أترى الصبا خطرتْ بوادي المنحنة ؟

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أترى الصبا خطرتْ بوادي المنحنة ؟

أترى الصبا خطرتْ بوادي المنحنة ؟
المؤلف: محمود سامي البارودي



أترى الصبا خطرتْ بوادي المنحنة؟
 
فجنتْ عبيرَ المسكِ منْ ذاكَ الجنى؟
مَرَّتْ بِنَا طَفَلَ الَعَشِيِّ، فَمَا دَرَى
 
أحدٌ بسرَّ ضميرها إلاَّ أنا
و تحملتْ سرَّ الهوى؛ فترددتْ
 
بِرَسَائِلِ الأَشْوَاقِ فِيمَا بَيْنَنَا
عبقتْ غلائلها بنشرِ عرارة ٍ
 
بَدَوِيَّة ٍ، بِسِوَى الأَنَامِلِ تُجْتَنَى
تَحْمِي مَنَابِتَهَا قَسَاوِرُ غَارَة ٍ
 
يَجِدُونَ صَعْبَ الْمَوْتِ خَطْباً هَيِّنَا
منْ كلَّ مشتملٍ بشعلة ِ صارمٍ
 
أمضى منَ الأجلِ الوحيَّ إذَ ادنا
وَ بمسقطِ العلمينِ جؤذرُ كلة ٍ
 
يُصْمِي بِنَظْرَتِهِ الأُسُودَ إِذَا رَنَا
صنعَ الوشاة ُ لهُ حديثاً كاذباً
 
فقسا عليَّ، وَ كانَ سهلاً لينا
مَاذَا عَلَيْهِ ـ وَلاَ أُرِيدُ مَلاَمَة ً ـ
 
لَوْ جَادَ مَعْهَا بِالتَّحِيَّة ِ أَوْ كَنَى؟
إني لأقنعُ منْ هواهُ بنظرة ٍ
 
تُرْوِي الْغَلِيلَ مِنَ الصَّدَى لَوْ أَمْكَنَا
أخنى عليَّ معَ الزمانِ، وَ ليتهُ
 
لما أساءَ الدهرُ صنعاً أحسنا
وَرَأَى الْمَشِيبَ تَلَوَّنَتْ أَلْوَانُهُ
 
في عارضيَّ منَ الأسى؛ فتلونا
وَالْمَرْءُ فِي الدُّنْيَا رَهِينُ حَوَادِثٍ
 
تودى بجدتهِ، وَ تلبسهُ الضنى
ليتَ المشيبَ تأخرت أيامهُ
 
حَتَّى أَفْوزَ مِنَ الشَّبِيبَة ِ بِالْمُنَى