إِنَّ المشِيبَ رِداءُ الحِلمِ والأَدبِ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إِنَّ المشِيبَ رِداءُ الحِلمِ والأَدبِ

إِنَّ المشِيبَ رِداءُ الحِلمِ والأَدبِ
المؤلف: دعبل الخزاعي



إِنَّ المشِيبَ رِداءُ الحِلمِ والأَدبِ
 
كما الشبابُ رداءُ اللَّهوِ واللعبِ
تَعجَّبَتْ أَنْ رَأَتْ شَيْبي فقُلتُ لها:
 
لا تعجبي، مَنْ يطُلْ عمر بهِ يَشِبِ
شَيبُ الرِّجالِ لَهمْ زَينٌ وَمَكْرُمَة ٌ
 
وشيبكنَّ لكنَّ العارُ فاكتئبي
فينا لكنَّ، وإن شيبٌ بَدا، أربٌ
 
وَلَيسَ فيكُنَّ- بَعد الشَّيبِ - مِن أربِ