إذا كُنتَ مَشغُولاً وَذا يوْمُ جُمعة ٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إذا كُنتَ مَشغُولاً وَذا يوْمُ جُمعة ٍ

إذا كُنتَ مَشغُولاً وَذا يوْمُ جُمعة ٍ
المؤلف: بهاء الدين زهير



إذا كُنتَ مَشغُولاً وَذا يوْمُ جُمعة ٍ
 
ففي أيما يومٍ تكونُ بلا شغلِ
فعدني يوماً نجتمعْ فيهِ ساعة ً
 
لأمليَ من شوقي إليكَ الذي أملي
سأهواكَ في الحالينِ سخطكَ والرضا
 
وأرضاكَ في الحكمينِ جورك والعدلِ
وكُنْ عالماً أنّي وَلا بُدّ قائِلٌ
 
وقد قُلتُ فاجْعلني فديْتُكَ في حِلّ
فلا زلتَ مشغولاً بكلّ مسرة ٍ
 
وأنتَ بمن تهواهُ مجتمعُ الشملِ