إذا المَجَرَّة ُ مالَتبعدَ تعديلِ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إذا المَجَرَّة ُ مالَتبعدَ تعديلِ

إذا المَجَرَّة ُ مالَتبعدَ تعديلِ
المؤلف: السري الرفاء



إذا المَجَرَّة ُ مالَتبعدَ تعديلِ
 
و جاذَبَ الليلُ حبلاً غيرَ موَصولِ
و هبَّ ذُو الرَّعَثَاتِ الحُمر مُنتشياً
 
فارتاعَ من صَارمٍ للصُّبحِ مَسلولِ
لمَّا رآه يَضُمُّ الليلَ أَكبَرُهُ
 
فعادَ منه بتكبيرِ وتهليلِ
فقامَ من رَهطِهِ الأشرافِ ذولُمَّة ٍ
 
كأَنَّها رَهطُ عَمروٍأو شَراحيلِ
أَرْبَتْ على الفُرس في التيجانِ وانتَسَبت
 
للهِندِ أكرِمْ بذاك الجيلِ من جِيلِ
مُشَمِّراتٍ فُضولَ الوَشْيِ مُرخِيَة ٍ
 
فَضْلَ الشُّنوفِ عليها والأكاليلِ
تَخطُو على قُضُبِ العِقيانِ مُدمَجة ً
 
لم تَدْنَ من قِصَرِ مُزرٍ ولا طُولِ
إذا النَّدَى بلَّ من ديباجِها سَحَراً
 
مشَينَ في زَهَرٍ ريَّانَ مَطْلُولِ
بيتٌ تَرى الحُسنَ مبذولاً بهفإذا
 
عدَاه كان مَصُوباً غيرَ مبذولِ
فمشِّ طرفَك فيما شئتَ من كفلٍ
 
رابٍو خَصرٍ كخُوطِ البانِ مَجدولِ
و في جُسومٍ كخَيطِ العاج ماثلة ٍ
 
تُغْني النواظرَ عن حُسنِ التَّماثيلِ
و في الخُدودِ التي جاءَت مُذَهَّبَة ً
 
فعُدن في أُرجُوانٍ منه مَصقولِ
و رُبَّما عايَنتْ عيناك فيه فَتَى
 
وَرْدَ الغِلالة مُخْضَرَّ السَّراويلِ
مُكَلَّلاتٌ أعالي جُدرهِ بدُمًى
 
فإن خَلافهو منها جِدُّ مأهولِ
إذا دخلناه زِدنا من محاسِنه
 
و طيبِه في نعيمٍ غيرِ مملولِ
و إن خرَجنا خلَعنا فَضلَ نِعمتِه
 
على المَناشفِ منا والمناديلِ
حتى إذا أُنعِمَت أجسامُناو غَدَت
 
تُثني عليه بفَضلٍ غيرِ مَجهولِ
مِلنا إلى غُرفة ِ المِلْحِيِّ إنَّ بها
 
ظبياً من الأُنسِ مبذولَ الخَلاخيلِ
نزورُه وبقايا الليلِ تَستُرُنا
 
فنَهتدي بخليعٍ فيه ضِلِّيلِ
يُرضي النديمَو يُرضَى عن مُرُوءتِه
 
إذا أتاه بمشروبٍ ومأكولِ
و إن رآه رقيقُ الوجهِ قالأَرِقْ
 
كأسَ الحياءِ بضَمٍّ أو بِتَقْبِيلِ
فزرتُإذ زرتُه قِنديلَ بِيعتِه
 
فالزيتُ ينشُرُ أضواءَ القَناديلِ
و ابسُط يمينَك في تَخمِيشِ كِدَّتِه
 
و في قَفاهفما سمحٌ بمغلولِ
و إن تَنفَّسفاحذَرْ منه صاعقة ً
 
تُردي الجليسَو كُنْ منه على ميلِ