ألم تَرَني في كلِّ يومٍ وليلة ٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألم تَرَني في كلِّ يومٍ وليلة ٍ

ألم تَرَني في كلِّ يومٍ وليلة ٍ
المؤلف: الشريف المرتضى



ألم تَرَني في كلِّ يومٍ وليلة ٍ
 
أحِنُّ إلى مَن لا يحنُّ حنيني؟
وأندبُ مرموساً بملساءَ قفرة ٍ
 
فياليتنى ناديتُ غيرَ دفينِ
كأنّي وقد قُطِّعتَ عَنيَ هالكاً
 
تقطَّعَ منِّي أكْحَلي ووَتِيني
فَرَتْ نائباتُ الدّهرِ أغصانَ دَوْحَتي
 
ولاقَ أُصولي ما أصابَ غُصوني
فإن يقيتْ بعدَ القرينِ حُشاشتي
 
قليلاً فإنّى لاحقٌ بقرينى