ألمِمْ بدارِ النُّسكِ إلمامَهْ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألمِمْ بدارِ النُّسكِ إلمامَهْ

ألمِمْ بدارِ النُّسكِ إلمامَهْ
المؤلف: أبوالعلاء المعري



ألمِمْ بدارِ النُّسكِ إلمامَهْ،
 
فالنّفسُ بالباطِلِ هَمّامَهْ
وإنْ رأيتَ الخَودَ مُختالَةً،
 
يَصلُحُ أن تُجعلَ شمّامه
تَطرَحُ في المُومِ الفتى، واسمُها
 
أسماءُ، أو زينَبُ، أو مامه
فعَدِّ عَنها، وتَعوّضْ بها
 
سوداءَ، للأينُقِ، زمّامه
غَمّازَةٌ، في الجنحِ، ضحّاكةٌ
 
لأسفياتِ الحيّ رمّامه
قد حدّثَتْ سرَّكَ طلاّبهُ
 
عينٌ، بما في الصّدرِ، نمّامه
وشرُّ ما أُعطيَهُ مُكثرٌ
 
يدٌ، لما تملكُ ضَمّامه