إذا ما بكيتُ فنحْ يا حمامْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إذا ما بكيتُ فنحْ يا حمامْ

إذا ما بكيتُ فنحْ يا حمامْ
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



إذا ما بكيتُ فنحْ يا حمامْ
 
وطارحْ أخاكَ شجونَ الغرامْ
ويا نفحاتُ الصباحِ احملي
 
بجيبِ الصبا نفحاتِ السلامْ
ومرِّي بتلكَ الديارِ التي
 
بكيتُ عليها بكاءَ الغمامْ
فكم زمنٍ هامَ فيها الفؤادُ
 
بينَ الفتاةِ وبينَ الغلامْ
بكيتَ لصحبي فابكيتهمْ
 
وكم مستهامٍ بكى مستهامْ
وذو الشوقِ يرثي لأخوانهِ
 
كذي السقمِ يرحمُ أهلَ السقامْ
الا فرعى اللهُ ذاكَ الأنيسَ
 
وإن كانَ روَّعنا بالخصامْ
هو البدرُ لكنهُ ظالمٌ
 
وذلكَ يكشفُ عنا الظلامْ
وقالَ صحابي خذ في المنى
 
فقلتُ أراهُ ولو في المنامْ
ومن لي بذاكَ الرضابِ الذي
 
أرى كلَّ خمرٍ سواهُ حرامْ
لقد هجرَ الحبُّ جلَّ القلوب
 
ولكنهُ في ضلوعي أقامْ