أقول لما أتاني هُلكُ سيدنا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أقول لما أتاني هُلكُ سيدنا

أقول لما أتاني هُلكُ سيدنا
المؤلف: الأسود بن يعفر النهشلي



أقول لما أتاني هُلكُ سيدنا
 
لا يبعد الله رب الناس مسروقا
من لا يشيعه عجز ولا بخل
 
ولا يبيت لديه اللحم موشوقا
مِردى حروب إذا ما الخيل ضرجها
 
نضحُ الدماء وقد كانت أفاريقا
والطاعن الطعنة النجلاء تحسبها
 
شنا هزيما تمج الماء محزوقا
وجفنة كنضيح البئر متأقسة
 
ترى جوانبها باللحم مفتوقا
يَسّرتها ليتامى أو لأرملة
 
وكلت بالبائس المتروك محقوقا
يا لهف أمي إذا أودى وفارقني
 
أودى ابن سلمى نقي العرض مرموقا