ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ

ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ
المؤلف: أبو العتاهية



ألا إنّما الإخْوانُ عِنْدَ الحَقائِقِ،
 
ولا خيرَ في ودِّ الصديقِ المُماذِقِ
لَعَمْرُكَ ما شيءٌ مِنَ العَيشِ كلّهِ،
 
أقرَّ لعيني من صديقٍ موافقِ
وكلُّ صديقٍ ليسَ في اللهِ ودُّهُ
 
فإنّي بهِ، في وُدّهِ، غَيرُ وَاثِقِ
أُحِبُّ أخاً في اللّهِ ما صَحّ دينُهُ،
 
وَأُفْرِشُهُ ما يَشتَهي مِنْ خَلائِقِ
وَأرْغَبُ عَمّا فيهِ ذُلُّ دَنِيّة ٍ،
 
وَأعْلَمُ أنّ اللّهَ، ما عِشتُ، رَازِقي
صَفيَّ، منَ الإخوانِ، كُلُّ مُوافِقٍ
 
صبورٍ على ما نابَهُ من بوائِقِ