أجل لم يكن في ساحة ِ الأرضِ فاعلمن

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أجل لم يكن في ساحة ِ الأرضِ فاعلمن

أجل لم يكن في ساحة ِ الأرضِ فاعلمن
المؤلف: حيدر بن سليمان الحلي



أجل لم يكن في ساحة ِ الأرضِ فاعلمن
 
لسارٍ حمى ً إلاّ ببيتينِ في الزمن
ببيتٍ بناهُ اللهُ أمناً مِن المِحن
 
«وبيتٍ على ظهرِ الفلاة ِ بناهُ مَن
ألا ربَّ قفرٍ قد قطعنا فضاءَه
 
بيومٍ وَصلنا في الصباحِ مساءَه
ولمَّا علينا الليلُ مدَّ رِداءه
 
«نزلنا به والغيثُ يُسكِبُ ماءَه
كأَنَّ النُعامى حين وافت بقُطرِه
 
لنا حَملت من خُلقِه طيب نَشرِه
فما قطرُه إلاّ تتابعَ وفره
 
"وما برقُه إلاّ تبسَّم ثغرِه
فبُوركَ بيتاً فيهِ كان احتجابُنا
 
عن السوءِ مذ أمسى إليه انقلابُنا
به أَمِنت حصبَ الرياح رِكابُنا
 
"ومنه وقتنا أن تُبلَّ ثيابُنا
مقاصرُ بتنا مِن حماها بجُنَّة ٍ
 
وقينا الأذى من حفظِها بمَجنَّة ٍ
غدت مجمعَ السارِين إنسٍ وجنّة ٍ
 
«ولم يُر في الدنيا مقاصرُ جنّة ٍ
فوحشتُنا زالت بانسِ رحابها
 
عشيّة َ بتنا في نعيمِ جنابها
إلى أن نَسينا السيرَ تحتَ قُبلها
 
"كأنّا حلولٌ في منازلنا بها
بنا أدلجت تطوي المهامهَ عيسُنا
 
إلى أن بأيدي السيرِ دارت كؤوسنا
فمالت نشاوَى نحوَهنَّ رؤوسنا
 
"وبتنا بها حتى تمنَّت نفوسنا
ومُذ كانَ فيها بالسرورِ مبيتُنا
 
بحيثُ ثمارُ البشرِ والأُنس قُوتُنا
رأينا الهنا في ظلِّها لا يفوتنا
 
وعنها وإن عزَّت علينا بيوتُنا
فلا عجبٌ إن تغدُ صُبحاً وعُتمة ً
 
بها الوفدُ من كلِّ الجهاتِ مُلمَّة ً
وتُمسي لهم بالخوفِ أمناً وعِصمة ً
 
ففيها أبو المهديِّ أسبغَ نعمة ً
أعزُّ الورى أضحى لديها أذلهّا
 
وأفضلُهم ما زالَ يَشكرُ فَضلَها
وكيفَ يُبارى العالَمون أقلَّها
 
وأغناهُمُ قد كان مفتقراً لها
بها عمّ أهل الأرضِ دانٍ وشاسِعا
 
وفيها لكلِّ الخيرِ أصبحَ جامعا
وليسَ لهذي وحدَها كانَ صانِعا
 
له اللهُ كم أسدى سواها صنايعا
فللخلقِ أبوابُ السماحة ِ فُتِّحت
 
بها وسيولُ الأرضِ منها تبطَّحت
ومنها أزاهيرُ الرياضِ تَفتَّحت
 
"وقد عَجزت عنها الملوكُ فأصبحت
لقد غمرَ الدُنيا معاً بسخائِه
 
فكانت لِساناً ناطقاً بثنائِه
وأدَّبَ صَرَفَ الدهرِ بعد اعتدائه
 
«فلا برِحت في الكونِ شمس عَلائه