ألا ترى الزهرَ في رباهُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألا ترى الزهرَ في رباهُ

ألا ترى الزهرَ في رباهُ
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



ألا ترى الزهرَ في رباهُ
 
كأنهُ قلبي السليمُ
كأنَّ أغصانهُ الحواني
 
هذا وليٌّ وذا يتيمُ
تعاشقتْ مثلما ترانا
 
هذا صحيحٌ وذا سقيم
وكلما تنثني غِضاباً
 
يُصلحُ ما بينهما النسيمُ