أضنّاً بالتّواصلِ والتّصافى

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أضنّاً بالتّواصلِ والتّصافى

أضنّاً بالتّواصلِ والتّصافى
المؤلف: الشريف المرتضى



أضنّاً بالتّواصلِ والتّصافى
 
وبذلاً للتَّقاطُعِ والتَّجافي
ونبذاً للمودّة ِ عن ملالٍ
 
كما نبذتْ حصيّاتُ القذافِ؟
وسيراً فى الجفاءِ على طريقٍ
 
شديدِ تَنَكُّرِ الأَعلامِ خافِ
إذا الأقدامُ خاطئة ٌ خَطَتْهُ
 
فمن كابٍ لجبهته وهافِ
أيا مَنْ بعتُهُ وَصْلي جُزافاً
 
فقابلنى بهجرانٍ جزافِ
أيحسنُ أنْ " ترنّقَ " منك شربى
 
قضاءً بعد إسلافى سلافى؟
وتَثْني عِطْفَك المُزْوَرَّ عنِّي
 
وما لسواكَ حظٌّ في انعطافي
ومن عَجَبٍ خلافُك لي، وقِدْماً
 
أمنتُ على اقتراحك من خلافى
وخلفك موعدى وعليك فرداً
 
مقامى بالمودّة واختلافى
وأنك واردٌ " جمّاتِ " ودّى
 
وتمنعنى صباباتِ النّطاف
وكنتُ متى أنلْ شططَ الأمانى
 
سَخِطْتُ فصرتُ أرضَى بالكَفافِ
وقد علمَ المبلِّغُ عنك أنِّي
 
حَطَطْتُ عليه ثالثة َ الأثافي
وكنتُ عليه لمّا اهتشَّ قومٌ
 
إلى نجواهُ كالسُّمِ الذُّعافِ
أتنسَى إذْ لديك شُجونُ نفسي
 
وإذ معك ارتباعى واصطيافى؟
وإذْ سِرِّي بمرأَى منك بادٍ
 
ومادونى لسرّك من سجافِ
تُنازعُني المسائلَ والمعاني
 
وتاراتٍ تناشدنى القوافى
وكم معنى ً أقامَ المَيْلَ منهُ
 
-وقد أعيا- ثِقافُك أو ثِقافي
وآخرَ ضلّ عنه رائدوهُ
 
ففاز به اختطافك واختطافى
مجالسُ لم يكنْ فيها طريقٌ
 
لِشَهْواتِ النفوس على العِفافِ
ألا يا ليتَ شعري عن صديقٍ
 
تكدَّر لي، لِمَنْ بعدي يُصافي
وكيَف تُفيدُهُ الأيّامُ مثلي
 
وما يكفى مكانى اليومَ كافِ؟
ولمّا أن جريتُ إلى المعالي
 
تبيّنت البطاءُ من الخفافِ
فما عيف اضطلاعى واصطناعى
 
ولا حِيفَ انصرافي وانحرافي
سلامٌ من " دوى " الأحشاء مضنًى
 
على زمنٍ مضَى وافي الخوافي
أشمّرُ فيه أذيالى مجوناً
 
وأحياناً أجرُّ به عطافى
طَوَتْ آثارَه نُوَبُ اللّيالي
 
وقُوِّضَ مِثلَ تقويضِ الطِّرافِ
فما لي بعدَه إلاّ التفاتٌ
 
إلى طللٍ من الإخوان عافِ
تبدّل بعد ساكنه بناءٍ
 
وبعد وصالِ واصله بجافِ
فياراضى الجفاءِ متى التّلاقى؟
 
ويا جانى الذّنوب متى التّلافى؟
وإنْ كنتُ اقترفتُ إليك جُرماً
 
فقد ذهب اعترافى باقترافى