مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

محمد بن عبد الوهاب

محتويات


مقدمة المؤلف[عدل]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

اعلم رحمك الله أن أفرض ما فرض الله عليك معرفة دينك الذي معرفته والعمل به: سبب لدخول الجنة والجهل به وإضاعته سبب لدخول النار

قصص الأولين والآخرين[عدل]

ومن أوضح ما يكون لذوي الفهم قصص الأولين والآخرين قصص من أطاع الله وما فعل بهم وقصص من عصاه وما فعل بهم فمن لم يفهم ذلك ولم ينتفع به فلا حيلة فيه كما قال تعالى: { وكم أهلكنا قبلهم من قرن هم أشد منهم بطشا فنقبوا في البلاد هل من محيص }

وقال بعض السلف: القصص جنود الله يعني أن المعاند لا يقدر يردها فأول ذلك: ما قص الله سبحانه عن آدم وإبليس إلى أن هبط آدم وزوجه إلى الأرض ففيها من إيضاح المشكلات ما هو واضح لمن تأمله وآخر القصة قوله تعالى: { قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون * والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون } وفي الآية الأخرى: { فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى * ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا } إلى قوله: { ولعذاب الآخرة أشد وأبقى }

وهداه الذي وعدنا به هو إرساله الرسل وقد وفى بما وعد سبحانه فأرسل الرسل مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل فأولهم: نوح وآخرهم: نبينا صلى الله عليه وسلم

فاحرص يا عبد الله على معرفة هذا الحبل الذي بين الله وبين عباده الذي من استمسك به سلم ومن ضيعه عطب فاحرص على معرفة ما جرى لأبيك آدم وعدوك إبليس وما جرى لنوح وقومه وهود وقومه وصالح وقومه وإبراهيم وقومه ولوط وقومه وموسى وقومه وعيسى وقومه ومحمد صلى الله عليه وسلم وقومه

واعرف ما قص أهل العلم من أخبار النبي صلى الله عليه وسلم وقومه وما جرى له معهم في مكة وما جرى له في المدينة واعرف ما قص العلماء عن أصحابه وأحوالهم وأعمالهم لعلك أن تعرف الإسلام والكفر فإن الإسلام اليوم غريب وأكثر الناس لا يميز بينه وبين الكفر وذلك هو الهلاك الذي لا يرجى معه فلاح

قصة آدم وإبليس[عدل]

وأما قصة آدم وإبليس: فلا زيادة على ما ذكر الله في كتابه ولكن قصة ذريته فأول ذلك: أن الله أخرجهم من صلبه أمثال الذر وأخذ عليهم العهود أن لا يشركوا به شيئا كما قال تعالى: { وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا }

« ورأى فيهم الأنبياء مثل السرج ورأى فيهم رجلا من أنورهم فسأله عنه؟ فأعلمه أنه داود فقال: كم عمره؟ قال: ستون سنة قال: وهبت له من عمري أربعين سنة وكان عمر آدم ألف سنة ورأى فيهم الأعمى والأبرص والمبتلى قال: يا رب لم لا سويت بينهم؟ قال: إني أحب أن أشكر فلما مضى من عمر آدم ألف سنة إلا أربعين أتاه ملك الموت فقال: إنه بقي من عمري أربعون سنة فقال: إنك وهبتها لابنك داود فنسي آدم فنسيت ذريته وجحد آدم فجحدت ذريته »

فلما مات أدم بقي أولاده بعده عشرة قرون على دين أبيهم دين الإسلام ثم كفروا بعد ذلك وسبب كفرهم: الغلو في حب الصالحين كما ذكر الله تعالى في قوله: { وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا } وذلك أن هؤلاء الخمسة قوم صالحون كانوا يأمرونهم وينهونهم فماتوا في شهر فخاف أصحابهم من نقص الدين بعدهم فصوروا صورة كل رجل في مجلسه لأجل التذكرة بأقوالهم وأعمالهم إذا رأوا صورهم ولم يعبدوهم ثم طال الزمان ومات أهل العلم فلما خلت الأرض من العلماء ألقى الشيطان في قلوب الجهال: « أن أولئك الصالحين ما صوروا صور مشايخهم إلا ليستشفعوا بهم إلى الله فعبدوهم »

قصة نوح عليه السلام[عدل]

فلما فعلوا ذلك أرسل الله إليهم نوحا عليه السلام ليردهم إلى دين آدم وذريته الذين مضوا قبل التبديل فكان من أمرهم ماقص الله في كتابه ثم عمر نوح وأهل السفينة الأرض وبارك الله فيهم وانتشروا في الأرض أمما وبقوا على الإسلام مدة لا ندري ما قدرها؟

ثم حدث الشرك فأرسل الله الرسل وما من أمة إلا وقد بعث الله فيها رسولا يأمرهم بالتوحيد وينهاهم عن الشرك كما قال تعالى: { ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت } وقال تعالى { ثم أرسلنا رسلنا تترا كلما جاء أمة رسولها كذبوه } الآية

ولما ذكر القصص في سورة الشعراء ختم كل قصة بقوله { إن في ذلك لآية وما كان أكثرهم مؤمنين } فقص الله سبحانه ما قص لأجلنا كما قال تعالى: { لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثا يفترى } الآية

ولما أنكر الله على أناس من هذه الأمة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم أشياء فعلوها قال: { ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم قوم نوح وعاد وثمود وقوم إبراهيم وأصحاب مدين } الآية وكذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص على أصحابه قصص من قبلهم ليعتبروا بذلك وكذلك أهل العلم في نقلهم سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما جرى له مع قومه وما قال لهم وما قيل له وكذلك نقلهم سيرة الصحابة وما جرى لهم مع الكفار والمنافقين وذكرهم أحوال العلماء بعدهم كل ذلك لأجل معرفة الخير والشر

إذا فهمت ذلك فاعلم أن كثيرا من الرسل وأممهم لا نعرفهم لأن الله لم يخبرنا عنهم لكن أخبرنا عن عاد التي لم يخلق مثلها في البلاد فبعث الله إليهم هودا عليه السلام فكان من أمرهم ما قص الله في كتابه وبقي التوحيد في أصحاب هود إلى أن عدم بعد مدة لا ندري كم هي وبقي في أصحاب صالح إلى أن عدم بعد مدة لا ندري كم هي؟

قصة إبراهيم عليه السلام[عدل]

ثم بعث الله إبراهيم - عليه السلام - وليس على وجه الأرض يومئذ مسلم فجرى عليه من قومه ما جرى وآمنت به امرأته سارة ثم أمن له لوط - عليه السلام - ومع هذا نصره الله ورفع قدره وجعله إماما للناس ومنذ ظهر إبراهيم - عليه السلام - لم يعدم التوحيد في ذريته كما قال تعالى: { وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون } فإذا كان هو الإمام فنذكر شيئا من أحواله لا يستغني مسلم عن معرفتها فنقول: في الصحيح: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: « لم يكذب إبراهيم النبي صلى الله عليه وسلم قط إلا ثلاث كذبات: ثنتين منهن في ذات الله قوله: { إني سقيم } وقوله: { بل فعله كبيرهم هذا } وواحدة في شأن سارة فإنه قدم أرض جبار ومعه سارة وكانت من أحسن الناس فقال لها: إن هذا الجبار إن يعلم أنك امرأتي يغلبني عليك فإن سألك فأخبريه أنك أختي فإنك أختي في الإسلام فإني لا أعلم في الأرض مسلما غيري وغيرك فلما دخل أرضه رأها بعض أهل الجبار فأتاه فقال: لقد قدم أرضك امرأة لا ينبغي أن تكون إلا لك فأرسل إليها فأتي بها فقام إبراهيم إلى الصلاة فلما دخلت عليه لم يتمالك أن بسط يده إليها فقبضت يده قبضة شديدة فقال لها: دعي الله أن يطلق يدي فلك الله أن لا أضرك ففعلت فعاد فقبضت يده أشد من القبضة الأولى فقال لها مثل ذلك فعاد فقبضت يده أشد من القبضتين الأوليين فقال لها: ادعي الله أن يطلق يدي ولك الله أن لا أضرك ففعلت فأطلقت يده ودعا الذي جاء بها فقال: إنك إنما جئتني بشيطان ولم تأتني بإنسان فأخرجها من أرضي وأعطاها هاجر فأقبلت فلما رآها إبراهيم انصرف فقال لها: مهيم؟ قالت: خيرا كف الله يد الفاجر وأخدم خادما » قال أبو هريرة: فتلك أمكم يا بني ماء السماء

وللبخاري: « أن إبراهيم لما سئل عنها؟ قال: هي أختي ثم رجع إليها فقال: لا تكذبي حديثي فإني أخبرتهم أنك أختي والله ما على الأرض مؤمن غيري وغيرك فأرسل بها إليه فقام إليها فقامت تتوضأ وتصلي فقالت: اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي يد الكافر فغط حتى ركض برجله الأرض فقالت: اللهم إن يمت يقال: هي قتلته فأرسل ثم قام إليها فقامت تتوضأ وتصلي وتقول: اللهم إن كنت آمنت بك وبرسولك وأحصنت فرجي إلا على زوجي فلا تسلط علي هذا الكافر فغط حتى ركض برجله فقالت: اللهم ثم إن يمت يقال: هي قتلته فأرسل في الثانية أو الثالثة فقال: والله ما أرسلتم إلي إلا شيطانا أرجعوها إلى إبراهيم وأعطوها هاجر فرجعت إلى إبراهيم فقالت: أشعرت؟ إن الله كبت الكافر وأخدم وليدة » وكان عليه السلام في أرض العراق وبعدما جرى عليه من قومه ما جرى هاجر إلى الشام واستوطنها إلى أن مات فيها وأعطته سارة الجارية التي أعطاها الجبار فواقعها فولدت له إسماعيل عليه السلام فغارت سارة فأمره الله بإبعادها عنها فذهب بها وبإبنها فأسكنهما في مكة ثم بعد ذلك وهب الله له ولسارة إسحاق عليه السلام كما ذكر الله بشارة الملائكة له ولها بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب

وفي الصحيح عن ابن عباس قال: « لما كان بين إبراهيم وبين أهله ما كان خرج بإسماعيل وأم إسماعيل ومعه شنة فيها ماء فجعلت أم اسماعيل تشرب من الشنة فيدر لبنها على صبيها حتى قدم مكة فوضعها تحت دوحة فوق زمزم في أعلى المسجد - وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء - ووضع عندهما جرابا فيه تمر وسقاء فيه ماء ثم قفى إبراهيم منطلقا فتبعته أم إسماعيل فلما بلغوا كداء نادته من ورائه: يا إبراهيم ! أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس به أنيس ولا شئ؟ فقالت له ذلك مرارا وجعل لا يلتفت إليها فقالت له: الله الذي أمرك بهذا؟ قال: نعم قالت: إذن لا يضيعنا وفي لفظ: إلى من تكلنا؟ قال: إلى الله قالت: رضيت ثم رجعت فانطلق إبراهيم حتى إذا كان عند الثنية حيث لا يرونه استقبل بوجهه البيت ثم دعا بهؤلاء الدعوات ورفع يديه فقال: { ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات لعلهم يشكرون } وجعلت أم إسماعيل ترضعه وتشرب من الشنة فيدر لبنها على صبيها حتى إذا نفد ما في السقاء عطشت وعطش ابنها وجعلت تنظر إليه يتلوى - أو قال: يتلبط - فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت الصفا أقرب جبل إليها فقامت واستقبلت الوادي تنظر: هل ترى أحدا؟ فلم تر أحدا فهبطت من الصفا حتى إذا بلغت الوادي رفعت طرف درعها ثم سعت سعي الإنسان المجهود حتى جاوزت الوادي ثم أتت المروة فقامت عليها فنظرت هل ترى أحدا؟ فلم تر أحدا ففعلت ذلك سبع مرات قال ابن عباس: قال النبي صلى الله عليه وسلم: فذلك سعي الناس بينهما - ثم قالت: لو ذهبت فنظرت ما فعل - تعني الصبي - فذهبت فنظرت فإذا هو على حاله كأنه ينشغ للموت فلم تقرها نفسها فقالت: لو ذهبت لعلي أحس أحدا؟ فذهبت فصعدت الصفا فنظرت فلم تحسن أحدا حتى أتمت سبعا ثم قالت: لو ذهبت فنظرت ما فعل؟ فإذا هي بصوت فقالت: أغث إن كان عندك خير فإذا بجبريل قال: فقال بعقبه على الأرض فانبثق الماء فذهبت أم إسماعيل فجعلت تحفر فقال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: يرحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم - أو قال: لو لم تغرف من الماء - لكانت زمزم عينا معينا - وفي حديثه: فجعلت تغرف الماء في سقائها - قال: فشربت وأرضعت ولدها فقال لها الملك: لا تخافي الضيعة فإن ها هنا بيتا لله يبنيه هذا الغلام وأبوه وإن الله لا يضيع أهله وكان البيت مرتفعا من الأرض كالزابية تأتيه السيول فتأخذ عن يمينه وشماله فكانت كذلك حتى مرت بهم رفقة من جرهم مقبلين من طريق كداء فرأوا طائرا عائفا فقالوا: إن هذا الطائر ليدور على ماء لعهدنا بهذا الوادي وما فيه ماء فأرسلوا جريا أو جريين فإذا هم بالماء فرجعوا فأخبروهم فأقبلوا وقالوا لأم إسماعيل: أتاذنين لنا أن ننزل عندك؟ قالت: نعم ولكن لا حق لكم في الماء قالوا: نعم - قال ابن عباس: قال النبي صلى الله عليه وسلم: فألفى ذلك أم إسماعيل وهي تحب الأنس - فنزلوا وأرسلوا إلى أهليهم فنزلوا معهم حتى إذا كان بها أهل أبيات منهم وشب الغلام وتعلم العربية منهم وأنفسهم وأعجبهم حين شب فلما أدرك زوجوه امرأة منهم وماتت أم إسماعيل وجاء إبراهيم - بعدما تزوج إسماعيل - يطالع تركته فلم يجد إسماعيل فسأل امرأته عنه؟ فقالت: خرج يبتغي لنا ثم سألها عن عيشهم وهيئتهم؟ فقالت: نحن بشر نحن في ضيق وشدة فشكت إليه قال: فإذا جاء زوجك أقرئي عليه السلام وقولي له: يغير عتبة بابه فلما جاء إسماعيل كأنه آنس شيئا فقال: هل جاءكم من أحد؟ قالت: نعم جاءنا شيخ - كذا وكذا - فسألنا عنك؟ فأخبرته وسألني: كيف عيشنا فأخبرته أنا في جهد وشدة قال: فهل أوصاك بشئ؟ قالت: نعم أمرني أن أقرأ عليك السلام ويقول: غير عتبة بابك قال: ذاك أبي وقد أمرني أن أفارقك الحقي بأهلك فطلقها وتزوج منهم امرأة أخرى فلبث عنهم إبراهيم ما شاء الله فقال لأهله: إني مطلع تركتي فجاء فقال لامرأته: أين إسماعيل؟ قالت: ذهب يصيد قالت: ألا تنزل فتطعم وتشرب؟ قال: وما طعامكم وما شرابكم؟ قالت: طعامنا اللحم وشرابنا الماء قال: اللهم بارك لهم في طعامهم وشرابهم - قال: فقال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم بركة دعوة إبراهيم فهما لا يخلو عليهما أحد بغير مكة إلا لم يوافقاه قال النبي صلى الله عليه وسلم: ولم يكن لهم يومئذ حب ولو كان لهم حب دعا لهم فيه - وسألها عن عيشهم وهيئتهم؟ فقالت: نحن بخير وسعة وأثنت على الله قال: إذا جاء زوجك فاقرئي عليه السلام ومريه يثبت عتبة بابه فلما جاء إسماعيل قال: هل آتاكم من أحد؟ قالت: نعم شيخ حسن الهيئة - وأثنت عليه - فسألني عنك؟ فأخبرته فسألني: كيف عيشنا؟ فأخبرته أنا بخير قال: هل أوصاك بشئ؟ قالت: نعم هو يقرأ عليك السلام ويأمرك أن تثبت عتبة بابك قال: ذاك أبي وأنت العتبة أمرني أن أمسكك ثم لبث عنهم ما شاء الله فقال لأهله: إني مطلع تركتي فجاء فوافق إسماعيل يبري نبلا له تحت دوحة قريبا من زمزم فلما رآه قام إليه فصنعا كما يصنع الوالد بالولد والولد بالوالد ثم قال: يا إسماعيل ! إن الله أمرني بأمر قال: فاصنع ما أمرك ربك قال: وتعينني؟ قال: وأعينك قال: فإن الله أمرني أن أبني ها هنا بيتا - وأشار إلى أكمة مرتفعة على ما حولها - قال: فعند ذلك رفعا القواعد من البيت فجعل إسماعيل يأتي بالحجارة وإبراهيم يبني حتى إذا ارتفع البناء جاء بهذا الحجر فوضعه له فقام عليه وهو يبني وإسماعيل يناوله الحجارة وهما يقولان: { ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم } » هذا آخر حديث ابن عباس

ولاية البيت ومكة لإسماعيل عليه السلام ثم لذريته من بعده[عدل]

فصارت ولاية البيت ومكة لإسماعيل ثم لذريته من بعده وانتشرت ذريته في الحجاز وكثروا وكانوا على الإسلام دين إبراهيم وإسماعيل قرونا كثيرة ولم يزالوا على ذلك حتى كان في آخر الدنيا: نشأ فيهم عمرو بن لحي فابتدع الشرك وغير دين إبراهيم وتأتي قصته إن شاء الله

وأما إسحاق عليه السلام فإنه بالشام وذريته هم بنو إسرائيل والروم أما بنو إسرائيل فأبوهم يعقوب عليه السلام ابن إسحاق ويعقوب هو إسرائيل وأما الروم فأبوهم عيص بن إسحاق

ومما أكرم الله به إبراهيم عليه السلام: أن الله لم يبعث بعده نبيا إلا من ذريته كما قال تعالى: { وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب } وكل الأنبياء والرسل من ذرية إسحاق وإما إسماعيل: فلم يبعث من ذريته إلا نببنا محمدا صلى الله عليه وسلم بعثه الله إلى العالمين كافة وكان من قبله من الأنبياء كل نبي يبعث إلى قومه خاصة وفضله الله على جميع الأنبياء بأشياء غير ذلك

قصة عمرو بن لحي وتغييره دين إبراهيم عليه السلام[عدل]

وأما قصة عمرو بن لحي وتغييره دين إبراهيم: فإنه نشأ على أمر عظيم من المعروف والصدقة والحرص على أمور الدين فأحبه الناس حبا عظيما ودانوا له لأجل ذلك حتى ملكوه عليهم وصار ملك مكة وولاية البيت بيده وظنوا أنه من أكابر العلماء وأفاضل الأولياء ثم إنه سافر إلى الشام فرأهم يعبدون الأوثان فاستحسن ذلك وظنه حقا لأن الشام محل الرسل والكتب فلهم الفضيلة بذلك على أهل الحجاز وغيرهم فرجع إلى مكة وقدم معه بهبل وجعله في جوف الكعبة ودعا أهل مكة إلى الشرك بالله فأجابوه وأهل الحجاز في دينهم تبع لأهل مكة لأنهم ولاة البيت وأهل الحرم فتبعهم أهل الحجازعلى ذلك ظنا أنه الحق فلم يزالوا على ذلك حتى بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم بدين إبراهيم عليه السلام وإبطال ما أحدثه عمرو بن لحي

وكانت الجاهلية على ذلك وفيهم بقايا من دين إبراهيم لم يتركوه كله وأيضا يظنون أن ما هم عليه وأن ما أحدثه عمرو بدعة حسنة لا تغير دين إبراهيم وكانت تلبية نزار: لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك فأنزل الله تعالى: { ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون }

ومن أقدم أصنامهم مناة وكان منصوبا على ساحل البحر بقديد تعظمه العرب كلها لكن الأوس والخزرج كانوا أشد تعظيما له من غيرهم وبسبب ذلك أنزل الله تعالى: { إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما }

ثم اتخذوا اللات في الطائف وقيل: إن أصله رجل صالح كان يلت السويق للحاج فمات فعكفوا على قبره ثم اتخذو العزى بوادي نخلة بين مكة والطانف فهذه الثلاثة أكبر أوثانهم

ثم كثر الشرك وكثرت الأوثان في بقعة من الحجاز وكان لهم أيضا بيوت يعظمونها كتعظيم الكعبة وكانوا كما قال تعالى: { لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين }

ولما دعاهم رسول الله إلى الله اشتد إنكار الناس له علماؤهم وعبادهم وملوكهم وعامتهم حتى إنه لما دعا رجلا إلى الإسلام قال له: من معك على هذا؟ قال: حر وعبد ومعه يومئذ أبو بكر وبلال رضي الله عنهما

حديث « بدأ الإسلام غريبا »[عدل]

وأعظم فائدة لك أيها الطالب وأكبر العلم وأجل المحصول إن فهمت ما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: « بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ »

حديث « لتتبعن سنن من كان قبلكم »[عدل]

وقوله: « لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: فمن »

وقوله: « ستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة »

فهذه المسألة أجل المسائل فمن فهمها فهو الفقيه ومن عمل بها فهو المسلم فنسأل الله الكريم المنان أن يتفضل علينا وعليكم بفهمها والعمل بها

بناء بيت الله الحرام[عدل]

أما البيت المحرم: فإن إبراهيم واسماعيل - عليهما السلام - لما بنياه صارت ولايته في إسماعيل وذريته ثم غلبهم عليه أخوالهم من جرهم ولم ينازعهم بنو إسماعيل لقرابتهم وإعظامهم للحرمة أن لا يكون بها قتال ثم إن جرهم بغوا في مكة وظلموا من دخلها فرق أمرهم فلما رأى بنو بكر بن عبد مناف بن كنانة وغبشان من خزاعة أجمعوا على جرهم فاقتتلوا فغلبهم بنو بكر وغبشان ونفوهم من مكة

وكانت مكة في الجاهلية لا يقر فيها ظلم ولا يبغي فيها أحد إلا أخرج ولا يريدها ملك يستحل حرمتها إلا هلك

ثم إن غبشان - من خزاعة - وليت البيت دون بني بكر وقريش إذ ذاك حلول وصرم وبيوتات متفرقون في قومهم من بني كنانة فوليت خزاعة البيت يتوارثون ذلك حتى كان آخرهم حليل بن حبيشة فتزوج قصي بن كلاب ابنته

فلما عظم شرف قصي وكثر بنوه وماله هلك حليل فرأى قصي أنه أولى بالكعبة وأمر مكة من خزاعة وبني بكر وأن قريشا رؤوس آل إسماعيل وصريحهم فكلم رجالا من قريش وكنانة في إخراج خزاعة وبني بكر من مكة فأجابوه

الحج في الجاهلية[عدل]

وكان الغوث بن مرة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر يلي الإجازة للناس بالحج من عرفة وولده من بعده لأن أمه كانت جرهمية لا تلد فنذرت لله إن ولدت رجلا: أن تتصدق به على الكعبة يخدمها فولدت الغوث فكان يقوم على الكعبة مع أخواله من جرهم فولي الإجازة بالناس لمكانه من الكعبة فكان إذا رفع يقول:

اللهم إني تابع تباعة ** إن كان إثما فعلى قضاعة

وكانت صوفة تدفع بالناس من عرفة وتجيزهم إذا نفروا من منى فإذا كان يوم النفر أتوا رمي الجمار ورجل من صوفة يرمي لهم لا يرمون حتى يرمي لهم فكان المتعجلون يأتونه يقولون: ارم حتى نرمي فيقول: لا والله حتى تميل الشمس فإذا مالت الشمس رمى ورمى الناس معه فإذا فرغوا من الرمي وأرادوا النفر من منى أخذت صوفة بالجانبين فلم يجز أحد حتى يمروا ثم يخلون سبيل الناس

فلما انقرضوا ورثهم بنو سعد بن زيد مناة من بني تميم

وكانت الإفاضة من مزدلفة في عدوان يتوارثونها حتى كان آخرهم كرب بن صفوان بن جناب: الذي قام عليه الإسلام

فلما كان ذلك العام فعلمت صوفة ما كانت تفعل قد عرفت العرب ذلك لهم هو دين لهم من عهد جرهم وولاية خزاعة فأتاهم قصي بمن معه من قريش وقضاعة وكنانة عند العقبة فقال: نحن أولى بهذا منكم فقاتلوه فاقتتل الناس قتالا شديدا ثم انهزمت صوفة وغلبهم قصي على ما كان بأيديهم

وانحازت عند ذلك خزاعة وبنو بكر عن قصي وعرفوا أنه سيمنعهم كما منع صوفة ويحول بينهم وبين الكعبة وأمر مكة

فلما انحازوا بادأهم وأجمع لحربهم فالتقوا واقتتلوا قتالا شديدا ثم تداعوا إلى الصلح فحكموا يعمر بن عوف أحد بني بكر فقضى بينهم بأن قصيا أولى بالكعبة وأمر مكة من خزاعة وكل دم أصابه قصي منهم موضوع شدخه تحت قدميه وما أصابت خزاعة وبنو بكر ففيه الدية وأن يخلى بين قصي وبين الكعبة فسمي يومئذ يعمر الشداخ

جمع قصي قومه من منازلهم إلى مكة

فوليها قصي وجمع قومه من منازلهم إلى مكة وتملك عليهم وملكوه لأنه أقر للعرب ما كانوا عليه لأنه يراه دينا لا يغير فأقر النسأة وآل صفوان وعدوان ومرة بن عوف على ما كانوا عليه حتى جاء الإسلام فهدم ذلك كله وفيه يقول الشاعر:

قصي لعمري كان يدعى مجمعا ** به جمع الله القبائل من فهر

فكان قصي أول بني كعب بن لؤي أصاب ملكا أطاع له به قومه فكانت إليه الحجابة والسقاية والرفادة والندوة واللواء وقطع مكة رباعا بين قومه فأنزل كل قوم منهم منازلهم

وقيل: إنهم هابوا قطع الشجر عن منازلهم فقطعها بيده وأعوانه فسمته قريش مجمعا لما جمع من أمرهم وتيمنت بأمره فلا تنكح امرأة منهم ولا يتزوج رجل ولا يتشاورون فيما نزل بهم ولا يعقدون لواء حرب إلا في داره يعقده لهم بعض ولده

فكان أمره في حياته وبعد موته عندهم كالدين المتبع واتخد لنفسه دار الندوة

فلما كبر قصي ورق عظمه وكان عبد الدار بكره وكان عبد مناف قد شرف في زمان أبيه وعبد العزى وعبد الدار فقال قصي لعبد الدار: لألحقنك بالقوم وإن شرفوا عليك لا يدخل أحد منهم الكعبة حتى تكون أنت تفتحها له ولا يعقد لقريش لواء لحربها إلا أنت ولا يشرب رجل بمكة إلا من سقايتك ولا يأكل أحد من أهل الموسم طعاما إلا من طعامك ولا تقطع قريش أمرا من أمورها إلا في دارك

فأعطاه دار الندوة والحجابة واللواء والسقاية والرفادة، وهي خرج تخرجه قريش في الموسم من أموالها إلى قصي فيصنع به طعاما للحاج يأكله من لم يكن له سعة ولا زاد لأن قصيا فرضه على قريش فقال لهم: إنكم جيران الله وأهل بيته وإن الحاج ضيف الله وهم أحق الضيف بالكرامة فاجعلوا لهم طعاما وشرابا أيام الحج حتى يصدروا عنكم ففعلوا

وكان قصي لا يخالف ولا يرد عليه شئ صنعه فلما هلك أقام بنوه أمره لا نزاع بينهم

ثم إن بني عبد مناف أرادوا أخذ ما بيد عبد الدار ورأوا أنهم أولى بذلك فتفرقت قريش بعضهم معهم وبعضهم مع عبد الدار فكان صاحب أمر عبد مناف عبد شمس بن عبد مناف لأنه أسنهم وصاحب أمر بني عبد الدار: عامر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار فعقد كل قوم حلفا مؤكدا فأخرج بنو عبد مناف جفنة مملوءة طيبا فغمسوا أيديهم فيها ومسحوا بها الكعبة فسموا المطيبين وتعاقد بنو عبد الدار وحلفاؤهم فسموا الأحلاف ثم تداعوا إلى الصلح على أن لبني عبد مناف السقاية والرفادة وأن الحجابة واللواء والندوة لبني عبد الدار فرضوا وثبت كل قوم مع من حالفوا حتى جاء الله بالإسلام « فقال صلى الله عليه وسلم: كل حلف في الجاهلية لم يزده الإسلام إلا شدة »

حلف الفضول[عدل]

وأما حلف الفضول فاجتمعوا له في دار عبد الله بن جدعان لشرفه وسنه وهم: بنو هاشم وبنو المطلب وأسد بن عبد العزى وزهرة بن كلاب وتيم بن مرة تعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها أو ممن دخلها إلا قاموا معه حتى ترد إليه مظلمته فقال الزبير بن عبد المطلب:

إن الفضول تحالفوا وتعاقدوا ** أن لا يقيم ببطن مكة ظالم

أمر عليه تحالفوا وتعاقدوا ** فالجار والمعتز فيهم سالم

فولي السقاية والرفادة: هاشم بن عبد مناف لأن عبد شمس سفار قلما يقيم بمكة وكان مقلا ذا ولد وكان هاشم موسرا وهو أول من سن الرحلتين رحلة الشتاء والصيف وأول من أطعم الثريد بمكة فقال بعضهم:

عمرو الذي هشم الثريد لقومه ** قوم بمكة مسنتين عجاف

ولما مات هاشم ولي ذلك المطلب بن عبد مناف فكان ذا شرف فيهم يسمونه الفياض لسماحته وكان هاشم قدم المدينة فتزوج سلمى بنت عمرو من بني النجار فولدت له عبد المطلب فلما ترعرع خرج إليه المطلب ليأتي به فأبت أمه فقال: إنه يلي ملك أبيه فأذنت له فرحل به وسلم إليه ملك أبيه فولي عبد المطلب ما كان أبوه يلي وأقام لقومه ما أقام آباؤه وشرف فيهم شرفا لم يبلغه أحد من آبائه وأحبوه وعظم خطره فيهم

قصة حفر زمزم وما فيها من العجائب[عدل]

ثم ذكر قصة حفر زمزم وما فيها من العجائب

ثم ذكر قصة نذر عبد المطلب ذبح ولده وما جرى فيها من العجائب

ثم ذكر الآيات التي لرسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ولادته وبعدها وما جرى له وقت رضاعه وبعد ذلك

ثم ذكر كفالة أمه له ثم كفالة جده ثم كفالة عمه أبي طالب

ثم ذكر قصة بحيرى الراهب وغيرها من الآيات

ثم ذكر تزوجه خديجة وما ذكر لها غلامها ميسرة وما ذكرته هي لورقة وقول ورقة:

لججت وكنت في الذكرى لجوجا ** لهم طالما بعث النشيجا

إلى آخرها

ثم ذكر حكمه صلى الله عليه وسلم بين قريش في الحجر الأسود عند بنائها الكعبة وذكر قصة بنائها

ذكر أمر الحمس[عدل]

وذكر أمر الحمس وقال: إن قريشا ابتدعته رأيا رأوه فقالوا: نحن بنو إبراهيم وأهل الحرم وولاة البيت فليس لأحد من العرب مثل حقنا فلا تعظموا أشياء من الحل مثلما تعظمون الحرم لئلا تستخف العرب بحرمتكم فتركوا الوقوف بعرفة والإفاضة منها ومع معرفتهم أنها من المشاعر ومن دين إبراهيم ويرون لسائر العرب أن يقفوا بها ويفيضوا منها إلا أنهم قالوا: نحن أهل الحرم فلا ينبغي لنا أن نخرج منه نحن الحمس والحمس أهل الحرم

ثم جعلوا لمن ولدوا من العرب من أهل الحرم مثل ما لهم بولادتهم إياهم أي: يحل لهم ما يحل لهم ويحرم عليهم ما يحرم عليهم

وكانت كنانة وخزاعة قد دخلوا معهم في ذلك

ثم ابتدعوا في ذلك أمورا فقالوا: لا ينبغي للحمس أن يقطوا الأقط ولا أن يسلوا السمن وهم حرم ولا يدخلوا بيتا من شعر ولا يستظلوا إلا في بيوت الأدم ما داموا حرما

ثم قالوا: لا ينبغي لأهل الحل أن يأكلوا من طعام جاءوا به من الحل إلى الحرم إذا جاءوا حجاجا أو عمارا ولا يطوفوا بالبيت إذا قدموا - أول طوافهم - إلا في ثياب الحمس فإن لم يجدوا منها شيئا طافوا بالبيت عراة فإن لم يجد القادم ثياب الحمس: طاف في ثيابه وألقاها إذا فرغ من طوافه ولم ينتفع بها ولا أحد غيره

فكانت العرب تسميها اللقى وحملوا على ذلك العرب فدانت به أما الرجال: فيطوفون عراة وأما النساء: فتضع المرأة ثيابها كلها إلا درعا مفرجا ثم تطوف فيه فقالت امرأة وهي تطوف:

اليوم يبدو بعضه أو كله ** وما بدا منه فلا أحله

فلم يزالوا كذلك حتى جاء الله بالإسلام فأنزل الله: { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس } وأنزل فيما حرموا: { يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوآتكم } إلى قوله: { يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد } إلى قوله: { لقوم يعلمون }

وذكر حدوث الرجوم وإنذار الكهان به صلى الله عليه وسلم ونزول سورة الجن وقصتهم

ذكر إنذار اليهود[عدل]

ثم ذكر إنذار اليهود وأنه سبب إسلام الأنصار وما نزل في ذلك من القرآن وقصة ابن الهيبان وقوله: يا معشر يهود ما ترونه أخرجني من أرض الخمر والخمير إلى أرض البؤس والجوع؟ وقوله: إنما قدمت هذه البلدة أتوكف خروج نبي قد أظل زمانه وهذه البلدة مهاجره إلى آخرها

ثم ذكر قصة إسلام سلمان الفارسي رضي الله عنه

ثم ذكر الأربعة المتفرقين عن الشرك في طلب الدين الحق وهم: ورقة بن نوفل وعبيد الله بن جحش وعثمان بن الحويرث وزيد بن عمرو بن نفيل

وصية عيسى عليه السلام باتباع محمد صلى الله عليه وسلم[عدل]

ثم ذكر وصية عيسى ابن مريم عليه السلام باتباع محمد صلى الله عليه وسلم وما أخذ الله على الأنبياء من الإيمان به والنصر له وأن يؤدوه إلى أممهم فأدوا ذلك وهو قول الله تعالى: { وإذ أخذ الله ميثاق النبيين } الآية

بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

ثم ذكر قصة بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والقصة في الصحيحين وفيها: « أن أول ما أنزل عليه: { اقرأ باسم ربك الذي خلق } إلى قوله: { ما لم يعلم } ثم أنزل عليه: { يا أيها المدثر * قم فأنذر * وربك فكبر * وثيابك فطهر * والرجز فاهجر * ولا تمنن تستكثر * ولربك فاصبر } »

فمن فهم أن هذه أول آية أرسله الله بها عرف أنه سبحانه أمره أن ينذر الناس عن الشرك الذي يعتقدون أنه عبادة الأولياء ليقربوهم إلى الله قبل إنذاره عن نكاح الأمهات والبنات وعرف أن قوله تعالى: { وربك فكبر } أمر بالتوحيد قبل الأمر بالصلاة وغيرها وعرف قدر الشرك عند الله وقدر التوحيد

فلما أنذر صلى الله عليه وسلم الناس استجاب له قليل وأما الأكثر فلم يتبعوا ولم ينكروا حتى بادأهم بالتنفير عن دينهم وبيان نقائصه وعيب آلهتهم فاشتدت عداوتهم له ولمن تبعه وعذبوهم عذابا شديدا وأرادوا أن يفتنوهم عن دينهم

فمن فهم هذا: عرف أن الإسلام لا يستقيم إلا بالعداوة لمن تركه وعيب دينه وإلا لو كان لأولئك المعذبين رخصة لفعلوا

وجرى بينه وبينهم ما يطول وصفه وقص الله سبحانه بعضه في كتابه

ومن أشهر ذلك: قصة عمه أبي طالب لما حماه بنفسه وماله وعياله وعشيرته وقاسى في ذلك الشدائد العظيمة وصبر عليها ومع ذلك كان مصدقا له مادحا لدينه: محبا لمن اتبعه معاديا لمن عاداه لكن لم يدخل فيه ولم يتبرأ من دين آبائه واعتذر عن ذلك بأنه لا يرضى بمسبة آبائه ولولا ذلك لاتبعه ولما مات وأراد النبي صلى الله عليه وسلم الاستغفار له أنزل الله عليه: { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم }

فيا لها من عبرة ما أبينها؟ ومن عظة ما أبلغها ! ومن بيان ما أوضحه ! لما يظن كثير ممن يدعي اتباع الحق فيمن أحب الحق وأهله من غير اتباع للحق لأجل غرض من أغراض الدنيا

قصته صلى الله عليه وسلم مع قريش حين قرأ سورة النجم[عدل]

ومما وقع أيضا: قصته صلى الله عليه وسلم معهم لما قرأ سورة النجم بحضرتهم - فلما وصل إلى قوله: { أفرأيتم اللات والعزى * ومناة الثالثة الأخرى } ألقى الشيطان في تلاوته: تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى وظنوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله ففرحوا بذلك فرحا شديدا وتلقاها الصغير والكبير منهم وقالوا كلاما معناه: هذا الذي نريد نحن نقر أن الله هو الخالق الرازق المدبر للأمور ولكن نريد شفاعتها عنده فإذا أقر بذلك فليس بيننا وبينه أي خلاف

واستمر رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرؤها فلما بلغ السجدة سجد وسجدوا معه وشاع الخبر أنهم صافوه حتى إن الخبر وصل إلى الصحابة الذين بالحبشة فركبوا البحر راجعين لظنهم أن ذلك صدق فلما ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاف أن يكون قاله فخاف من الله خوفا عظيما حتى أنزل الله عليه: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته } إلى قوله: { عذاب يوم عظيم }

فمن عرف هذه القصة وعرف ما عليه المشركون اليوم وما قاله ويقوله علماؤهم ولم يميز بين الإسلام الذي أتى به النبي صلى الله عليه وسلم وبين دين قريش الذي أرسل الله رسوله ينذرهم عنه وهو الشرك الأكبر: فأبعده الله فإن هذه القصة في غاية الوضوح إلا من طبع الله على قلبه وسمعه وجعل على بصره غشاوة فذلك لا حيلة فيه ولو كان من أفهم الناس كما قال الله تعالى في أهل الفهم الذين لم يوفقوا: { ولقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء } الآية

ثم لم أراد الله إظهار دينه وإعزاز المسلمين: أسلم الأنصار - أهل المدينة - بسبب العلماء الذين عندهم من اليهود وذكرهم لهم النبي وصفته وأن هذا زمانه وقدر الله سبحانه أن أولئك العلماء الذين يتمنون ظهوره وينتظرونه ويتوعدونهم به - لمعرفتهم أن العز لمن اتبعه - يكفرون به ويعادونه فهو قول الله سبحانه: { ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين }

فلما أسلم الأنصار أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان بمكة من المسلمين بالهجرة إلى المدينة فهاجروا إليها وأعزهم الله تعالى بعد تلك الذلة فهو قوله تعالى: { واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس فآواكم وأيدكم بنصره } الآية

فوائد الهجرة والمسائل التي فيها كثيرة[عدل]

وفوائد الهجرة والمسائل التي فيها كثيرة لكن نذكر منها مسألة واحدة وهي:

أن ناسا من المسلمين لم يهاجروا كراهة مفارقة الأهل والوطن والأقارب فهو قوله تعالى: { قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين }

فلما خرجت قريش إلى بدر خرجوا معهم كرها فقتل بعضهم بالرمي فلم علم الصحابة أن فلانا قتل وفلانا قتل تأسفوا على ذلك وقالوا: قتلنا إخواننا فأنزل الله تعالى فيهم: { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض } إلى قوله: { وكان الله غفورا رحيما }

فليتأمل الناصح لنفسه هذه القصة وما أنزل الله فيها من الآيات فإن أولئك لو تكلموا بكلام الكفر وفعلوا كفرا ظاهرا يرضون به قومهم: لم يتأسف الصحابة على قتلهم لأن الله بين لهم - وهم بمكة - لما عذبوا قوله تعالى: { من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان }

فلو سمعوا عنهم كلاما أو فعلا يرضون به المشركين من غير إكراه ما كانوا يقولون: قتلنا إخواننا

تفسير قوله تعالى: { قالوا فيم كنتم }[عدل]

ويوضحه قوله تعالى: { قالوا فيم كنتم } ولم يقولوا: كيف عقيدتكم أو كيف فعلكم؟ بل قالوا: في أي الفريقين كنتم؟ فاعتذروا بقولهم: { كنا مستضعفين في الأرض } فلم تكذبهم الملائكة في قولهم هذا بل قالوا لهم: { ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها } ويوضحه قوله: { إلا المستضعفين من الرجال والنساء والولدان لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا * فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوا غفورا }

فهذا في غاية الوضوح فإذا كان هذا في السابقين الأولين من الصحابة فكيف بغيرهم؟

ولا يفهم هذا إلا من فهم أن أهل الدين اليوم لا يعدونه ذنبا فإذا فهمت ما أنزل الله فهما جيدا وفهمت ما عند من يدعي الدين اليوم تبين لك أمور:

منها: أن الإنسان لا يستغني عن طلب العلم فإن هذه وأمثالها لا تعرف إلا بالتنبيه فإذا كانت قد أشكلت على الصحابة قبل نزول الآية فكيف بغيرهم؟

ومنها: أنك تعرف أن الإيمان ليس كما يظنه غالب الناس اليوم بل كما قال الحسن البصري فيما روى عنه البخاري: « ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ولكن ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال »

نسأل الله أن يرزقنا علما نافعا ويعيذنا من علم لا ينفع

قال عمر بن عبد العزيز: يا بني ليس الخير أن يكثر مالك وولدك ولكن الخير أن تعقل عن الله ثم تطيعه

ولما هاجر المسلمون إلى المدينة واجتمع المهاجرون والأنصار: شرع الله لهم الجهاد وقبل ذلك نهوا عنه وقيل لهم: { كفوا أيديكم } فأنزل الله تعالى: { كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون } فبذلوا أنفسهم وأموالهم لله تعالى رضي الله عنهم فشكر الله لهم ذلك ونصرهم على من عاداهم مع قلتهم وضعفهم وكثرة عدوهم وقوته

الوقائع المشهورة التي أنزل الله تعالى فيها القرآن[عدل]

فمن الوقائع المشهورة التي أنزل الله فيها القرآن: وقعة بدر قد أنزل الله فيها سورة الأنفال وبعدها وقعة قينقاع ثم وقعة أحد بعد سنة وفيها الآيات التي في آل عمران وبعدها وقعة بني النضير وفيها الآيات التي في سورة الحشر ثم وقعة الخندق وبني قريظة وفيها الآيات التي في سورة الأحزاب ثم وقعة الحديبية وفتح خيبر وأنزل الله فيها سورة الفتح وفتح مكة ووقعة حنين وأنزل الله فيها سورة النصر وذكر حنين في سورة براءة ثم غزوة تبوك وذكرها الله في سورة براءة

ولما دانت له العرب ودخلوا في دين الله أفواجا وابتدأ في قتال العجم اختار الله له ما عنده فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما أقام بالمدينة عشر سنين وقد بلغ الرسالة وأدى الأمانة فوقعت الردة المشهورة

وذلك أنه لما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم ارتد غالب من أسلم وحصلت فتنة عظيمة ثبت الله فيها من أنعم عليهم بالثبات بسبب أبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنه قام فيها قياما لم يدانه فيه أحد من الصحابة ذكرهم فيه ما نسوا وعلمهم ما جهلوا وشجعهم لما جبنوا فثبت الله به دين الإسلام جعلنا الله من أتباعه وأتباع ما حمله أصحابه

قال الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله } الآية قال الحسن: هم والله أبو بكر وأصحابه

قتال أهل الردة[عدل]

وصورة الردة: أن العرب افترقت في ردتها فطائفة رجعت إلى عبادة الأصنام وقالوا: لو كان نبيا لما مات وفرقة قالت: نؤمن بالله ولا نصلي وطائفة أقروا بالإسلام وصلوا ولكن منعوا الزكاة وطائفة شهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ولكن صدقوا مسيلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم أشركه معه في النبوة

وذلك: أنه أقام شهودا معه بذلك وفيهم رجل من أصحابه معروف بالعلم والعبادة يقال له الرجال فصدقوه لأجل ما عرفوا فيه من العلم والعبادة ففيه يقول بعضهم ممن ثبت منهم:

يا سعاد الفؤاد بنت أثال ** طال ليلي بفتنة الرجال

فتن القوم بالشهادة والله ** عزيز ذو قوة ومحال

وقوم من أهل اليمن صدقوا الأسود العنسي في ادعائه النبوة وقوم صدقوا طليحة الأسدي

ولم يشك أحد من الصحابة في كفر من ذكرنا ووجوب قتالهم إلا مانع الزكاة ولما عزم أبو بكر رضي الله عنه على قتالهم قيل له: « كيف نقاتلهم؟ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها قال أبو بكر: فإن الزكاة من حقها والله ! لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعه »

ثم زالت الشبهة عن الصحابة رضي الله عنهم وعرفوا وجوب قتالهم فقاتلوهم ونصرهم الله عليهم فقتلوا من قتلوا منهم وسبوا نساءهم وعيالهم

فمن أهم ما على المسلم اليوم: تأمل هذه القصة التي جعلها الله من حججه على خلقه إلى يوم القيامة

فمن تأمل هذه تأملا جيدا - خصوصا إذا عرف أن الله شهرها على ألسنة العامة وأجمع العلماء على تصويب أبي بكر في ذلك وجعلوا من أكبر فضائله وعلمه: أنه لم يتوقف في قتالهم بل قاتلهم من أول وهلة وعرفوا غزارة فهمه في استدلاله عليهم بالدليل الذي أشكل عليهم فرد عليهم بدليلهم بعينه مع أن المسألة موضحة في القرآن والسنة

أما القرآن فقوله تعالى: { فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم }

وفي الصحيحين أن « رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى »

فهذا كتاب الله الصريح للعامي البليد وهذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا إجماع العلماء الذين ذكرت لك

والذي يعرفك هذا جيدا: هو معرفة ضده وهو أن العلماء في زماننا يقولون: من قال لا إله إلا الله فهو المسلم حرام المال والدم لا يكفر ولا يقاتل حتى إنهم يصرحون بذلك في شأن البدو الذين يكذبون بالبعث وينكرون الشرائع ويزعمون أن شرعهم الباطل: هو حق الله ولو طلب أحد منهم خصمه أن يخاصمه عند شرع الله لعدوه من أنكر المنكرات بل من حيث الجملة: إنهم يكفرون بالقرآن من أوله إلى آخره ويكفرون بدين الرسول كله معه إقرارهم بذلك بألسنتهم وإقرارهم: أن شرعهم أحدثه آباؤهم لهم كفرا بشرع الله

وعلماء الوقت يعترفون بهذا كله ويقولون: ما فيهم من الإسلام شعرة وهذا القول تلقته العامة عن علمائهم وأنكروا به ما بينه الله ورسوله بل كفروا من صدق الله ورسوله في هذه المسألة وقالوا: من كفر مسلما فقد كفر والمسلم عندهم: الذي ليس معه من الإسلام شعرة إلا أنه يقول بلسانه: لا إله إلا الله وهو أبعد الناس عن فهمها وتحقيق مطلوبها علما وعقيدة وعملا

فاعلم - رحمك الله - أن هذه المسألة: أهم الأشياء كلها عليك لأنها هي الكفر والإسلام فإن صدقتهم فقد كفرت بما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم كما ذكرنا لك من القرآن والسنة والإجماع وإن صدقت الله ورسوله عادوك وكفروك

وهذا الكفر الصريح بالقرآن والرسول في هذه المسألة: قد اشتهر في الأرض مشرقها ومغربها ولم يسلم منه إلا أقل القليل

فإن رجوت الجنة وخفت من النار: فاطلب هذه المسألة وادرسها من الكتاب والسنة وحررها ولا تقتصر في طلبها لأجل شدة الحاجة إليها ولأنها الإسلام والكفر وقل: اللهم ألهمني رشدي وفهمني عنك وعلمني عنك وأعذني من مضلات الفتن ما أحييتني

الدعاء الذي كان يدعو به صلى الله عليه وسلم في الصلاة[عدل]

وأكثر الدعاء بالدعاء الذي صح « عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو به في الصلاة وهو: اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم »

ونزيد المسألة إيضاحا ودلائل لشدة الحاجة إليها فنقول: ليتفطن العاقل لقصة واحدة منها وهي أن بني حنيفة أشهر أهل الردة وهم الذين يعرفهم العامة من أهل الردة وهم عند الناس أقبح أهل الردة وأعظمهم كفرا وهم - مع هذا - يشهدون: أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويؤذنون ويصلون ومع هذا فإن أكثرهم يظنون أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بذلك لأجل الشهود الذين شهدوا مع الرجال

والذي يعرف هذا ولا يشك فيه يقول: من قال: لا إله إلا الله فهو المسلم ولو لم يكن معه من الإسلام شعرة بل قد تركه واستهزأ به متعمدا فسبحان الله مقلب القلوب كيف يشاء ! ! كيف يجتمع في قلب من له عقل - ولو كان من أجهل الناس - أنه يعرف أن بني حنيفة كفروا مع أن حالهم ما ذكرنا وأن البدو إسلام ولو تركوا الإسلام كله وأنكروه واستهزؤوا به على عمد لأنهم يقولوا: لا إله إلا الله لكن أشهد أن الله على كل شئ قدير نسأله أن يثبت قلوبنا على دينه ولا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا وأن يهب لنا منه رحمة إنه هو الوهاب

الدليل الثاني: قصة أخرى وقعت في زمن الخلفاء الراشدين[عدل]

وهي أن بقايا من بني حنيفة لما رجعوا إلى الإسلام وتبرأوا من مسيلمة وأقروا بكذبه: كبر ذنبهم عند أنفسهم وتحملوا بأهليهم إلى الثغر لأجل الجهاد في سبيل الله لعل ذلك يمحو عنهم آثار تلك الردة لأن الله تعالى يقول: { إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات } ويقول: { وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى } فنزلوا الكوفة وصار لهم بها محلة معروفة فيها مسجد يسمى مسجد بني حنيفة فمر بعض المسلمين على مسجدهم بين المغرب والعشاء فسمعوا منهم كلاما معناه: أن مسيلمة كان على حق وهم جماعة كثيرون ولكن الذي لم يقله لم ينكره على من قاله فرفعوا أمرهم إلى عبد الله بن مسعود فجمع من عنده من الصحابة واستشارهم: هل يقتلهم وإن تابوا أو يستتيبهم؟ فأشار بعضهم بقتلهم من غير استتابة وأشار بعضهم باستتابتهم فاستتاب بعضهم وقتل بعضهم ولم يستتبه

فتأمل - رحمك الله - إذا كانوا قد أظهروا من الأعمال الصالحة الشاقة ما أظهروا لما تبرؤوا من الكفر وعادوا إلى الإسلام ولم يظهر منهم إلا كلمة أخفوها في مدح مسيلمة لكن سمعها بعض المسلمين ومع هذا لم يتوقف أحد في كفرهم كلهم - المتكلم والحاضر الذي لم ينكر - ولكن اختلفوا: هل تقبل توبتهم أو لا؟ والقصة في صحيح البخاري

فأين هذا من كلام من يزعم أنه من العلماء ويقول: البدو ما معهم من الإسلام شعرة إلا أنهم يقولون: لا إله إلا الله ومع ذلك يحكم بإسلامهم بذلك؟ أين هذا مما أجمع عليه الصحابة: فيمن قال تلك الكلمة أو حضرها ولم ينكر؟

سارت مشرقة وسرت مغربا ** شتان بين مشرق ومغرب

ربنا إني أعوذ بك أن أكون ممن قلت فيهم: { فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون * صم بكم عمي فهم لا يرجعون } ولا ممن قلت فيهم: { إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون }

الدليل الثالث: ما وقع في زمان الخلفاء الراشدين[عدل]

قصة أصحاب علي بن أبي طالب - لما اعتقدوا فيه الألوهية التي تعتقد اليوم في أناس من أكفر بني آدم وأفسقهم - فدعاهم إلى التوبة فأبوا فخد لهم الأخاديد وملأها حطبا وأضرم فيها النار وقذفهم فيها وهم أحياء

ومعلوم أن الكافر - مثل اليهودي والنصراني - إذا أمر الله بقتله لا يجوز إحراقه بالنار فعلم أنهم أغلظ كفرا من اليهود والنصارى

هذا وهم يقومون الليل ويصومون النهار ويقرؤون القرآن آخذين له عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما غلوا في علي ذلك الغلو أحرقهم بالنار وهم أحياء وأجمع الصحابة وأهل العلم كلهم على كفرهم فأين هذا ممن يقول في البدو تلك المقالة مع اعترافه بهذه القصة وأمثالها واعترافه: أن البدو كفروا بالإسلام كله إلا أنهم يقولون لا إله إلا الله؟

واعلم: أن جناية هؤلاء إنما هي على الألوهية وما علمنا فيهم جناية على النبوة والذين قبلهم جناياتهم على النبوة وما علمنا لهم جناية على الألوهية وهذا مما يبين لك شيئا من معنى الشهادتين اللتين هما أصل الإسلام

الدليل الرابع: ما وقع في زمن الصحابة أيضا[عدل]

وهي قصة المختار بن أبي عبيد الثقفي وهو رجل من التابعين مصاهر لعبد الله بن عمر رضي الله عنه وعن أبيه مظهر للصلاح فظهر في العراق يطلب بدم الحسين وأهل بيته فقتل ابن زياد ومال إليه من مال لطلبه دم أهل البيت ممن ظلمهم ابن زياد فاستولوا على العراق وأظهر شرائع الإسلام ونصب القضاة والأئمة من أصحاب ابن مسعود رضي الله عنه وكان هو الذي يصلي بالناس الجمعة والجماعة لكن في آخر أمره: زعم أنه يوحى إليه فسير إليه عبد الله بن الزبير جيشا فهزموا جيشه وقتلوه وأمير الجيش مصعب بن الزبير وتحته امرأة أبوها أحد الصحابة فدعاها مصعب إلى تكفيره فأبت فكتب إلى أخيه عبد الله يستفتيه فيها فكتب إليه: إن لم تبرأ منه فاقتلها فامتنعت فقتلها مصعب

وأجمع العلماء كلهم على كفر المختار - مع إقامته شعائر الإسلام - لما جنى على النبوة

وإذا كان الصحابة قتلوا المرأة التي هي من بنات الصحابة لما امتنعت من تكفيره فكيف بمن لم يكفر البدو مع إقراره بحالهم فكيف بمن زعم أنهم هم أهل الإسلام ومن دعاهم إلى الإسلام هو الكافر؟ يا ربنا نسألك العفو والعافية

الدليل الخامس: ما وقع في زمن التابعين[عدل]

وذلك قصة الجعد بن درهم وكان من أشهر الناس بالعلم والعبادة فلما جحد شيئا من صفات الله - مع كونها مقالة خفية عند الأكثر - ضحى به خالد بن عبد الله القشري يوم عيد الأضحى فقال: أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم فإنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما ثم نزل فذبحه ولم يعلم أن أحدا من العلماء أنكر ذلك عليه بل ذكر ابن القيم إجماعهم على استحسانه فقال:

شكر الضحية كل صاحب سنة ** لله درك من أخي قربان

فإذا كان رجل من أشهر الناس بالعلم والعبادة أخذ العلم عن الصحابة أجمعوا على استحسان قتله فأين هذا من اعتقاد أعداء الله في البدو؟

الدليل السادس: قصة بني عبيد القداح[عدل]

فإنهم ظهروا على رأس المائة الثالثة فادعى عبيد الله أنه من آل علي بن أبي طالب من ذرية فاطمة وتزيى بزي أهل الطاعة والجهاد في سبيل الله فتبعه أقوام من البربر من أهل المغرب وصار له دولة كبيرة في المغرب ولأولاده من بعده ثم ملكوا مصر والشام وأظهروا شرائع الإسلام وإقامة الجمعة والجماعة ونصبوا القضاة والمفتين لكن أظهروا الشرك ومخالفة الشريعة وظهر منهم ما يدل على نفاقهم وشدة كفرهم فأجمع أهل العلم: أنهم كفار وأن دارهم دار حرب مع إظهارهم شعائر الإسلام

وفي مصر من العلماء والعباد أناس كثير وأكثر أهل مصر لم يدخل معهم فيما أحدثوا من الكفر ومع ذلك: أجمع العلماء على ما ذكرنا حتى إن بعض أكابر أهل العلم المعروفين بالصلاح قال: لو أن معي عشرة أسهم لرميت بواحد منهم النصارى المحاربين ورميت بالتسعة بني عبيد

ولما كان زمان السلطان محمود بن زنكي أرسل إليهم جيشا عظيما بقيادة صلاح الدين فأخذوا مصر من أيديهم ولم يتركوا جهادهم بمصر لأجل من فيها من الصالحين

فاما فتحها السلطان محمود فرح المسلمون بذلك أشد الفرح وصنف ابن الجوزي في ذلك كتابا سماه النصر على مصر

وأكثر العلماء التصنيف والكلام في كفرهم مع ما ذكرنا من إظهارهم شرائع الإسلام الظاهرة

فانظر ما بين هذا وبين ديننا الأول أن البدو إسلام مع معرفتنا بما هم عليه من البراءة من الإسلام كله إلا قول لا إله إلا الله ولا تظن أن أحدا منهم يكفر إلا إن انتقل يهوديا أو نصرانيا

فإن آمنت بما ذكر الله ورسوله وبما أجمع عليه العلماء وتبرأت من دين آبائك في هذه المسألة وقلت: آمنت بالله وبما أنزل الله وتبرأت مما خالفه باطنا وظاهرا مخلصا لله الدين في ذلك وعلم الله ذلك من قلبك فأبشر ولكن اسأل الله التثبيت واعرف أنه مقلب القلوب

الدليل السابع: قصة التتار[عدل]

وذلك: أنهم بعدما فعلوا بالمسلمين ما فعلوا وسكنوا بلاد المسلمين وعرفوا دين الإسلام استحسنوه وأسلموا لكن لم يعملوا بما يجب عليهم من شرائعه وأظهروا أشياء من الخروج عن الشريعة لكنهم كانوا يتلفظون بالشهادتين ويصلون الصلوات الخمس والجمعة والجماعة وليسوا كالبدو ومع هذا كفرهم العلماء وقاتلوهم وغزوهم حتى أزالهم الله عن بلدان المسلمين

وفيما ذكرنا كفاية لمن هداه الله

وأما من أراد الله فتنته: فلو تناطحت الجبال بين يديه لم ينفعه ذلك

ولو ذكرنا ما جرى من السلاطين والقضاة من قتل من أتى بأمور يكفر بها - ولو كان يظهر شعائر الإسلام - وقامت عليه البينة باستحقاقه للقتل مع أن في هؤلاء المقتولين من كان من أعلم الناس وأزهدهم وأعبدهم في الظاهر مثل الحلاج وأمثاله ومن هو من الفقهاء المصنفين كالفقيه عمارة

فلو ذكرنا قصص هؤلاء لاحتمل مجلدات ولا نعرف فيهم رجلا واحدا بلغ كفره كفر البدو الذين يقول عنهم - من يزعم إسلامهم -: إنه ليس معهم من الإسلام شعرة إلا قول لا إله إلا الله ولكن من يهد الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا

والعجب: أن الكتب التي بأيديهم والتي يزعمون أنهم يعرفونها ويعملون بها فيها مسائل الردة وتمام العجب: أنهم يعرفون بعض ذلك ويقرون به ويقولون: من أنكر البعث كفر ومن شك فيه كفر ومن سب الشرع كفر ومن أنكر فرعا مجمعا عليه كفر كل هذا يقولونه بألسنتهم

فإذا كان من أنكر الأكل باليمين أو أنكر النهي عن إسبال الثياب أو أنكر سنة الفجر أو الوتر فهو كافر ويصرحون: أن من أنكر الإسلام كله وكذب به واستهزأ بمن صدقه فهو أخوك المسلم حرام الدم والمال ما دام يقول: لا إله إلا الله ثم يكفروننا ويستحلون دماءنا وأموالنا مع أنا نقول: لا إله إلا الله فإذا سئلوا عن ذلك؟ قالوا: من كفر مسلما فقد كفر

ثم لم يكفهم ذلك حتى أفتوا لمن عاهدنا بعهد الله ورسوله: أن ينقض العهد وله في ذلك ثواب عظيم ويفتون من عنده أمانة لنا أو مال يتيم: أنه يجوز له أكل أمانتنا ولو كانت مال يتيم بضاعة عنده أو وديعة بل يرسلون الرسائل لدهام بن دواس وأمثاله: إذا حاربوا التوحيد ونصروا عبادة الأصنام يقولون: أنت يا فلان قمت مقام الأنبياء مع إقرارهم أن التوحيد - الذين ندعو إليه وكفروا به وصدوا الناس عنه - هو دين الأنبياء عليهم الصلاة والسلام وأن الشرك - الذي نهينا الناس عنه ورغبوهم هم فيه وأمروهم بالصبر على آلهتهم -: أنه الشرك الذي نهى عنه الأنبياء ولكن هذه من أكبر آيات الله فمن لم يفهمها فليبك على نفسه والله سبحانه وتعالى أعلم

نسب النبي صلى الله عليه وسلم[عدل]

محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان إلى هنا معلوم الصحة وما فوق عدنان مختلف فيه ولا خلاف أن عدنان من ولد إسماعيل واسماعيل هو الذبيح على القول الصواب والقول بأنه إسحاق باطل

ولا خلاف أنه صلى الله عليه وسلم ولد بمكة عام الفيل وكانت وقعة الفيل تقدمة قدمها الله لنبيه وبيته وإلا فأهل الفيل نصارى أهل كتاب دينهم خير من دين أهل مكة لأنهم عباد أوثان فنصرهم الله نصرا لا صنع للبشر فيه تقدمة للنبي صلى الله عليه وسلم الذي أخرجته قريش من مكة وتعظيما للبلد الحرام

قصة الفيل[عدل]

وكان سبب قصة أصحاب الفيل - على ما ذكر محمد بن إسحاق - أن أبرهة بن الصباح كان عاملا للنجاشي ملك الحبشة على اليمن فرأى الناس يتجهزون أيام الموسم إلى مكة - شرفها الله - فبنى كنيسة بصنعاء وكتب إلى النجاشي: إني بنيت لك كنيسة لم يبن مثلها ولست منتهيا حتى أصرف إليها حج العرب فسمع به رجل من بني كنانة فدخلها ليلا فلطخ قبلتها بالعذرة فقال أبرهة: من الذي اجترأ على هذا؟ قيل: رجل من أهل ذلك البيت سمع بالذي قلت فحلف أبرهة ليسيرن إلى الكعبة حتى يهدمها وكتب إلى النجاشي يخبره بذلك فسأله أن يبعث إليه بفيله وكان له فيل يقال له: محمود لم ير مثله عظما وجسما وقوة فبعث به إليه فخرج أبرهة سائرا إلى مكة فسمعت العرب بذلك فأعظموه ورأوا جهاده حقا عليهم

فخرج ملك من ملوك اليمن يقال له: ذو نفر فقاتله فهزمه أبرهة وأخذه أسيرا فقال: أيها الملك استبقني خيرا لك فاستحياه وأوثقه

وكان أبرهة رجلا حليما فسار حتى إذا دنا من بلاد خثعم خرج إليه نفيل بن حبيب الخثعمي ومن اجتمع إليه من قبائل العرب فقاتلوهم فهزمهم أبرهة فأخذ نفيلا فقال له: أيها الملك إنني دليلك بأرض العرب وهاتان يداي على قومي بالسمع والطاعة فاستبقني خيرا لك فاستبقاه وخرج معه يدله على الطريق

فلما مر بالطائف خرج إليه مسعود بن معتب في رجال من ثقيف فقال له: أيها الملك ! نحن عبيدك ونحن نبعث معك من يدلك فبعثوا معه بأبي رغال مولى لهم فخرج حتى إذا كان بالمغمس مات أبو رغال وهو الذي يرجم قبره وبعث أبرهة رجلا من الحبشة - يقال له: الأسود بن مفصود - على مقدمة خيله وأمر بالغارة على نعم الناس فجمع الأسود إليه أموال الحرم وأصاب لعبد المطلب مائتي بعير

ثم بعث رجلا من حمير إلى أهل مكة فقال: أبلغ شريفها أنني لم آت لقتال بل جئت لأهدم البيت فانطلق فقال لعبد المطلب ذلك فقال عبد المطلب: ما لنا به يدان سنخلي بينه وبين ما جاء له فإن هذا بيت الله وبيت خليله إبراهيم فإن يمنعه فهو بيته وحرمه وإن يخلي بينه وبين ذلك فوالله ما لنا به من قوة قال: فانطلق معي إلى الملك - وكان ذو نفر صديقا لعبد المطلب - فأتاه فقال: يا ذا نفر هل عندك غناء فيما نزل بنا؟ فقال: ما غناء رجل أسير لا يأمن أن يقتل بكرة أو عشيا ولكن سأبعث إلى أنيس سائس الفيل فإنه لي صديق فأسأله أن يعظم خطرك عند الملك فأرسل إليه فقال لأبرهة: إن هذا سيد قريش يستأذن عليك وقد جاء غير ناصب لك ولا مخالف لأمرك وأنا أحب أن تأذن له

وكان عبد المطلب رجلا جسيما وسيما فلما رآه أبرهة أعظمه وأكرمه وكره أن يجلس معه على سريره وأن يجلس تحته فهبط إلى البساط فدعاه فأجلسه معه فطلب منه أن يرد عليه مائتي البعير التي أصابها من ماله

فقال أبرهة لترجمانه: قل له: إنك كنت أعجبتني حين رأيتك ولقد زهدت فيك قال: لم؟ قال: جئت إلى بيت - هو دينك ودين آبائك وشرفكم وعصمتكم - لأهدمه فلم تكلمني فيه وتكلمني في مائتي بعير؟ قال: أنا رب الإبل والبيت له رب يمنعه منك

فقال: ما كان ليمنعه مني قال: فأنت وذاك فأمر بإبله فردت عليه ثم خرج وأخبر قريشا الخبر وأمرهم أن يتفرقوا في الشعاب ويتحرزوا في رؤوس الجبال خوفا عليهم من معرة الجيش ففعلوا وأتى عبد المطلب البيت فأخذ بحلقة الباب وجعل يقول:

يا رب لا أرجو لهم سواكا ** يا رب فامنع منهمو حماكا

إن عدو البيت من عاداكا ** فامنعهمو أن يخربوا قراكا

وقال أيضا:

لا هم إن المرء يمنع رحله ** وحلاله فامنع حلالك

لايغلبن صليبهم ومحالهم ** غدرا محالك

جروا جموعهم هم والفيل ** كي يسبوا عيالك

إن كنت تاركهم وكعبتنا ** فأمر ما بدا لك

ثم توجه في بعض تلك الوجوه مع قومه وأصبح أبرهة بالمغمس قد تهيأ للدخول وعبأ جيشه وهيأ فيله فأقبل نفيل إلى الفيل فأخذ بإذنه فقال: أبرك محمود فإنك في بلد الله الحرام فبرك الفيل فبعثوه فأبى فوجهوه إلى اليمن فقام يهرول ووجهوه إلى الشام ففعل مثل ذلك ووجهوه إلى المشرق ففعل ذلك فصرفوه إلى الحرم فبرك وخرج نفيل يشتد حتى صعد الجبل فأرسل الله طيرا من قبل البحر مع كل طائر ثلاثة أحجار: حجرين في رجليه وحجرا في منقاره فلما غشيت القوم أرسلتها عليهم فلم تصب تلك الحجارة أحدا إلا هلك وليس كل القوم أصابت فخرج البقية هاربين يسألون عن نفيل ليدلهم على الطريق إلى اليمن فماج بعضهم في بعض يتساقطون بكل طريق ويهلكون على كل منهل وبعث الله على أبرهة داء في جسده فجعلت تساقط أنامله حتى انتهى إلى صنعاء وهو مثل الفرخ وما مات حتى انصدع صدره عن قلبه ثم هلك

رجعنا إلى سيرته صلى الله عليه وسلم

وفاة عبد الله والد رسول الله[عدل]

قد اختلف في وفاة أبيه: هل توفي بعد ولادته أو قبلها؟ الأكثر: على أنه توفي وهو حمل ولا خلاف أن أمه ماتت بين مكة والمدينة بالأبواء منصرفها من المدينة من زيارة أخواله ولم يستكمل إذ ذاك ست سنين

فكفله جده عبد المطلب ورق عليه رقة لم يرقها على أولاده فكان لا يفارقه وما كان أحد من ولده يجلس على فراشه - إجلالا له - إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وقدم مكة قوم من بني مدلج من القافة فلما نظروا إليه قالوا لجده: احتفظ به فلم نجد قدما أشبه بالقدم الذي في المقام من قدمه فقال لأبي طالب: اسمع ما يقول هؤلاء واحتفظ به

وتوفي جده في السنة الثامنة من مولده وأوصى به إلى أبي طالب وقيل: إنه قال له:

أوصيك يا عبد مناف بعدي ** بمفرد بعد أبيه فرد

وكنت كالأم في الوجد تدنيه ** من أحشائها والكبد

فأنت من أرجى بني عندي ** لرفع ضيم ولشد عضد

عبد المطلب جد رسول الله[عدل]

قال ابن إسحاق: وكان عبد المطلب من سادات قريش محافظا على العهود متخلقا بمكارم الأخلاق يحب المساكين ويقوم في خدمة الحجيج ويطعم في الأزمات ويقمع الظالمين وكان يطعم حتى الوحوش والطير في رؤوس الجبال وكان له أولاد أكبرهم الحارث توفي في حياة أبيه وأسلم من أولاد الحارث: عبيدة قتل ببدر وربيعة وأبو سفيان وعبد الله

ومنهم: الزبير بن عبد المطلب شقيق عبد الله وكان رئيس بني هاشم وبني المطلب في حرب الفجار شريفا شاعرا ولم يدرك الإسلام وأسلم من أولاده عبد الله واستشهد بأجنادين وضباعة ومجل وصفية وعاتكة

وأسلم منهم حمزة بن عبد المطلب والعباس

ومنهم: أبو لهب مات عقيب بدر وله من الولد: عتيبة الذي دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم فقتله السبع وله عتبة ومعتب أسلما يوم الفتح ومن بناته: البيضاء أم حكيم تزوجها كرز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس فولدت له عامرا وأروى فتزوج أروى عفان بن أبي العاص بن أمية فولدت له عثمان ثم خلف عليها عقبة بن أبي معيط فولدت له الوليد بن عقبة وعاشت إلى خلافة ابنها عثمان ومنهن: برة بنت عبد المطلب أم أبي سلمة بن عبد الأسد المخزومي

ومنهن: عاتكة أم عبد الله بن أبي أمية وهي صاحبة المنام قبل يوم بدر واختلف في إسلامها

ومنهن: صفية أم الزبير بن العوام أسلمت وهاجرت

وأروى أم آل جحش - عبد الله وأبي أحمد وعبيد الله وزينب وحمنة

وأم عبد المطلب: هي سلمى بنت عمرو بن زيد من بني النجار تزوجها أبوه هاشم بن عبد مناف فخرج إلى الشام - وهي عند أهلها قد حملت بعبد المطلب - فمات بغزة فرجع أبو رهم بن عبد العزى وأصحابه إلى المدينة بتركته وولدت امرأته سلمى: عبد المطلب وسمته شيبة الحمد فاقام في أخواله مكرما فبينما هو يناضل الصبيان فيقول: أنا ابن هاشم سمعه رجل من قريش فقال لعمه المطلب: إني مررت بدور بني قيلة فرأيت غلاما يعتزي إلى أخيك وما ينبغي ترك مثله في الغربة فرحل إلى المدينة في طلبه فلما رآه فاضت عيناه وضمه إليه وأنشد شعرا:

عرفت شيبة والنجار قد جعلت ** أبناءها حوله بالنبل تنتضل

عرفت أجلاده فينا وشيمته ** ففاض مني عليه وابل هطل

فأردفه على راحلته فقال: يا عم ذلك إلى الوالدة فجاء إلى أمه فسألها أن ترسل به معه فامتنعت فقال لها: إنما يمضي إلى ملك أبيه وإلى حرم الله فأذنت له فقدم به مكة فقال الناس: هذا عبد المطلب فقال: ويحكم إنما هو ابن أخي هاشم

فأقام عنده حتى ترعرع فسلم إليه ملك هاشم من أمر البيت والرفادة والسقاية وأمر الحجيج وغير ذلك

وكان المطلب شريفا مطاعا جوادا وكانت قريش تسميه الفياض لسخائه وهو الذي عقد الحلف بين قريش وبين النجاشي وله من الولد: الحارث ومخرمة وعباد وأنيس وأبو عمر وأبو رهم وغيرهم

ولما مات وثب نوفل بن عبد مناف على أركاح شيبة فغصبه إياها فسأل رجالا من قريش النصرة على عمه فقالوا: لا ندخل بينك وبين عمك فكتب إلى أخواله من بني النجار أبياتا منها:

يا طول ليلي لأحزاني وأشغالي ** هل من رسول إلى النجار أخوالي

بني عدي ودينار ومازنها ** ومالك عصمة الحيران عن حالي

قد كنت فيهم وما أخشى ظلامة ذي ** ظلم عزيزا منيعا ناعم البال

حتى ارتحلت إلى قومي وأزعجني ** لذاك مطلب عمي بترحالي

فغاب مطلب في قعر مظلمة ثم ** انبرى نوفل يعدو على مالي

لما رأى رجلا غابت عمومته ** وغاب أخواله عنه بلا والي

فاستنفروا وامنعوا ضيم ابن أختكم ** لا تخذلوه فما أنتم بخذالي

فلما وقف خاله أبو سعد بن عدي بن النجار على كتابه بكى وسار من المدينة في ثمانين راكبا حتى قدم مكة فنزل بالأبطح فتلقاه عبد المطلب وقال: المنزل يا خال فقال: لا والله حتى ألقى نوفلا فقال: تركته بالحجر جالسا في مشايخ قومه فأقبل أبو سعد حتى وقف عليهم فقام نوفل قائما فقال: يا أبا سعد أنعم صباحا فقال: لا أنعم الله لك صباحا وسل سيفه وقال: ورب هذا البيت لئن لم ترد على ابن أختي أركاحه لأمكنن منك هذا السيف فقال: رددتها عليه فأشهد عليه مشايخ قريش ثم نزل على شيبة فأقام عنده ثلاثا ثم اعتمر ورجع إلى المدينة فقال عبد المطلب:

ويأبى مازن وأبو عدي ** ودينار بن تيم الله ضيمي

بهم رد الإله علي ركحي ** وكانوا في انتساب دون قومي

فلما جرى ذلك حالف نوفل بني عبد شمس بن عبد مناف على بني هاشم وحالفت بنو هاشم خزاعة على بني عبد شمس ونوفل فكان ذلك سببا لفتح مكة كما سيأتي

فلما رأت خزاعة نصر بني النجار لعبد المطلب قالوا: نحن ولدناه كما ولدتموه فنحن أحق بنصره وذلك أن أم عبد مناف منهم فدخلوا دار الندوة وتحالفوا وكتبوا بينهم كتابا

عبد الله والد رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

وأما عبد الله والد النبي صلى الله عليه وسلم: فهو الذبيح وسبب ذلك: أن عبد المطلب أمر في المنام بحفر زمزم ووصف له موضعها وكانت جرهم قد غلبت آل إسماعيل على مكة وملكوها زمانا طويلا ثم أفسدوا في حرم الله فوقع بينهم وبين خزاعة حرب وخزاعة من قبائل اليمن من أهل سبأ ولم يدخل بينهم بنو إسماعيل فغلبتهم خزاعة ونفت جرهما من مكة وكانت جرهم قد دفنت الحجر الأسود والمقام وبئر زمزم وظهر بعد ذلك قصي بن كلاب على مكة ورجع إليه ميراث قريش فأنزل بعضهم داخل مكة - وهم قريش الأباطح - وبعضهم خارجها - وهم قريش الظواهر - فبقيت زمزم مدفونة إلى عصر عبد المطلب فرأى في المنام موضعها فقام يحفر فوجد فيها سيوفا مدفونة وحليا وغزالا من ذهب مشنفا بالدر فعلقه عبد المطلب على الكعبة وليس مع عبد المطلب إلا ولده الحارث فنازعته قريش وقالوا له: أشركنا فقال: ما أنا بفاعل هذا أمر خصصت به فاجعلوا بيني وبينكم من شئتم أحاكمكم إليه

فنذر حينئذ عبد المطلب: لئن آتاه الله عشرة أولاد وبلغوا أن يمنعوه: لينحرن أحدهم عند الكعبة فلما تموا عشرة وعرف أنهم يمنعونه أخبرهم بنذره فأطاعوه وكتب كل منهم اسمه في قدح وأعطوها القداح قيم هبل - وكان الذي يجيل القداح - فخرج القدح على عبد الله وأخذ عبد المطلب المدية ليذبحه فقامت إليه قريش من ناديها فمنعوه فقال: كيف أصنع بنذري؟ فأشاروا عليه: أن ينحر مكانه عشرا من الإبل فأقرع بين عبد الله وبينها فوقعت القرعة عليه فاغتم عبد المطلب ثم لم يزل يزيد عشرا عشرا ولا تقع القرعة إلا عليه إلى أن بلغ مائة فوقعت القرعة على الإبل فنحرت عنه فجرت سنة

وروي « عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أنا ابن الذبيحين » يعني: إسماعيل عليه السلام وأباه عبد الله

ثم ترك عبد المطلب الإبل لا يرد عنها إنسانا ولا سبعا فجرت الدية في قريش والعرب مائة من الإبل وأقرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الإسلام وقالت صفية بنت عبد المطلب:

نحن حفرنا للحجيج زمزم ** سقيا الخليل وابنه المكرم

جبريل الذي لم يذمم شفاء ** سقم وطعام مطعم

أبو طالب عم رسول الله[عدل]

وأما أبو طالب: فهو الذي تولى تربية رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعد جده كما تقدم ورق عليه رقة شديدة وكان يقدمه على أولاده

قال الواقدي: قام أبو طالب - من سنة ثمان من مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السنة العاشرة من النبوة ثلا وأربعين - يحوطه ويقوم بأمره ويذب عنه ويلطف به

وقال أبو محمد بن قدامة: كان يقر بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم وله في ذلك أشعار منها:

ألا أبلغا عني على ذات بيننا ** لؤيا وخصا من لوي بني كعب

بأنا وجدنا في الكتاب محمدا ** نبيا كموسى خط في أول الكتب

وأن عليه في العباد محبة ** ولا خير ممن خصه الله بالحب

ومنها:

تعلم خيار الناس أن محمدا ** وزيرا لموسى والمسيح ابن مريم

فلا تجعلوا لله ندا وأسلموا ** فإن طريق الحق ليس بمظلم

ولكنه أبى أن يدين بذلك خشية العار ولما حضرته الوفاة: دخل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم - وعنده أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية - فقال: يا عم ! قل: لا إله إلا الله كلمة أحاج لك بها عند الله فقالا له: أترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم يزل صلى الله عليه وسلم يرددها عليه وهما يرددان عليه حتى كان آخر كلمة قالها: هو على ملة عبد المطلب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأستغفرن لك ما لم أنه عنك فأنزل الله تعالى: { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم } ونزل قوله تعالى: { إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء } الآية

قد ابن إسحاق: وقد رثاه ولده علي بأبيات منها:

أرقت لطير آخر الليل غردا ** يذكرني شجوا عظيما مجددا

أبا طالب مأوى الصعاليك ذا الندى ** جوادا إذا ما أصدر الأمر أوردا

فأمست قريش يفرحون بموته ** ولست أرى حيا يكون مخلدا

أزادوا أمورا زيفتها حلومهم ** ستوردهم يوما من الغي موردا

يرجون تكذيب النبي وقتله ** وأن يفترى قدما عليه ويجحدا

كذبتم وبيت الله حتى نذيقكم ** صدور العوالي والحسام المهندا

خلف أبو طالب أربعة ذكور وابنتين فالذكور: طالب وعقيل وجعفر وعلي وبين كل واحد عشر سنين فطالب أسنهم ثم عقيل ثم جعفر ثم علي

فأما طالب: فأخرجه المشركون يوم بدر كرها فلما انهزم الكفار طلب فلم يوجد في القتلى ولا في الأسرى ولا رجع إلى مكة وليس له عقب

وأما عقيل: فأسر ذلك اليوم ولم يكن له مال ففداه عمه العباس ثم رجع إلى مكة فأقام بها إلى السنة الثامنة ثم هاجر إلى المدينة فشهد مؤتة مع أخيه جعفر وهو الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: « وهل ترك لنا عقيل من منزل »

واستمرت كفالة أبي طالب لرسول الله صلى الله عليه وسلم - كما ذكرنا -

فلما بلغ اثنتي عشرة سنة - وقيل: تسعا - خرج به أبو طالب إلى الشام في تجارة فرآه بحيرى الراهب وأمر عمه أن لا يقدم به الشام خوفا عليه من اليهود فبعثه عمه مع بعض غلمانه إلى المدينة

ووقع في الترمذي: إنه بعث معه بلالا وهو غلط واضح فإن بلالا إذ ذاك لعله لم يكن موجودا

خروجه إلى الشام وزواجه خديجة[عدل]

فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وعشرين سنة: خرج إلى الشام في تجارة لخديجة رضي الله عنها ومعه ميسرة غلامها فوصل بصرا

ثم رجع فتزوج عقب رجوعه خديجة بنت خويلد وهي أول امرأة تزوجها وأول امرأة ماتت من نسائه ولم ينكح عليها غيرها وأمره جبريل: « أن يقرأ عليها السلام من ربها ويبشرها ببيت في الجنة من قصب »

تحنثه في غار حراء[عدل]

ثم حبب إليه الخلاء والتعبد لربه فكان يخلو بغار حراء يتعبد فيه وبغضت إليه الأوثان ودين قومه فلم يكن شئ أبغض إليه من ذلك وأنبته الله نباتا حسنا حتى كان أفضل قومه مروءة وأحسنهم خلقا وأعزهم جوارا وأعظمهم حلما وأصدقهم حديثا وأحفظهم لأمانة حتى سماه قومه الأمين لما جمع الله فيه من الأحوال الصالحة والخصال الكريمة المرضية

بناء الكعبة[عدل]

ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وثلاثين سنة: قامت قريش في بناء الكعبة حين تضعضعت

قال أهل السير: كان أمر البيت - بعد إسماعيل عليه السلام - إلى ولده ثم غلبت جرهم عليه فلم يزل في أيديهم حتى استحلوا حرمته وأكلوا ما يهدى إليه وظلموا من دخل مكة ثم وليت خزاعة البيت بعدهم إلا أنه كان إلى قبائل مضر ثلاث خلال: الإجازة بالناس من عرفة يوم الحج إلى مزدلفة تجيزهم صوفة

والثانية: الإفاضة من جمع غداة النحر إلى منى وكان ذلك إلى يزيد بن عدوان وكان آخر من ولي ذلك منهم أبو سيارة

والثالثة: إنساء الأشهر الحرم وكان إلى رجل من بني كنانة يقال له حذيفة ثم صار إلى جنادة بن عوف

قال ابن إسحاق: ولما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وثلاثين سنة جمعت قريش لبنيان الكعبة وكانوا يهمون بذلك ليسقفوها ويهابون هدمها وإنما كانت رضما فوق القامة فأرادوا رفعها وتسقيفها وذلك أن قوما سرقوا كنز الكعبة وكان في بئر في جوف الكعبة وكان البحر قد رمى سفينة إلى جدة لرجل من تجار الروم فتحطمت فأخذوا خشبها فأعدوه لسقفها وكان بمكة رجل قبطي نجار فهيأ لهم بعض ما كان يصلحها وكانت حية تخرج على بئر الكعبة التي كان يطرح فيه ما يهدى لها كل يوم فتتشرق على جدار الكعبة وكانت مما يهابون وذلك أنه كان لا يدنو منها أحد إلا أحزألت وكشت وفتحت فاها فبينما هي ذات يوم تتشرق على جدار الكعبة بعث الله إليها طائرا فاختطفها فذهب بها فقالت قريش: إنا لنرجو أن يكون الله قد رضي ما أردنا عندنا عامل رفيق وعندنا خشب وقد كفانا الله الحية

فلما أجمعوا أمرهم في هدمها وبنائها قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ المخزومي فتناول من الكعبة حجرا فوثب من يده حتى رجع إلى موضعه فقال: يا معشر قريش ! لا تدخلوا في بنيانها من كسبكم إلا طيبا لا يدخل فيها مهر بغي ولا بيع ربا ولا مظلمة أحد من الناس

ثم إن قريشا تجزأت الكعبة فكان شق الباب: لبني عبد مناف وزهرة وما بين الركن الأسود واليماني: لبني مخزوم وقبائل من قريش انضافت إليهم وكان ظهر الكعبة: لبني جمح وبني سهم وكان شق الحجر: لبني عبد الدار ولبني أسد بن عبد العزى ولبني عدي وهو الحطيم

ثم إن الناس هابوا هدمها فقال الوليد بني المغيرة: أنا أبدؤكم في هدمها فأخذ المعول ثم قام عليها وهو يقول: اللهم لا ترع - أو: لم نزغ - اللهم إنا لا نريد إلا الخير ثم هدم من ناحية الركنين فترتبص الناس تلك الليلة وقالوا: إن أصيب لم نهدم منها شيئا ورددناها كما كانت وإلا فقد رضي الله ما صنعنا فأصبح الوليد من ليلته غاديا على عمله فهدم وهدم الناس معه

حتى إذا انتهى الهدم بهم إلى الأساس - أساس إبراهيم عليه السلام - أفضوا إلى حجارة خضر كالأسنة آخذ بعضها بعضا فأدخل بعضهم عتلة بين حجرين منها ليقلع بها أحدهما فلما تحرك الحجر: انتفضت مكة بأسرها فانتهوا عند ذلك الأساس

ثم إن القبائل من قريش جمعت الحجارة لبنائها كل قبيلة تجمع على حدة ثم بنوها حتى بلغ البنيان موضع الحجر الأسود فاختصموا فيه كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه حتى تحاوروا وتحالفوا وأعدوا للقتال فقربت بنو عبد الدار جفنة مملوءة دما تعاهدوا - هم وبنو عدي بن كعب - على الموت وأدخلوا أيديهم في ذلك الدم فسموا لعقة الدم فمكثت قريش على ذلك أربع ليال أو خمسا

ثم إنهم اجتمعوا في المسجد فتشاوروا وتناصفوا فزعم بعض أهل الرواية: أن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي - وكان يومئذ أسن قريش كلهم - قال: اجعلوا بينكم أول من يدخل من باب المسجد ففعلوا فكان أول من دخل: رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأوه قالوا: هذا الأمين رضينا به هذا محمد فلما انتهى إليهم أخبروه الخبر فقال صلى الله عليه وسلم: هلم إلي ثوبا فأتي به فأخذ الركن فوضعه فيه بيده ثم قال: لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب ثم ارفعوا جميعا ففعلوا حتى إذا بلغوا به موضعه: وضعه هو بيده صلى الله عليه وسلم ثم بنى عليه

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينقل معهم الحجارة وكانوا يرفعون أزرههم على عواتقهم ففعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فلبط به - أي طاح على وجهه - ونودي: استر عورتك فما رؤيت له عورة بعد ذلك

فلما بلغوا خمسة عشر ذراعا سقفوه على ستة أعمدة

وكان البيت يكسى القباطي ثم كسي البرود وأول من كساه الديباج: الحجاج بن يوسف

وأخرجت قريش الحجر لقلة نفقتهم ورفعوا بابها عن الأرض لئلا يدخلها إلا من أرادوا وكانوا إذا أرادوا أن لا يدخلها أحد لا يريدون دخوله: تركوه حتى يبلغ الباب ثم يرمونه

فلما بلغ صلى الله عليه وسلم أربعين سنة: بعثه الله بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه سراجا منيرا

بعض ما كان عليه أهل الجاهلية[عدل]

ونذكر قبل ذلك شيئا من أمور الجاهلية وما كانت عليه قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قتادة: ذكر لنا: أنه كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الهدى وعلى شريعة من الحق ثم اختلفوا بعد ذلك فبعث الله نوحا عليه السلام وكان أول رسول إلى أهل الأرض

قال ابن عباس: في قوله تعالى: { كان الناس أمة واحدة } قال: على الإسلام كلهم وكان أول ما كاد به الشيطان: هو تعظيم الصالحين وذكر الله ذلك في كتابه في قوله: { وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا } قال ابن عباس: كان هؤلاء قوما صالحين فلما ماتوا في شهر جزع عليهم أقاربهم فصوروا صورهم وفي غير حديثه: قال أصحابهم: لو صورناهم كان أشوق لنا إلى العبادة قال: فكان الرجل يأتي أخاه وابن عمه فيعظمه حتى ذهب ذلك القرن ثم جاء قرن آخر فعظموهم أشد من الأول ثم جاء القرن الثالث فقالوا: ما عظم أولونا هؤلاء إلا وهم يرجون شفاعتهم عند الله فعبدوهم فلما بعث الله إليهم نوحا - وغرق من غرق - أهبط الماء هذه الأصنام من أرض إلى أرض حتى قذفها إلى أرض جدة فلما نضب الماء بقيت على الشط فسفت الريح عليها التراب حتى وارتها

عمرو بن لحي أول من غير دين إبراهيم[عدل]

وكان عمرو بن لحي سيد خزاعة كاهنا وله رئي من الجن فأتاه فقال: عجل السير والظعن من تهامة بالسعد والسلامة ائت جدة تجد أصناما معدة فأوردها تهامة ولا تهب وادع العرب إلى عبادتها تجب فأتى جدة فاستشارها ثم حملها حتى أوردها تهامة وحضر الحج فدعا العرب إلى عبادتها فأجابه عوف بن عذرة فدفع إليه ودا فحمله فكان بوادي القرى بدومة الجندل وسمى ابنه: عبد ود فهو أول من سمى به فلم يزل بنوه يسدنونه حتى جاء الإسلام فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد لهدمه فحالت بينه وبينه بنو عذرة وبنو عامر فقاتلهم فقتلهم ثم هدمه وجعله جذاذا

وأجابت عمرو بن لحي مضر بن نزار فدفع إلى رجل من هذيل سواعا فكان بأرض يقال لها: وهاط من بطن نخلة يعبده من يليه من مضر وفي ذلك قيل:

تراهم حول قبلتهم عكوفا ** كما عكفت هذيل على سواع

وأجابته مذحج فدفع إلى نعيم بن عمر المرادي يغوث وكان بأكمة باليمن تعبده مذحج ومن والاها

وأجابته همدان فدفع إليهم يعوق فكان بقرية يقال لها خيوان تعبده همدان ومن والاها من اليمن

وأجابته حمير فدفع إليهم نسرا فكان بموضع بسبأ تعبده حمير ومن والاها

فلم تزل هذه الأصنام تعبد حتى بعث الله رسوله صلى الله عليه وسلم فكسرها وفي الصحيح عن أبي هريرة قال: « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت عمرو بن عامر الخزاعي يجز قصبه في النار فكان أول من سيب السوائب » وفي لفظ: « غير دين إبراهيم » وفي لفظ عن أبي إسحاق: « فكان أول من غير دين إبراهيم ونصب الأوثان »

وكان أهل الجاهلية على ذلك فيهم بقايا من دين إبراهيم مثل تعظيم البيت والطواف به والحج والعمرة والوقوف بعرفة ومزدلفة وإهداء البدن وكانت نزار تقول في إهلالها: « لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك إلا شريكا هو لك تملكه وما ملك » فأنزل الله: { ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم كذلك نفصل الآيات لقوم يعقلون }

صنم مناة[عدل]

ومن أقدم أصنامهم: مناة وكان منصوبا على ساحل البحر من ناحية المشلل بقديد بين مكة والمدينة وكانت العرب تعظمه قاطبة ولم يكن أحد أشد تعظيما له من الأوس والخزرج وبسبب ذلك أنزل الله تعالى: { إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما } فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا رضي الله عنه فهدمها عام الفتح

صنم اللات[عدل]

ثم اتخذوا اللات في الطائف قيل: إن أصل ذلك رجل كان يلت السويق للحاج فمات فعكفوا على قبره وكانت صخرة مربعة وكان سدنتها ثقيف وكانوا قد بنوا عليها بيتا فكان جميع العرب يعظمونها وكانت العرب تسمى زيد اللات وتيم اللات وهي في موضع منارة مسجد الطائف

فلما أسلمت ثقيف بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم المغيرة بن شعبة فهدمها وحرقها بالنار

صنم العزى[عدل]

ثم اتخذوا العزى وهي أحدث من اللات وكانت بوادي نخلة فوق ذات عرق وبنوا عليها بيتا وكانوا يسمعون منها الصوت وكانت قريش تعظمها فلما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة بعث خالد بن الوليد فأتاها فعضدها وكانت ثلاث سمرات فلما عضد الثالثة: فإذا هو بحبشية نافشة شعرها واضعة يدها على عاتقها تضرب بأنيابها وخلفها سادنها فقال خالد:

يا عز كفرانك لا سبحانك ** إني رأيت الله قد أهانك

ثم ضربها ففلق رأسها فإذا هي حممة ثم قتل السادن

صنم هبل[عدل]

وكانت لقريش أصنام في جوف الكعبة وحولها وأعظمها: هبل وكان من عقيق أحمر على صورة الإنسان وكانوا إذا اختصموا أو أرادوا سفرا: أتوه فاستقسموا بالقداح عنده وهو الذي قال فيه أبو سفيان يوم أحد: « اعل هبل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولوا: الله أعلى وأجل »

وكان لهم إساف ونائلة قيل أصلهما: أن إسافا رجل من جرهم ونائلة امرأة منهم فدخلا البيت ففجر بها فيه فمسخهما الله فيه حجرين فأخرجوهما فوضعوهما ليتعظ بهما الناس فلما طال الأمد وعبدت الأصنام: عبدا

ذو الخلصة[عدل]

وكان لخثعم وبجيلة ودوس صنم يقال له: ذو الخلصة الذي كان بتبالة بين مكة واليمن « فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجرير بن عبد الله البجلي: ألا تريحني من ذي الخلصة فسار إليه بأحمس فقاتلته همدان فظفر بهم وهدمه »

وكان لقضاعة ولخم وجذام وعاملة وغطفان صنم في مشارف الشام

وكان لأهل كل واد بمكة صنم إذا أراد أحدهم سفرا كان آخر ما يصنع في منزله: أن يتمسح به

صنم عم أنس[عدل]

قال ابن إسحاق: وكان لخولان صنم يقال له: عم أنس وفيهم أنزل الله: { وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا فقالوا هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا فما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم ساء ما يحكمون }

فلما بعث الله محمدا صلى الله عليه وسلم بالتوحيد قالت قريش: { أجعل الآلهة إلها واحدا إن هذا لشيء عجاب }

وكانت العرب قد اتخذت مع الكعبة طواغيت وهي بيوت تعظمها كتعظيم الكعبة

ولما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة: وجد حول البيت ثلاثمائة وستين صنما فجعل يطعن في وجوهها وعيونها ويقول: { جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا } وهي تتساقط على رؤوسها ثم أمر بها فأخرجت من المسجد وحرقت

رجعنا إلى سيرته صلى الله عليه وسلم فنقول:

بدء الوحي[عدل]

في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت: « أول ما بدىء برسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي: الرؤيا الصادقة « في النوم » فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه - وهو التعبد - الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى فجأه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال: اقرأ فقلت: ما أنا بقارئ قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ فقلت: ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال لي في الثالثة: { اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم } فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده حتى دخل على خديجة بنت خويلد فقال: زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة - وأخبرها الخبر - لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة: كلا والله ما يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتقري الضيف وتكسب المعدوم وتعين على نوائب الحق

فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى - ابن عم خديجة - وكان قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب وكان شيخا كبيرا قد عمي فقالت له خديجة: يا ابن عم ! اسمع من ابن أخيك فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر مارأى فقال له ورقة هذا الناموس الذي نزل الله على موسى يا ليتني فيها جذعا ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك؟ قال: أو مخرجي هم؟ قال: نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني قومك أنصرك نصرا مؤزرا »

ثم أنشد ورقة:

لججت وكنت في الذكرى لجوجا ** لهم طالما بعث النشيجا

ووصف من خديجة بعد وصف ** فقد طال انتظارى يا خديجا

ببطن المكتين على رجائي ** حديثك أن أرى منه خروجا

بما خبرتنا من قول قس من ** الرهبان أكره أن يعوجا

بأن محمدا سيسود قوما ** ويخصم من يكون له حجيجا

ويظهر في البلاد ضياء نور ** يقيم به البرية أن تموجا

فيلقى من يحاربه خسارا ** ويلقى من يسالمه فلوجا

فيا ليتني إذا ما كان ذاكم ** شهدت وكنت أولهم ولوجا

ولوجتا بالذي كرهت قريش ** ولوعجت بمكتها عجيجا

أرجي بالذي كرهوا جميعا ** إلى ذي العرش إن سفلوا عروجا

وهل أمر السفالة غير كفر ** بمن يختار من سمك البروجا

فإن يبقوا وأبقى تكن أمور ** يضج الكافرون لها ضجيجا

وإن أهلك فكل فتى سيلقى ** من الأقدار متلفة خروجا

فلم يلبث ورقة أن توفي « وزاد البخاري في رواية أخرى قال: » وفتر الوحي حتى حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا حتى كان يذهب إلى رؤوس شواهق الجبال يريد أن يلقي بنفسه منها كلما أوفى بذروة جبل تبدى له جبريل عليه السلام فقال: يا محمد إنك رسول الله حقا فيسكن لذلك جأشه وتقر نفسه فيرجع فإذا طال عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك فإذا أوفى بذروة الجبل تبدى به جبريل فيقول له ذلك

« فبينما هو يوما يمشي إذ سمع صوتا من السماء قال: فرفعت بصري فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض فرعبت منه فرجعت إلى أهلي فقلت: دثروني دثروني فأنزل الله: { يا أيها المدثر * قم فأنذر } فحمي الوحي وتتابع »

أنواع الوحي[عدل]

وكان الوحي الذي يأتيه صلى الله عليه وسلم أنواعا:

أحدها: الرؤيا قال عبيد بن عمر: رؤيا الأنبياء وحي ثم قرأ: { إني أرى في المنام أني أذبحك }

الثاني: ما كان الملك يلقيه في روعه - أي قلبه - من غير أن يراه كما قال صلى الله عليه وسلم: إن روح القدس نفث في روعي: « أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته »

الثالث: أن الملك يتمثل له رجلا فيخاطبه وفي هذه المرتبة: كان يراه الصحابة أحيانا

الرابع: أنه كان يأتيه مثل صلصلة الجرس وهو أشده عليه فيلتبس به الملك حتى إن جبينه ليتفصد عرقا في اليوم الشديد البرد وحتى إن راحلته لتبرك به إلى الأرض وجاءه مرة وفخذه على فخذ زيد بن ثابت فكادت ترض

الخامس: أن يأتيه الملك في الصورة التي خلق عليها فيوحي إليه ما شاء الله وهذا وقع مرتين كما ذكر الله سبحانه في سورة النجم

السادس: ما أوحاه الله له فوق السموات ليلة المعراج من فرض الصلاة وغيرها

قال ابن القيم رحمه الله: أول ما أوحى إليه ربه: أن يقرأ باسم ربه الذي خلق وذلك أول نبوته صلى الله عليه وسلم فأمره أن يقرأ في نفسه ولم يأمره بالتبليغ ثم أنزل الله عليه: { يا أيها المدثر * قم فأنذر } فنبأه باقرأ وأرسله: بيا أيها المدثر ثم أمره: أن ينذر عشيرته الأقربين ثم أنذر قومه ثم أنذر من حولهم من العرب ثم أنذر العرب قاطبة ثم أنذر العالمين فأقام بضع عشرة سنة ينذر بالدعوة من غير قتال ولا جزية ويأمره الله بالكف والصبر ثم أذن له في الهجرة وأذن له في القتال ثم أمره أن يقاتل من قاتله ويكف عمن لم يقاتله ثم أمره بقتال المشركين حتى يكون الدين كله لله

أول من آمن[عدل]

ولما دعا إلى الله: استجاب له عباد الله من كل قبيلة فكان حائز السبق: صديق الأمة أبا بكر رضي الله عنه فوازره في دين الله ودعا معه إلى الله فاستجاب لأبي بكر عثمان وطلحة وسعد رضي الله عنهم وبادر إلى استجابته أيضا صديقة النساء خديجة رضي الله عنها وبادر إلى الإسلام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكان ابن ثمان سنين وقيل: أكثر إذ كان في كفالة رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذه من عمه

شأن زيد بن حارثة[عدل]

وبادر زيد بن حارثة رضي الله عنه حب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان غلاما لخديجة فوهبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم لما تزوجها وقدم أبوه حارثة وعمه في فدائه فقالا للنبي صلى الله عليه وسلم: يا ابن سيد قومه أنتم أهل حرم الله وجيرانه تفكون العاني وتطعمون الأسير جئناك في ابننا عبدك فأحسن لنا في فدائه فقال صلى الله عليه وسلم فهلا غير ذلك؟ قالوا: وما هو؟ قال: أدعوه فأخيره فإن اختاركم فهو لكم وإن اختارني فوالله ما أنا بالذي أختار على من اختارني قالوا: قد زدتنا على النصف وأحسنت فدعاه فقال: هل تعرف هؤلاء؟ قال: نعم أبي وعمي قال: فأنا من قد علمت وقد رأيت صحبتي لك فاخترني أو اخترهما فقال: ما أنا بالذي أختار عليك أحدا أنت مني مكان أبي وعمى فقالا: ويحك يا زيد ! أتختار العبودية على الحرية وعلى أبيك وعمك وأهل بيتك؟ قال: نعم قد رأيت من هذا الرجل شيئا ما أنا بالذي أختار عليه أحدا أبدا فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك خرج إلى الحجر فقال: أشهدكم أن زيدا ابني أرثه ويرثني فلما رأى ذلك أبوه وعمه طابت نفوسهما فانصرفا ودعي: زيد بن محمد حتى جاء الله بالإسلام فنزلت: { ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله }

قال الزهري: ما علمنا أحدا أسلم قبل زيد

وأسلم ورقة بن نوفل وفي جامع الترمذي: « أن النبي صلى الله عليه وسلم رآه في المنام في هيئة حسنة »

ودخل الناس في دين الله واحدا بعد واحد وقريش لا تنكر ذلك حتى بادأهم بعيب دينهم وسب آلهتهم وأنها لا تضر ولا تنفع فحينئذ شمروا له ولأصحابه عن ساق العداوة فحمى الله رسوله صلى الله عليه وسلم بعمه أبي طالب لأنه كان شريفا معظما وكان من حكمة أحكم الحاكمين: بقاؤه على دين قومه لما في ذلك من المصالح التي تبدو لمن تأملها

وأما أصحابه: فمن كان له عشيرة تحميه امتنع بعشيرته وسائرهم تصدوا له بالأذى والعذاب منهم: عمار بن ياسر وأمه سمية وأهل بيته عذبوا في الله « وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مر بهم - وهم يعذبون - يقول: صبرا يا آل ياسر ! فإن موعدكم الجنة »

سمية أول شهيدة[عدل]

ومر أبو جهل بسمية - أم عمار رضي الله عنهما - وهي تعذب وزوجها وابنها فطعنها بحربة في فرجها فقتلها

وكان الصديق إذا مر بأحد من العبيد يعذب اشتراه وأعتقه منهم بلال فإنه عذب في الله أشد العذاب ومنهم عامر بن فهيرة وجارية لبني عدي كان عمر يعذبها على الإسلام فقال أبو قحافة - عثمان بن عامر - لابنه أبي بكر: يا بني أراك تعتق رقابا ضعافا فلو أعتقت قوما جلدا يمنعونك؟ فقال: إني أريد ما أريد وكان بلال كلما اشتد به العذاب يقول: أحد أحد

ابتداء الدعوة[عدل]

وقال الزهري: لما ظهر الإسلام أتى جماعة من كفار قريش إلى من آمن من عشائرهم فعذبوهم وسجنوهم وأرادوا أن يفتنوهم عن دينهم

قال الواقدي: حدثني محمد بن صالح عن عاصم بن عمر بن قتادة ويزيد بن رومان وغيرهم قالوا: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث سنين مستخفيا ثم أعلن في الرابعة فدعا الناس عشر سنين يوافي المواسم كل عام يتبع الناس في منازلهم وفي المواسم بعكاظ ومجنة وذي المجاز يدعوهم أن يمنعوه حتى يبلغ رسالات ربه ولهم الجنة فلا يجد أحدا ينصره ويحميه حتى ليسأل عن القبائل ومنازلها قبيلة قبيلة فيقول: « يا أيها الناس ! قولوا: لا إله إلا الله تفلحوا وتملكوا بها العرب وتدين لكم بها العجم فإذا متم كنتم ملوكا في الجنة وأبو لهب وراءه يقول: لا تطيعوه فإنه صابىء كذاب فيردون على رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبح الرد ويؤذونه ويقولون: عشيرتك أعلم بك حيث لم يتبعوك وهو يقول: اللهم لو شئت لم يكونوا هكذا »

ولما نزل عليه قوله تعالى: { وأنذر عشيرتك الأقربين } صعد الصفا فنادى: واصباحاه فلما اجتمعوا إليه قال: لو أخبرتكم أن خيلا تريد أن تخرج عليكم من سفح هذا الجبل أكنتم مصدقي قالوا: نعم ما جربنا عليك كذبا قال: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد فقال أبو لهب: تبا لك ما جمعتنا إلا لهذا؟ فأنزل الله قوله تعالى: { تبت يدا أبي لهب وتب * ما أغنى عنه ماله وما كسب }

قال ابن القيم رحمه الله: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله مستخفيا ثلاث سنين ثم نزل عليه: { فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين }

أول دم أهريق[عدل]

وفي السنة الرابعة: ضرب سعد بن أبي وقاص رجلا من المشركين فشجه وذلك: أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يجتمعون في الشعاب فيصلون فيها فرآهم رجل من الكفار ومعه جماعة من قريش فسبوهم وضرب سعد بن أبي وقاص رجلا منهم فسال دمه فكان أول دم أهريق في الإسلام

استهزاء المشركين[عدل]

وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا جلس وحوله المستضعفون من أصحابه - مثل عمار بن ياسر وخباب بن الأرت وصهيب الرومي وبلال وأشباههم - فإذا مرت بهم قريش استهزؤوا بهم وقالوا: أهؤلاء - جلساؤه - قد من الله عليهم من بيننا؟ فأنزل الله: { أليس الله بأعلم بالشاكرين }

وفيهم نزل: { والذين هاجروا في الله من بعد ما ظلموا لنبوئنهم في الدنيا حسنة ولأجر الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون }

« وقال أبو جهل: والله لئن رأيت محمدا يصلي لأطأن على رقبته فبلغه أن رسول الله يصلي فأتاه فقال: ألم أنهك عن الصلاة؟ فانتهره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أتنتهرني وأنا أعز أهل البطحاء؟ فنزل قوله تعالى: { أرأيت الذي ينهى * عبدا إذا صلى } وفي بعض الروايات أنه قال: ألم أنهك؟ فوالله ما في مكة أعز من نادي »

وأخرج مسلم عن أبي هريرة قال: قال أبو جهل: « هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم؟ فقيل: نعم فقال: واللات والعزى لئن رأيته يفعل ذلك لأطأن على رقبته فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي وزعم ليطأن رقبته فما فجأهم إلا وهو ينكص على عقبيه ويتقي بيديه وقال: بيني وبينه خندق من نار وهولا وأجنحة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا فأنزل الله تعالى - لا ندري في حديث أبي هريرة أو شئ بلغه -: { كلا إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى * } »

الهجرة الأولى إلى الحبشة[عدل]

وفي السنة الخامسة: أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة إلى الحبشة لما اشتد عليهم العذاب والأذى وقال: إن فيها رجلا لا يظلم الناس عنده وكانت الحبشة متجر قريش وكان أهل هذه الهجرة الأولى: اثني عشر رجلا وأربع نسوة وكان أول من هاجر إليها: عثمان بن عفان رضي الله عنه ومعه زوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وستر قوم إسلامهم

وممن خرج: الزبير وعبد الرحمن بن عوف وابن مسعود وأبو سلمة وامرأته رضي الله عنهم خرجوا متسللين سرا فوفق الله لهم ساعة وصولهم إلى الساحل سفينتين للتجار فحملوهم إلى الحبشة وخرجت قريش في آثارهم حتى جاؤوا البحر فلم يدركوا منهم أحدا وكان خروجهم في رجب فأقاموا بالحبشة شعبان ورمضان ثم رجعوا إلى مكة في شوال لما بلغهم: أن قريشا صافوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفوا عنه

وكان سبب ذلك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ سورة النجم فلما بلغ: { أفرأيتم اللات والعزى * ومناة الثالثة الأخرى } ألقى الشيطان على لسانه: تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى فقال المشركون: ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم ولقد علمنا أن الله يخلق ويرزق ويحيي ويميت ولكن آلهتنا تشفع عنده فلما بلغ السجدة سجد وسجد معه المسلمون والمشركون كلهم إلا شيخا من قريش رفع إلى جبهته كفا من حصى فسجد عليه وقال: يكفيني هذا فحزن النبي صلى الله عليه وسلم حزنا شديدا وخاف من الله خوفا عظيما فأنزل الله: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته فينسخ الله ما يلقي الشيطان ثم يحكم الله آياته } الآيات

ولما استمر النبي صلى الله عليه وسلم على سب آلهتهم عادوا إلى شر مما كانوا عليه وازدادوا شدة على من أسلم

الهجرة الثانية إلى الحبشة[عدل]

فلما قرب مهاجرة الحبشة من مكة وبلغهم أمرهم توقفوا عن الدخول ثم دخل كل رجل في جوار رجل من قريش ثم اشتد عليهم البلاء والعذاب من قريش وسطت بهم عشائرهم وصعب عليهم ما بلغهم عن النجاشي من حسن جواره فأذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخروج إلى الحبشة مرة ثانية فخرجوا وكان عدة من خرج في المرة الثانية: ثلاثة وثمانين رجلا - إن كان فيهم عمار بن ياسر - ومن النساء تسع عشرة امرأة

فلما سمعوا بمهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة: رجع منهم ثلاثة وثلاثون رجلا ومن النساء ثمان ومات منهم رجلان بمكة وحبس سبعة وشهد بدرا منهم أربعة وعشرون رجلا

كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي يزوجه أم حبيبة[عدل]

فلما كان شهر ربيع سنة سبع من الهجرة: كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا إلى النجاشي يدعوه إلى الإسلام وكتب إليه: أن يزوجه أم حبيبة بنت أبي سفيان وكانت مهاجرة مع زوجها عبيد الله بن جحش فتنصر هناك ومات نصرانيا

وكتب إليه أيضا: أن يبعث إليه من بقي من أصحابه فلما قرأ الكتاب أسلم

وقال: لو قدرت أن آتيه لأتيته وزوجه أم حبيبة وأصدقها عنه أربعمائة دينار وحمل بقية أصحابه في سفينتين فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر وقد فتحها

بعث قريش إلى النجاشي تطلب إرجاع المسلمين[عدل]

ولما كان بعد بدر: اجتمعت قريش في دار الندوة وقالوا: إن لنا في الذين عند النجاشي ثأرا فاجمعوا مالا وأهدوه إلى النجاشي لعله يدفع إليكم من عنده ولننتدب لذلك رجلين من أهل رأيكم فبعثوا عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد مع الهدية فركبا البحر فلما دخلا على النجاشي سجدا له وسلما عليه وقالا: قومنا لك ناصحون وإنهم بعثونا إليك لنحذرك هؤلاء الذين قدموا عليك لأنهم قوم اتبعوا رجلا كذابا خرج فينا يزعم أنه رسول الله ولم يتبعه إلا السفهاء فضيقنا عليهم وألجأناهم إلى شعب بأرضنا لا يخرج منهم أحد ولا يدخل عليهم أحد فقتلهم الجوع والعطش فلما اشتد عليهم الأمر بعث إليك ابن عمه ليفسد عليك دينك وملكك فاحذرهم وادفعهم إلينا لنكفيكهم وآية ذلك: أنهم إذا دخلوا عليك لا يسجدون لك ولا يحيونك بالتحية التي تحيى بها رغبة عن دينك

فدعاهم النجاشي فلما حضروا صاح جعفر بن أبي طالب بالباب: يستأذن عليك حزب الله فقال النجاشي: مروا هذا الصائح فليعد كلامه ففعل قال: نعم فليدخلوا بإذن الله وذمته فدخلوا ولم يسجدوا له فقال: ما منعكم أن تسجدوا لي؟ قالوا: إنما نسجد لله الذي خلقك وملكك وإنما كانت تلك التحية لنا ونحن نعبد الأوثان فبعث الله فينا نبيا صادقا وأمرنا بالتحية التي رضيها الله وهي السلام تحية أهل الجنة

فعرف النجاشي أن ذلك حق وأنه في التوراة والإنجيل

فقال: أيكم الهاتف يستأذن؟ فقال جعفر: أنا قال: فتكلم

فقال: إنك ملك لا يصلح عندك كثرة الكلام ولا الظلم وأنا أحب أن أجيب عن أصحابي فأمر هذين الرجلين فليتكلم أحدهما فتسمع محاورتنا

فقال عمرو لجعفر: تكلم فقال جعفر للنجاشي: سله أعبيد نحن أم أحرار؟ فإن كنا عبيدا أبقنا من أربابنا فارددنا إليهم فقال عمرو: بل أحرار كرام

فقال: هل أهرقنا دما بغير حق فيقتص منا؟ قال عمرو: ولا قطرة

فقال: هل أخذنا أموال الناس بغير حق فعلينا قضاؤها؟ فقال عمرو: ولا قيراط

فقال النجاشي: فما تطلبون منهم؟ قال: كنا نحن وهم على أمر واحد على دين آبائنا فتركوا ذلك واتبعوا غيره

فقال النجاشي: ما هذا الذي كنتم عليه وما الذي اتبعتموه؟ قل واصدقني

فقال جعفر: أما الذي كنا عليه فتركناه وهو دين الشيطان كنا نكفر بالله ونعبد الحجارة وأما الذي تحولنا إليه: فدين الله الإسلام جاءنا به من الله رسول وكتاب مثل كتاب ابن مريم موافقا له

فقال: تكلمت بأمر عظيم فعلى رسلك

ثم أمر بضرب الناقوس فاجتمع إليه كل قسيس وراهب فقال لهم: أنشدكم الله الذي أنزل الإنجيل على عيسى هل تجدون بين عيسى وبين يوم القيامة نبيا؟ قالوا: اللهم نعم قد بشرنا به عيسى وقال: من آمن به فقد آمن بي ومن كفر به فقد كفر بي

فقال النجاشي لجعفر رضي الله عنه: ماذا يقول لكم هذا الرجل؟ وما يأمركم به؟ وما ينهاكم عنه؟

فقال: يقرأ علينا كتاب الله ويأمرنا بالمعروف وينهانا عن المنكر ويأمرنا بحسن الجوار وصلة الرحم وبر اليتيم ويأمرنا بأن نعبد الله وحده لا شريك له

فقال: اقرأ مما يقرأ عليكم فقرأ سورتي العنكبوت والروم ففاضت عينا النجاشي من الدمع وقال: زدنا من هذا الحديث الطيب فقرأ عليهم سورة الكهف

فأراد عمرو أن يغضب النجاشي فقال: إنهم يشتمون عيسى وأمه

فقال: ما تقولون في عيسى وأمه؟ فقرأ عليهم سورة مريم فلما أتى على ذكر عيسى وأمه رفع النجاشي بقشة من سواكه قدر ما يقذي العين فقال: والله ما زاد المسيح على ما تقولون نقيرا

وفيه نزل قول الله تعالى: { وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق يقولون ربنا آمنا فاكتبنا مع الشاهدين * وما لنا لا نؤمن بالله وما جاءنا من الحق } الآيات

فأقبل النجاشي على جعفر ثم قال اذهبوا فأنتم سيوم بأرضي - والسيوم الآمنون - من سبكم غرم فلا هوادة اليوم على حزب إبراهيم

موت النجاشي[عدل]

ولما مات النجاشي خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى عليه كما يصلي على الجنائز فقال المنافقون: يصلي على علج مات بأرض الحبشة فأنزل الله تعالى: { وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله } الآية

وقيل: إن إرسال قريش في طلبهم كان قبل الهجرة إلى المدينة وفي سنة خمس من النبوة استتر رسول الله صلى الله عليه وسلم في دار الأرقم ابن أبي الأرقم

إسلام حمزة بن عبد المطلب[عدل]

وفي السنة السادسة: أسلم حمزة بن عبد المطلب وعمر

قال ابن إسحاق: مر أبو جهل برسول الله صلى الله عليه وسلم عند الصفا فآذاه ونال منه ورسول الله صلى الله عليه وسلم ساكت فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل المسجد وكانت مولاة لعبد الله بن جدعان في مسكن لها على الصفا تسمع ما يقول أبو جهل وأقبل حمزة من القنص متوشحا قوسه - وكان يسمى أعز قريش - فأخبرته مولاة ابن جدعان بما سمعت من أبي جهل فغضب ودخل المسجد - وأبو جهل جالس في نادي قومه - فقال له حمزة: يا مصفر استه ! تشتم ابن أخي وأنا على دينه؟ ثم ضربه بالقوس فشجه شجة موضحة فثار رجل من بني مخزوم وثار بنو هاشم فقال أبو جهل: دعوا أبا عمارة فإني سببت ابن أخيه سبا قبيحا فعلمت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عز فكفوا عنه بعدما كانوا ينالون منه

إسلام عمر رضي الله عنه[عدل]

و « عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك إما عمر بن الخطاب أو أبي جهل بن هشام فكان أحبهما إلى الله: عمر رضي الله عنه »

وروي « عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنه قال لعمر رضي الله عنه: لم سميت الفاروق؟ فقال: أسلم حمزة قبلي بثلاثة أيام ثم شرح الله صدري للإسلام وأول شئ سمعته من القرآن ووقر في صدري: { الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى } فما في الأرض نسمة أحب إلي من نسمة رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألت عنه؟ فقيل لي: هو في دار الأرقم فأتيت الدار - وحمزة في أصحابه جلوسا في الدار ورسول الله صلى الله عليه وسلم في البيت - فضربت الباب فاستجمع القوم فقال لهم حمزه: ما لكم؟ فقالوا: عمر فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بمجامع ثيابي ثم نترني نترة لم أتمالك أن وقعت على ركبتي فقال: ما أنت بمنته يا عمر !؟ فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله فكبر أهل الدار تكبيرة سمعها أهل المسجد فقلت: يا رسول الله ! ألسنا على الحق إن متنا أو حيينا؟ قال: بلى فقلت: ففيم الاختفاء؟ والذي بعثك بالحق لنخرجن فخرجنا في صفين: حمزة في صف وأنا في صف - له كديد ككديد الطحن - حتى دخلنا المسجد فلما نظرت إلينا قريش أصابتهم كآبة لم يصبهم مثلها قط فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم: الفاروق »

وقال صهيب: لما أسلم عمر رضي الله عنه جلسنا حول البيت حلقا فطفنا واستنصفنا ممن غلظ علينا

حماية أبي طالب لرسول الله[عدل]

ولما رأت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتزايد أمره ويقوى ورأوا ما صنع أبو طالب به مشوا إليه بعمارة بن الوليد فقالوا: يا أبا طالب هذا أنهد فتى في قريش وأجمله فخذه وادفع إلينا هذا الذي خالف دينك ودين آبائك فنقتله فإنما هو رجل برجل فقال: بئسما تسومونني تعطوني ابنكم أربيه لكم وأعطيكم ابني تقتلونه؟ فقال المطعم بن عدي بن نوفل: يا أبا طالب ! قد أنصفك قومك وجهدوا على التخلص منك بكل طريق قال: والله ما أنصفتموني ولكن أجمعت على خذلاني فاصنع ما بدا لك

وقال أشراف مكة لأبي طالب: إما أن تخلي بيننا وبينه فنكفيكه فإنك على مثل ما نحن عليه أو أجمع لحربنا فإنا لسنا بتاركي ابن أخيك على هذا حتى نهلكه أو يكف عنا فقد طلبنا التخلص من حربك بكل ما نظن أنه يخلص

فبعث أبو طالب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: يا ابن أخي ! إن قومك جاؤوني وقالوا: كذا وكذا فأبق علي وعلى نفسك ولا تحملني ما لا أطيق أنا ولا أنت فاكفف عن قومك ما يكرهون من قولك فقال صلى الله عليه وسلم: والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري ما تركت هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك في طلبه فقال: امض على أمرك فوالله لا أسلمك أبدا

ودعا أبو طالب أقاربه إلى نصرته فأجابه بنو هاشم وبنو المطلب غير أبي لهب وقال أبو طالب:

والله لن يصلوا إليك بجمعهم ** حتى أوسد في التراب دفينا

فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة ** وابشر وقر بذاك منك عيونا

ودعوتني وعرفت أنك ناصحي ** ولقد صدقت وكنت ثم أمينا

وعرضت دينا قد عرفت بأنه ** من خير أديان البرية دينا

لولا الملامة أو حذار مسبة ** لوجدتني سمحا بذاك مبينا

حصار بني هاشم في الشعب[عدل]

ولما اجتمعوا - مؤمنهم وكافرهم - على منع رسول الله صلى الله عليه وسلم: اجتمعت قريش فأجمعوا أمرهم على أن لا يجالسوهم ولا يبايعوهم ولا يدخلوا بيوتهم حتى يسلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم للقتل وكتبوا بذلك صحيفة فيها عهود ومواثيق: أن لا يقبلوا من بني هاشم صلحا أبدا ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يسلموه للقتل فأمرهم أبو طالب أن يدخلوا شعبه فلبثوا فيه ثلاث سنين واشتد عليهم البلاء وقطعوا عنهم الأسواق فلا يتركون طعاما يدخل مكة ولا بيعا إلا بادروا فاشتروه ومنعوه أن يصل شئ منه إلى بني هاشم حتى كان يسمع أصوات نسائهم يتضاغون من وراء الشعب من الجوع واشتدوا على من أسلم ممن لم يدخل الشعب فأوثقوهم وعظمت الفتنة وزلزلوا زلزالا شديدا وكان أبو طالب إذا أخذ الناس مضاجعهم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضطجع على فراشه حتى يرى ذلك من أراد اغتياله فإذا نام الناس أمر أحد بنيه أو إخوانه أو بني عمه فاضطجع على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمره أن يأتي أحد فرشهم

في ذلك عمل أبو طالب قصيدته اللامية المشهورة التي قال فيها:

ولما رأيت القوم لا ود فيهمو ** وقد قطعوا كل العرى والوسائل

وقد صارحونا بالعداوة والأذى ** وقد طاوعوا أمر العدو المزايل

صبرت لهم نفسي بسمراء سمحة ** وأبيض عضب من تراث المقاول

وأحضرت عند البيت رهطي وأسرتي ** وأمسكت من أثوابه بالوصائل

أعوذ برب الناس من كل طاعن ** علينا بسوء أو ملح بباطل

ومن كاشح يسعى لنا بمغيظة ** ومن ملحق في الدين ما لم نحاول

وثور ومن أرسى ثبيرا مكانه ** وراق ليرقى في حراء ونازل

وبالبيت - حق البيت - من بطن مكة ** وبالله إن الله ليس بغافل

وبالحجر المسود إذ يمسحونه ** إذا اكتنفوه بالضحى والأصائل

وموطىء إبراهيم في الصخر رطبة ** على قدميه حافيا غير ناعل

وأشواط بين المروتين إلى الصفا ** وما فيهما من صورة وتماثل

ومن حج بيت الله من كل راكب ** ومن كل ذي نذر ومن كل راجل

وليلة جمع والمنازل من منى ** وهل فوقها من حرمة ومنازل؟

فهل بعد هذا من معاذ لعائذ ** وهل من معيذ يتقي الله عاذل؟

كذبتم وبيت الله نترك مكة ** ونظعن إلا أمركم في بلابل

كذبتم وبيت الله نبزى محمدا ** ولما نطاعن دونه ونناضل؟

ونسلمه حتى نصرع حوله ** ونذهل عن أبنائنا والحلائل

وينهض قوم في الحديد إليكمو ** نهوض الروايا تحت ذات الصلاصل

  • * *

وإنا لعمر الله إن جد ما أرى ** لتلتبسن أسيافنا بالأماثل

بكفي فتى مثل الشهاب سميدع ** أخي ثقة حامي الحقيقة باسل

وما ترك قوم - لا أبا لك - سيدا ** يحوط الذمار غير ذرب مواكل

وأبيض يستسقى الغمائم بوجهه ** ربيع اليتامى عصمة للأرامل

يلوذ به الهلاك من آل هاشم ** فهم عنده في رحمة وفواضل

  • * *

فعتبة لا تسمع بنا قول كاشح ** حسود كذوب مبغض ذي دغائل

ومر أبو سفيان عني معرضا ** كما مر قيل من عظام المقاول

يفر إلى نجد وبرد مياهه ** ويزعم أني لست عنك بغافل

أمطعم لم أخذلك في يوم نجدة ** ولا معظم عند الأمور الجلائل

أمطعم ** إن القوم ساموك خطة وإني متى أوكل فلست بآكلي

جزى الله عنا عبد شمس ونوفلا ** عقوبة شر عاجلا غير آجل

فعبد مناف أنتمو خير قومكم ** فلا تشركوا في أمركم كل واغل

وكنتم حديثا حطب قدر فأنتمو ** الآن حطاب أقدر ومراجل

فكل صديق وابن أخت نعده ** لعمري وجدنا غبه غير طائل

سوى أن رهطا من كلاب بن ** مرة براء إلينا من معقة خاذل

  • * *

ونعم ابن أخت القوم غير مكذب ** زهير حساما مفردا من حمائل

لعمري لقد كلفت وجدا بأحمد ** وإخوته دأب المحب المواصل

فمن مثله في الناس أي مؤمل ** إذا قاسه الحكام عند التفاضل؟

حليم رشيد عادل غير طائش ** يوالي إلها ليس عنه بغافل

والله لولا أن أجيء بسبة ** تجر على أشياخنا في المحافل

لكنا اتبعناه على كل حالة ** من الدهر جدا غير قول التهازل

لقد علموا أن ابننا لا مكذب ** لدينا ولا يعنى بقول الأباطل

حدبت بنفسي دونه وحميته ** ودافعت عنه بالذرى والكلاكل

نقض الصحيفة[عدل]

ثم بعد ذلك مشى هشام بن عمرو من بني عامر بن لؤي وكان يصل بني هاشم في الشعب خفية بالليل بالطعام - مشى إلى زهير بن أبي أمية المخزومي - وكانت أمه عاتكة بنت عبد المطلب - وقال: يا زهير أرضيت أن تأكل الطعام وتشرب الشراب وأخوالك بحيث تعلم؟ فقال: ويحك ! فما أصنع وأنا رجل واحد؟ أما والله لو كان معي رجل آخر لقمت في نقضها قال: أنا قال: ابغنا ثالثا قال: أبو البختري بن هشام قال: ابغنا رابعا قال: زمعة بن الأسود قال: ابغنا خامسا قال: المطعم بن عدي قال: فاجتمعوا عند الحجون وتعاقدوا على القيام بنقض الصحيفة

فقال زهير: أنا أبدأ بها فجاؤوا إلى الكعبة - وقريش محدقة بها - فنادى زهير: يا أهل مكة ! إنا نأكل الطعام ونشرب الشراب ونلبس الثياب وبنو هاشم هلكى والله لا أقعد حتى تشق هذه الصحيفة القاطعة الظالمة

فقال أبو جهل: كذبت والله لا تشق فقال زمعة: أنت والله أكذب ما رضينا كتابتها حين كتبت

وقال أبو البختري: صدق زمعة لا نرضى ما كتب فيها ولا نقار عليه

فقال المطعم بن عدي: صدقتما وكذب من قال غير ذلك نبرأ إلى الله منها ومما كتب فيها

وقال هشام بن عمرو: نحو ذلك

فقال أبو جهل: هذا أمر قد قضي بليل تشوور فيه بغير هذا المكان

وبعث الله على صحيفتهم الأرضة فلم تترك اسما لله إلا لحسته وبقي ما فيها من شرك وظلم وقطيعة وأطلع الله رسوله على الذي صنع بصحيفتهم فذكر ذلك لعمه فقال: لا والثواقب ما كذبتني

فانطلق يمشي بعصابة من بني عبد المطلب حتى أتى المسجد وهو حافل من قريش فلما رأوهم ظنوا أنهم خرجوا من شدة الحصار وأتوا ليعطوهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلم أبو طالب فقال: قد حدث أمر لعله أن يكون بيننا وبينكم صلحا فائتوا بصحيفتكم - وإنما قال ذلك خشية أن ينظروا فيها قبل أن يأتوا بها فلا يأتون بها - فأتوا بها معجبين لايشكون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مدفوع إليهم قالوا: قد آن لكم أن تفيئوا وترجعوا خطرا لهلكة قومكم فقال أبو طالب: لأعطينكم أمرا فيه نصف إن ابني أخبرني - ولم يكذبني - أن الله تعالى بريء من هذه الصحيفة التي في أيديكم وأنه محا كل اسم له فيها وترك فيها غدركم وقطيعتكم فإن كان ما قال حقا فوالله لا نسلمه إليكم حتى نموت عن آخرنا وإن كان الذي يقول باطلا دفعناه إليكم فقتلتموه أو استحييتموه

قالوا: قد رضينا ففتحوا الصحيفة فوجدوها كما أخبر فقالوا: هذا سحر من صاحبكم فارتكسوا وعادوا إلى شر ما هم عليه

فتكلم عند ذلك النفر الذين تعاقدوا - كما تقدم - وقال أبو طالب شعرا يمدح النفر الذين تعاقدوا على نقض الصحيفة ويمدح النجاشي ومنه:

جزى الله رهطا بالحجون تتابعوا ** على ملأ يهدي لحزم ويرشد

أعان عليها كل صقر كأنه ** إذا ما مشى في رفرف الذرع أحرد

قعودا لدى جنب الحجون كأنهم ** مقاولة بل هم أعز وأمجد

وأسلم هشام بن عمرو يوم الفتح

وخرج بنو هاشم من شعبهم وخالطوا الناس وكان خروجهم في سنة عشر من النبوة ومات أبو طالب بعد ذلك بستة أشهر

موت خديجة وأبي طالب[عدل]

وماتت خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها بعد موت أبي طالب بأيام فاشتد البلاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم من قومه بعد موت خديجة وعمه وتجرؤوا عليه وكاشفوه بالأذى وأرادوا قتله فمنعهم الله من ذلك

قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: « حضرتهم وقد اجتمع أشرافهم في الحجر فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ما رأينا مثل صبرنا عليه سفه أحلامنا وشتم آباءنا وفرق جماعتنا فبينما هم في ذلك إذ أقبل فاستلم الركن فلما مر بهم غمزوه »

وفي حديث: أنه قال لهم في الثانية: « لقد جئتكم بالذبح » وأنهم قالوا له: يا أبا القاسم ! ما كنت جهولا فانصرف راشدا

فلما كان من الغد اجتمعوا فقالوا: ذكرتم ما بلغ منكم حتى إذا أتاكم بما تكرهون تركتموه فبينما هم كذلك إذ طلع عليهم فقالوا: قوموا إليه وثبة رجل واحد فلقد رأيت عقبة بن أبي معيط آخذا بمجامع ردائه وقام أبو بكر دونه وهو يبكي يقول: أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله؟

وفي حديث أسماء: « فأتى الصريخ إلى أبي بكر فقالوا: أدرك صاحبك فخرج من عندنا وله غدائر أربع فخرج وهو يقول: ويلكم أتقتلون رجلا أن يقول ربي الله؟ فلهوا عنه وأقبلوا على أبي بكر فرجع إلينا لا يمس شيئا من غدائر إلا رجع معه »

ومرة كان يصلي عند البيت ورهط من أشرافهم يرونه فأتى أحدهم بسلى جزور فرماه على ظهره

وكانوا يعلمون صدقه وأمانته وأن ما جاء به هو الحق لكنهم كما قال تعالى: { فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون }

وذكر الزهري: أن أبا جهل وجماعة معه وفيهم الأخنس بن شريق استمعوا قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الليل فقال الأخنس لأبي جهل: يا أبا الحكم ! ما رأيك فيما سمعت من محمد؟ فقال: تنازعنا نحن وبنو عبد مناف الشرف أطعموا فأطعمنا وحملوا فحملنا وأعطوا فأعطينا حتى إذا تجاثينا على الركب وكنا كفرسي رهان قالوا: منا نبي يأتيه الوحي من السماء ! فمتى ندرك هذا؟ والله لا نسمع له أبدا ولا نصدقه أبدا

وفي رواية: إني لأعلم أن ما يقول حق ولكن بني قصي قالوا: فينا الندوة فقلنا: نعم قالوا: فينا السقاية فقلنا: نعم وذكر نحوه

سؤالهم عن الروح وأهل الكهف[عدل]

وكانوا يرسلون إلى أهل الكتاب يسألونهم عن أمره؟

قال ابن إسحاق عن ابن عباس: « بعثت قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار اليهود بالمدينة فقالوا لهما: سلاهم عن محمد وصفا لهم صفته فإنهم أهل الكتاب وعندهم ما ليس عندنا من علم الأنبياء فخرجا حتى قدما المدينة فسألاهم عنه؟ ووصفا لهم أمره فقالت لهم أحبار اليهود: سلوه عن ثلاث فإن أخبركم بهن فهو نبي مرسل وإلا فهو رجل متقول: سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول: ما كان أمرهم؟ فإنه قد كان لهم حديث عجيب وسلوه عن رجل طواف قد بلغ مشارق الأرض ومغاربها فما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هي؟ فأقبلا حتى قدما مكة فقالوا: قد جئناكم بفصل ما بينكم وبين محمد قد أخبرنا أحبار يهود: أن نسأله عن أشياء أمرونا بها فجاؤوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألوه عما أخبرهم أحبار يهود فجاءه جبريل بسورة الكهف فيها خبر ما سألوه عنه من أمر الفتية والرجل الطواف وجاءه بقوله: { ويسألونك عن الروح } الآية »

قال ابن إسحاق: فافتتح السورة بحمده وذكر نبوة رسوله لما أنكروا عليه من ذلك فقال: { الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب } يعني: أنك رسول مني أي تحقيق ما سألوا عنه من نبوتك { ولم يجعل له عوجا } أي: أنزله معتدلا لا خلاف فيه - وذكر تفسير السورة - { أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا } أي: ما رأوا من قدرتي في أمر الخلائق وفيما وضعت على العباد من حججي ما هو أعظم من ذلك وأعجب

وعن ابن عباس: الذي آتيتك من الكتاب والسنة أعظم من شأن أصحاب الكهف قال ابن عباس: والأمر على ما ذكروا فإن مكثهم نياما ثلاثمائة سنة: آية دالة على قدرة الله ومشيئته وهي أية دالة على معاد الأبدان كما قال تعالى: { وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها } وكان الناس قد تنازعوا في زمانهم هل تعاد الأرواح وحدها؟ أم الأرواح والأبدان؟ فجعلهم الله آية دالة على معاد الأبدان وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بقصتهم من غير أن يعلمه بشر آية دالة على نبوته فكانت قصتهم آية دالة على الأصول الثلاثة: الإيمان بالله ورسوله واليوم الآخر ومع هذا: فمن آيات الله ما هو أعجب من ذلك

وقد ذكر الله سبحانه وتعالى سؤالهم عن هذه الآيات التي سألوه عنها ليعلموا: هل هو نبي صادق أو كاذب؟ فقال: { ويسألونك عن ذي القرنين قل سأتلو عليكم منه ذكرا } وقوله: { لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين } إلى قوله: { إذ أجمعوا أمرهم وهم يمكرون }

والقرآن مملوء من إخباره بالغيب الماضي الذي لا يعلمه أحد من البشر إلا من جهة الأنبياء لا من جهة الأولياء ولا من جهة غيرهم وقد عرفوا أنه صلى الله عليه وسلم لا يتعلم هذا من بشر ففيه آية وبرهان قاطع على صدقه ونبوته

قول الوليد بن المغيرة في القرآن: سحر[عدل]

وعن ابن عباس قال: « إن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: اقرأ علي فقرأ عليه: { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى } الآية فقال: والله إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وإنه ليعلو ولا يعلى عليه وإنه ليحطم ما تحته وما يقول هذا بشر »

وفي رواية: « وبلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال: يا عم ! إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا قال: ولم؟ قال: أتيت محمدا لتعوض مما قبله قال: قد علمت قريش أني من أكثرها مالا قال: فقل فيه قولا يبلغ قومك: أنك منكر له قال: ماذا أقول؟ فوالله ما فيكم أعلم بالأشعار مني الخ »

وفي رواية أن الوليد بن المغيرة قال - وقد حضر الموسم -: « ستقدم عليكم وفود العرب من كل جانب وقد سمعوا بأمر صاحبكم فأجمعوا فيه رأيا ولا تختلفوا فيكذب بعضكم بعضا فقالوا فأنت فقل فقال: بل قولوا وأنا أسمع قالوا: نقول: كاهن قال: ما هو بزمزمة الكهان ولا سجعهم قالوا نقول: مجنون قال: ما هو بمجنون لقد رأينا الجنون وعرفناه فما هو بخنقه ولا وسوسته ولا تخالجه قالوا: نقول: شاعر قال: ما هو بشاعر لقد عرفنا الشعر رجزه وهزجه وقريضه ومقبوضه ومبسوطه قالوا: نقول: ساحر قال: ما هو بساحر لقد رأينا السحرة وسحرهم فما هو بعقدهم ولا نفثهم قالوا: فما نقول يا أبا عبد شمس؟ قال: ما نقول من شئ من هذا إلا عرف أنه باطل وإن أقرب القول أن تقولوا: ساحر يفرق بين المرء وأخيه وبين المرء وزوجته وبين المرء وعشيرته فتفرقوا عنه بذلك فجعلوا يجلسون للناس لا يمر بهم أحد إلا حذروه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله في الوليد بن المغيرة: { ذرني ومن خلقت وحيدا } إلى قوله: { سأصليه سقر }

ونزل في النفر الذين كانوا معه يصنفون القول في رسول الله وفيما جاء به من عند الله: { الذين جعلوا القرآن عضين } » أي: أصنافا

وكانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم الآيات فمنها ما يأتيهم الله به لحكمة أرادها الله سبحانه

انشقاق القمر[عدل]

فمن ذلك أنهم سألوه: أن يريهم آية فأراهم انشقاق القمر وأنزل قوله: { اقتربت الساعة وانشق القمر } الآيات إلى قوله: { وكل أمر مستقر } فقالوا: سحركم انظروا إلى السفار فإن كانوا رأوا مثل ما رأيتم فقد صدق فقدموا من كل وجه فقالوا: رأينا

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربما طلب من الآيات - التي يقترحون - رغبة منه في إيمانهم فيجاب بأنها: لا تستلزم الهدى بل توجب عذاب الاستئصال لمن كذب بها

سؤالهم الآيات[عدل]

والله سبحانه قد يظهر الآيات الكثيرة مع طبعه على قلب الكافر كفرعون قال تعالى: { وأقسموا بالله جهد أيمانهم لئن جاءتهم آية ليؤمنن بها } إلى قوله: { ولكن أكثرهم يجهلون } وقال تعالى: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون } الآية

بين سبحانه وتعالى: أنه إنما منعه أن يرسل بها إلا أن كذب بها الأولون فإذا كذب هؤلاء كذلك استحقوا عذاب الاستئصال

وروى أهل التفسير وأهل الحديث عن ابن عباس قال: سأله أهل مكة أن يجعل لهم الصفا ذهبا وأن ينحي عنهم الجبال حتى يزرعوا فقيل له: إن شئت نستأني بهم وإن شئت أن نؤتيهم الذي سألوا فإن كفروا هلكوا كما هلك من قبلهم فقال: بل استأني بهم فأنزل الله: { وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون } الآية

وروى ابن أبي حاتم عن الحسن في الآية قال: رحمة لكم أيها الأمة إنا لو أرسلنا بالآيات فكذبتم بها: أصابكم ما أصاب من قبلكم وكانت الآيات تأتيهم آية بعد آية فلا يؤمنون بها قال تعالى: { وما تأتيهم من آية من آيات ربهم إلا كانوا عنها معرضين } الآية

أخبر سبحانه بأن الآيات تأتيهم فيعرضون عنها وأنهم سيرون صدق ما جاءت به الرسل كما أهلك الله من كان قبلهم بالذنوب التي هي تكذيب الرسل فإن الله سبحانه وتعالى يقول: { وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا } الآية وأخبر بشدة كفرهم بأنهم لو أنزل عليهم كتابا في قرطاس فلمسوه بأيديهم لكذبوا به وبين سبحانه أنه لو جعل الرسول ملكا لجعله على صورة الرجل إذ كانوا لا يستطيعون أن يروا الملائكة في صورهم التي خلقوا عليها وحينئذ يقع اللبس عليهم لظنهم الرسول بشرا لا ملكا وقال تعالى: { وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا } الآيات

وهذه الآيات لو أجيبوا إليها ثم لم يؤمنوا: لأتاهم عذاوب الاستئصال وهي لا توجب الإيمان بل إقامة للحجة والحجة قائمة بغيرها وهي أيضا مما لا يصلح فإن قولهم: { حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا } يقتضي تفجيرها بمكة فيصير واديا ذا زرع والله سبحانه وتعالى قضى بسابق حكمته: أن جعل بيته بواد غير ذي زرع لئلا يكون عنده ما ترغب النفوس فيه من الدنيا فيكون حجهم للدنيا

وإذا كان له جنة من نخيل وعنب كان في هذا من التوسع في الدنيا ما يقتضي نقص درجته وكذلك إذا كان له قصر من زخرف وهو الذهب أما إسقاط السماء كسفا: فهذا لا يكون إلا يوم القيامة وأما الإتيان بالله والملائكة قبيلا: فهذا لما سأل قوم موسى موسى ما هو دونه أخذتهم الصاعقة وقال تعالى: { يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء } الآيات

بين سبحانه: أن المشركين وأهل الكتاب سألوه إنزال كتاب من السماء وبين أن الطائفتين لا يؤمنون إذا جاءهم ذلك وأنهم إنما سألوه تعنتا فقال عن المشركين: { ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس } الآية

وقال عن أهل الكتاب: { فقد سألوا موسى أكبر من ذلك } إلى قوله: { ورفعنا فوقهم } فهم - مع هذا - نقضوا الميثاق وكفروا بآيات الله وقتلوا النبيين فكان فيه من الاعتبار: أن الذين لا يهتدون إذا جاءتهم الآيات المقترحة لم يكن في مجيئها منفعة لهم بل فيها وجوب عقوبة عذاب الاستئصال إذا لم يؤمنوا وتغليظ الأمر عليهم كما قال تعالى: { فبظلم من الذين هادوا } الآية فكان في إنزال مثل هذه: أعظم رحمة وحكمة

ولما طلب الحواريون من المسيح المائدة كانت من الآيات الموجبة لمن كفر بها عذابا لم يعذب الله به أحدا من العالمين وكان قبل نزول التوراة يهلك المكذبين بالرسل بعذاب الاستئصال عاجلا وأظهر آيات كثيرة لما أرسل موسى ليبقى ذكرها في الأرض إذ كان بعد نزول التوراة لم يهلك أمة بعذاب الاستئصال كما قال تعالى: { ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى } بل كان بنو إسرائيل لما كانوا يفعلون ما يفعلون - من الكفر والمعاصي - يعذب الله بعضهم ويبقي بعضهم إذ كانوا لا يتفقون على الكفر ولم يزل في الأرض منهم أمة باقية على الصلاح قال تعالى: { وقطعناهم في الأرض أمما منهم الصالحون ومنهم دون ذلك } الآية وقال: { من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون } الآيتين

وكان من حكمته تعالى ورحمته - لما أرسل محمدا صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين - أن لا يهلك قومه بعذاب الاستئصال بل عذب بعضهم بأنواع العذاب كالمستهزئين الذين قال الله فيهم: { إنا كفيناك المستهزئين } الآيات

والذي دعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يسلط عليه كلبا من كلابه فافترسه الأسد كما قال تعالى: { قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ونحن نتربص بكم أن يصيبكم الله بعذاب من عنده } الآية

فأخبر سبحانه أنه يعذب الكفار تارة بأيدي المؤمنين بالجهاد والحدود وتارة بغير ذلك فكان ذلك مما يوجب إيمان أكثرهم كما جرى لقريش وغيرهم فإنه لو أهلكهم لبادوا وانقطعت المنفعة بهم ولم يبق لهم ذرية تؤمن بخلاف ما عذبهم به من الإذلال والقهر فإن في ذلك ما يوجب عجزهم والنفوس إذا كانت قادرة على كمال أغراضها فلا تكاد تنصرف عنها بخلاف عجزها عنها فإنه يدعوها إلى التوبة كما قيل: من العصمة أن لا تقدر ولهذا آمن عامتهم

وقد ذكر الله في التوراة لموسى: إني أقسي قلب فرعون فلا يؤمن بك لتظهر أياتي وعجائبي

بين أن في ذلك من الحكمة: انتشار آياته الدالة على صدق أنبيائه في الأرض إذ كان موسى أخبر بتكليم الله وبكتابة التوراة له فأظهر له من الآيات ما يبقى ذكره في الأرض وكان في ضمن ذلك: من تقسية قلب فرعون ما أوجب هلاكه وهلاك قومه

وفرعون كان جاحدا للصانع فلذلك أوتي موسى من الآيات ما يناسب حاله

وأما بنو إسرائيل - مع المسيح - فكانوا مقرين بالكتاب الأول فلم يحتاجوا إلى مثل ما احتاج إليه موسى ولم يكن محتاجا إلى جنس تقرير النبوة إذ كانت الرسل قبله جاءت بما يثبت ذلك وإنما الحاجة إلى تثبيت نبوته

ومع هذا فقد أظهر الله على يديه من الآيات مثل آيات من قبله وأعظم ومع هذا لم يأت بآيات الاستئصال بل بين الله في القرآن: أنها لا تنفعهم بل تضرهم لأنه علم أن قلوبهم كقلوب الأولين كما قال تعالى: { كذلك ما أتى الذين من قبلهم من رسول إلا قالوا ساحر أو مجنون * أتواصوا به } الآية وقال تعالى: { كذلك قال الذين من قبلهم مثل قولهم } الآية وقال تعالى: { أكفاركم خير من أولئكم } الآية وسورة اقتربت التي ذكر فيها انشقاق القمر وإعراضهم عن الآيات وقوله: { سحر مستمر } وقال فيها: { ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر }

أي: يزجرهم عن الكفر زجرا شديدا إذ كان في تلك الأنباء صدق الرسول والإنذار بالعذاب الذي وقع بالمتقدمين

ولهذا يقول عقيب كل قصة: { فكيف كان عذابي ونذر } أي: عذابي لمن كذب رسلي وإنذاري لهم بذلك قبل مجيئه ثم قال: { أكفاركم } أيتها الأمة { خير من أولئك } الذين كذبوا الرسل من قبلكم { أم لكم براءة في الزبر * أم يقولون نحن جميع منتصر } وذلك أن كونكم تعذبون مثلهم إما لكونكم لا تستحقون ما استحقوا أو لكون الله أخبر أنه لا يعذبكم فهذا بالنظر إلى قوة الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه فيقولون: { نحن جميع منتصر } فإنهم أكثر وأقوى كما قالوا: { أي الفريقين خير مقاما وأحسن نديا } إلى قوله: { أثاثا ورئيا } أي: أموالا ومنظرا فقال تعالى: { سيهزم الجمع ويولون الدبر }

أخبر رسوله صلى الله عليه وسلم بهزيمتهم وهو بمكة في قلة من الأتباع وضعف منهم ولا يظن أحد - قبل أن يهاجر - بالعادة المعروفة: أن أمره يعلو ويقاتلهم فكان كما أخبر وذلك ببدر وتلك سنة الله كما قال تعالى: { سنة الله التي قد خلت من قبل } الآية

وحيث يظهر الكفار ويغلبون فإنما يكون ذلك لذنوب المؤمنين التي أوجبت نقص إيمانهم فإذا تابوا نصرهم الله كما قال تعالى: { ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين }

فإذا كان من تمام الحكمة والرحمة: أن لا يهلكهم بالاستئصال كالذين من قبلهم قال تعالى: { أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر } كان لا يأتي بموجب ذلك مع إتيانه سبحانه بما يقيم الحجة أكمل في الحكمة والرحمة إذ كان ما أتى به حصل به كمال الهدى والحجة وما امتنع منه دفع من عذاب الاستئصال ما أوجب بقاء جمهور الأمة حتى يهتدوا ويؤمنوا وكان في إرسال خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم من الحكمة البالغة والمنن السابغة ما لم يكن في رسالة غيره صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين

رجعنا إلى سيرته صلى الله عليه وسلم

خروجه صلى الله عليه وسلم إلى الطائف[عدل]

ولما اشتد البلاء من قريش على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد موت عمه خرج إلى الطائف رجاء أن يؤووه وينصروه على قومه ويمنعوه منهم حتى يبلغ رسالة ربه ودعاهم إلى الله تعالى فلم ير من يؤوي ولم ير ناصرا وآذوه أشد الأذى نالوا منه ما لم ينل منه قومه وكان معه زيد بن حارثة مولاه

فأقام بينهم عشرة أيام لا يدع أحداص من أشرافهم إلا كلمه فقالوا: اخرج من بلدنا وأغروا به سفهاءهم فوقفوا له سماطين وجعلوا يرمونه بالحجارة وبكلمات من السفه هي أشد وقعا من الحجارة حتى دميت قدماه وزيد بن حارثة يقيه بنفسه حتى أصابه شجاج في رأسه فانصرف إلى مكة محزونا

وفي مرجعه ذلك دعا بالدعاء المشهور: « اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني؟ إلى بعيد يتجهمني أو إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي غير أن عافيتك هي أوسع لي أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة: أن يحل علي غضبك أو ينزل بي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك »

فأرسل ربه تبارك وتعالى إليه ملك الجبال يستأمره أن يطبق الأخشبين على أهل مكة - وهما جبلاها اللذان هي بينهما - فقال: « بل أستأني بهم لعل الله أن يخرج من أصلابهم من يعبده لا يشرك به شيئا »

فلما نزل بنخلة في مرجعه قام يصلي من الليل ما شاء الله فصرف الله إليه نفرا من الجن فاستمعوا قراءته ولم يشعر بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل عليه: { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن } إلى قوله: { أولئك في ضلال مبين }

وأقام بنخلة أياما فقال زيد بن حارثة رضي الله عنه: كيف تدخل عليهم وقد أخرجوك؟ - يعني قريشا - فقال: يا زيد ! إن الله جاعل لما ترى فرجا ومخرجا وإن الله ناصر دينه ومظهر نبيه

ثم انتهى إلى مكة فأرسل رجلا من خزاعة إلى المطعم بن عدي: أدخل في جوارك فقال: نعم فدعا المطعم بنيه وقومه فقال: البسوا السلاح وكونوا عند أركان البيت فإني قد أجرت محمدا فلا يهجه منكم أحد فانتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الركن فاستلمه وصلى ركعتين وانصرف إلى بيته والمطعم بن عدي وولده محدقون به في السلاح حتى دخل بيته

الإسراء والمعراج[عدل]

ثم « أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت المقدس راكبا على البراق صحبه جبريل عليه السلام فنزل هناك وصلى بالأنبياء إماما وربط البراق بحلقة باب المسجد ثم عرج به إلى السماء الدنيا فرأى فيها آدم ورأى أرواح السعداء عن يمينه والأشقياء عن شماله ثم إلى الثانية فرأى فيها عيسى ويحيى ثم إلى الثالثة فرأى فيها يوسف ثم إلى الرابعة فرأى فيها إدريس ثم إلى الخامسة فرأى فيها هارون ثم إلى السادسة فرأى فيها موسى فلما جاوزه بكى فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أبكي أن غلاما بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر مما يدخل من أمتي ثم عرج به إلى السماء السابعة فلقي فيها إبراهيم ثم إلى سدرة المنتهى ثم رفع إلى البيت المعمور فرأى هناك جبريل في صورته له ستمائة جناح وهو قوله تعالى: { ولقد رآه نزلة أخرى * عند سدرة المنتهى }

وكلمه ربه وأعطاه ما أعطاه وأعطاه الصلاة فكانت قرة عين رسول الله صلى الله عليه وسلم

فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم في قومه وأخبرهم اشتد تكذيبهم له وسألوه أن يصف لهم بيت المقدس فجلاه الله له حتى عاينه وجعل يخبرهم به ولا يستطيعون أن يردوا عليه شيئا وأخبرهم عن عيرهم التي رآها في مسراه ومرجعه وعن وقت قدومها وعن البعير الذي يقدمها فكان كما قال فلم يزدهم ذلك إلا ثبورا وأبى الظالمون إلا كفورا »

فصل في الهجرة[عدل]

قد ذكرنا: أنه صلى الله عليه وسلم كان يوافي الموسم كل عام يتبع الحاج في منازلهم وفي عكاظ وغيرهم يدعوهم إلى الله فلم يجبه أحد منهم ولم يؤوه

فكان مما صنع الله لرسوله: أن الأوس والخزرج كانوا يسمعون من حلفائهم يهود المدينة: أن نبيا يبعث في هذا الزمان فنتبعه ونقتلكم معه قتل عاد

وكانت الأنصار تحج كغيرها من العرب دون اليهود فلما رأى الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الناس إلى الله وتأملوا أحواله قال بعضهم لبعض: تعلمون والله يا قوم أن هذا الذي توعدكم به اليهود فلا يسبقنكم إليه وقدر الله بعد ذلك: أن اليهود يكفرون به فهو قوله تعالى: { ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين } الآية بعدها

بيعة العقبة الأولى[عدل]

فلقي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الموسم عند العقبة: ستة نفر من الأنصار كلهم من الخزرج منهم أسعد بن زرارة وجابر بن عبد الله بن رئاب السلمي فدعاهم إلى الإسلام فأسلموا ثم رجعوا إلى المدينة فدعوا إلى الإسلام فنشأ الإسلام فيها حتى لم تبق دار إلا دخلها

فلما كان العام المقبل: جاء منهم اثنا عشر رجلا - الستة الأول خلا جابرا - ومعهم عبادة بن الصامت وأبو الهيثم بن التيهان وغيرهم الجميع اثنا عشر رجلا

وكان الستة الأولون قد قالوا له لما أسلموا - إن بين قومنا من العداوة والشر ما بينهم وعسى الله أن يجمعهم بك وسندعوهم إلى أمرك فإن يجمعهم الله عليك فلا رجل أعز منك وكان الأوس والخزرج أخوين لأم وأب وأصلهم من اليمن من سبأ وأمهم قيلة بنت كاهل - امرأة من قضاعة - ويقال لهم لذلك: أبناء قيلة قال الشاعر:

بهاليل من أولاد قيلة لم يجد ** عليهم خليط في مخالطة عتبا

فوقعت بينهم العداوة بسبب قتيل فلبثت الحرب بينهم مائة وعشرين سنة إلى أن أطفاها الله بالإسلام وألف بينهم برسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك قوله: { واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا } الآية

فلما جاءه الاثنا عشر رجلا من العام الأتي - الذي ذكرنا - ومنهم اثنان من الأوس: أبو الهيثم وعويم بن ساعدة والباقي من الخزرج

فلما انصرفوا بعث معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير وأمره أن يقرئهم القرآن ويعلمهم الإسلام فنزل على أبي أمامة - أسعد بن زرارة - فخرج بمصعب - في إحدى خريجاته - فدخل به حائطا من حيطان بني ظفر فجلسا فيه واجتمع إليهما رجال ممن أسلم

إسلام سعد بن معاذ وأسيد بن حضير[عدل]

فقال سعد بن معاذ - سيد الأوس لأسيد بن حضير: اذهب إلى هذين اللذين قد أتيا ليسفها ضعفاءنا فازجرهما فإن أسعد بن زرارة ابن خالتي ولولا ذلك لكفيتك ذلك وكان سعد وأسيد سيدي قومهما فأخذ أسيد حربته ثم أقبل إليهما فلما رآه أسعد بن زرارة قال لمصعب: هذا سيد قومه قد جاءك فاصدق الله فيه قال مصعب: إن يكلمني أكلمه فوقف عليهما فقال: ما جاء بكما إلينا؟ تسفهان ضعفاءنا؟ اعتزلا إن كان لكما في أنفسهما حاجة فقال له مصعب: أو تجلس فتسمع فإن رضيت أمرا قبلته وإن كرهته كف عنك ما تكره فقال: أنصفت ثم ركز حربته وجلس فكلمه مصعب بالإسلام وتلا عليه القرآن قال: فوالله لعرفنا في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم في إشراقه وتهلله

ثم قال: ما أحسن هذا وما أجمله ! كيف تصنعون إذا أردتم أن تدخلوا في هذا الدين؟

قالا له: تغتسل وتطهر ثوبك ثم تشهد شهادة الحق ثم تصلي ركعتين

فقام واغتسل وطهر ثوبه وتشهد وصلى ركعتين ثم قال: إن ورائي رجلا إن تبعكما لم يتخلف عنه أحد من قومه وسأرشده إليكما الآن - سعد بن معاذ - ثم أخذ حربته وانصرف إلى سعد في قومه وهم جلوس في ناديهم

فقال سعد: أحلف بالله جاءكم بغير الوجه الذي ذهب به من عندكم

فلما وقف على النادي قال له سعد: ما فعلت؟ فقال: كلمت الرجلين فوالله ما رأيت بهما بأسا وقد نهيتهما فقالا: نفعل ما أحببت

وقد حدثت: أن بني حارثة خرجوا إلى أسعد بن زرارة ليقتلوه - وذلك أنهم عرفوا أنه ابن خالتك - ليخفروك فقام سعد مغضبا للذي ذكر له فأخذ حربته فلما رآهما مطمئنين عرف أن أسيدا إنما أراد أن يسمع منهما فوقف عليهما متشتما ثم قال لأسعد بن زرارة: والله يا أبا أمامة ! لولا ما بيني وبينك من القرابة ما رمت هذا مني أتغشانا في دارنا بما نكره؟

وقد كان أسعد قال لمصعب: جاءك والله سيد من ورائه قومه إن يتبعك لم يتخلف عنك منهم أحد

فقال له مصعب: أو تقعد فتسمع؟ فإن رضيت أمرا قبلته وإن كرهته عزلنا عنك ما تكره قال: قد أنصفت ثم ركز حربته فجلس

فعرض عليه الإسلام وقرأ عليه القرآن قال: فعرفنا والله في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم في إشراقه وتهلله ثم قال: كيف تصنعون إذا أسلمتم؟ قالا: تغتسل وتطهر ثوبك ثم تشهد شهادة الحق ثم تصلي ركعتين ففعل ذلك ثم أخذ حربته فأقبل إلى نادي قومه فلما رأوه قالوا: نحلف بالله لقد رجع بغير الوجه الذي ذهب به فقال: يا بني عبد الأشهل كيف أمري فيكم؟ قالوا: سيدنا وابن سيدنا وأفضلنا رأيا وأيمننا نقيبة قال: فإن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تؤمنوا بالله ورسوله فما أمسى فيهم رجل ولا امرأة إلا أسلموا إلا الأصيرم فإنه تأخر إسلامه إلى يوم أحد فأسلم وقاتل وقتل ولم يسجد لله سجدة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: « عمل قليلا وأجر كثيرا »

فأقام مصعب في منزل أسعد يدعو الناس إلى الإسلام حتى لم يبق دار من دور الأنصار إلا وفيها رجال ونساء مسلمون إلا ما كان من دار بني أمية بن زيد وخطمة ووائل وواقف

وذلك: أنهم كان فيهم قيس بن الأسلت الشاعر وكانوا يسمعون منه فوقف بهم عن الإسلام حتى كان عام الخندق بعد أن هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم

فلما كان من العام المقبل وجاء موسم الحج قال من أسلم من الأنصار: حتى متى نترك رسول الله صلى الله عليه وسلم يطرد في جبال مكة ويخاف؟ ! فخرجوا مع مشركي قومهم حجاجا

بيعة العقبة الثانية[عدل]

فلما وصلوا واعدوه العقبة من أواسط أيام التشريق للبيعة بعد ما انقضى حجهم فقال له العباس: ما أدري ما هؤلاء القوم الذين جاؤوك؟ إني ذو معرفة بأهل يثرب فلما كان بالليل تسللوا من رحالهم مختفين ومعهم عبد الله بن عمرو بن حرام - أبو جابر - وهو مشرك وكانوا يكاتمونه الأمر فلما كانت الليلة التي واعدوا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا له: يا أبا جابر إنك شريف من أشرافنا وإنا نرغب بك عما أنت فيه أن تكون حطبا للنار غدا قال: وما ذلك؟ فأخبروه الخبر فأسلم وشهد العقبة وكان نقيبا

فلما مضى ثلث الليل خرجوا للميعاد حتى اجتمعوا عنده من رجل ورجلين ومعه عمه العباس - وهو يومئذ على دين قومه - ولكنه أحب أن يحضر أمر ابن أخيه ويتوثق له

فلما نظر العباس في وجوههم قال: هؤلاء قوم لا نعرفهم هؤلاء أحداث وكان أول من تكلم فقال: يا معشر الخزرج ! - وكانت العرب تسمي الجميع الخزرج - إن محمدا منا حيث علمتم وقد منعناه من قومنا وهو في منعة في بلده إلا أنه أبى إلا الانقطاع إليكم واللحوق بكم فإن كنتم ترون أنكم وافون بما دعوتموه إليه ومانعوه ممن خالفه فأنتم وما تحملتم وإن كنتم ترون أنكم مسلموه وخاذلوه - بعد خروجه إليكم - فمن الآن فدعوه فإنه في عز ومنعة

قالوا: قد سمعنا ما قلت فتكلم يا رسول الله ! خذ لنفسك ولربك ما شئت

فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: « أبايعكم على أن تمنعوني - إذا قدمت عليكم - مما تمنعون منه نساءكم وأبناءكم ولكم الجنة »

فكان أول من بايعه: البراء بن معرور فقال: والذي بعثك بالحق لنمنعنك مما نمنع منه أزرنا فبايعنا يا رسول الله ! فنحن أهل الحرب والحلقة ورثناها كابرا عن كابر فاعترضه أبو الهيثم بن التيهان وقال: إن بيننا وبين الناس حبالا ونحن قاطعوها فهل عسيت - إن أظهرك الله - أن ترجع إلى قومك وتدعنا؟ فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: لا والله بل الدم الدم والهدم الهدم أنتم مني وأنا منكم أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم

فلما قاموا يبايعونه أخذ بيده أصغرهم - أسعد بن زرارة - فقال: رويدا يا أهل يثرب ! إنا لم نضرب إليه أكباد الإبل إلا ونحن نعلم أنه رسول الله وإن إخراجه اليوم مفارقة للعرب كافة وقتل خياركم وأن تعضكم السيوف فإما أنتم تصبرون على ذلك فخذوه وأجركم على الله وإما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه فهو أعذر لكم عند الله فقالوا: أمط عنا يدك فوالله ما نذر هذه البيعة ولا نستقيلها

فقاموا إليه رجلا رجلا يأخذ منهم ويعطيهم بذلك الجنة ثم كثر اللغط فقال العباس: على رسلكم فإن علينا عيونا

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخرجوا إلي منكم اثني عشر نقيبا كفلاء على قومهم ككفالة الحواريين لعيسى ابن مريم وأنا كفيل على قومي

وفي رواية: أن موسى اتخذ من قومه اثني عشر نقيبا فكان نقيب بني النجار: أسعد بن زرارة ونقيب بني سلمة: البراء بن معرور وعبد الله بن عمرو بن حرام ونقيب بني ساعدة: سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو ونقيب بني زريق: رافع بن مالك بن عجلان ونقيب بني الحارث بن الخزرج: عبد الله بن رواحة وسعد بن الربيع: ونقيب القواقل: عبادة بن الصامت ونقيب الأوس: أسيد بن حضير وأبو الهيثم بن التيهان ونقيب بني عوف: سعد بن خيثمة

وكان جميع أهل العقبة: سبعين رجلا وامرأتين

فلما بايعوه صرخ الشيطان بأنفذ صوت سمع قط: يا أهل الأخاشب هل لكم في محمد والصبأة معه؟ قد اجتمعوا على حربكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هذا أزب العقبة أما والله يا عدو الله لأفرغن لك

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ارفضوا إلى رحالكم

فقال العباس بن عبادة بن نضلة: والذي بعثك بالحق إن شئت لنميلن على أهل مكة غدا بأسيافنا فقال: لم نؤمر بذلك ولكن ارجعوا إلى رحالكم فرجعوا

فلما أصبحوا غدت عليهم جلة قريش فقالوا: إنه بلغنا أنكم جئتم صاحبنا البارحة تستخرجونه من بين أظهرنا وتبايعونه على حربنا وإنه والله ما من حي من العرب أبغض إلينا من أن تنشب الحرب بيننا وبينهم منكم فانبعث رجال - ممن لم يعلم - يحلفون لهم بالله: ما كان من هذا شئ والذين يشهدون ينظر بعضهم إلى بعض وجعل عبد الله بن أبي سلول يقول: هذا باطل ما كان هذا وما كان قومي ليفتاتوا علي بمثل هذا لو كنت بيثرب ما صنع قومي هذا حتى يؤامروني

فقام القوم - وفيهم الحارث بن هشام - وعليه نعلان جديدان فقال كعب بن مالك كلمة - كأنه يريد أن يشرك بها القوم فيما قالوا - فقال: يا أبا جابر ! أما تستطيع أن تتخذ - وأنت سيد من ساداتنا - مثل نعلي هذا الفتى؟ فسمعها الحارث فخلعهما من رجليه والله ثم رمى بهما إليه وقال: والله لتنتعلهما فقال أبو جابر: مه؟ أحفظت الفتى فاردد إليه نعليه قال: لا أردهما إليه فأل والله صالح لئن صدق الفأل لأسلبنه

فلما انفصلت الأنصار عن مكة: صح الخبر عند قريش فخرجوا في طلبهم فأدركوا سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو فأعجزهم المنذر ومضى وأما سعد فقالوا له: أنت على دين محمد؟ قال: نعم فربطوا يديه إلى عنقه بنسعة رحله وجعلوا يسحبونه بشعره ويضربونه - وكان ذا جمة - حتى أدخلوه مكة فجاء المطعم بن عدي والحارث بن حرب بن أمية فخلصاه من أيديهم

وتشاورت الأنصار أن يكروا إليه فاذا هو قد طلع عليهم فرحلوا إلى المدينة

وكان الذي أسره ضرار بن الخطاب الفهري وقال:

تداركت سعدا عنوة فأسرته ** وكان شفائي لو تداركت منذرا

ولو نلته طلت هناك جراحه ** أحق دماء أن تهان وتهدرا

فأجابه حسان بن ثابت رضي الله عنه:

فخرت بسعد الخير حين أسرته ** وقلت: شفائي لو تداركت منذرا

وإن امرءا يهدي القصائد نحونا ** كمستبضع تمرا إلى أهل خيبرا

فلا تك كالشاة التي كان حتفها ** بحفر ذراعيها فلم ترض محفرا

ولا تك كالوسنان يحلم أنه ** بقرية كسرى أو بقرية قيصرا

ولا تك كالثكلى وكانت بمعزل ** عن الثكل لو أن الفؤاد تفكرا

ولا تك كالعاوي وأقبل نحره ** ولم يخشه سهما من النبل مضمرا

أتفخر بالكتان لما لبسته ** وقد يلبس الأنباط ريطا مقصرا

فلولا أبو وهب لمرت قصائد ** على شرف البيداء يهوين حسرا

وسمعت قريش قائلا يقول بالليل على أبي قبيس:

فإن يسلم السعدان يصبح محمد ** بمكة لايخشى خلاف المخالف

قالوا: من هما؟ قال أبو سفيان: أسعد بن بكر أم سعد بن هزيم؟ فلما كانت الليلة القابلة سمعوه يقول:

فيا سعد - سعد الأوس - كن أنت ناصرا ** ويا سعد - سعد الخزرجين - الغطارف

أجيبا إلى داعي الهدى وتمنيا ** على الله في الفردوس منة عارف

فإن ثواب الله للطالب الهدى ** جنان من الفردوس ذات رفارف

فقال أبو سفيان: هذا والله سعد بن عبادة وسعد بن معاذ

الهجرة إلى المدينة[عدل]

وأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم للمسلمين في الهجرة إلى المدينة فبادروا إليها وأول من خرج: أبو سلمة بن عبد الأسد وزوجته أم سلمة ولكنها حبست عنه سنة وحيل بينها وبين ولدها ثم خرجت بعد هي وولدها إلى المدينة

ثم خرجوا أرسالا يتبع بعضهم بعضا ولم يبق منهم بمكة أحد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعلي - أقاما بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم لهما - وإلا من احتبسه المشركون كرها

وأعد رسول الله صلى الله عليه وسلم جهازه ينتظر متى يؤمر بالخروج وأعد أبو بكر جهازه

تآمر قريش بدار الندوة على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

فلما رأى المشركون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد تجهزوا وخرجوا بأهليهم إلى المدينة عرفوا أن الدار دار منعة وأن القوم أهل حلقة وبأس فخافوا خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشتد أمره عليهم فاجتمعوا في دار الندوة وحضرهم إبليس في صورة شيخ من أهل نجد فتذاكروا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

فأشار كل منهم برأي والشيخ يرده ولا يرضاه إلى أن قال أبو جهل: قد فرق لي فيه برأي ما أراكم وقعتم عليه قالوا: ما هو؟ قال: أرى أن نأخذ من كل قبيلة من قريش غلاما جلدا ثم نعطيه سيفا صارما ثم يضربونه ضربة رجل واحد فيتفرق دمه في القبائل فلا تدري بنو عبد مناف بعد ذلك ما تصنع ولا يمكنها معاداة القبائل كلها ونسوق ديته

فقال الشيخ: لله در هذا الفتى هذا والله الرأي فتفرقوا على ذلك

فجاء جبريل فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك وأمره أن لا ينام في مضجعه تلك الليلة

وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر نصف النهار - في ساعة لم يكن يأتيه فيها - متقنعا فقال: أخرج من عندك فقال: إنما هم أهلك يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أذن لي في الخروج فقال أبو بكر: الصحبة يا رسول الله قال: نعم فقال أبو بكر: فخذ بأبي أنت وأم - إحدى راحلتي هاتين فقال: بالثمن وأمر عليا أن يبيت تلك الليلة على فراشه

واجتمع أولئك النفر يتطلعون من صير الباب ويرصدونه يريدون بياته ويأتمرون: أيهم يكون أشقاها؟ فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم فأخذ حفنة من البطحاء فذرها على رؤوسهم وهو يتلو: { وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون } وأنزل الله: { وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين }

ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بيت أبي بكر فخرجا من خوخة في بيت أبي بكر ليلا فجاء رجل فرأى القوم ببابه فقال: ما تنتظرون؟ قالوا: محمدا قال: خبتم وخسرتم قد والله مر بكم وذر على رؤوسكم التراب قالوا: والله ما أبصرناه وقاموا ينفضون التراب عن رؤوسهم

فلما أصبحوا قام علي رضي الله عنه عن الفراش فسألوه عن محمد؟ فقال: لا علم لي به

ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر إلى غار ثور فنسجت العنكبوت على بابه

وكانا قد استأجرا عبد الله بن أريقط الليثي وكان هاديا ماهرا - وكان على دين قومه - وأمناه على ذلك وسلما إليه راحلتيهما وواعداه غار ثور بعد ثلاث

وجدت قريش في طلبهما وأخذوا معهم القافة حتى انتهوا إلى باب الغار فوقفوا عليه فقال أبو بكر: يا رسول الله ! لو أن أحدهم نظر إلى ما تحت قدميه لأبصرنا فقال: « ما ظنك باثنين الله ثالثهما؟ لا تحزن إن الله معنا »

وكانا يسمعان كلامهم إلا أن الله عمى عليهم أمرهما وعامر بن فهيرة يرعى غنما لأبي بكر ويتسمع ما يقال عنهما بمكة ثم يأتيهما بالخبر ليلا فإذا كان السحر سرح مع الناس

قالت عائشة: فجهزناهما أحث الجهاز وصنعنا لهما سفرة في جراب فقطعت أسماء بنت أبي بكر قطعة من نطاقها فأوكت به فم الجراب وقطعت الأخرى عصاما للقربة فبذلك لقبت ذات النطاقين

ومكثا في الغار ثلاثا حتى خمدت نار الطلب فجاءهما ابن أريقط بالراحلتين فارتحلا وأردف أبو بكر عامر بن فهيرة

قصة سراقة بن مالك[عدل]

فلما أيس المشركون منهما جعلوا لمن جاء فيهما دية كل واحد منهما لمن يأتي بهما أو بأحدهما فجد الناس في الطلب والله غالب على أمره

فلما مروا بحي مدلج مصعدين من قديد بصر بهم رجل فوقف على الحي فقال: لقد رأيت آنفا أسودة ما أراها إلا محمدا وأصحابه

ففطن بالأمر سراقة بن مالك فأراد أن يكون الظفر له وقد سبق له من الظفر ما لم يكن في حسابه فقال: بل هما فلان وفلان خرجا في طلب حاجة لهما ثم مكث قليلا ثم قام فدخل خباءه وقال لجاريته: اخرجي بالفرس من وراء الخباء وموعدك وراء الأكمة ثم أخذ رمحه وخفض عاليه يخط به الأرض حتى ركب فرسه فلما قرب منهم وسمع قراءة النبي صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر يكثر الالتفات ورسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلتفت - قال أبو بكر: يا رسول الله ! هذا سراقة بن مالك قد رهقنا فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فساخت يدا فرسه في الأرض فقال: قد علمت أن الذي أصابني بدعائكما فادعوا الله لي ولكما أن أرد الناس عنكما فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فخلصت يدا فرسه فانطلق وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن يكتب له كتابا فكتب له أبو بكر بأمره في أديم وكان الكتاب معه إلى يوم فتح مكة فجاء به فوفى له رسول الله صلى الله عليه وسلم

فرجع فوجد الناس في الطلب فجعل يقول: قد استبرأت لكم الخبر وقد كفيتم ها هنا فكان أول النهار جاهدا عليهما وكان آخره حارسا لهما

قصة أم معبد[عدل]

ثم « مروا بخيمة أم معبد الخزاعية: وكانت امرأة برزة جلدة تحتبي بفناء الخيمة ثم تطعم وتسقي من مر بها فسألاها: هل عندها شئ يشترونه؟ فقالت: - والله لو عندنا شئ ما أعوزكم القرى والشاء عازب - وكانت سنة شهباء - فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر الخيمة فقال: ما هذه الشاة؟ قالت: خلفها الجهد عن الغنم فقال: هل بها من لبن؟ قالت: هي أجهد من ذلك قال: أتأذنين لي أن أحلبها؟ قالت: نعم - بأبي أنت وأمي - إن رأيت بها حليبا فاحلبها فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ضرعها وسمى الله ودعا فتفاجت عليه ودرت فدعا بإناء لها يربض الرهط فحلب فيه حتى علته الرغوة فسقاها فشربت حتى رويت وسقى أصحابه حتى رووا ثم شرب هو وحلب فيه ثانيا فملأ الإناء ثم غادره عندها وارتحلوا

فقل ما لبثت: أن جاء زوجها يسوق أعنزا عجافا يتساوكن هزالا فلما رأى اللبن قال: من أين هذا؟ والشاء عازب ولا حلوبة في البيت قالت: لا والله إلا أنه مر بنا رجل مبارك من حديثه: كيت وكيت قال: والله إني لأراه صاحب قريش الذي تطلبه صفيه لي يا أم معبد قالت: ظاهر الوضاءة أبلج الوجه حسن الخلق لم تعبه ثجلة ولم تزر به صعلة وسيم قسيم في عينيه دعج وفي أشفاره وطف وفي صوته صحل وفي عنقه سطع وفي لحيته كثاثة أحور أكحل أزج أقرن شديد سواد الشعر إذا تكلم علاه البهاء أجمل الناس وأبهاه من بعيد وأحسنه وأحلاه من قريب حلو المنطق فصل لا تزر ولا هذر كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن ربعة لا تقتحمه عين من قصر وتشنؤه من طول غصن بين غصنين فهو أنضر الثلاثة منظرا وأحسنهم قدرا له رفقاء يحفون به إذا قال استمعوا لقوله وإذا أمر تبادروا إلى أمره محفود محشود لا عابس ولا مفند »

قال أبو معبد: هذا - والله - صاحب قريش الذي تطلبه ولقد هممت أن أصحبه ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلا

وأصبح صوت عال بمكة يسمعونه ولا يرون القائل يقول:

جزى الله رب الناس خير جزائه ** رفيقين حلا خيمتي أم معبد

هما نزلا بالبر وارتحلا به ** فأفلح من أمسى رفيق محمد

فيا لقصي ما زوى الله عنكمو ** به من فخار لا يحاذى وسؤدد

وقد غادرت وهنا لديها بحالب ** يرد بها في مصدر ثم يورد

سلوا أختكم عن شاتها وإنائها؟ ** فإنكموا إن تسألوا الشاة تشهد

دعاها بشاة حائل فتحلبت ** له بصريح ضرة الشاة مزبد

لقد خاب قوم زال عنهم نبيهم ** وقدس من يسري إليه ويغتدي

ترحل عن قوم فزالت عقولهم ** وحل على قوم بنور مجدد

هداهم به - بعد الضلالة - ربهم ** وأرشدهم من يتبع الحق يرشد

وقد نزلت منه على أهل يثرب ** ركاب هدى حلت عليهم بأسعد

نبي يرى ما لا يرى الناس حوله ** ويتلو كتاب الله في كل مشهد

وإن قال في يوم مقالة غائب ** فتصديقها في ضحوة اليوم أوغد

ليهن أبا بكر سعادة جده ** بصحبته من يسعد الله يسعد

ويهن بني كعب مكان فتاتهم ** ويقعدها للمؤمنين بمرصد

قالت أسماء بنت أبي بكر: مكثنا ثلاث ليال لا ندري أين توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ إذ أقبل رجل من الجن من أسفل مكة يتغنى بأبيات غناء العرب والناس يتبعونه ويسمعون منه ولا يرونه حتى خرج من أعلى مكة فعرفنا أين توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم

قالت: ولما خرج أبو بكر احتمل معه ماله فدخل علينا جدي أبو قحافة - وقد ذهب بصره - فقال: إني والله لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه قلت: كلا والله قد ترك لنا خيرا وأخذت حجارة فوضعتها في كوة البيت وقلت: ضع يدك على المال فوضعها وقال: لا بأس إن كان قد ترك لكم هذا فقد أحسن قالت: والله ما ترك لنا شيئا وإنما أردت أن أسكت الشيخ

دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة[عدل]

ولما بلغ الأنصار مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة كانوا يخرجون كل يوم إلى الحرة ينتظرونه « أول النهار » فإذا اشتد حر الشمس رجعوا إلى منازلهم فلما كان يوم الإثنين ثاني عشر ربيع الأول على رأس ثلاث عشرة سنة من نبوته خرجوا على عادتهم فلما حمي الشمس رجعوا فصعد رجل من اليهود على أطم من آطام المدينة « لبعض شأنه » فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مبيضين يزول بهم السراب فصرخ بأعلى صوته: يا بني قيلة ! هذا صاحبكم قد جاء هذا جدكم الذي تنتظرونه فثار الأنصار إلى السلاح ليتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وسمعت الوجبة والتكبير في بني عمرو بن عوف وكبر المسلمون فرحا بقدومه وخرجوا للقائه فتلقوه وحيوه بتحية النبوة وأحدقوا به مطيفين حوله

فلما أتى المدينة عدل ذات اليمين حتى نزل بقباء في بني عمرو بن عوف ونزل على كلثوم بن الهدم - أو على سعد بن خيثمة - فأقام في بني عمرو بن عوف أربع عشرة ليلة وأسس مسجد قباء وهو أول مسجد أسس بعد النبوة

« فلما كان يوم الجمعة ركب فأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف فجمع بهم في المسجد الذي في بطن الوادي ثم ركب فأخذوا بخطام راحلته يقولون: هلم إلى القوة والمنعة والسلاح فيقول: خلوا سبيلها فإنها مأمورة فلم تزل ناقته سائرة لا يمر بدار من دور الأنصار إلا رغبوا إليه في النزول عليهم فيقول: دعوها فإنها مأموة فسارت حتى وصلت إلى موضع مسجده اليوم فبركت ولم ينزل عنها حتى نهضت وسارت قليلا ثم رجعت وبركت في موضعها الأول فنزل عنها وذلك في بني النجار أخواله صلى الله عليه وسلم »

وكان من توفيق الله لها فإنه أحب أن ينزل على أخواله يكرمهم فجعل الناس يكلمونه في النزول عليهم

وبادر أبو أيوب خالد بن زيد إلى رحله فأدخله بيته فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: المرء مع رحله وجاء أسعد بن زرارة فأخذ بخطام ناقته فكانت عنده

وأصبح كما قال أبو قيس صرمة بن أبي أنس - وكان ابن عباس يختلف إليه ليحفظها عنه:

ثوى في قريش بضع عشرة حجة ** يذكر لو يلقى حبيبا مواتيا

ويعرض في أهل المواسم نفسه ** فلم ير من يؤوي ولم ير داعيا

فلما أتانا واستقرت به النوى ** وأصبح مسرورا بطيبة راضيا

وأصبح لا يخشى ظلامة ظالم ** بعيد ولا يخشى من الناس باغيا

بذلنا له الأموال من جل مالنا ** وأنفسنا عند الوغى والتآسيا

نعادي الذي عادى من الناس كلهم ** جميعا وإن كان الحبيب المصافيا

ونعلم أن الله لا رب غيره ** وأن كتاب الله أصبح هاديا

وكما قال حسان بن ثابت رضي الله عنه:

قومي الذين هموا آووا نبيهمو ** وصدقوه وأهل الأرض كفار

إلا خصائص أقوام همو تبع ** في الصالحين مع الأنصار أنصار

مستشعرين بقسم الله قولهمو ** لما أتاهم كريم الأصل مختار

أهلا وسهلا ففي أمن وفي سعة ** نعم النبي ونعم القسم والجار

فأنزلوه بدار لا يخاف بها ** من كان جارهمو دارا هي الدار

وقاسموه بها الأموال إذ قدموا ** مهاجرين وقسم الجاحد النار

وكما قال:

نصرنا وآوينا النبي محمدا ** على أنف راض من معد وراغم

قال ابن عباس: كان النبي صلى الله عليه وسلم بمكة فأمر بالهجرة وأنزل الله عليه: { وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا } والنبي صلى الله عليه وسلم يعلم: أن لا طاقة له بهذا الأمر إلا بسلطان فسأل الله سلطانا نصيرا فأعطاه

قال البراء: « أول من قدم علينا: مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرئان الناس القرآن ثم جاء عمار بن ياسر وبلال وسعد ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين راكبا ثم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رأيت الناس فرحوا بشئ كفرحهم به حتى رأيت النساء والصبيان والإماء يقلن: قدم رسول الله جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم »

قال أنس: « شهدته يوم دخل المدينة فما رأيت يوما قط كان أحسن ولا أضوأ من اليوم الذي دخل المدينة علينا وشهدته يوم مات فما رأيت يوما قط كان أقبح ولا أظلم من يوم مات »

فأقام في بيت أبي أيوب حتى بنى حجره ومسجده

وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو في منزل أبي أيوب - زيد بن حارثة وأبا رافع وأعطاهما بعيرين وخمسمائة درهم إلى مكة فقدما عليه بفاطمة وأم كلثوم ابنتيه وسودة بنت زمعة زوجه وأسامة بن زيد وأم أيمن وأما زينب فلم يمكنها زوجها أبو العاص بن الربيع من الخروج وخرج عبد الله بن أبي بكر بعيال أبي بكر وفيهم عائشة « فنزلوا في بيت حارثة بن النعمان »

بناء المسجد[عدل]

قال الزهري: بركت ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عند موضع مسجده وكان مربدا لسهل وسهيل غلامين يتيمين من الأنصار كانا في حجر أسعد بن زرارة فساوم رسول الله صلى الله عليه وسلم الغلامين بالمربد ليتخذه مسجدا فقالا: بل نهبه لك يا رسول الله فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتراه منهما بعشرة دنانير

وفي الصحيح أنه قال: يا بني النجار ثامنوني بحائطكم هذا قالوا لا والله لا نطلب ثمنه إلا إلى الله - وكان فيه شجر غرقد ونخل وقبور للمشركين فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقبور فنبشت وبالنخيل والشجر فقطع وصفت في قبلة المسجد وجعل طوله مما يلي القبلة إلى مؤخره مائة ذراع وفي الجانبين مثل ذلك أو دونه وأساسه قريبا من ثلاثة أذرع ثم بنوه باللبن وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يبني معهم وينقل اللبن والحجارة بنفسه ويقول:

اللهم إن العيش عيش الآخرة ** فاغفر للأنصار والمهاجرة

وكان يقول:

هذا الحمال لا حمال خيبر ** هذا أبر ربنا وأطهر

وجعلوا يرتجزون ويقول أحدهم في رجزه:

لئن قعدنا والرسول يعمل ** لذاك منا العمل المضلل

وجعل قبلته إلى بيت المقدس وجعل له ثلاثة أبواب: باب في مؤخره وباب يقال له: باب الرحمة والباب الذي يدخل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعل عمده الجذوع وسقفه الجريد وقيل له: ألا تسقفه؟ قال: عريش كعريش موسى وبنى بيوت نسائه إلى جانبيه بيوت الحجر باللبن وسقفها بالجذوع والجريد

بناؤه صلى الله عليه وسلم بعائشة[عدل]

فلما فرغ من البناء بنى بعائشة في البيت الذي بناه لها شرقي المسجد وكان بناؤه بها في شوال من السنة الأولى وكان بعض الناس يكره البناء في شوال قيل: إن أصله أن طاعونا وقع في الجاهلية وكانت عائشة تتحرى أن تدخل نساءها في شوال وتخالفهم وجعل لسودة بيتا آخر

المؤاخاة بين الأنصار والمهاجرين[عدل]

ثم آخى بين المهاجرين والأنصار وكانوا تسعين رجلا: نصفهم من المهاجرين ونصفهم من الأنصار آخى بينهم على المواساة وعلى أن يتوارثوا بعد الموت دون ذوي الأرحام إلى وقعه بدر فلما أنزل الله: { وأولو الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله } رد التوارث إلى الأرحام « دون عقد الأخوة »

وقيل: إنه آخى بين المهاجرين بعضهم مع بعض مؤاخاة ثانية واتخذ عليا أخا لنفسه والأثبت الأول

وفي الصحيح عن عائشة قالت: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهي وبيئة فمرض أبو بكر وكان يقول إذا أخذته الحمى:

كل امرىء مصبح في أهله ** والموت أدنى من شراك نعله

وكان بلال إذا أقلعت عنه الحمى يرفع عقيرته ويقول:

ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة ** بواد وحولي إذخر وجليل

وهل أردن يوما مياه مجنة؟ ** وهل يبدون لي شامة وطفيل؟

اللهم العن عتبة بن ربيعة وأمية بن خلف وشيبة بن ربيعة كما أخرجونا من أرضنا إلى أرض الوباء فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم « فقال: اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد اللهم صححها وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حماها إلى الجحفة قالت: فكان المولود يولد في الجحفة فلا يبلغ الحلم حتى تصرعه الحمى »

حوادث السنة الأولى[عدل]

وفي السنة الأولى: زيد في صلاة الحضر ركعتين فصارت أربع ركعات

وفيها: نزل أهل الصفة المسجد وكانت مكانا في المسجد ينزل فيه فقراء المهاجرين الذين لا أهل لهم ولا مال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفرقهم في أصحابه إذا جاء الليل ويتعشى طائفة منهم معه حتى جاء الله بالغنى

وهذه السنة الرابعة عشرة من النبوة هي الأولى من الهجرة كما تقدم ومنها أرخ التاريخ

وتوفي فيها من الأعيان: أسعد بن زرارة قبل أن يفرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من بناء المسجد وتوفي البراء بن معرور في صفر قبل قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهو أول من مات من النقباء

وفيها توفي ضمرة بن جندب وكان قد مرض بمكة فقال لبنيه: اخرجوا بي منها فخرجوا به يريد الهجرة فلما بلغ أضاة بني غفار - أو التنعيم - مات فأنزل الله تعالى: { ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله } الآية

وكلثوم بن الهدم الذي نزل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم

وفيها: وادع رسول الله صلى الله عليه وسلم من بالمدينة من اليهود وكتب بينه وبينهم كتابا

إسلام عبد الله بن سلام[عدل]

وبادر عالم اليهود وحبرهم: عبد الله بن سلام فأسلم وأبى عامتهم إلا الكفر

وكانوا ثلاث قبائل: قينقاع والنضير وقريظة فنقض الثلاث العهد وحاربهم فمن على بني قينقاع وأجلى بني النضير وقتل بني قريظة ونزلت سورة الحشر في بني النضير وسورة الأحزاب في بني قريظة

حوادث السنة الثانية[عدل]

وفي السنة الثانية: رأى عبد الله بن زيد بن عبد ربه الأذان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلقيه على بلال

وفيها: فرض صوم رمضان ونسخ صوم عاشوراء وبقي صومه مستحبا

وفيها: زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا فاطمة رضي الله عنهما

وفيها: صرف الله تعالى القبلة عن بيت المقدس إلى الكعبة

تحويل القبلة[عدل]

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة استقبل بيت المقدس ستة عشر شهرا قبلة اليهود وكان يحب أن يصرفه الله إلى الكعبة وقال لجبريل ذلك فقال: إنما أنا عبد فادع ربك واسأله فجعل يقلب وجهه في السماء يرجو ذلك حتى أنزل الله عليه: { قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام } الآيات

وكان في ذلك حكمة عظيمة ومحنة للناس مسلمهم وكافرهم فأما المسلمون فقالوا: { يقولون آمنا به كل من عند ربنا } وهم الذين هدى الله ولم تكن بكبيرة عليهم

وأما المشركون فقالوا: { ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها }

وأما المنافقون فقالوا: إن كانت القبلة الأولى حقا فقد تركها وإن كانت الثانية هي الحق فقد كان على باطل

ولما كان ذلك عظيما وطأ الله سبحانه قبله أمر النسخ وقدرته عليه وأنه سبحانه يأتي بخير من المنسوخ أو مثله ثم عقب ذلك بالمعاتبة لمن تعنت على رسوله ولم ينقد له ثم ذكر بعده: اختلاف اليهود والنصارى وشهادة بعضهم على بعض بأنهم ليسوا على شئ ثم ذكر شركهم بقولهم: اتخذ الله ولدا

ثم أخبر: أن المشرق والمغرب لله فأينما يولي عباده وجوههم فثم وجهه

وأخبر رسوله: أن أهل الكتاب لا يرضون عنه حتى يتبع قبلتهم

ثم ذكر خليله إبراهيم وبناءه البيت بمعاونة ابنه إسماعيل عليهما السلام وأنه جعل إبراهيم إماما للناس وأنه لا يرغب عن ملته إلا من سفه نفسه

ثم أمر عباده أن يأتموا به وأن يؤمنوا بما أنزل إلى رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وما أنزل إليهم وإلى سائر النبيين وأخبر: أن الله - الذي يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم - وهو الذي هداهم إلى هذه القبلة التي هي أوسط القبل وهم أوسط الأمم كما اختار لهم أفضل الرسل وأفضل الكتب

وأخبر: أنه فعل ذلك لئلا يكون للناس عليهم حجة إلا الظالمين فإنهم يحتجون عليهم بتلك الحجج الباطلة الواهنة التي لا ينبغي أن تعارض الرسل بأمثالها وليتم نعمته عليهم ويهديهم

ثم ذكر نعمته عليهم بإرسال الرسول الخاتم وإنزال الكتاب وأمرهم بذكره وشكره ورغبهم في ذلك بأنه يذكر من ذكره ويشكر من شكره

وأمرهم بما لا يتم ذلك إلا به وهو الاستعانة بالصبر والصلاة وأخبرهم: أنه مع الصابرين

فصل[عدل]

ولما استقر رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة وأيده الله بنصره وبالمؤمنين وألف بين قلوبهم بعد العداوة ومنعته أنصار الله من الأحمر والأسود رمتهم العرب واليهود عن قوس واحدة وشمروا لهم عن ساق العداوة والمحاربة والله يأمر رسوله والمؤمنين بالكف والعفو والصفح حتى قويت الشوكة فحينئذ أذن لهم في القتال ولم يفرضه عليهم فقال تعالى: { أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير } وهي أول آية نزلت في القتال

ثم فرض عليهم قتال من قاتلهم فقال تعالى: { وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم } الآية

ثم فرض عليهم قتال المشركين كافة فقال: { وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة } الآية

بعض خصائص رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايع أصحابه في الحرب: على أن لا يفروا وربما بايعهم على الموت وربما بايعهم على الجهاد وربما بايعهم على الإسلام وبايعهم على الهجرة قبل الفتح وبايعهم على التوحيد والتزام طاعة الله ورسوله

وبايع نفرا من أصحابه على أن لا يسألوا الناس شيئا فكان السوط يسقط من أحدهم فينزل عن دابته فيأخذه ولا يسأل أحدا أن يناوله إياه

وكان يبعث البعوث يأتونه بخبر عدوه ويطلع الطلائع ويبث الحرس والعيون حتى لا يخفى عليه من أمر عدوه شئ

وكان إذا لقي عدوه دعا الله واستنصر به وأكثر هو وأصحابه من ذكر الله والتضرع له

وكان كثير المشاورة لأصحابه في الجهاد

وكان يتخلف في ساقتهم فيزجي الضيف ويردف المنقطع

وكان إذا أراد غزوة ورى بغيرها

وكان يرتب الجيش والمقاتلة ويجعل في جنبة كفؤا لها

وكان يبارز بين يديه بأمره وكان يلبس للحرب عدته وربما ظاهر بين درعين كما فعل يوم بدر

وكان له ألوية وكان إذا ظهر على قوم أقام بعرصتهم ثلاثا ثم قفل

« وكان إذا أراد أن يغير ينتظر فإذا سمع مؤذنا لم يغر وإلا أغار »

« وكان يحب الخروج يوم الخميس بكرة »

« وكان إذا اشتد البأس اتقوا به وكان أقربهم إلى العدو »

« وكان يحب الخيلاء في الحرب وينهى عن قتل النساء والولدان وينهى عن السفر بالقرآن إلى أرض العدو »

أول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم[عدل]

وأول لواء عقده رسول الله صلى الله عليه وسلم على قول موسى بن عقبة - لواء حمزة بن عبد المطلب في شهر رمضان في السنة الأولى بعثه في ثلاثين رجلا من المهاجرين خاصة يعترض عيرا لقريش جاءت من الشام فيها أبو جهل في ثلاثمائة رجل حتى بلغوا سيف البحر من ناحية العيص فالتقوا واصطفوا للقتال فحجز بينهم مجدي بن عمرو الجهني وكان موادعا للفريقين فلم يقتتلوا

سرية عبيدة بن الحارث[عدل]

ثم بعث عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف في شوال من تلك السنة في سرية إلى بطن رابغ في ستين رجلا من المهاجرين خاصة فلقي أبا سفيان عند رابغ فكان بينهم الرمي ولم يسلوا السيوف وإنما كانت مناوشة وكان سعد بن أبي وقاص أول من رمى بسهم في سبيل الله ثم انصرف الفريقان

وقدم ابن إسحاق سرية حمزة

سرية سعد بن أبي وقاص[عدل]

ثم بعث سعد بن أبي وقاص في ذي القعدة من تلك السنة إلى الخرار من أرض الحجاز يعترضون عيرا لقريش وعهد إليه: أن لا يجاوز الخرار وكانوا عشرين فخرجوا على أقدامهم يسيرون بالليل ويكمنون بالنهار حتى بلغوا الخرار فوجدوا العير قد مرت بالأمس

ثم دخلت السنة الثانية

غزوة الأبواء[عدل]

فغزا فيها بنفسه صلى الله عليه وسلم غزوة الأبواء وكانت أول غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه خرج في المهاجرين خاصة يعترض عيرا لقريش فلم يلق كيدا

وفيها وادع بني ضمرة على أن لا يغزوهم ولا يغزوه ولا يعينوا عليه أحدا

غزوة بواط[عدل]

ثم غزا بواطا في ربيع الأول خرج يعترض عيرا لقريش فيها أمية بن خلف ومائة رجل من المشركين فبلغ بواطا - جبلا من جبال جهينة - فرجع ولم يلق كيدا

خروجه لطلب كرز بن جابر[عدل]

ثم خرج في طلب كرز بن جابر الفهري وقد أغار على سرح المدينة فاستاقه فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثره حتى بلغ سفوان من ناحية بدر وفاته كرز

غزوة العشيرة[عدل]

ثم خرج في جمادى الآخرة في مائة وخمسين من المهاجرين يعترضون عيرا لقريش ذاهبة إلى الشام وخرج في ثلاثين بعيرا يتعاقبونها فبلغ ذا العشيرة من ناحية ينبع فوجد العير قد فاتته بأيام وهي التي خرجوا لها يوم بدر لما جاءت عائدة من الشام

وفيها: وادع بني مدلج وحلفاءهم « من بني ضمرة »

بعث عبد الله بن جحش[عدل]

ثم بعث عبد الله بن جحش إلى نخلة في رجب في اثني عشر رجلا من المهاجرين كل اثنين على بعير فوصلوا إلى نخلة يرصدون عيرا لقريش وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد كتب له كتابا وأمره: أن لا ينظر فيه حتى يسير يومين فلما فتح الكتاب إذا فيه: إذا نظرت في كتابي هذا فأمض حتى تننرل بنخلة بين مكة والطائف فترصد قريشا وتعلم لنا أخبارها

فأخبر أصحابه بذلك وأخبرهم أنه لا يستكرههم فقالوا: سمعا وطاعة

فلما كان في أثناء الطريق أضل سعد بن أبي وقاص وعتبة بن غزوان بعيرهما فتخلفا في طلبه ومضوا حتى نزلوا نخلة

قتل عمرو بن الحضرمي[عدل]

فمرت بهم عير قريش تحمل زبيبا وتجارة فيها عمرو بن الحضرمي فقتلوه وأسروا عثمان ونوفلا ابني عبد الله بن المغيرة والحكم بن كيسان مولى بني المغيرة

فقال المسلمون: نحن في آخر يوم من رجب فإن قاتلناهم: انتهكنا الشهر الحرام وإن تركناهم الليلة دخلوا الحرم ثم أجمعوا على ملاقاتهم فرمى أحدهم عمرو بن الحضرمي فقتله وأسروا عثمان والحكم وأفلت نوفل ثم قدموا بالعير والأسيرين حتى عزلوا من ذلك الخمس فكان أول خمس في الإسلام وأول قتل في الإسلام وأول أسر فأنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم ما فعلوه

واشتد إنكار قريش لذلك وزعموا: أنهم وجدوا مقالا فقالوا: قد أحل محمد الشهر الحرام واشتد على المسلمين ذلك حتى أنزل الله: { يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله } الآية يقول سبحانه: هذا الذي أنكرتموه - وإن كان كبيرا - فما ارتكبتموه وترتكبونه من الكفر بالله والصد عن سبيله وبيته وإخراج المسلمين منه: أكبر عند الله

معنى الفتنة[عدل]

و الفتنة هنا الشرك كقوله: { وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة } وقوله: { ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين } أي: لم تكن عاقبة شركهم وآخرة أمرهم: إلا أن أنكروه وتبرؤوا منه

وحقيقتها: الشرك الذي يدعوا إليه صاحبه ويعاقب من لم يفتتن به لهذا قال تعالى: { إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا } الآية فسرت بتعذيب المؤمنين وإحراقهم بالنار ليرجعوا عن دينهم

وقد تأتي الفتنة ويراد بها: المعصية كقوله تعالى: { ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني } الآية وكفتنة الرجل في أهله وماله ووالده وجاره وكالفتن التي وقعت بين أهل الإسلام

وأما التي يضيفها الله لنفسه فهي بمعنى الامتحان والابتلاء والاختبار

وقعة بدر الكبرى يوم الفرقان[عدل]

فلما كان في رمضان: بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر العير المقبلة من الشام مع أبي سفيان فيها أموال قريش فندب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس للخروج إليها فخرج مسرعا في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا ولم يكن معهم من الخيل إلا فرسان: فرس للزبير وفرس للمقداد بن الأسود وكان معهم سبعون بعيرا يعتقب الرجلان والثلاثة على البعير الواحد واستخلف على المدينة عبد الله ابن أم مكتوم

فلما كان بالروحاء: رد أبا لبابة بن عبد المنذر واستعمله على المدينة

ودفع اللواء إلى مصعب بن عمير والراية إلى علي وراية الأنصار إلى سعد بن معاذ

ولما قرب من الصفراء بعث بسبس بن عمرو وعدي بن أبي الزغباء إلى بدر يتجسسان أخبار العير

وبلغ أبا سفيان مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأجر ضمضم بن عمرو الغفاري وبعثه حثيثا إلى مكة مستصرخا قريشا بالنفير إلى عيرهم فنهضوا مسرعين ولم يتخلف من أشرافهم سوى أبي لهب فإنه عوض عنه رجلا بجعل وحشدوا فيمن حولهم من قبائل العرب ولم يتخلف عنهم من بطون قريش إلا بني عدي فلم يشهدها منهم أحد وخرجوا من ديارهم كما قال تعالى: { بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله } فجمعهم الله على غير ميعاد كما قال تعالى: { ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد }

ولما بلغ رسول الله خروج قريش استشار أصحابه فتكلم المهاجرون فأحسنوا

ثم استشارهم ثانيا فتكلم المهاجرون فأحسنوا ثم ثالثا ففهمت الأنصار: أن رسول الله إنما يعنيهم فقال سعد بن معاذ: كأنك تعرض بنا يا رسول الله ! - وكان إنما يعنيهم لأنهم بايعوه على أن يمنعوه في ديارهم - وكأنك تخشى أن تكون الأنصار ترى عليهم: أن لا ينصروك إلا في ديارهم وإني أقول عن الأنصار وأجيب عنهم فأمض بنا حيث شئت وصل حبل من شئت واقطع حبل من شئت وخذ من أموالنا ما شئت وأعطنا منها ما شئت وما أخذت منها كان أحب إلينا مما تركت فوالله لئن سرت بنا حتى تبلغ البرك من غمدان لنسيرن معك ووالله لئن استعرضت بنا هذا البحر لخضناه معك

وقال المقداد بن الأسود: إذن لا نقول كما قال قوم موسى لموسى: { فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون } ولكن نقاتل من بين يديك ومن خلفك وعن يمينك وعن شمالك

فأشرق وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بما سمع منهم « وقال: سيروا وأبشروا فإن الله وعدني إحدى الطائفتين وإني قد رأيت مصارع القوم »

وكره بعض الصحابة لقاء النفير وقالوا: لم نستعد لهم فهو قوله تعالى: { كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون * يجادلونك في الحق بعد ما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون } إلى قوله: { ولو كره المجرمون }

وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بدر

وخفض أبو سفيان فلحق بساحل البحر وكتب إلى قريش: أن ارجعوا فإنكم إنما خرجتم لتحرزوا عيركم فأتاهم الخبر فهموا بالرجوع فقال أبو جهل: والله لا نرجع حتى نقدم بدرا فنقيم بها نطعم من حضرنا ونسقي الخمر وتعزف علينا القيان وتسمع بنا العرب فلا تزال تهابنا أبدا وتخافنا

فأشار الأخنس بن شريق عليهم بالرجوع فلم يفعلوا فرجع هو وبنو زهرة فلم يزل الأخنس في بني زهرة مطاعا بعدها

وأرادت بنو هاشم الرجوع فقال أبو جهل: لا تفارقنا هذه العصابة حتى نرجع فساروا إلا طالب بن أبي طالب فرجع

وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل على ماء أدنى مياه بدر فقال الحباب بن المنذر: إن رأيت أن نسير إلى قلب - قد عرفناها - كثيرة الماء عذبة فننزل عليها وتغور ما سواها من المياه؟ وأنزل الله تلك الليلة مطرا واحدا صلب الرمل وثبت الأقدام وربط على قلوبهم

ومشى رسول الله صلى الله عليه وسلم في موضع المعركة وجعل يشير بيده ويقول: هذا مصرع فلان هذا مصرع فلان هذا مصرع فلان إن شاء الله فما تعدى أحد منهم موضع إشارته صلى الله عليه وسلم

فلما طلع المشركون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم هذه قريش جاءت بخيلائها وفخرها جاءت تحادك وتكذب رسولك اللهم فنصرك الذي وعدتني اللهم أحنهم الغداة وقام ورفع يديه واستنصر ربه وبالغ في التضرع ورفع يديه حتى سقط رداؤه وقال: اللهم أنجز لي ما وعدتني اللهم إني أنشدك عهدك اللهم إن تهلك هذه العصابة لن تعبد في الأرض بعد فالتزمه أبو بكر الصديق من ورائه وقال: حسبك مناشدتك ربك يا رسول الله ! فوالذي نفسي بيده لينجزن الله لك ما وعدك واستنصر المسلمون الله واستغاثوه فأوحى الله إلى الملائكة: { أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان } وأوحى الله إلى رسوله: { أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين } بكسر الدال وفتحها قيل: إردافا لكم وقيل: يردف بعضهم بعضا لم يجيئوا دفعة واحدة

فلما أصبحوا أقبلت قريش في كتائبها وقلل الله المسلمين في أعينهم حتى قال أبو جهل - لما أشار عتبة بن ربيعة بالرجوع خوفا على قريش من التفرق والقطيعة إذا قتلوا أقاربهم - إن ذلك ليس به ولكنه - يعني عتبة - عرف أن محمدا وأصحابه أكلة جزور وفيهم ابنه فقد تخوفكم عليه

وقلل المشركين أيضا في أعين المسلمين ليقضي الله أمرا كان مفعولا

وأمر أبو جهل عامر بن الحضرمي - أخا عمرو بن الحضرمي - أن يطلب دم أخيه فصاح وكشف عن استه يصرخ: واعمراه واعمراه فحمي القوم ونشبت الحرب

وعدل رسول الله صلى الله عليه وسلم الصفوف ثم انصرف وغفا غفوة وأخذ المسلمين النعاس وأبو بكر الصديق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرسه وعنده سعد بن معاذ وجماعة من الأنصار على باب العريش فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يثب في الدرع ويتلو هذه الآية: { سيهزم الجمع ويولون الدبر }

ومنح الله المسلمين أكتاف المشركين فتناولوهم قتلا وأسرا فقتلوا سبعين وأسروا سبعين

وخرج عتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة: يطلبون المبارزة فخرج إليهم ثلاثة من الأنصار فقالوا: أكفاء كرام ما لنا ما بكم من حاجة إنما نريد من بني عمنا فبرز إليهم حمزة وعبيدة بن الحارث بن المطلب وعلي بن أبي طالب فقتل علي قرنه الوليد وقتل حمزة قرنه شيبة واختلف عبيدة وعتبة ضربتين كلاهما أثبت صاحبه فكر حمزة وعلي على قرن عبيدة فقتلاه واحتملا عبيدة قد قطعت رجله فقال: لو كان أبو طالب حيا لعلم أنا أولى منه بقوله:

ونسلمه حتى نصرع حوله ** ونذهل عن أبنائنا والحلائل

ومات بالصفراء وفيهم نزلت: { هذان خصمان اختصموا في ربهم } الآية فكان علي رضي الله عنه يقول: « أنا أول من يجثو للخصومة بين يدي الله تعالى يوم القيامة »

ولما عزمت قريش على الخروج: ذكروا ما بينهم وبين بني كنانة من الحرب فتبدى لهم إبليس في صورة سراقة بن مالك فقال: { لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم } فلما تعبؤوا للقتال ورأى الملائكة: فر ونكص على عقبيه فقالوا: إلى أين يا سراقة !؟ فقال: { إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب }

وظن المنافقون ومن في قلبه مرض: أن الغلبة بالكثرة فقالوا: { غر هؤلاء دينهم } فأخبر الله سبحانه: أن النصر إنما هو بالتوكل على الله وحده

ولما دنا العدو: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فوعظ الناس وذكرهم بما لهم في الصبر والثبات من النصر وأن الله قد أوجب الجنة لمن يستشهد في سبيله فأخرج عمير بن الحمام بن الجموح تمرات من قرنه يأكلهن ثم قال: « لئن حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة » فرمى بهن وقاتل حتى قتل فكان أول قتيل

وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم ملء كفه ترابا فرمى به في وجوه القوم فلم تترك رجلا إلا ملأت عينيه فهو قوله تعالى: { وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى }

واستفتح أبو جهل فقال: اللهم أقطعنا للرحم وآتانا بما لا نعرف فأحنه الغداة

ولما وضع المسلمون أيديهم في العدو - يقتلون ويأسرون - وسعد بن معاذ واقف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم في رجال من الأنصار في العريش - رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجه سعد الكراهية فقال: كأنك تكره ما يصنع الناس قال: أجل والله يا رسول الله ! كانت أول وقعة أوقعها الله في المشركين وكان الإثخان في القتل أحب إلي من استبقاء الرجال

ولما بردت الحرب وانهزم العدو قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ينظر لنا ما صنع أبو جهل؟ فانطلق ابن مسعود فوجده قد ضربه معوذ وعوف - ابنا عفراء - حتى برد فأخذ بلحيته فقال: أنت أبو جهل؟ فقال: لمن الدائرة اليوم؟ قال: لله ورسوله ثم قال له: هل أخزاك الله يا عدو الله؟ قال: وهل فوق رجل قتله قومه؟ فاحتز رأسه عبد الله بن مسعود ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: قتلته آلله الذي لا إله إلا هو؟ - ثلاثا - ثم قال: « الحمد لله الذي صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده انطلق فأرنيه فانطلقنا فأريته إياه فلما وقف عليه قال: هذا فرعون هذه الأمة »

وأسر عبد الرحمن بن عوف أمية بن خلف وابنه عليا فأبصره بلال - وكان أمية يعذبه بمكة - فقال: رأس الكفر أمية؟ لا نجوت إن نجا ثم استحمى جماعة من الأنصار واشتد عبد الرحمن بهما يحجزهما منهم فأدركوهم فشغلهم عن أمية بابنه علي ففرغوا منه ثم لحقوهما فقال له عبد الرحمن: ابرك فبرك وألقى عليه عبد الرحمن بنفسه فضربوه بالسيوف من تحته حتى قتلوه وأصاب بعض السيوف رجل عبد الرحمن

وكان أمية قد قال قبل ذاك: من المعلم في صدره بريش النعام؟ فقال له: ذاك حمزة بن عبد المطلب قال: ذاك الذي فعل بنا الأفاعيل

وانقطع يومئذ سيف عكاشة بن محصن فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم جذلا من حطب فلما أخذه وهزه: عاد في يده سيفا طويلا فلم يزل يقاتل به حتى قتل يوم الردة

ولما انقضت الحرب: أقبل النبي صلى الله عليه وسلم حتى وقف على القتلى فقال: بئس عشيرة النبي كنتم كذبتموني وصدقني الناس وخذلتموني ونصرني الناس وأخرجتموني وآواني الناس

ثم أمر بهم فسحبوا حتى ألقوا في القليب - قليب بدر - ثم وقف عليهم فقال: « يا عتبة بن ربيعة ! ويا شيبة بن ربيعة ! ويا فلانة ويا فلان: هل وجدتم ما وعدكم ربكم حقا؟ فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقا فقال عمر: يا رسول الله ! ما تخاطب من أقوام قد جيفوا؟ فقال: ما أنت بأسمع لما أقول منهم « ولكنهم لا يقدرون أن يجيبوا » »

ثم ارتحل مؤيدا منصورا قرير العين معه الأسرى والمغانم

فلما كان بالصفراء: قسم الغنائم وضرب عنق النضر بن الحارث

ثم لما نزل بعرق الظبية ضرب عنق عقبة بن أبي معيط

ثم دخل المدينة مؤيدا منصورا قد خافه كل عدو له بالمدينة

فأسلم بشر كثير من أهل المدينة ودخل عبد الله بن أبي رأس المنافقين وأصحابه في الإسلام

وجملة من حضر بدرا: ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا واستشهد منهم أربعة عشر رجلا

قال ابن إسحاق: كان أناس قد أسلموا فلما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم حبسهم أهلهم بمكة وفتنوهم فافتتنوا ثم ساروا مع قومهم إلى بدر فأصيبوا فأنزل الله فيهم: { إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم }

قسم غنائم بدر[عدل]

ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بالغنائم فجمعت فاختلفوا فقال من جمعها: هي لنا وقال من هزم العدو: لولانا ما أصبتموها وقال الذين يحرسون رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنتم بأحق بها منا قال عبادة بن الصامت: فنزعها الله من أيدينا فجعلها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقسمها بين المسلمين وأنزل الله تعالى: { يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول } الآيات

وذكر ابن إسحاق عن نبيه بن وهب قال: فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم الأسرى على أصحابه وقال: استوصوا بالأسرى خيرا فكان أبو عزيز بن عمير عند رجل من الأنصار فقال له أخوه مصعب: شد يدك به فإن أخته ذات متاع فقال أبو عزيز: يا أخي ! هذه وصيتك بي؟ فقال مصعب: إنه أخي دونك قال أبو عزيز: وكنت مع رهط من الأنصار حين قفلوا فكانوا إذا قدموا طعاما خصوني بالخبز وأكلوا التمر لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم بنا ما يقع في يد رجل منهم كسرة إلا نفحني بها قال: فأستحي فأردها على أحدهم فيردها علي ما يمسها

أسارى بدر[عدل]

واسشتار رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه في الأسرى وهم سبعون وكذلك القتلى سبعون أيضا فأشار الصديق: أن يؤخذ منهم فدية تكون لهم قوة ويطلقهم لعل الله يهديهم للإسلام فقال عمر: لا والله ما أرى ذلك ولكني أرى أن تمكننا فنضرب أعناقهم فإن هؤلاء أئمة الكفر وصناديد الشرك فهوي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال أبو بكر فقال: إن الله تعالى ليلين قلوب رجال فيه حتى تكون ألين من اللين وإن الله تعالى ليشدد قلوب رجال فيه حتى تكون أشد من الحجارة وإن مثلك يا أبا بكر كمثل إبراهيم؟ إذ قال: { فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم } وإن مثلك يا أبا بكر كمثل عيسى إذ قال: { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم } وإن مثلك يا عمر كمثل موسى قال: { ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم } وإن مثلك يا عمر كمثل نوح قال: { رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا } ثم قال: أنتم اليوم عالة فلا ينفلتن منهم أحد إلا بفداء أو ضرب عنق فأنزل الله تعالى: { ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض } الآيتين

قال عمر: « فلما كان من الغد غدوت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو قاعد - هو وأبو بكر - يبكيان فقلت: يا رسول الله ! أخبرني ما يبكيك وصاحبك؟ فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد تباكيت لبكائكما فقال: أبكي للذي عرض علي أصحابك من الغد: من أخذهم الفداء فقد عرض علي عذابهم أدنى من هذه الشجرة - لشجرة قريبة منه صلى الله عليه وسلم - وقال: لو نزل عذاب ما سلم منه إلا عمر »

وقال الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم: نريد أن نترك لابن أختنا العباس فداءه فقال: لا تدعوا منه درهما

ثم دخلت السنة الثالثة من الهجرة

غزوة بني قينقاع[عدل]

فكانت فيها غزوة بني قينقاع وكانوا من يهود المدينة فنقضوا العهد فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة ليلة فنزلوا على حكمه فشفع فيهم عبد الله بن أبي بن سلول وألح على رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم فأطلقهم له وكانوا سبعمائة رجل وهم رهط عبد الله بن سلام

غزوة أحد[عدل]

وفيها كانت وقعة أحد في شوال

وذلك: أن الله تبارك وتعالى لما أوقع بقريش يوم بدر وترأس فيهم أبو سفيان لذهاب أكابرهم أخذ يؤلب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى المسلمين ويجمع الجموع فجمع قريبا من ثلاثة آلاف من قريش والحلفاء والأحابيش وجاؤوا بنسائهم لئلا يفروا ثم أقبل بهم نحو المدينة فنزل قريبا من جبل أحد

فاستشار رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه في الخروج إليهم وكان رأيه أن لا يخرجوا فإن دخلوها قاتلهم المسلمون على أفواه السكك والنساء من فوق البيوت ووافقه عبد الله بن أبي - رأس المنافقين - على هذا الرأي فبادر جماعة من فضلاء الصحابة - ممن فاته بدر - وأشاروا على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج وألحوا عليه فنهض ودخل بيته ولبس لأمته وخرج عليهم فقالوا: استكرهنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخروج ثم قالوا: إن أحببت أن تمكث بالمدينة فافعل فقال: ما ينبغي لنبي إذا لبس لأمته أن يضعها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه

فخرج في ألف من أصحابه واستعمل على المدينة عبد الله بن أم مكتوم

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رؤيا: رأى أن في سيفه ثلمة وأن بقرا تذبح وأنه يدخل يده في درع حصينة فتأول الثلمة: برجل يصاب من أهل بيته والبقر: بنفر من أصحابه يقتلون والدرع بالمدينة فخرج وقال لأصحابه: عليكم بتقوى الله والصبر عند البأس إذا لقيتم العدو وانظروا ماذا أمركم الله به فافعلوا

فلما كان بالشوط - بين المدينة وأحد - انخزل عبد الله بن أبي بنحو ثلث العسكر وقال: عصاني وسمع من غيري ما ندري علام نقتل أنفسنا ها هنا أيها الناس؟ فرجع وتبعهم عبد الله بن عمرو - والد جابر - يحرضهم على الرجوع ويقول: قاتلوا في سبيل الله أو ادفعوا قالوا: لو نعلم أنكم تقاتلون لم نرجع فرجع عنهم وسبهم

وسأل نفر من الأنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستعينوا بحلفائهم من يهود فأبى وقال: من يخرج بنا على القوم من كثب؟

فخرج به بعض الأنصار حتى سلك في حائط لمربع بن قيظي من المنافقين - وكان أعمى - فقام يحثو التراب في وجوه المسلمين ويقول: لا أحل لك أن تدخل في حائطي إن كنت رسول الله فابتدروه ليقتلوه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقتلوه فهذا أعمى القلب أعمى البصر

ونفذ حتى نزل الشعب من أحد في عدوة الوادي الدنيا وجعل ظهره إلى أحد ونهى الناس عن القتال حتى يأمرهم

فلما أصبح يوم السبت تعبأ للقتال وهو في سبعمائة منهم خمسون فارسا واستعمل على الرماة - وكانوا خمسين - عبد الله بن جبير وأمرهم: أن لا يفارقوا مركزهم ولو رأوا الطير تختطف العسكر وأمرهم: أن ينضحوا المشركين بالنبل لئلا يأتوا المسلمين من ورائهم

وظاهر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين درعين

وأعطى اللواء مصعب بن عمير وجعل على إحدى المجنبتين الزبير بن العوام وعلى الأخرى: المنذر بن عمرو واستعرض الشباب يومئذ فرد من استصغر عن القتال - كابن عمر وأسامة بن زيد والبراء وزيد بن أرقم وزيد بن ثابت وعرابة الأوسي - وأجاز من رآه مطيقا

وتعبأت قريش وهم ثلاثة آلاف وفيهم مائتا فارس فجعلوا ميمنتهم: خالد بن الوليد وعلى الميسرة: عكرمة بن أبي جهل

ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفه إلى أبي دجانة

وكان أول من بدر من المشركين أبو عامر - عبد عمرو بن صيفي - الفاسق وكان يسمى الراهب وهو رأس الأوس في الجاهلية فلما جاء الإسلام شرق به وجاهر بالعداوة فذهب إلى قريش يؤلبهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم ووعدهم: بأن قومه إذا رأوه أطاعوه فلما ناداهم وتعرف إليهم قالوا: لا أنعم الله بك عينا يا فاسق فقال: لقد أصاب قومي بعدي شر ثم قاتل المسلمين قتالا شديدا ثم أرضخهم بالحجارة

وأبلى يومئذ أبو دجانة وطلحة وحمزة وعلي والنضر بن أنس وسعد بن الربيع بلاء حسنا

وكانت الدولة أول النهار للمسلمين فانهزم أعداء الله وولوا مدبرين حتى انتهوا إلى نسائهم فلما رأى ذلك الرماة قالوا: الغنيمة الغنيمة فذكرهم أميرهم عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يسمعوا فأخلوا الثغر وكر فرسان المشركين عليه فوجدوه خاليا فجاؤوا منه وأقبل آخرهم حتى أحاطوا بالمسلمين فأكرم الله من أكرم منهم بالشهادة - وهم سبعون - وولى الصحابة

وخلص المشركون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجرحوه جراحات وكسروا رباعيته

وقتل مصعب بن عمير بين يديه فدفع اللواء إلى علي بن أبي طالب وأدركه المشركون يريدون قتله فحال دونه نحو عشرة حتى قتلوا ثم جالدهم طلحة بن عبيد الله حتى أجهضهم عنه وترس أبو دجانة عليه بظهره والنبل يقع فيه وهو لا يتحرك

وأصيبت يومئذ عين قتادة بن النعمان فأتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فردها بيده فكانت أحسن عينيه

وصرخ الشيطان: إن محمدا قد قتل فوقع ذلك في قلوب كثير من المسلمين

فمر أنس بن النضر بقوم من المسلمين قد ألقوا بأيديهم فقالوا: قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما تصنعون بالحياة بعده؟ قوموا فموتوا على ما مات عليه ثم استقبل الناس ولقي سعد بن معاذ فقال: يا سعد ! إني لأجد ريح الجنة من دون أحد فقاتل حتى قتل ووجد به سبعون جراحة

وقتل وحشي حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه رماه بحربة على طريقة الحبشة

وأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم نحو المسلمين فكان أول من عرفه تحت المغفر: كعب بن مالك فصاح بأعلى صوته: يا معشر المسلمين ! هذا رسول الله فأشار إليه: أن اسكت فاجتمع إليه المسلمون ونهضوا معه إلى الشعب الذي نزل فيه

فلما أسندوا إلى الجبل أدركه أبي بن خلف على فرس له كان يزعم بمكة: أنه يقتل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما اقترب منه طعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم في ترقوته فكر منهزما فقال له المشركون: ما بك من بأس فقال: والله لو كان ما بي بأهل ذي المجاز لماتوا أجمعين فمات بسرف

وحانت الصلاة فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا

وشد حنظلة بن أبي عامر على أبي سفيان فلما تمكن منه حمل عليه شداد بن الأسود فقتله وكان حنظلة جنبا فإنه حين سمع الصيحة وهو على بطن امرأته: قام من فوره إلى الجهاد فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الملائكة تغسله

وكان الأصيرم - عمرو بن ثابت بن وقش - يأبى الإسلام وهو من بني عبد الأشهل فلما كان يوم أحد: قذف الله الإسلام في قلبه للحسنى التي سبقت له فأسلم وأخذ سيفه فقاتل حتى أثبتته الجراح ولم يعلم أحد بأمره فلما طاف بنو عبد الأشهل يلتمسون قتلاهم وجدوا الأصيرم - وبه رمق يسير فقالوا: والله إن هذا الأصيرم ثم سألوه: ما الذي جاء بك؟ أحدب على قومك أم رغبة في الإسلام؟ فقال: بل رغبة في الإسلام آمنت بالله وبرسوله وأسلمت ومات من وقته فذكروه لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هو من أهل الجنة ولم يصل لله سجدة قط

« ولما انقضت الحرب: أشرف أبو سفيان على الجبل ونادى: أفيكم محمد؟ فلم يجيبوه فقال: أفيكم ابن أبي قحافة؟ فلم يجيبوه فقال: أفيكم ابن الخطاب؟ فلم يجيبوه فقال: أما هؤلاء فقد كفيتموهم فلم يملك عمر نفسه أن قال: يا عدو الله ! إن الذين ذكرتهم أحياء وقد أبقى الله لك منهم ما يسوءك ثم قال: اعل هبل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا تجيبوه؟ قالوا: ما نقول؟ قال: قولوا: الله أعلى وأجل ثم قال: لنا العزى ولا عزى لكم قال: ألا تجيبوه؟ قالوا: ما نقول؟ قال: قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم ثم قال: يوم بيوم بدر والحرب سجال فقال عمر: لا سواء قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار »

وأنزل الله عليهم النعاس في بدر وفي أحد والنعاس في الحرب من الله وفي الصلاة ومجالس الذكر: من الشيطان

وقاتلت الملائكة يوم أحد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

ففي الصحيحين عن سعد قال: « رأيت رسول الله يوم أحد ومعه رجلان يقاتلان عنه عليهما ثياب بيض كأشد القتال وما رأيتهما قبل ولا بعد »

ومر رجل من المهاجرين برجل من الأنصار - وهو يتشحط في دمه - فقال: يا فلان ! أشعرت أن محمدا قتل؟ فقال الأنصاري: إن كان قد قتل فقد بلغ فقاتلوا عن دينكم فنزل: { وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل } الآية

وكان يوم أحد يوم بلاء وتمحيص اختبر الله تعالى به المؤمنين وأظهر به المنافقين وأكرم فيه من أراد كرامته بالشهادة فكان مما نزل من القرآن في يوم أحد: إحدى وستون آية من آل عمران أولها: { وإذ غدوت من أهلك تبوء المؤمنين مقاعد للقتال } الآيات

ولما انصرفت قريش تلاوموا فيما بينهم وقالوا: لم تصنعوا شيئا أصبتم شوكتهم ثم تركتموه وقد بقي منهم رؤوس يجمعون لكم فارجعوا حتى نستأصل بقيتهم

فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادى في الناس بالمسير إليهم وقال: لا يخرج معنا إلا من شهد القتال فقال له ابن أبي: أركب معك؟ قال: لا

فاستجاب له المسلمون - على ما بهم من القرح الشديد - وقالوا: سمعا وطاعة

وقال جابر: يا رسول الله ! إني أحب أن لا تشهد مشهدا إلا كنت معك وإنما خلفني أبي على بناته فائذن لي أن أسير معك فأذن له

فسار رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه حتى بلغوا حمراء الأسد فبلغ ذلك أبا سفيان ومن معه فرجعوا إلى مكة وشرط أبو سفيان لبعض المشركين شرطا على أنه إذا مر بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه: أن يخوفهم ويذكر لهم: أن قريشا أجمعوا للكرة عليكم ليستأصلوا بقيتكم فلما بلغهم ذلك قالوا: { حسبنا الله ونعم الوكيل }

ثم دخلت السنة الرابعة

فكانت فيها وقعة خبيب وأصحابه في صفر

وقعة بئر معونة[عدل]

وفي هذا الشهر بعينه من السنة المذكورة: كانت وقعة أهل بئر معونة

وفي شهر ربيع الأول: كانت غزوة بني النضير ونزل فيها سورة الحشر

ثم دخلت السنة الخامسة

غزوة المريسيع[عدل]

فكانت فيها غزوة المريسيع على بني المصطلق فأغار رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم غارون فسبى رسول الله صلى الله عليه وسلم النساء والنعم والشاء

وكان من جملة السبي: جويرية بنت الحارث سيد القوم وقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبها فأدى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجها فأعتق المسلمون بسبب هذا التزوج - مائة أهل بيت من بني المصطلق وقالوا: أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم

قصة الإفك[عدل]

وفي هذه الغزوة: كانت قصة الإفك

وذلك: أن عائشة رضي الله عنها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم معه بقرعة - وتلك كانت عادته مع نسائه - فلما رجعوا نزل في طريقهم بعض المنازل فخرجت عائشة لحاجتها ثم رجعت ففقدت عقدا عليها فرجعت تلتمسه فجاء الذين يرحلون هودجها فحملوه وهم يظنونها فيه لأنها صغيرة السن فرجعت - وقد أصابت العقد - إلى مكانهم فإذا ليس به داع ولا مجيب فقعدت في المنزل وظنت أنهم يفقدونها ويرجعون إليها فغلبتها عيناها فلم تستيقظ إلا بقول صفوان بن المعطل: إنا لله وإنا إليه راجعون زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وكان صفوان قد عرس في أخريات الجيش لأنه كان كثير النوم فلما رآها عرفها وكان يراها قبل الحجاب - فاسترجع وأناخ راحلته فركبت وما كلمها كلمة واحدة ولم تسمع منه إلا استرجاعه ثم سار يقود بها حتى قدم بها وقد نزل الجيش في نحر الظهيرة فلما رأى ذلك الناس: تكلم كل منهم بشاكلته ووجد رأس المنافقين عدو الله عبد الله بن أبي متنفسا فتنفس من كرب النفاق والحسد فجعل يستحكي الإفك ويجمعه ويفرقه وكان أصحابه يتقربون إليه به

فلما قدموا المدينة: أفاض أهل الإفك في الحديث ورسول الله صلى الله عليه وسلم ساكت لا يتكلم ثم استشار في فراقها فأشار عليه علي بفراقها وأشار عليه أسامة بإمساكها

واقتضى تمام الابتلاء: أن حبس الله عن رسوله الوحي شهرا في شأنها ليزداد المؤمنون إيمانا وثباتا على العدل والصدق ويزداد المنافقون إفكا ونفاقا ولتتم العبودية المرادة من الصديقة وأبويها وتتم نعمة الله عليهم ولينقطع رجاؤها من المخلوق وتيأس من حصول النصر والفرج إلا من الله

فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندها أبواها فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا عائشة إن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت قد ألممت بذنب فاستغفري فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه

قالت لأبيها: أجب عني رسول الله قال: والله ما أدري ما أقول لرسول الله فقالت لأمها مثل ذلك وقالت أمها مثل ذلك

قالت: فقلت: إن قلت إني بريئة - والله يعلم أني بريئة - لا تصدقوني ولا أجد لي ولكم مثلا إلا أبا يوسف حيث قال: { فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون }

قالت: فنزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأما أنا فعلمت أن الله لا يقول إلا الحق وأما أبواي: فوالذي ذهب بأنفاسهما ما أقلع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا خفت أن أرواحهما ستخرجان فكان أول كلمة قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما الله يا عائشة ! فقد برأك

فقال أبوي: قومي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله

وكان حسان رضي الله عنه ممن قيل عنه: إنه يتكلم مع أهل الإفك فقال يعتذر إلى عائشة ويمدحها:

حصان رزان ما تزن بريبة ** وتصبح غرثى من لحوم الغوافل

عقيلة حي من لؤي بن غالب ** كرام المساعي مجدهم غير زائل

مهذبة قد طيب الله خيمها ** وطهرها من كل سوء وباطل

لئن كان ما قد قيل عني قلته ** فلا رفعت سوطي إلي أناملي

وكيف؟ وودي ما حييت ونصرتي ** لآل رسول الله زين المحافل

وكانت عائشة لا ترضى أن يذكر حسان بشئ يكرهه وتقول: إنه الذي يقول:

فإن أبي ووالدتي وعرضي ** لعرض محمد منكم وقاء

فأنزل الله تعالى في هذه القصة أول سورة النور من قوله: { إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم } إلى آخر القصة

غزوة الأحزاب[عدل]

وفي هذه السنة - وهي سنة خمس - كانت وقعة الخندق في شوال

وسببها: أن اليهود لما رأوا انتصار المشركين يوم أحد خرج أشرافهم - كسلام بن أبي الحقيق - وغيره إلى قريش بمكة يحرضوهم على غزوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ووعدهم من أنفسهم النصر لهم فأجابتهم قريش ثم خرجوا إلى غطفان فاستجابوا لهم ثم طافوا في قبائل العرب يدعونهم إلى ذلك فاستجاب لهم من استجاب

فخرجت قريش - وقائدهم أبو سفيان - في أربعة آلاف ووافقهم بنو سليم بمر الظهران وبنو أسد وفزارة وأشجع وغيرهم وكان من وافى الخندق من المشركين: عشرة آلاف

فلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمسيرهم إليه: استشار أصحابه فأشار عليه سلمان الفارسي بحفر خندق يحول بين العدو وبين المدينة فأمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبادر إليه المسلمون وعمل فيه بنفسه وكان في حفره من آيات نبوته ما قد تواتر الخبر به

وخرج صلى الله عليه وسلم وهم يحفرون في غداة باردة فلما رأى ما بهم من الشدة والجوع قال:

اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ** فاغفر للأنصار والمهاجرة

فقالوا مجيبين له:

نحن الذين بايعوا محمدا ** على الجهاد ما بقينا أبدا

وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة آلاف من المسلمين فتحصن بالجبل من خلفه - جبل سلع - وبالخندق أمامه وأمر بالنساء والذراري فجعلوا في آطام المدينة « واستخلف عليها ابن أم مكتوم »

وانطلق حيي بن أخطب إلى بني قريظة فدنا من حصنهم فأبى كعب بن أسد أن يفتح له فلم يزل يكتمه حتى فتح له فلما دخل الحصن قال: جئتك بعز الدهر جئتك بقريش وغطفان وأسد على قاداتها لحرب محمد قال كعب: بل جئتني والله بذل الدهر وجئتني بجهام قد أراق ماءه فهو يرعد ويبرق وليس فيه شئ فلم يزل به حتى نقض العهد الذي بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل مع المشركين وسر بذلك المشركون وشرط كعب على حيي: أنهم إن لم يظفروا بمحمد أن يجيء حتى يدخل معهم في حصنهم فيصيبه ما يصيبهم فشرط ذلك ووفى له

وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر فبعث إليهم السعدين - سعد بن معاذ وسعد بن عبادة - وخوات بن جبير وعبد الله بن رواحة ليتعرفوا الخبر

فلما دنوا منهم وجدوهم على أخبث ما يكون وجاهروهم بالسب ونالوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم

فانصرفوا ولحنوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم لحنا فعظم ذلك على المسلمين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الله أكبر أبشروا يا معشر المسلمين

واشتد البلاء ونجم النفاق واستأذن بعض بني حارثة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذهاب إلى المدينة وقالوا: { إن بيوتنا عورة وما هي بعورة إن يريدون إلا فرارا }

وأقام المشركون محاصرين رسول الله صلى الله عليه وسلم شهرا ولم يكن بينهم قتال لأجل الخندق إلا أن فوارس من قريش - منهم عمرو بن عبد ود - أقبلوا نحو الخندق فلما وقفوا عليه قالوا: إن هذه مكيدة ما كانت العرب تعرفها ثم تيمموا مكانا ضيقا منه وجالت بهم خيلهم في السبخة ودعوا إلى البراز فانتدب لعمرو: علي بن أبي طالب فبارزه فقتله الله على يدي علي وكان من أبطال المشركين وانهزم أصحابه

ولما طالت هذه الحال على المسلمين أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصالح عيينة بن حصن والحارث بن عوف - رئيسي غطفان - على ثلث ثمار المدينة وينصرفا بقومهما وجرت المفاوضة على ذلك واستشار رسول الله صلى الله عليه وسلم السعدين فقالا: إن كان الله أمرك فسمعا وطاعة وإن كان شيئا تصنعه لنا فلا لقد كنا نحن وهؤلاء القوم على الشرك وعبادة الأوثان وهم لا يطمعون أن يأكلوا منها ثمرة إلا قرى أو بيعا أفحين أكرمنا الله بالإسلام وأعزنا بك نعطيهم أموالنا؟ والله لا نعطيهم إلا السيف فصوب رأيهما وقال: إنما هو شئ أصنعه لكم لما رأيت العرب قد رمتكم عن قوس واحدة

ثم إن الله تعالى - وله الحمد - صنع أمرا من عنده خذل به العدو فمن ذلك أن رجلا من غطفان - يقال له: نعيم بن مسعود - جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: قد أسلمت فمرني بما شئت فقال: إنما أنت رجل واحد فخذل عنا ما استطعت فإن الحرب خدعة

فذهب إلى بني قريظة - وكان عشيرا لهم - فدخل عليهم ولا هم يعلمون بإسلامه فقال: إنكم قد حاربتم محمدا وإن قريشا إن أصابوا فرصة انتهزوها وإلا انشمروا « إلى بلادهم راجعين وتركوكم ومحمدا فانتقم منكم » قالوا: فما العمل؟ قال: لا تقاتلوا معهم حتى يعطوكم رهائن فقالوا: قد أشرت بالرأي ثم مضى إلى قريش فقال: هل تعلمون ودي لكم ونصحي؟ قالوا: نعم قال: إن اليهود قد ندموا على ما كان منهم وإنهم قد أرسلوا إلى محمد أنهم يأخذون منكم رهائن يدفعونها إليه ثم يمالئونه عليكم فإن سألوكم فلا تعطوهم ثم ذهب إلى غطفان فقال لهم مثل ذلك

فلما كانت ليلة السبت من شوال بعثوا إلى يهود: إنا لسنا معكم بأرض مقام وقد هلك الكراع والخف فأغدوا بنا إلى محمد حتى نناجزه فأرسلوا إليهم: إن اليوم يوم السبت وقد علمتم ما أصاب من قبلنا حين أحدثوا فيه ومع هذا فلا نقاتل معكم حتى تبعثوا لنا رهائن فلما جاءتهم رسلهم قالوا: قد صدقكم والله نعيم فبعثوا إليهم إنا والله لا نبعث إليكم أحدا فقالت قريظة: قد صدقكم والله نعيم فتخاذل الفريقان

وأرسل الله على المشركين جندا من الريح فجعلت تقوض خيامهم ولا تدع لهم قدرا إلا كفأتها ولا طنبا إلا قلعته وجندا من الملائكة يزلزلون بهم ويلقون في قلوبهم الرعب كما قال الله: { يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحا وجنودا لم تروها }

وأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم حذيفة بن اليمان يأتيه بخبرهم فوجدهم على هذه الحال وقد تهيئوا للرحيل فرجع إليه فأخبره برحيلهم

فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف عن الخندق راجعا والمسلمون إلى المدينة فوضعوا السلاح فجاءه جبريل وقت الظهر فقال: أقد وضعتم السلاح؟ إن الملائكة لم تضع بعد أسلحتها انهض إلى هؤلاء - يعني بني قريظة - فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان سامعا مطيعا فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة

فخرج المسلمون سراعا حتى إذا دنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من حصونهم قال: يا إخوان القردة هل أخزاكم الله وأنزل بكم نقمته

وحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا وعشرين ليلة حتى جهدهم الحصار وقذف الله في قلوبهم الرعب فقال لهم رئيسهم كعب بن أسد: إني عارض عليكم خلالا ثلاثا خذوا أيها شئتم: نصدق هذا الرجل ونتبعه فإنكم تعلمون: أنه للنبي الذي تجدونه مكتوبا عندكم في التوراة قالوا: لا نفارق حكم التوراة أبدا قالوا: فاقتلوا أبناءكم ونساءكم واخرجوا إليه مصلتي سيوفكم حتى يحكم الله بينكم وبينه قالوا: فما ضر العيش بعد أبنائنا ونسائنا؟ قال: فانزلوا الليلة فعسى أن يكون محمد وأصحابه قد أمنوكم فيها لأنها ليلة السبت - لعلنا نصيب منهم غرة قالوا: لا نفسد سبتنا وقد علمت ما أصاب من اعتدوا في السبت قال: ما بات رجل منكم - منذ ولدته أمه ليلة من الدهر حازما ثم نزلوا على حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحكم فيهم سعد بن معاذ فحكم: أن تقتل الرجال وتقسم الأموال وتسبى النساء والذراري

وأنزل الله في غزوة الخندق صدر سورة الأحزاب وذكر قصتهم في قوله: { يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم } إلى قوله: { وأورثكم أرضهم وديارهم وأموالهم }

ثم دخلت السنة السادسة

صلح الحديبية[عدل]

وفيها كانت وقعة الحديبية وعدة الصحابة إذ ذاك ألف وأربعمائة وهم أهل الشجرة وأهل بيعة الرضوان

خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم معتمرا لا يريد قتالا فلما كانوا بذي الحليفة قلد رسول الله صلى الله عليه وسلم الهدي وأشعره وأحرم بالعمرة وبعث عينا له من خزاعة يخبره عن قريش حتى إذا كان قريبا من عسفان أتاه عينه قال: إني تركت كعب بن لؤي وعامر بن لؤي قد جمعوا جموعا وهم مقاتلوك وصادوك عن البيت

حتى إذا كان ببعض الطريق قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن خالد بن الوليد بالغميم فخذوا ذات اليمين

فما شعر بهم خالد حتى إذا هو بغبرة الجيش فانطلق يركض نذيرا

وانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا كان في ثنية المرار التي يهبط عليهم منها بركت راحلته فقال الناس: حل حل فقالوا: خلأت القصواء فقال: ما خلأت القصواء وما ذاك لها بخلق ولكن حبسها حابس الفيل ثم قال: والذي نفس محمد بيده ! لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها ثم زجرها فوثبت به فعدل حتى نزل بأقصى الحديبية على ثمد قليل الماء فلم يلبث الناس أن نزحوه فشكوا إليه فانتزع سهما من كنانته وأمرهم أن يجعلوه فيه فوالله ما زال يجيش لهم بالري حتى صدروا عنه

وفزعت قريش لنزوله فأحب أن يبعث إليهم رجلا فدعا عمر فقال: يا رسول الله ! ليس لي بمكة أحد من بني عدي بن كعب يغضب لي إن أوذيت فأرسل عثمان فإن عشيرته بها وإنه يبلغ ما أردت فدعاه فأرسله إلى قريش وقال: أخبرهم: أنا لم نأت لقتال وإنما جئنا عمارا وادعهم إلى الإسلام وأمره أن يأتي رجالا بمكة مؤمنين ونساء مؤمنات فيبشرهم بالفتح وأن الله تعالى مظهر دينه بمكة حتى لا يستخفى فيها بالإيمان

فانطلق عثمان فمر على قريش فقالوا: إلى أين؟ فقال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أدعوكم إلى الله وإلى الإسلام ويخبركم: أنه لم يأت لقتال وإنما جئنا عمارا قالوا: قد سمعنا ما تقول فانفذ إلى حاجتك

وقام إليه أبان بن سعيد بن العاص فرحب به وحمله على الفرس وأردفه أبان حتى جاء مكة

وقال المسلمون قبل أن يرجع: خلص عثمان من بيننا إلى البيت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أظنه طاف بالبيت ونحن محصورون قالوا: وما يمنعه يا رسول الله وقد خلص؟ قال: ذلك ظني به: أن لا يطوف بالكعبة حتى نطوف معه

واختلط المسلمون بالمشركين في أمر الصلح فرمى رجل من أحد الفريقين رجلا من الفريق الآخر فكانت معاركة وتراموا بالنبل والحجارة وصاح الفريقان وارتهن كل منهما من فيهم

وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عثمان قد قتل فدعا إلى البيعه فتبادروا إليه وهو تحت الشجرة فبايعوه على أن لا يفروا فأخذ بيد نفسه وقال: هذه عن عثمان

ولما تمت البيعة رجع عثمان فقالوا له: اشتفيت من الطواف بالبيت فقال: بئسما ظننتم بي والذي نفسي بيده لو مكث بها سنة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية ما طفت بها حتى يطوف ولقد دعتني قريش إلى الطواف فأبيت فقال المسلمون: رسول الله أعلم بالله وأحسننا ظنا

وكان عمر أخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم للبيعة وهو تحت الشجرة فبايعه المسلمون كلهم لم يتخلف إلا الجد بن قيس

وكان معقل بن يسار آخذ بغصنها يرفعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

وكان أول من بايعه: أبو سنان وهب بن محصن الأسدي

وبايعه سلمة بن الأكوع ثلاث مرات: في أول الناس ووسطهم وآخرهم

فبينا هم كذلك إذ جاء بديل بن ورقاء في نفر من خزاعة - وكانوا عيبة نصح لرسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل تهامة - فقال: إني تركت كعب بن لؤي وعامر بن لؤي نزلوا أعداد مياه الحديبية معهم العوذ المطافيل وهم مقاتلوك وصادوك عن البيت فقال: إنا لم نجىء لقتال أحد وإنما جئنا معتمرين وإن قريشا قد نهكتهم الحرب وأضرت بهم فإن شاؤوا ماددتهم ويخلوا بيني وبين الناس فإن شاؤوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا وإلا فقد جموا وإن أبوا إلا القتال فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا حتى تنفرد سالفتي أو لينفذن الله أمره قال بديل: سأبلغهم ما تقول فانطلق حتى أتى قريشا فقال: إني قد جئتكم من عند هذا الرجل وسمعته يقول قولا فإن شئتم عرضته عليكم فقال سفهاؤهم: لا حاجة لنا أن تحدثنا عنه بشئ وقال ذوو الرأي منهم: هات ما سمعته يقول قال: سمعته يقول: كذا وكذا

فقال عروة بن مسعود: إن هذا قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها ودعوني آته فقالوا: ائته فأتاه فجعل يكلمه فقال له نحوا من قوله لبديل فقال عروة: أي محمد ! أرأيت لو استأصلت قومك هل سمعت بأحد من العرب اجتاح أهله قبلك؟ وإن تكن الأخرى فوالله إني لأرى أوشابا من الناس خليقا أن يفروا ويدعوك فقال أبو بكر: امصص بظر اللات أنحن نفر عنه وندعه؟ قال عروة: من ذا يا محمد !؟ قال: أبو بكر

قال: أما والذي نفسي بيده لولا يد كانت لك عندي - لم أجزك بها - لأجبتك وجعل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم ويرمق

أصحابه فوالله ما انتخم النبي صلى الله عليه وسلم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده وإذا أمر ابتدروا أمره وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه وإذا تكلم خفضوا أصواتهم وما يحدون إليه النظر تعظيما له فرجع عروة إلى أصحابه فقال: أي قوم والله لقد وفدت على الملوك - كسرى وقيصر والنجاشي - والله إن رأيت ملكا يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمد محمدا والله ما انتخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده ثم أخبرهم بجميع ما تقدم ثم قال: وقد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها

فقال رجل من بني كنانة: دعوني آته فقالوا: ائته فلما أشرف على النبي صلى الله عليه وسلم قال: هذا فلان وهو من قوم يعظمون البدن فابعثوها له ففعلوا واستقبله القوم يلبون فلما رأى ذلك قال: سبحان الله ! ما ينبغي لهؤلاء أن يصدوا عن البيت فرجع إلى أصحابه فأخبرهم

فبينا هم كذلك إذ جاء سهيل بن عمرو فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد سهل لكم من أمركم فقال: هات اكتب بيننا وبينك كتابا فدعا الكاتب - وهو علي بن أبي طالب - فقال: اكتب: بسم الله الرحمن الرحيم فقال سهيل: أما الرحمن فما أدري ما هو؟ ولكن اكتب: باسمك اللهم كما كنت تكتب فقال المسلمون: والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم فقال صلى الله عليه وسلم: اكتب: باسمك اللهم ثم قال: اكتب: هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله فقال سهيل: والله لو نعلم أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولكن اكتب محمد بن عبد الله فقال: إني رسول الله وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: على أن تخلوا بيننا وبين البيت فنطوف به فقال سهيل: والله لا تحدث العرب أننا أخذنا ضغطة ولكن ذاك من العام المقبل فكتب فقال سهيل: وعلى أن لا يأتيك رجل منا وإن كان على دينك إلا رددته إلينا فقال المسلمون: سبحان الله ! كيف يرد إلى المشركين وقد جاء مسلما؟

فبينا هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل وقد خرج من أسفل مكة يرسف في قيوده حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين فقال سهيل: هذا يا محمد ! أول ما أقاضيك عليه أن ترده إلي فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنا لم نقض الكتاب بعد فقال: إذا والله لا أصالحك على شئ أبدا فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فأجزه لي قال: ما أنا بمجيزه لك قال: بلى فافعل قال: ما أنا بفاعل قال أبو جندل: يا معشر المسلمين ! كيف أرد إلى المشركين وقد جئت مسلما؟ ألا ترون ما لقيت؟ - وكان قد عذب في الله عذابا شديدا - قال عمر بن الخطاب: والله ما شككت منذ أسلمت إلا يومئذ فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله ! ألست نبي الله؟ قال: بلى قلت: ألسنا على الحق وعدونا على الباطل؟ قال: بلى قلت: علام نعطى الدنية في ديننا؟ ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبين أعدائنا؟ فقال: إني رسول الله وهو ناصري ولست أعصيه قلت: ألست كنت تحدثنا: أنا نأتي البيت ونطوف به قال: بلى أفاخبرتك أنك تأتيه العام؟ قلت: لا قال: فإنك آتيه ومطوف به قال: فأتيت أبا بكر فقلت له مثلما قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ورد علي كما رد علي رسول الله صلى الله عليه وسلم سواء وزاد: فاستمسك بغرزه حتى تموت فوالله إنه لعلى الحق فعملت لذلك أعمالا

فلما فرغ من قضية الكتاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: قوموا فانحروا ثم احلقوا قال: فوالله ما قام منهم رجل حتى قالها ثلاث مرات فلما لم يقم منهم أحد قام ولم يكلم أحدا منهم حتى نحر بدنه ودعا حالقه فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم يقتل بعضا غما ثم جاء نسوة مؤمنات فأنزل الله: { يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن } حتى بلغ: { بعصم الكوافر } فطلق عمر يومئذ امرأتين كانتا له في الشرك وفي مرجعه صلى الله عليه وسلم: أنزل الله سورة الفتح: { إنا فتحنا لك فتحا مبينا * ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر } الآية فقال عمر: أو فتح هو يا رسول الله؟ قال: نعم قال الصحابة: هذا لك يا رسول الله فما لنا؟ فأنزل الله: { هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم } الآيتين إلى قوله: { فوزا عظيما } ولما رجع إلى المدينة جاءه أبو بصير - رجل من قريش - مسلما فأرسلوا في طلبه رجلين وقالوا: العهد الذي بيننا وبينك فدفعه إلى الرجلين فخرجا به حتى بلغا ذا الحليفة فنزلوا يأكلون من تمر لهم فقال أبو بصير لأحدهما: إني أرى سيفك هذا جيدا فقال: أجل والله إنه لجيد لقد جربت به ثم جربت فقال: أرني أنظر إليه فأمكنه به فضربه حتى برد وفر الآخر حتى بلغ المدينة فدخل المسجد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد رأى هذا ذعرا فلما انتهى إليه قال: قتل والله صاحبي وإني لمقتول فجاء أبو بصير فقال: يا نبي الله ! قد أوفى الله ذمتك قد رددتني إليهم فأنجاني الله منهم فقال صلى الله عليه وسلم: ويل أمه مسعر حرب لو كان له أحد فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم فخرج حتى أتى سيف البحر وتفلت منهم أبو جندل فلحق بأبي بصير فلا يخرج من قريش رجل - قد أسلم - إلا لحق به حتى اجتمعت منهم عصابة فوالله ما يسمعون بعير لقريش خرجت إلى الشام إلا اعترضوا لها فقاتلوهم وأخذوا أموالهم فأرسلت قريش إلى النبي صلى الله عليه وسلم تناشده الله والرحم لما أرسل إليهم فمن أتاه منهم فهو آمن

غزوة خيبر[عدل]

ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحديبية مكث عشرين يوما أو قريبا منها ثم خرج إلى خيبر واستخلف على المدينة سباع بن عرفطة وقدم أبو هريرة حينئذ المدينة مسلما فوافى سباعا في صلاة الصبح فسمعه يقرأ: { ويل للمطففين } فقال - وهو في الصلاة -: ويل لأبي فلان له مكيالان إذا اكتال اكتال بالوافي وإذا كال كال بالناقص

وقال سلمة بن الأكوع: خرجنا إلى خيبر فقال رجل لعامر بن الأكوع: ألا تسمعنا من هنياتك؟ فنزل يحدو ويقول:

لاهم لولا أنت ما اهتدينا ** ولا تصدقنا ولا صلينا

فأنزلن سكينة علينا ** وثبت الأقدام إن لاقينا

إنا إذا صيح بنا أتينا ** وبالصياح عولوا علينا

وإن أرادوا فتنة أبينا

فقال صلى الله عليه وسلم: من هذا السائق؟ قالوا: عامر بن الأكوع قال: رحمه الله فقال رجل من القوم: وجبت يا رسول الله لولا متعتنا به؟ قال: فأتينا خيبر فحاصرناهم حتى أصابتنا مخمصة شديدة فلما تصافوا خرج مرحب يخطر بسيفه ويقول:

قد علمت خيبر: أني مرحب ** شاكي السلاح بطل مجرب

إذا الحروب أقبلت تلهب

فنزل إليه عامر وهو يقول:

قد علمت خيبر أني عامر ** شاكي السلاح بطل مغامر

فاختلفا ضربتين فوقع سيف مرحب في ترس عامر فعضه فذهب عامر يسفل له - وكان سيفه قصيرا - فرجع إليه سيف فأصاب ركبته فمات قال سلمة: فقلت للنبي صلى الله عليه وسلم: زعموا أن عامرا حبط عمله فقال: كذب من قال ذلك إن له أجرين - وجمع بين إصبعيه - إنه لجاهد مجاهد قل عربي مشى بها مثله

ولما دنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر قال: « قفوا فوقف الجيش فقال: اللهم رب السموات السبع وما أظللن ورب الرياح وما أذرين فإنا نسألك خير هذه القرية وخير أهلها وخير ما فيها ونعوذ بك من شر هذه القرية وشر أهلها وشر ما فيها أقدموا باسم الله »

فأسرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم قريبا من عشرين ليلة وكانت أرضا وخمة شديدة الحر فجهد المسلمون جهدا شديدا فقام النبي صلى الله عليه وسلم فيهم فوعظهم وحضهم على الجهاد وكان فيهم عبد أسود فقال: يا رسول الله ! إني رجل أسود اللون قبيح الوجه منتن الريح لا مال لي فإن قاتلت هؤلاء حتى أقتل أدخل الجنة؟ قال: نعم فتقدم فقاتل حتى قتل فقال النبي صلى الله عليه وسلم لما رآه: « لقد أحسن الله وجهك وطيب ريحك وكثر مالك ثم قال: لقد رأيت زوجتيه من الحور العين تتنازعان جبته عنه وتدخلان فيما بين جلده وجبته »

فافتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم بعضها ثم تحول إلى الكتيبة والوطيح والسلالم فإن خيبر كان جانبين: الأول الشق والنطاة الذي افتتح أولا والثاني: ما ذكرنا

فحاصرهم حتى إذا أيقنوا بالهلكة سألوه الصلح ونزل إليه سلام بن أبي الحقيق فصالحهم على حقن الدماء وعلى الذرية ويخرجون من خيبر ويخلون ما كان لهم من مال وأرض وعلى الصفراء والبيضاء والحلقة إلا ثوبا على ظهر إنسان

فلما أراد أن يجليهم قالوا: نحن أعلم بهذه الأرض منكم فدعنا نكون فيها فأعطاهم أياها على شطر ما يخرج من ثمرها وزرعها

ثم قسمها على ستة وثلاثين سهما كل سهم مائة سهم فكانت ثلاثة آلاف وستمائة سهم نصفها لرسول الله صلى الله عليه وسلم وما ينزل به من أمور المسلمين والنصف الآخر: قسمة بين المسلمين

قدوم جعفر بن أبي طالب وصحبه من الحبشة[عدل]

وفي هذه الغزوة قدم عليه ابن عمه جعفر بن أبي طالب وأصحابه ومعهم الأشعريون: أبو موسى وأصحابه

قال أبو موسى: بلغنا مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن باليمن فخرجنا مهاجرين إليه - أنا وأخوان لي - في بضع وخمسين رجلا من قومي فركبنا سفينة فألقتنا إلى النجاشي فوافقنا جعفرا وأصحابه عنده فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثنا وأمرنا بالإقامة فأقيموا معنا فأقمنا حتى قدمنا فتح خيبر وكان ناس يقولون لنا: سبقناكم بالهجرة فدخلت أسماء بنت عميس على حفصة فدخل عليها عمر وعندها أسماء فقال: من هذه؟ قالت: أسماء قال: الحبشية هذه؟ البحرية هذه؟ قالت أسماء: نعم قال: سبقناكم بالهجرة نحن أحق برسول الله منكم فغضبت وقالت: كلا والله لقد كنتم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم جائعكم ويعظ جاهلكم وكنا في أرض البعداء البغضاء وذلك في ذات الله ورسوله وأيم الله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتى أذكر ما قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت له ذلك فقال: ما قلت له؟ قالت: قلت له كذا وكذا قال: « ليس بأحق بي منكم له ولأصحابه هجرة واحدة ولكم أنتم - يا أهل السفينة - هجرتان »

فكان أبو موسى وأصحاب السفينة يأتونها أرسالا يسألونها عن هذا الحديث ما من الدنيا شئ هم به أفرح ولا أعظم في أنفسهم مما قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم

محاصرة رسول الله بعض اليهود بوادي القرى[عدل]

ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر إلى وادي القرى وكان به جماعة من اليهود وانضاف إليهم جماعة من العرب

فلما نزلوا استقبلتهم يهود بالرمي وهم على غير تعبئة فقتل مدعم - عبد لرسول الله صلى الله عليه وسلم كان رفاعة بن زيد الجذامي وهبه لرسول صلى الله عليه وسلم - فقال الناس: هينئا له الجنة « فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كلا والذي نفسي بيده إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم لم تصبها المقاسم: لتشتعل عليه نارا فلما سمع ذلك الناس جاء رجل بشراك أو شراكين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: شراك من نار أو شراكان من نار »

فعبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه للقتال وصفهم ثم دعاهم إلى الإسلام فأبوا وبرز رجل منهم فبرز إليه الزبير بن العوام فقتله ثم برز آخر فبرز إليه علي فقتله حتى قتل منهم أحد عشر رجلا فقاتلهم حتى أمسوا ثم غدا عليهم فلم ترتفع الشمس قدر رمح حتى افتتحها عنوة وأصابوا أثاثا ومتاعا كثيرا فقسمه في أصحابه وترك الأرض والنخل بأيدي اليهود وعاملهم عليها

ولما رجع إلى المدينة رد المهاجرون إلى الأنصار منائحهم من النخيل قالت عائشة رضي الله عنها: لما فتحت خيبر قلنا الآن نشبع من التمر

بعث سرية إلى الحرقات[عدل]

ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية إلى الحرقات من جهينة فلما دنوا منهم بعث الأمير الطلائع فلما رجعوا بخبرهم أقبل حتى دنا منهم ليلا وقد هدأوا ثم قام فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: أوصيكم بتقوى الله وحده لا شريك له وأن تطيعوني ولا تعصوني ولا تخالفوا أمري فإنه لا رأي لمن لا يطاع ثم رتبهم فقال: يا فلان أنت وفلان يا فلان أنت وفلان لا يفارق كل منكم صاحبه وزميله وإياكم أن يرجع أحد منكم فأقول: أين صاحبك؟ فيقول: لا أدري فإذا كبرت فكبروا وجردوا السيوف ثم كبروا وحملوا حملة واحدة وأحاطوا بالقوم وأخذتهم سيوف الله

عمرة القضية[عدل]

فلما كان في ذي القعدة من السنة السابعة: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم معتمرا عمرة القضية حتى إذا بلغ يأجج وضع الأداة كلها إلا الحجف والمجان والنبل والرماح ودخلوا بسلاح الراكب - السيوف - وبعث جعفر بن أبي طالب بين يديه إلى ميمونة بنت الحارث يخطبها فجعلت أمرها إلى العباس فزوجه إياها

فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمر أصحابه أن يكشفوا عن المناكب ويسعوا في الطواف ليرى المشركون قوتهم - وكان يكايدهم بكل ما استطاع - فوقف أهل مكة - الرجال والنساء والصبيان - ينظرون إليه وإلى أصحابه وهم يطوفون بالبيت وعبد الله بن رواحة آخذ بخطام ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم يرتجز يقول:

خلوا بني الكفار عن سبيله ** خلوا فكل الخير في رسوله

قد أنزل الرحمن في تنزيله ** في صحف تتلى على رسوله

بأن خير القتل في سبيله ** يارب إني مؤمن بقيله

إني رأيت الحق في قبوله ** اليوم نضربكم على تأويله

كما ضربناكم على تنزيله ** ضربا يزيل الهام عن مقيله

ويذهل الخليل عن خليله

فأقام بمكة ثلاثة ثم أتاه سهيل بن عمرو وحويطب بن عبد العزى فصاح حويطب: نناشدك الله والعقد لما خرجت من أرضنا فقد مضت الثلاث فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا رافع فأذن بالرحيل

ثم دخلت السنة الثامنة

غزوة مؤتة[عدل]

وسببها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الحارث بن عمير بكتاب إلى ملك الروم - أو بصرى - فعرض له شرحبيل بن عمرو الغساني فقتله - ولم يقتل لرسول الله صلى الله عليه وسلم غيره - فاشتد ذلك عليه فبعث البعوث واستعمل عليهم زيد بن حارثة وقال: إن أصيب زيد: فجعفر بن أبي طالب على الناس وإن أصيب جعفر: فعبد الله بن رواحة

فتجهزوا وهم ثلاثة آلاف فلما حضر خروجهم ودع الناس أمراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلموا عليه فبكى عبد الله بن رواحة فقالوا: ما يبكيك؟ فقال: أما والله ما بي حب الدنيا ولا صبابة بكم ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ آية من كتاب الله يذكر فيها النار: { وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا } ولست أدري كيف لي بالصدور بعد الورود؟ فقال المسلمون: صحبكم الله ودفع عنكم وردكم إلينا صالحين فقال ابن رواحة:

لكنني أسأل الرحمن مغفرة ** وضربة ذات فرع تقذف الزبدا

أو طعنة بيدي حران مجهزة ** بحربة تنفذ الأحشاء والكبدا !

حتى يقال إذا مروا على جدثي: ** ياأرشد الله من غاز وقد رشدا

ثم مضوا حتى نزلوا معان فبلغهم أن هرقل بالبلقاء في مائة ألف من الروم وانضم إليه من لخم وجذام وبلي وغيرهم مائة ألف

فأقاموا ليلتين ينظرون في أمرهم وقالوا: نكتب إلى رسول الله فنخبره فإما أن يمدنا وإما أن يأمرنا بأمره فشجعهم عبد الله بن رواحة وقال: والله إن الذي تكرهون للذي خرجت تطلبون: الشهادة وما نقاتل الناس بقوة ولا كثرة ما نقاتلهم إلا بهذا الدين الذي أكرمنا الله به فانطلقوا فإنما هي إحدى الحسنيين: إما ظفر وإما شهادة

فمضى الناس حتى إذا كانوا بتخوم البلقاء لقيتهم الجموع فانحاز المسلمون إلى مؤتة ثم اقتتلوا عندها والراية في يد زيد فلم يزل يقاتل بها حتى شاط في رماح القوم فأخذها جعفر فقاتل بها حتى إذا أرهقه القتال اقتحم عن فرسه فعقرها ثم قاتل حتى قطعت يمينه فأخذ الراية بيساره فقطعت يساره فاحتضن الراية حتى قتل وله ثلاث وثلاثون سنة رضي الله عنهم

ثم أخذها عبد الله بن رواحة فتقدم بها وهو على فرسه فجعل يستنزل نفسه ويقول:

أقسم بالله لتنزلنه ** لتننزلن أو لتكرهنه

ياطالما قد كنت مطمئنه ** إن أجلب الناس وشدوا الرنه

ما لي أراك تكرهين الجنة؟

ويقول أيضا:

يا نفس إن لم تقتلي تموتي ** هذا حمام الموت قد صليت

وماتمنيت فقد أعطيت ** إن تفعلي فعلهما هديت

ثم نزل فأتاه فناداه ابن عم له بعرق من لحم فقال: شد بهذا صلبك فإنك لقيت في أيامك هذه ما لقيت فأخذها فانتهس منها نهسة ثم سمع الحطمة في ناحية الناس فقال: وأنت في الدنيا؟ فألقاها من يده وتقدم فقاتل حتى قتل

ثم أخذ الراية خالد بن الوليد فدافع القوم وخاشى بهم ثم انحازوا وانصرف الناس

وقال ابن عمر: وجدنا ما بين صدر جعفر ومنكبه وما أقبل منه: تسعين جراحة

وقال زيد بن أرقم: كنت يتيما لعبد الله بن رواحة فخرج بي في سفره ذلك مردفي على حقيبة رحله فوالله إنه ليسير ذات ليلة إذ سمعته وهو ينشد شعرا:

إذا أديتني وحملت رحلي ** مسيرة أربع بعد الحساء

فشأنك فانعمي وخلاك ذم ** ولا أرجع إلى أهلي ورائي

وجاء المسلمون وغادروني ** بأرض الشام مستنهي الثواء

وردك كل ذي نسب قريب ** إلى الرحمن منقطع الإخاء

هنالك لا أبالي طلع بعل ** ولا نخل أسافلها روائي

قال: فبكيت فخفقني بالسوط وقال: ما عليك يا لكع أن يرزقني الله الشهادة وترجع بين شعبتي الرحل

غزوة الفتح الأعظم[عدل]

وكانت سنة ثمان في رمضان

وسببها: أن بكرا أعدت على خزاعة على مائهم الوتير فبيتوهم وقتلوا منهم وكان في صلح الحديبية: أن من أحب أن يدخل في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ومن أحب أن يدخل في عقد قريش فعل فدخلت بنو بكر في عقد قريش ودخلت خزاعة في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم إن بني بكر وثبوا على خزاعة ليلا بماء يقال له: الوتير قريبا من مكة وأعانت قريش بني بكر بالسلاح وقاتل معهم بعضهم مستخفيا ليلا حتى لجأت خزاعة إلى الحرم

فلما انتهوا إليه قالت بنو بكر لنوفل بن معاوية الديلي - وكان يومئذ قائدهم - يا نوفل ! إنا قد دخلنا الحرم إلهك إلهك فقال كلمة عظيمة: لا إله له اليوم يا بني بكر ! أصيبوا ثأركم فلعمري إنكم لتسرقون في الحرم أفلا تصيبون ثأركم فيه؟

فخرج عمرو بن سالم الخزاعي حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فوقف عليه وهو جالس في المسجد بين ظهراني أصحابه؟ فقال:

يا رب إني ناشد محمدا ** حلف أبينا وأبيه الأتلدا

قد كنتمو ولدا وكنا والدا ** ثمت أسلمنا ولم ننزع يدا

فأنصر هداك الله نصرا أبدا ** وأدع عباد الله يأتوا مددا

فيهم رسول الله قد تجردا ** أبيض مثل البدر يسمو صعدا

إن سيم خسفا وجهه تربدا ** في فيلق كالبحر يجري مزبدا

إن قريشا أخلفوك الموعدا ** ونقضوا ميثاقك المؤكدا

وجعلوا لي في كداء رصدا ** وزعموا أن لست أدعو أحدا

وهم أذل وأقل عددا ** هم بيتونا بالوتير هجدا

وقتلونا ركعا وسجدا

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نصرت يا عمرو بن سالم

ثم خرج بديل بن ورقاء في نفر من خزاعة حتى قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فأخبروه بما أصيب منهم وبمظاهرة قريش بني بكر عليهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس: كأنكم بأبي سفيان قد جاءكم ليشد العقد ويزيد في المدة بعثته قريش وقد رهبوا للذي صنعوا

ثم قدم أبو سفيان فدخل على ابنته أم حبيبة فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم طوته عنه فقال: يا بنية ما أدري أرغبت بي عن هذا الفراش أم رغبت به عني؟ قالت: بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت مشرك نجس فقال: والله لقد أصابك بعدي شر

ثم خرج حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمه فلم يرد عليه شيئا ثم ذهب إلى أبي بكر فكلمه في أن يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما أنا بفاعل ثم أتى عمر فقال: أنا أشفع لكم؟ والله لو لم أجد إلا الذر لجاهدتكم به ثم دخل على علي وعنده فاطمة - والحسن غلام يدب بين يديها - فقال: يا علي ! إنك أمس القوم بي رحما وإني جئت في حاجة فلا أرجعن خائبا اشفع لي إلى محمد؟ فقال: قد عزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمر ما نستطيع أن نكلمه فيه فقال لفاطمة: هل لك أن تأمري ابنك هذا فيجير بين الناس فيكون سيد العرب إلى آخر الدهر؟ فقالت: ما يبلغ ابني ذلك وما يجير أحد على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا أبا الحسن إني رأيت الأمور قد اشتدت علي فانصحني قال: والله ما أعلم شيئا يغني عنك ولكنك سيد بني كنانة فقم وأجر بين الناس ثم الحق بأرضك فقال: أو ترى ذلك مغنيا عني شيئا؟ قال: لا والله ما أظنه ولكن ما أجد لك غير ذلك فقام أبو سفيان في المسجد فقال: يا أيها الناس إني قد أجرت بين الناس ثم ركب بعيره وانصرف عائدا إلى مكة فلما قدم على قريش قالوا: ما وراءك؟ قال: جئت محمدا فكلمته فوالله ما رد علي شيئا ثم جئت ابن أبي قحافة فلم أجد فيه خيرا ثم جئت عمر بن الخطاب فوجدته أدنى العدو - يعني: أعدى العدو - ثم جئت عليا فوجدته ألين القوم وقد أشار علي بكذا وكذا ففعلت قالوا: فهل أجاز ذلك محمد؟ قال: لا قالوا: ويلك والله إن زاد الرجل على أن لعب بك

وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس بالجهاز وقال: اللهم خذ العيون والأخبار عن قريش حتى نبغتها في بلادها

فكتب حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش كتابا يخبرهم فيه بمسير رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفعه إلى سارة - مولاة لبني عبد المطلب - فجعلته في رأسها ثم فتلت عليه قرونها وأتى الخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم من السماء فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والزبير إلى المرأة فأدركاها بـ روضة خاخ فأنكرت ففتشا رحلها فلم يجدا فيه شيئا فهدداها فأخرجته من قرون رأسها فأتيا به رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا حاطبا؟ فقال: ما هذا يا حاطب؟ فقال: لا تعجل علي يا رسول الله ! والله إني لمؤمن بالله ورسوله ما ارتددت ولا بدلت ولكني كنت امرءا ملصقا في قريش لست من أنفسهم ولي فيها أهل وعشيرة وولد وليس فيهم قرابة يحمونهم وكان من معك لهم قرابات يحمونهم فأحببت أن أتخذ عندهم يدا قد علمت أن الله مظهر رسوله ومتم له أمره

فقال عمر: يا رسول الله ! دعني أضرب عنقه فإنه قد خان الله ورسوله وقد نافق « فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه شهد بدرا وما يدريك يا عمر؟ لعل الله أطلع على أهل بدر فقال: أعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم » فذرفت عينا عمر وقال: الله ورسوله أعلم

ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمى الله الأخبار عن قريش لكنهم على وجل فكان أبو سفيان يتجسس هو وحكيم بن حزام وبديل بن ورقاء

وكان العباس قد خرج قبل ذلك بأهله وعياله مسلما مهاجرا فلقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجحفة فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران نزل عشاء فأمر الجيش فأوقدوا النيران فأوقد أكثر من عشرة آلاف نار فركب العباس بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج يلتمس لعله يجد بعض الحطابة أو أحدا يخبر قريشا ليخرجوا يستأمنون رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يدخلها عنوة قال: فوالله إني لأسير عليها إذ سمعت كلام أبي سفيان وبديل يتراجعان يقول أبو سفيان: ما رأيت كالليلة نيرانا قط ولا عسكرا قال: يقول بديل: هذه والله خزاعة حمشتها الحرب قال: يقول أبو سفيان: خزاعة أقل وأذل من أن تكون هذه نيرانها فقلت: أبا حنظلة !؟ فعرف صوتي فقال: أبا الفضل !؟ قلت: نعم قال: ما لك فداك أبي وأمي؟ قال: قلت: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس واصباح قريش والله قال: فما الحيلة؟ قلت: والله لئن ظفر بك ليضربن عنقك فاركب في عجز هذه البغلة حتى آتيه بك فأستأمنه لك فركب خلفي ورجع صاحباه فجئت به فكلما مررت بنار من نيران المسلمين قالوا من هذا؟ فإذا رأونا قالوا: عم رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته حتى مررت بنار عمر فقال: من هذا؟ وقام إلي فلما رأى أبا سفيان قال: عدو الله؟ الحمد لله الذي أمكن الله منك بغير عقد ولا عهد

ثم خرج يشتد نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم وركضت البغلة فسبقته واقتحمت عنها فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخل عليه عمر فقال: يا رسول الله ! هذا أبو سفيان قد أمكن الله منه بغير عقد ولا عهد فدعني أضرب عنقه فقلت: يا رسول الله ! إني قد أجرته فلما أكثر عمر قال: مهلا يا عمر فوالله لو كان من بني عدي بن كعب ما قلت هذا قال: مهلا يا عباس ! فوالله لإسلامك كان أحب إلي من إسلام الخطاب لو أسلم وما بي إلا أني عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اذهب به يا عباس إلى رحلك فإذا أصبحت فائتني به ففعلت ثم غدوت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ويحك يا أبا سفيان ! ألم يأن لك أن تعلم: أن لا إله إلا الله؟ قال: بأبي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك ! ! والله لقد ظننت أن لو كان بالله غيره لقد أغنى عني شيئا بعد قال: ويحك يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم: أني رسول الله؟ قال: بأبي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك وأوصلك أما هذه ففي النفس حتى الآن منها شئ فقال له العباس: ويحك أسلم قبل أن يضرب عنقك قال: فشهد شهادة الحق فأسلم فقال العباس: إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فاجعل له شيئا قال: نعم من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن فلما ذهب لينصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا عباس ! أحبسه بمضيق الوادي عند خطم الجبل حتى تمر به جنود الله فيراها قال: فخرجت حتى حبسته ومرت القبائل على راياتها حتى مر به رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته الخضراء - لكثرة الحديد وظهوره فيها - فيها المهاجرون والأنصار - لا يرى منهم إلا الحدق فقال: سبحان الله ! يا عباس ! من هؤلاء؟ قلت: هذا رسول الله في المهاجرين والأنصار قال: ما لأحد بهؤلاء طاقة

وكانت راية الأنصار مع سعد بن عبادة فلما مر بأبي سفيان قال: اليوم يوم الملحمة اليوم تستحل الحرمة اليوم أذل الله قريشا فذكره أبو سفيان لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كذب سعد ولكن هذا اليوم يوم تعظم فيه الكعبة اليوم أعز الله قريشا ثم نزع اللواء من سعد ودفعه إلى قيس ابنه ومضى أبو سفيان فلما جاء قريشا صرخ بأعلى صوته: هذا محمد قد جاءكم بما لا قبل لكم به فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن قالوا: قاتلك الله وما تغني عنا دارك؟ قال: ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن؟ فتفرق الناس إلى دورهم وإلى المسجد

وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخل مكة من أعلاها وأمر خالد بن الوليد فدخلها من أسفلها وقال: إن عرض لكم أحد من قريش فأحصدوهم حصدا حتى توافوني على الصفا فما عرض لهم أحد إلا أناموه وتجمع سفهاء قريش مع عكرمة بن أبي جهل وصفوان بن أمية وسهيل بن عمرو بالخندمة ليقاتلوا وكان حماس بن قيس يعد سلاحا قبل مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له امرأته: والله ما يقوم لمحمد وأصحابه شئ فقال: والله إني لأرجو أن أخدمك بعضهم ثم قال:

إن يقبلوا اليوم فما لي عله ** هذا سلاح كامل وأله

وذو غرارين سريع السله

ثم شهد الخندمة فلما لقيهم المسلمون من أصحاب خالد بن الوليد: ناوشوهم شيئا من قتال فأصيب من المشركين اثني عشر ثم انهزموا فدخل حماس على امرأته فقال: أغلقي علي بابي فقالت: وأين ما كنت تقول؟ فقال:

إنك لو شهدت يوم الخندمه ** إذ فر صفوان وفر عكرمه

وأبو يزيد قائم كالمؤتمه ** واستقبلتنا بالسيوف المسلمه

يقطعن كل ساعد وجمجمه ** ضربا فلا يسمع إلا غمغمه

لهم نهيت خلفنا وهمهمه ** لم تنطفي باللوم أدنى كلمه

وقال أبو هريرة: أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل مكة فبعث الزبير على إحدى المجنبتين وبعث خالدا على المجنبة الأخرى وبعث أبا عبيدة بن الجراح على الحسر فأخذوا بطن الوادي ورسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته وقد وبشت قريش أوباشها وقالوا: نقدم هؤلاء فإذا كان لهم شئ كنا معهم وإن أصيبوا أعطيناه الذي سألنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا أبا هريرة فقلت: لبيك يا رسول الله ! قال: اهتف لي بالأنصار ولا يأتيني إلا أنصاري فهتفت بهم فجاؤوا فأطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أترون إلى أوباش قريش وأتباعهم؟ - ثم قال بيديه إحداهما على الأخرى - أحصدوهم حصدا حتى توافوني على الصفا قال أبو هريرة: فانطلقنا فما يشاء أحد منا أن يقتل منهم ما شاء إلا قتل

وركزت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحجون عند مسجد الفتح ثم نهض والمهاجرون والأنصار بين يديه وخلفه وحوله حتى دخل المسجد فأقبل إلى الحجر فاستلمه ثم طاف بالبيت وفي يده قوس وحول البيت وعليه ثلاثمائة وستون صنما فجعل يطعنها بالقوس ويقول: { جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا } { جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد } والأصنام تتساقط على وجوهها

وكان طوافه على راحلته ولم يكن محرما يومئذ فاقتصر على الطواف فلما أكمله دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبة فأمر بها ففتحت فدخلها فرأى فيها الصور ورأى صورة إبراهيم وإسماعيل يستقسمان بالأزلام فقال: قاتلهم الله والله إن استقسما بها قط وأمر بالصور فمحيت

ثم أغلق عليه الباب هو وأسامة وبلال فاستقبل الجدار الذي يقابل الباب حتى إذا كان بينه وبينه قدر ثلاثة أذرع وقف وصلى هناك ثم دار في البيت وكبر في نواحيه ووحد الله ثم فتح الباب وقريش قد ملأت المسجد صفوفا ينظرون ماذا يصنع بهم؟ فأخذ بعضادتي الباب وهم تحته فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده - ألا كل مأثرة أو مال أو دم فهو تحت قدمي هاتين إلا سدانة البيت وسقاية الحاج ألا وقتل الخطإ شبه العمد - السوط والعصا - ففيه الدية مغلظة مائة من الإبل أربعون منها في بطونها أولادها يا معشر قريش ! إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظمها بالآباء الناس من آدم وآدم من تراب ثم تلا هذه الاية: { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير }

ثم قال: « يا معشر قريش ! ما ترون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيرا أخ كريم وابن أخ كريم قال: فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته: لا تثريب عليكم اليوم اذهبوا فأنتم الطلقاء »

ثم جلس في المسجد فقام إليه علي - ومفتاح الكعبة في يده - فقال: يا رسول الله ! اجمع لنا الحجابة مع السقاية صلى الله عليك فقال صلى الله عليه وسلم: أين عثمان بن طلحة فدعي له فقال: هاك مفتاحك يا عثمان ! اليوم يوم بر ووفاء

وأمر بلالا أن يصعد على الكعبة فيؤذن - وأبو سفيان بن حرب وعتاب بن أسيد والحارث بن هشام وأشراف قريش جلوس بفناء الكعبة - فقال عتاب: لقد أكرم الله أسيدا أن لا يكون سمع هذا فقال الحارث: أما والله لو أعلم أنه حق لاتبعته فقال أبو سفيان: لا أقول شيئا لو تكلمت لأخبرت عني هذه الحصباء فخرج عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فقال: قد علمت الذي قلتم ثم ذكر ذلك لهم فقال الحارث وعتاب: نشهد أنك رسول الله والله ما اطلع على هذا أحد كان معنا فنقول: أخبرك

ثم دخل صلى الله عليه وسلم دار أم هانىء فاغتسل وصلى ثمان ركعات صلاة الفتح وكان أمراء الإسلام إذا افتتحوا بلدا صلوا هذه الصلاة

ولما استقر الفتح: أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس كلهم إلا تسعة نفر فإنه أمر بقتلهم وإن وجدوا تحت أستار الكعبة: عبد الله بن أبي سرح وعكرمة بن أبي جهل وعبد العزى بن خطل والحارث بن نفيل ومقيس بن صبابة وهبار بن الأسود وقينتان لابن خطل وسارة مولاة لبعض بني عبد المطلب

فأما ابن أبي سرح: فجاء فارا إلى عثمان فاستأمن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل منه بعد أن أمسك عنه رجاء أن يقوم إليه بعض الصحابة فيقتله

وأما عكرمة: فاستأمنت له امرأته بعد أن هرب وعادت به فأسلم وحسن إسلامه

وأما ابن خطل ومقيس والحارث وإحدى القينتين: فقتلوا

وأما هبار: ففر ثم جاء فأسلم وحسن إسلامه

واستؤمن رسول الله صلى الله عليه وسلم لسارة ولإحدى القينتين فأسلمتا

فلما كان الغد من يوم الفتح: « قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس خطيبا فحمد الله وأثنى عليه؟ ثم قال: أيها الناس ! إن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض « فهي حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة » فلا يحل لامرىء يؤمن بالله واليوم الآخر: أن يسفك بها دما أو يعضد بها شجرة فإن أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا له: إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لك وإنما أحلت لي ساعة من نهار »

وهم فضالة بن عمير بن الملوح الليثي أن يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يطوف فلما دنا منه قال: أفضالة؟ قال: نعم فضالة يا رسول الله ! قال: ماذا تحدث به نفسك؟ قال: لا شئ كنت أذكر الله فضحك صلى الله عليه وسلم ثم قال: استغفر الله ثم وضع يده على صدره فسكن قلبه وكان فضالة يقول: والله ما رفع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شئ أحب إلي منه قال فضالة: فرجعت إلى أهلي فمررت بامرأة كنت أتحدث إليها فقالت: هلم إلى الحديث فقال: لا وانبعث فضالة يقول:

قالت: هلم إلى الحديث فقلت: لا ** يأبى الإله عليك والإسلام

لو قد رأيت محمدا وقبيله ** بالفتح يوم تكسر الأصنام

لرأيت دين الله أضحى بينا ** والشرك يغشى وجهه الإظلام

وفر يومئذ صفوان بن أمية وعكرمة بن أبي جهل فاستأمن عمير بن وهب رسول الله لصفوان فلحقه وهو يريد أن يركب البحر فرده

واستأمنت أم حكيم بنت الحارث بن هشام لزوجها عكرمة فلحقت به باليمن فردته

ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم تميم بن أسيد الخزاعي فجدد أنصاب الحرم

وبث صلى الله عليه وسلم سراياه إلى الأوثان التي كانت حول مكة فكسرت كلها منها: اللات والعزى ومناة

ونادى مناديه بمكة: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر: فلا يدع في بيته صنما إلا كسره

هدم عمرو بن العاص صنم سواع[عدل]

وبعث عمرو بن العاص في شهر رمضان إلى سواع - وهو لهذيل - قال: فأتيته وعنده السادن فقال: ما تريد؟ قلت: أهدمه قال: لا تقدر على ذلك قلت: لم؟ قال: تمنع قلت: حتى الآن أنت على الباطل؟ ويحك وهل يسمع أو يبصر؟ فدنوت منه فكسرته وأمرت أصحابي فهدموا بيت خزانته فلم نجد فيه شيئا فقلت للسادن: كيف رأيت؟ قال: أسلمت لله

بعث سعد بن زيد لهدم مناة[عدل]

ثم بعث سعد بن زيد بن مالك بن عبد بن كعب بن عبد الأشهل الأشهلي الأنصاري في شهر رمضان إلى مناة وكانت عند قديد بالمشلل للأوس والخزرج وغسان وغيرهم فخرج في عشرين فارسا حتى انتهى إليها وعندها سادنها فقال: ما تريد؟ قال: هدمها قال: أنت وذاك فأقبل سعد يمشي إليها وتخرج إليه امرأة عريانة سوداء ثائرة الرأس تدعو بالويل وتضرب صدرها فقال لها السادن مناة دونك بعض عصاتك فضربها سعد فقتلها وأقبل إلى الصنم فهدمه ولم يجدوا في خزانتها شيئا

غزوة حنين[عدل]

قال ابن إسحاق: لما سمعت هوازن بالفتح جمعها مالك بن عوف النصري مع هوازن ثقيف كلها

فلما أجمع مالك السير إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ساق مع الناس أموالهم ونساءهم وذراريهم فلما نزل بأوطاس اجتمعوا إليه وفيهم دريد بن الصمة الجشمي وهو شيخ كبير ليس فيه إلا رأيه وكان شجاعا مجربا فقال: بأي واد أنتم؟ قالوا: بأوطاس قال: نعم مجال الخيل لا حزن ضرس ولا سهل دهس ما لي أسمع رغاء البعير ونهاق الحمير وبكاء الصغير ويعار الشاء؟ قالوا: ساق مالك مع الناس أبناءهم ونساءهم وأموالهم قال: أين مالك؟ فدعي له فقال: إنك قد أصبحت رئيس قومك وإن هذا يوم له ما بعده من الأيام فلم فعلت هذا؟ قال: أردت أن أجعل خلف كل رجل أهله وماله ليقاتل عنهم قال: راعي ضأن والله وهل يرد المنهزم شئ؟ إنها إن كانت لك لم ينفعك إلا رجل بسيفه ورمحه وإن كانت عليك: فضحت في أهلك ومالك ثم قال: ما فعلت كعب وكلاب؟ قالوا: لم يشهدها منهم أحد قال: غاب الحد والجد لو كان يوم علاء ورفعة لم يغيبوا ولوددت أنكم فعلتم ما فعلت كعب وكلاب فمن شهدها؟ قالوا: عمرو بن عامر وعوف بن عامر قال: ذانك الجذعان من عامر لا ينفعان ولا يضران يا مالك ! إنك لم تصنع بتقديم البيضة - بيضة هوازن - إلى نحور الخيل شيئا ارفعهم إلى ممتنع بلادهم وعليا قومهم ثم الق الصباء على متون الخيل فإن كانت لك: لحق بك من وراءك وإن كانت عليك ألفاك ذاك وقد أحرزت أهلك ومالك

قال والله لا أفعل إنك قد كبرت وكبر عقلك والله لتطيعنني يا معشر هوازن أو لأتكئن على هذا السيف حتى يخرج من ظهري وكره أن يكون لدريد فيها ذكر أو رأي

قالوا: أطعناك فقال دريد: هذا يوم لم أشهده ولم يفتني

ياليتني فيها جذع ** أخب فيها وأضع

أقود وطفاء الزمع ** كأنها شاة صدع

ثم قال مالك: إذ رأيتموهم فاكسروا جفون سيوفكم ثم شدوا شدة رجل واحد ثم بعث عيونا من رجاله فأتوه وقد تفرقت أوصالهم من الرعب والهلع فقال لهم: ويلكم ما شأنكم؟ قالوا: رأينا رجالا بيضا على خيل بلق والله ما تماسكنا أن أصابنا ما ترى فوالله ما رده ذلك عن وجهه أن مضى على ما يريد ولما سمع بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث إليهم عبد الله بن حدرد الأسلمي وأمره أن يداخلهم حتى يعلم علمهم فانطلق فداخلهم حتى علم ما هم عليه فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر

فلما أراد المسير ذكر له: أن عند صفوان بن أمية أدراعا وسلاحا - وهو يومئذ مشرك - فقال له: يا أبا أمية ! أعرنا سلاحك هذا نلق فيه عدونا غدا فقال: أغصبا يا محمد؟ قال: بل عارية مضمونة حتى نؤديها إليك فأعطاه مائة درع بما يكفيها من السلاح

فخرج صلى الله عليه وسلم ومعه ألفان من أهل مكة وعشرة آلاف من أصحابه الذين فتح الله بهم مكة فكانوا اثني عشر ألفا واستعمل عتاب بن أسيد على مكة فلما استقبلوا وادي حنين انحدروا في واد من أودية تهامة أجوف في عماية الصبح قال جابر: وكانوا قد سبقونا إليه فكمنوا في شعابه ومضايقه قد تهيئوا فوالله ما راعنا إلا الكتائب قد شدوا علينا شدة رجل واحد فانشمر الناس راجعين لا يلوي أحد على أحد وانحاز رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات اليمين ثم قال: أيها الناس ! أنا رسول الله أنا محمد بن عبد الله وبقي معه نفر من المهاجرين وأهل بيته فاجتلد الناس فوالله ما رجعت الناس من هزيمتهم حتى وجدوا الأسرى عند رسول الله

وكانوا حين رأوا كثرتهم قالوا: لن نغلب اليوم عن قلة فوقع بهم ما وقع من ابتلاء الله لقولهم ذلك

قال ابن إسحق: ولما وقعت الهزيمة تكلم رجال من جفاة أهل مكة بما في أنفسهم من الضغن فقال أبو سفيان: لا تنتهي هزيمتهم دون البحر وصرخ جبلة بن الحنبل: ألا بطل السحر اليوم فقال له أخوه صفوان بن أمية - وكان بعد مشركا -: اسكت فض الله فاك فوالله لأن يريبي رجل من قريش أحب إلي من أن يربني رجل من هوازن

وذكر ابن إسحاق عن شيبة بن عثمان الحجبي قال: لما كان يوم الفتح قلت: أسير مع قريش إلى هوازن لعلي أصيب من محمد غرة فأكون أنا الذي قمت بثأر قريش كلها وأقول: لو لم يبق من العرب والعجم أحد إلا تبعه ما اتبعته أبدا فلما اختلط الناس اقتحم رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بغلته وأصلت السيف فدنوت أريد ما أريد ورفعت سيفي حتى كدت أسوره فرفع لي شواظ من نار كالبرق كاد أن يمحشني فوضعت يدي على بصري خوفا عليه فالتفت إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم فناداني: يا شيب أدن مني فدنوت منه فمسح صدري ثم قال: اللهم أعذه من الشيطان فو الله لهو كان ساعئذ أحب إلي من سمعي وبصري ونفسي ثم قال: أدن فقاتل فتقدمت أمامه أضرب بسيفي الله يعلم أني أحب أن أقيه بنفسي ولو لقيت تلك الساعة أبي لأوقعت به السيف فجعلت ألزمه فيمن لزمه حتى تراجع الناس وكروا كرة رجل واحد وقربت بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستوى عليها وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثرهم حتى تفرقوا « في كل وجه » ورجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى معسكره فدخل خباءه فدخلت عليه ما دخل عليه غيري حبا لرؤية وجهه وسرورا به فقال: يا شيب ! الذي أراد الله لك خير من الذي أردت لنفسك

قال العباس: إني لمع رسول الله صلى الله عليه وسلم - وكنت امرءا جسيما شديد الصوت - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم - حين رأى ما رأى من الناس -: إلي أيها الناس أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب فلم أر الناس يلوون على شئ فقال: أي عباس اهتف بأصحاب السمرة فناديت: يا أصحاب السمرة ! يا أصحاب سورة البقرة ! فكان الرجل يريد أن يرد بعيره فلا يقدر فيأخذ سلاحه ويقتحم عن بعيره ويخلي سبيله ويؤم الصوت فأتوا من كل ناحية: لبيك لبيك حتى إذا اجتمع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم مائة استقبلوا الناس فاقتتلوا فكانت الدعوة أولا: يا للأنصار يا للأنصار ثم خلصت الدعوة: يا لبني الحارث بن الخزرج وكانوا صبرا عند الحرب

وفي صحيح مسلم: « ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حصيات فرمى بها وجوه القوم ثم قال: انهزموا ورب محمد فما هو إلا أن رماهم فما زلت أرى حدهم كليلا وأمرهم مدبرا »

ولما انهزم المشركون أتوا الطائف ومعهم مالك بن عوف وعسكر بعضهم بأوطاس وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم في أثر من توجه نحو أوطاس أبا عامر الأشعري فأدرك بعضهم فناوشوه القتال فهزمهم الله تعالى وقتل أبو عامر فأخذ الراية أبو موسى الأشعري فلما بلغ الخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اللهم أغفر لأبي عامر وأهله وأجعله يوم القيامة فوق كثير من خلقك

« وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسبي والغنائم أن تجمع وكان السبي ستة آلاف رأس والإبل: أربعة وعشرين ألفا والغنم: أربعين ألف شاة وأربعة آلاف أوقية فضة فاستأنى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم »

وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقدموا موالين مسلمين بضع عشرة ليلة ثم بدأ بالأموال فقسمها وأعطى المؤلفة قلوبهم أول الناس فأعطى أبا سفيان مائة من الإبل وأربعين أوقية وأعطى ابنه يزيد مثل ذلك وأعطى ابنه معاوية مثل ذلك وأعطى حكيم بن حزام مائة من الإبل ثم سأله مائة أخرى فأعطاه وذكر ابن إسحاق أصحاب المائة وأصحاب الخمسين

ثم أمر زيد بن ثابت بإحصاء الغنائم والناس ثم فضها على الناس

قال ابن إسحاق: حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: « لما أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعطى من تلك العطايا في قريش وقبائل العرب ولم يكن في الأنصار منها شئ وجدت الأنصار في أنفسهم حتى كثرت منهم القالة حتى قال قائلهم: لقي والله رسول الله قومه فدخل عليه سعد بن عبادة فذكر له ذلك؟ فقال: فأين أنت من ذلك يا سعد؟ قال: يا رسول الله ! ما أنا إلا من قومي قال: فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة فجاء رجال من المهاجرين فتركهم فدخلوا وجاء آخرون فردهم فلما اجتمعوا أتاه سعد فأخبره فأتاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال: يا معشر الأنصار ما مقالة بلغتني عنكم؟ وجدة وجدتموها في أنفسكم؟ ألم آتكم ضلالا فهداكم الله بي؟ وعالة فأغناكم الله بي؟ وأعداء فألف الله بين قلوبكم بي قالوا: الله ورسوله أمن وأفضل ثم قال: ألا تجيبوني يا معشر الأنصار؟

قالوا: بماذا نجيبك يا رسول الله؟ ولله ولرسوله المن والفضل

قال: أما والله لو شئتم لقلتم فلصدقتم ولصدقتم أتيتنا مكذبا فصدقناك ومخذولا فنصرناك وطريدا فآويناك وعائلا فآسيناك أوجدتم علي يا معشر الأنصار ! في أنفسكم في لعاعة من الدنيا تألفت بها قوما ليسلموا ووكلتكم إلى إسلامكم؟ ألا ترضون يا معشر الأنصار: أن يذهب الناس بالشاء والبعير وترجعون أنتم برسول الله إلى رحالكم؟ فوالذي نفس محمد بيده ! لما تنقلبون به خير مما ينقلبون به ولولا الهجرة لكنت امرءا من الأنصار ولو سلك الناس شعبا وواديا وسلكت الأنصار شعبا وواديا لسلكت شعب الأنصار وواديها الأنصار شعار والناس دثار اللهم أرحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار قال: فبكى القوم حتى أخضلوا لحاهم وقالوا: رضينا برسول الله قسما وحظا » ثم انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم وتفرقوا

وقدمت الشيماء بنت الحارث - أخت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من الرضاعة - فقالت: يا رسول الله ! أنا أختك فبسط لها رداءه وأجلسها عليه وقال: إن أحببت فعندي مكرمة وإن أحببت أن أمتعك وترجعي إلى قومك فقالت: بل تمتعني وتردني إلى قومي ففعل وأسلمت فأعطاها ثلاثة أعبد وجارية ونعما وشاء

المن على سبي هوازن[عدل]

وقدم وفد هوازن على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم أربعة عشر رجلا فسألوه: أن يمن عليهم بالسبي والأموال فقال: إن معي من ترون وإن أحب الحديث إلي أصدقه فأبناؤكم ونساؤكم أحب إليكم أم أموالكم؟ فقالوا: ما كنا نعدل بالأحساب شيئا فقال: إذا صليت الغداة فقوموا فقولوا: إنا نستشفع برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المؤمنين وبالمؤمنين إلى رسول الله أن يرد إلينا سبينا

فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الغداة قاموا فقالوا ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما ما كان لي ولبني عبد المطلب: فهو لكم وسأسأل لكم الناس

فقال المهاجرون والأنصار: ما كان لنا فهو لرسول الله

وقال الأقرع بن حابس: أما أنا وبنو تميم فلا وقال عيينة بن حصن: أما أنا وبنو فزارة فلا وقال العباس بن مرداس: أما أنا وبنو سليم فلا فقالت بنو سليم: ما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال العباس: وهنتموني

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن هؤلاء القوم قد جاؤوا مسلمين وقد استأنيت بسبيهم وقد خيرتهم فلم يعدلوا بالأبناء والنساء فمن كان عنده شئ فطابت نفسه بأن يرده فسبيل ذلك ومن أحب أن يستمسك بحقه فليرده عليهم وله بكل فريضة ست فرائض من أول ما يفيء الله علينا فقال الناس: قد طيبنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنا لا نعرف من رضي منكم ممن لم يرض فارجعوا حتى يرفع إلينا عرفاؤكم أمركم فردوا عليهم أبناءهم ونساءهم وكسا النبي صلى الله عليه وسلم السبي قبطية قبطية

فصل[عدل]

لما أتم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون معه فتح مكة؟ اقتضت حكمة الله أن أمسك قلوب هوازن عن الإسلام لتكون غنائمهم شكرانا لأهل الفتح وليظهر حزبه على الشوكة التي لم يلق المسلمون مثلها فلا يقاومهم أحد بعد من العرب وأذاق المسلمين أولا مرارة الكسرة مع قوة شوكتهم ليطامن رؤوسا رفعت بالفتح ولم تدخل حرمه كما دخله رسول الله صلى الله عليه وسلم واضعا رأسه منحنيا على فرسه حتى إن ذقنه ليكاد يمس قربوس سرجه تواضعا لربه وليبين سبحانه - لمن قال: لن نغلب اليوم عن قلة - أن النصر إنما هو من عنده سبحانه وأن من يخذله فلا ناصر له غيره وأنه سبحانه الذي تولى نصر دينه لا كثرتكم فلما انكسرت قلوبهم أرسل إليها خلع الجبر مع بريد النصر { ثم أنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وأنزل جنودا لم تروها } وقد اقتضت حكمته أن خلع النصر إنما تفيض على أهل الانكسار { ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين }

غزوة الطائف[عدل]

ولما أراد المسير إلى الطائف - وكانت في شوال سنة ثمان - بعث الطفيل بن عمرو إلى ذي الكفين - صنم عمرو بن حممة الدوسي - يهدمه وأمره أن يستمد قومه ويوافيه بالطائف فخرج سريعا فهدمه وجعل يحثو النار في وجهه ويقول:

يا ذا الكفين لست من عبادكا ** ميلادنا أكبر من ميلادكا

إني حشوت النار في فؤادكا

وانحدر معه من قومه أربعمائة سراعا فوافوا النبي صلى الله عليه وسلم بالطائف - بعد مقدمه بأربعة أيام - وقدم بدبابة ومنجنيق

قال ابن سعد: لما انهزموا من أوطاس دخلوا حصنهم وتهيؤوا للقتال وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل قريبا من حصن الطائف وعسكر هناك فرموا المسلمين بالنبل رميا شديدا كأنه رجل جراد حتى أصيب ناس من المسلمين بجراحة وقتل منهم اثنا عشر رجلا فارتفع صلى الله عليه وسلم إلى موضع مسجد الطائف اليوم فحاصرهم ثمانية عشر يوما ونصب عليهم المنجنيق - وهو أول من رمى به في الإسلام - وأمر بقطع أعناب ثقيف فوقع الناس فيها يقطعون فسألوه: أن يدعها لله وللرحم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فإني أدعها لله وللرحم

ونادى مناديه: أيما عبد نزل من الحصن وخرج إلينا فهو حر فخرج منهم بضعة عشر رجلا فيهم أبو بكرة بن مسروح فأعتقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفع كل رجل منهم إلى رجل من المسلمين يمونه

ولم يؤذن في فتح الطائف فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأذن بالرحيل فضج الناس من ذلك وقالوا: نرحل ولم يفتح علينا؟ « فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اغدوا على القتال فغدوا فأصابهم جراحات » فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنا قافلون غدا إن شاء الله فسروا بذلك وجعلوا يرحلون ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك

فلما ارتحلوا واستقلوا « قال: قولوا: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون »

وقيل: يا رسول الله ! ادع الله على ثقيف « فقال: اللهم أهد ثقيفا وائت بهم »

ثم خرج إلى الجعرانة فدخل منها إلى مكة محرما بعمرة فقضاها ثم رجع إلى المدينة

فصل[عدل]

قال ابن إسحاق: وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك في رمضان وقدم عليه في ذلك الشهر وفد ثقيف

وكان من حديثهم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما انصرف عنهم: اتبع أثره عروة بن مسعود حتى أدركه قبل أن يدخل المدينة فأسلم وسأله: أن يرجع إلى قومه بالإسلام فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن فيهم نخوة الامتناع فقال: يا رسول الله ! أنا أحب إليهم من أبكارهم وكان فيهم كذلك محببا مطاعا

فخرج يدعوهم إلى الإسلام رجاء أن لا يخالفوه لمنزلته فيهم فلما أشرف لهم على علية - وقد دعاهم إلى الإسلام - رموه بالنبل من كل وجه فأصابه سهم فقتله فقيل له: ما ترى من دمك؟ فقال: كرامة أكرمني الله بها وشهادة ساقها الله إلي فليس في إلا ما في الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يرتحل عنكم فادفنوني معهم فدفنوه معهم فزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن مثله في قومه كمثل صاحب يس في قومه

ثم أقامت ثقيف بعد قتل عروة أشهرا ثم ائتمروا بينهم ورأوا أنهم لا طاقة لهم بحرب من حولهم من العرب وقد أسلموا وبايعوا فأجمعوا أن يرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا كما أرسلوا عروة

فكلموا عبد ياليل بن عمرو وعرضوا عليه ذلك فأبى وخشي أن يصنع به كما صنع بعروة فقال: لست فاعلا حتى ترسلوا معي رجالا فأجمعوا أن يرسلوا معه رجلين من الأحلاف وثلاثة من بني مالك منهم عثمان بن أبي العاص فلما دنوا من المدينة ونزلوا قناة ألفوا بها المغيرة بن شعبة فاشتد ليبشر رسول الله صلى الله عليه وسلم « بقدومهم فلقيه أبو بكر فقال: أقسمت عليك بالله لا تسبقني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم » حتى أكون أنا أحدثه ففعل ثم خرج المغيرة إلى أصحابه فروح الظهر معهم وعلمهم كيف يحيون رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يفعلوا إلا بتحية الجاهلية فضرب عليهم قبة في ناحية المسجد

وكان فيما سألوه: أن يدع لهم اللات لا يهدمها ثلاث سنوات فأبى فما برحوا يسألونه سنة فيأبى حتى سألوه شهرا واحدا فأبى عليهم أن يدعها شيئا مسمى وإنما يريدون بذلك - فيما يظهرون - أن يسلموا بتركها من سفهائهم ونسائهم ويكرهون أن يروعوهم بهدمها حتى يدخلهم الإسلام فأبى إلا أن يبعث أبا سفيان بن حرب والمغيرة بن شعبة يهدمانها

فلما أسلموا أمر عليهم عثمان بن أبي العاص - وكان من أحدثهم سنا - وذلك: أنه كان من أحرصهم على التفقه في الدين وتعلم القرآن

فلما توجهوا راجعين بعث معهم أبا سفيان والمغيرة بن شعبة حتى إذا قدموا الطائف أراد المغيرة: أن يقدم أبا سفيان فأبى وقال: ادخل أنت على قومك وأقام أبو سفيان بماله بذي الهدم فلما دخل المغيرة علاها يضربها بالمعول وقام دونه بنو معتب خشية أن يرمى كما فعل بعروة وخرج نساء ثقيف حسرا يبكين عليها فلما هدمها أخذ مالها وحليها وأرسل به إلى أبي سفيان

ما في غزوة الطائف من الفقه[عدل]

فيها من الفقه: جواز القتال في الأشهر الحرم ونسخ تحريم ذلك

وفيها: أنه لا يجوز إبقاء مواضع الطواغيت والشرك بعد القدرة عليها يوما واحدا فإنها شعائر الكفر وهي أعظم المنكرات وهكذا حكم المشاهد التي بنيت على القبور التي اتخذت أوثانا تعبد من دون الله وكذلك الأحجار والأشجار التي تقصد للتعظيم والتبرك والنذر لها وكثير منها بمنزلة اللات والعزى أو أعظم شركا عندها وبها

ولم يكن أحد من أرباب هذه الطواغيت يعتقد أنها تخلق وترزق وتميت وتحيي وإنما كانوا يفعلون عندها ما يفعله إخوانهم من المشركين اليوم عند طواغيتهم فاتبع هؤلاء سنن من كان قبلهم وغلب الشرك على أكثر النفوس لظهور الجهل وخفاء العلم وغلبة التقليد وصار المعروف منكرا والمنكر معروفا والسنة بدعة والبدعة سنة ونشأ في ذلك الصغير وهرم عليه الكبير وطمست الأعلام واشتدت غربة الإسلام

ولكن لا تزال طائفة من العصابة المحمدية بالحق قائمين ولأهل الشرك والبدع مجاهدين إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو خير الوارثين

وفيها: صرف الإمام الأموال التي تصير إلى هذه المشاهد من عابديها فيجب على الإمام أن يصرفها في الجهاد ومصالح المسلمين وكذلك أوقافها تصرف في مصالح المسلمين

فصل في حوادث سنة تسع[عدل]

ولما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ودخلت سنة تسع بعث المصدقين يأخذون الصدقات من الأعراب

وفيها: بعث عليا رضي الله عنه إلى صنم طي ليهدمه فشنوا الغارة على محلة آل حاتم مع الفجر فهدموه وملأوا أيديهم من السبي والنعم والشاء وفي السبي سفانة أخت عدي بن حاتم وهرب عدي إلى الشام ووجدوا في خزانته ثلاثة أسياف وثلاثة أدرع وقسم علي الغنائم في الطريق ولم يقسم السبي من آل حاتم حتى قدم بهم المدينة

قال عدي: ما كان رجل من العرب أشد كراهة لرسول الله صلى الله عليه وسلم مني حين سمعت به وكنت رجلا شريفا نصرانيا وكنت أسير في قومي بالمرباع وكنت في نفسي على دين فقلت لغلام لي راع لإبلي: اعدد لي من إبلي أجمالا دللا سمانا فإذا سمعت بجيش محمد قد وطىء هذه البلاد فآذني فأتاني ذات غداة فقال: ما كنت صانعا إذا غشيتك خيل محمد فاصنع الآن فإني قد رأيت رايات فسألت عنها؟ فقالوا: هذه جيوش محمد قلت: قرب لي أجمالي فاحتملت بأهلي وولدي ثم قلت: الحق بأهل ديني من النصارى بالشام وخلفت بنتا لحاتم في الحاضرة فلما قدمت الشام أقمت بها وتخالفني خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتصيب ابنة حاتم فقدم بها على رسول الله صلى الله عليه وسلم في سبايا من طيء

وقد بلغ رسول الله