أنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربيأنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربيأنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربي

أنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربيأنتَ ضدّي إذا تَيَقّنتَ قُربي
المؤلف: صفي الدين الحلي



أنتَ ضدّي، إذا تَيَقّنتَ قُربي،أنتَ ضدّي، إذا تَيَقّنتَ قُربي،
 
والصديقُ الشفيقُ عندَ فراقي
فلهذا أصبحتُ أمنحكَ البعـ
 
ـد، وعُذري تَعَذّرُ الاتّفاقِ
مثلُ قولِ الشّمسِ المُنيرَة ِ للبَد
 
رِ بلفظِ العتابش والإشفاقِ
أنا أكسَبتُكَ الضّياءَ، وكمّلـ
 
ـتُ لكَ النورَ ليلة َ الإشراقِ
وإذا ما دنوتَ بالقربِ منّي
 
نِلتُ منكَ الكسوفَ حالَ التّلاقي
قال: أنتَ البادي لأنيَ في بعـ
 
ـدِك أدنُو إليك كالمُشتاقِ
فإذا ما سررتُ منكَ بقربٍ،
 
كانَ معَ ذلكَ السرورِ محاقي