أعادَ الحَيا سُكْرَ النَّباتِ وقد صَحا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أعادَ الحَيا سُكْرَ النَّباتِ وقد صَحا

أعادَ الحَيا سُكْرَ النَّباتِ وقد صَحا
المؤلف: السري الرفاء



أعادَ الحَيا سُكْرَ النَّباتِ وقد صَحا
 
و جدَّدَ من عهدِ الربيعِ الذي انمحى
و باتَ زِنادُ البرقِ يَقدَحُ نارَه
 
على الآسِحتى اهتزَّ فيه وقدَّحا
كأنَّ حَمامَ الرَّوضِ نَشْوَانُ كلما
 
ترنَّمَ في أغصانِه أو تَرَجَّحا
ولاذَ نَسيمُ الرَّوْضِ من طولِ سَيرِه
 
حسيراً بأطرافِ الغصونِ مُطلَّحا
فباشرَ وَرْدَ الأُقحوانِ مُشرَّفاً
 
و صافحَ وردَ الباقِلاَءِ مجنَّحا
و حلَّلَ من أزرارِهِ النَّوْرَفاغتدَى
 
كلفظِ جَليبٍ همَّ أن يتفصَّحا
و شَقَّ على لونِ الخدودِ شَقائقاً
 
رأَتْه عيونُ السِّربِ أبهى وأصلَحا
أراكَ نصالَ النَّبلِ قبلَ اتِّضاحِه
 
و حلَّ خَراجُ النبلِ حينَ تفتَّحا