أميرَ النَّدى إنَّ الثَّناءَ خُلودُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أميرَ النَّدى إنَّ الثَّناءَ خُلودُ

أميرَ النَّدى إنَّ الثَّناءَ خُلودُ
المؤلف: السري الرفاء



أميرَ النَّدى إنَّ الثَّناءَ خُلودُ؛
 
و إنَّ القَوافي السَّائراتِ جُنودُ
إذا انفضَّ من حولِ الملوكِ عديدُها
 
فحولَك منها عُدَّة ٌ وعَديدُ
فهنَّإذا ناضَلْنَ عنك صَوارِمٌ؛
 
و هنَّإذا لاحَتْ عليكَ عُقودُ
و لي من نَدى كفَّيْكَ رسْمٌ تضاءَلَتْ
 
مَعالِمُهحتى تَكادَ تبيدُ
غَدَا خَلَقاًو الحمدُ فيه مُجدَّدٌ
 
و مُنْتَقَصاًو الشُّكرُ فيه يَزيدُ
فلا يَكُ رَسْمي من نَوالِكَ دارساً
 
فرسمُكَ غَضٌّ من ثَنايَ جَديدُ