أبعدَ لِقايَ دُونك كلَّ قفرٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبعدَ لِقايَ دُونك كلَّ قفرٍ

أبعدَ لِقايَ دُونك كلَّ قفرٍ
المؤلف: ابن الرومي



أبعدَ لِقايَ دُونك كلَّ قفرٍ
 
يَعزُّ الشخص فيه أن يُلاقَى
وإعمالي إليكَ به المطايا
 
وقد ضربَ الظَّلامُ له رِواقا
ورفضي النومَ إلا أن تراني
 
أُعانق واسط الكورِ اعتناقا
تسوقُ بنا الحُداة ُ فليس نَدْري
 
أشَوْقاً كان ذلك أم سِياقا
أصادفُ ضَرَّة المعروفِ شَكْرَي
 
لديكَ ولا أذوق لها فُواقا
ففي أست أمِّ الذي استرعاكَ خيلاً
 
وأنت تقل أن ترعى عَناقا
وخوَّلك الصهيلَ وكان منه
 
كثيراً أن يُسمِّعك النهاقا
غدا يعلو الجياد وكان يعلو
 
إذا ما استفره السِّبْتَ الرِّقاقا
أعنتها الشُّسوعُ فإن عَراها
 
حِفاءُ الكدِّ أَنعلها طِراقا
فزُوِّج بعد فقرٍ منه نعمى
 
أراني اللهُ صُبحتها الطَّلاقا