أبلغ أبا حسن وكنت أعده

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبلغ أبا حسن وكنت أعده

أبلغ أبا حسن وكنت أعده
المؤلف: البحتري



أبلغْ أبا حَسَنٍ، وَكُنْتُ أعُدُّهُ،
 
من بَينِهِمْ، قَمِناً منَ الإحسانِ
إنْ كُنتَ إنساناً، فقُلْ لي صَادِقاً:
 
ما الفرْقُ بَينَ القِرْدِ وَالإنْسَانِ؟
لَيسَ المَذارُ بحالِبٍ لكَ سُؤدَداً
 
غَيرَ الجِرَارِ الخُضرِ، وَالكِيزَانِ
وَلَئِنْ وَليتَ، فبالمُصَانَعَةِ التي
 
قَدّمْتَها، وشَفيعِكَ العُرْيَانِ
فالله مِنْ كَثَبِ، حَسيبُكَ ظالماً،
 
وَحَسيبُ زَوْجَةِ صَاحبِ الدّيوَانِ