إذا قضى اللَّهُ أمراً جاءَ مُبتدِراً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إذا قضى اللَّهُ أمراً جاءَ مُبتدِراً

إذا قضى اللَّهُ أمراً جاءَ مُبتدِراً
المؤلف: أبوالعلاء المعري



إذا قضى اللَّهُ أمراً جاءَ مُبتدِراً،
 
وكلُّ ما أنت لاقيهِ بتسبيب
ظلّتْ مُلاحِيَةً في الشيءِ تفعلهُ،
 
جهلاً، مُلاحِيةٌ منْ بعد غربيبِ
لو لم يصيبوا مُداماً من غراسِهمُ،
 
لجازَ أن يُمطرُوها في الشّآبيبِ
ولامترتْها، وخيلُ القوم جائلةٌ،
 
أيدي الفوارسِ من صُمّ الأنابيبِ