ يقول يا فلان فيقولون يا رسول الله إنه يغضب منه [61]

331 - حدثنا محمد قال أخبرنا الفضل بن مقاتل قال حدثنا يزيد بن أبى حكيم عن الحكم قال سمعت عكرمة يقول لا أدري أيهما جعل لصاحبه طعاما بن عباس أو بن عمر فبينا الجارية تعمل بين أيديهم إذ قال أحدهم لها يا زانية فقال مه إن لم تحدك في الدنيا تحدك في الآخرة قال أفرأيت إن كان كذاك قال ان الله لا يحب الفاحش المتفحش بن عباس الذي قال ان الله لا يحب الفاحش المتفحش [62]

332 - حدثنا محمد قال حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا محمد بن سابق قال حدثنا إسرائيل عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن النبي ﷺ قال ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذى [63]

باب ما جاء في التمادح[عدل]

333 - حدثنا محمد قال حدثنا آدم قال حدثنا شعبة عن خالد عن عبد الرحمن بن أبى بكرة عن أبيه أن رجلا ذكر عند النبي ﷺ فأثنى عليه رجل خيرا فقال النبي ﷺ ويحك قطعت عنق صاحبك يقوله مرارا إن كان أحدكم مادحا لا محالة فليقل أحسب كذا وكذا إن كان يرى أنه كذلك وحسيبه الله ولا يزكى على الله أحدا [64]

334 - حدثنا محمد قال حدثنا محمد بن الصباح قال حدثنا إسماعيل بن زكريا قال حدثني بريد بن عبد الله عن أبى بردة عن أبى موسى قال سمع النبي ﷺ رجلا يثنى على رجل ويطريه فقال النبي ﷺ أهلكتم أو قطعتم ظهر الرجل [65]

335 - حدثنا محمد قال حدثنا قبيصة قال حدثنا سفيان عن عمران بن مسلم عن إبراهيم التيمي عن أبيه قال كنا جلوسا عند عمر فأثنى رجل على رجل في وجهه فقال عقرت الرجل عقرك الله [66]

336 - حدثنا محمد قال حدثنا عبد السلام قال حدثنا حفص عن عبيد الله عن زيد بن أسلم عن أبيه قال سمعت عمر يقول المدح ذبح قال محمد يعنى إذا قبلها [67]

باب من أثنى على صاحبه ان كان آمنا به[عدل]

337 - حدثنا محمد قال حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثني عبد العزيز بن أبى حازم عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة أن النبي ﷺ قال نعم الرجل أبو بكر نعم الرجل عمر نعم الرجل أبو عبيدة نعم الرجل أسيد بن حضير نعم الرجل ثابت بن قيس بن شماس نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح نعم الرجل معاذ بن جبل قال وبئس الرجل فلان وبئس الرجل فلان حتى عد سبعة [68]

338 - حدثنا محمد قال حدثنا إبراهيم قال حدثنا محمد بن فليح قال حدثنا أبى عن عبد الله بن عبد الرحمن عن أبى يونس مولى عائشة أن عائشة قالت استأذن رجل على رسول الله ﷺ فقال رسول الله ﷺ بئس بن العشيرة فلما دخل هش له وانبسط إليه فلما خرج الرجل استأذن آخر قال نعم بن العشيرة فلما دخل لم ينبسط إليه كما انبسط إلى الآخر ولم يهش إليه كما هش للآخر فلما خرج قلت يا رسول الله قلت لفلان ثم هششت إليه وقلت لفلان ولم أرك صنعت مثله قال يا عائشة إن من شر الناس من اتقي لفحشه [69]

باب يحثى في وجوه المداحين[عدل]

339 - حدثنا محمد قال حدثنا على بن عبد الله قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدى قال حدثنا سفيان بن سعيد عن حبيب بن أبى ثابت عن مجاهد عن أبى معمر قال قام رجل يثنى على أمير من الأمراء فجعل المقداد يحثى في وجهه التراب وقال أمرنا رسول الله ﷺ أن نحثي في وجوه المداحين التراب [70]

340 - حدثنا محمد قال حدثنا موسى بن إسماعيل قال حدثنا حماد عن على بن الحكم عن عطاء بن أبى رباح أن رجلا كان يمدح رجلا عند بن عمر فجعل بن عمر يحثو التراب نحو فيه وقال قال رسول الله ﷺ إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب [71]

341 - حدثنا محمد قال حدثنا موسى قال حدثنا أبو عوانة عن أبى بشر عن عبد الله بن شقيق عن رجاء بن أبى رجاء عن محجن الأسلمى قال رجاء أقبلت مع محجن ذات يوم حتى انتهينا إلى مسجد أهل البصرة فإذا بريدة الأسلمى على باب من أبواب المسجد جالس قال وكان في المسجد رجل يقال له سكبة يطيل الصلاة فلما انتهينا إلى باب المسجد وعليه بردة وكان بريدة صاحب مزاحات فقال يا محجن أتصلي كما يصلى سكبة فلم يرد عليه محجن ورجع قال قال محجن إن رسول الله ﷺ أخذ بيدي فانطلقنا نمشي حتى صعدنا أحدا فأشرف على المدينة فقال ويل أمها من قرية يتركها أهلها كأعمر ما تكون يأتيها الدجال فيجد على كل باب من أبوابها ملكا فلا يدخلها ثم انحدر حتى إذا كنا في المسجد رأى رسول الله ﷺ رجلا يصلى ويسجد ويركع فقال لي رسول الله ﷺ من هذا فأخذت أطريه فقلت يا رسول الله هذا فلان وهذا فلان فقال أمسك لا تسمعه فتهلكه قال فانطلق يمشى حتى إذا كان عند حجرة لكنه نفض يديه ثم قال إن خير دينكم أيسره إن خير دينكم ايسره ثلاثا [72]

باب من مدح في الشعر[عدل]

342 - حدثنا محمد قال حدثنا حجاج قال حدثنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن عبد الرحمن بن أبى بكرة عن الأسود بن سريع قال أتيت النبي ﷺ فقلت يا رسول الله قد مدحت الله بمحامد ومدح وإياك فقال أما إن ربك يحب الحمد فجعلت أنشده فاستأذن رجل طوال أصلع فقال لي النبي ﷺ اسكت فدخل فتكلم ساعة ثم خرج فأنشدته ثم جاء فسكتنى ثم خرج فعل ذلك مرتين أو ثلاثا فقلت من هذا الذي سكتنى له قال هذا رجل لا يحب الباطل [73]

342 - حدثنا محمد قال حدثنا سليمان قال حدثنا حماد بن زيد عن علي عن عبد الرحمن بن أبى بكرة عن الأسود بن سريع قلت للنبي ﷺ مدحتك ومدحت الله عز وجل [74]

باب إعطاء الشاعر إذا خاف شره[عدل]

343 - حدثنا محمد قال حدثنا علي قال حدثنا زيد بن حباب قال حدثنا يوسف بن نجيد بن عمران بن حصين الخزاعي عن أبيه قال حدثني أبى نجيد أن شاعرا جاء إلى عمران بن حصين فأعطاه فقيل له تعطى شاعرا فقال أبقى على عرضى 158 باب لا تكرم صديقك بما يشق عليه [75]

344 - حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا معاذ قال حدثنا بن عون عن محمد قال كانوا يقولون لا تكرم صديقك بما يشق عليه [76]

باب الزيارة[عدل]

345 - حدثنا محمد قال حدثنا عبد الله بن عثمان قال حدثنا عبد الله بن المبارك أخبرنا حماد بن سلمة عن أبى سنان الشامي عن عثمان بن أبى سودة عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال إذا عاد الرجل أخاه أو زاره قال الله له طبت وطاب ممشاك وتبوأت منزلا في الجنة [77]

346 - حدثنا محمد قال حدثنا بشر بن محمد قال حدثنا عبد الله بن المبارك عن بن شوذب قال سمعت مالك بن دينار يحدث عن أبى غالب عن أم الدرداء قالت زارنا سلمان من المدائن إلى الشام ماشيا وعليه كساء واندرورد قال يعنى سراويل مشمرة قال بن شوذب رؤى سلمان وعليه كساء مطموم الرأس ساقط الأذنين يعنى أنه كان أرفش فقيل له شوهت نفسك قال ان الخير خير الآخرة [78]

باب من زار قوما فطعم عندهم[عدل]

347 - حدثنا محمد قال حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا عبد الوهاب عن خالد الحذاء عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك أن رسول الله ﷺ زار أهل بيت من الأنصار فطعم عندهم طعاما فلما خرج أمر بمكان من البيت فنضح له على بساط فصلى عليه ودعا لهم [79]

348 - حدثنا بن حجر قال أخبرنا صالح بن عمر الواسطي عن أبى خلدة قال جاء عبد الكريم أبو أمية إلى أبى العالية وعليه ثياب صوف فقال أبو العالية إنما هذه ثياب الرهبان إن كان المسلمون إذا تزاوروا تجملوا [80]

348 - م حدثنا مسدد عن يحيى عن عبد الملك العرزمي قال حدثنا عبد الله مولى أسماء قال أخرجت إلى أسماء جبة من طيالسة عليها لبنة شبر من ديباج وان فرجيها مكفوفان به فقالت هذه جبة رسول الله ﷺ كان يلبسها للوفود ويوم الجمعة [81]

349 - حدثنا المكى قال حدثنا حنظلة عن سالم بن عبد الله قال سمعت عبد الله بن عمر قال وجد عمر حلة استبرق فأتى بها النبي ﷺ فقال اشتر هذه والبسها عند الجمعة أو حين تقدم عليك الوفود فقال عليه السلام إنما يلبسها من لا خلاق له في الآخرة وأتى رسول الله ﷺ بحلل فأرسل إلى عمر بحلة وإلى أسامة بحلة وإلى على بحلة فقال عمر يا رسول الله أرسلت بها إلى لقد سمعتك تقول فيها ما قلت فقال النبي ﷺ تبيعها أو تقضى بها حاجتك [82]

باب فضل الزيارة[عدل]

350 - حدثنا سليمان بن حرب وموسى بن إسماعيل قالا حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبى رافع عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال زار رجل أخا له في قرية فأرصد الله له ملكا على مدرجته فقال أين تريد قال أخا لي في هذه القرية فقال هل له عليك من نعمة تربها قال لا إني أحبه في الله قال فأنى رسول الله إليك إن الله أحبك كما أحببته [83]

باب الرجل يحب قوما ولما يلحق بهم[عدل]

351 - حدثنا عبد الله بن مسلمة قال حدثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبى ذر قلت يا رسول الله الرجل يحب القوم ولا يستطيع أن يلحق بعملهم قال أنت يا أبا ذر مع من أحببت قلت انى أحب الله ورسوله قال أنت مع من أحببت يا أبا ذر [84]

352 - حدثنا مسلم بن إبراهيم قال حدثنا هشام قال حدثنا قتادة عن أنس أن رجلا سأل النبي ﷺ فقال يا نبي الله متى الساعة فقال وما أعددت لها قال ما أعددت من كبير إلا انى أحب الله ورسوله فقال المرء مع من أحب قال أنس فما رأيت المسلمين فرحوا بعد الإسلام أشد مما فرحوا يومئذ [85]

باب فضل الكبير[عدل]

353 - حدثنا أحمد بن عيسى قال حدثنا عبد الله بن وهب عن أبى صخر عن أبى قسيط عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا فليس منا [86]

354 - حدثنا علي قال حدثنا سفيان حدثنا بن أبى نجيح عن عبيد الله بن عامر عن عبد الله بن عمرو بن العاص يبلغ به النبي ﷺ قال من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا فليس منا [87]

354 - م حدثنا محمد بن سلام حدثنا سفيان بن عيينة عن بن أبى نجيح سمع عبيد الله بن عامر يحدث عن عبد الله بن عمرو بن العاص يبلغ به النبي ﷺ مثله [88]

355 - حدثنا عبدة عن محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ﷺ ليس منا من لم يعرف حق كبيرنا وترحم صغيرنا [89]

356 - حدثنا محمود قال حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا الوليد بن جميل عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبى أمامة أن رسول الله ﷺ قال من لم يرحم صغيرنا ويجل كبيرنا فليس منا [90]

باب إجلال الكبير[عدل]

357 - حدثنا بشر بن محمد أخبرنا عبد الله قال أخبرنا عوف عن زياد بن مخراق قال قال أبو كنانة عن الأشعري قال إن من إجلال الله إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالى فيه ولا الجافى عنه وإكرام ذي السلطان المقسط [91]

358 - حدثنا محمد بن سلام قال أخبرنا جرير عن محمد بن إسحاق عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال قال رسول الله ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا [92]

باب يبدأ الكبير بالكلام والسؤال[عدل]

359 - حدثنا سليمان بن حرب قال حدثنا حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن بشير بن يسار مولى الأنصار عن رافع بن خديج وسهل بن أبي حثمة أنهما حدثا أو حدثاه أن عبد الله بن سهل ومحيصة بن مسعود أتيا خيبر فتفرقا في النخل فقتل عبد الله بن سهل فجاء عبد الرحمن بن سهل وحويصة ومحيصة ابنا مسعود إلى النبي ﷺ فتكلموا في أمر صاحبهم فبدأ عبد الرحمن وكان أصغر القوم فقال له النبي ﷺ كبر الكبر قال يحيى ليلى الكلام الأكبر فتكلموا في أمر صاحبهم فقال النبي ﷺ أتستحقون قتيلكم أو قال صاحبكم بايمان خمسين منكم قالوا يا رسول الله أمر لم نره قال فتبرئكم يهود بأيمان خمسين منهم قالوا يا رسول الله قوم كفار فوداهم رسول الله ﷺ من قبله قال سهل فأدركت ناقة من تلك الإبل فدخلت مربدا لهم فركضتنى برجلها [93]

باب إذا لم يتكلم الكبير هل للأصغر أن يتكلم[عدل]

360 - حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى بن سعيد عن عبيد الله قال حدثني نافع عن بن عمر قال قال رسول الله ﷺ أخبرونى بشجرة مثلها مثل المسلم تؤتى أكلها كل حين بإذن ربها لا تحت ورقها فوقع في نفسي النخلة فكرهت أن أتكلم وثم أبو بكر وعمر رضي الله عنهما فلما لم يتكلما قال النبي ﷺ هي النخلة فلما خرجت مع أبى قلت يا ابت وقع في نفسي النخلة قال ما منعك أن تقولها لو كنت قلتها كان أحب إلى من كذا وكذا قال ما منعنى إلا لم أرك ولا أبا بكر تكلمتما فكرهت [94]

باب تسويد الأكابر[عدل]

361 - حدثنا عمرو بن مرزوق قال حدثنا شعبة عن قتادة سمعت مطرفا عن حكيم بن قيس بن عاصم أن أباه أوصى عند موته بنيه فقال اتقوا الله وسودوا أكبركم فان القوم إذا سودوا أكبرهم خلفوا أباهم وإذا سودوا أصغرهم أزرى بهم ذلك في أكفائهم وعليكم بالمال واصطناعه فإنه منبهة للكريم ويستغنى به عن اللئيم وإياكم ومسألة الناس فإنها من آخر كسب الرجل وإذا مت فلا تنوحوا فإنه لم ينح على رسول الله ﷺ وإذا مت فادفنونى بأرض لا تشعر بدفنى بكر بن وائل فإني كنت أغافلهم في الجاهلية [95]

باب يعطى الثمرة أصغر من حضر من الولدان[عدل]

362 - حدثنا موسى قال حدثنا عبد العزيز عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة قال كان رسول الله ﷺ إذا أتى بالزهو قال اللهم بارك لنا في مدينتنا ومدنا وصاعنا بركة مع بركة ثم ناوله أصغر من يليه من الولدان [96]

باب رحمة الصغير[عدل]

363 - حدثنا عبد العزيز بن عبد الله حدثني بن أبى الزناد عن عبد الرحمن بن الحارث عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله ﷺ قال ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا [97]

باب معانقة الصبي[عدل]

364 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثنا معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن يعلى بن مرة أنه قال خرجنا مع النبي ﷺ ودعينا إلى طعام فإذا حسين يلعب في الطريق فأسرع النبي ﷺ أمام القوم ثم بسط يديه فجعل الغلام يفر ها هنا وههنا ويضاحكه النبي ﷺ حتى أخذه فجعل إحدى يديه في ذقنه والأخرى في رأسه ثم أعتنقه ثم قال النبي ﷺ حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا الحسين سبط من الأسباط [98]

باب قبلة الرجل الجارية الصغيرة[عدل]

365 - حدثنا اصبغ قال أخبرني بن وهب قال أخبرني مخرمة بن بكير عن أبيه أنه رأى عبد الله بن جعفر يقبل زينب بنت عمر بن أبى سلمة وهي ابنة سنتين أو نحوه [99]

366 - حدثنا موسى قال أخبرنا الربيع بن عبد الله بن خطاف عن حفص عن الحسن قال ان استطعت أن لا تنظر إلى شعر أحد من أهلك إلا أن يكون أهلك أو صبية فافعل [100]

باب مسح رأس الصبي[عدل]

367 - حدثنا أبو نعيم قال حدثنا يحيى بن أبي الهيثم العطار قال حدثني يوسف بن عبد الله بن سلام قال سماني رسول الله ﷺ يوسف وأقعدنى على حجره ومسح على رأسي [101]

368 - حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا محمد بن خازم حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كنت ألعب بالبنات عند النبي ﷺ وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله ﷺ إذا دخل ينقمعن منه فيسر بهن إلى فيلعبن معي [102]

باب قول الرجل للصغير يا بني[عدل]

369 - حدثنا عبد الله بن سعيد قال حدثنا أبو أسامة حدثنا عبد الملك بن حميد بن أبى غنية عن أبيه عن أبى العجلان المحاربي قال كنت في جيش بن الزبير فتوفى بن عم لي وأوصى بجمل له في سبيل الله فقلت لابنه ادفع إلى الجمل فإني في جيش بن الزبير فقال اذهب بنا إلى بن عمر حتى نسأله فأتينا بن عمر فقال يا أبا عبد الرحمن ان والدي توفى وأوصى بجمل له في سبيل الله وهذا بن عمى وهو في جيش بن الزبير أفأدفع إليه الجمل قال بن عمر يا بني إن سبيل الله كل عمل صالح فإن كان والدك إنما أوصى بجمله في سبيل الله عز وجل فإني رأيت قوما مسلمين يغزون قوما من المشركين فادفع إليهم الجمل فإن هذا وأصحابه في سبيل غلمان قوم أيهم يضع الطابع [103]

370 - حدثنا عمر بن حفص قال حدثنا أبى قال حدثنا الأعمش قال حدثني زيد بن وهب قال سمعت جريرا عن النبي ﷺ قال من لا يرحم الناس لا يرحمه الله عز وجل [104]

371 - حدثنا حجاج قال حدثنا شعبة قال أخبرني عبد الملك قال سمعت قبيصة بن جابر قال سمعت عمر أنه قال من لا يرحم لا يرحم ولا يغفر من لا يغفر ولا يعف عمن لم يعف ولا يوق من لا يتوقى [105]

باب ارحم من في الأرض[عدل]

372 - حدثنا حفص بن عمر قال حدثنا شعبة عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر عن عمر قال لا يرحم من لا يرحم ولا يغفر لمن لا يغفر ولا يتاب على من لا يتوب ولا يوق من لا يتوقى [106]

373 - حدثنا مسدد قال حدثنا إسماعيل بن إبراهيم قال حدثنا زياد بن مخراق عن معاوية بن قرة عن أبيه قال قال رجل يا رسول الله إني لأذبح الشاة فأرحمها أو قال إني لأرحم الشاة أن أذبحها قال والشاة ان رحمتها رحمك الله مرتين [107]

374 - حدثنا آدم قال حدثنا شعبة عن منصور سمعت أبا عثمان مولى المغيرة بن شعبة يقول سمعت أبا هريرة يقول سمعت النبي ﷺ الصادق المصدوق أبا القاسم ﷺ يقول لا تنزع الرحمة إلا من شقى [108]

375 - حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى عن إسماعيل قال أخبرني قيس قال أخبرني جرير عن النبي ﷺ قال من لا يرحم الناس لا يرحمه الله [109]

باب رحمة العيال[عدل]

376 - حدثنا حرمي بن حفص قال حدثنا وهيب قال حدثنا أيوب عن عمرو بن سعيد عن أنس بن مالك قال كان النبي ﷺ أرحم الناس بالعيال وكان له بن مسترضع في ناحية المدينة وكان ظئره قينا وكنا نأتيه وقد دخن البيت باذخر فيقبله ويشمه [110]

377 - حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثنا مروان قال حدثنا يزيد بن كيسان عن أبى حازم عن أبى هريرة قال أتى النبي ﷺ رجل ومعه صبي فجعل يضمه إليه فقال النبي ﷺ أترحمه قال نعم قال فالله ارحم بك منك به وهو ارحم الراحمين [111]

باب رحمة البهائم[عدل]

378 - حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن سمى مولى أبى بكر عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة أن رسول الله ﷺ قال بينما رجل يمشى بطريق اشتد به العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغني فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكها بفيه فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجرا قال في كل كبد رطبة أجر [112]

379 - حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أن رسول الله ﷺ قال عذبت امرأة في هرة حبستها حتى ماتت جوعا فدخلت فيها النار يقال والله أعلم لا أنت أطعمتيها ولا سقيتيها حين حبستيها ولا أنت أرسلتيها فأكلت من خشاش الأرض [113]

380 - حدثنا محمد بن عقبة قال حدثنا محمد بن عثمان القرشي قال حدثنا حريز قال حدثنا حبان بن زيد الشرعبى عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي ﷺ قال ارحموا ترحموا واغفروا يغفر الله لكم ويل لأقماع القول ويل للمصرين الذين يصرون على ما فعلوا وهم يعلمون [114]

381 - حدثنا محمود قال حدثنا يزيد قال أخبرنا الوليد بن جميل الكندي عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبى أمامة قال قال رسول الله ﷺ من رحم ولو ذبيحة رحمه الله يوم القيامة [115]

باب أخذ البيض من الحمرة[عدل]

382 - حدثنا طلق بن غنام قال حدثنا المسعودي عن الحسن بن سعد عن عبد الرحمن بن عبد الله عن عبد الله أن النبي ﷺ نزل منزلا فأخذ رجل بيض حمرة فجاءت ترف على راس رسول الله ﷺ فقال أيكم فجع هذه بيضتها فقال رجل يا رسول الله أنا أخذت بيضتها فقال النبي ﷺ اردده رحمة لها [116]

باب الطير في القفص[عدل]

383 - حدثنا عارم قال حدثنا حماد بن زيد عن هشام بن عروة قال كان بن الزبير بمكة وأصحاب النبي ﷺ يحملون الطير في الأقفاص [117]

384 - حدثنا موسى قال حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال دخل النبي ﷺ فرأى ابنا لأبى طلحة يقال له أبو عمير وكان له نغير يلعب به فقال يا أبا عمير ما فعل أو أين النغير [118]

باب ينمي خيرا بين الناس[عدل]

385 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثني الليث قال حدثني يونس عن بن شهاب قال أخبرني حميد بن عبد الرحمن أن أمه أم كلثوم ابنة عقبة بن أبى معيط أخبرته أنها سمعت رسول الله ﷺ يقول ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيرا أو ينمى خيرا قالت ولم اسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس من الكذب إلا في ثلاث الإصلاح بين الناس وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها [119]

باب لا يصلح الكذب[عدل]

386 - حدثنا مسدد قال حدثنا عبد الله بن داود عن الأعمش عن أبى وائل عن عبد الله عن النبي ﷺ قال عليكم بالصدق فإن الصدق يهدى إلى البر وإن البر يهدى إلى الجنة وإن الرجل يصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فان الكذب يهدى إلى الفجور والفجور يهدى إلى النار وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا [120]

387 - حدثنا قتيبة قال حدثنا جرير عن الأعمش عن مجاهد عن أبى معمر عن عبد الله قال لا يصلح الكذب في جد ولا هزل ولا أن يعد أحدكم ولده شيئا ثم لا ينجز له [121]

باب الذي يصبر على أذى الناس[عدل]

388 - حدثنا آدم قال حدثنا شعبة عن الأعمش عن يحيى بن وثاب عن بن عمر عن النبي ﷺ قال المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على اذاهم [122]

باب الصبر على الأذى[عدل]

389 - حدثنا مسدد قال حدثنا يحيى بن سعيد عن سفيان قال حدثني الأعمش عن سعيد بن جبير عن أبى عبد الرحمن السلمي عن أبى موسى عن النبي ﷺ قال ليس أحد أو ليس شيء أصبر على أذى يسمعه من الله عز وجل إنهم ليدعون له ولدا وانه ليعافيهم ويرزقهم [123]

390 - حدثنا عمر بن حفص قال حدثنا أبى قال حدثنا الأعمش قال سمعت شقيقا يقول قال عبد الله قسم النبي ﷺ قسمة كبعض ما كان يقسم فقال رجل من الأنصار والله انها لقسمة ما أريد بها وجه الله عز وجل قلت أنا لأقولن للنبي ﷺ فأتيته وهو في أصحابه فساررته فشق ذلك عليه ﷺ وتغير وجهه وغضب حتى وددت أنى لم أكن أخبرته ثم قال قد أوذي موسى بأكثر من ذلك فصبر [124]

باب إصلاح ذات البين[عدل]

391 - حدثنا صدقة قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبى الجعد عن أم الدرداء عن أبى الدرداء عن النبي ﷺ قال ألا أنبئكم بدرجة أفضل من الصلاة والصيام والصدقة قالوا بلى قال صلاح ذات البين وفساد ذات البين هي الحالقة [125]

392 - حدثنا موسى قال حدثنا عباد بن العوام قال أخبرنا سفيان بن الحسين عن الحكم عن مجاهد عن بن عباس اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم قال هذا تحريج من الله على المؤمنين أن يتقوا الله وأن يصلحوا ذات بينهم [126]

باب إذا كذبت لرجل هو لك مصدق[عدل]

393 - حدثنا حيوة بن شريح قال حدثنا بقية عن ضبارة بن مالك الحضرمي عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير أن أباه حدثه ان سفيان بن أسيد الحضرمي حدثه أنه سمع النبي ﷺ يقول كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك مصدق وأنت له كاذب [127]

باب لا تعد أخاك شيئا فتخلفه[عدل]

394 - حدثنا عبد الله بن سعيد قال حدثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن ليث عن عبد الملك عن عكرمة عن بن عباس قال قال رسول الله ﷺ لا تمار أخاك ولا تمازحه ولا تعده موعدا فتخلفه [128]

باب الطعن في الأنساب[عدل]

395 - حدثنا أبو عاصم عن بن عجلان عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال شعبتان لا تتركهما أمتى النياحة والطعن في الأنساب [129]

باب حب الرجل قومه[عدل]

396 - حدثنا زكريا قال حدثنا الحكم بن المبارك قال حدثنا زياد بن الربيع قال حدثني عباد الرملي قال حدثتني امرأة يقال لها فسيلة قالت سمعت أبى يقول قلت يا رسول الله أمن العصبية أن يعين الرجل قومه على ظلم قال نعم [130]

باب هجرة الرجل[عدل]

397 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثني الليث قال حدثني عبد الرحمن بن خالد عن بن شهاب عن عوف بن الحارث بن الطفيل وهو بن أخى عائشة لأمها أن عائشة رضي الله عنها حدثت أن عبد الله بن الزبير قال في بيع أو عطاء أعطته عائشة والله لتنتهين عائشة أو لأحجرن عليها فقالت أهو قال هذا قالوا نعم قالت عائشة فهو لله نذر أن لا أكلم بن الزبير كلمة أبدا فاستشفع بن الزبير بالمهاجرين حين طالت هجرتها إياه فقالت والله لا أشفع فيه أحدا أبدا ولا احنث نذرى الذي نذرت أبدا فلما طال ذلك على بن الزبير كلم المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن الأسود بن يغوث وهما من بنى زهرة فقال لهما أنشد كما الله إلا دخلتما على عائشة فإنها لا يحل لها أن تنذر قطيعتى فأقبل به المسور وعبد الرحمن مشتملين عليه بأرديتهما حتى استأذنا على عائشة فقالا السلام على النبي ورحمة الله وبركاته أندخل فقالت عائشة ادخلوا قالا كلنا يا أم المؤمنين قالت نعم ادخلوا كلكم ولا تعلم عائشة أن معهما بن الزبير فلما دخلوا دخل بن الزبير في الحجاب واعتنق عائشة وطفق يناشدها يبكى وطفق المسور وعبد الرحمن يناشدان عائشة إلا كلمته وقبلت منه ويقولان قد علمت أن النبي ﷺ نهى عما قد علمت من الهجرة وأنه لا يحل لمسلم أن يهجر اخاه فوق ثلاث ليال قال فلما أكثروا التذكير والتحريج طفقت تذكرهم وتبكى وتقول إني قد نذرت والنذر شديد فلم يزالا بها حتى كلمت بن الزبير ثم أعتقت في نذرها أربعين رقبة ثم كانت تذكر نذرها بعد ما أعتقت أربعين رقبة فتبكى حتى تبل دموعها خمارها [131]

باب هجرة المسلم[عدل]

398 - حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن بن شهاب عن أنس بن مالك أن رسول الله ﷺ قال لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال [132]

399 - حدثنا عبد الله بن صالح قال حدثني الليث قال حدثني يونس عن بن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي ثم الجندعى أن أبا أيوب صاحب رسول الله ﷺ قال قال رسول الله ﷺ لا يحل لأحد أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام [133]

400 - حدثنا موسى قال حدثنا وهيب قال حدثنا سهيل عن أبيه عن أبى هريرة عن النبي ﷺ قال لا تباغضوا ولا تنافسوا وكونوا عباد الله إخوانا [134]

401 - حدثنا يحيى بن سليمان قال حدثني بن وهب قال أخبرني عمرو عن يزيد بن أبي حبيب عن سنان بن سعد عن أنس أن رسول الله ﷺ قال ما تواد اثنان في الله جل وعز أو في الإسلام فيفرق بينهما أول ذنب يحدثه أحدهما [135]

402 - حدثنا أبو معمر قال حدثنا عبد الوارث عن يزيد عن معاذة قالت سمعت هشام بن عامر الأنصاري بن عم أنس بن مالك وكان قتل أبوه يوم أحد أنه سمع رسول الله ﷺ قال لا يحل لمسلم أن يصارم مسلما فوق ثلاث فإنهما ناكبان عن الحق ما داما على صرامهما وان أولهما فيئا يكون كفارة عنه سبقه بالفيء وإن ماتا على صرامهما لم يدخلا الجنة جميعا ابدا وإن سلم عليه فأبى أن يقبل تسليمه وسلامه رد عليه الملك ورد على الآخر الشيطان [136]

403 - حدثنا محمد بن سلام قال حدثنا عبدة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله ﷺ انى لأعرف غضبك ورضاك قالت قلت وكيف تعرف ذلك يا رسول الله قال انك إذا كنت راضية قلت بلى ورب محمد وإذا كنت ساخطة قلت لا ورب إبراهيم قالت قلت أجل لست أهاجر إلا اسمك [137]

باب من هجر أخاه سنة[عدل]

404 - حدثنا عبد الله بن يزيد قال حدثنا حيوة قال حدثني أبو عثمان الوليد بن أبى الوليد المدني أن عمران بن أبى أنس حدثه عن أبى خراش الأسلمى أنه سمع رسول الله ﷺ يقول من هجر أخاه سنة فهو بسفك دمه [138]

405 - حدثنا بن أبى مريم قال أخبرنا يحيى بن أيوب قال حدثني الوليد بن أبى الوليد المدني أن عمران بن أبى أنس حدثه أن رجلا من أسلم من أصحاب النبي ﷺ حدثه عن النبي ﷺ قال هجرة المؤمن سنة كدمه وفي المجلس محمد بن المنكدر وعبد الله بن أبى عتاب فقالا قد سمعنا هذا عنه [139]

باب المهتجرين[عدل]

406 - حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك عن بن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي عن أبى أيوب الأنصاري أن رسول الله ﷺ قال لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام [140]

407 - حدثنا مسدد قال حدثنا عبد الوارث عن يزيد عن معاذة أنها سمعت هشام بن عامر يقول سمعت رسول الله ﷺ يقول لا يحل لمسلم يصارم مسلما فوق ثلاث ليال فإنهما ما صار ما فوق ثلاث ليال فإنهما ناكبان عن الحق ما داما على صرامهما وإن أولهما فيئا يكون كفارة له سبقه بالفيء وإن هما ماتا على صرامهما لم يدخلا الجنة جميعا [141]

هامش

  1. صحيح
  2. صحيح
  3. صحيح
  4. صحيح
  5. صحيح
  6. صحيح موقوف في حكم المرفوع
  7. صحيح
  8. صحيح
  9. حسن
  10. صحيح
  11. صحيح
  12. صحيح
  13. ضعيف
  14. حسن الإسناد موقوفا لكن قوله ( إن النطفة... الخ في حكم المرفوع وقد صح مرفوعا
  15. صحيح
  16. صحيح
  17. صحيح
  18. حسن لغيره
  19. صحيح موقوفا وصح مرفوعا
  20. حسن
  21. ضعيف الإسناد لضعف شهر لكن الدعاء بتحسين الخلق صحيح
  22. صحيح
  23. صحيح
  24. صحيح
  25. حسن
  26. صحيح
  27. صحيح
  28. صحيح
  29. صحيح
  30. صحيح
  31. حسن
  32. صحيح
  33. صحيح
  34. صحيح
  35. حسن
  36. صحيح
  37. صحيح
  38. ضعيف
  39. ضعيف
  40. حسن صحيح
  41. ضعيف
  42. صحيح
  43. صحيح
  44. حسن صحيح
  45. صحيح
  46. ضعيف
  47. صحيح
  48. صحيح
  49. صحيح
  50. صحيح
  51. ضعيف
  52. صحيح
  53. صحيح
  54. حسن
  55. حسن
  56. صحيح
  57. صحيح
  58. صحيح
  59. ضعيف
  60. ضعيف
  61. صحيح
  62. حسن
  63. صحيح
  64. صحيح
  65. صحيح
  66. حسن
  67. صحيح
  68. صحيح
  69. ضعيف دون قصة الرجل الأول فإنها صحيحة مع قوله ( يا عائشة
  70. صحيح
  71. صحيح
  72. حسن
  73. ضعيف بهذا التمام
  74. ضعيف
  75. ضعيف
  76. صحيح الإسناد موقوف
  77. حسن
  78. حسن
  79. صحيح
  80. صحيح مقطوع
  81. حسن
  82. صحيح
  83. صحيح
  84. صحيح
  85. صحيح
  86. صحيح
  87. صحيح
  88. صحيح
  89. صحيح
  90. حسن صحيح
  91. حسن
  92. صحيح
  93. صحيح
  94. صحيح
  95. حسن
  96. صحيح
  97. صحيح
  98. حسن
  99. صحيح
  100. صحيح
  101. صحيح
  102. صحيح
  103. حسن
  104. صحيح
  105. حسن
  106. حسن
  107. صحيح
  108. حسن
  109. صحيح
  110. صحيح
  111. صحيح
  112. صحيح
  113. صحيح
  114. صحيح
  115. حسن
  116. صحيح
  117. ضعيف
  118. صحيح
  119. صحيح
  120. صحيح
  121. صحيح
  122. صحيح
  123. صحيح
  124. صحيح
  125. صحيح
  126. صحيح الإسناد موقوفا وروي نحوه مرفوعا من حديث ابن عباس
  127. ضعيف
  128. ضعيف
  129. صحيح
  130. ضعيف
  131. صحيح
  132. صحيح
  133. صحيح
  134. صحيح
  135. صحيح
  136. صحيح
  137. صحيح
  138. صحيح
  139. صحيح
  140. صحيح
  141. صحيح


الأدب المفرد للإمام البخاري
الجزء الأول | الجزء الثاني | الجزء الثالث | الجزء الرابع | الجزء الخامس | الجزء السادس | الجزء السابع | الجزء الثامن | الجزء التاسع | الجزء العاشر