أيكُ العصافيرِ والدنيا عليَّ أسىً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أيكُ العصافيرِ والدنيا عليَّ أسىً

أيكُ العصافيرِ والدنيا عليَّ أسىً
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



أيكُ العصافيرِ والدنيا عليَّ أسىً
 
أما تُرَوَّحُ عني بعضُ أحزاني
لي فيكَ عصفورةٌ لو أنها نطقتْ
 
رأيتَ كيفَ يُعادُ الميتُ الفاني
ما صوَّرَ الناس في الأنوارِ أجنحةً
 
إلا غداةَ بدا منها الجناحانِ
فويحَ قلبي ما من مرّةٍ صدحتْ
 
إلا شعرتُ بقلبي بينَ آذاني
وويحَ عُذالها ما في جوانبهمْ
 
قلبي فمن أينَ يحكى شأنهمْ شاني
أنا إذا عذلوا عانٍ وإذا عذروا
 
فآنٍ وإن حكموا لي أولها جاني
والحبُّ روحٌ لأهليهِ فعندهمُ
 
هذي الحياةُ وهذا الموتُ سيَّانِ