أَلا سَقِّني الصَّهباءَ صِرْفاًفإنَّني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أَلا سَقِّني الصَّهباءَ صِرْفاًفإنَّني

أَلا سَقِّني الصَّهباءَ صِرْفاًفإنَّني
المؤلف: السري الرفاء



أَلا سَقِّني الصَّهباءَ صِرْفاًفإنَّني
 
لِمَنْ لامَ فيها ما حَيِيتُ مُخالِفُ
أَلسْتَ ترى وَشْيَ الرِّياضِ كأنَّما
 
تُنَشَّرُ في أَرجائِهِنَّ المَطارِفُ
و مَشمولَة ً شَجَّ السُّقاة ُ كُؤوسَها
 
فأَشرقَ وَجْهُ الصُّبحِو اللَّيلُ عاكِفُ
و لاحَ على الكاساتِ فاضِلُهاكما
 
تَلوحُ على حُمْرِ الخُدُودِ السَّوالِفُ