لسان الميزان/الجزء السادس

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لسان الميزان
الجزء السادس
ابن حجر

محتويات


من اسمه محمود[عدل]

[1] محمود بن الربيع الجرجاني عن سفيان الثوري بخبر كذب ولا يدرى من هو

[2] محمود بن زيد أخو أبي العباس الهمداني سمع من علي بن عبد العزيز اتهم في لقائه إسحاق الدبري انتهى وقد شرح صالح بن أحمد في طبقات همدان حال هذا الشيخ فقال محمود بن زيد بن إبراهيم أبو علي أخو أبي العباس ورفيق بن إسحاق بالحجاز والشام واليمن فأما أبو العباس فمات قديما ولم يحمل عنه العلم وأما محمود فحدث عن إسحاق الدبري وعلي بن عبد العزيز وعبيد الكشوري وعلي بن المبارك ورأيت سماعه في الموطأ على علي بن عبد العزيز مع أخيه ولم أر في كتب أخيه من سماعه تصنيفا سنيا أصلا وكان يحضر معنا عند عبد الرحمن بن حمدان بسماع مسند إبراهيم بن نصر ولا يعرف بشيء مما ادعاه فلما كان في زمن المحنة ذكر لي بعض أصحابنا أنه رهن كتبه عند جار لنا وسلب ماله فجاء بعض الناس ففك الرهن وحملوه على أن ادعى السماع من الدبري وغيره وسمعوا منه ولم يكن حاله حال من يحمل عنه العلم

[3] محمود بن العباس عن هشيم بخبر كذب لعله واضعه وله خبر أخبر منكر قال الطبراني في معجمه الصغير حدثنا محمد بن إسحاق المروزي ببغداد حدثنا محمود بن العباس قال ثنا هشيم عن الأعمش عن إبراهيم النخعي عن علقمة عن عبد الله مرفوعا من أعطى الذكر ذكره الله لأنه يقول اذكروني أذكركم ومن أعطى الدعاء أعطي الإجابة لأنه يقول ادعوني استجب لكم ومن أعطي الشكر أعطي الزيادة لأنه قال لئن شكرتم لأزيدنك ومن أعطي الاستغفار أعطي المغفرة لأنه يقول استغفروا ربكم الآية انتهى

[4] محمود بن علي الأطواري كذاب في المائة السادسة قال حدثنا الأشج صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قال خرجنا أربع مائة وخمسين رجالا للتجارة فأسلمت علي يد علي رضي الله تعالى عنه فذهب بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقسم غنائم بدر وذكر الحديث وهذا إفك بين وأخبرنا بن حمويه أنا الظهير البخاري بدمشق وقد رأيت أنا الظهير أنا محمد بن عبدالستار الكردي ببخارى عن محمود هذا عن الأشج بحديث آخر انتهى وقد تقدم ان اسم الأشج هذا مبشر بن تميم وفي ترجمته الحديث النواء وغير ذلك

[5] محمود بن عمر أبو سهل العكبري قال الخطيب يروي القناعة عن علي بن الفرج ولم يسمعه منه انتهى وقد روينا نصف القناعة الأول من طريقه عاليا جدا أخبرنا عبد الرحمن بن أحمد بن حماد أنا يونس بن إبراهيم بن عبد القوي أنا علي بن الحسين بن المعمر سماعا وهو آخر من حدث عنه عن أبي الكرم الشهرزوري أنا عبد المتعال أنا محمود بن عمر أنا علي بن الفرج أنا بن أبي الدنيا به

[6] محمود بن عمر الزمخشري المفسر النحوي صالح لكنه داعية إلى الاعتزال أجارنا الله فكن حذرا من كشافه انتهى قال الإمام أبو محمد بن أبي حمزة في شرح البخاري له لما ذكر قوما من العلماء يغلطون في أمور كثيرة قال ومنهم من يرى مطالعة كتاب الزمخشري ويؤثره على غيره من السادة كابن عطية ويسمى كتابه الكشاف تعظيما له قال والمناظر في الكشاف أن كان عارفا بدسائسه فلا يحل له أن ينظر فيه لأنه لا يأمن الغفلة فتسبق إليه تلك الدسائس وهو لا يشعر أو يحمل الجهال بنظره فيه على تعظيم وأيضا فهو مقدم مرجوحا على راجح المقالة أن المالف من أن يصير سواسيا للمعتزلي وقد قال صلى الله عليه وسلم لا تقولوا المنافق سيدا فإن ذلك يسخطه الله وإن كان غير عارف بدسائسه فلا يحل له النظر فيه لأن تلك الدسائس تسبق إليه وهو لا يشعر فيصير معتزليا مرجئا والله الموفق وقد كان الزمخشري في غاية المعرفة بفنون البلاغة وتصرف الكلام وكتابه أساس البلاغة من أحاسن الكتب وقد أجاد فيه وبين الحقيقة من المجاز في الألفاظ المستعملة أفرادا وتركيبا وكتابه الفائق في غريب الحديث من أنفس الكتب لجمعه المتفرق في مكان واحد مع حسن الاختصار وصحة النقل وله كتاب الفصل في النحو مشهور ورأيت له مصنفا في المشتبه في مجلد واحدا وفيه فوائد جليلة وأما التفسير فقد أولع الناس به وبحثوا عليه وبينوا دسائسه وأفردوها بالتصنيف ومن رسخت قدمه في السنة وقرأ طرفا من اختلاف المقالات انتفع بتفسيره ولم يضره ما يخشى من دسائسه وكانت وفاة الزمخشري عفى الله عنه سنة ثمان وثلاثين وخمس مائة وعاش أحدى وسبعين سنة

[7] محمود بن محمد الظفري شيخ يحيى بن صاعده حدث عن أيوب بن النجار قال الدارقطني ليس بالقوي فيه نظر حدثنا بن صاعد حدثنا محمود بن محمد الظفري حدثنا أيوب بن النجار عن يحيى بن سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما توضأ من لم يذكر اسم الله عليه انتهى وللحديث علة أخرى لابن معين قال عن أيوب بن النجار لم أسمع من يحيى بن أبي كثير إلا حديثا واحدا احتج آدم وموسى

[8] محمود بن محمد القاضي كان بعد الست مائة قال حدثنا عبد النور الجني الصحابي بحديث موضوع

[9] محمود مولى عمارة بن أبي معتب حدث عنه إسماعيل بن أبي خالد لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن سعيد بن جبير

[10] محمود بن الدمشقي عن سفيان الثوري لا يعرف وقد تقدم محمود بن الربيع الجرجاني فلعله هو

من اسمه محمويه ومخارق[عدل]

[11] محمويه بن علي عن رجل عن يزيد بن هارون ليس بثقة قال أبو سعيد النقاش متهم بالوضع

[12] مخارق بن ميسرة وعنه أبو عمرو الشيباني أسناد مظلم انتهى هكذا اختصره وقد ذكره العقيلي في الضعفاء وقال روى عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طبع خاتما لظفره وأخرجه من رواية عيسى بن المخارق عن أبيه وقال إسناده مجهول غير محفوظ وروى أيضا عن عثمان بن ساج وعنه إدريس بن يونس

من أسمه مخاشن ومختار

[13] مخاشن بالمعجمتين بن الخير الغساني حمصي دارت عليه قرأة أبي بحرية قال المؤلف في المشتبه لاأعرفه انتهى كلامه وذكر بن ماكولا عن الحسن بن شنبوذ أنه قرأ علي بن عبد الله بن هارون الكوفي بحمص وأنه قرأ على مخاشن وأنه قرأ على إبراهيم بن حلي وأنه قرأ على أبي الرهم عن يزيد بن قطب عن أبي بحرية عن معاذ

[14] مختار بن سعد أبو رائطة روى عن الباقر وعنه معن بن عيسى قال يحيى بن معين لا أعرفه

[15] مختار بن شريك يأتي في مختار بن عطاء

[16] مختار بن عبد الله بن أبي ليلى عن أبيه عن علي قال أبو حاتم منكر الحديث قلت حديثه في القراءة خلف الإمام رواه عنه بن الأصبهاني قاله بن حبان ثم قال فلا أدري أهو المتعمد لذلك أو أبوه انتهى وذكره البخاري في جزء القراءة خلف الإمام وأخرج الحديث تعليقا فقال وروى علي بن صالح عن بن الأصبهاني عن المختار بن عبد الله بن أبي ليلى عن أبيه عن علي من قرأ خلف الإمام فقد أخطأ الفطرة وقال هذا لم يصح لأنه لا يعرف المختار ولا يدري هل سمع من أبيه ولا أبوه من علي ولا يحتج أهل الحديث بمثله وقال الأزدي لا يصح حديثه

[17] المختار بن أبي عبيد الثقفي الكذاب لا ينبغي أن يروي عنه شيئا لأنه ضال مضل كان زعم أن جبرائيل عليه السلام ينزل عليه وهو شر من الحجاج أو مثله انتهى ووالده أبو عبيد كان من خيار الصحابة استشهد يوم الجسر في خلافة عمر بن الخطاب وإليه نسبت الوقعة فيها جسر أبي عبيد وكان المختار ولد بالهجرة وبسبب ذلك ذكره بن عبد البر في الصحابة لأنه له رؤية في ما يغلب على الظن وكان ممن خرج على الحسن بن علي بن أبي طالب في المداين ثم صار مع بن الزبير بمكة فولاه الكوفة فغلب عليها ثم خلع بن الزبير ودعا على الطلب بدم الحسين فالتفت عليه الشيعة وكان يظهر لهم الأعاجيب ثم جهز عسكرا مع إبراهيم بن الأشتر إلي عبيد الله بن زياد وقتله سنة خمس وستين ثم توجه بعد ذلك مصعب بن الزبير إلى الكوفة فقاتله فقتل المختار وأصحابه ويقال إنه قتل ممن استأمن إليه ستة آلاف صبرا وأنكر بن عمر وغيره ذلك على مصعب وكان قتل المختار سنة سبع وستين ويقال انه الكذاب الذي أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم يقوله يخرج من ثقيف كذاب ومبير والحديث في صحيح مسلم

[18] مختار بن مختار يعرف بحديث لم يصح تكلم فيه أبو الفتح الأزدي

[19] مختار شريك عطاء حدث عنه حماد مجهول

[20] مختار الحميري بيض له مجهول

من اسمه مخلد[عدل]

[21] مخلد بن أبان أبو سهل عن مالك قال الدارقطني ضعيف انتهى روى أبو رجاء أحمد بن حفص بن عمر الرافعي قال حدثنا أبو سهل مخلد بن أبان أخرج الدارقطني في غرائب مالك من طريقه حدث نافع عن بن عمر قال اجتمع الناس بسوق عكاظ فتذاكروا وسألوا عن الخبر فقالوا أسلم عمر الحديث وقال لا يصح هذا عن مالك ومن دونه ضعيف وروى الخطيب من طريق أبي جعفر محمد بن الحضرمي عن البزاز عنه حديثا آخر

[22] مخلد بن جعفر الباقر حي له مشيخة سمعناها سمع يوسف القاضي ومحمدا بن يحيى المروزي وعنه أبو نعيم ومحمد بن العلاف وجماعة قال أحمد بن علي الساوي ثقة صحيح السماع إلا أنه لم يكن يعرف شيئا من الحديث وقال أبو نعيم بلغنا أنه خلط بعد خروجنا من بغداد وقال الخطيب حدثنا عن أبي الحسن بن الفرات قال كان مخلد بن جعفر أصوله صحيحة ثم أن ابنه حمله في آخر عمره علي ادعاء أشياء منها المغازي عن المروزي والمبتدأ عن بن علويه بالقطان وتاريخ الطبري الكبير فشرهت نفسه وقبل منه واشترى هذه الكتب وحدث بها فانهتك مات سنة تسع وستين وثلاث مائة وقد قارب التسعين

[23] مخلد بن حازم أخو جرير بن حازم حدث عن عطاء مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه وهب بن جرير بن حازم

[24] مخلد بن خالد عن وكيع مجهول قلت ان عني أبو حاتم بقوله عن شيخ مسلم وأبي داود فذاك صدوق فاضل نزل طرسوس ويعرف بالشعرى

[25] مخلد بن عبد الواحد أبو الهذيل البصري روى عن حميد الطويل وعلي بن جدعان وعنه مكي بن إبراهيم وإلياس قال بن حبان منكر الحديث جدا وهو الذي روى عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله تعالى عنه قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رأيت البارحة عجبا رأيت رجلا من أمتي جاءه ملك الموت ليقبض روحه فجاءه بره بوالديه فرده عنه الحديث بطوله رواه عنه عامر بن سيار وروى عنه شبابة بن سوار عن بن جدعان عن عطاء بن أبي ميمونة عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم بذاك الخبر الطويل الباطل في فضل السور فما أدري من وضعه إن لم يكن مخلد افتراه حدث به الخطيب عن بن زرقويه عن بن السماك عن عبيد الله بن روح المدايني عن شبابة قال محمد بن إبراهيم الكتاني سألت أبا حاتم عن حديث شبابة عن مخلد من قرأ سورة كذا فله كذا فقال ضعيف

[26] مخلد بن عقبة بن شرحبيل بن السمط الكندي روى عن أبيه عن جده حديث أن الله إذا قضى على عبده قضاء لم يكن لقضائه رد وفيه قصة الأعرابي الذي قال شيخ كبير به حمى تفور أخرجه بن قانع من رواية حماد بن زيد عنه وقال الغلابي في الوشي لا أعرف حال عقبة ولا مخلد

[27] مخلد بن عمرو الحمصي الكلاعي عن عبيد الله بن موسى كذا سماه بن حبان وتكلم فيه وصوابه خالد بن عمر كما مر قال بن حبان روى عن عبيد الله عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم النخعي عن علقمة عن بن مسعود قال أصابت فاطمة صبيحة العرس رعدة فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم زوجتك سيدا في الدنيا وهو في الآخرة من الصالحين يا فاطمة أنه لما أردت أن أصلك بعلي أمر الله جبرائيل فقام في السماء الرابعة وصف الملائكة صفوفا ثم زوجك من علي ثم أمر الله شجر الجنان فحملت الحلي والحلل ثم أمر بها فنثرها على الملائكة فمن أخذ يومئذ شيئا أكثر مما أخذ صاحبه افتخر به على صاحبه إلى يوم القيامة حدثناه الحسين بن عبد الله القطان ثنا أبو الحسين بن بسطام الحراني ثنا مخلد قلت هذا باطل ما تفوه به الثوري أصلا

[28] مخلد بن قريش روى عن شعبة روى عنه محمد بن السعي قال بن حبان في الثقات يخطىء

[29] مخلد بن القاسم البلخي عن أبي مقاتل السمرقندي ضعفهما الدارقطني انتهى قال الدارقطني في غرائب مالك حدثنا محمد بن فارس بن حمدان ثنا سلام بن محمد بن ناهض القدسي ثنا مخلد بن القاسم ثنا أبو مقاتل السمرقندي عن مالك عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه يؤتى الميت في قبره فيقال من ربك الحديث قال الدارقطني لا يصح عن مالك وهو صحيح عن محمد بن عمرو وابن مقاتل ومن دونه ضعفاء وبه إلى مالك عن سمي عن أبي صالح رفعه من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له الحديث ثم قال مرسل وهو غير محفوظ عن مالك ولا عن سمي ومخلد ضعيف ومن دونه وأبو مقاتل هو حفص بن مسلم تقدم

[30] مخلد بن عبد الرحمن بن مخلد بن عبد الرحمن بن أحمد ربعي الأندلسي القرطبي روى عن أبيه وغيره قال بن بشكوال في الصلة كان ثبتا صدوقا لكنه اختلط قبل موته فترك الأخذ عنه ومات في شعبان سنة ثمانين وأربع مائة

[31] مخلد بن مسلم القيسي عن كثير بن سلمة لا يصح حديثه وهو مجهول قاله الأزدي

[32] مخلد أبو الهذيل العنبري البصري عن عبد الرحمن المدني عن بن عمر عن عثمان قال العقيلي في إسناده نظر محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا أغلب بن تميم المسعودي ثنا مخلد أبو الهذيل عن عبد الرحمن المدني عن بن عمر عن عثمان رضي الله تعالى عنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تفسير قوله تعالى له مقاليد السماوات والأرض فقال يا عثمان ما سألني عنها أحد قبلك تفسيرها لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله وبحمده واستغفر الله ولا حول ولا قوة إلا بالله الأول والآخر والظاهر والباطن بيده الخير يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير فيها من الأجر كمن قرأ القرآن والتوارة والإنجيل والزبور وكمن حج واعتمر الحديث قلت هذا موضوع فيما أرى انتهى وقد قال النسائي لا يعرف هذا من وجه يصح وما أشبه بالوضع وقد تقدم حدثنا مخلد بن عبد الواحد أبو الهذيل البصري فالذي يظهر أنه هو

[33] مخلد أبو عبد الرحمن عن بن عجلان أتى بخبر منكر

من اسمه مخول ومخيس[عدل]

[34] مخول بن إبراهيم بن مخول بن راشد النهدي الكوفي رافضي بغيض صدوق في نفسه روى عن إسرائيل قال أبو نعيم سمعته ورأى رجالا من المسودة فقال هذا عندي أفضل وأخير من أبي بكر وعمر انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وساق كلام أبي نعيم وفيه أن أبا نعيم قال وقف علينا بعض المسودة عند أبي مخول أتى مكة وكان كريه المنظر فتنحيت عنه فقال لي مخول لم تنحيت عن هذا هذا عندي أخير أو أفضل فذكره بالشك قال بن عدي بعد أن أخرج له أحاديث عن إسرائيل ومخول أكثر روايته عن إسرائيل وقد روى عنه ما لم يروه غيره وهو من متشيعي الكوفة وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عنه عبد العزيز بن منبه وأهل بلده

[35] مخيس بن تميم عن حفص بن عمر مجهول وكذا شيخه روى عنه هشام بن عمار خبرا منكرا عن حفص بن عمر ثنا إبراهيم بن عبد الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا الإقتصاد في النفقه نصف العيش والتردد إلى الناس نصف العقل وحسن السؤال نصف العلم انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء قال لا يتابع على حديثه ثم افرد له من طريق هشام بن عمار عنه عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده أنا لله خلق مائة رحمة الحديث

من اسمه مدرك[عدل]

[36] مدرك بن عبد الله الأزدي عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما

[37] ومدرك بن عبد الله شيخ الهيثم بن عدي

[38] ومدرك أبو زياد عن عائشة رضي الله تعالى عنها مجهولون لكن في صاحب عائشة نظر قاله الدارقطني انتهى والراوي عن بن عمر ذكره بن حبان في الثقات فقال شيخ غزا مع معاوية وروى عن عبد الله بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا وأن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام روى محمد بن المهاجر عن العباس بن سالم عنه قلت وأبو زياد ذكره بن حبان أيضا في الثقات فقال مولى علي روى عنه الربيع بن صالح وشيخ الهيثم بن عدي ما عرفته

[39] مدرك بن عبد الرحمن الطفاوي عن حميد الطويل له مناكير قال بن حبان استحب مجانبة ما انفرد به يحيى بن خذام السقطي حدثنا مدرك بن عبد الرحمن عن حميد عن أنس رضي الله تعالى عنه حديث أتاني جبرائيل فقال يا محمد أحبب من شئت فإنك مفارقه واجمع ما شئت فإنك تاركه واعمل ما شئت فإنك لاقيه

[40] مدرك العهد روى عن النعمان بن ثابت مجهول وهو بن حمزة

[41] مدرك بن منيب عن أبيه

[42] ومدرك الطائي عداده في التابعين مجهولان انتهى وقد ذكره بن حبان في الثقات الأول

[43] مدرك أبو الحجاج أنه رأى عليا حدث عنه الخريبي لا يعرف

[44] مدرك حدث عنه حصين بن عبد الرحمن لا يدرى من هو انتهى وقد ذكره بن أبي حاتم عن أبيه فقال مجهول

من اسمه مدلاج ومراذم[عدل]

[45] مدلاج بن عمرو السلمي عن الرماني ويقال الزماري لا يدرى من هو انتهى وهذا صحابي ذكره بن حبان وغيره في الصحابة زاد بن حبان حليف بني عبد شمس مات سنة خمسين وقال بن سعد شهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها وذكر وفاته كما تقدم والمصنف رحمه الله تبع بن الجوزي في ذكره في الضعفاء لكن صنع بن الجوزي أخف فإنه قال قال أبو حاتم مجهول وكذا هو في كتاب بن أبي حاتم في جماعة من الصحابة في الأفراد من حرف الميم وكذا يصنع أبو حاتم في جماعة من الصحابة يطلق عليهم اسم الجهالة لا يريد جهالة العدالة وإنما يريد أنه من الأعراب الذي لم يرو عنهم أئمة التابعين وأما الذهبي فتصرف في العبارة وافهم أنه اجتهد في أمر هذا الرجل فما عرفه وما كفاه حتى حكم على الناس كلهم أنهم لا يدرون من هو ولو ذهبت أسرد من ذكره في الصحابة لطال الشرح لا سيما وهذا رجل من أهل بدر لم يتخلف عن ذكره أحد ممن صنف في الصحابة وقد ذكر بن عبد البر أن بعضهم سماه مدلج بن عمرو وإن بعضهم نسبه أسلميا وأعجب من ذلك أن الذهبي سرده في تجريد أسماء الصحابة ساكتا عليه لم يحمر اسمه فيكون تابعيا ولم يصيب عليه فيكون غلطا كما هو في اصطلاحه فاقتضى أنه عنده صحابي بلا مرية وقد اشترط أن لا يذكر أحدا من الصحابة ممن له ذكر في كتاب البخاري وابن عدي وغيرهما بلين لجلالتهم ولأن الضعف إنما جاء من قبل الرواة إليهم فإن قيل إنما حدث من ذكر يلين ولفظ لا يدرى من هو ونحوها لا يقتضي ذلك قلنا لو كان كذلك لذكر جمعا كثيرا ممن ذكر أبو حاتم لكنه حذفهم فاقتضى أنهم عنده ممن اشترط إسقاط ذكرهم ثم انا لا نسلم أن الوصف بمجهول ونحوه ألا يقتضي التليين بل يقتضيه وإن تعددت الرواة والله أعلم وهذا من عجيب التناقض والله الموفق

[46] مراذم بن جبلة الأزدي في حديد بن حكيم

من اسمه مرثد ومرجا[عدل]

[47] مرثد والد علقمة بن مرثد عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه ابنه مضى في ترجمة الفضل بن جبير

[48] مرجا بن وداع الراسبي بصري عن غالب القطان وعنه أحمد بن حنبل ضعفه يحيى بن معين وقال أبو حاتم لا بأس به ومن حديثه عن غالب عن الحسن قال بينما نحن جلوس مع الحسن إذ جاء أعرابي بصوت له جهوري كأنه من رجال شنوءة فوقف علينا فقال السلام عليكم حدثني أبي عن جدي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلم على قوم فقد فضلهم بعشر حسنات قال بن عدي لم يحضرني له غير هذا انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له الحديث المذكور

من اسمه مرداس ومر[عدل]

[49] مرداس بن ادية أبو بلال تابعي يعد من كبار الخوارج

[50] مرداس بن محمد بن الحارث بن عبد الله بن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري عن محمد بن أبان عن أيوب بن عائذ يحدث في الوضوء عن الدارقطني وعنه محمد بن عبد الله الزهري قال بن القطان لا يعرف البتة قلت هو مشهور بكنيته أبو بلال من أهل الكوفة يروي عن قيس بن الربيع والكوفيين روى عنه أهل العراق قال بن حبان في الثقات يغرب ويتفرد ولينه الحاكم أيضا وقول القطان لا يعرف البتة وهم في ذلك فإنه معروف

[51] مر المؤذن عن عمر وعنه أبو صالح الأحمسي وعن أبي صالح النعمان بن الزبير لا يعرفون ذكر ذلك الذهبي في ترجمة أبي صالح المذكور

من اسمه مرزوق ومروان[عدل]

[52] مرزوق بن إبراهيم عن السدي الكبير مجهول

[53] مرزوق بن ميمون لا يدرى من هو قال العقيلي روى عن حميد بن مهران في حديثه نظر روى عنه نصر بن علي انتهى ونسبه العقيلي رماحيا وساق له عن حميد بن أبي حميد وهو حميد بن مهران عن الحسن بن عبد الله بن معقل حديث سباب المسلم فسوق وقال رواه المبارك بن فضالة عن الحسن عن أبي الأحوص عن عبد الله وهو أولى وذكره بن حبان في الثقات فقال الباجي كنيته أبو بكر من أهل البصرة روى عن حميد بن أبي حميد عن الحسن ويروي عن بن عجلان روى عنه البصريون

[54] مروان بن أزهر عن أبيه مجهولان وهو مروان بن عبد الحميد نسب إلى جده الأعلى وسيأتي

[55] مروان بن جعفر السمري سمع منه أبو حاتم ومطين وقال بن أبي حاتم صدوق وقال أبو الفتح الأزدي يتكلمون فيه قلت له نسخة عن قراءة محمد بن إبراهيم فيها ما ينكر رواه الطبراني حدثنا مطين وموسى بن هارون قالا ثنا مروان بن جعفر ثنا محمد بن إبراهيم بن خبيب بن سليمان بن سمرة بن جندب عن جعفر بن سعيد بن سمرة عن خبيب بن سليمان بن سمرة عن أبيه عن جده رضي الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمرنا أن يصلي أحدنا كل ليلة بعد العشاء المكتوبة ما قل أو كثر ويجعلها وترا وبه إلى سمرة سوى مطين قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا صلى أحدكم فليقل اللهم باعد بيني وبين خطيئتي كما با عدت بين المشرق والمغرب اللهم أحيني مسلما وامتنى مسلما وبه مرفوعا من جامع المشرك وسكن معه فإنه مثله وبه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال زمن الفتح إن هذا عام الحج الأكبر قال اجتمع حج المسلمين وحج المشركين وحج اليهود وحج النصارى العام في ستة أيام متتابعات ولم يجتمع منذ خلقت السماوات والأرض كذلك قبل العام ولا تجتمع بعد العام حتى تقوم الساعة وبه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لنا أن الأنبياء يوم القيامة كل اثنين منهم خليلان فخليلي منهم يومئذ إبراهيم عليه السلام وبه مرفوعا يجيء عيسى بن مريم عليهما السلام من قبل المشرق فيقتل الدجال انتهى وقال أبو حاتم مروان صالح الحديث

[56] مروان بن سياه ضعفه يحيى بن معين قاله بن الجوزي

[57] مروان بن صبيح الأصبهاني لا أعرفه وله خبر منكر أبو نعيم حدثنا زيد بن علي بن أبي بلال الكوفي ثنا عبد الله بن محمد بن الحسن بن أسد الأصبهاني ثنا النضر بن هشام ثنا مروان بن صبيح ثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث من كن فيه رجفت قلبه البغي والمكر والنكث وتلا إنما بغيكم على أنفسكم ومن نكث فإنما ينكث على نفسه ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله النصر قال بن أبي حاتم مروان الأصبهاني صدوق

[58] مروان بن عبد الله بن صفوان بن حذيفة بن اليمان عن أبيه لا يعرف هو ولا أبوه قال العقيلي وحديثه غير محفوظ انتهى قال العقيلي مجهول بالنقل هو وأبوه وحديثه غير محفوظ ثم ساق من طريق عتبة بن عبد الرحمن عن أبيه عن حذيفة رضي الله تعالى عنه رفعه أهل الجور وأعوانهم في النار

[58] مروان بن عبد الحميد القرشي عن أبيه عن جده مجهول انتهى وفي الثقات لابن حبان مروان بن عبد الحميد بن أزهر القرشي عن بن عمر وعنه أبو الغصن فما أدري هو ذا أو غيره ثم راجعت تاريخ البخاري فبان أنه هو قال البخاري مروان بن عبد الحميد بن أزهر القرشي الزهري عن أبيه عن جده سمع بن عمر روى عنه عمر المدني وقال بن أبي حاتم مثله وعبد الحميد بن أزهر عبد الرحمن لكن قال روى عنه أبو حفص المديني وأبو الغصن سمعت أبي يقول هو مجهول قلت وعند البخاري بعده مروان بن عبد الحميد أبو الحكم كان يكون بمكة سمع من موسى بن أبي ردم روى عنه وكذا ذكر بن أبي حاتم قال إنه من أهل البصرة سكن مكة وزاد في الرواة عنه محمد بن الحال ولم يذكر جرحا قلت والذي قبله أقدم منه وقد فاتت الخطيب هذه الترجمة في المتفق والمفترق

[59] مروان بن عبيد حدث عن شهر بن حوشب قال البخاري منكر الحديث وقال الأزدي ليس بشيء انتهى وتسمية والده لم يذكرها البخاري ولا بن أبي حاتم بل قالا مروان أبو سلمة روى عن شهر بن حوشب وزاد بن أبي حاتم روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث سمعت أبي يقول هو مجهول منكر الحديث وقال البخاري روى حرمي بن عمارة عن مروان السدوسي سمع شهر بن حوشب عن أبي أمامة سمع معاذا في المتحاربين قلت فكان البخاري تردد فيه فلذلك لم يجزم بتسمية والده وإذا تحرر هذا كان الأولى أن لا يذكر كلام البخاري هنا وسيأتي بعد قليل مروان أبو سلمة ونقل كلام البخاري فيه ولهم شيخ آخر يقال له

[60] مروان بن عبيد متأخر الطبقة عن هذا روى عن بسر بن السري روى عنه عبد الله بن الحسن بن أبي شعيب الحراني وخرج الطبراني في الأوسط من طريقه غريب الإسناد وقال إنه تفرد به ولعله الذي ذكره الأزدي

[61] مروان بن محمد السنجاري شيخ يروي عن مالك قال دارقطني ذاهب الحديث وقال بن حبان روى عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا داوموا على الصلوات الخمس فإن الله افترضهن عليكم فلا تتركوا الصلاة استخفافا بها ولا جحودا وذكر الحديث بطوله وهو موضوع ساقه بن حبان مختصر انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال مستقيم الحديث فكأنه غفل عنه وأظن الجناية ملحقة بالراوي إسحاق بن عبد الصمد بن خالد بن يزيد الفارسي فقد صرح الدارقطني بأنه هو الذي وضع الحديث وغيره وقد تقدم ذلك في ترجمته

[62] مروان بن أبي مروان بن العربان عن عبد الله بن بريدة وعنه زيد بن الحباب وأبو تميلة قال السليماني فيه نظر ويقال مروان بن مروان

[63] مروان بن نهيك حدث عنه بن أبي فديك سئل عنه يحيى بن معين فقال لا أعرفه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل البصرة يروي عن سويد التمار روى عنه الدراوردي وحاتم بن إسماعيل

[64] مروان النخعي عن علي رضي الله تعالى عنه

[65] ومروان أبو سلمة عن شهر بن حوشب مجهولان وقال البخاري في مروان أبو تميلة روى عنه عبد الصمد منكر الحديث وساق العقيلي حديثه عن شهر عن أبي أمامة رضي الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والعمامة انتهى وقال بن عدي مروان أبو سلمة هو مروان بن أبي مروان السدوسي ثم نقل كلام البخاري فيه ثم قال هو قريب من مروان بن نهيك ليس بالمعروف ولم يزد في ترجمة مروان بن نهيك على ما نقل عن يحيى بن معين وفي الثقات لابن حبان مروان القطعي يروي عن عطاء وعنه عبد الصمد بن عبد الوارث فكأنه هو النخعي ذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه ابنه عمرو بن مروان لكن رأيت في النسخة الجعفي فيحرر

[66] مروان شيخ يروي عن بن مسعود روى عنه عمران بن أبي يحيى لا أدري من هو ولا بن من هو قال بن حبان في الثقات مروان أبو عبد الله عن حماد بن جعفر قال الموصلي لا يصح حديثه

من اسمه مزاحم ومزيد[عدل]

[67] مزاحم بن يعقوب عن أبي ذر لا يعرف

[68] مزاحم بن معاوية الضبي عن أبي الدرداء عنه عبد الجليل بن عطية قال أبو حاتم مجهول

[69] مزيد شيخ للوليد بن مسلم لا يعرف

[70] مزيد بن علي بن مزيد الطائي بن العسكري ذكره بن النجار في الذيل ونقل عن ياقوت الحموي أنه كان بصريا داعية إلى عقيدة الإسماعيلية يأمرهم بترك التأليف وإباحة الشهوات وأنشد عنه من نظمه

من اسمه مزيدة ومساور[عدل]

[71] مزيد بن جابر عداده في التابعين يروي عن أبويه قال أبو زرعة ليس بشيء انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال من أهل يروي عن أبيه عن علي روى عنه الجعد بن عتبة

[72] مساور أبو يحيى التميمي عن مجهول

من اسمه مستورد والمسدد[عدل]

[73] مستورد بن الجارود العبدي مجهول

[74] المسدد بن علي الأملوكي شيخ دمشقي قال الكتاني فيه تساهل وقال بن عساكر هو أبو المعمر الحمصي خطيب حمص ثم كان في الآخر إمام مسجد سوق الأحد سمع بحمص من محمد بن عبد الرحمن الرحبي وبدمشق من القاضي ميانجي وجماعة توفي سنة إحدى وثلاثين وأربع مائة

من اسمه مسرع ومسرة[عدل]

[75] مسرع بن ياسر عن أبيه عن عمرو بن مرة الجهني مجهول وهذا مذكور في الصحابة وأوردوا حديثه من طريق نبيه وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمى ولده مسرعا

[76] مسرة بن سعيد شيخ حدث عنه أبو بكر بن عياش مجهول

[77] مسرة بن عبد الله الخادم عن أبي زرعة قال الخطيب ليس بثقة قلت من موضعاته على أبي زرعة حدثنا سليمان بن حرب ثنا حماد ثنا عبد العزيز بن صهيب عن أنس رضي الله تعالى عنه في كل جمعة مائة ألف عتيق من النار إلا رجلين مبغض أبي بكر وعمر الحديث رواه أبو بكر بن شاذان انتهى ولفظ الخطيب هذا الحديث كذب والرجال المذكورون في إسناده كلهم ثقات سوى مسرة والحمل فيه عليه على أنه قد ذكر أنه سمعه من أبي زرعة بعد موته بأربع سنين قلت ومن موضوعاته قال حدثنا كردوس بن محمد الباقلاني ثنا يزيد بن محمد المروزي عن أبيه عن جده قال سمعت أمير المؤمنين عليا رضي الله تعالى عنه يقول فذكر خبرا فيه بيننا أنا جالس بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء معاوية فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم القلم من يدي فدفعه إلى معاوية فما وجدت في نفسي إذ علمت إن الله أمره بذلك وهذا متن باطل وإسناد مختلق

من اسمه مسروح ومسرور[عدل]

[78] مسروح أبو شهاب عن سفيان الثوري تكلم فيه وهو راوي نعم الجمل جملكما رواه عنه يزيد بن موهب الرملي قال العقيلي لا يتابع عليه وقال الدارقطني في سننه عن البغوي عن عمرو بن زرارة حدثنا مسروح بن عبد الرحمن عن الحسن بن عمارة عن عطية عن أبي سعيد قال تزوجت أختي رجلا من الأنصار على حديقة فكان بينهما كلام فارتفعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال تردين عليه حديقته ويطلقك قالت نعم ولأزيدنه قال زيديه قلت عطية وابن عمارة واهيان وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن مسروح وعرضت عليه بعض حديثه فقال يحتاج إلى التوبة من حديث باطل رواه عن الثوري قلت أي والله هذا هو الحق إن كل من روى حديثا يعلم أنه غير صحيح فعليه التوبة أو يهتكه انتهى والحديث الذي أشار إليه أبو حاتم الحديث الذي أورده له العقيلي وقال لا يتابع عليه لا يعرف إلا به وهو ما رواه عن الثوري عن أبي الزبير عن جابر قال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يمشي على أربع والحسن والحسين على ظهره وهو يقول نعم الجمل جملكما ونعم العدلان أنتما وأورد بن عدي في ترجمة الحسن بن عمارة من طريق عمر بن زرارة عن مسروح بن عبد الرحمن عن الحسن بن عمارة عن حميد الأعرج عن طاوس عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه لا طلاق لمن لا يملك ولا عتق لمن لا يملك ولا نذر في معصية ثم قال لعل البلاء من مسروح لا من الحسن بن عمارة لأن مسروحا مجهول

[79] مسرور بن سعيد عن الأوزاعي غمزه بن حبان فقال يروي عن الأوزاعي المناكير الكثيرة روى عنه شيبان بن فروخ وغيره انتهى وقال العقيلي حديثه غير محفوظ لا يعرف إلا به ساق من روايته عن الأوزاعي عن عروة بن رويم عن علي رفعه أكرموا عمتكم النخلة الحديث

[80] مسرور بن عبد الرحمن عن علي بن ثابت الجزري منكر الحديث قاله الأزدي ثم سرد له حديثا باطلا لعله هو آفته رواه عنه علي بن حرب الطائي ولفظ المتن عن بن عمر في التبسم في الصلاة وفيه قصة إلى ميكائيل سرد النبي صلى الله عليه وسلم فتبسم إليه

من اسمه مسعدة ومسعر[عدل]

[81] مسعدة بن بكر الفرغاني عن محمد بن أحمد بن أبي عون بخبر كذب انتهى ولم أقف على الخبر بعد ووجدت له حديثا آخر قال الدارقطني في غرائب مالك حدثنا أبو سعيد مسعدة بن بكر بن يوسف الفرغاني قدم حاجا قال حدثنا الحسن بن سفيان قال حدثنا أبو مصعب عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه مثل المنافق مثل الشاة العائر الحديث قال الدارقطني هذا باطل بهذا الإسناد والحسن وأبو مصعب ثقتان ولكن هذا الشيخ توهمه فمر فيه وانقلب عليه إسناده والله أعلم

[82] مسعدة بن شاهين لينه الأزدي انهى ولفظه ليس بذاك

[83] مسعدة بن صدقة عن مالك وعنه سعيد بن عمرو قال الدارقطني متروك قلت روى عن عباد بن يعقوب الراوجني عن سعيد بن عمرو عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كتبتم الحديث فاكتبوه بإسناده فإن يكن حقا كنتم شركاء في الأجر وإن يكن باطلا كان وزره عليه هذا موضوع وقع لنا في آخر الكنجروديات

[84] مسعدة بن اليسع الباهلي سمع من متأخري التابعين هالك كذبه أبو داود وقال أحمد بن حنبل حرقنا حديثه منذ دهر وقال البخاري كان أحيانا يكون بمكة وقال قتيبة أدركته ولم أسمع منه أبن الحجاج النضر بن طاهر ثنا مسعدة بن اليسع حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من رمانة إلا وفيها حبة من رمان الجنة فإذا أكل أحدكم رمانة فلا يسقط منها شيئا وما من ورقة من الهندباء إلا وفيها قطرة من ماء الجنة وقال محمد بن وزير حدثنا مسعدة عن جعفر بن محمد عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كسا عليا عمامة يقال لها السحاب وأقبل وهي عليه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا علي قد أقبل في السحاب قال جعفر قال أبي فحرفها هؤلاء وقالوا علي في السحاب انتهى ومن معائبه روايته عن عمرو بن دينار عن جابر رضي الله تعالى عنه أفضل أهل الجنازة أخذا أكثرهم لله ذكرا ومن لم يجلس حتى توضع وأوفاهم مكيالا من حثا عليها ثلاثا وقال محمود بن غيلان اسقطه أحمد ويحيى بن معين وأبو خيثمة وقال بن أبي خيثمة في ترجمة بن جريج من تاريخه سئل يحيى بن أيوب لم ترك حديث مسعدة بن اليسع فقال لأنه روى حديث أنكروه قال حدثنا جعفر بن محمد قال رأيت مجنونا ذكر ذلك في ترجمة والده

[85] مسعدة الفزاري عن بن أبي ذئب بخبرين منكرين وعنه ابنه الجهم شيخ لابن صاعد وهو مدني مذكور في الكامل ولا يكاد يعرف

[86] مسعر بن علي بن مسعر في ترجمة محمد بن عبد الله الشيباني

[87] مسعر بن نصر العكبري اتى بخبر منكر المتن مركب على إسناد صحيح فقال ثنا أبو النضر عبدان بن عمر قال ثنا الجعفري قال ثنا أبو خليفة قال ثنا القعنبي عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه ما عبد الله بشيء أفضل من الفقه في الدين ونصيحة المسلمين وهذا المتن ورد نحوه من حديث أخرجه الترمذي والطبراني وغيرهما وهو المعروف والأول مركب على الإسناد المذكور أخرجه بن النجار في ترجمة هذا وساقه من طريق محمد بن عبد الواحد الدقاق الحافظ عن عمر بن عبد العزيز بن الفضل الطيسي عن محمد بن إبراهيم السرحاني أنا أبو الحسين يونس بن إبراهيم بن علي بن موسى الصاعدي

[88] مسعر بن يحيى النهدي لا أعرفه وأتى بخبر منكر قال بن بطة حدثنا أبو ذر أحمد بن الباغندي ثنا أبي عن مسعر بن يحيى عن شريك عن أبي إسحاق عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من أراد أن ينظر إلى آدم في علمه وإلى نوح في حكمته وإلى إبراهيم في حلمه فلينظر إلى علي رضي الله تعالى عنه

من اسمه مسعود[عدل]

[89] مسعود بن الحسن بن القاسم بن الفضل بن أحمد بن أحمد بن محمود الثقفي الرئيس المعمر أبو الفرج الأصبهاني مسند الوقت سمع من جده وأبي عمرو بن مندة وإبراهيم بن محمد الكتاني وسليمان بن إبراهيم الحافظ وأبي الخير بن زر والمطر بن عبد الواحد البرزالي وغيرهم روى عنه عبد القادر والرهاوي وعبد الله بن أبي الفرج الحنائي ومحمد بن مكي الحافظ الحنبلي وأبو الوفاء محمود بن إبراهيم بن محمد وآخرون وروى عنه بالإجازة بن المثنى وكريمة وضعفه ابنا عبد الوهاب وعجيبة بنت الباقداري قال بن السمعاني لم يتفق لي أن أسمع منه شيئا لاشتغالي بغيره وما كانوا يحسنون الثناء عليه قال وحدثني محمد بن عبد الرحمن الفتح أنه قرا عليه جميع تاريخ الخطيب سنة ستين وخمس مائة قلت إجازة له اختلف فيها فنقلها أبو الخير عبد الرحيم بن محمد بن موسى ومع الخطيب فيها أبو الحسين بن البقور وأبو الغنائم بن المأمون وأبوالحسين بن الهدي وغيرهم وذكر أنها في سنة ثلاث وستين فاتهم أبو موسى المديني أبا الحسين المذكور في ذلك ويقال إن مسعود ارجع عنها بعد أن حدث بها ومات سنة اثنتين وستين وخمس مائة وله مائة سنة سواء

[90] مسعود بن الخير الحلي المصري المقري ادعى القراءة على بن سوار فظهر كذبه وكان الوزير بن هبيرة قد تلا عليه وأسند عنه القراءة فلما علم أنه كذاب عزره وأهانه وطلب بن المرجب البطائحي فتلا عليه وسقت القصة في تاريخي انتهى ولم يستوعب المصنف خبره في التاريخ إنما ذكره في طبقات القراء وكان قال لهم إنه قرأ على بن سوار سنة ست وخمس مائة وذلك بعد وفاته بعشر سنين ومسعود يكنى أبا المظفر وقص بن النجار قصته عن أحمد بن أحمد البندنيجي أنه حضر ذلك عند بن هبيرة وملخصه أن بن هبيرة كان أسند رواياته بالقراءات في مقدمة كتابه الإيضاح فقرأه عليه أبو الفضل بن مسافع فلما انتهى إلى قراءة عاصم قال قرأت بها على مسعود الحلي قال قرأتها على بن سوار فقام أبو الحسن البطائحي ولم يكن إذ ذاك اشتهر فصاح هذا كذب فطلبهما الوزير فقال له البطائحي الخط الذي مع مسعود مزور بخط فلان الكاتب وكان يحاكي خط بن سوار وأخرج له أصله بخط بن سوار فقابل الوزير بين الخطين فاتضح له المزور فسأل مسعود أمتي قرأت على بن سوار فذكر ما تقدم فافتضح ففزعه الوزير بالقول وقال لولا كذا لكلت بك وأمر بإخراجه ومنعه من الإمامة وأمر البطائحي بان يلازمه ليقرأ عليه فعلا قدر البطائحي منذ ذلك ومات الحلي في رجب سنة أربع وستين وخمس مائة وله تسع وثمانون سنة وكان مشهور بالحذق رحمه الله

[91] مسعود بن الحكم الثقفي في الحكم بن مسعود

[92] مسعود بن خلف حدث عن مروان بن معاوية الفزاري قال أبو حاتم متروك الحديث انتهى ولم أر هذا في كتاب بن أبي حاتم وإنما ذكر النباتي عن أبي حاتم أنه قال مجهول

[93] مسعود بن الربيع بن عمرو القاري قال أبو حاتم أعرابي مجهول انتهى وقد ذكره بن حبان في الصحابة وقال مات سنة ثلاثين وفي خلافة عثمان وكذا ذكر بن سعد وقد ذكره في القدريين بن سعد وشيخه وابن إسحاق والمعتمر بن سليمان وذكره كل من صنف في الصحابة فيهم والله أعلم

[94] مسعود بن سليمان عن حبيب بن أبي ثابت وعنه فردوس الأشعري مجهول

[95] مسعود بن سنة بن الحسن السندي عماد الدين الحنفي مجهول لا يعرف عن من أخذ العلم ولا من أخذ عنه له مختصر سماه التعليم كذب فيه على مالك وعلى الشافعي كذبا قبيحا فيه أردت وقال لا يعرف للشافعي مسألة اجتهد فيها ولا حادثة استنبط فيها حكمها غير مسائل معدودة تفرد بها كذا قال

[96] مسعود بن عامر ذكره بن أبي حاتم وبيض له مجهول

[97] مسعود بن عمر النكري لا أعرفه وخبره باطل روى سليمان بن بنت شرحبيل ثنا مسعود بن عمرو ثنا حميد الطويل عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتان من المتأهل خير من اثنين وثمانين ركعة من العزب من فوائد تمام انتهى وقد تقدم نحو هذا المتن من حديث أنس من وجه آخر في ترجمة مجاشع بن عمرو وهو معروف به

[98] مسعود بن محمد أبو سعيد الجرجاني روى عن الأصم ما ينكر وكان معتزليا روى عنه الخطيب وأبو صالح المؤذن وأعرض عن الرواية عنه في ما علمت البيهقي قال شيخنا في الذيل قال عبد الغافر في ذيل نيسابور شيخ فاضل فقيه مناظر قال أبو صالح المؤذن في روايته عن الأصم كلام ونقل عن أبي محمد القطان قال سمعت أبا سعيد المذكور يقول قدمت نيسابور وقد مات الأصم قال عبد الغافر وكان ثقيل الحديث وكان يرى مذهب أهل العدل يعني المعتزلة مات في ربيع الأول سنة ست عشرة وأربع مائة قلت استدركه شيخنا فكأنه ظنه آخر لا عبد الغافر ساق في نسبه بعد محمد بن علي الحسن بن علي الجرجاني الشيعي الأديب

[99] مسعود بن موسى بن سكان روى عنه إسماعيل بن مسلم اليشكري عن بن عون عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه أن لكم في العنب خمسة أشياء حلال تأكلونه عنبا وعصيرا ما لم يتسن وتتخذون منه زبيبا وربا وخلا قال عقيلي إسماعيل لا يعرف ومسعود نحو منه

[100] مسعود بن ناصر بن أبي زيد بن أحمد السجزي الركاب الحافظ الرحال سمع بسجستان من علي بن سري وبهراة من محمد بن عبد الرحمن الدباس وببغداد من سري الفاسي وابن غيلان وبنيسابور من بن حسان الربعي وأبي حفص بن مسرور وبأصبهان من بن ربذة وبواسط من أحمد بن المظفر وسمع من خلق كثير سمع منه الصوري وهو من شيوخه ومحمد بن عبد العزيز العجلي وأبو نصر القاري وأبو الغنائم النرسي والخطيب مع تقدمه ومحمد بن عبد الواحد الدقاق وآخرون قال عبد الغافر الفارسي كان متقنا ورعا كذلك إلى أن ارتبطه نظام الملك بهويدة ثم بطوس للإستفادة منه وكان يسمع إلى آخر عمره وقال الدقاق لم ار في المحدثين أجود اتقانا ولا أحسن ضبطا منه وقال أحمد بن ثابت الطرفي سمعت بن الخاضبة يقول كان مسعود قدريا سمعته يقرأ فحج آدم موسى بالنصب وقال زاهر الشحامي كان يذهب إلى رأي القدرية ويميل إليهم توفي بنيسابور سنة ثمان وسبعين وأربع مائة ووقف كتبه وصلى عليه إمام الحرمين

من اسمه مسكين ومسلم[عدل]

[101] مسكين بن ميمون مؤذن الرملة لا أعرفه وخبره منكر أخبرنا سنقر الأسنوي أخبرنا عبد اللطيف أنا عبد الحق أنا علي بن محمد أنا أبو الحسين الحمامي أنا بن قانع أنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا سعيد بن منصور ثنا مسكين بن ميمون حدثني عروة بن رويم عن عبد الرحمن بن قرط أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أسري بي ليلة من المسجد الحرام وكان بين المقام وزمزم جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره فطار حتى بلغ السماوات العلى فلما رجع قال سمعت صوتا من السماوات العلى مع تسبيح وتكبير سبحان رب السماوات العلى ذي المهابة سبحانه تعالى رواه أبو نعيم في عوالي سعيد وصححه

[102] مسكين أبو فاطمة عن التمار بن يزيد وعنه إلياس بن الوليد النرسي قال الدارقطني ضعيف الحديث

[103] مسلم بن أكيس أبو حسنة شيخ لصفوان بن عمر ومجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه شرحبيل بن مسلم وذكره بن سعد في الطبقة الثانية من أهل الشام وذكر أنه كان يكتب المصاحف ولا يشترط أجرا قلت وهو مولى عبد الله بن عامر المقبري روى عن أبي عبيدة بن الجراح روى عنه أيضا صفوان بن عمرو وقال بن أبي حاتم روايته عن أبي عبيدة مرسلة

[104] مسلم بن تميم ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة ممن أخذ عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[105] مسلم بن حباب عن علي رضي الله تعالى عنه مجهول

[106] مسلم بن زياد الحنفي عن فليح أتى بخبر كذب في مسح الرقبة

[107] مسلم بن سالم الجهني كان يكون بمكة قال أبو داود السجستاني ليس بثقة قلت ما أحمد أن يكون مسلمة بن سالم الجهني البصري امام مسجد بني حرام المدني الذي أخرج له الدارقطني في سننه ما أخبرنا علي بن الفقيه وإسماعيل بن عبد الرحمن قالا أنا بن صاح أنا بن رفاعة ثنا الخلعي ثنا أبو النعمان ثواب بن عمر ثنا أبو الحسن الدارقطني ثنا يحيى بن صاعد ثنا عبد الله بن محمد العبادي سنة خمسين ومائتين بالبصرة قال ثناه سلمة بن سالم إمام مسجد بني حرام حدثنا عبد الله بن عمر عن نافع عن سالم بن عبد الله عن أبيه مرفوعا قال من جاءني زائرا لم تنزعه حاجة إلا زيارتي كان حقا علي أن أكون له شفيعا يوم القيامة رواه أبو الشيخ عن محمد بن أحمد بن سليمان الهروي ثنا مسلم بن حاتم الأنصاري ثنا مسلمة بهذا

[108] مسلم بن صاعد النحات عن مجاهد وثقه يحيى وقال أبو حاتم ليس بثقة انتهى والذي في كتاب بن أبي حاتم أنا عبد الله بن أحمد بن حنبل سألت أبي عن مسلم بن صاعد فقال ضعيف الحديث عندي

[109] مسلم بن عبد ربه عن سفيان الثوري ضعفه الأزدي لا أدري من ذا انتهى هو الطالقاني روى عن الثوري عن أبي محمد عن أبيه الزبير عن جابر رضي الله تعالى عنه رفعه بعثت بالحنيفية السمحة من خالف فقد كفر قال الأزدي ضعيف روى عنه الحسين بن يزيد الحنظلي

[110] مسلم بن عبد الرحمن البجلي أبو صالح مستملي عمر بن هارون يروي عن مكي بن إبراهيم روى عنه أهل بلده قاله بن حبان في الثقات قال ربما أخطأ

[111] مسلم بن عبد الله عن نافع لا يعرف والخبر منكر تفرد به عنه إسماعيل بن عياش ذكره العقيلي ولفظه مجهول بالنقل وحديثه غير محفوظ ثم ساقه من طريق إسماعيل بن عياش عنه عن نافع عن بن عمر رفعه إن لله عبادا من خلقه يغد وهم في رحمته ويعشيهم في عافيته ويتوفاهم إلى جنته الحديث

[112] مسلم بن عبد الله عن الفضل بن موسى له موضوعات ذكره بن حبان فقال يروي الموضوعات لا يحل ذكره إلا للقدح رى عن الفضل عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فرغ أحدكم فلا يكتب عليه بلغ فإنه اسم الشيطان ولكن يكتب عليه الله

[113] مسلم بن عطاء عن طاوس مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه إبراهيم بن نافع

[114] مسلم بن عطية الفقيمي عن عطاء لين وقيل اسمه سلم روى عنه بدر بن الخليل حديثه في إكرام ذي الشيبة المسلم انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[115] مسلم بن عفان عن علي قال بن حبان في الثقات لا أعتمد عليه ولا يعجبني الاحتجاج به للمذهب الردي يعين التشيع وذكر مثل ذلك في الذي بعده وفي بن حرمي وفي مولى على قال رووا كلهم عن علي رضي الله تعالى عنه

[116] مسلم بن عمار روى عن علي قال بن حبان في الثقات لا أعتمد عليه ولا يعجبني الاحتجاج به للمذهب الردي يعين التشيع

[117] مسلم بن عمر أبو عازب ما روى عنه سوى جابر الجعفي قال البخاري لا يتابع عليه الثوري عن جابر عن أبي عازب عن النعمان بن بشير رضي الله تعالى عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كل شيء خطأ إلا السيف ولكل خطأ أرش قلت وجابر لا شيء ولعل الخبر موقوف انتهى وفي مصنف عبد الرزاق عن الثوري عن جابر الجعفي

[118] مسلم بن عيسى الصفار عن عبد الله بن داود الخريبي قال الدارقطني متروك أخبرنا أبو الفتح القرشي أنا الشاوي أخبرنا علي بن محمد قال أنا أحمد بن محمد المحمودي أنا الحسن بن علي وعيسى بن معالي وغير واحد قالوا أنا جعفر بن علي قال أنا أبو طاهر السلفي أنا الثقفي ثنا بن مردويه ثنا محمد بن الحسن الأنباري ثنا مسلم بن عيسى الصفار ثنا الخريبي حدثنا الأعمش عن شقيق عن الأسود عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تزوج أحدكم ثم دخل على أهله فليضع يده على رأسها وليقل اللهم بارك لي في أهلي وبارك لأهلي في ما رزقني منها وارزقها مني واجمع بيننا ما جمعتنا في خير وإذا فرقت بيننا ففرق على خير انتهى قال المصنف في تلخيص المستدرك عقب حديث في مناقب فاطمة من روايته هذا من وضع مسلم بن عيسى

[119] مسلم بن القاسم عن ليلى الغفارية ولها صحبة قال البخاري لا يتابع عليه انتهى وقال بن عدي غير معروف وذكره بن حبان في الثقات وقال روى علي بن هاشم بن البريد عن أبيه عنه

[120] مسلم بن أبي كريمة عن علي مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات قال إلا أني لا أعتمد عليه يعني لأجل التشيع

[121] مسلم بن النضر عن شعبة ذكر بن حبان في الذيل وقال قال بن خزيمة لا أعرفه

[122] مسلم بن هرمي عن علي رضي الله تعالى عنه قال بن حبان في الثقات لا أعتمد عليه ولا يعجبني الاحتجاج به للمذهب الردي يعني التشيع

[123] مسلم بن يسار الدوسي عن مولاه أم سلمة رضي الله تعالى عنها

[124] ومسلم مولى زائدة عن كعب

[125] ومسلم أبو عبد الله بن عادية وعنه أبو بكر بن عياش مجهولون انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[126] مسلم بن أبي مسلم الحرمي سكن بغداد قال بن حبان في الثقات يروي عن زيد بن هارون ومخلد بن الحسين ثنا عنه الحسن بن سفيان وأبو يعلى مات سنة أربعين ومائتين ربما أخطأوقال الأزدي حدث بأحاديث لا يتابع عليها وكان إماما بطرسوس وأورد له البيهقي من وجهين عنه عن مخلد بن حسين عن هشام بن حسان عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا لا يقل أحدكم زرعته ولكن ليقل حرثته وقال إنه غير قوي قلت وليس في إسناده من ينظر فيه غير مسلم هذا

[127] مسلم مولى علي رضي الله تعالى عنه قال بن حبان في الثقات لا أعتمد عليه ولا يعجبني الاحتجاج بخبره للمذهب الردي يعني التشيع

[128] مسلم غير منسوب ذكره البخاري عن محمد بن سلام

من اسمه مسلمة[عدل]

[129] مسلمة بن جعفر البجلي الأحمسي عن حسان بن حميد عن أنس رضي الله تعالى عنه في سب الناكح يده يجهل هو وشيخه وقال الأزدي ضعيف انتهى وفي الثقات لابن حبان مسلمة بن جعفر البجلي الأحمسي من أهل الكوفة روى عن عمرو بن قيس والركين بن الربيع روى عنه عمرو بن محمد العنقزي وأبو غسان النهدي فيحتمل أن يكون هو ثم ظهر أنه هو فقد ذكره بذلك كله البخاري ولم يذكر فيه جرحا

[130] مسلمة بن خالد الأنصاري عن أبي أمامة بن سهل مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات ونسبه إلى خالد بن عبد الله بن سماك بن خرشة الأنصاري وقال روى عنه أبن الغسيل

[131] مسلمة بن راشد الحماني عن أبيه قال أبو حاتم الرازي مضطرب الحديث وقال الأزدي لا يحتج به روى عنه يعقوب بن موسى

[132] مسلمة بن سالم مر في مسلم

[133] مسلمة بن سعيد بن عبد الملك قال الدارقطني يعتبر بحديثه

[134] مسلمة بن سليمان القرشي الأندلسي عن مالك بخبر باطل وعنه ابنه عبد السلام أبو مروان وهما ضعيفان قاله الدارقطني وتقدم بيانه في ضمضام والحمد لله

[135] مسلمة بن الصلت عن النضر بن معبد قال أبو حاتم متروك الحديث انتهى وأورد بن عدي في ترجمة سلام بن سليمان من طريقه عن مسلمة بن الصلت عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه قال شهر رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار قال مسلمة ليس بالمعروف وقال الأزدي ضعيف الحديث ليس بحجة وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه أحمد بن حنبل ورأيت له حديثا منكرا رواه أبو الحسن علي بن نجيح العلاف حدثنا أحمد بن القاسم الرشيدي حدثنا محمد بن صالح ثنا مسلمة بن الصلت السناني حدثني أبو عمر مطرف صاحب ديوان أمير المؤمنين أبي جعفر قال حدثني المهدي عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال آخر أربعاء الشهر يوم نحس مستمر

[136] مسلمة بن عبد الله تابعي أرسل حديثا رواه عنه الهيثم بن حميد مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات ولهم شيخ يقال له

[137] مسلمة بن عبد الله بن محارب الفهري نحوي بصري مقري روى عنه يونس بن بكير وقال كان صاحب فصاحة وكان حماد بن الزبير قال نحوه

[138] مسلمة بن عبد الله بن عروة بن الزبير من شيوخ الواحدي قال بن أبي حاتم خط عليه أبي وقال النباتي هو في عداد من لا يعرف

[139] مسلمة بن عبد الحميد عن محمد بن إسحاق عن مالك وابن أبي ذئب وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما جاءت أسماء زائرة لعائشة فقربت إليها طعاما فقالت إني نويت الصايم فقال النبي صلى الله عليه وسلم قرى عين اختك وافطري واقضي يوما مكانه أخرجه الدارقطني في غرائب مالك فقال وجدت من رواية الشاميين عن مسلمة فذكره وقال هذا باطل ومسلمة مجهول ومحمد بن إسحاق هو عندي العكاش وكان يضع الحديث

[140] مسلمة بن عثمان بن هشيم الرسي عن أبيه قال أبو حاتم ذاهب الحديث

[141] مسلمة بن القاسم القرطبي كان في أيام المستنصر الأموي ضعيف وقيل كان من المشبهة روى عن أبي جعفر الطحاوي وأحمد بن خالد بن الحباب انتهى قلت هذا رجل كبير القدر ما نسبه إلى التشبيه إلا من عاداه وله تصانيف في الفن وكانت له رحلة لقي فيها الأكابر قال أبو جعفر المالقي في تاريخه فيه نظر وهو مسلمة بن قاسم بن إبراهيم بن عبد الله بن حاتم جمع تاريخا في الرجال شرط فيه أن لا يذكر إلا من أغفله البخاري في تاريخه وهو كثير الفوائد في مجلد واحد وقال أبو محمد بن حزم يكنى أبا القاسم كان أحد المكثرين من الرواية والحديث سمع الكثير بقرطبة ثم رحل إلى المشرق قبل العشرين وثلاث مائة فسمع بالقيروان وطرابلس والإسكندرية وأقريطش ومصر والقلزم وجدة ومكة واليمن والبصرة وواسط والأيلة وبغداد والمداين وبلاد الشام وجمع علما كثيرا ثم رجع إلى الأندلس فكف بصره أخبرني يحيى بن الهيثم رجل صالح لقيته بقرطبة وكان يلزم مجلس أحمد بن محمد بن الجور يحضر السماع عنده حسبة قال نام مسلمة بن قاسم ليلة في بيت المقدس وأبواب المسجد عليه مطبقة فاستيقظ في الليل فرأى مع نفسه أسدا عظيما راعه فسكن روعه وعاودته فلما أصبح سأل معبرا عنه فقال ذاك جبرائيل أما أنه سيكف بصرك فبادر غلى بلدك قال فكفت عينه الواحدة في البحر منصرفا وعمي بالأندلس وكان قوم بالأندلس يتحاملون عليه وربما كذبوه وسئل القاضي محمد بن يحيى بن مفرج عنه فقال لم يكن كذابا ولكن كان ضعيف العقل وقال عبد الله بن يوسف الأزدي يعني بن الفرضي كان مسلمة صاحب رأي وسر وكتاب وحفظ عليه كلام سوء في التشبيهات وتوفي يوم الاثنين لثمان بقين من جمادي الأولى سنة ثلاث وخمسين وهو بن ستين سنة ومن تصانيفه التاريخ الكبير والحلية وما روى الكبار عن الصغار وكتاب في الخط في التراب ضرب من القرعة

[142] مسلمة بن أبي قلابة و

[143] مسلمة عن عمر بن هانئ مجهولان انتهى والثاني ذكره بن حبان في الثقات فقال مسلمة بن عمرو شامي يروي عن عمير بن هانئ أنه كان يسجد في كل يوم ألف سجدة روى عنه علي بن حجر السعدي

من اسمه مسمع[عدل]

[144] مسمع بن عاصم أبو سنان عن هشام الدستوائي قال العقيلي لا يتابع على حديثه انتهى بقية كلامه مسمع بصري وليس بمشهور بالنقل وقال بن حبان في الثقات مسمع بن عاصم أبو سنان من عباد أهل البصرة ومتقنيهم ماله حديث مسند يرجع إليه لكن الحكايات في فضائله كثيرة روى عنه أهل البصرة

[145] مسمع بن محمد الأشعري عن بن أبي ذئب عن صالح مولى التوأمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا أن الله يبغض المؤمن الذي لا زبر له يعني الشدة في الحق رواه عنه جنادة بن محمد المزني قال العقيلي لا يتابع فيه ولا يعرف بالنقل وجاء في حديث عياض بن حماد وأهل النار خمسة الصنف الذي لا زبر له والزبر العقل انتهى والحديث المذكور عند مسلم

من اسمه مسور[عدل]

[146] مسور بن خالد أخو العطاف بن خالد روى عن علي بن عبد الله بن أبي بحينة عن أبيه حدثنا في فضل مقبره عسقلان وهذا ليس بصحيح ذكره البغوي في تاريخه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه العطاف بن خالد

[147] مسور الحجبي عن أبيه عن جده في الصلاة في الكعبة أخرج الطبراني من طريق العلاء بن أخضر عن شيخ بن الحجبية يقال له مسمع فذكرها قال العلائي لا أعرف العلاء بن أخضر ولا من فوقه

[148] مسور بن الصلت الكوفي عن محمد بن المنكدر ضعفه أحمد والبخاري وقال النسائي والأزدي متروك صالح بن مالك الخوارزمي حدثنا مسور بن الصلت حدثنا بن المنكدر عن جابر رضي الله تعالى عنه لا تقولوا نقص الشهر فقد صمنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعا وعشرين أكثر ما صمنا ثلاثين تابعه عبد الحميد بن الحسن عن بن المنكدر انتهى وقال بن عدي بعد أن أورد هذا وآخر هو معروف بهذين وليس له كثير شيء وقال عباس عن يحيى سمع منه سعدويه وكان يحدث بأحاديث الشعية ضعيف وقال الحاكم روى عن المنكدر والمناكير

[149] مسور بن عبد الملك حدث عن معن القزاز ليس بالقوي قاله الأزدي انهى وأخرج له من رواية عثمان بن عطاء عن سليمان بن يسار عن بسرة بنت صفوان في الوضوء من مس الذكر قال في آخرة والمرأة كذلك وسمى بن أبي حاتم جده سعيد بن يربوع وذكر في الرواة عنه أيضا بن وهب أشهب وعبد الله بن الحكم

[150] مسور بن مرزوق حدث عنه عمر بن يونس اليمامي مجهول انتهى وهذا ذكره البخاري في التاريخ الكبير مع مسور بن يزيد ومسور بن يزيد مثقل وزن محمد وأما بن حاتم فذكره مع المسور بن مخرمة وهو بالتخفيف وهو قصة يرد على من أطلق بن مسور بن يزيد فرد وقال البخاري في هذا أنه كان من جلساء يحيى بن آدم وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن عمه بن الديلم عن بن عباس روى عنه زيد بن الحباب

من اسمه المسيب[عدل]

[151] المسيب بن دارم عن بن بريدة مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال أبو صالح روى عنه أبو خلدة

[152] المسيب بن سنان بن قيس بن مسلمة المقري عن أبيه وعنه ولده حفص بن ميسرة في ترجمة ولده

[153] المسيب بن سويد روى عنه علي بن هاشم بن البريد مجهول

[154] المسيب بن شريك أبو سعيد التميمي الشقري الكوفي عن الأعمش قال يحيى ليس بشيء وقال أحمد ترك الناس حديثه وقال البخاري سكتوا عنه وقال مسلم وجماعة متروك وقال الدارقطني ضعيف حدث عنه إسحاق بن بهلول وقال عبد الله بن أحمد قلت لأبي أيش أنكر عليه قال حدث عن الأعمش قال أرسل أهل السجون إلى إبراهيم يسألونه كيف الصلاة يوم الجمعة فأنكر عليه هذا الحديث وقال إني سمعته يدعو دعاء حسنا وكان في دعائه بعض ما تنكره الجهمية قال نورا أشرق له وجهك قال عبد الله بن أحمد حدثنا محمد بن الصباح ثنا إسماعيل بن زكريا عن الأعمش قال بعث أهل السجون إلى إبراهيم يسألونه كيف الصلاة يوم الجمعة قال صلوا أربعا بغير إذان ولا إقامة المسيب بن واضح ثنا المسيب بن شريك عن عتبة بن يقظان عن الشعبي عن مسروق عن علي رضي الله تعالى عنه مرفوعا نسخت الزكاة كل صدقة في في القرآن ونسخ غسل الجنابة كل غسل ونخس صوم رمضان كل صوم نسخ الأضحى كل ذبح ومن مناكيره أيضا ما رواه عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر رضي الله تعالى عنه قال ليس على من ضحك في الصلاة إعادة وضوءه إنما كان ذلك عليهم حين ضحكوا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم انتهى والحكاية عن أحمد غير منتظمة وقد ساقها العقيلي على الصواب فقال حدثني سلمة بن سهل قال ثنا سعيد بن إدريس قال ثنا المسيب بن شريك عن الأعمش قال بعث أهل السجن إلى إبراهيم يسألونه كيف الصلاة يوم الجمعة الحديث حدثنا عبد الله بن أحمد سألت أبي عن المسيب فقلت أيش أنكر عليه قال حدثنا عن الأعمش عن إبراهيم فذكره قال أبي وقد حدث به إسماعيل بن زكريا عن الأعمش عن إبراهيم فذكره قلت لأبي ترى المسيب كان يكذب قال معاذ الله ولكنه كان يخطىء وكذا أخرج بن عدي عن عبد الله بن أحمد الحكاية الأولى وقال الفلاس متروك الحديث قد أجمع أهل العلم على ترك حديثه وقال عبد الله بن علي بن المديني عن أبيه ما أقول إنه كذاب قال عبد الله ولم يحدث عنه بشيء وأخرج العقيلي من طريق عيسى بن يونس أنه سئل عن المسيب بن شريك فقال أعرفه كان يطلب معنا الحديث كنت أراه عند الأعمش وعبيدة وقال الساجي متروك الحديث يحدث بمناكير وقال النسائي في التمييز ردي الحفظ لا يكتب حديثه وقال محمود بن غيلان ضرب أحمد ويحيى بن معين وأبو خيثمة على حديثه

[155] المسيب بن عبد الرحمن تابعي كبير شهد القادسية قال البخاري حديثه منكر عبد الله بن عثمان البصري عن المسيب بن عبد الرحمن وكان ممن شهد القادسية قال أتيت حذيفة رضي الله عن فأقبل يحدثنا بوقائع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما تهيأ علي يوم خيبر للحملة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بابي أنت والذي نفسي بيده إن معك من لا يخذلك هذا جبرائيل عن يمينك بيده سيف لو ضرب به الجبال لقطعها فاستبشر بالرضوان والجنة يا علي إنك سيد العرب وأنا سيد ولد آدم الحديث بطوله

[156] المسيب بن عبد الكريم عن أيوب بن صالح وعنه بن قتيبة اتهمه الدارقطني انتهى قال الدارقطني حدثنا أبو بكر صالح بن علي الحمصي حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثني المسيب بن عبد الكريم حدثني أيوب بن صالح حدثني مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال بينما عمر يكتال تمر صدقات المسلمين ذكرت قول أبي ذر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من عامل يلي شيئا من أمور المسلمين إلا أتي به يوم القيامة مغلولة يده إلى عنقه حتى يفكه العدل أو يوبقه الجور الحديث وقال هذا الحديث باطل عن مالك عن نافع والمتهم بوضعه المسيب بن عبد الكريم فإن أيوب بن صالح مستقيم الأمر يروي عن مالك قطعة من الموطأ وهم في حديث واحد وابن قتيبة من الثقات

[157] المسيب بن واضح السلمي التلمسي الحمصي عن بن المبارك وإسماعيل بن عياش وخلق وعنه بن أبي حاتم وابن أبي داود وأبو عروبة وآخرون قال أبو حاتم صدوق يخطىء كثيرا فإذا قبل له لم يقبل وقال بن عدي كان النسائي حسن الرأي فيه ويقول الناس يوذو ما فيه وساق بن عدي له عدة أحاديث تستنكر ثم قال أرجو أن باقي حديثه مستقيم وهو ممن يكتب حديثه قال الحسين بن عبد الله القطان سمعت المسيب بن واضح يقول خرجت من قرية تلميس أريد مصر إلى بن لهيعة فأخبرت بموته أبو عروبة حدثنا المسيب ثنا يوسف بن أسباط عن سفيان عن سلمة بن كهيل عن أبي عبيدة عن عبد الله رضي الله تعالى عنه مرفوعا من بني فوق ما يكفيه كلف نقل البنيان إلى المحشر يوم القيامة وهذا حديث منكر بن عدي حدثنا الحسين بن إبراهيم السكوني ثنا المسيب بن واضح ثنا بن المبارك عن سفيان عن فرات عن أبي حازم عن أبي عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كره شم الطعام وقال إنما تشم السباع أبو عروبة حدثنا المسيب حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن حماد بن سلمة عن عاصم بن أبي النجود عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا الشهيد لو مات على فراشه دخل الجنة المسيب حدثنا حجاج عن سعيد عن قتادة عن زرارة بن أبي أوفى عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تقلتوا الضفادع فإن نقيقها تسبيح صوابه موقوف قال السلمي سألت الدارقطني عنه فقال ضعيف قلت وقع لي من عواليه ومات في آخر سنة ست وأربعين ومائتين وقد نيف على التسعين لم يخرجوا له في الكتب الستة شيئا وقد قال الدارقطني فيه ضعف في أماكن من سننه انتهى وقال أبو عروبة كان لا يحدث إلا بشيء يعرفه يقف عليه وقال الساجي تكلموا فيه في أحاديث كثيرة وقال بن عدي في ترجمة عبد الوهاب بن الضحاك سمعت عبدان يقول كان عبد الوهاب يقول سمعت حديث إسماعيل بن عباس كله قال فقلت لعبدان أيما أحب إليك هذا أو المسيب بن واضح فقال كلاهما سواء قلت وعبد الوهاب هذا ضعيف جدا قال أبو داود كان يضع الحديث وقال النباتي والدارقطني والعقيلي متروك وقال الجوزقاني كان كثير الخطأ والوهم وذكره بن حبان في الثقات وقال في روضة الفضلاء له أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة حدثنا المسيب بن واضح حدثنا يوسف بن أسباط قال حدثنا سفيان عن محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله تعالى عنه رفعه مداراة الناس صدقة ثم قال لم يروه غير المسيب

من اسمه مشرس[عدل]

[158] مشرس عن أبيه عن أبي شيبة الخدري مجهول كأبيه

[159] مشرس هو محمد بن عوف تقدم

من اسمه مشرح ومشمرخ ومصادف[عدل]

[160] مشرح بن جرير عن أبي عمر مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبد الكريم بن يعقوب

[161] مشمرج بن حمدان يروي عن أوس بن غنايم عن علي روى عنه نصر بن سالم بسند مظلم قال بن حبان في الثقات

[162] مصادف بن زياد عن الزهري مجهول

من اسمه مصبح ومصرف[عدل]

[163] مصبح بن هلقام عن قيس بن الربيع وعنه ولده محمد البزاز لا أعرفهما انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال أبو علي العجلي روى عنه علي بن المثنى الطهوي

[164] مصرف بن عمرو بن السري بن مصرف بن عمرو بن كعب عن أبيه عن جده يبلغ به عمرو بن كعب قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح لحيته وقفاه قال عبد الحق في الأحكام الكبرى لا أعرفه بهذا الإسناد وما كتبته حتى أسأل عنه قال بن القطان هو إسناد مجهول مسخ ومصرف بن عمرو بن السري وأبوه وجده السري لا يعرفون

من اسمه مصعب[عدل]

[165] مصعب بن إبراهيم العبسي عن بن أبي عروبة عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد أني ينام توضأ وضوءه للصلاة قال العقيلي في حديثه نظر وهو جزري روى عنه سليمان بن عبيد الله الرقي ومحمد بن آدم قال بن عدي منكر الحديث قلت وله حديث آخر عن شعبة عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه أن الله أجار أمتي أن تجتمع على ضلالة انتهى وهذا الحديث أخرجه أبو بكر بن أبي عاصم في كتاب السنة له عن محمد بن علي بن ميمون عنه عن سعيد وقال بن عدي أيضا غير ما ذكرت وهو مجهول وأحاديثه عن الثقات ليست بمحفوظة وقال في ترجمة مخلد بن خفاف ردي الحديث شيخ ليس بالمعروف يقال له مصعب بن إبراهيم الجهني عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا الخراج بالضمان قلت وهذا حدث قال وعرف أنه يقال له جهني أيضا

[166] مصعب بن خارجة مجهول انتهى وقال بن حبان في الثقات مصعب بن خارجة بن مصعب من أهل سرخس يروي عن حماد بن زيد وإنه روى عنه أهل بلده مات سنة إحدى أو اثنتين ومائتين وكان على قضاء سرخس

[167] مصعب بن سعيد أبو خيثمة المصيصي صاحب حديث سمع زهير بن معاوية وابن المبارك وعيسى بن يونس وعنه أبو حاتم وأبو الدرداء وابن المسيب والحسن بن سفيان وخلق قال بن عدي يحدث عن الثقات بالمناكير ويصحف وهو حراني نزل المصيصة قال بن عدي حدثنا الحسن بن سفيان وخلق قال ثنا مصعب بن سعيد عن موسى بن أعين عن ليث عن طاوس عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام أحدكم في الصلاة فلا يغمض عينيه بن عدي حدثنا عمر بن الحسن الحلبي ثنا مصعب بن سعيد ثنا بن المبارك عن بن جريج عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يمتشط بالخمر بن عدي أخبرنا الفضل بن عبد الله الأنطاكي قال ثنا مصعب بن سعيد قال ثنا عيسى بن يونس عن وائل بن داود عن البهي عن الزبير رضي الله تعالى عنه مرفوعا لا يقتل قرشي بعد اليوم صبرا ألا قاتل عثمان فإن لم يفعلوا فأبشروا بذبح مثل ذبح الشاة قلت ما هذه إلا مناكير وبلايا انتهى قال بن عدي في حديث بن عمر هذا منكر لا أعلم رواه عن بن المبارك عن مصعب وأخرج الحديث الثالث من طريق عبد الله بن مسيب عن محمد بن عبد الله بن ميمون عن عيسى وقال هذا يعرف بمصعب وقد رواه عبد الله بن شبيب ولا اعتماد عليه وساق له غير هذه الأحاديث وقال وله غير ما ذكر والضعف على رواياته بين وذكره بن حبان في الثقات فقال ربما أخطأ يعتبر حديثه إذا روى عن ثقة وبين السماع في حديثه لأنه كان مدلسا وقد كف في آخر عمره وقال صالح جزرة شيخ ضرير لا يدري ما يقول

[168] مصعب بن عبد الله النوفلي عن بن أبي ذئب عن صالح مولى التؤمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا إذا أراد الله أن يخلق خلقا للخلافة مسح على ناصيته بيمينه قال بن عدي حدثناه البغوي قال حدثني عبد الله بن موسى بن شيب ثنا مصعب وهذا حديث منكر والبلاء فيه من مصعب النوفلي ولا أعلم له شيئا آخر قلت رواه عبد الله بن أحمد بن أبي شبيب انتهى وذكره العقيلي فقال مصعبا الموصلي عن بن أبي ذئب مجهول بالنقل حديثه غير محفوظ ولا يتابع عليه ولا يعرف إلا به ثم ساقه عن عبد الله بن أحمد ثنا عبد الله بن موسى بن شبيب به وقال بن عدي وهو من آل نوفل بن الحارث بن عبد المطلب

[169] مصعب بن فروخ عن سفيان الثوري قال الأزدي لا يتابع على بعض حديثه انتهى وأورد له من طريق حسن بن عبيد الله عنه عن الثوري عن أبي إسحاق الهجري عن أبي الأحوص عن عبد الله رضي الله تعالى عنه رفعه من أحسن الصلاة بالناس وأساءها إذا خلا فتلك استهانة يستهين بها ربه

[170] مصعب بن قيس عن خالد بن قطن لا شيء ما حدث عنه سوى بن مخنف لوط انتهى قال بن أبي حاتم خط أبي علي اسم لوط وقال مصعب لا يعرف إلا من رواية لوط

[171] مصعب بن المثنى بيض له بن أبي حاتم مجهول قال بن أبي حاتم ويقال مصعب بن بلال

[172] مصعب بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف عن بن شهاب قال بن أبي حاتم ضعفوه انتهى وقد تصرف في عبارة بن أبي حاتم فاخرجها إلى خلاف ما قاله فإنه قال مصعب ونسبه روى عن الزهري وعنه عبد الملك بن زيد وسعيد بن زيد سمعت أبي يقول ذلك وسمعت علي بن الحسن بن الجنيد حافظ حديث الزهري ومالك يقول مصعب بن مصعب ضعيف الحديث قال وروى مصعب عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا إن حمزة بن عبد المطلب ضرب خادما له على وجهها فقال له النبي صلى الله عليه وسلم اعتقها هذا جميع ما في كتاب الجرح والتعديل للدارقطني مصعب بن مصعب فقال الضياء من ولد عبد الرحمن بن عوف وقيل من ولد زيد بن الخطاب وقيل من ولد مصعب بن المقدام له عن الزهري حديثان وهو ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن أبيه روى عنه أهل الحجاز وقد تقدم له حديث في ترجمة عبد الملك بن زيد الراوي عنه ذكره له بن عدي

[173] مصعب بن نوح

[174] ومصعب عن الشعبي

[175] ومصعب الحميري

[176] ومصعب المخزومي شيخ لإبراهيم بن مهاجر مجهولون ذكرهم بن أبي حاتم انتهى وقد ذكرهم بن حبان في الثقات الا الأخير بن نوح قال فيه الأنصاري يروي المقاطيع روى عنه عمر بن فروخ والراوي عن الشعبي قال فيه روى عنه شعبة والحميري قال فيه يروي عن عمران بن عوف الغافقي روى عنه عمرو بن الحارث وهو من كلام البخاري وعنده أن الغافقي يروي عن بن عمر

من اسمه مضاء[عدل]

[177] مضاء بن الجارود عن عبد العزيز بن زياد ذكر في تاريخ ما مضى من لدن آدم عليه السلام لا يدرى من هو أظنه أخباريا لا رواية له في المسندات ثم ظفرت بأخباره وهو دينورى روى عن سلام بن مسكين وابن عوانة وجماعة وعنه النضر بن عبد الله الدينوري وجعفر بن أحمد الزنجاني وسأل عنه أبو حاتم فقال محله الصدق انتهى ورأيت له خبرا منكرا أخرجه الإمام الرافعي في تاريخ قزوين في ترجمة الحسن بن الحسين بن هبة الله بن علي بن محمد بن عمر ثنا أبو الفتح الراشدي قال حدثنا علي بن أحمد بن صالح قال حدثنا محمد بن مسعود بن الحارث بن حبيب الأسدي قال ثنا أحمد بن محمد بن عبد الرحمن قال ثنا مضاء بن الجارود قال ثنا عبد العزيز بن زياد عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه أن يوشع دعا ربه فقال اللهم إني أسألك باسمك الذكي الطاهر المطهر المقدس المخزوم الرحيم الصادق عالم الغيب والشهادة بديع السماوات والأرض ونورهن وقيمهن ذو الجلال والإكرام حنان منان قدوس حي لا يموت قال دعا به محتسب السمي

من اسمه مضر[عدل]

[178] مضر بن محمد بن عبيد روى عن محمد بن مسلمة عن مالك روى الدارقطني في الغرائب عنه بواسطة حديثا منكرا متنه احفظ ود أبيك لا تضيعه فيطفي الله نورك وقال لا يصح والحمل فيه على من دون محمد بن مسلمة قال الدارقطني حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي سعيد ثنا مضر بن محمد ثنا محمد بن مسلمة عن مالك عن زياد بن سعد عن عبد الله بن دينار عن بن عمر به قال وحدثنا أحمد بن محمد بن رميح قال حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن حبيب قال ثنا أحمد بن محمد بن خالد قال ثنا محمد بن مسلمة مثله وقال بن يونس مضر بن محمد الأسدي كان ثقة في الحديث يكنى أبا محمد قلت وهذا غير مضر بن محمد بن خالد الأسدي الذي يروي عن يزيد بن هارون ويحيى بن معين وله عنه نسخة وغير واحد وقرأ القرآن علي عبد الله بن ذكوان وغيره روى عنه أبو بكر الشافعي وأبو بكر بن مجاهد وقاسم بن أصبغ الأندلسي

[179] مضر بن نوح السلمي عن عبد العزيز بن أبي رواد فيه جهالة وقال العقيلي حديثه غير محفوظ قلت هو عن بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله يشفع للعبد بالذنب يذنبه انتهى ساقه العقيلي وقال لا يعرف بالنقل

[180] مطاع بن عيسى بن مطاع في الذي بعده

[181] مطاع بن زيادة أو زائدة بن مسعود اللخمي روى عن أبيه عن جده مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال امض إلى أصحابك فمن دخل تحت رايتي هذه أمن من العذاب رواه عنه ولده عيسى أخرجه الطبراني عن عبد الرحمن بن المثنى بن مطاع بن عيسى مسلسلا بالأباء وقال لا يروي عن مسعود إلا بهذا الإسناد وتفرد به ولده وأشار الغلابي في الوشي إلى أن أولاده لا يعرفون

من اسمه مطرف ومطروح[عدل]

[182] مطرف بن مازن الصنعاني حدث عن معمر بن جريج وعنه الشافعي وداود بن رشيد كذبه يحيى بن معين وقال النسائي ليس بثقة وقال آخر واه وابن عدي فقال لم أر له متنا منكرا وسمعت عمر بن سنان يقول سمعت حاجب بن سليمان يقول كان مطرف بن مازن قاضي صنعاء وكان رجلا صالحا وأتاه رجل فقال حلفت بطلاق امرأتي ثلاثا أني أخرأ على رأسك فقام ودخل ووضع على رأسه منديلا ثم قال للرجل اصعد فافعل واقلل قال يحيى بن معين قال لي هشام بن يوسف جاءني مطرف فقال اعطني حديث بن جريج ومعمر حتى اسمعه فأعطيته فكتبهما ثم جعل يحدث به عنهما وقال بن أبي حاتم توفي بالرق ويقال بمسح فيقال في سنة إحدى وتسعين ومائة انتهى وقال الساجي مصعب ونسبه هشام بن يوسف إلى الكذب قلت يعني الحكاية المتقدمة وقد اختصرها المؤلف فإن ما فيها قال يحيى بن معين فقال لي هشام انظر في حديثه فهو مثل حديثي سواء فأمرت رجلا فجاءني بأحاديث مطرف فعارضت بها فإذا هي مثلها سواء فعلمت أنه كذاب هكذا أوردها العقيلي ثم بن عدي قلت ما في الأمر أي أنه ادعى سماع ما لم يسمع فنظر في سياق حديثه هل قال حدثنا أو قال عن فإن كان قال عن فقد خف الأمر وفاته ما فيه أن يكون أرسل أو دلس عن ثقة وهو هشام بن يوسف ولهذا قال بن عدي لم أر في حديثه منكرا والله أعلم وأورد له من رواية إسماعيل الرقي عنه عن بن جريج عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده في القضاء باليمين مع الشاهد وقال روى له حجاج عن بن جريج عن جعفر بن محمد عن أبيه وهذا أولى

[183] مطرف بن معقل عن ثابت البناني له حديث وهو موضوع معمر بن محمد بن معمر البلخي ثنا مكي بن إبراهيم ثنا مطرف بن معقل عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا من سب العرب فأولئك هم المشركون قال معمر خصني مكي بهذا الحديث انتهى هكذا أورده العقيلي من رواية معمر وقال إنه منكر الحديث وكذا بن عدي وقال إنه منكر ونقل عن بن عقدة أنه بصري شقري وذكر له حديثا آخر وقال لا أعرف له غيرهما وفي الثقات لابن حبان مطرف بن معقل بن الشقري عن الشعبي والحسن وعنه النضر بن شميل فيحتمل أن يكون هو ذا ثم تبين أنه هو وهو بصري يكنى أبا بكر وروى أيضا عن الحسن وابن سنان والشعبي وقتادة وروى عنه بن عيينة وعبد الرحمن بن مهدي وعبد الصمد بن عبد الوارث ومسلم بن إبراهيم وغيرهم قال يحيى بن معين ثقة وقال عبد الله بن أحمد حدثنا أبي أخبرنا سهل بن يوسف عن مطرف بن معقل الشقري وكان ثقة وذكر له مجاهد أنه قرأ على عبد الله بن كثير ومعروف بن مشكان صاحب بن كثير وغيرهما وأخذ عنه القراءة نصر بن علي الجهضمي وغيره وإذا تقرر هذا فالآفة في ذلك الحديث من غيره والله أعلم

[184] مطروح بن محمد بن شاكر شيخ مصري يكنى أبا نصر عن هانئ بن المتوكل بأباطيل في فضل الإسكندرية وعن عبد الرحمن بن عمرو انتهى وقال أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر كان ثقة توفي بالإسكندرية في جمادي الأول سنة إحدى وسبعين ومائتين قلت فلعل البلاء ممن بعده

من اسمه مطر[عدل]

[185] مطر بن أبي سالم عن علي مجهول وكذلك مطر الغفاري

[186] مطر بن عثمان التنوخي عن الوضين بن عطاء منكر الحديث جدا قاله أبو حاتم وابن حبان

[187] مطر بن عون بيض له بن أبي حاتم ضعفه أبوه أبو حاتم

[188] مطر بن محمد بن الضحاك السكري من أهل واسط يروي عن يزيد بن هارون حدثنا عنه بن خزيمة يخطىء ويخالف قاله بن حبان في الثقات

من اسمه مطلب ومطهر[عدل]

[189] مطلب بن شعيب مروزي سكن مصر وحدث عن سعيد بن أبي مريم وأبي صالح كاتب الليث قال بن عدي لم أر له حديثا منكرا سوا هذا حدثناه عصمة البخاري ثنا مطلب بن شعيب ثنا أبو صالح ثنا الليث عن يونس عن بن شهاب عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا إذا أتاكم كريم قوم فأكرموه انتهى وبقية كلامه وسائر أحاديثه عن أبي صالح مستقيمة وقد أكثر الطبراني عن مطلب هذا وهو صدوق قال أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر مطلب بن شعيب بن حبان بن سنان بن رستم يكنى أبا محمد كان أبوه من أهل مرو وولد بمصر ويقال إنه من موالي الأزد حدث عن أبي صالح كاتب الليث وغيره توفي يوم الأحد النصف من المحرم سنة اثنتين وثمانين ومائتين وكان ثقة في الحديث

[190] مطهر بن سليمان الفقيه ادعى لقى أبي جعفر الفريابي قال الدارقطني كذاب

[191] مطهر بن أبي خالد عن عائشة وأنس رضي الله تعالى عنهما قال أبو حاتم منكر الحديث انتهى قال البخاري لم يثبت حديثه وذكره العقيلي في الضعفاء فقال كوفي لم يصح حديثه وهو مولى طلحة بن عبد الله قلت وهو والد موسى بن مطين الآتي ذكره روى عنه ولده وعلي بن قاسم وغير واحد

من اسمه مطيع[عدل]

[192] مطيع أبو يحيى الأنصاري عن نافع مجهول انتهى وفي ثقات بن حبان مطيع أبو يحيى العرابي عن أبيه عن جده قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صعد المنبر أقبلنا بوجوهنا إليه وعنه محمد بن القاسم قال ولست أعرفه ولا أباه قلت في الصحابة مطيع بن الحكم أخرج له بن مندة من طريق مطيع بن فلان بن مطيع بن الحكم عن أبيه عن جده إلا على الحديث المذكور أولا وكذلك أورد بن عبد البر مطيعا المذكور في الصحابة يكنى أبا مسلم شاعر بن شاعر

[193] مطيع بن إياس بن أبي سلمة الليثي الكتاني الكوفي الشاعر الماجن المشهور ذكر في ترجمة صالح بن عبد القدوس ومن شعر مطيع بن إياس وكان خرج وهو ويحيى بن زياد الحاري حجاجا فمرا بزرارة دير بطريق الخارج من بغداد إلى الحج على طريق الكوفة فلما نزل الركب توجها إلى الدير فناما فيه ليلحقا بكرة فسار الركب قبل أن يحضرا فاستمرا في ذلك الدير إلى أن عاد الحاج فحلقا رؤوسهما ودخلا معهم فقال مطيع في ذلك

ألم ترني ويحيى إذ حججنا

وكان الحج من خير التجارة

خرجنا طالبي خير وبر

فمر بنا الطريق إلى زرارة

فآب الناس قد غنموا وحجوا

وابنا موقرين من الخسارة

وقال العيني حدثني أبي شيخ من أهل الكوفة أنه حدثه عن ظرفاء الكوفيين مثل مطيع بن إياس والحماد بن زياد قال ولم يكن حدثني عن أحمد منهم بأحسن مما يحدثني به عن مطيع قال وكان مطيع لا يصبر أحد عنه إذا صحبه ولا يصحبه أحد إلا افتضح وكان مطيع قد مدح الوليد بن يزيد أيام خلافته ونادمه واختص بأخيه الغمر بن يزيد وأخرج أبو الفرج في الأغاني من طريق الفضل بن إياس الهذلي قال أراد المنصور البيعة للمهدي فاعترض عليه ابنه جعفر بن أبي جعفر ثم عزم فأحضر الناس وقامت الخطباء والشعراء فذكر وأفضل المهدي فأكثروا فقام مطيع بن إياس فتكلم فخطب وأنشد ثم قال يا أمير المؤمنين حدثني فلان عن فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المهدي محمد بن عبد الله له شامة يملأ الأرض عدلا وهذا العباس بن محمد أخوك يشهد بذلك ثم أقبل على العباس فقال أنشدك بالله هل سمعت هذا فقال نعم فلما انفض المجلس قال العباس لمن يثق به رأيت هذا الزنديق لم يرض أن كذب على النبي صلى الله عليه وسلم حتى استشهدني على كذبه فشهدت خوفا من السيف وقال المرزباني كان من ظرفاء أهل الكوفة ومجانهم وكان حسن الصورة صحب المنصور ثم انقطع إلى ولده جعفر وكان يتهم بالزندقة وقال بن المعين في طبقات الشعراء كان يتهم بالزندقة وكان صديقا ليحيى بن زياد الحارثي ثم فسد ما بينهما وهو أمير الخلفاء المجان وله نوادر وهو القائل

إنما صاحبي الذي يغفر الذنب

ويكفيه من أخيه أقله

ليس من يظهر المودة إفكا

فإذا قال خالف القول فعله

وإذا كنت لا تصاحب إلا

صاحبا لا يزل ما عاش زله

لا تجده ولو جهدت وإني

بالذي لا يكون يوجد مثله

وكان أبوه من أهل فلسطين ممن أقدمهم عبد الملك يسكن الكوفة ويقال إنه كان مابونا فلامه قوم على ذلك فقال جربوه أنتم ثم دعوه أن قدرتم وقال أبو الفرج في الأغاني كان ظريفا خليعا ماجنا مليح النادرة متهما في دينه ويكنى أبا مسلم ونقل عن العيني قال كان مطيع لا يراه أحد من العقلاء فيصبر عنه ولا يصحبه أحد إلا افتضح وله ذكر في ترجمة حماد بن أبي ليلى

من اسمه مظفر[عدل]

[194] مظفر بن أردشير الواعظ سمع من نصر الله الخشنامي وكان له سوق نافقة في الوعظ إلا أنه كان يخل بالصلوات وقد ألف جزأ في إباحة النبيذ المسكر انتهى قال بن السمعاني رأيت له رسالة بخطه جمعها في إباحة الخمر وكان صحيح السماع ولم يكن موثوقا به في وقت توفي نيف وأربعين وخمس مائة انتهى وأرخه السمعاني أول يوم في جمادي سنة سبع وأربعين قال وكان مولده سنة إحدى وسبعين قلت لسنا نظن من تصنيفه في حل الخمر غير أنه النبيذ المختلف فيه حتى رأيت في ترجمته قال بن السمعاني كانت له اليد الباسطة في التذكير والعبارة الرائعة وكان تعاطاه من صباه إلى أن صار يضرب به المثل في ذلك الفن وشهد له الكل بأنه حاز فيه قصبة السبق ولكن لم تكن له سيرة مرضية سمعت حمزة بن مكي يقول كنت معه مدة فما رأيته صلى العشاء وكان إذا حضر السماع يقول الصلاة بعد السماع فإذا فرغ السماع نام ووجد في كتبه رسالة في إباحة الخمر لم أكن أظن أن أحدا من المسلمين يستجيز جميع ذلك وقد استدل بقوله تعالى فيهما إثم كبير ومنافع للناس وقوله تعالى يتخذون منه سكرا ورزقا حسنا وقال لم يرد فيه نص من النبي صلى الله عليه وسلم بالتحريم قال وإنما حرم الله السكر والأفعال التي تظهر من الشارب إذا كثر منه ذلك ثم اعتذر بن السمعاني عنه باحتمال أن يكون كتب ذلك ناقلا عن غيره وليرد عليه وذكر في صدر الترجمة أنه أبو منصور بن أبي الحسن بن أبي منصور وكان يقال له الأمير

[195] مظفر بن سهل المعروف بعابد الشط قال الدارقطني مجهول انتهى ذكر ذلك في غرائب مالك من طريق المظفر هذا عن محمد بن علي العطار عن القروي عن مالك عن الزهري عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه في الصلاة على الراحلة قال الدارقطني هذا غير محفوظ عن مالك ومن دونه القروي فيه مجهول

[196] المظفر بن عاصم العجلي قال بن الجوزي زعم أنه أدرك بعض الصحابة فكذب قلت حدث بسامرا من بعد العشرين وثلاث مائة فقال حدثني مكلبة بن ملكان بخوارزم في آخر أيام بني أمية قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر خبرا مفتعلا وفي عوالي التابعين لأبي موسى المديني بسنده إلى محمد بن محمد بن معاذ ثنا المظفر بن عاصم حدثنا حميد الطويل فذكر حديثا وقال المفيد أخبر المظفر حدثنا مكلبة وذكر حديثا موضوعا يقول فيه إني لأستحي من الشيخ أن أوقفه على ذنوبه وقال الحارث بن أحمد البلخي ثنا مظفر بن عاصم سمعت مكلبة وكان أمير خوارزم يقول غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث قلت مكلبة من بابة رتن الهندي انتهى وسيأتي له ذكر في ترجمة مكلبة

[197] المظفر بن علي بن الحسين الجياني أبو الفرح القزويني كان من شيوخ الأمامية سمع من الشيخ المفيدة ومن القاضي عبد الجبار بن أحمد وغيرهما ذكره الرافعي في تاريخ قزوين

[198] المظفر بن لطيف روى عن القاضي المحاملي قال الأزهري كذاب

[199] معاذ بن سهل بن معاذ بن أنس الحسني يروي عن أبيه عن جده روى عنه يزيد بن أبي حبيب قال بن يونس في تاريخ مصر ومعاذ بن سعد عن جنادة بن أبي أمية مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه يزيد بن عطاء

[200] معاذ بن عبد الرحمن بن حبيب قال الدارقطني ليس بذاك انتهى وأنا أخشى أن يكون هو بن عبد الله بن خبيب بمعجمة وموحدتين مصغر وقد أخرج له البخاري في الأدب المفرد وأصحاب السنن وهو صدوق ربما وهم فهو اللائق بكلام الدارقطني

[201] معاذ بن عيسى في ترجمة محمد بن ثور

[202] معاذ بن محمد الأنصاري قال العقيلي في حديثه وهم روى عن الأوزاعي وعنه محمد بن أبي بكر المقدمي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال بن عدي منكر الحديث ثم أخرج له من رواية بن لهيعة عنه عن بن الزبير عن جابر رفعه في الجمعة وقال معاذ غير معروف ويحدث بابن لهيعة عن بن الزبير عن جابر نسخة وأدخل بينه وبين بن الزبير في هذا معاذ بن محمد ولا أعرفه قلت وهو غير معاذ بن محمد بن معاذ بن محمد بن أبي بن كعب الذي روى له بن ماجة

[203] معاذ بن محمد الهذلي عن يونس بن عبيد لا يتابع على رفع حديثه قاله العقيلي انتهى وذكره بن حبان في الثقات معاذ بن حبان بن أخي سليم بن حبان من أهل البصرة روى عن الأوزاعي روى محمد بن أبي بكر المقدمي فكأنه هو وقد فرق العقيلي بينه وبين الذي قبله ويوخذ من الترجمتين أنهما واحد اختلف في نسبه

[204] معاذ بن محمد بن أبي بن كعب مجهول قاله الدارقطني في العلل في مسند أبي بن كعب ولعله الذي أخرج له بن ماجة سقط بعض آبائه

[205] معاذ أبو زهرة الضبي يروي المراسيل روى عنه حصين بن عبد الرحمن عن بن حبان

[206] معاذ بن مسلم عن شرحبيل بن السمط مجهول وله عن عطاء بن السائب خبر باطل سقناه في الحسن والحسين

[207] معاذ بن نجدة الهروي صالح الحديث قد تكلم فيه روى عن قبيصة وخلاد بن يحيى توفي سنة اثنتين وثمانين ومائتين وله خمس وثمانون سنة قلت ومن شيوخه سعيد بن منصور وغيرهم روى عنه الحافظ أبو إسحاق الفزاري وجماعة من أهل هراة وكنيته أبو مسلم وجده القرمان

[208] معاذ بن ياسين الزيات عن أبرد بن أشرس قال العقيلي مجهول وحديثه غير محفوظ يعني تفترق أمتي على سبعين فرقة انتهى أخرج العقيلي حديثه من رواية موسى بن إسماعيل الحلي عنه عن ابرد بن أشرس عن يحيى بن سعيد عن أنس رضي الله تعالى عنه ثم أخرج من طريق يحيى بن يمان عن ياسين الزيات عن سعد بن سعيد عن أنس رضي الله تعالى عنه ولفظه تفترق أمتي على سبعين أو إحدى وسبعين فرقة كلهم في الجنة إلا فرقة واحدة قالوا يا رسول الله من هم قال الزنادقة وهم القدرية وقال لا يرجح منه إلى صحة ونقل الحديث لياسين بن معاذ وليس له أصل عن يحيى ولا سعد ابني سعيد وقد تقدم في ترجمة خلف بن ياسين بن معاذ أن بن عدي أخرجه من رواية موسى بن إسماعيل فقال حدثنا خلف بن ياسين فذكر ما تقدم في خلف ورويناه في جزء الحسن بن عرفة عن ياسين بن معاذ الزيات عن يحيى بن سعيد وله طريق أخرى عن ياسين فقال تارة عن يحيى وسعيد وتارة عن سعد بن سعيد وهذا اضطراب شديد سندا ومتنا والمحفوظ في المتن تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة قال وما تلك الفرقة قال ما أنا عليه اليوم وأصحابي وهذا من مثله مقلوب المتن والله أعلم

من اسمه معان[عدل]

[209] معان أبو صالح عن أبي حرة له مناكير قال أبو أحمد بن عدي ليس بمعروف قال عبيد الله بن يوسف ثنا معان أبو صالح ثنا أبو حرة عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كل شيء مما نهى الله عنه كبائر حتى لعب الصبيان بالقمار هذا منكر فإن صح فهو مجهول على أن رجالهم أن لم ينكروا عليهم وأقروهم اثموا وارتكبوا بذلك كبيرة انتهى وفي إطلاقه على ذلك كبيرة نظر كبير وذكره العقيلي في الضعفاء وقال حديثه غير محفوظ ولا يتابع عليه وقال بن عدي بعد أن ساق هذا الحديث وآخر لا أعرف له غيرهما

[210] معان أبو عبد الله لم ينسب روى يزيد بن هارون عنه قال حدثني رجل عن الحسن قال كنا جلوسا مع رجل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتي فقيل له أدرك دارك فقد احترقت فقال ما احترقت داري الحديث قال الحافظ سعد الدين الحارثي في عوالي يزيد بن هارون له معان لست أعرفه انتهى كلام شيخنا وأظنه معان بن رفاعة الذي أخرجوا له

من اسمه معاوية[عدل]

[211] معاوية بن حاتم الطائي عن عبد الرحمن بن غنم وعنه عثمان بن أبي العاتكة لا يعرف ولا وجود له وإنما هو من خطأ عثمان فقد رواه بن وهب عن معاوية وصالح بن حاتم بن حرب عن عبد الرحمن بن غنم فسقط صالح عن إسناده ومعاوية بن حاتم لا وجود له

[212] معاوية بن حفص عن محمد بن ثابت وعنه الفضل بن سلام مجهول قاله العقيلي

[213] معاوية بن حماد الكرماني بيض له مجهول

[214] معاوية بن طارق عن نافع وعنه درست بن زياد كذا في الشعب للبيهقي وإنما هو أبان بن طارق وقد أخرج حديث المذكور أبو داود

[215] معاوية بن طويع الحمصي شيخ لأبي بكر بن أبي مريم مجهول

[216] معاوية بن عبد الله عن أنس بن مالك مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الحارث بن عبيد وأبو ضمرة

[217] معاوية بن عبد الله بن الأشعث الإمامي من أهل الكوفة يروي المقاطيع والمراسيل روى عنه أبو نعيم من ثقات بن حبان

[218] معاوية بن عبد الرحمن عن عطاء مجهول انتهى ولفظ بن أبي حاتم ليس بمعروف وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه محمد بن إسحاق

[219] معاوية بن عطاء البصري عن سفيان الثوري وعنه أحمد بن داود المكي تكلم فيه وقال العقيلي كان يرى القدر وفي حديثه مناكير حدثنا عنه أحمد بن داود بن موسى وهو بصري ثنا أحمد ثنا معاوية ثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن الأسود عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجلين يحجم أحدهما الآخر فاغتاب أحدهما ولم يعب عليه الآخر فقال أفطر الحاجم والمحجوم قال عبد الله لا لحجامتهما لكن للغيبة وبه عن الأسود قال وقع بين بن عمر وبين معاذ كلام في المسح فقال سل أباك فسأله فقال معاذ أفقه منك رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مالا أحصى يمسح على الخفين وعلى العمامة وعلى الجوربين وشراك النعل وروى معاوية بن عطاء بهذا السند عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه مرفوعا نهى صلى الله عليه وسلم أن يخصي آدمي قال العقيلي هذه بواطيل وقد ساق بن عدي له ثلاثة أحاديث منكرة منها حديث الخصي من رواية موسى بن الحسن السلفي قال ثنا معاوية بن عطاء بن رجاء الخزاعي انتهى قال بن عدي معاوية بن عطاء بن رجاء أبو سفيان الخزاعي وقال بعد إيراد الخصا وحديث الضرب بسنده هذان باطلان عن الثوري

[220] معاوية بن عمرو العاجي عن سفيان بن عيينة بصري واه تركه الفلاس

[221] معاوية بن معبد بن كعب بن مالك عن جابر قال بن أبي حاتم مجهول انتهى وقال عثمان الدارمي عن يحيى بن معين لا اعرفه وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه بن ابنه عاصم بن سويد بن معاوية

[222] معاوية بن موسى بن أبي عليط سبط بن مسعود بن أمية بن خلف الجمحي فيه جهالة كابيه بن نجيح وآخر قالا حدثنا إسماعيل بن إسحاق بن الحصين الرقى ثنا عبد الله بن معاوية الجمحي سمعت أبي عن أبيه عن جده أبي عليط بن أمية قال رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي يدي صرد فقال هذا أول طير صام عاشوراء هذا حديث منكر رواه ثلاثة عن الرقى

[223] معاوية بن يحيى أبو سعيد روى حديثا منكرا قاله البخاري مختصرا

[224] معاوية بن الحلبي قال أبو نعيم أخاف على عبيد بن إسحاق العطار من معاوية بن الحلبي فإنه كان يضع الحديث

من اسمه معبد ومعتمر[عدل]

[225] معبد بن جمعة أبو شافع كذبه أبو زرعة الكشي

[226] معبد بن عمرو عن جعفر الضبعي عن جعفر بن محمد الصادق بخبر كذب في زفاف فاطمة رواه عنه أحمد بن محمد بن أنس القرمطى انتهى وقد ذكره بن الجوزي في الموضوعات وقال وضعه أحدهما

[227] معبد عن بن عباس حدث عنه حسن الكتاني مجهول كذلك حسن

[228] معتمر بن نافع حدث عنه زيد بن الحباب قال البخاري منكر الحديث انتهى وتبعه الأزدي وذكره بن حبان في الثقات فقال الهدلى من أهل البصرة يروى عن سليمان التميمي ربما أخطأ وعنه محمد بن موسى الحرشي

من اسمه معتب ومعدان[عدل]

[229] معتب عن مولاه جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه قال أبو الفتح الأزدي كذاب وقيل اسمه مغيث وله حديث باطل انتهى وقال يحيى بن معين إذا حدث عن جعفر بن محمد الصادق فحديثه مستقيم وإذا حدث عنه حماد بن عيسى ومعتب فليس بشيء

[230] معدان بن عيسى بن أبي عجلان مجهول وقال بن عدي حدثنا عنه أبو عيسى خالد بن غسان الدارمي لا اعلم أحدا حدث عنه غيره ثم ساق له جملة أحاديث وقال هذا أحاديث صفوان بن عيسى عن بن عجلان قلت يتهمه بن عدي بالسرقة انتهى ولفظ بن عدي معدان بن عيسى الضبي شيخ لا اعرفه والذي اتهمه بن عدي بالسرقة خالد بن غسان لا معدان قال بن عدي أفصح بن واه في ترجمة خالد فقال حدثنا نسخة بن عجلان عن معدان بن عيسى عنه وهي أحاديث صفوان بن عيسى فلعله اشتبه عليه صفوان بعد ان أوقفه فاتى باسم بدل اسم ليعرف به وعلى هذا الأخير عول بن عدي فإنه قال لم يتهيأ له ان يقول صفوان بن عيسى فإنه لم يلحق أيامه فقال معدان بن عيسى قلت ويجوز ان يكون أبو عيسى أخطأ في اسم صفوان فجعله معدان لكن منع من هذا الاحتمال كونه لم يلحق صفوان بن عيسى وقد تقدم في خالد بن غسان قول بن عدي ان البصريين نسبوه بسرقة الحديث والله أعلم

من اسمه معروف ومعقل[عدل]

[231] معروف بن حسان أبو معاذ السمرقندي عن عمر بن ذر قال بن عدي منكر الحديث وقد روى عن عمر بن ذر نسخة طويلة كلها غير محفوظة وقال قاسم بن حنبل السرخسي ثنا إسحاق بن إسماعيل السمرقندي ثنا معروف بن حسان عن بن أبي ذئب عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من ربي شجرة حتى نبتت كانت له كأجر قائم الليل صائم النهار وكأجر غاز في سبيل الله دهره انتهى وهذا الحديث مذكور في الأول من الكنجروديات يخرج وقال الخليلي في الإرشاد له في الحديث والأدب محل وروى كتاب العين عن الخليل بن أحمد وروى عن عمر بن ذر نسخة لا يتابعه أحد وقال بن أبي حاتم عن أبيه مجهول

[232] معروف بن طريف بن معروف بن عمرو بن حزابة بضم المهملة وتخفيف الزاي ثم موحدة روى عن أبيه روى عنه إسحاق بن سويد الرملي تقدم في طريف

[233] معروف بن عمرو في الذي قبله وهو جده لأبيه

[234] معروف بن محمد أبو المشهور عن أبي سعيد بن الأعرابي مطعون فيه

[235] معروف بن أبي معروف البلخي عن جرير بن عبد الحميد قال بن عدي يسرق الحديث حدثنا أحمد بن عامر البرقعيدى حدثني معروف البلخي بدمشق ثنا جرير عن ليث عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا قال دخلت الجنة فما فيها ورقة الا وعليها مكتوب لا إله الله محمد رسول الله أبو بكر الصديق عمر الفاروق عثمان ذو النورين هذا موضوع لكنه مشهور بعلي بن جميل عنه عن جرير وكان يحلف فيقول حدثنا والله جرير انتهى وقال بن عدي معروف هذا غير معروف وأصله سرقه من علي بن جميل على أن أحمد بن عامر قال كان شيخا صالحا وقد سبق في ترجمة علي بن جميل معروف هذا مجهول وأنه سمعه من علي بن جميل وأن علي بن جميل كان يحدث بالبواطيل

[236] معروف بن هذيل الغساني عن أبيه وعنه ابنه يزيد لا يعرف أحد منهم

[237] معروف عن الحسن عن أبي بكرة مجهول

[238] معروف غير منسوب روى عن أبي هريرة أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث الحديث روى عنه محمد بن واسع روى عنه ولم يرو عنه غيره قال الطبراني في المعجم الصغير انتهى كلام شيخنا ويحتمل أن يكون هو الذي قبله

[239] معقل بن عبد الله الأنصاري عن أبيه مجهول انتهى قال بن أبي حاتم معقل بن مالك الباهلي أبو شريك عن عمرو بن قيس عن مبارك بن همام عن اليسع بن عيسى عن أبي طبقة مرسل روى عنه محمد بن مروان قال أبو حاتم كذب منكر عن مجهولين وقال الأزدي متروك

من اسمه معلى[عدل]

[240] معلى بن إبراهيم عن عبد الله بن أبي نجيح لا يعرف وخبره منكر عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما أن رجلا قبل يدي النبي صلى الله عليه وسلم وآله سلم خمس مرات أو ست مرات في معروف صنعه اليه وعنه يحيى بن سعيد العطار انتهى وذكره بن عدي عن الحسن بن سفيان عن محمد بن المتوكل عن يحيى العطار وقال لم يسمع معلى هذا إلا في هذا الإسناد وهو مجهول وأظنه معلى بن هلال فإنه يروى عن بن أبي نجيح كثيرا

[241] معلى بن إسماعيل المدني يروي عن نافع روى عنه أرطاة بن المنذر نسخة مستقيمة فيها غرائب قاله بن حبان في الثقات وأخرج حديثا في صحيحه وقال أبو حاتم الرازي لم يرو عنه غير أرطأة

[242] معلى بن تركة عن المسعودي قال الأزدي مشهور متروك الحديث قلت يكنى أبا عبد الصمد روى عنه محمد بن آدم المصيصي وجماعة قال أبو أحمد الحاكم لا يتابع في رجل راويه انتهى وتركه بمثناة مضمومة ضبطه الدارقطني وقال ليس بالقوي

[243] معلى بن حكيم ويقال معلى بن عبد الله بن حكيم صاحب الواقدي قال الأزدي ضعيف

[244] معلى بن خالد الرازي حدث عنه ثابت بن محمد قال الأزدي يتكلمون في حديثه انتهى قال بن أبي حاتم كان يعرف بكثرة الرواية عن الثوري حدثنا محمد بن مسلم ثنا أبو نعيم عن المعلى وكان ثقة وقال له الأزدي من روايته عن محمد بن نعيم المحمد عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه من قضى عن والديه دينا أو وفى عنهما نذرا فقد برهما وان كان في حياتهما

[245] معلى بن خنيس الكوفى من كبار الروافض قال محمد بن عاصم الثقفى في جزئه المشهور ثنا شبابة عن الفضل بن مرزوق قال قلت لعمر بن علي عم جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه انهم يزعمون ان طاعتكم مفترضة على الأمة فقال فقد كذبوا ثم قال من هذا خنيس قلت لعله المعلى بن خنيس قال نعم المعلى بن خنيس والله لقد أنكرت على فراسى طويلا العجب من قوم لبس الله عليهم عقولهم حتى اضلهم المعلى بن خنيس

[246] معلى بن سعيد راوي حكاية الهميان عن بن جرير ليس بثقة كان وضعها وفيها عن بن جرير صاحب الهميان عن أحمد بن يونس عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما فذكر خبرا باطلا

[247] معلى بن صبيح الموصلي قال بن عمار كان من عباد الموصل وكان يضع الحديث ويكذب ذكره الدارقطني في المؤتلف والمختلف

[248] معلى بن عبد الله بن معلى بن حكيم

[249] معلى بن عرفان عن عمه أبى وائل قال يحيى بن معين ليس بشيء وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي متروك الحديث مصعب بن سعيد أبو خيثمة ثنا عيسى بن يونس عن المعلى بن عرفان عن شقيق عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا شرب تنفس على الإناء ثلاثا ويحمد الله على كل نفس ويشكره عند آخرهن قلت كان من غلاة الشيعة روى بجهل بين عن أبى وائل عن عبد الله انه شهد صفين النضر بن سلمة ثنا جعفر بن عون ثنا المعلى بن عرفان عن أبي وائل عن عبد الله رضي الله تعالى عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كحل عين علي بريقه فيه النضر وهو تالف زكريا بن يحيى الكسائي واه حدثنا علي بن القاسم شيعى غال عن معلى عن شقيق عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيد علي وهو يقول الله وليى وأنا وليك ومعاد من عاداك ومسالم من سالمك انتهى وقال عباس الدوري عن يحيى كان غراما في طريق مكة وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال الساجي حدث عن أبي وايل بمناكير وقال الحاكم والنقاش وأبو نعيم مثله وذكره العقيلي في الضعفاء

[250] معلى بن الفضل أبو الحسن البصري عن الربيع بن صبيح وعمر بن هارون الثقفى وعنه محمد بن معمر القيسي وأحمد بن عصام قال بن عدي في بعض ما يرويه نكرة أحمد بن عصام حدثنا معلى بن الفضل حدثنا الربيع بن صبيح عن الحسن عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا في غسل اليد ثلاثا إذا قام من النوم وزاد فيه فإن غمس يده في الإناء قبل أن يغسلها فليهرق ذلك الماء وهذا حديث منكر انتهى أورده بن عدي من رواية أحمد بن عصام وقال قوله في هذا المتن فليهرق منكر وأورد حديثا آخر وقال وله غير ما ذكرت وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر بحديثه من غير رواية الكديمي عنه

[251] معلى بن مهدى سكن الموصل وحدث عن أبي عوانة وشريك وعنه أبو معلى وجماعة وهو بصري وقال أبو حاتم يأتى أحيانا بالمناكير قلت هو من العباد الخيرة صدوق في نفسه مات سنة خمس وثلاثين ومائتين انتهى وقد تقدم له ذكر في ترجمة إبراهيم بن ثابت من قول العقيلي انه عندهم يكذب وذكره بن حبان في الثقات وكناه أبو يعلى

[252] معلى بن ميمون المجاشعي بصري يقال له الخصاف عن يزيد الرقاشي ومطر الوراق وعنه ازهر بن جميل ومحمد بن يحيى البصري قال النسائي والدارقطني متروك وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال بن عدي أحاديثه مناكير فمن ذلك عن عمر بن داود عن سنان بن أبي سنان عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان السواك ليزيد الرجل فصاحة وروى عن مطر عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ان الملائكة لتفرح بذهاب الشتاء لما يدخل على فقراء المؤمنين من الشدة انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وقال روى أحاديث مناكير لا يتابع عليها وقال بن حبان في الثقات يخطىء إذا حدث من حفظه

[253] معلى بن الوليد بن عبد العزيز بن القعقاع القيسي وقد تقدم له ذكر في ترجمة إسماعيل بن محمد بن يوسف الحميري القعقاعى من أهل قنسرين سكن مصر يروى عن موسى بن اعين ويزيد بن سعيد بن ذي عصر ان روى عنه أهل مصر ربما أغرب

من اسمه معمر[عدل]

[254] معمر بن بكار السعدي شيخ لكثير صويلح قال العقيلي في حديثه وهم ولا يتابع على أكثره انتهى وذكره بن أبى حاتم في الثقات روى عنه إبراهيم بن سعد وغيره

[255] معمر بن الحسن الهذلى عن سفيان الثوري لا يعرف واتى بحديث منكر في تعليق السوط في البيت وهو جد أبي معمر إسماعيل بن إبراهيم بن معمر القطعي وقال السليمانى معمر بن الحسن عن أبان بن أبي عياش وعنه مالك بن سليمان الهروي منكر الحديث انتهى وصدر الترجمة كله لابن عدي روى حديثا منكرا لم يروه غيره فذكر ونقل عن أبى هريرة شاذويه انه حديث منكر وعن بن عقدة انه جد أبي معمر ثم قال بن عدي ولا اعرف له حديثا غيره قلت حدث له حديثا آخر أخرجه الطبراني في مسند جرير من المعجم الكبير من روايته عن بكر بن خنيس أحد الضعفاء رواه عنه سعيد بن سالم القداح المكى وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ

[256] معمر بن زائدة عن الأعمش قال العقيلي لا يتابع على حديثه رواه إبراهيم بن أيوب عن أبى هاني عن معمر بن زائدة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم من كتم علما يعلمه الجم بلجام من نار يوم القيامة

[257] معمر بن زيد عن الحسن وعنه صدقة بن أبي سهل مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[258] معمر بن أبي سرح أبو سعده مجهول ذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم مختصرا وهذا صحابي معروف وجده ربيعة بن بلال من رهط أبي عبيدة بن الجراح ذكره يحيى بن معين والواقدى في القدريين وكانت أخت أبي عبيدة بن الجراح تحته وقال بن سعد مات سنة ثلاثين واما موسى بن عقبة وابن إسحاق وابن الكلبي فسموه عمرو بن أبي سرح

[259] معمر بن شبيب بن شيبة اخرج المعافى في المجلس الرابع والستين من الجليس له حكايات عن محمد بن مخلد عن محمد بن الحسن بن ميمون عن وزير بن محمد عنه منكرات منها انه سمع المأمون يقول امتحنت الشافعي في كل شيء فوجدته كاملا وقد بقيت خصلة وهو ان اسقية من الهند باتغلب على الرجل الجيد العقل قال فحدثني ثابت الخادم انه استدعى به فأعطاه رطلا فقال يا أمير المؤمنين ما شربته قط فعزم عليه فشربه ثم والى عليه عشرين رطلا فما تغير عقله ولا زال عن حجة قال المعافى الله اعلم بصحة هذه الحكاية قلت لا يخفى على من له أدنى معرفة بالتاريخ انها كذب وذلك ان الشافعي دخل مصر على رأس المائتين والمأمون إذ ذاك بخراسان ثم مات الشافعي بمصر سنة دخل المأمون من خراسان إلى العراق وهي سنة أربع ومائتين فما التقيا قط والمأمون خليفة وكيف يعتقدان ان الشافعي يفعل ذلك وهو القائل لو ان الماء البارد يفسد مروتى ما شربت الماء الا حار أو العجب انه أوردها بهذا الإسناد بعينه بعد خبر معمر هذا ولم يجزم ببطلانها

[260] معمر بن عبد الله بن الاهيم التميمي عن سعيد بن أبي عروبة وعنه محمد بن الحسن المخزومي بحديث لا يشاب الماء باللبن قال العقيلي منكر الحديث ولا يعرف

[261] معمر بن عبد الله الأنصاري عن شعبة وعنه الكجي قال العقيلي لا يتابع على رفع حديثه

[262] معمر بن عقيل قال الأزدي لا يصح حديثه

[263] معمر بن أبي عبد الرحمن عن إبراهيم النخعي وعنه ميسر بن عبيد أورد بن عدي في ترجمة ميسر حديثا وقال هذا عن النخعي غير محفوظ ومعمر مجهول

[264] معمر بن عمرو العطار أحد شيوخ المعتزلة قال بن حزم كان يقول النفس جوهر ليست جسما ولا عرضا ولا لها طول ولا عرض ولا عمق بجوف ولا هي في مكان وهي الفاعلة المدبرة

[265] معمر أو معمر بن بريك رأيت ورقة فيها أحاديث سئلت عن صحتها فأجبت ببطلانها وانها كذب واضح وفيها أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشيباني انا عبد الله بن إسحاق السنجاري انا عبد الله بن موسى السنجاري سمعت علي بن إسماعيل السنجاري يقول بسنجار في سنة تسع وعشرين وست مائة قال سمعت معمر بن بريك سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول يشيب المرء ويشب منه خصلتان الحرص وطول الأمل وبه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة يصلبون على شفير جهنم الجائر في حكمه والمتعدي على رعيته والمكذب بالقدر وباغض آل محمد قال الشيباني المذكور وأخبرنا عبد المحمود المؤذن بسنجار انا صدر الدين عبد الوهاب سمعت علي بن إسماعيل السنجاري يقول سمعت معمر بن بريك مرفوعا من شم الورد ولم يصل علي فقد جفاني فهذا من نمط رتن الهندي فقبح الله من يكذب انتهى وقد وقع نحو هذا في المغرب محدث شيخ يقال له أبو عبد الله محمد الصقلي قال صافحني شيخي أبو عبد الله معمر وذكر انه صافح النبي صلى الله عليه وسلم وانه دعا له فقال له عمرك الله يا معمر فعاش أربع مائة سنة وأجاز لي محمد بن عبد الرحمن المكناسي من المغرب بضع عشرة وثمان مائة انه صافح أباه وان أباه صافح شيخا يقال له الشيخ علي بن الخطاب بتونس وذكر له انه له مائة وثلاثة وثلاثين عاما وان الخطاب صافح الصقلي وذكر انه عاش مائة وستين سنة قال الصقلي صافحني شيخي أبو عبد الله معمر وذكر انه صافح النبي وانه دعا له فقال عمرك الله يا معمر فعاش أربع مائة سنة فهذا كله لا يفرح به من له عقل

[266] معمر بالتشديد في الذي قبله

[267] معمر بالتشديد ظهر لي ان الذي في سند المغاربة غير الذي في سند أهل سنجار لتباعد القطرين ولان الذي في سند المغاربة بالتشديد جزما وان بعضهم زعم انه اسم علم وبعضهم يزعم انه الذي اخرج مسلم حديثه من طريق يحيى بن سعيد الأنصاري عن سعيد بن الحسن عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يحتكر الا خاطئ وقد سألني عن ذلك بعض أهل الإسكندرية مراسلة فكتبت ببطلان هذا الظن وان الذي حديثه في صحيح مسلم قرشي عدوي من رهط عمر بن الخطاب وهو بالتخفيف جزما وهو معمر بن عبد الله بن نضلة بن نافع بن عبيد بفتح العين بن عريج بفتح أوله أيضا وآخره جيم بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب وحديثه هذا عند أصحاب السنن الا النسائي وله عند مسلم حديث آخر من طريق بسر بن عبيد الله عنه في الرماد كان من سكان المدينة النبوية ولم يرو أحد ممن ترجم رجال الصحيح انه كان من المعمرين ولا انه سكن في غير المدينة ومقتضى كلامهم انه مات قبل المائة الأولى وقد اشتهر في بلاد الصعيد الأعلى من مصر وذكر الشيخ أبو العباس الملثم انه عاش دهرا طويلا وأطال الشيخ عبد الغفار بن نوح في كتابه المسمى التوحيد في سلوك طريق أهل التوحيد من أراد أخبار الملثم وسرد كراماته وخوارق العادات على يديه وذكر انه عاش إلى رأس السبع مائة وانه بلغه انه كان أحيانا يقول انه رأى الشافعي قال فسألته رأيت الشافعي قال نعم قلت محمد بن إدريس صاحب المذهب قال في النوم ونقل عنه أيضا انه لقي المعمر صاحب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد لقيت انا عبد الغفار بن أحمد بن عبد الغفار بن نوح في سنة ثلاث وتسعين وسبع مائة وذكر لي عن أبيه عن جده أشياء من خبر بن العباس الملثم وأجاز لي أبو الطيب محمد بن أحمد الإسكندراني المعروف بابن المصري وكتب لي بخطه انه صافح الشيخ شهاب الدين الفرنوي بفتح الفاء وسكون الراء وفتح النون وكسر الواو وان الفرنوي صافح شخصا من أصحاب أبي العباس الملثم وان الملثم صافح معمرا صاحب النبي صلى الله عليه وسلم قلت وقد أدركت انا الفرنوي ودخلت الإسكندرية بعد موته بقليل وأسند أبو الطيب المذكور المصافحة إلى الملثم من عدة طرق تنتهي إلى الملثم بعضها عن أحمد بن صالح بن حمير عن إبراهيم المؤدب عن الملثم وزاد أبو الطيب بهذا السند في صفة المصافحة انه يلصق باطن الكف بباطن الكف وبقبض الأصابع الخمسة على الإبهام قلت وقد اجازني أحمد بن حمير الكندي من الإسكندرية وهو أحمد بن محمد بن الحسين بن حمير الكندي ومولده سنة اثنتي عشرة وسبع مائة ومات قبل المقرى ولم يكن سماعه على قدر سنه بل كانت عنده فوائد سمعها بمكة سنة إحدى وأربعين وسبع مائة منها المقرى المحب الطبري سمعه علي بن حميد مصنفه سماعه منه وذكر لي نور الدين محمد بن كريم الدين محمد بن النعمان الهوى عم كريم الدين المقرى كان ينادم الملك الناصر بن يرموق وولاه الحسبة ومات في أيام سلطنته ومات عمه هذا قبل المقرى أيضا انه لقي بعض أصحاب الملثم وكل ذلك مما لا اعتمد عليه ولا افرح بعلوه ولا اذكره الا استطراد إذا احتجب اليه للتعريف بحال بعض الرواة والله المستعان

[268] معمر بن محمد بن معمر أبو شباب البلخي العوفي عن عمه شباب بن معمر ومكي بن إبراهيم وعاش دهرا وهو صدوق ان شاء الله وله ما ينكر قال السليماني أنكروا عليه حديثه عن مكي عن مطرق عن معقل عن ثابت عن أنس عن عمر رضي الله تعالى عنه مرفوعا من سب العرب فأولئك هم المشركون مطرف وثق انتهى وقد تقدم هذا الحديث في ترجمة مطرف وحكم عليه المؤلف بالوضع وما ذكر من وثق مطرفا وقد ذكرنا بالظن ان بن حبان ذكره في الثقات واما معمر فذكره أيضا بن حبان في الثفات فقال آخر من روى عن بكر روى عنه أهل بلده

[269] معمر بن عباد السلمي بالتشديد معتزلي من أهل البصرة ثم سكن بغداد وناظر النظام مات سنة خمس عشرة ومائتين ذكره بن النديم

[270] معمر بن محمد الأنماطي أبو نصر البيع عن أبي محمد الجوهري وجماعة وعنه العباس بن عساكر وجماعة قال بن ناصر ضعيف الحق سماعه في جزئين من تاريخ الخطيب فقلت له لم فعلت هذا قال لأني سمعت الكتاب كله قلت فلا وجه لتضعيفه انتهى وقال الذهبي في تاريخ الإسلام لا يؤثر قدح بن ناصر فيه فإن الرجل كانت فيه نباهة وما يمنع إذا كان له قوة ان يعاضد كتابه الطبقة ثم قال بل الضعيف من يرى الموضعات ولا يتكلم عليها معرض بابن ناصر فإنه يخرج في أماليه الموضوعات ولا يبين كونها موضوعة وإذا جزم بان من فعل هذا يكون ضعيفا يلزمه ان يذكر خلقا كثيرا وائمة كبراء والله أعلم

من اسمه مغلطاي[عدل]

[271] مغلطاي بن فليح بن عبد الله الكنجري الحافظ المكثر صاحب التصانيف ذكر انه ولد سنة تسع وثمانين وست مائة وانه سمع من الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد ومن أبي الحسن بن الصواف راوي النسائي ومن الدمياطي وسب الوزراء معقب ذلك كله شيخنا الحافظ زين الدين بن دقيق العيد وأبي المحاسن الحتني وعبد الرحيم المساوي وأبي النور الدبوسي فأكثر عنه جدار من أهل عصره فبالغ وحصل من المسموعات ما يطول عده وأكثر طلبه بنفسه وبقرأته ثم اشتغل بالتصنيف فشرح البخاري في نحو عشرين مجلدة وكتب على السيرة النبوية وشرحها كتابا سماه الزهر الباسم وشرح في شرح أبي داود وفي شرح سنن بن ماجة وذيل على ذيول الإكمال بذيل كبير في مجلدين واكمل تهذيب الكمال للمزي في قدر حجم الأصل ثم اختصر منه ما يعترض به عليه في مجلدين ثم في مجلد لطيف إلى غير ذلك من التصانيف المشهورة وصنف الواضح المبين في من استشهد من المحبين فعثر منه الشيخ صلاح الدين العلاى على كلام ذكره في أوائله ما يجري به القاضي موفق الدين الحنبلي فقرره ومنع الكتبيين من بيع ذلك الكتاب واقاله الشيخ علاء الدين مغلطاي من ذلك وسميت به جماعة من أقرانه وكان قد درس للمحدثين بجامع القلعة وقرأ عليه في الدرس شمس الدين السروجي الحافظ ورأيت له ردا عليه في الجزء الذي خرجه لنفسه وفيه أوهام شنيعة مع صغر حجم وكذلك ردا عليه في كرامة للحافظ بن الحسين ورأيت شيخنا العراقي ان العلائي رد عليه أيضا فيه وعمل في فن الحديث إصلاح بن الصلاح فيه تعقبات على بن الصلاح أكثرها وارد أو ناشيء عن وهم أو سوء فهم وقد تلقاه عنه أكثر مشائخنا وقلدوه فيه لأنه انتهت اليه رياسة الحديث في زمانه فأخذ عنه عامة من لقيناه من المشائخ كالعراقي والبلقيني والرحوى وإسماعيل الحنفي وغيرهم وفي آخر الأمر ادعى ان الفخر بن البخاري أجاز له وصار يتتبع ما كان خرجه عنه بواسطة فيكشط الواسطة ويكتب فوق الكشط أنبأنا فاستحيى العراقي ذكرت دعواه في مولده وفي إجازة الفخر له للشيخ تقي الدين السبكي فأنكر ذلك وقال انه عرض عليه كفاية المستحفظ في سنة خمس عشرة وهو امرد بغير لحية قال العراقي واقدم ما وجدت له من السماع سنة سبع عشرة بخط من يوثق به وادعى هو السماع قبل ذلك بزمان فتكلم فيه لذلك قال وسألته عن أول سماعه فقال رحلت قبل السبع مائة إلى الشام فقلت فهل سمعت بها شيئا قال سمعت شعرا ثم ادعى انه سمع علي بن الحسن بن الصواف راوي النساى فسألته عن ذلك فقال سمعت عليه أربعين حديثا من النسأى بخطه ليس عليه طبقة لا بخطه ولا بخط غيره فذكر انه قرأه بنفسه سنة اثنتي عشرة على بن الصواف يعني سنة موته وقد قال في الجزء الذي خرجه لنفسه واشرت اليه قبله سمعت الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد يقول بمدرسة الكاملية سنة اثنتين وسبع مائة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجتمع أمتي على ضلالة قال العراقي فذكرت ذلك للسبكي فقال ان الشيخ تقي الدين ضعف في آخر سنة إحدى وسبع مائة وتحول إلى بستان خارج باب الحرق فاقامه به إلى ان مات في صفر سنة اثنتين وسبع مائة قال ثم ذكر لي مغلطاي انه وجد له سماعا على الشيخ تقي الدين في جزء حدثني فسألته عنه فقال من سنن الكجي فقلت له من كتب الطبقة فقال الشيخ تقي الدين نفسه فسألته ان أقف عليه فوعد فوجدته بعد بخزانة كتبه بالظاهرية فطلبته منه فتعلل ثم وقفت في تركته على سنن أبي مسلم الكجي وفيه سماعه لشيء منه على بنت الشيخ تقي الدين بن دقيق العيد وقد درس الشيخ علاء الدين مغلطاي بالظاهرية بعد موت بن سيد الناس وهي مدرسة خارج باب زويله ودرس بالصرغيمسة أول ما فتحت ثم صرفه صرغيمس نفسه ولم يلها بعده فحدث بما تداولها من لا خبرة له بفن الحديث ومن تخريجاته ترتيب بيان الوهم والإيهام لابن القطان وزوائد بن حبان على الصحيحين وترتيب صحيح بن حبان على أبواب الفقه رأيتهما بخطه ولم يكملا والتعقب على الأطراف للمزي واليس إلى كتاب ليس في اللغة وكان كثير الاستحضار لها متسع المعرفة فيها وكذلك في الأنساب وكتبه كثيرة الفائدة في النقل على أوهام له فيها واما التصوف فلم يرزق منه ما يعول عليه فيه وكانت وفاته في الرابع والعشرين من شعبان سنة إحدى وستين وسبع مائة رحمه الله تعالى

من اسمه مغيث ومغيرة[عدل]

[272] مغيث بن مطرف عن هشام بن حسان مجهول

[273] مغيث مولى جعفر بن محمد ضعفه الساجي إنما هو معتب انتهى وقيده الدارقطني وعبد الغني بالمهملة ثم المثناة المثقلة ثم الموحده وقد مضى على الصواب

[274] مغيرة بن إسماعيل المخزومي حجازي عن كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف مجهول

[275] مغيرة بن الأشعث أمير واسط قال العقيلي لا يتابع على حديثه روى عن عطاء وعنه محمد بن الحسن المزني الواسطي

[276] مغيرة بن بكار بيض له بن أبي حاتم مجهول

[277] مغيرة بن جميل عن سليمان بن علي قال العقيلي كوفي منكر الحديث روى عنه الأشج انتهى وروى حديث من طريق الأشج عنه عن سليمان بن علي عن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم ان الولاء ليس بمنتقل ولا بمتحول رواه البزار في مسنده عن عبد الله بن سعيد الأشج بسنده وقال لا نعلمه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم الا بهذا الإسناد من هذا الوجه والمغيرة بن جميل ليس بمعروف في الحديث وقال عبد الحق مجهول وأقره بن القطان وذكره بن أبي حاتم وقال قال أبي مجهول

[278] مغيرة بن حبيب عن مالك بن دينار قال الأزدي منكر الحديث انتهى وفي ثقات بن حبان مغيرة بن حبيب ختن مالك بن دينار كنيته أبو صالح يروي عن سالم بن عبد الله وشهرته بن حوشب وعنه هشام الدستوائي وأهل البصرة يغرب فهو هو

[279] مغيرة بن الحسن الهاشمي خال سعيد بن عفير قلت والإسناد اليه فيه نظر انتهى أخرجه الدارقطني في غرائب مالك عن إبراهيم بن محمد بن إبراهيم النسائي وأخرجه الخطيب من طريق محمد بن المظفر كلاهما عن عبد الله بن محمد بن جعفر القاضي عن عبيد الله بن سعيد بن عفير عن أبيه عنه وعبد الله ومحمد بن جعفر تقدم ذكره والمغيرة قد ذكره بن حبان في الثقات

[280] مغيرة بن خلف عن أبيه مجهول

[281] المغيرة بن سعيد البجلي أبو عبد الله الكوفي الرافضي الكذاب قال حماد بن عيسى الجهني حدثني أبو يعقوب الكوفي سمعت المغيرة بن سعيد يقول سألت أبا جعفر كيف أصبحت قال أصبحت برسول الله خائفا واصبح الناس كلهم برسول الله آمنين حماد بن زيد عن بن عون قال ثنا إبراهيم إياكم والمغيرة بن سعيد وأبا عبد الرحيم فإنهما كذابان وروى عن الشعبي انه قال للمغيرة ما فعل حب علي قال في العظم والعصب والعروق شبابة حدثنا عبد الأعلى بن أبي المساور سمعت المغيرة بن سعيد الكذاب يقول ان الله يأمر بالعدل علي والإحسان فاطمة وايتاء ذي القربى الحسن والحسين وينهى عن الفحشاء والمنكر قال فلان افحش الناس والمنكر فلان وقال جرير بن عبد الحميد كان المغيرة بن سعيد كذابا ساحرا وقال الجوزجاني قتل المغيرة على إدعاء النبوة كان اسعر النيران بالكوفة على التمويه والشعبذة حتى إجابة خلق أبو معاوية عن الأعمش قال جاءني المغيرة فلما صار على عتبة الباب وثب إلى البيت فقلت ما شانك فقال ان حيطانكم هذه لخبيثة ثم قال طوبى لمن يروي من ماء الفرات فقلت ولنا شراب غيره قال انه يلقى فيه المحايض والجيف قلت من أين تشرب قال من بئر قال الأعمش فقلت والله لاسألنه فقلت كان علي يحيى الموتى قال أي والذي نفسي بيده لو شاء احيى عادا وثمود قلت من أين علمت ذلك قال أتيت بعض أهل البيت فسقاني شربة من ماء فما بقي شيء الاوقد علمته وكان من احصن الناس فخرج وهو يقول كيف الطريق إلى بني حرام أبو معاوية أول من سمعته ينتفص أبا بكر وعمر المغيرة المصلوب كثير النواء سمعت أبا جعفر يقول بريء الله ورسوله من المغيرة بن سعيد وبنان بن سمعان فإنهما كذبا علينا أهل البيت عبد الله بن صالح العجلي ثنا فضل بن مرزوق عن إبراهيم بن الحسن قال دخل على المغيرة بن سعيد وأنا شاب وكنت اشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر من قرابتي وشبهي وامله في ثم ذكر أبا بكر وعمر فلعنهما فقلت يا عدو الله عندي قال فخنقته خنقا حتى ادلع لسانه أبو عوانة عن الأعمش قال أتاني المغيرة بن سعيد فذكر عليا وذكر الأنبياء صلى الله عليهم وسلم ففضله عليهم ثم قال كان علي بالبصرة فاتاه أعمى فمسح على عينيه فأبصر ثم قال له اتحب ان ترى الكوفة قال نعم فحملت الكوفة اليه حتى نظر إليها ثم قال لها ارجعي فرجعت فقلت سبحان الله سبحان الله فتركني وقام قال بن عدي لم يكن بالكوفة العن من المغيرة بن سعيد في ما يروي عنه من الزور عن علي هو دائم الكذب على أهل البيت ولا اعرف له حديثا مسندا وقال بن حزم قالت فرقة غاوية بنبوة المغيرة بن سعيد مولى بجيلة وكان لعنه الله يقول ان معبوده صورة رجل على رأسه تاج وان اعضاءه على عدد حروف الهجاء وانه لما أراد ان يخلق تكلم باسمه فطار فوقع على تاجه ثم كتب بأصبعه أعمال العباد فلما رأى المعاصي ارفض عرقا فاجتمع من عرقه بحران ملح وعذب وخلق الكفار من البحر الملح تعالى الله عما يقول وحاكى الكفر ليس بكافر فإن الله تبارك وتعالى قص علينا في كتابه صريح كفر النصارى واليهود وفرعون وثمود وغيرهم قال أبو بكر بن عياش رأيت خالد بن عبد الله القسري حين اتي بالمغيرة بن سعيد واتباعه فقتل منهم رجلا ثم قال للمغيرة احيه وكان يريهم انه يحيي الموتى فقال والله ما احيى الموتى فأمر خلاد بطن قصب فاضرم نارا ثم قال للمغيرة اعتنقه فأبى فعدا أرجل من اصحابة فاعتنقه والنار تاكله فقال خالد هذا والله أحق منك بالرياسة ثم قتله وقتل اصحابه قلت وقتل في حدود العشرين ومائة انتهى قال بن جرير في حوادث سنة تسع عشرة ومائة وفيها خرج المغيرة بن سعيد وسار في نفر فاخذهم خالد القسري حدثنا بن حميد ثنا جرير عن الأعمش سمعت المغيرة بن سعيد يقول لو أردت ان احي عادا وثمود وقرونا بين ذلك كثيرا إلا حييتهم قال الأعمش وكان المغيرة يخرج إلى المقبرة فيتكلم فيرى مثل الحرى على القبور أو نحو هذا من الكلام وذكر أبو نعيم عن النضر بن محمد عن بن أبي ليلى قال قدم علينا رجل بصري لطلب العلم فكان عندنا فامرت خادمي ان يشتري لنا سمكا بدرهمين ثم انطلقت انا والبصري إلى المغيرة بن سعيد فقال لي يا محمد اتحب ان أخبرك ثم انصرف صاحباك قلت لا قال افتحب ان أخبرك لما سماك أهلك محمد قلت لا قال اما انك قد بعثت خادمك يشتري لك سمكا بدرهمين قال أبو نعيم وكان المغيرة قد نظر في سحر وروى الشيخ المفيد الرافضي من طريق إسحاق بن إبراهيم الرازي عن المغيرة بن سعيد عن أبي ليلى النخعي عن أبي الأسود الدؤلي سمعت أبا بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يقول أيها الناس عليكم بعلي بن أبي طالب فاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول علي خير من طلعت عليه الشمس وغربت بعدي

[282] مغيرة بن سقلاب عن أبي إسحاق قال أبو جعفر النفيلي لم يكن مؤتمنا وقال بن عدي حراني منكر الحديث الوليد بن عبد الملك الحراني حدثنا المغيرة بن سقلاب عن محمد بن إسحاق عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا إذا كان الماء قلتين لم ينجسه شيء والقلة أربعة أصع أبو همام السكوني حدثنا مغيرة بن سقلاب عن معقل بن عبيد الله عن عمرو بن دينار عن جابر رضي الله تعالى عنه مرفوعا ما من صدقة أفضل من قول قال الأبار سألت علي بن ميمون الرقي عن المغيرة بن سقلاب فقال كان لا يسوى بعرة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال أبو زرعة لا بأس به انتهى وقال بن عدي يكنى أبا بشر مولى محمد بن مروان ثم أخرج له حديث القلتين وأورده عنه بلفظ مروان وزاد من قلال هجر وقال قوله من قلال هجر غير محفوظ ولم يذكر إلا في هذا وابن إسحاق إنما يرويه عن بن عبد الله بن عمر عن أبيه فترك المغيرة هذا الطريق وقال عن نافع عن بن عمر كأنه أسهل عليه ثم أورد له عن هذا وقال عامة ما يرويه لا يتابع عليه وضعفه الدارقطني

[283] المغيرة بن سويد قال الحافظ أبو علي النيسابوري مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وعنه إسماعيل بن رجاء

[284] المغيرة بن عمرو المكي عن المفضل الجندي روى حديثا موضوعا الحمل فيه عليه

[285] المغيرة بن قيس البصري عن عمرو بن شعيب قال أبو حاتم منكر الحديث روى عنه إسماعيل بن عياش انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه العقدي

[286] المغيرة بن مغيرة الربعي لا اعرفه روى عبد الله بن محمد بن نصر الرملي الحافظ عنه قال سمعت أبي يحدث عن الأوزاعي عن الزهري عن سعيد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا فشى في هذه الأمة خمس حل بها خمس إذا أكل الربا كانت الزلزلة والخسف وإذا جار السلطان قحط المطر وإذا تعدي على الذمة كانت الدولة لهم وإذا ضيعت الزكاة ماتت البهائم وإذا كثر الزنا كان الموت هذا منكر جدا لا يحتمله الأوزاعي

[287] مغيرة بن الميسر الهمداني بن أخي مسروق بن الأجدع أخو محمد يروي المقاطيع وعنه الحجاج بن أرطاة من ثقات بن حبان

[288] المغيرة بن موسى بصري عن سعيد بن أبي عروبة وبهز بن حكيم قال البخاري منكر الحديث وقال بن عدي ثقة لا اعلم له حديثا منكرا روى عنه بكير بن جعفر الجرجاني ويعقوب بن الجراح الخوارزمي سمعا منه في بلديهما عامة تصانيف سعيد بن أبي عروبة هذا وقال أبو الفضل السليماني روى عنه محمد بن سلام البيكندي وجماعة فيه نظر انتهى وقال بن عدي يكنى أبا عثمان مولى عابد بن عمرو المزني وذكره بن حبان في الثقات وقال من أهل خوارزم روى عنه أهل بلده وكان بن مهدي يكثر الثناء عليه وذكره العقيلي والدولابي وابن الجارود والساجي في الضعفاء تبعوا البخاري وأورد له العقيلي من طريق يعقوب بن الجراج عنه سوار بن داود عن محمد بن جحادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مروا صبيانكم بالصلاة لسبع الحديث وقال لا أصل له عن محمد بن جحادة وقد رواه عبد الله بن بكر عن سوار بن حمزة عن عمرو لم يذكر بن جحادة

من اسمه مفرح والمفضل[عدل]

[289] مفرح بن شجاع عن يزيد بن هارون قال الخطيب مجهول ووهاه أبو الفتح الأزدي حدث عنه بشر بن موسى بخبر باطل انتهى والحديث المذكور تقدم في ترجمة أحمد بن عبد الرحمن السقطي وقد روى البزاز في مسنده عنه عن الفضل بن عبد الحميد

[290] المفضل بن أحمد بصري عن بن أحمد بن محمد بن الحسين بن بادشاه الأصبهاني روى عن أبي عبد الله الثقفي وأبي بكر بن ماجة قال أبو سعد بن السمعاني كتبت عنه وما كان فيه شكل أهل الخير والصلاح وعنه انه مات سنة إحدى وأربعين وخمس مائة عن ثلاث وستين سنة

[291] مفضل بن صدقة أبو حماد الحنفي كوفي عن زياد بن علاقة وأبي إسحاق وعنه يحيى بن آدم وجماعة روى عباس عن يحيى ليس بشيء وقال النسائي متروك زيد بن أبي الزرقاء ثنا أبو حماد الكوفي عن زياد بن علاقه سمعت جرير بن عبد الله يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من لا يرحم لا يرحم ومن لا يغفر لا يغفر له ومن لا يتوب لا يتاب عليه بن مسدي عن أبي حماد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر رضي الله تعالى عنه قال لما جرد رسول الله صلى الله عليه وسلم حمزة بكى فلما رأى ما مثل به شهق قال بن عدي ما أرى بحديثه بأسا وكان أحمد بن محمد بن شعيب يثني عليه ثناء تاما وقال الأهوازي كان عطاء بن مسلم يوثقه ثم ساق له بإسناد مظلم عن هارون بن حاتم انه قرأ القرآن على عبد العزيز بن محمد بن عبد الله الكوفي عن قراءته على مفضل هذا ثم ذكر وفاة مفضل بن أبي حماد في سنة إحدى وستين ومائة وانه قرأ القرآن على عاصم بن بهدلة انتهى وقال أبو حاتم ليس بقوي يكتب حديثه وقال البغوي في معجم الصحابة كوفي صالح الحديث

[292] المفضل بن أبي كريم بن بيان عن أبيه وعنه ثنا أمية ولفاف في ترجمة أمية

[293] المفضل بن محمد الضبي الكوفي المقري صاحب عاصم يروي عن أبي رجاء العطاردي في ما قيل وما أظنه أدركه وروي عن أبي إسحاق وسماك قال الخطيب كان إخباريا علامة موثقا واما أبو حاتم فقال متروك القراءة والحديث وقال أبو حاتم السجستاني هو ثقة في الاشعار غير ثقة في الحروف قلت تلا عليه الكسائي وأبو زيد الأنصاري وجبلة بن مالك روى عنه المدايني وأبو كامل الجحدري وجماعة ولما بلغ بن المبارك موت المفضل هذا أو الذي يليه يعني بن مهلهل أنشد

نعى لي رجالا والمفضل منهم

وكيف تقر العين بعد المفضل مات هذا في سنة ثمان وستين ومائة

[294] مفضل بن محمد بن إبراهيم بن مفضل بن عامر بن شراحيل الجندي الشعبي صاحب أبي حمة قال الحاكم سألت عنه أبا علي الحافظ فقال ما كان الا ثقة مأمونا وما قيل فيه قط إلا في رواية حديث يعقوب بن عطاء عن الزهري قصة الإفك عن أبي حمة وعلي بن زياد قلت لأبي علي فعلي أي شيء يوضع هذا منه قال علي الوهم فقط قلت وروى عنه أحمد بن جعفر المغفري اليماني أبو القاسم الطبراني وأبو حاتم بن حبان وابن عدي وابن المقري وغيرهم مات سنة ثمان وثلاث مائة بمكة وقال بن السمعاني في الأنساب مات بعد سنة عشر وهو وهم منه وكان مقرئا أيضا عن علي بن زياد وغيره أخذ عنه بن مجاهد وعبد الواحد بن عمر

[295] مفضل بن محمد بن مسعر القاضي أبو المحاسن التنوخي الحنفي معتزلي شيعي مبتدع حدث عنه الشريق النسيب

[296] المفضل بن مهلهل عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه ان مما أورد من كلام النبوة الأولى الحديث رواه عمرو بن عثمان الدمشقي عن عمرو بن خالد عنه قال بن عساكر لا يروي عن أنس الا من هذا الوجه ورواته مجاهيل

من اسمه مقاتل[عدل]

[297] مقاتل بن دوال دوز هكذا عندي في نسخة عتيقة بمعجم الطبراني الأوسط وهذا في عداد من يجهل حاله وقيل هو بن حيان حدثنا محمد بن جعفر بن الإمام ثنا زكريا بن يحيى أبو السكين قال حدثنا المحاربي عن مقاتل بن دوال دوز عن شرحبيل بن سعد عن جابر رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ القرآن أو قال جميع القرآن كانت له عند الله دعوة مستجابة ان شاء عجلها وان شاء ادخرها له في الآخرة تفرد به المحاربي انتهى وقال الطبراني لم يسند مقاتل سواه فدل على أنه غير بن حبان عنده وأورد الذهبي هذا الحديث في ترجمة مقاتل بن سليمان وقال في شبابة المحاربي حدثنا مقاتل دوال دوز وهذا لقب له فذكر الحديث وقوله وهذا لقب له من كلام الذهبي ليس كما قال بل هو لقب أبيه كما ذكر المزني في التهذيب في أول ترجمة مقاتل بن سليمان ان البخاري حكى ان المحاربي روى عن مقاتل بن سليمان سمى أباه دوال دوز وان عيسى بن يونس وافقه لكن قال بدال بدل الجيم وهذا يدل على وهم من ظن انه بن حبان وعلى وهم من ظن انه آخر كالطبراني حيث قال ولم يسند غيره

[298] مقاتل بن المفضل اليمامي عن مجاهد قال بن أبي حاتم حديثه يدل على أنه ليس بصدوق انتهى وساق له عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه من أكل الطين فقد أعان على قتل نفسه رواه عنه صالح بن محمد اليزيدي

[299] مقاتل بن قيس عن علقمة بن يزيد ضعفه الأزدي

[300] مقاتل بن محمد عن سعيد الزهري عن مالك عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه ليس الخبر كالمعاينة قال قال الدارقطني مجهول والحديث منكر

[301] مقاتل بن مشمرج بن خالد السعدي جد علي بن حجر بن إياس المحدث المشهور اخرج بن مندة في الصحابة في ترجمة مشمرج من طريق يحيى بن حصين عن علي بن حجر حدثنا أبي عن جدي إياس بن مقاتل بن مشمرج ان جده المشمرخ قدم على النبي صلى الله عليه وسلم مع وفد عبد القيس فقال افيكم غيركم قالوا لا الا بن اختنا قال بن أخت القوم منهم فكساه بردا واقطعه ركبا بالبادية وكتب له به كتابا وقال العلائي في الوشي اما علي بن حجر فثقة واما آباؤه فلا اعرفهم قلت وقد تقدم ذكر إياس بن مقاتل وان الأزدي ضعفه فحررت انه ولد مقاتل هذا

[302] مقاتل والد صالح عن سليمان بن داود القرشي وغيره وعنه ابنه صالح ضعفه البيهقي

[303] مقاتل عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه ليس حديثه بالقائم ولا المعروف قاله الأزدي كتب عنه بن أبي عروبة انتهى وقال بن حبان في الثقات لا أدري من هو

من اسمه مقدام[عدل]

[304] مقدام بن داود بن عيسى بن تليد الرعيني أبو عمرو المصري عن عمه سعيد بن تليد واسد بن موسى وعنه بن أبي حاتم والطبراني وجماعة قال النسائي في الكنى ليس بثقة وقال بن يونس وغيره تكلموا فيه وقال محمد بن يوسف الكندي كان فقيها مفتيا لم يكن بالمحمود في الرواية مات سنة ثلاث وثمانين ومائتين ذكر بن القطان ان الطبراني روى عن مقدام عن عبد الله بن يوسف التنيسي عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا طعام البخيل داء وطعام السخي شفاء علي بن محمد المصري الواعظ حدثنا مقدام ثنا ذويب بن عمامة ثنا عبد العزيز بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد رضي الله تعالى عنه قال تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأله وسلم أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب اقفالها فقال غلام بلى يا رسول الله ان عليها اقفالها ولا يفتحها الا الذي اقفلها فلما ولى عمر طلبه ليستعمله وذويب ضعيف انتهى وضعفه الدارقطني في غرائب مالك وقال مسلمة بن قاسم رواياته لا بأس بها وذكر بن القطان ان أهل مصر تكلموا فيه والحديث الذي نسبه الطبراني نقله بن القطان من عوالي بن علي الصدفي قال ثنا أبو العباس القدري ثنا محمد بن نوح الأصبهاني مثله قال ثنا الطبراني به قال بن القطان رواته ثقات مشاهير الا المقدام قلت وفي هذا الإطلاق نظر فإن محمد بن نوح الأصبهاني لا يعرف حاله كما تقدم في ترجمته وقال المسعودي في مروج الذهب كان من جلة الفقهاء ومن كبار أصحاب مالك وقال أبو عمر الكندي وهو محمد بن يوسف المذكور لم يكن بالمحمود في روايته عن خالد بن نزار وذلك لأنهم سألوه عن مولده فأخبرهم ثم نظروا إلى الإسطوانة على رأس خالد بن نزار فإذا سن المقدام يومئذ أربعة اعوام أو خمسة قلت وهذا جرح هين فلعله سمع عليه وهو صغير

[305] المقدام الرهاوي روى عن بن الوردان وعبادة بن الصامت روى عنه الحسن البصري قال البزار لا يعلم حدث عنه الا الحسن وكذا لم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم عنه راويا الا الحسن

من اسمه مكبر[عدل]

[306] مكبر بن عثمان التنوخي عن الوضين بن عطاء قال بن حبان منكر الحديث جدا مؤمل بن اهاب حدثنا مكبر عن الوضين عن يزيد بن مزيد المذحجي عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه مرفوعا قال كما انه لا يجتني من الشوك العنب كذلك لا ينال الفجار منازل الأبرار ومكبر بموحدة في غير نسخة

من اسمه مكرم ومكلبة[عدل]

[307] مكرم بن حكيم الخثعمي روى خبرا باطلا قال الأزدي ليس حديثه بشيء انتهى وزاد انه مجهول والحديث مذكور في ترجمة الوليد بن المفضل العنبري وقد ضعفه الدارقطني أيضا

[308] مكلبة بن ملكان الخوارزمي زعم انه صحابي فإما افترى واما هو شيء لا وجود له قرأت في تاريخ بلد خوارزم لمحمود بن رسلان أخبرنا أحمد بن محمد بن علي الصوفي بخوارزم سنة ثمان وخمس مائة ثنا عمرو بن أبي الحسن الرواسي بدهستان سنة أربع وثمانين وأربع مائة ثنا عبيد الله بن عبد الله بن محمد أبو القاسم الحافظ بنيسابور ثنا إسماعيل بن إبراهيم بن محمد المذكر قال ثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد البغدادي ثنا المظفر بن عاصم العجلي وذكر أن له مائة وتسعين سنة ثنا مكلبة بن ملكان بخوارزم قال غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم أربعا وعشرين غزوة فخرج عليه الكفار مرة فقتلناهم مقتلة عظيمة وهزمناهم فذكر حديثا طويلا ركيكا فيه واخرجت يدي من صدره صلى الله عليه وسلم وقد نارت بنوره قال مكلبة كنت شيخا فارسيا فلما ان سمع بي الناس انكروني فادخلوني على أمير خراسان واجتمع علي خلق والناس بين مصدق وغير ذلك فأخرجت يميني وقد تنورت من نور النبي صلى الله عليه وسلم فصدقوني قال المنصوري كتبت هذا وأنا بن ثمانية عشر ولمكلبة يومئذ مائة وخمس وستون سنة قلت حديث مظفر بهذه الطامة أيضا بسامرا سنة إحدى عشرة وثلاث مائة وسمعه محمد بن محمد بن معاذ بن شاذان المقرى من المظفر وزاد فيه قال مظفر ولدت في آخر دولة بني أمية وذكر انه سقطت اسنانه من الكبر ثلاث مرات ومولده بالكوفة ومنشأه بخراسان وروى أبو بكر المفيد الجرجرائي عن المظفر عن مكلبة حديثا آخر باطلا فهذا ما وضعه المظفر واما مكلبة وكان في حدود أربعين ومائة انتهى وأبعد المصنف التهمة في عزوه لتاريخ محمود بن رسلان وقد سبق إلى ذكره الخطيب البغدادي الحافظ في تاريخه فقال أخبرنا محمد بن عبيد الله الصيرفي حدثنا عبد الله بن أحمد بن يعقوب المقري ثنا أبو القاسم المظفر بن عاصم بن أبي الأغر العجلي قدم من سامرا سنة إحدى عشرة وثلاث مائة ثنا مكلبة فذكره وروى الحديث الأول أبو القاسم عبد الرحمن بن أبي عبد الله بن مندة عن عبد الصمد العاصمي انا إبراهيم بن أحمد المستملي سمعت الحارث بن أحمد بن الحارث البلخي سنة اثنتين وثلاثين وثلاث مائة سمعت المظفر بن عاصم بن أبي العز ببغداد يقول سمعت مكلبة بن ملكان بخراسان يقول وكان يومئذ أمير خوارزم اسمه فرحشد قال غزوت مع النبي صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه وذكر أبو موسى في ذيل معرفة الصحابة من طريق أبي سعيد عبد الرحمن بن حمدان البصروي عن العقدي عن المظفر عن مكلبة قال بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ اقبل شيخ يقال له بن فلان سماه المظفر ولم اتهم فيه قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فرد عليه وقال الا أبشرك في سنك هذا قال بلى يا رسول الله قال إذا كان يوم القيامة فذكر حديثا طويلا فيه ان الله يقول اني لاستحي من شيخ بلغ سنا من امة محمد ان أوقفه على ذنوبه وسيئاته قال فبكى الشيخ وقال الكناني ان الله يستحي من عبده ان يوقفه على شيء من اعماله ولا يستحي العبد من الله ان يعصيه

من اسمه مكلس ومكي[عدل]

[309] مكلس بن صالح في محمد بن صالح

[310] مكي بن بندار الزنجاني متأخر اتهمه الدارقطني بوضع الحديث

[311] مكي بن عبد الله الرعيني عن سفيان بن عيينة له مناكير قال العقيلي حديثه غير محفوظ ثم ساق حديثه عن سفيان عن أبي الزبير عن جابر رضي الله تعالى عنه قال لما قدم جعفر من الحبشة تلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما نظر جعفر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حجل قال سفيان يعني مشى على رجل واحدة اعظاما لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين كتفيه انتهى وقال بن يونس في تاريخ مصر يكنى أبا الفضل لم يتابع على ما رواه عن بن وهب توفي سنة تسع وأربعين أو سنة خمسين ومائتين وهو أخو ليث بن عبد الله بن المهاجر

[312] مكي بن عبد الله القراد من طلبة الحديث ببغداد أدرك السماع من أبي الفضل الأرموي وغيره حط عليه بن الأخضر وعبد الرزاق بن الحلبي انتهى قال بن النجار كان صالحا متدينا محمود الأفعال متواضعا وله شعر وقال الذهبي كان المحاربي يذمه ونهى عن السماع بقراءته وقال بن نقطة سألت عنه بن الحضرمي فضعفه

[313] مكي بن عبد العزيز البردعي اسمه محمد تقدم

[314] مكي بن عمير العنبري بصري عن جعفر بن سليمان قال العقيلي مجهول بالنقل وحديثه غير محفوظ ثم ساق له عن جعفر عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا لا يزال أحدكم راكبا ما دام منتعلا انتهى وأورد له البيهقي في الشعب من طريق محمد بن يونس الكديمي عنه عن جعفر بن سليمان بهذا لاسناد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا اليه قسوة قلت فقال اطلع في القبور واعتبر بالنشور وقال هذا متن منكر ومكي بن عمير شيخ بصري يروي عنه الكديمي وهو مجهول

من اسمه ملحان ومنتصر ومنحل[عدل]

[315] ملحان بن عركي الطائي عن عبد الله بن الزبير الأسدي الشاعر وعنه الهيثم بن عدي قال أبو حاتم رواته غير ثبت يعني الهيثم عن مجهولين قلت بن الزبير مشهور في الفرسان والشعراء

[316] منتصر بن عمارة بن أبي ذر عن أبيه عن جده في المستدرك في ترجمة أبي ذر قال المؤلف في تلخيصه منتصر وأبوه مجهولان

[317] منحل بن حكيم عن بن عوف لا يكاد يعرف روى عنه علي بن الجعد وآخر انتهى نقل بن عدي عن عثمان الدارمي عن يحيى بن معين انه سأله عنه فقال لا اعرفه قلت حدثنا عنه علي بن الجعد فقال ما اعرفه ثم ساق بن عدي عن أبي يعلى عن نصر بن علي عن الحرشي عن منحل عن بن عوف خبرا مقطوعا وقال منحل بصري ليس بالمعروف

من اسمه منذر[عدل]

[318] منذر بن حسان عن سمرة قال الدولابي يرمي بالكذب كذا سماه بن الجوزي وانما هو منذر أبو حسان انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن سمرة قال وكان حجاجيا يقول من خالف الحجاج فقد خالف الإسلام

[319] منذر بن زياد الطائي عن محمد بن المنكدر قال الدارقطني متروك ووهم فيه من قلبه فقال زياد بن منذر وساق له العقيلي من حديث حجاج بن نصير قال حدثنا المنذر عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر رضي الله تعالى عنه مرفوعا كما لا ينفع مع الشرك شيء كذا لا يضر مع الإيمان شيء وكنية المنذر بن زياد أبو يحيى بصري لحقه عمرو بن علي الفلاس وسمع منه وساق بن عدي له مناكير وعند محمد بن صدران عنه مائة حديث وقال الفلاس كان كذابا انتهى ونقل بن عدي انه كان ينزل في بني مجاشع وقال بن قتبة أهل الحديث مقرون بان حديث عمرو بن حارث كان يسار يوم العيدين بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم بالحراب وضعه المنذر بن زياد قال وحدث بن أبي زيد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمس لحيته في الصلاة وضعه المنذر بن زياد وقال الساجي يحدث بأحاديث بواطيل وحسبه ممن كان يضع الحديث وقال الحاكم أبو أحمد لا يتابع في روايته وأعل عبد الحق الحديث المتقدم ذكره في الاحكام لحجاج بن نصير فعاب عليه بن القطان ذلك فأصاب فإن علته من منذر هذا وحجاج لا يحتمل مثل هذا الموضوع المكشوف والله أعلم وروينا في المحدث الفاضل فهو من بني أبي شعبة قال لأبي عوانة كتابك جيد وحفظك ردي أو بالعكس فمع من كنت تطلب الحديث قال مع منذر الصيرفي قال هذا صنع منذر بك قلت فاظنه منذرا هذا

[320] منذر بن سعيد شيخ لسعيد بن أبي هلال مجهول انتهى وذكر بن حبان في الثقات فقال يروي المراسيل

[321] منذر بن أبي طريقة شيخ لعلي بن عابس مجهول

[322] منذر بن محمد بن المنذر عن أبيه وعنه بن عقدة قال الدارقطني ليس بالقوي انتهى وقال في غرائب مالك ضعيف

[323] منذر بن محمد القابوسي قال الدارقطني مجهول انتهى وذكر بن الوراق ان البرقاني سأل الدارقطني عنه فقال متروك الحديث قلت وهو اخباري يروي الأنساب ونحوها وهو الذي قبله في ما أرى

[324] منذر أبو يحيى عن محمد بن المنكدر قال الحاكم أبو أحمد لا يتابع في حديثه انتهى وما أدري لم كرره المؤلف فهو بن زياد المتقدم

[325] منذر أبو حسان عن سمرة قال بن حماد الدولابي يرمى بالكذب وقال البخاري له عن سمرة رضي الله تعالى عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم اذن في النبيذ بعد ما نهى عنه ثم قال ولا يتابع عليه انتهى وحديثه في منذر بن حسان وقد ذكره بن حزم فقال منذر بن حسان ضعيف وذكره بن عدي عن بن حماد وقال لا أدري ذكره عن البخاري أو عن النسائي قال يرمي بالكذب وقال بن عدي مجهول

من اسمه منصور[عدل]

[326] منصور بن إبراهيم القزويني لا شيء سمع منه أبو علي بن هارون بمصر حديثا باطلا انتهى وقال الدارقطني في غرائب مالك حدثنا علي بن محمد المقبري ثنا منصور بن إبراهيم ثنا يحيى بن معين ثنا مالك عن صفوان بن سليم عن عطاء بن يسار عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أكذب امرأتي واعدها قال اصبر الحديث فقال هذا غريب ان كان الشيخ حفظه ثم أخرجه من طريق ارشد بن إسماعيل بن عمر عن مالك به مرسل والحديث الذي أشار اليه المؤلف أورده بن عساكر في ترجمة أبي علي بن هارون قال ثنا أبو نصر منصور بن إبراهيم بن عبد الله بن مالك القزويني بالفسطاط قال ثنا أبو سليمان قال ثنا الوليد بن مسلم الدمشقي عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن حسان بن عطية عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأله وسلم عن القرآن فقال هو كلام الله غير مخلوق قال أبو نصر وكان أحمد بن حنبل يقول لأصحاب الحديث اذهبوا إلى أبي سليمان فاسمعوا منه حديث الوليد بن مسلم فإنه لم يروه غيره وأبو سليمان عندنا ثقة مأمون

[327] منصور بن إسماعيل حراني روى عن بن جريج وغيره قال العقيلي لا يتابع عليه روى عنه أبو شعيب السوسي له عن بن جريج عن عطاء عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه حديث زر غبا تزدد حبا انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال بن إسماعيل مولى بني أمية عن بن جريج خصيف وعنه إبراهيم بن سعيد الجوهري وأهل بلده مات سنة مائتين وكان ممن يفتي على مذهب الكوفيين بصري ثم ساق له الحديث المذكور عن بن ناجية عن السوسي عنه ثقة وذكره الخطيب في الرواة عن مالك وساق من طريق مخارق بن ميسرة عن منصور التلي الحراني عن مالك حديث المغفر وقال بن السمعاني هو من تل حران

[328] منصور بن أبي الحسن الطبري حدث بدمشق وسمع منه بن خليل وأخوه وأخذ يروي صحيح مسلم عن الفزاري فتقدم بن خليل وبين للجماعة ان البيت السند مزور فقاموا انتهى قال بن نفطة رأيت نسخة بأربعين حديثا من جمع منصور هذا وعليها خطه فوجدت فيها عن زاهر بن طاهر السحامي وذكر انه توفي سنة تسع وعشرين وخمس مائة وهو غلط إنما كان وفاته سنة ثلاث وثلاثين وخمس مائة وما روى فيها عن الفزاري شيئا بل فيها أحاديث من صحيح مسلم قد رواها عن بن عبد الرحمن الكشميهني عن الفزاري ولو كان سمع من الفزاري كما زعم لما خرج عن رجل عنه قال ورأيت فيها أحاديث بأسانيد فيها نظر وصحتها مستبعدة وقال علي بن القاسم بن عساكر لما بين يوسف بن خليل للقاسم بن عساكر والدي فساد سماع منصور من الفزاري امتنع والدي من الحضور والجماعة تقرأ فتعصب شيخ الشيوخ بن حمويه والصوفية له وقرأوا عليه الكتاب من أوله إلى آخره وقال بن نفطة مات سنة خمس وتسعين وخمس مائة قلت وسماعه من زاهر صحيح

[329] منصور بن الحكم عن جعفر بن نسطور طير غريب متهم بالكذب روى عن إسماعيل اللخمي عن منصور بن الحكم الفرغاني سمعت جعفر بن نسطور الرومي قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تبوك فسقط سوطه فناولته فقال مد الله في عمرك قال فعاش ثلاث مائة وأربعين سنة هذا باطل والظاهر ان جعفر بن نسطور لا وجود له وروى أبو علي الحداد في معجمه قال حدثنا أحمد بن محمد بن عمر القرشي املاء حدثنا أبو شجاع محمد بن علي الخاقاني ثنا الزاهد منصور بن الحكم بنحو ما قبله وروى علي بن الحسين الكاشغري عن بن نوح المرغيناني عن منصور بن الحكم عن جعفر بن نسطور نسخة مكذوبة سمعها السلفي ببغداد من شيخ آخر عن علي هذان رفيقان مجهولان وروى هذه النسخة جماعة منهم شهدة الكاتب عن أبي الفرج محمد بن محمود بن الحسن القزويني سماعا قال حدثنا أبو علي إبراهيم بن محمد النسائي انا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد النحمي السوردي انا أبو القاسم منصور بن الحكم الاسعار يأتي قرية من قرى فرغابة فذكر الحديث المذكور أولا وعدة أحاديث وقال سألت منصور بن الحكم عن سنه فقال اتت علي زيادة مائة سنة وكان معه رفقاء فقالوا سمعنا ان الزيادة قريب من العشرين

[330] منصور بن الجبر بن تملى أبو علي الفراوي الأحدب المقري اتهم في لقيه أبا معشر مات سنة ست وعشرين وخمس مائة انتهى قال أبو الربيع بن سالم انا محمد بن جعفر بن حميد المرسي انا أحمد بن أبي الحسن بن بنان راوية أبي معشر قال لقيني أبو علي منصور بن الجبرين تملى الفراوي الأحدب وأنا قافل من الحج فسألني ايعيش أبو معشر فقلت قد مات وسويت عليه التراب بيدي فرحل إلى مكة ثم قدم الأندلس وادعى انه قرأ على أبي معشر الطبري قال بن رشيد هذه القصة ليس الحمل فيها على أبي علي الفراوي باولى من الحمل على أبي العباس بن سفيان انياب الغرة يحتمل فيه مالا يحتمل في غيره قلت ونظير هذه الحكاية ما ذكره بن رشيد في كتاب الرحلة له قال أخبرني الفقيه أبو بكر بن خنيس حدثني أبو بكر بن محرز من فيه قال اعملت السفر برسم الأخذ عن المحدث أبي محمد بن عبيد الله الحجري ففعلت إلى جهة مرهلة من عدوة الأندلس والقصد والتوجه إلي فلقيت هناك أبا الربيع بن سالم قافلا من سبتة فسلم بعضنا على بعض فسألته عن الشيخ فقال ما جئت حتى ووري في التراب فسقط في يدي وأخذ بسمعي وبصري في الرجوع عن وجهي وقال ثنا شدك في الطريق حتى كاد يصرفني عن وجهي فوفقني الله العظيم لمخالفته وتوجهت لسبيلي فلقيت الشيخ حيا فاكثرت عنه وطال النتفاع به ولزمته إلى ان مات قال وهذه القصة كانت سبب الوحشة بين أبي الربيع بن سالم وابن خنيس حتى ماتا وكان أبو الربيع يجامله وقال بن عساكر في رجال مالقة ولد سنة ست وعشرين وخمس مائة وكان أبو جعفر بن الناوس يتهمه ويقول انه كان يزيد في سنة ويدعي في القراءة ما لم يسمعه وقال بن بشكوال كانت له رحلة إلى المشرق وحج فيها فلقي أبا معشر الطبري وغيره ولقي أيضا أبا عبد الله بن سريج وأبا الوليد الباجي قال وسمعت بعض شيوخنا يضعفه وقال أبو علي الترمذي تكلم بن الناوس في منصور هذا وأبلغ واظهر التعسف في امره فأخبرني أبو بكر بن أبي نصر عن المحدث أبي بكر بن زروق انه ناظر بن الناوس في أمر أبي علي حتى اذعن له أبو جعفر قال أبو علي منصور هذا قد وثقه الاشياخ منهم أبو بكر بن زروق وصححوا روايته وأخبرني أبو القاسم السهيلي انه وقف على إجازة لأبي معشر لأبي علي منصور عند بعض أهل مالقة قال وقد رحل اليه أبو عبد الله النميري وتلا عليه القرآن فاقره على بن الناوس ولم يتهم بشيء من روايته ولا شك ان النميري أتم معرفة ومعه بن الناوس وقد روى الإسناد أبو محمد القرطبي بالسبع عن أبي القاسم بن دحمان عن منصور وكان اعرف الناس بهذا الفن ونظم امره في قصيدته المشهورة فقال بعد صدر منها

واشياخ منصور علي بن جماعة

ولابن شريح فيهم المنصب العالي

تلا السبع بالكافي عليه محصلا

وحسبك بالكافي مفسر إشكال

وقال بلقيا الطبري بمكة

أبي معشر ما شاء من درك امال

روى عنه تلخيص اليمان رواية وعرضا فلا تحفل بقيل ولا قال وقال وأشار بهذا إلى ما قيل فيه من قصة بن الناوس والله أعلم

[331] منصور بن دينار السهمي عن الزهري قال النسائي ليس بالقوي وقال البخاري روى عن نافع وحماد في حديثه نظر وقال يحيى بن معين ضعيف قلت روى عنه أبو عاصم في السكر انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وقال الضبي ويقال المري وساق له عن حماد بن سعيد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما حرمت الخمر بعينها والسكر من كل شراب وذكره بن حبان في الثقات فقال الضبي روى عنه مروان بن معاوية ووكيع وقال أبو زرعة صالح وقال أبو حاتم ليس به بأس وقال العجلي لا بأس به

[332] منصور بن زياد قاضي سمشاط تكلم فيه الأزدي فقال غير حجة انتهى وقال منكر الحديث روى عنه منصور بن عمار

[333] منصور بن سلمة بن الزبرقان النميري الشاعر الرسعني يكنى أبا الفضل كان شيعيا جدا ذكره بن المعتز في معجم الشعراء وأنشد له من قصيدة طويلة في أهل البيت أولها

ياسا من الناس راتع هامل

يعللون النفوس بالباطل يقول فيها

الا مصاليت يغضبون لها

مستلة البيض والقنا الذابل

تقتل ذرية النبي ويرجون

دخول الجنان للقاتل

ويلك يا قاتل الحسين لقد

نؤت بحمل ينوء بالحامل

بأي وجه تلقى النبي وقد

دخلت في قتله مع الداخل

هلم فاطلب غدا شفاعته

أولا فرد حوضه مع الناهل

ما الشك عندي في حال قاتله

لكنني قد أشك في الخاذل

يقول فيها في ذكر فاطمة رضي الله تعالى عنها وطلبها فدك من الصديق رضي الله تعالى عنه

مظلومة والاء له ناصرها

تذري دموعا من مقلتي حامل

وهي طويلة من جيد الشعر وذكر أن العبادي تم عليه بهذه القصيدة عند الرشيد فغضب وقال لا أراه الا يحرض الناس على الخروج فجهز اليه من يسل لسانه من قفاه فوصل الرسول فوجد جنازته فرجع

[334] منصور بن سليم أو بن سلمى حدث عنه أبو هلال الراسبي مجهول

[335] منصور بن عبد الله بن احوص شيخ للزهري مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال القرشي من بني عبد شمس يروي عن زيد بن ثابت

[336] منصور بن عبد الله أبو علي الذهلي الخالدي الهروي ومات بعد الأربع مائة روى عن بن العرابي والأصم وعنه أبو يعلى الصابوني ومجيب بن ميمون الواسطي الهروي وجماعة قال أبو سعيد الإدريسي كذاب لا يعتمد عليه انتهى وقال الحاكم كتب الكثير بخراسان وعرف بالطلب وأكثر عن المحتوى وغيره وأول ما اجتمعنا سنة إحدى وأربعين وثلاث مائة فحدثني عن إبراهيم بن عبد الصمد عن أبيه عن جده عن جعفر الصادق رحمه الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه من اتى لجمعة فليغتسل قال وكان يكتب ويطلب على الرسم المرضى ثم يغير مات سنة اثنتين وأربع مائة قلت وروى الخالدي هذا عن أبي بكر محمد بن مهرويه بن العباس وهو مثله عن أبي حاتم الرازي عن عمران بن موسى عن عبد الصمد بن يزيد عن الفضيل بن عياض عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه من جاء يوم القيامة وهو يشهد ان لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله متمسك بسنتي محب لاصحابي دخل الجنة على ما كان فيه قال بن عساكر رجال إسناده ثقات سوى الخالدي وابن مهرويه

[337] منصور بن عبد الحميد الجزري روى عن أبي امامة الباهلي وهاه بن حبان وقال قدم بلخ حدثنا محمد بن عبد الله بن الجنيد ثنا عبد الله بن موسى الجاني عنه عن أبي امامة بنسخة فيها ثلاثمائة حديث أكثرها موضوعة لا تحل الرواية عنه وحدثنا أبو العباس الثقفي ثنا قتيبة سمعت عمر بن هارون يقول لما قدم أبو رباح منصور الجزري بلخ كان يروي عن أبي امامة فخرج الطروش بالسحر فلقيه رجل فقال أين تريد فقال أريد هذا الرجل الذي لقي جبرائيل وميكائيل انتهى وقال الحاكم روى أحاديث موضوعة وقال أبو نعيم روى عن أبي امامة الأباطيل لا شيء

[338] منصور بن عبد الحميد أبو نصر الباوردي ذكره بن عدي وقال إنما عرق برواية التفسير عن مقاتل انتهى وذكره بن حبان في الثقات روى عن مقاتل بن سليمان روى عنه العباس يعتبر حديثه إذا كان فوقه ودونه الثقات

[339] منصور بن عبيد الله الخراساني بيض له بن أبي حاتم مجهول

[340] منصور بن عمار الواعظ أبو السري خراساني ويقال بصري زاهد شهير روى عن الليث وابن لهيعة ومعروف الخياط وجماعة وعنه أبو سليم وداود وأحمد بن منيع وعلي بن خشرم وعدة وكان اليه المنتهى في بلاغة الوعظ وترقيق القلوب وتحريك الهمم وعظ ببغداد والشام ومصر وبعد صيته واشتهر اسمه قال أبو حاتم ليس بالقوي وقال بن عدي منكر الحديث وقال العقيلي فيه تجهم وقال الدارقطني يروي عن ضعفاء أحاديث لا يتابع عليها وذكر بن يونس في تاريخه ان الليث حضر مجلسه فاعجبه وعظه فبعث اليه ألف دينار وقيل انه اقلعه خمسة عشر فدانا أو بن أبي لهيعة قطع خمسة فدادين قال أبو بكر بن أبي شيبة كنا عند بن عيينة فجاء منصور بن عمار فسأله عن القرآن فزبره وأشار اليه بعكازه فقيل يا أبا محمد انه عابد فقال ما أراه الا شيطانا وعن عبدك العابد قال قيل لمنصور تتكلم بهذا الكلام ونرى معك أشياء قال احسبوني درة على كناسة وقال أحمد بن أبي الحواري أسمعت عبد الرحمن بن مطرف يقول رؤي منصور بن عمار بعد موته فقيل له ما فعل الله بك قال غفر لي وقال لي يا منصور غفرت لك على تخليط فيك كثير الا انك كنت تحرض الناس إلى ذكري سليم بن منصور بن عمار حدثني أبي ثنا بشر بن طلحة عن خالد بن دريك عن يعلى بن منية رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تقول النار يوم القيامة جز يا مؤمن فقد اطفأ نورك لهبي أحمد بن منيع ثنا منصور بن عمار ثنا بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الخير بن عقبة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يكون لاصحابي بعدي زلة يغفر الله لهم بسابقتهم معي ثم يعمل بها قوم بعدهم يكبهم الله في النار على مناخرهم منصور بن الحارث حدثنا منصور بن عمار حدثنا بن لهيعة عن يزيد بن بن حبيب عن أبي الخير عن عقبة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وأله وسلم قال مشاش الطير يورث السل عبد الرحمن بن يونس الرقي حدثنا منصور بن عمار حدثني بن لهيعة عن أبي الأسود عن عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد عقد عباء بين كتفيه فلقيه أعرابي فقال لو لبست غير هذا يا رسول الله فقال ويحك إنما لبست هذا لأقمع به الكبر وساق له بن عدي جملة أحاديث تدل على أنه واه في الحديث وقد استسقى مرة بالمصريين فسقو انتهى وذكر ه بن حبان في الثقات وقال أصله من مرو وقال ليس من أهل الحديث الذين يحفظون وأكثر روايته عن الضعفاء وفي القلب منه لروايته قلت فذكر حديث مشاش الطير قال وليس هذا من حديث بن لهيعة وان كان ضعيفا قرأت على مريم بنت أحمد أخبركم علي بن عمر سنة أربع وعشرين وسبع مائة ان أبا القاسم الطرابلسي أخبره انا السلفي أخبرنا أبو العلاء الفرساني انا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الحافظ ثنا الطبراني ثنا محمد بن العباس بن الأخرم حدثنا عبد الرحمن بن يونس ثنا منصور بن عمار عن بن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت خرج النبي صلى الله عليه وسلم وقد عقد عقدة بين كتفيه فقال له أعرابي ما هذه يا رسول الله قال ويحك يا أعرابي إنما لبستها لا قمع بها الكبر وبه قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يزيد الشرف عنده ولا ينقص الا بالتقوى وبه عن بن لهيعة عن أبي قنبل عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه مرفوعا من أحب المكاسب فعليه بمصر وعليه بالجانب الغربي منها وذكره العقيلي في الضعفاء وقال لا يقيم الحديث وقال بن عدي اشتهر بالوعظ الحسن وأحاديثه يشبه بعضها بعضا وأرجو انه لا يتعمد الكذب وانكار ما يرويه لعله من جهة غيرة

[341] منصور بن مجاهد عن الربيع بن بدر قال الأزدي كان يضع الحديث انتهى وبقية كلامه رجل سوء روى الأزدي من طريق أحمد بن هشام عن الربيع بن بدر الخوارزمي ثنا منصور بن مجاهد عن الربيع بن بدر عن سوار بن شبيب عن وهب بن منبه عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه قال ان لله ملكا يأخذ السروات للمصلين من رب العالمين

[342] منصور بن معاذ شيخ لوكيع قال الأزدي مجهول ساقط

[343] منصور بن موفق عن يمان بن عدي قال أبو سعيد النقاش الأصبهاني كان يضع الحديث

[344] منصور بن محمد بن علي بن مزينة البزدوي النسفي قال بن ماكولا روى عن البخاري الجامع الصحيح وهو آخر من حدث به عنه وكان ثقة توفي سنة تسع وعشرين وثلاث مائة وقال المستغفري في تاريخ نسف منصور بن محمد يضعفون روايته من حيث صغره حين سمع وقرأه عليه من أجل حماد بن شاكر

[345] منصور بن محمد بن محمد بن الطيب أبو القاسم الناظمي الفقيه الهروي كان فقيها مشهورا ذا مروة سمع من جده لامه أبي العلاء صاعد بن منصور الأزدي ومحمد بن إسماعيل وأبي القاسم القشيري روى عنه بن ناصر والسلفي ويحيى بن اسعد بن يونس وآخرون قال السمعاني كان شيخنا أبو الحسن الأزدي سيء الرأي فيه قال لا اروي عنه حرفا مات سنة سبع وعشرين وخمس مائة وله ثلاث وثمانون سنة

[346] منصور بن محمد الحارثي أبو نصر روى عن

[347] منصور بن أبي منصور عن بن عمر مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه قتادة

[348] منصور بن يزيد حدث عنه محمد بن المغيرة في فضل رجب لا يعرف والخبر باطل قرأت عام سبع مائة على الحسن بن علي انا جعفر الهمداني انا أبو طاهر السلفي انا عمر بن محمد بن علكويه البقال ثنا أبو بكر بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن ثنا أبو بكر بن فورك ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا محمد بن إسماعيل البخاري ثنا محمد بن المغيرة ثنا بسام ثنا منصور ثنا موسى بن عبد الله الأنصاري سمعت أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ان في الجنة نهرا يقال له رجب ماؤه أشد بياضا من اللبن واحلى من العسل من صام يوما من رجب سقاه الله من ذلك النهر

[349] منصور بن يعقوب بن أبي نويرة عن شريك وأسامة بن زيد بن أسلم ذكره بن عدي فما تكلم فيه بشيء بل ساق له حديثين استنكرهما روى عنه محمد بن عمر بن هياج وإبراهيم بن بشر الكسائي انتهى قال بن عدي بعد ان ساقهما وله غير ما ذكرت ويقع في روايته أشياء غير محفوظة

من اسمه منفر ومنكدر[عدل]

[350] منفر بن عبد الرحمن في ترجمة بن أبي ليلى

[351] منفر بن الحكم كذا وقع في موضوعات بن الجوزي ولا يدري من ذا ولعله وضع هذا قال حدثنا بن لهيعة عن أبيه عن بن الزبير عن جابر رضي الله تعالى عنه قال كانت جنية تأتي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في نساء منهن فابطأت عليه فاتت فقال ما بطأ بك قالت مات لنا ميت بالهند فذهبت فرأيت في طريقي إبليس يصلى على صخرة فقلت ما حملك على أن اضللت آدم قال دعى هذا عنك رأيت أنت قال اني لأرجو من ربي إذا أبر قسمه ان يغفر لي فما ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحكة يومئذ قال بن عدي حدثنا عبد المؤمن بن أحمد ثنا منفر فذكره انتهى وقد وقع ذكره في تاريخ حمزة السهمي وأورد الحديث عن أبي أحمد بن عدي قال عبد المؤمن بن حوثرة قال حدثني أبو رجا منفر بن الحكم بن إبراهيم بن سعد بن مالك بن مرة بن قيس بن عاصم المنقري قال ثنا بن لهيعة بن عبيد الله بن لهيعة عن أبيه عن بن الزبير بطوله

[352] منكدر بن عبد الله التميمي والد محمد بن المنكدر أرسل حديثا ذكره البخاري في الضعفاء وقال لا يعرف له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم حدثنا مسلم ثنا حارث بن السائب عن بن المنكدر عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من طاف اسبوعا لم يلغ فيه كان كعدل رقبة انتهى أورد له العقيلي عن حماد عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها في عثمان ان الله يقمصك قميصا فإن ارادوك على خلعه فلا تخلعه لا يتابع عليه وعن هشام بن عبد الله عن يحيى بن أبي كثير عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر رضي الله تعالى عنه رفعه الا تدرون أي الخلق اعجب ايمانا لحديث وقال إنما يعرف محمد بن أبي حميد وليس بمحفوظ عن يحيى واما بن عدي فقال ليس له كثير رواية وأورد له عن هشام بن حسان عن الحسن عن أبي بكرة رضي الله تعالى عنه رفعه لا يقبل الله صلاة بغير طهور وقال كان يقال انه يرويه عن هشام قد حدث به الخليل بن زكريا عن هشام ثم ساقه عنه وقال الخليل أضعف من المنهال وقد ذكره الطبراني في الصحابة وأخرج له هذا الحديث الأول وذكره بن حبان في ثقات التابعين من اسمه المنهال ومنومن

[353] المنهال بن بحر أبو سلمة عن حماد بن سلمة قال العقيلي في حديثه نظر وحدث عنه أبو حاتم وقال ثقة وذكره بن عدي عي كامله وأشار إلى تليينه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال القشيري من البصرة روى عنه البصريون مات سنة عشرين ومائتين

[354] المنهال بن الجراح تقدم في الجراح بن منهال وهو أبو العطوف قال الدارقطني كان أبو إسحاق إذا روى عنه يقلب فيقول المنهال بن الجراح

[355] المنهال بن عمرو عن بن مسعود وعنه أبو إسحاق قال أبو حاتم ان لم يكن الأسدي فلا أدري من هو قلت الأسدي لم يدرك بن مسعود وأبو إسحاق أكبر منه فالظاهر انه غيره

[356] منومن امرأة لا تعرف زعمت انها رأت سمي الحروري عنها عبد الله بن الحسين المصيصي أحد المتروكين وحديثها في الغيلانيات

من اسمه منير ومنيع[عدل]

[357] منير بن عبد الله عن أبيه حديث زكاة العسلة ضعفه الأزدي وفيه جهلة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الحارث بن أبي وثاب وقال بن عبد البر إسناده مجهول وقال البخاري في ترجمة عبد الله منير عن سعد بن أبي وثاب لم يضع حديثه وقال علي بن المديني لا نعلم منيرا إلا في هذا الحديث وهو محمود

[358] منير بن العلاء عن أشعث وعنه سلمة بن الفضل الأبرش ضعفا الدارقطني

[359] منير بن عبد الرحمن بصري عن بن أبي عروبة وغيره وعنه عبد الجبار بن العلاء ساق له بن عدي حديثا وقال في أحاديثه افراد وأرجو انه لا بأس به

[360] منيع بن ماجد بن مطر له حديث الحكة عن مالك وعنه عبد الله بن فراس الصنعاني بن عم وهب بن منبه أشار الدارقطني في الغرائب إلى لينه واخرج في مكان آخر من وجهين عن عبيد بن محمد الكشوري عن عبد الله بن فراس عنه عن مالك ومسلم بن خالد عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه ثلاث لو يعلم الناس فضلهن ما نالهن أحد الا باستهام الحديث وقال هذا غير محفوظ عن العلاء وإسناده ليس بالقوي وأخرج له أبو نعيم في الحلية في ترجمة مالك من روايته من طريق عبيد بن محمد بن عبد الله عن منيع بن مطر عن مالك عن بن حازم عن سعيد بن سعد رفعه ثلاثة لا ترد دعوتهم الحديث وقال غريب قلت واصله في الموطأ موقوف وليس فيه الأخيرة وأخرجه أبو داود من وجه آخر عن أبي حازم مرفوعا وذكر الزيادة بمعناها من وجه آخر وأخرجه الدارقطني في الغرائب من عدة أوجه عن مالك مرفوعا كما في الموطأ ولم تقع له رواية منيع هذه

من اسمه مهاجر ومهدي[عدل]

[361] مهاجر بن عبيد الله العتكي عن عمرو بن مالك البكري ضعفه بن أبي حاتم انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن خالد بن ميمون روى عنه عبد العزيز بن ارومة

[362] مهاجر بن كثير عن الحكم بن مصقلة قال أبو حاتم متروك الحديث انتهى وكذا قال الأزدي

[363] مهاجر بن المسيب قال العقيلي مجهول ولا يتابع على حديثه روى عتبة عنه عن أبي المليح عن أبيه رضي الله تعالى عنه قال قال رجل يا رسول الله أشكو إلى الله وإليك وسوسة أجدها في صدري اني ادخل في صلاتي فما أدري انفتل على شفع أو وتر قال إذا وجدت ذلك فرفع السبابة فطعنها في فخذك اليسرى وقل بسم الله فانها مسكن الشيطان انتهى وقال الأزدي منكر الحديث زائغ غير معروف

[364] مهاجر بن أبي المنيب عن أبي المليح الهذلي

[365] ومهاجر بن غانم

[366] ومهاجر عن معاوية بن قرة

[367] ومهاجر اليماني لا يعرفون وبعض نص أبو حاتم علي انه مجهول انتهى قلت أما الأول فهو الذي قبله لا شك فيه وقد جمعهما النباتي واما الثاني فذكر البخاري ان الليث روى عنه واما الراوي عن معاوية بن قرة فذكره بن حبان في الثقات وسمي أباه سليمان وقال روى عنه أبو عاصم النبيل فحقه ان يذكر في أول من اسمه مهاجر ثم رأيته عن بن أبي حاتم غير منسوب وأبو سليمان كنيته

[368] مهاجر لم ينسب روى محمد بن سيرين عنه ان عمر كتب إلى أبي موسى الأشعري في المواقيت قال الحافظ سعد الدين الحارثي لا اعرف حاله وذكره بن حبان في الثقات لكن قال لا أدري من هو ولا بن من هو

[369] مهاجر أبو الحرسي الكوفي روى عن أبي داود ومنيع وعنه الحسن بن الربيع قال أبو زرعة لا أعرفه

[370] مهدي بن إبراهيم البلقاوي عن مالك بمنكر وعنه مخمد بن سماعه الرملي انتهى وقال محمود بن غيلان ضرب أحمد ويحيى بن معين وأبو خيثمة على حديثه واسقطوه

[371] مهدي بن إسماعيل بن إبراهيم بن أبي حرب بن اميرك الحسني أبو جعفر المرعشي الدهستاني نزيل سارية نشأ بجرجان ورحل إلى خراسان والعراق والجزيرة قال بن السمعاني كان بينه وبين والدي صداقة متأكدة وقت مقامه بمرو وكان يرجع إلى فضل وتمييز ومعرفة روى عن عبد السلام القزويني وأبي الحسين الثقفي وإسماعيل بن مسعدة ونظام الملك قال بن السمعاني كتبت عنه ولم ار له أصلا وكان غاليا في التشيع ولد سنة اثنتين وستين وأربع مائة ومات سنة أربعين وخمس مائة

[372] مهدي بن الأسود الكندي عن عطية الوفي وعنه مجهول

[373] مهدي بن عمران الحنفي عن أبي الطفيل قال البخاري لا يتابع على حديثه سمع منه عبد الصمد ثم قال البخاري وحدثنا عمرو بن علي ثنا قرة بن سليمان بصري ثنا مهدي بن عمران بصري سمعت أبا الطفيل رضي الله تعالى عنه قال انطلق النبي صلى الله عليه وسلم في نفر منهم بن مسعود فاتى دارا فإذا غلام عليه قطيفة فقال تشهد اني رسول الله قال اشهد اني رسول الله فقال نعوذ بالله من شر هذا قال أبو الطفيل ورأيت النبي صلى الله عليه وسلم وأنا غلام يومئذ في إزار

[374] مهدي بن عيسى الواسطي عن عبد الرحمن بن أبي الزناد أخرج له البزار حديث الهرة لا تقطع الصلاة بسند جيد قال بن القطان مهدي مجهول الحال

[375] مهدي بن هلال أبو عبد الله البصري عن يعقوب بن عطاء بن أبي رباح ويونس بن عبيد وعنه ابنه محمد وحمدان بن عمر وجماعة كذبه يحيى بن سعيد وابن معين وقال الدارقطني وغيره متروك وقال يحيى بن معين أيضا صاحب بدعة يضع الحديث وساق بن عدي له أحاديث وقال عامة ما يرويه لا يتابع عليه أحمد بن خلاد القطان حدثنا مهدي بن هلال ثنا يعقوب عن عطاء عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله تعالى عنه مرفوعا ليس على من نام قاعدا وضوء حتى يضع جنبه على الأرض وقال زيد بن المبارك حدثنا مهدي بن هلال حدثنا بن جريج والمثنى وإبراهيم بن زيد عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يسلم تسليمة رواه عبد الرزاق عن بن جريج عن عطاء قوله وكان مهدي قدريا قال بن المديني كان يتهم بالكذب انتهى وقال يحيى بن معين أيضا ومن المعروفين بالكذب ووضع الحديث مهدي بن هلال وقال بن عدي أيضا ليس على حديثه صنؤ ولا نور لأنه كان يدعو الناس إلى بدعته وقال أبو نعيم الأصبهاني كذبه أحمد بن حنبل وقال أبو داود في سؤالات أبي عبيد والنسائي في التمييز كذاب وقال العجلي متروك الحديث قدري وليس هو أخا معلى بن هلال وقال الساجي كان قدريا من الدعاة ونقل النباتي في ترجمة مهدي الهجري ان بن حزم قال مهدي بن هلال مجهول قلت وذلك من أوهامه فإنه ظن انه الهجري فقلد يحيى بن معين في قوله لا اعرفه فقال هو مجهول وليس بن هلال هجري ولا الهجري مجهول وقال العقيلي في الضعفاء كان يرى القدر ونقل عن عبد الرحمن بن مهدي انه حدث عن مالك بأحاديث في التسليمة وانه كتب إلى إبراهيم بن حبيب الري يسأل مالكا عن ذلك فأنكر ذلك كله وقيل ليحيى بن سعيد تسقط شهادة إسماعيل بن مسلم قال نعم الا ما روى عن مهدي بن هلال

من اسمه مهلب[عدل]

[376] مهلب بن خالد الرقي مجهول قاله مسلمة بن قاسم

[377] مهلب بن عثمان السامي قال الأزدي كذاب روى نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما عليكم بالقرع فإنه ملين الصدر ويجبر القلب وذكر البقلة الحمقاء

[378] مهلب بن عيسى حدث عنه بقية قال الأزدي ساقط انتهى وروايته عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من المسجد لم ينزع رداءه عن منكبيه حتى يصلي ركعتين بعد الوتر وهو جالس

من اسمه مهنأ[عدل]

[379] مهنأ بن يحيى السامي صاحب الإمام أحمد روى عنه بقية والكبار وانفرد عن زيد بن أبي الورقاء بحديث في الجمعة قال الأزدي منكر الحديث وقال الدارقطني ثقة نبيل انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه شيوخنا وكان من خيار الناس في حديث أحمد بن حنبل وبشر الحافي مستقيم الحديث والحديث الذي أشار اليه المصنف رواه عن مهنأ جماعة منهم يحيى بن صاعد بن عبد الله بن زياد بن خالد وعلي بن الحسين بن جرثومة رواه الأزدي عنهم عن زيد بن أبي الورقاء عن سفيان الثوري عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن جابر رضي الله تعالى عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة فقال ان الله افترض عليكم الجمعة في يومي هذا الحديث بطوله قال بن عبد البر لهذا الحديث طرق ليس فيها ما يقوم به حجة إلا أن مجموعها يدل على بطلان قول من حمل على العدوى أو على مهنأ بن يحيى قلت العدوي المذكور هو عبد الله بن محمد أخرج له بن ماجة هذا الحديث من رواية الوليد بن بكير الكهولي عنه عن علي بن زيد والحديث معروف بالعدوى ذكر بن عبد البر ان جماعة أهل العلم بالحديث يقولون انه من وضعه وانهم حملوا عليه من أجله قال لكن وجدناه من رواية غيره ثم ذكر أن محمد بن وضاح وكان ثقة حدث به عن زهير بن عباد عن بشر العابد عن فضل عن محمد بن إبراهيم عن سعيد بن المسيب به وان بن وضاح حدث به أيضا عن بن أبي خيثمة عن محمد بن مصفى عن بقية عن حمزة بن حسان عن علي بن زيد به قلت الإسناد الذي حدث به بن وضاح عن زهير بن عباد ليس بشيء للجهل بحال بشر وفضيل عن محمد بن إبراهيم وعندي ان بشرا هو بن الحارث الحافى وفضيلا هو بن مرزوق وقوله في الإسناد عن محمد بن إبراهيم وانما هو عن الوليد بن بكير عن علي بن زيد واما الإسناد الذي فيه بقية فليس سوى حمزة بن حسان وهو مجهول وشيوخ بقية المجهولون لا يعرج عليهم والله تعالى اعلم

[380] مهلهل العبدي عن كديرة بن صالح الهجري قال البخاري مجهولان وحديثهما منكر الجعفي أخبرنا عبيد الله انا مهلهل عن كديرة الهجري ان أبا ذر رضي الله تعالى عنه اسند ظهره إلى الكعبة ثم قال أيها الناس هلموا أحدثكم ما سمعت من نبيكم سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي كلمات اللهم اعنه واستعن به اللهم انصره وانتصر به فإنه عبدك وأخو رسولك

من اسمه المؤتمن[عدل]

[381] المؤتمن بن أحمد الساجي ثقة حافظ لم يصح قول بن طاهر فيه انه تمم كتاب معرفة الصحابة على أبي عمرو بن مندة بعد موته قال يحيى هذا كذب لم يقع انتهى وهو خط المؤتمن أيضا عن بن طاهر قاسم والمؤتمن يكنى أبا نصر كان أحد اعلام الحديث مع الزهد والورع سمع من بن النقور وعبد العزيز الأنماطي وأبي السرى ونحوهم ورحل إلى صور وحلب وأصبهان ونيسابور وهراة والبصرة وغيرها روى عنه بن ناصر وأبو معمر والسلفى وأبو سعيد البغدادي وجماعة قال بن عساكر سمعت أبا الوقت يقول كان أبو إسماعيل المقرى إذا رأى المؤتمن يقول لا يمكن أحد ان يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ما دام هذا حيا وقال السلفي حافظ متقن لم ار أحسن قراءة للحديث منه تفقه في صباه على الشيخ أبي إسحاق وكتب الشامل عن بن الصباغ بخطه ثم خرج إلى الشام فأقام بالقدس زمانا انتفعت بصحبته ببغداد وسعى الي وأنا بثغر سلماس وقال أبو نصر العاني أقام المؤتمن بهراة نحو عشر سنين وقرأ االكثير وكان فيه ألطف نفس وقناعة وعفة واشتغال بما يعنيه وقال أبو بكر بن السمعاني ما رأيت ببغداد من يفهم الحديث غير رجلين المؤتمن وإسماعيل بن محمد التميمي وقال يحيى بن مندة قدم المؤتمن أصبهان وسمع من والدي كتاب معرفة الصحابة وكتاب التوحيد والامالى وحديث بن عيينة لجدى فلما أخذ في قراءة غرائب شعبة مر إلى حديث عمر في تدليس الحديث فلما انتهى إلى هذا الحديث كان الوالد في حال الانتقال إلى الآخرة وقضى نحبه عند انتهاء ذلك قال يحيى وهذا ما رأينا وشاهدنا وعلمنا ثم قدم بن طاهر سنة ست وخمس مائة وقرأ عليه أبو نصر النورمانى خبرا من الحكايات فيه سمعت أصحابنا بأصبهان يقولون إنما تمم الساجي كتاب معرفة الصحابة عن أبي عمرو بعد موته وذلك انه كان يقرأ عليه وهو في النزع ثم مات وهو يقرأ عليه بمكانه فصاح به يزيد ان نغسل الشيخ قال قال يحيى فلما سمعت ذلك قلت ما جرى ذلك يجب ان يصلح هذا فإنه كذب وزور وكتب في الحال على حاشية النسخة صورة الواقعة وكان والله المؤتمن ورعا زاهدا صابرا على الفقر وكان قراءته معرفة الصحابة قبل موت الوالد بشهرين وقال بن ناصر سألت عن مولده فقال في صفر سنة خمس وأربعين وأربع مائة وتوفي في صفر سنة سبع وخمس مائة وكان فهما عالما ثقة مأمونا

من اسمه مودود ومورق[عدل]

[382] مودود بن المهلب مولى محمد بن علي عن مولاه حدث عنه الواقدي مجهول

[383] مورق بن سخيت عن أبي هلال وفيه جهالة وانفرد بحديث قال العقيلي لا يتابع عليه رواه عنه عباد بن الوليد العنبري انتهى والحديث المذكور عن أبي هلال محمد بن سيرين عن أبي هريرة رفعه الندم توبة قال النباتي ليس بالمشهور وذكره بن حبان في الثقات

[384] مورق بن مهلب عن أبي بكر رضي الله تعالى عنه وعنه بشر بن غالب مجهول

من اسمه موسى[عدل]

[385] موسى بن إبراهيم أبو عمران المروزي عن بن لهيعة كذبه يحيى قال الدارقطني وغيره متروك فمن بلاياه قال حدثنا وكيع عن عبيدة عن أبي وائل عن بن مسعود رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من أراد ان يوتيه الله حفظ العلم فليكتب هذا الدعاء في اناء نظيف ويغسله بماء مطر ويشربه على الريق ثلاثة أيام اللهم انى أسألك بانك لم يسأل مثلك واسألك بحق محمد وإبراهيم وموسى الحديث بطوله عيسى بن علي الناقد حدثني موسى بن إبراهيم المروزي ثنا الليث عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا لفئام نساء أمته بالرزق انتهى وقد مضى له ذكر في ترجمة محمد بن نصر بن عيسى وفي ترجمة أحمد بن إبراهيم بن موسى وقد روى أيضا عن مالك وقال محمد بن الربيع الجيزي رأيته وكان صاحب فقه ثم جاء إلى الجامع فتفقه مع قوم هناد ثم جاء بكتاب فقه فقرأ في الجامع فجاءه أصحاب الحديث فقالوا له أمل علينا فأملى عليهم عن بن لهيعة وغيره شيئا لم يسمعه قط ولم يسمع هو قط حديثا لا أدري أيش قصة ذاك الكتاب اشتراه أو استعاره أو وجده وقال العقيلي منكر الحديث لا يتابع على حديثه وأورد له حديث عبد الله بن عمر المذكور وقال أبو نعيم في ترجمة مكحول موسى ضعيف وقال بن عدي موسى بن إبراهيم شيخ مجهول حدث بالمناكير عن الثقات وغيرهم وهو بين الضعف

[386] موسى بن إبراهيم الدمياطي الخراساني عن مالك قال أبو القاسم بن عساكر مجهول قلت وخبره باطل عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما والمتن من بدل دينه فاقتلوه وليس المتن باطلا وانما طلق المصنف ذلك بالنسبة إلى الإسناد وقال الدارقطني ضعيف

[387] موسى بن إبراهيم الخراساني فرق الخطيب بينه وبين المروزي واخرج من طريق هذا عن مالك عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه أمرني جبرائيل بأكل الهريسة لاشد بها ظهري لقيام الليل وعنه أحمد بن صالح الكرابيسي ثقة قال الخطيب مجهول والحديث باطل

[388] موسى بن أحمد القرطبي الفقيه ويعرف بالولد قال بن الفرضي كان كثير التخليط انتهى وقال بن الصابوني في تاريخه فيه نظر مات سنة سبع وتسعين وثلاث مائة

[389] موسى بن إدريس لا يعرف ذكره المؤلف في ترجمة محمد بن عمرو الحوضى

[390] موسى بن أبي إسحاق عن أبي طوالة وعنه عمرو بن الحارث قال بن القطان مجهول الحال

[391] موسى بن إسماعيل الأسدي اخرج بن الجوزي في أواخر كتاب العلل المتناهية بسنده إلى تاريخ العقيلي قال علي بن العباس حدثنا حسين بن مزاحم ثنا أبي ثنا سفيان بن إبراهيم عن الأعمش عن موسى بن إسماعيل الأسدي عن عباية الأسدي انه سمع عليا يقول انا قسيم النار هذا لي وهذا لك ثم ساق من طريق سلام الخياط عن موسى بن طريف عن عباية الأسدي نحوه ثم قال بن الجوزي هذا لا يصح إلى ان قال قلت اما موسى بن طريف فقد كذبه أبو بكر بن عياش إلى ان قال واما موسى بن إسماعيل فلعل بعض الرواة قد كناه عن طريف أبا إسماعيل قلت وهذا الظن فاسد ولم يكن أحد ممن سمعه الرواة عنه وانما وقع الغلط من نسخة بن الجوزي فلو راجع نسخة أخرى من كتاب العقيلي يعرف ذلك بالسند المذكور في النسخة المعتمدة من كتاب العقيلي هكذا أخرجه بالسند المذكور إلى الأعمش عن موسى بن طريف إلى آخره وسيأتي ذلك واضحا في ترجمة موسى بن طريف

[392] موسى بن اسيد عن رجل

[393] وموسى بن أيوب بن عياض عن أبيه مجهولان انتهى وقد ذكر بن حبان في الثقات موسى المذكور ثانيا

[394] موسى بن أيوب النصيبي عن بن المبارك عن مالك بخبر منكر وعنه أبو عبد الله الصوري قال الدارقطني لا يثبت

[395] موسى بن بلال عن أبي عبد الرحمن السدى ضعفه الأزدي وقال ساقط ضعيف وقال بن أبي حاتم روى عن الحسن بن عياش عن أبي الحسن بن علي الحلواني

[396] موسى بن جعفر الأنصاري عن عمه لا يعرف وخبره ساقط قال العقيلي حدثنا أحمد بن عبد الله بن سليمان الصنعاني ثنا هشام بن إبراهيم المخزومي ثنا موسى بن جعفر الأنصاري عن عمه عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بمارية القبطية في بيت حفصة فوجدتها معه فعاتبته وقالت في بيت من بيوت نسائك قال فانها على حرام ان امسها يا حفصة الا أبشرك قالت بلى قال الأمراء بعدي أبو بكر ثم أبوك اكتمى علي قلت هذا باطل انتهى ولفظ العقيلي لما ذكره مجهول بالنقل لا يتابع على حديثه ولا يصح وأظن ان الذهبي حكم عليه بالبطلان لما في آخره من الخطأ وقد تقدم نظيره في ترجمة الصفر بن عبد الرحمن وغيره وأما قصة ماريا فلها طرق كثيرة تشعر بان لها أصلا وموسى هذا وقع لي من حديثه ما أخرجه التيمى في الترغيب من طريق هشام هذا أيضا حدثنا موسى بن جعفر بن أبي كثير عن عمه عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في القول عند سماع المؤذن مثل حديث عائشة رضي الله تعالى عنها الذي أخرجه أبو داود وزاد فيه زيادات مستغربة ورأيت له حديثا آخر أخرجه الطبراني في الأوسط في ترجمة إبراهيم بن محمد الصنعاني في صلاة التسبيح من رواية مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما وعمه لم أقف على اسمه ولا عرفت حاله ولا رأيت لموسى هذا ذكرا في تاريخ البخاري ولا ثقات بن حبان وهو أخو محمد وإسماعيل ابنى جعفر بن أبي كثير المتقنين المشهورين والله أعلم

[397] موسى بن جعفر بن إبراهيم الجعفري عن أبيه عن عبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنهما سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول جعفر اشبه خلقى وخلقى واما أنت يا عبد الله اشبه خلق الله بأبيك رواه عنه بن أخيه محمد بن إسماعيل بن جعفر الجعفري قال العقيلي في حديثه نظر حدثناه محمد بن عثمان العبسي انا أبو طاهر العلوي انا محمد بن إسماعيل بهذا انتهى وقد سبق له ذكر في ترجمة جعفر بن أبي الحسن الحرازى وانه تفرد عن مالك بخبر منكر جدا

[398] موسى بن أبي حبيب عن علي بن الحسين ضعفه أبو حاتم وخبره ساقط وله عن الحكم بن عمير رجل قيل له صحبة والذي أرى انه لم يلقه وموسى مع ضعفه متأخر عن لقى صحابي كبير وانما عرف له رواية عن علي بن الحسين يروى عنه إبراهيم بن إسحاق الضبي أحد التلفاء قال أحمد بن موسى الحمار كوفى صويلح ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا موسى بن أبي حبيب الطائفي عن الحكم بن عمير رضي الله تعالى عنه وكان بدريا قال صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فجهر ببسم الله الرحمن الرحيم في صلاة الليل والغداة والجمعة هذا حديث منكر ولا يصح إسناده وقد اخرج بقى في مسنده أحاديث للحكم بن عمير وهذا من رواية موسى بن أبي حبيب عنه يصرح في بعضها بلقيت وهو من رواية بقى عن محمد بن مصفى عن بقية عن عيسى بن إبراهيم القرشي عنه وعيسى متروك انتهى وقال أبو حاتم في ترجمة الحكم بن عمير روى عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يذكر السماع ولا اللقاء أحاديث منكرة من رواية بن أخت موسى بن أبي حبيب وهو ذاهب الحديث ويروى عن موسى بن عيسى بن إبراهيم وهو ذاهب الحديث

[399] موسى بن الحسن بن موسى قال بن يونس في تاريخ مصر يعرف وينكر ذكره الذهبي في ترجمة محمد بن الحسن اخى موسى وقال مسلمة بن قاسم تكلم فيه

[400] موسى بن الحكم الجرجاني عن محمد بن زياد الراسبي عن زرعة بن خليفة قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم فاتيناه فعرض علينا الإسلام واسهم لنا وقرأ في الصلاة بالتين والزيتون وأنا انزلناه في ليلة القدر قال بن السكن ليس في السند من يعرف غير شيخنا وزرعة بن خليفة وفيه انه صلى الله عليه وسلم صلى بهم الفجر قرأ قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد أخرجاه من طرق محبوب بن الحسن عن أبي العدل الجرجاني عن زرعة بن خليفة وعنه أبو زرعة الرازي قال بن السكن لا يعرف هو ولا شيخه ولولا ان أبا زرعة حدث عنه لم اذكر حديثه

[401] موسى بن خاقان حدث عن أبي إسحاق الأزرق وعنه محمد بن عبد الغفار بخبر منكر تكلم فيه انتهى والحديث المذكور أخرجه الجوزقانى في كتاب الأباطيل من طريق عبد الله بن محمد بن شيبة عن محمد بن عبد الغفار الورقانى عن موسى بن خاقان البغدادي عن إسحاق عن سفيان عن ثور عن خالد بن معدان عن عبد الله بن عمرو قال الحية مطوية معلقة في قرون الشمس تسير في كل عام قال هذا حديث باطل ومحمد بن موسى ضعيف وخالد لم يسمع من عبد الله بن عمرو ثم ذكر الحديث من طريق أم خالد بنت خالد بن معدان عن أبيها قوله

[402] موسى بن داود الكوفى عن حفص بن غياث مجهول انتهى روى عنه عمرو بن علي الفلاس قاله أبو حاتم

[403] موسى بن داود صاحب اللؤلؤ سمع طاوسا وعنه بن المبارك وجماعة وثقه يحيى بن معين وقال أبو حاتم لا اعرفه قلت لم أورد هذا الرجل إلا أن النباتي ذكره في تذييله على بن عدي وما ضره عدم معرفة أبي حاتم له مع توثيق مثل يحيى له انتهى وذكره بن حبان في الثقات وفي كتاب بن أبي حاتم عن أبيه مجهول اما الطرسوسي الخلقاني فقال أبو حاتم في حديثه اضطراب

[404] موسى بن دينار مكي عن سعيد بن جبير وجماعة قال البخاري ضعيف كان حفص بن غياث يكذبه وقال علي سمعت يحيى القطان يقول دخلت على موسى بن دينار انا وحفص فجعلت لا اريده على شيء الا لقيته وقال أبو حاتم مجهول وضعفه الدارقطني انتهى وقال الساجي كذاب متروك الحديث وذكره العقيلي والدولابى ويعقوب بن سفيان وابن السكن وابن الجارود وابن شاهين في الضعفاء وساق العقيلي في ترجمته الحكاية المذكورة عن علي وفيها بعد قوله الا لقيته فخرجنا فاتبعنا أبو الشيخ فجعلت أبين له امره فلا يقبل وأسند أيضا عن عمرو بن علي عن يحيى القطان قال كتبنا عن شيخ من أهل مكة انا وحفص بن غياث وأبو شيخ يكتب عنه فجعل حفص يضع له الحديث فيقول حدثتك عائشة بنت طلحة عن عائشة بكذا وكذا فيقول حدثتني عائشة ويقول له وحدثك القاسم بن محمد عن عائشة مثله فيقول حدثني القاسم بن محمد عن عائشة بمثله ويقول حدثك سعيد بن جبير عن بن عباس فيقول حدثني سعيد بن جبير عن بن عباس بمثله فلما فرغ مد حفص يده إلى ألواح أبي شيخ فمحاها منها فقال تحسدونى به فقال حفص لا ولكن هذا كذب قيل ليحيى من الرجل فلم يسمه فقلت له يا أبا سعيد لعل عندي عن هذا الشيخ شيئا ولا اعرفه فقال هو موسى بن دينار قال عمرو بن علي ما رأيت أحدا يحدث عنه الا أبو شعيب التيمى وآخر وأخرجها بطولها الخطيب في المؤتلف من طريق الحاكم بسند آخر عن عمرو بن علي

[405] موسى بن رباح المعتزلى أخذ عن أبي علي الجبائى وأبي بكر بن الإخشيد والصيمرى ثم انتقل إلى مصر فسكنها إلى ان مات على حدود الأربع مائة

[406] موسى بن زكريا التستري الذي يروى عن سنان العصفرى ونحوه تكلم فيه الدارقطني وحكى الحاكم عن الدارقطني انه متروك

[407] موسى بن زيد الراعى أبو عمران الديلمي نزيل بلخ لم أجد لم ذكرا وأظن ان بعض من في إسناد خبره اختلقه فإنه اسندت عنه خرقة التصوف فزعم أو من اختلقه ان أويسا القرني البسه الخرقة لما قدم بلاد الديلم ومات بها وان عمر البسه قميصه بعرفات بحضور علي وان عليا البسه رداء ثم البسه قميصه بصفين وهما لبسا من النبي صلى الله عليه وسلم ذكره الفخر الفارسي وهو محمد بن إبراهيم الذي تقدمت ترجمته عن أبيه عن نصر بن خليفة البيضاوي عن إبراهيم بن شهريار عن أبي محمد الحسن الأبار الشيرازي عن محمد بن خفيف عن بن عمر الاصطخرى عن أبي تراب النخشبي عن أبي عمران المذكور وفي السياق ان كلا من هؤلاء البس الذي دونه وهذا خبر باطل مشوش واويس قتل بصفين كما ذكرته في ترجمته وقيل مات قبل ذلك فالله اعلم

[408] موسى بن سالم المدني عن عبيد الله بن عمر وغيره قال أبو حاتم منكر الحديث انتهى وقد انكر البرزانى على الذهبي هذا النقل عن أبي حاتم وقال ان الذي في كتاب بن أبي حاتم عن أبيه صالح الحديث

[409] موسى بن سحيم سمع عن أبي عمر روى عنه ابنه محمد من رواية إبراهيم بن المنذر عن محمد بن موسى في عداد من لا يعرف قال البخاري مضطرب فيه روى عنه جعفر بن محمد ونسبه

[410] موسى بن سلمة بن رومان عن أبي الزبير عن جابر حديث من أعطى في صداق ملأ كف تمرا فيه جهالة والخبر منكر وقيل بن مسلم وقيل بن سلم ويقال اسمه صالح انتهى كذا أورده واعاده في موسى بن مسلم بن رومان على الصواب وهو في التهذيب كذلك

[411] موسى بن سليمان بن عبيد البجلي من أهل البصرة روى عن حماد بن سلمة وسلام بن أبي مطيع قال بن حبان في الثقات أخبرنا عنه عمران بن موسى بن مجاشع السختياني وغيره قلت وموسى هذا ذكر بن عدي انه هو عمر بن موسى بن سليمان السامي الكديمي البصري انقلب اسمه على عمران السختياني فكان يقول حدثنا موسى بن سليمان وانما هو عمر بن موسى بن سليمان وقد مشى امره على بن حبان مع يقظته وهذه من دقائق بن عدي وتحقيقه في هذا الفن وأورد له هذا الحديث قال ثنا عمران بن موسى قال ثنا موسى بن سليمان قال ثنا حماد بن سلمة عن الحجاج بن أرطأة عن الأعمش عن عبد الله بن مرة عن عبد الله بن سخبرة عن أبي بكر رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كفر بالله ادعاء نسب لا يعرف الحديث قال بن عدي لم يرفعه الا عمر بن موسى هذا والصواب موقوف قلت وباقي كلام بن عدي تقدم في عمر بن موسى

[412] موسى بن سهل الوشاء الذي حديثه في الغيلانيات في السماء علوا هو آخر من روى عن بن علية وروى عن علي بن عاصم والقدماء ضعفه الدارقطني وعنه أبو عمر الزاهد وأبو بكر الشافعي وخلق وقال البرقاني ضعيف جدا توفى سنة ثمان وتسعين ومائتين انتهى وقال الخليلي ليس بذاك المشهور قلت بل هو مشهور سمع منه جماعة ومما أخطأ فيه روايته عن روح بن عباد عن مالك عن الوليد بن عبد الله عن يوسف بن مالك عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في ذم تعلم السحر قال الدارقطني هذا إنما رواه روح عن بن مالك وهو عبيد الله بن الأخنس عن الوليد به

[413] موسى بن سهل الراسبي بخبر باطل لا يعرف والراوي عنه دعبل الخزاعي انتهى وقد اخرج الخطيب في تاريخه من طريق إسماعيل بن علي بن عامر الخزاعي عن أبيه عن عمر ودعبل بن علي الخزاعي الشاعر عن موسى بن سهل الراسبي عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن بن مسعود مرفوعا من أحبني فليحب عليا ومن ابغض عليا فقد ابغض الله الحديث قال الخطيب هذا موضوع والحمل فيه عندي على إسماعيل بن علي وموسى بن سهل أحد المجهولين

[414] موسى بن سهل بن هارون الرازي عن إسحاق الأزرق بخبر باطل عن الثوري عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله رضي الله تعالى عنه مرفوعا خلقت انا وأبو بكر وعمر من تربة واحدة فيها ندفن رواه عنه نكرة مثله انتهى وهذا هو الذي قبله فالسند واحد ولا منافاة من كونه راسبيا أو رازيا لان الأولى إلى قبيلة والثانية إلى بلد ولو سمى الراوي غير هذا لازداد الأمر وضوحا

[415] موسى بن سيار الأسوارى عن قتادة ضعفه يحيى القطان وقال أبو حاتم مجهول قلت وهو بصري ويروى أيضا عن بكر بن عبد الله والحسن بن عاصم بن بهدلة وعطية العوفي وقال يحيى بن معين وغيره كان قدريا انتهى واعاده فسمى أباه سيارا وسيأتي أتم مما هنا والصواب ما هنا

[416] وموسى بن سيار شامي في زمن التابعين له ذكر في حديث

[417] وموسى بن سيار عن يونس بن موسى الدمشقي لا يعرف

[418] وموسى بن سيار المروزي عن عكرمة وعنه أبو معاوية وشبابة وثقه يحيى بن معين يكنى أبا الطيب

[419] موسى بن صالح عن بن أبي ليلى قال أبو حاتم منكر الحديث

[420] موسى بن صهيب شيخ للوليد بن مسلم لا يكاد يعرف

[421] موسى بن طالب عن أبيه عن عطاء ضعفه والده أبو الفتح الأزدي انتهى ومن انكر ما روى أبو كريب حدثنا موسى بن طالب عن أبيه عن عطاء عن ميسرة عن علي رضي الله تعالى عنه انه نزل بمكة يطلب طلاء فلم يجد فأمر بنبيذ فنبذ له في الخوانى فشرب وسقى الناس قال فأخذه فحده فقال يا أمير المؤمنين تحذنى على شراب أنت سقيتنيه فقال ليس احدك على الشراب إنما احدك على السكر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ان نشرب الماء ونقى السكر

[422] موسى بن طريف الأسدي الكوفى حدث عنه الأعمش كذبه أبو بكر بن عياش وقال يحيى والدارقطني ضعيف وقال الجوزجاني زائغ وقال الخريبي كنا عند الأعمش فقال الا تعجبون من موسى بن طريف يحدث عن عباية عن علي رضي الله تعالى عنه انه قال انا قسيم النار هذا لي وهذا لك وروى مخول عن سلام الخياط عن موسى بهذا ثم قال سلام كان بن طريف يرى رأى أهل الشام وكان يتحدث بهذا يتشيع به قال موسى وقد حدثني عباية باعجب من هذا عن علي رضي الله تعالى عنه قال والله لاقتلن ثم لابعثن ثم لاقتلن وهي القتلة التي اموت فيها يضربنى يهودي بأريحاء بصخرة يفدغ بها هامتى رواه العقيلي فقال حدثنا إسحاق بن يحيى الدهقان ثنا إسماعيل بن إسحاق الراشدي ثنا مخول قلت هذا كذب وإسناده ظلمات بن مهدى حدثنا سفيان عن الأعمش عن موسى بن طريف عن أبيه بحديث علي انا قسيم النار قيل للاعمش لما رويت هذا قال رويته على الاستهزاء مخول بن إبراهيم حدثنا قيس عن أبي حصين عن عباية عن علي رضي الله تعالى عنه قال انا قسيم النار أبو معاوية حدثنا الأعمش عن موسى بن طريف عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه انه كان يشرب النبيذ في الجر الأبيض قال بن عدي لا اعلم حدث عن موسى بن طريف غير الأعمش قال بن أبي حاتم روى عنه الأعمش وعبد العزيز بن رفيع وفطر بن خليفة وسفيان بن زياد الأسدي وسمعت أبي يقول ذلك انتهى وقال العقيلي قال يحيى بن معين ضعيف ضعيف واخرج من طريق أبي بكر بن عياش قال رأيت موسى بن طريف وصليت على جنازته وكان يقول في تلك الأحاديث التي يرويها عن علي انى لاسخر بهم وهذا يقوى كلام سلام الخياط

[423] موسى بن أبي الطفيل عداده في التابعين مجهول

[424] موسى بن عبد الله الطويل قال بن حبان روى عن أنس أشياء موضوعة وقال بن عدي روى عن أنس مناكير وهو مجهول قال بن حبان روى عن إسحاق بن شاهين ثنا موسى الطويل ثنا أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا طوبى لمن رآني ومن رأى من رآني ورواه دينار عن أنس ورواه أبو هدبة عن أنس وكل طبل وكل خبر غريب يزعم انه رواه عن أنس قال بن عدي حدثنا عمر بن محمد الشامي ثنا محمد بن مسلمة ثنا موسى الطويل ثنا مولاي أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أفطر على تمر زيد في صلاته أربع مائة صلاة أخبرنا إسماعيل بن الفراء وأحمد بن العماد قالا انا محمد بن أبي لقمة انا أبو المعالي محمد بن يحيى القاضى انا علي بن محمد المصيصي انا طلحة بن علي ثنا أبو الطيب أحمد بن ثابت ثنا محمد بن مسلمة ثنا موسى الطويل تفرد به حسان قال رأيت عائشة رضي الله تعالى عنها بالبصرة على جمل أورق في هودج اخضر قلت انظر إلى هذا الحيوان المبهم كيف يقول في حدود سنة مائتين انه رأى عائشة فمن الذي يصدقه وبه إلى موسى الطويل حدثنا أنس رضي الله تعالى عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الجوربين عليهما النعلان وبه مرفوعا طوبى لمن رآني ومن رأى من رأى من رآني ومن رأى من رآني وبه قال رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فقال آمين ثم رقى فقال آمين الحديث وكنت أظن ان هذا الطويل بعد المائتين بيسير حتى رأيت له ترجمة في تاريخ بن النجار فقال هو مولى أنس بن مالك فارسي أقدمه الرشيد فحدث ببغداد روى عنه يونس بن شيبة ومحمد بن مسلمة وقال محمد بن أحمد المفيد ثنا سعيد بن خولان التميمي حدثنا محمد بن مسلمة بن الوليد قال رأيت موسى الطويل مولى أنس بواسط سنة إحدى وتسعين ومائة فسألناه فذكر لنا انه بن مائة وأربعين سنة قلت المفيد ليس بثقة ويروى عن محمد بن إسحاق بن باق الخوارزمي ثنا موسى الطويل الفارسي واتى عليه مائة ونيف وثمانون سنة سمعت منه في سنة ثمان وأربعين ومائتين ثنا أنس فذكر حديثا قلت الخوارزمي لا يدرى من هو والإسناد اليه ظلمات انتهى وقال بن عدي في آخر ترجمته يقال ان موسى هذا عاش مائة وثمانين سنة وقال أبو نعيم موسى الطويل روى عن أنس المناكير لا شيء

[425] موسى بن عبد الله بن حسن بن حسن العلوي عن أبيه وعنه عبد العزيز الدراوردي وهو من أقرانه ومروان بن محمد الطاطري وإبراهيم بن عبد الله الهروي وجماعة ورآه يحيى بن معين واختفى بعد قتل اخويه محمد وإبراهيم مدة ثم ظفر به المنصور فضربه ثم عفا عنه قال الخطيب روى عن أبيه أشياء كثيرة قال جماعة عن يحيى بن معين ثقة وقال البخاري فيه نظر وله حديث في تحريم الدبر انتهى وذكره العقيلي وساق الحديث المشار اليه من طريق مروان بن محمد حدثنا موسى بن عبد الله بن الحسن بن الحسن حدثني أبي قال سألت سالم بن عبد الله عن قول نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما في اتيان المرأة في دبرها فقال كذب وسألت عبد الله بن عمر فقال بئس ما قال وسألت عبد الله بن عبد الحميد بن زيد بن الخطاب فقال بئس ما قال

[426] موسى بن عبد الله السلمي قال المؤلف في تلخيص المستدرك لا أدري حاله

[427] موسى بن عبد الله عن أبيه عن سالم بن عبد الله في إنكاره على نافع حديث اتيان النساء في ادبارهن ذكره بن عدي فقال لا يعرف كذا قال هو عبد الله بن حسن بن حسن الماضي قريبا

[428] موسى بن عبد الرحمن الثقفى الصنعاني معروف ليس بثقة قال بن حبان فيه دجال وضع على بن جريج عن عطاء عن بن عباس كتابا في التفسير وقال بن عدي منكر الحديث يعرف بأبي محمد المفسر روى عنه أبو الطاهر بن السرج ان بن جريج حدثه عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من أحب الله أحبني ومن أحبني أحب قرابتى واصحابى ومن أحب قرابتى واصحابى أحب المساجد الحديث وبه شفاعتي لأهل الكبائر من امتى بكر بن سهل ثنا عبد الغني بن سعيد ثنا موسى بن عبد الرحمن عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ما في الأرض شيطان الا وهو يفرق من عمر وما في السماء ملك الا وهو يوقر عمر قال بن عدي هذه الأحاديث بواطيل

[429] موسى بن عبد الرحمن بن مهدى البصري قال بن عدي في كامله لا يروى عنه من الحديث الا القليل روى عن أبيه عن سفيان عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه كنا نسمع تسبيح الطعام لا يعرف من حديث الثوري الا من هذا الوجه إنما يعرف بإسرائيل عن منصور قلت وهو مخرج في الصحيح انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وعنه محمد بن متويه

[430] موسى بن عبد الرحمن النخعي عن محمد بن زيد وعنه ابنه محمد تقدم في محمد بن موسى

[431] موسى بن عبد الملك عن عمير عن أبيه ضعفه أبو حاتم وذكره البخاري في كتاب الضعفاء حدث عنه عاصم بن علي وروى عنه محمد بن أبي الوزير عن أبيه عن موسى بن شيبة الحجبي عن عمه رضي الله تعالى عنه مرفوعا ثلاث يصفين لك ودخيك تسلم عليه إذا لقيته وتوسع له في المجلس وتدعوه بأحب أسمائه اليه قال أبو حاتم هذا منكر وموسى ضعيف انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[432] موسى بن عبد الملك بن عبد الرحمن بن حماد البزاز أبو العباس بن أبي المروان الأموي مولاهم روى عن يونس بن عبد الأعلى وغيره قال بن يونس في تاريخ مصر مات في شوال سنة اثنتي عشرة وثلاث مائة وكانت القضاة تقبله ولم يكن بذاك في الحديث

[433] موسى بن عثمان عن الحكم بن عتيبة وغيره عال في التشيع كوفى قال بن عدي حديثه ليس بالمحفوظ وقال أبو حاتم متروك عباد بن يعقوب حدثنا موسى بن عثمان الحضرمي عن أبي إسحاق عن الحارث سمع عليا رضي الله تعالى عنه يقول سبق الكتاب المسح على الخفين عباد حدثنا موسى بن عثمان عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في قوله سلام على آل يس قال نحن هم آل محمد عبد الرحمن بن صالح الأزدي حدثنا موسى بن عثمان عن أبي إسحاق عن زيد بن أرقم والبراء رضي الله تعالى عنهما قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم انى مكاثر بكم الأمم فلا تسودوا وجهي

[434] موسى بن علي القرشي لا يدرى من ذا والخبر كذب عن قنبر بن أحمد بن قنبر عن أبيه عن جده عن كعب بن نوفل عن بلال رضي الله تعالى عنه مرفوعا كان نثار عرس فاطمة وعلي صكاك بأسماء محبيهما بعتقهم من النار إسناده ظلمات

[435] موسى بن علي عن قنبر بن أحمد وعنه عبد الله بن داود بن قبيصة قال الخطيب مجهولون ولعله الذي قبله

[436] موسى بن عمير عن أنس رضي الله تعالى عنه لا يكاد يعرف ضعفه الدارقطني انتهى ولعله موسى بن عبد الملك بن عمير نسب لجده

[437] موسى بن عيسى البغدادي عن يزيد بن هارون بخبر كذب إذا بكى اليتيم وقعت دموعه في كف الرحمن قال الخطيب هو المتهم به

[438] موسى بن عيسى عن عطاء الخراساني شيخ شامي مجهول يروى عنه سليمان بن بنت شرحبيل فمن ذلك عنه عن عطاء الخراساني عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من سحب ثيابه لم ينظر الله اليه يوم القيامة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما خالف

[439] موسى بن عيسى بن عبد الله لعله البغدادي يروى عن أيوب بن زهير عن يحيى بن مالك بن أنس عن أبيه عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما هبط جبريل عليه السلام فقال ان رب العرش يقول لك لما أخذت ميثاق النبيين أخذت ميثاقك وجعلتك سيدهم وجعلت وزيريك أبا بكر وعمر ويقول لك وعزتى لو سألتنى ان ازيل السماوات والأرض لازلتهما الحديث بطوله رواه بن السمعاني في خطبة كتاب البلدان وهو باطل انتهى وروى الدارقطني في غرائب مالك الحديث المذكور ومن طريق موسى بن عيسى بن يزيد بن زهير وقال أيضا ذكر شيخنا أبو طالب أحمد بن نصر ثنا موسى بن عيسى بن يزيد بن حميد ثنا أحمد بن محمد السماعى فذكر الحديث المتقدم في ترجمته

[440] موسى بن عيسى بن المنذر الحمصي روى عن أبيه وأحمد بن خالد الوهبي روى عنه الطبراني وهو من قدماء شيوخه سمع منه قبل الثمانين ومائتين وكتب النسائي عنه فقال حمصي لا أحدث عنه شيئا ليس هو شيئا

[441] موسى بن قاسم الثعلبي الكوفى عن ليلى الغفارية قال البخاري لا يتابع عليه عبد السلام بن صالح حدثنا علي بن هاشم ثنا أبي عن موسى بن القاسم حدثتني ليلى الغفارية رضي الله تعالى عنها قالت كنت اخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مغازيه اداوى الجرحى واقوم على المرضى فلما خرج علي رضي الله تعالى عنه بالبصرة خرجت معه فلما رأيت عائشة رضي الله تعالى عنها واقفة دخلنى شك فاتيتها فقلت هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فضيلة في علي قالت نعم دخل علي رضي الله تعالى عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على فراشى وعليه جرد قطيفة فجلس علي بيننا قال فقالت عائشة اما وجدت مكانا هو أوسع لك من هذا فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا عائشة دعى اخى فإنه أول الناس اسلاما وآخر الناس بي عهدا عند الموت واولى الناس بي يوم القيامة قلت إسناده ظلم وعبد السلام أبو الصلت متهم انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وأخرج له هذا الحديث من طريق عبد السلام المذكور

[442] موسى بن محمد بن عطاء الدمياطي البلقاوى المقدسي أبو الطاهر أحد التلفاء روى عن مالك وشريك وأبي المليح وعنه الربيع بن محمد اللاذقى وعثمان بن سعيد الدارمي وبكر بن سهل الدمياطي وأبو الأحوص العكبري كذبه أبو زرعة وأبو حاتم وقال النسائي ليس بثقة وقال الدارقطني وغيره متروك قال أبو سعيد بن يونس ثنا محمد بن موسى الحضرمي ثنا إبراهيم بن سليمان الأسدي قال جئت موسى بن محمد البلقاوى فأملى علي عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما ان النبي صلى الله عليه وسلم دفع لمعاوية سفرجلة وقال القنى بها في الجنة قال الأسدي فلم أعد اليه وقال بن حبان لا تحل الرواية عنه كان يضع الحديث وقال بن عدي كان يسرق الحديث حدثنا الحسين بن عبد الغفار بمصر ثنا موسى بن محمد الرملي ثنا أبو المليح الرقى عن ميمون بن مهران عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ان للمساكين دولة قيل وما دولتهم قال إذا كان يوم القيامة قيل لهم انظروا من اطعمكم لقمة أو كساكم ثوبا أو سقاكم شربة فادخلوه الجنة قلت هذا موضوع عباس بن الوليد الخلال حدثنا موسى بن محمد بن عطاء ثنا أبو المليح ثنا ميمون عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا الجنة تحت اقدام الامهات من شئن ادخلن ومن شئن اخرجن عبد الرحمن بن معاوية العتبي شيخ العقيلي قال حدثنا موسى بن محمد ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا كزرع اخرج شطأه قال انزل نعت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في الأنجيل وهذا باطل عبيد بن محمد حدثنا موسى بن محمد القرشي ثنا مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية الله إلى المؤمن من السائل على بابه وهذا كذب بكر بن سهل ثنا موسى ثنا شهاب بن خراش حدثني قتادة حدثني أنس رضي الله تعالى عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اسست السماوات والأرض على قل هو الله أحد انتهى ولما ذكره العقيلي في الضعفاء قال يحدث عن الثقات بالبواطيل والموضوعات وقال منكر الحديث واخرج حديثي بن عباس وقال في كل منهما منكر وأخرج له غيرهما وقال بن يونس يروى عن مالك موضوعا وهو متروك الحديث وقال عبد الغني بن سعيد ضعيف وقال أبو نعيم الأصبهاني لا شيء وقال منصور بن إسماعيل بن أبي قرة كان يضع الحديث على مالك والموقرى قرأت على علي بن صالح عن علي بن صالح سماعا انا علي بن أحمد انا عبد الصمد سماعا انا علي بن أحمد انا عبد الصمد بن محمد انا علي بن مسلم انا عبد العزيز بن أحمد انا تمام بن محمد انا جعفر بن محمد بن جعفر الكندي انا أبو زرعة قال ولم يزل حديث الوليد بن محمد الموقري يعنى مغازيا حتى ظهر أبو طاهر المقدسي لا جزى خيرا قال أبو زرعة فقال له سليمان بن عبد الرحمن وأنا حاضر عنده يا أبا طاهر اهلكت علينا الوليد بن محمد

[443] موسى بن عمران الليثي أبو عاصم روى عن عاصم بن الحدثان عن عبد الله بن فضالة الليثي قال ولدت في الجاهلية ذكره البخاري في ترجمة عبد الله بن فضالة وقال قال لي أبو عاصم العزيز البصري ثنا أبو عاصم موسى بن عمران فذكره وقال بن أبي حاتم روى عن عبد الله بن فضالة انه قال فذكره قال اذهبوا سياق مضطرب ومشايخ مجاهيل قلت وعبد الله بن فضالة معروف واما موسى والراوي عنه فلم ار لهما ذكرا إلا في هذا الأثر

[444] موسى بن محمد بن هارون البكاء عن الليث بن سعد وغيره قال أبو حاتم محله الصدق وضعفه أحمد وقال يحيى بن معين ليس بشيء وقال أحمد أيضا ليس بثقة ولا امين انتهى وقال البردعي سألت أبا زرعة عنه فكلح وجهه وقال بيده هكذا قلت له فاي شيء أنكروا عليه قال اما شيء فلا أعلمه إلا أن أصحابنا حكوا عن يحيى بن معين انه قال حب ساليس من طريق الحديث مثل السراب واشباهه

[445] موسى بن محمد أبو عمران الشطوي عن أبي بكر بن عياش وطبقته قال الدارقطني ضعيف يترك

[446] موسى بن محمد بن كثير السربنى عن عبد الملك الجدى وعنه الطبراني بخبر منكر في عذاب فسقة القراء علقته في التاريخ في ترجمة عبد الله العمرى

[447] موسى بن محمد بن حسان البصري عن مسلم بن قتيبة وعبد الصمد بن عبد الوارث وعمر بن علي المقدسي وعنه أبو يعلى وغيره ضعفه أبو زرعة ولم يترك وقد نقطه بجيم في أماكن بن الأزهر الصريفيني فوهم انتهى والمعروف بالمهملة ولفظ بن أبي حاتم ترك أبو زرعة حديثه ولم يقرأه علينا وكان أخرجه قديما في فوائده وذكره بن حبان في الثقات فقال كنيته أبو عمران ربما خالف مات سنة بضع وثلاثين ومائتين

[448] موسى بن محمد بن جعفر بن عرفة السمسار أبو القاسم البغدادي روى عن محمد بن جرير وأبي يعلى الموصلي وغيرهم روى عنه القاضى أبو الطيب الطبري وأبو حازم بن الفراء وأبو الحسن العتقى قال بن الفراء تكلموا فيه مات في حدود سنة ثمانين وثلاث مائة

[449] موسى بن محمد القرشي الظاهر انه البلقاوى الكذاب ففي شهاب القضاعي من حديثه عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث هدية الله إلى المؤمن السائل على بابه وقد مر

[450] موسى بن أبي مروان الخراساني عن عكرمة قال بن أبي حاتم عن أبيه مجهول وقد ذكر المؤلف موسى بن هارون الخراساني ولعله هو وقال بن حبان في الثقات موسى بن أبي مروان بن العرمانى المروزي سمع عكرمة في البراذين روى عنه الفضل بن موسى

[451] موسى بن مطير عن أبيه وعنه أبو داود الطيالسي واه كذبه يحيى بن معين وقال أبو حاتم والنسائي وجماعة متروك وقال الدارقطني ضعيف وقال بن حبان صاحب عجائب ومناكير لا يشك سامعها انها موضوعة حدثنا أبو يعلى حدثنا غسان بن الربيع ثنا موسى بن مطير عن أبيه بنسخة كبيرة منها عن أبيه مطير عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا لا تقوم الساعة على مؤمن يبعث الله ريحا فلا يبقى مؤمن الا مات وليأتين على الناس زمان يجد الرجل نعل القرشي فيقبلها ثم يبكى ويقول كانت هذه النعل لقرشى بن عدي حدثنا حمدان بن عمرو الوزان ثنا غسان بن الربيع ثنا موسى بن مطير عن أبيه عن أبي هريرة عنه فذكر عشرة أحاديث منها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم العبد على ظنه بالله وهو مع احبابه يوم القيامة خلف بن تميم حدثنا موسى بن مطير عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال أبو بكر رضي الله تعالى عنه لابنه يا بنى إذا حدث حدث أو كان كون فائت الغار الذي كنت فيه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يأتيك رزقك بكرة وعشيا ان شاء الله بن عدي حدثنا العباس بن يوسف الصوفي ثنا أبو حميد معتوف بن حميد ثنا الهيثم بن جميل ثنا موسى بن مطير عن أبيه عن أبي هريرة وعبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهم قالا ما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم جمعة قط الا وهو معتم وان لم يكن عنده عمامة وصل الخرق بعضها إلى بعض واعتم بها انتهى وقال أحمد ضعيف ترك الناس حديثه وذكره العقيلي في الضعفاء وقال العجلي كوفى ضعيف الحديث ليس بثقة وقال أبو نعيم روى عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أحاديث منكرة وفي مسند الطيالسي ثنا موسى الهلالي عن أبيه عن كعب بن عجرة فذكر حديثا وهو هذا وقد استفدنا من هذه الرواية نسبه

[452] موسى بن معاذ المكى روى عن عمر بن يحيى بن عمير روى سلمة عن مالك روى عنه أحمد بن صالح الحنفي وقال الدارقطني من دون مالك ضعفاء وقد مضى في عمر بن يحيى

[453] موسى بن المغيرة عن أبي موسى الصفار قلت وشيخه لا يعرف قرأت على زينب بنت عبد الله أخبركم أبو عبد الله الحافظ انا أبو جعفر الصيدلاني انا محمود بن إسماعيل حضور انا بن شاذان انا القتات انا بن أبي عاصم انا محمد بن أبي بكر المقدسي انا موسى بن المغيرة الدقاق انا أبو موسى الصفار قال سألت بن عباس رضي الله تعالى عنهما أي الصدقة أفضل قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الصدقة أفضل قال الماء الا ترى ان أهل النار إذا استغاثوا باهل الجنة قالوا افيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله

[454] موسى بن مناح بنون ثقيلة وآخره مهملة عن القاسم بن محمد وعنه عبد الواحد بن ارعون ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا وقال سعد الدين الحارثى لا اعرفه وقد روى عبد الواحد عن القاسم حديثا ليس منهما موسى المذكور وذكر بن ماكولا ان بن علية روى عنه أيضا وقال أبو علي الغساني هو موسى بن عمران بن مناح نسب إلى جده وكذا وقع في العلل الدارقطني وفي الإكمال أيضا

[455] موسى بن منصور بن هشام اللخمي عن أبيه وعنه بن وهب قال بن يونس منكر الحديث انتهى قال بن يونس يقال توفى سنة ثلاث وثمانين يعنى ومائة يكنى أبا العلاء

[456] موسى بن موسى الجرمي وجدت له حديثا منكرا في جزء في فضل الخضاب بالحناء جمعه محمد بن محمد السبخي عن الحسين عن بن ثوب عنه وعن غيره وذكر انه سمع منه سنة سبع وعشرين وذكر انه بن ثمان وأربعين ومائة سنة وقد اسود شعره بعد بياضه ونبتت اسنانه وانيابه واضراسه نباتا ثانيا وحدث عن مالك بن أنس رضي الله تعالى عنه وهذا الشيخ ما عرفته ولا من دونه والمتن الذي ذكره عن مالك عن بن شهاب عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه أيها الشيخ ان لك بتصفيرك رأسك ولحيتك أجر شهيد مضمخ بدمه مقبل غير مدبر وهذا المتن باطل مركب في هذا الإسناد الصحيح

[457] موسى بن ميمون البصري قال موسى بن هارون الحافظ رجل سوء قدرى رأيته وقال بن عدي لا اعلم أحدا حدثنا عنه ولا اعرف له حديثا وانما المعروف أبو ميمون بن موسى المرائى انتهى وهذا الرجل مشهور بكنيته يكنى أبا علقمة قال بن أبي عاصم هو شيخ فن ولكن ممن يغلو في القدر ومنعنى الحياء من ان اكتب عنه روينا كلام بن أبي عاصم هذا في ترجمة عبد الرحمن بن صفوان بن قتادة من المعرفة لأبي نعيم وروى عن موسى أيضا موسى بن هارون وأحمد بن إبراهيم بن عنبر شيخ الطبراني وغيرهما

[458] موسى بن نايل بن خالد بن زيادة بن جمهور اللخمي روى عن أبيه عن جده خالد بن زيادة عن أبيه زيادة ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب اليه اخرج حديثه الطبراني في المعجم الصغير عن حذامى بن حميد بن المستنير عن أبيه عن خالد اخى نايل بن خالد بن موسى وأخرجه بن قانع في ترجمة خالد بن زيادة من معجم الصحابة عن علي بن الأزهر عن حذامى واسقط من نسب خالد بن موسى رجلين نايل وخالد قال العلائي في الوشى رواية الطبراني عن الصواف ورجال هذا السند لا يعرفون

[459] موسى بن نشيط ونشيط يكنى أبا عليط وأشار إلى لينه المؤلف في ترجمة ولده معاوية بن موسى

[460] موسى بن نصر أبو عاصم الحنفي روى عن عبدة بن سليمان عن إسماعيل بن أبي خالد بن جرير بن يزيد عن أنس رضي الله تعالى عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ برطلين أخرجه الدارقطني من رواية تمتام عنه تفرد به موسى بن نصر وهو ضعيف قال في العلل ليس بالحافظ ولا القوى وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات

[461] موسى بن نصر الرازي من عقلاء أهل الري صدوق في الحديث يروى عن جرير بن عبد الحميد وروى عنه أصحابنا وابنه محمد ومات سنة ثلاث وستين ومائتين وهذا غير الثقفى فإنه قديم

[462] موسى بن نصر آخر ذكر في إبراهيم بن علي

[463] موسى بن نصر الثقفى عن حماد بن سلمة قال الخطيب كان غير ثقة نزل سمرقند قلت روى بسند مسلم حديثا كذبا

[464] موسى بن النعمان نكرة لا يعرف روى عن الليث بن سعد خبرا باطلا

[465] موسى بن هارون شيخ خراسان عن عبد الرحمن بن أبي الزناد مجهول

[466] موسى بن هارون البردى من أهل المدينة كان يبيع التمر يروى عن بن عيينة وكان راويا للوليد بن مسلم روى عنه محمد بن يحيى الذهلي ربما أخطأ هكذا ذكره بن حبان في الثقات قلت وهذا هو الذي أخرج له البخاري فإن له عنده حديثا واحدا من روايته عن الوليد بن مسلم قرنه فيه بغيره لكن ذكر في التهذيب انه نسبه إلى بردة كان يلبسها وهذا مغاير لما نسبه بن حبان

[467] موسى بن هلال العبدي شيخ بصري روى عن هشام بن حسان وعبد الله بن عمر العمرى قال أبو حاتم قال العقيلي مجهول لا يتابع على حديثه وقال بن عدي أرجو انه لا بأس به قلت هو صويلح الحديث روى عنه أحمد والفضل بن سهل الأعرج وأبو أمية الطرسوسي وأحمد بن أبي عرزة وآخرون وأنكر ما عنده حديثه عن عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من زار قبرى وجبت له شفاعتي رواه بن خزيمة في مختصر المختصر عن محمد بن إسماعيل الأحمسي عنه انتهى قال بن خزيمة في صحيحه في باب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم ان ثبت الخبر فإن في القلب منه ثم رواه عن الأحمسي كما تقدم وعن عبد بن محمد الوراق عن موسى بن هلال عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنه به وقال بعد انا ابرأ من عهدته هذا الخبر من رواية الاحمس اشبه لان عبيد الله بن عمر أجل واحفظ من ان يروى مثل هذا المنكر فإن كان موسى بن هلال لم يغلط في من فوق أحد العمرين فشبه ان يكون هذا من حديث عبد الله بن عمير فاما من حديث عبيد الله بن عمر فانى لا أشك انه ليس من حديثه هذه عبارته بحروفها وعبد الله بن عمر العمرى بالتكبير ضعيف الحديث وأخوه عبيد الله بن عمر بالتصغير ثقة حافظ جليل ومع ما تقدم من عبارة بن خزيمة وكشفه عن علة هذا الخبر لا يحسن ان يقال أخرجه بن خزيمة في صحيحه الا مع البيان وقد رواه الدولابي في الكنى قال حدثنا علي بن معبد بن نوح قال حدثنا موسى بن هلال قال حدثنا عبد الله بن عمر العمرى أبو عبد الرحمن أخو عبيد الله عن نافع عن بن عمر فذكره فهذا قاطع للنزاع من انه عن المكبر لا عن المصغر فإن المكبر هو الذي يكنى أبا عبد الرحمن وقد اخرج الدولابي هذا الحديث في من يكنى أبا عبد الرحمن رواه الدارقطني عن المحاملي عن عبيد بن محمد الوراق فقال عن موسى بن هلال عن عبد الله بن عمر مكبرا فاورده عبد الحق في الاحكام من طريقه وسكت عليه فتعقبه بن القطان وقال الظاهر انه لم يسكت عنه تصحيحا وانما تسامح فيه لأنه من الحث أو الترغيب ثم ذكر كلامهم في موسى بن هلال وقال الحق انه لم تثبت عدالته قال وذكر يعنى عبد الحق ان البزاز رواه أيضا وانما رواه البزاز من طريق عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو ضعيف أيضا وفيه أيضا عبد الله بن إبراهيم الغفاري وقد تكلموا فيه أيضا ولما ذكره العقيلي في الضعفاء أورد هذا الحديث عن محمد بن عبد الله الحضرمي عن جعفر بن محمد عن موسى بن هلال عن عبيد الله بن عمر به وقال لا يصح وفي أسئلة البرقاني انه سأل الدارقطني عن موسى بن هلال فقال هو مجهول وقد أورد شيخنا في الذيل هذا وهو المذكور فيه وأطلق عليه ذلك أبو حاتم

[468] موسى بن هلال النخعي عن أبي إسحاق السبيعي قال أبو زرعة ضعيف

[469] موسى بن بشير أبو الطيب الكنى عن عائشة بنت طلحة قال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم

[470] موسى بن يسار الاسوارى وصوابه بن سيار كما مر وفي كتاب العقيلي بتقديم الياء قال العقيلي بصري كان يرمى بالقدر قال بن مثنى ما سمعت يحيى بن سعيد حدث عن موسى الأسوارى وقد كان حدث عنه في ما بلغني ثم تركه بآخر الفضل بن غسان الغلابي ثنا أبي عن يحيى بن سعيد قال اصطحب داود بن هند وموسى بن يسار الأسوارى خمسين سنة وبينهما خلاف شديد لم يجر بينهما كلمة فحدثني أبو علي الشيباني قال قال موسى بن يسار ان أصحاب رسول الله عليه وآله وسلم كانوا اعرابا جفاة فجئنا نحن أبناء فارس فلخصنا هذا الدين أمية بن بسطام ثنا المعتمر قال كنت عند عوف الأعرابي فقال يا معتمر مر بنا إلى موسى الأسوارى فإنه يزعم ان ابنه قتل بغير أجله ويروى عن الحسن ان المقتول يقتل بغير أجله فذهبنا اليه حدثني به عبد الواحد بن زيد فاتينا عبد الواحد فعلمنا انه كذب على الحسن انتهى ونقل بن عدي عن البخاري موسى الأسواري في حديثه نظر قال بن عدي وهو شبه المجهول

[471] موسى بن يعقوب الحامدى روى عن أسد التركي عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا وعنه بهرام المرغينانى وهذا افك مبين فما في الصحابة تركي والآفة من موسى وإلا من بهرام رواه البيهقي في تاريخ سمرقند عن بهرام انتهى وقد سبق الحديث وكلام بن سعد بن السمعاني عليه في ترجمة بهرام ولم يترجم الذهبي لاسد ولا لبهرام فألحقتهما والله المستعان

[472] موسى الهلالي هو بن مطير تقدم

من اسمه مؤمل[عدل]

[473] مؤمل بن أحمد بن المؤمل أبو البركات المصيصي سمع بن سلوان وروسا بن نظيف والأهوازى سمع منه أبو محمد بن صابر ونسبه إلى الكذب في كلامه مات سنة سبع وتسعين وأربع مائة قاله بن عساكر

[474] مؤمل بن الجارود عن أبيه وعنه ذويبة بن عمامة قال بن السكن في ترجمة هياج بن محارب في الصحابة هذا إسناد مجهول

[475] مؤمل بن سعيد الرحبي عن أبيه قال أبو حاتم منكر الحديث وقال بن حبان منكر الحديث جدا روى عنه سليمان بن سلمة الخبائري فلا أدري البلية منه أو من سليمان

[476] مؤمل بن صالح جاء في سند حكاية موضوعة لا تعرف والحكاية في تاريخ بن النجار

[477] مؤمل والد عبد الله بن المؤمل المخزومي لا يعرف تفرد عنه ولده

من اسمه مياح[عدل]

[478] مياح بن سريع عن مجاهد مجهول قلت وله مناكير وقال الدارقطني ما علمت أحدا ذكره بسوء وقال بن حبان لا يحل الاحتجاج به روى عنه مغيرة بن موسى المقرى

[479] مياح عن بن أبي محذورة وعنه أبو معشر البراء مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه ميسرة[عدل]

[480] ميسرة بن عبد ربه الفارسي ثم البصري التراس الاكال قال بن أبي حاتم ميسره بن عبد ربه هو التراس روى عن ليث بن أبي سليم وابن جريج وموسى بن عبيدة والأوزاعي وعنه شعيب بن حرب ويحيى بن غيلان وداود بن المحبر وجماعة قال محمد بن عيسى بن الطباع قلت لميسرة بن عبد ربه من أين جئت بهذه الأحاديث من قرأ كذا كان له كذا قال وضعته ارغب الناس قال بن حبان كان ممن يروى الموضوعات عن الاثبات ويضع الحديث وهو صاحب حديث فضائل القرآن الطويل وقال أبو داود أقر بوضع الحديث وقال الدارقطني متروك وقال أبو حاتم كان يفتعل الحديث روى في فضل قزوين والثغور وقال أبو زرعة وضع في فضل قزوين أربعين حديثا وكان يقول انى احتسب في ذلك وقال البخاري ميسرة بن عبد ربه يرمى بالكذب داود بن المحبر حدثنا ميسرة بن عبد ربه عن موسى بن عبيدة عن الزهرى عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا من كانت له سجية من عقل وغريزة يقين لم تضره ذنوبه قيل وكيف ذاك يا رسول الله قال لأنه كلما أخطأ لم يلبث ان يتوب وقال بن حبان روى ميسرة عن عمر بن سليمان الدمشقي عن الضحاك عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا لما أسرى بي إلى السماء الدنيا رأيت فيها ديكا له زغب اخضر وريش أبيض ورجلاه في التخوم ورأسه عند العرش وذكر حديثا طويلا في المعراج نحو عشرين ورقة رواه حميد بن زنجويه عن محمد بن أبي خداش الموصلي عن معلى بن قتيبة عن ميسرة بن عبد ربه فذكره واما الاكال فإن كان بن عبد ربه المذكور فيروى عن غلام خليل وهو متهم حدثنا زيد بن أرقم ثنا مسلم بن إبراهيم قال قلت لميسرة التراس أيش اكلت اليوم قال أربعة آلاف تينة ومائة رغيف وقوصرتين بصل ومسلوخ ونصف جرة سمن فما ابقوا شيئا حتى خبأوه منى وقال الأصمعي قال لي الرشيد كم أكثر شيء أكله ميسرة قلت مائة رغيف ونصف مكوك ملح فدعا بفيل فطرح له مائة رغيف فاكلها الا رغيفا وذكرت بإسناد في تاريخى الكبير ان بعض المجان انزلوه عن حماره ثم ذبحوه وشووه واطعموه إياه على أنه كبش ثم جمعوا له ثمن الحمار وقال الأصمعي نذرت امرأة ان تشبع ميسرة فاتته وقالت اقتصد فكان الذي اشبعه كفاية سبعين نفسا وقيل انه ان يزوق السقوف فطلبه رجل يزوق داره ثم دعا الرجل ثلاثين رجلا وصنع لهم طبائخ فلما فرغ الطباخ خرج لحاجة فرأى ميسرة خلوة فنزل فاكل الطعام جميعه وعاد إلى عمله فجاء الطباخ وليس في المطبخ سوى العظام فاعلم صاحب الدار وقد حضر الناس فحار ولم يدر من أين اتى وأنكره القوم فصدقهم فنهضوا وعاينوا العظام فتحيروا وقيل هذا من فعل الجن فلمح رجل منهم ميسرة وكان يعرفه فقال وعندك ميسرة هو الدي افنى طعامك فانزلوه فاعترف وقال لو كان لي مثله لاكلته فإن شئتم فجربوا وقال الدينوري في المجالسة حدثنا بن ديزيل ثنا مسلم بن إبراهيم قال سمعتهم يقولون لميسرة الاكول كم تأكل قال من مالي أو من مال الغير قالوا من مالك قال رغيفين قيل فمن مال غيرك قال اخبز واطرح انتهى والذي يتبادر إلى ذهنى ان الاكال غيره فإن بن عبد ربه قد وصفه جماعة بالزهد وضعفوه واما الاكال فكان ما جنا قال النسائي في التمييز ميسرة بن عبد ربه كذاب وقال الخطيب روى عنه شعيب بن حرب خطبة الوداع وداود بن المحبر أحاديث باطلة في كتاب العقل وذكره العقيلي في الضعفاء وذكره له حديث من كانت له سجية من عقل قال وروى داود بن المحبر أحاديث العقل وقال الحاكم يروى عن قوم من المجهولين الموضوعات وهو ساقط وقال أبو نعيم يروى الأباطيل وقال مسلمة بن قاسم كذاب روى أحاديث منكرة وكان ينتحل الزهد والعبادة فإذا جاء الحديث جاء شيء آخر

[481] ميسرة الخزاعي يروى المراسيل روى عنه زياد بن بياض من ثقات بن حبان وقال عبد الله بن أحمد في العلل سئل أبي عن ميسرة يروى عنه زياد بن بياض فقال لا اعرفه لعله الذي يروى عن علي فقال لا وروى مسعر عن زياد بن بياض عن ميسرة قال كان يقال تسحروا ولو على جرعة رواه عنه بن عيينة وقال سألت مسعرا عن ميسرة فسكت

من اسمه ميسور وميكائيل[عدل]

[482] ميسور بن بكر عبد الخالق البصري روى عن عامر بن يساف روى عنه إسماعيل بن عبدالمقيم الأصبهاني وقال ذهب بي عمرو بن علي اليه وقال أبو حاتم لا اعرفه

[483] ميكائيل بن أبي الدهماء عن جابر وعنه بكير بن معروف بخبر منكر وفيه جهالة انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عن أبي محلب

من اسمه ميمون وميناء[عدل]

[484] ميمون بن جابر أبو خلف البرقاني عن أنس رضي الله تعالى عنه بحديث الطير قال أبو زرعة متروك يروى عنه سكين بن عبد العزيز انتهى وذكره العقيلي وقال لا يصح حديثه

[485] ميمون بن زيد أو بن يزيد أبو إبراهيم عن ليث بن أبي سليم لينه أبو حاتم الرازي انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال بن زيد بن أبي عيسى بن جبير الأنصاري الحارثى من أهل المدينة روى عنه أهل الحجاز

[486] ميمون بن عجلان الثقفى لا اعرف له حديثا عن محمد بن عباد بن جعفر عن ثوبان بحديث في الحب والبغض وفيه قوله تعالى سيجعل لهم الرحمن ودا الحديث بطوله وعنه محبوب بن الحسن أخرجه الطبراني في الأوسط وابن مردويه في تفسيره من هذا الوجه وقال الطبراني لم يروه عن محمد الا ميمون قلت وميمون هذا أظنه عطاء بن عجلان أحد الضعفاء كان بعض الرواة دلس اسمه وهذا من عجيب التدليس وقد اخرج بن مردويه الحديث المذكور من طريق مروان بن معاوية عن عطاء بن عجلان بن محمد بن عباد عن ثوبان فقال عطاء بن عجلان أخرج له الترمذي حديثا واحدا وهو تالف ثم وجدت في مسند أحمد حدثنا محمد بن بكر ثنا ميمون أبو محمد المري التميمي عن محمد بن عباد بن جعفر فذكر أحاديث ليس منها هذا الحديث وميمون المري هو بن موسى مختلف وهو في التهذيب

[487] ميمون بن عطاء عن أبي إسحاق السبيعي لا يدرى من ذا وقد ضعفه الأزدي روى عنه يحيى بن ميمون البصري التمار أحد الهلكى حديثا في اتخاذ الحمام ذكره أيضا عبد الله بن عدي فقال لعل البلاء فيه من التمار رواه عنه حسين بن أبي زيد الدباغ

[488] ميمون بن نجيح أبو الحسن الباجى من أهل البصرة يروى عن سالم بن عبد الله والحسن وعنه النضر بن شميل وإبراهيم بن الحجاج السامي ذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء

[489] ميمون الأزدي أبو عمرو بن ميمون يروي المرسيل روى عنه مجاهد قال بن حبان في الثقات

[490] ميمون أبو خلف زعم انه خدم أنسا إنما هو بن جابر الذي مر ضعيف

[491] ميمون أبو عبد الخالق عن أبى الشعثاء جابر مجهول انتهى وذكره بن حبان قى الثقات وسمى أباه فيروز وقال روى عنه أبو هلال الراسبي

[492] ميمون أبو محمد شيخ حدث عنه محمد بن بكر البرساني لا يعرف وهو الغساني انتهى ذكر بن عدي عن عمر الدارمي سألت يحيى بن معين عنه فقال لا أعرفه قال بن عدي فعلى هذا يكون مجهولا

[493] ميمون بن أبى ميمون تابعي أرسل حديثا لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروى عنه جعفر بن برقان

[494] ميمون أبو كثير عن أبي الشعثاء مجهول انتهى ويحتمل ان يكون هو أبو عبد الخالق وقال بن حبان في الثقات ميمون أبو كثير عن جابر بن زيد وعنه أبو هلال فجابر بن زيد هو أبو الشعثاء

[495] ميمون أبو طلحة عن رجل ما حدث عنه سوى بن عون انتهى وذكره بن حبان في الثقات في اتباع التابعين فقال يروى عن عبد الله بن سعد عن عمر

[496] ميناء بن ميناء عن أبي العالية الرباحى لا يدرى من هو فإن كان مولى بن عوف فساقط

حرف النون[عدل]

من اسمه نابت ونابغة[عدل]

[497] نابت بن يزيد شامي حدث عن الأوزاعي قال بن ماكولا لا يتابع على حديثه

[498] نابغة عن علي في زيارة القبور روى عنه ابنه ربيعة في مسند أحمد قال بن أبي حاتم ويقال نابغة بن مخارق بن سليم قلت أبوه مختلف في صحبته واما هو فلا اعرف حاله

من اسمه ناجية[عدل]

[499] ناجية بن الاعجم كان في آخر خلافة معاوية قال أبو زرعة لا اعرفه

[500] ناجية بن سعد الكندي بيض له بن أبي حاتم مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي عن أبي ليلى روى عنه عمارة بن زريق

من اسمه ناشب وناشرة[عدل]

[501] ناشب بن عمرو عن مقاتل بن حيان قال الدارقطني ضعيف وقال البخاري ناشب بن عمرو الشيباني منكر الحديث قال ثنا مقاتل بن حيان عن الشعبي عن علي رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لو كان لأهل السماء نزول إلى الأرض لما سبقهم أحد إلى الأذان ولغلبوا الناس عليه وان أدنى أجر المؤذنين ما بين الأذان والإقامة بمنزلة الشهيد المقتول في سبيل الله المتشحط في دمائه يتمنى على الله ما شاء الله رواه عنه سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي انتهى ورواه له البيهقي في الشعب في حديث في فضل شهر رمضان فيه زيادات منكرة وهو من طريق حيد بن زرعونة في كتاب الترغيب له قال ثنا أبو أيوب الدمشقي قال ثنا ناشب بن عمرو الشيباني قال وكان ثقة صائما قائما حدثنا مقاتل بن حيان عن ربعي عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه فذكره وفيه لله عند كل فطر من شهر رمضان كل ليلة ستون ألف عتيق من النار فإذا كان يوم الفطر اعتق مثل ما اعتق في جميع الشهر ثلاثين مرة ستين الفا ستين الفا

[502] ناشب بن هلال بن نصر بن ناشب الحراني أبو منصور بن أبي النجم البندنيجي قال بن النجار ولد ببغداد ونشأ بها وكان أديبا فاضلا يعظ في المغازي وينظم وكان قد سمع بن الحصين وابن كاوس والسمرقندي وغيرهم روى عنه عبد الرحمن بن عثمان ويوسف بن محمد الكرخي وأبو المواهب بن حصري وغيرهم وأنشد له من نظم

يحسدني كل من رآني

إن كنت في موكب الأمير

والناس لا يعلمون أني

بيت خيلي بلا شعير قال وسمعت رفيقنا أبا القاسم بن الحمامي يقول ادعى ناشب الحراني أنه سمع كتاب الجليس والأنيس من بن كاوس فطولب بأصل سماعه فأخرج طبقة بخط مجهول ظاهره الكذب كلها مصنوعة وكانت وفاته في رمضان سنة إحدى وتسعين وخمس مائة وله سبع وسبعون سنة

[503] ناشرة بن عبد الله أبو حنيفة يروي عن بن طاوس روى عنه بن المبارك يخطىء في روايته قاله بن حبان في الثقات

[504] ناشرة الناجي عن بن عمر مجهول ذكره أبو حاتم مختصرا انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه هشام بن سعد

من اسمه ناصح ونافع[عدل]

[505] ناصح الكردي أبو عمر عن صدقة بن مهلهل قال الأزدي ليس بشيء

[506] نافع بن الأزرق الحروري من رؤوس الخوارج ذكره الجوزجاني في كتاب الضعفاء انتهى وكان نافع هذا من رؤوس الخوارج وإليه تنسب الطائفة الأزارقة وكان قد خرج في أواخر دولة يزيد بن معاوية فذكر بن أبي خيثمة عن خالد بن خداش أن نافع بن الأزرق الخوارج إمام سوق الأهواز ويعترض الناس بما يحير العقل في الناس حتى النساء والصبيان وجعل يقرأ لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا إلى فاجرا كفارا فاشتهرت شوكته قال باع أبل البصرة وقصتهم طويلة إلى أن كان قبله في جمادي الآخرة سنة خمس وستين وكان يطلب العلم وله أسئلة عن بن عباس مجموعة في جزء من روايته عن نافع المذكور وأخرج الطبراني بعضها في مسند بن عباس من المعجم الكبير

[507] نافع بن الحارث حدث عنه زياد بن المنذر قال البخاري لم يصح حديثه وهو كوفي وقال يونس بن بكير حدثنا زياد بن المنذر عن نافع بن الحارث عن أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تذهب الأيام والليالي حتى يقوم الرجل فيقول من يبيعنا دينه بكف من دراهم انتهى ونسبه البخاري همدانيا وذكره العقيلي في الضعفاء وساق حديثه من طريق يونس وفي الثقات لابن حبان في التابعين نافع بن الحارث يروي عن أبي برزة روى عنه زياد بن المنذر فالظاهر أنه هو وذكر المنذري في الترغيب والترهيب أن نافع بن الحارث هذا هو نفيع بن داود الأعمى وكأنه صرح بذلك لأنه رأى رواية أبي داود عن أبي برزة ورأى قول من قال إن اسمه نافع ونفيع تصغيره ولكن قول البخاري هنا أنه كوفي يرد عليه لأن أبا داود بصري

[508] نافع بن خالد الخزاعي قال بن أبي حاتم عن أبيه في ترجمته هو ونافع ابنه مجهولان

[509] نافع بن عبد الله أو بن عبد الواحد هو نافع بن هرمز يأتي

[510] نافع بن ميسرة عن هشام بن عروة قال الدارقطني مجهول

[511] نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار لا يعرف ويقال هو بن أبو داود نفيع أحد الهلكي

[512] نافع بن هرمز أبو هرمز وسماه العقيلي نافع بن عبد الواحد عن الحسن وعن أنس بن مالك وهو بصري ضعفه أحمد وجماعة وكذبه بن معين مرة وقال أبو حاتم متروك ذاهب الحديث وقال النسائي ليس بثقة أحمد بن يونس حدثنا نافع أبو هرمز عن أنس رضي الله تعالى عنه قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم من آل محمد قال كل تقي تابعه مسلم بن إبراهيم وبه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اعمل لوجه واحد يكفيك الوجوه كلها شيبان بن فروخ ثنا نافع بن عبد الله عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا لو أذن الله للسماوات والأرض أن يتكلما لبشرتا الذي يصوم رمضان بالجنة وبه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كبر على أهل بدر سبع تكبيرات وعلى بني هاشم سبع تكبيرات وكان آخر صلاته أربع تكبيرات حتى خرج من الدنيا وبه مرفوعا لإبليس من الشياطين مدد يقول لهم عليكم بالحجاج والمجاهدين فاضلوهم عن السبيل وفي رواية مردة بدل مدد كذلك أخبرناه أحمد بن هبة الله عن أبي روح أخبرنا زاهر أنا الكنجرودي أنا أبو بكر الطرازي أنا أبو القاسم البغوي ثنا سنان ثنا نافع أبو هرمز فذكره هشام بن عمار ثنا سعدان بن يحيى ثنا نافع مولى يوسف السلمي عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من طاف بهذا البيت اسبوعا فكأنما اعتق نسمة من ولد إسماعيل وبه السواك لي سنة وهو عنكم موضوع وإن تسوكوا خير لكم وبه عن نافع مولى يوسف الهذلي عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما بدلناهم جلودا غيرها فقال معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه تبدل في ساعة مائة مرة انتهى وسماه بن عدي في رواية نافع بن عبد الله وقال يحيى بن معين أيضا لا يكتب حديثه وقال مرة لا أعرفه وقال مرة ليس بشيء وقال مرة ضعيف وأورد له العقيلي رواية مسلم بن إبراهيم التي تقدمت وقال أبو حاتم أيضا ليس بالقوي عندهم وقال بن عدي أحاديثه غير محفوظة والضعف على رواياته بين

[513] نافع مولى يوسف السلمي قيل هو أبو هرمز المذكور حدث عن عطاء ونافع وقيل هو آخر قال أبو حاتم متروك الحديث وضعفه أحمد وغيره وأورد بن عدي في ترجمة نافع أبي هرمز أحاديث من رواية سعدان بن يحيى عن نافع مولى يوسف السلمي ثم قال هي غير محفوظة وممن فرق بينهما العقيلي فقال في هذا نافع مولى يوسف بصري روى عن بن سيرين عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في تخليل اللحية وعنه سعدان بن يحيى ونقل عن البخاري أنه قال منكر الحديث

[514] نافع الهمداني قال البخاري ليس حديثه بصحيح أظن هذا ذكره في تاريخه انتهى وهو كما ظن فقد ذكره بن عدي عن بن حماد عنه

[515] نائل بن خالد بن زيادة عن أبيه في موسى بن نائل

من اسمه نباتة ونبيشة[عدل]

[516] نباتة البصري عن بن عمر مجهول

[517] نبيشة بن أبي سلمة

[518] ونبيشة التميمي عن القاضي شريح

[519] ونبيشة عن بن صفية مجهولون انتهى والراوي عن بن شريح ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عطاء بن السائب

من اسمه نجدة ونجم[عدل]

[520] نجدة بن عامر الحروري من رؤوس الخوارج زائغ عن الحق ذكر في الضعفاء للجوزجاني انتهى وهو بن عمير اليمامي خرج باليمامة عقب موت يزيد بن معاوية وقدم مكة وله مقالات معروفة واتباع انقرضوا ووقع ذكره في صحيح مسلم وأنه كاتب بن عباس يسأله عن سهم ذي القربي وعن قتل الأطفال الذين يخالفونه وغير ذلك وأجابه بن عباس واعتذر عن مكاتبته له وقد ذكرت له ترجمة في تهذيب التهذيب لأن أبا داود أخرج له في الجهاد من السنن عن نجدة بن نفيع عن بن عباس حديثا في قوله تعالى الا تنفروا يعذبكم عذابا أليما فجوزت أن يكون هو لكن الراوي عنه هو عبد المؤمن بن خالد المروزي ما أدرك بن عباس ونجدة الخارجي قتل بعد بن عباس بقليل في سنة سبعين فتبين أنه غيره وقد أخرج حديثه المذكور الحاكم في المستدرك ومقتضاه أنه نجدة نفسه

[521] نجم بن دينار أبو عطاء روى عن جمال إسناد مجهول انتهى ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن قزعة عن الجمال عن أنس رضي الله تعالى عنه روى عنه يحيى بن موسى

[522] نجم بن فرقد العطار عن أبي هارون العبدي قال غير واحد لا بأس به وقال أبو الفتح الأزدي ليس بذاك القوي قلت قل ما روى انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال أبو طاهر من أهل البصرة يروي عن عطاء روى عنه الصلت بن محمد الخاركي

[523] نجم غير منسوب عن مجاهد وعنه عمران القطان قال أبو زرعة لا أعرفه ذكره بن أبي حاتم

من اسمه نجا ونجيح[عدل]

[524] نجا بن أحمد العطار الدمشقي ليس بعمدة كان آفة في التصحيف والخطأ وله معجم بتخريجه سمع أبا الحسن بن السمسار بمصر ومحمد بن الحسين الطفال روى عنه بن الأكفاني وأبو الحسن علي بن المسلم الفقيه مات سنة تسع وستين وأربع مائة

[525] نجيح بن إبراهيم بن محمد الكرماني كوفي كان يتفقه روى عن أبي نعيم وأهل الكوفة حدث عنه الدعو لي وغيره ذكره بن حبان في الثقات وقال يغرب وقال مسلمة بن قاسم أخبرنا عنه بن الأعرابي وكان بالكوفة قاضيا وهو ضعيف

من اسمه نجي ونرجس[عدل]

[526] نجي بن عبيد بضم أوله وفتح الجيم ذكره البخاري وقال أبو حاتم لا أعرفه وكان نجي بن عبيد النهرواني وقد تبع الدارقطني البخاري وذكر أنه رأى في نسخة ردي وقال لعله روى فصحفها الناسخ

[527] نرجس مولى الحسن بن عرفة أتى بخبر كذب أو لا وجود له اختلق اسمه لاحق بن الحسين وهو معروف بالكذب أخرجه بن النجار واتهم به لاحقا وساق من طريق الفضل بن سهل بن محمد الصفار من شيوخ عبد العزيز الكتاني عنه عن لاحق عن نرجس قال وكان أيام أربه نيفا وعشرين سنة ثنا الحسن بن عرفة قال قدم عبد الله بن المبارك البصرة فسألته أن يحدثني قال فأبي فشفعت عليه بحماد بن زيد فقال لم لا تحدثه قال له يا أبا إسماعيل هو صبي لا يفقه ما يحمله فقال حدثه فلعه يكون آخر من يحدث عنك في الدنيا قال الحسن رحم الله حمادا ما كان أحسن فراسته ها أنا آخر من حدث عن بن المبارك قلت ولم يذكر أحد من الأئمة حماد بن زيد في شيوخ الحسن بن عرفة

من اسمه نزار ونسطور[عدل]

[528] نزار بن الأسدي والد علي روى عن عكرمة وعنه ابنه علي والقاسم بن حبيب ذكره بن عدي في ترجمة ولده علي ولم يفرده بترجمة وأورد من طريقهما معا عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما حديث صنفان من أمتي ليس لهما في الإسلام نصيب المرجئة والقدرية ثم قال هذا أحد ما أنكروه علي بن نزار وعلي والده نزار

[529] نسطور الرومي وقيل جعفر بن نسطور كما تقدم هالك أو لا وجود له أبدا وعند خطيب الموصل أحاديث في نسخته نحو ستة أحاديث سمعها بترمذ سنة اثنتي عشرة وخمس مائة من أبي المظفر ميمون بن محمود قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق المرغيناني قال ثنا أبو القاسم الحكيم الأشناني ثنا نسطور الرومي بأرض فاراب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال علمني جبرائيل عليه السلام هذا الدعاء نبهني إلهي للخطر العظيم وآمني من عذابك الأليم وبالإسناد إلى نسطور قال سقط سوط النبي صلى الله عليه وسلم فنزلت ومسحته ودفعته إليه فقال مد الله في عمرك مدا قال ميمون بن محمود حدثني الشريف بن عبد الجليل الغزنوي قال سمعت عمر بن الحسين الكاشغري قال رأيت بن نسطور بناحية اليمن فسألته كم عاش أبوك بعد دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له فقال ثلاثمائة سنة وقبل الدعاء كان له ثلاثين سنة

من اسمه نصر[عدل]

[530] نصر بن إبراهيم الأنصاري شيخ بصري كان في المائة الثالثة قال الأزدي لين الحديث

[531] نصر بن ثابت بن سهل الخراساني المروزي عن داود بن أبي هند وإبراهيم الصائغ وعنه أحمد وابن المديني ومحمد بن رافع تركه جماعة وقال البخاري يرمونه بالكذب وقال يحيى بن معين ليس حديثه بشيء وقال بن حبان لا يحتج به وقال أحمد بن حنبل ما كان به بأس إنما أنكروا عليه حين حدث عن إبراهيم الصائغ قيل توفي سنة ثلاث وتسعين ومائة انتهى وفي تاريخ نيسابور عن أحمد قال هو ثقة وعن يحيى بن معين قال ليس بثقة وقال أبو عبيد القاسم تركنا حديثه وكان أمرءا صالحا وقال أحمد بن عاصم تركنا حديثه بعد أن كتبنا عنه كثيرا وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال بن مسعود نزل بغداد فسمعوا منه ثم حدث عن إبراهيم الصائغ فاتهموه وتركوه وقال العقيلي في الضعفاء ثنا عبد الله بن أحمد سألت أبي عن نصر بن ثابت فقلت أن أبا خيثمة قال إنه كذاب فقال ما اجترى على هذا أن أقوله استغفر الله ونقل عن البخاري قال سكتوا عنه وساق له من رواية بن الطباع عنه عن حجاج عن بن إسحاق عن عاصم بن حمزة عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه رفعه البلاء موكل بالقول ولذا أورد بن عدي قول أحمد وأبي خيثمة وعن السعدي ليس بشيء وعن النسائي متروك وعن العباس بن مصعب ضعيف ووافقه سويد بن يعقوب الطالقاني ثم قال بن عدي وقع ضعفه بكتب حديثه وقال الساجي سمعت سلمة بن شبيب يحدث عنه مناكير وقال عبد الله بن علي بن المديني ضعفه أبي قال وكتب عنه بن معين عشرين ألف حديث فرأى في كتاب له عن إبراهيم الصائغ وكان يحدثهم عنه فرأى في أوله محي اسمه عن إبراهيم وقال أبو حاتم متروك الحديث وقال الآجري سألت أبا داود عنه فوهاه وقال محمود بن غيلان ضرب أحمد وابن معين وأبو خيثمة على حديثه وأسقطوه

[532] نصر بن جميل عن حفص بن عبد الرحمن لا يعرف لا هو ولا شيخه وعنه داود بن المحبر انتهى وقد أسلفنا أن شيخ هو البلخي ذكر ذلك العقيلي في ترجمة نصر وقال مجهولان وحديثهما غير محفوظ ثم ساق له من روايته عن عاصم الأحول سمعت أنسا يقول رفعه الموت كفارة لكل مؤمن وتقدم في ترجمة مفرح بن سماع أنه روى هذا الحديث عن يزيد بن هارون عن عاصم

[533] نصر بن حاجب الخراساني عن أبي نهيك قال أبو حاتم وغيره صالح الحديث وقال أبو داود ليس بشيء وقال يحيى بن معين ثقة وروى عباس عن يحيى بن معين قال ليس بشيء قلت توفي قبل الأعمش وابنه يحيى أمثل منه انتهى وهذا قول بن عدي فإنه قال في آخر ترجمته روى أحاديث رأيت يحيى أحسن حالا قال علي أن نصرا لم يرو حديثا منكرا وذكره بن حبان في الثقات فقال من أهل سرجس يروي عن العلاء بن عبد الرحمن وأخرج له في صحيحه وقال أبو عوانة صدوق لا باس به وقال النسائي في التمييز ليس بثقة

[534] نصر بن حريش أبو القاسم الصامت عن إسماعيل بن ملحان وغيره وعنه إسحاق بن سنن ومحمد بن بسر بن مطر قال الدارقطني ضعيف ذكره الخطيب في تاريخه

[535] نصر بن زكريا البخاري عن يحيى بن أكثم بخبر باطل هو آفته

[536] نصر بن سلام وقيل مالك بن سلام المدني عن مالك بخبر باطل متنه الخير عند حسان الوجوه انتهى وهذا اختصره المؤلف من كلام الخطيب فإنه ساق في الرواة عن مالك من طريق محمد بن علي بن الحسن المستملي الدينوري عن عباد بن عمرو عن نصر بن سلام عن مالك عن سفيان الثوري عن طلحة بن عمرو عن عطاء عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه اطلبوا الخير عن حسان الوجوه قال الخطيب روى عن بن مهران بهذا الإسناد حديث آخر إلا أنه قال مالك بن سلام بدل نصر وقد مضى

[537] نصر بن سيار أمير خراسان تقدم له حديث في ترجمة عبد الحميد بن أنس

[538] نصر بن شعيب عن أبيه عن جعفر بن سليمان ضعيف

[539] نصر بن شفي في النضر بمعجمة

[540] نصر بن طريف أبو جزي القصاب الباهلي عن قتادة وحماد بن أبي سليمان وعنه مؤمل بن إسماعيل وعبد الغفار الحراني وأبو عمرو الضرير قال بن المبارك كان قدريا ولم يكن يثبت وقال أحمد لا يكتب حديثه وقال النسائي وغيره متروك وقال يحيى من المعروفين بوضع الحديث وقال الفلاس وممن اجمع عليه من أهل الكذب أنه لا يروي عنهم قوم منهم أبو جزي القصاب نصر بن طريف وكان أميا لا يكتب وكان قد خلط في حديثه وكان احفظ أهل البصرة حدث بأحاديث ثم مرض فرجع عنها ثم صح فعاد إليها وقال البخاري سكتوا عنه وساق بن عدي في ترجمته جملة أحاديث تستنكر علي بن الجعد أنا نصر بن طريف عن بن جريج عن المقري عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا عطس خفض صوته وتلقاها بثوبه وخمر وجهه انتهى وأسند بن عدي عن عبد الرحمن بن مهدي قال مرض أبو جزي فدخلنا عليه نعوده فقال اسندوني فأسندوه فقال كلما حدثتكم عن فلان وفلان فليس كذالك وإنما حدثني به فلان قال بن مهدي فقلنا جزاك الله خيرا وخرجنا وإنه لأجل الناس عندنا ثم عوفي بعد ذلك فحدثنا بتلك الأحاديث عن فلان وفلان التي قال إنه ليست عنده عنهما وقال وهب بن زمعة عن بن المبارك أنه ترك حديثه وقال بن المثنى كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه ومن طريق سيار بن حسان الأنصاري عمر نصر فمرض فجاءني على حمار فقال اخرج كتاب فلان وفلان فأخرجت الكتب فذكر نحو ما تقدم وقال أبو حاتم متروك الحديث وقال أبو داود الطيالسي عنه فرجعت فإذا هو وحده فلما رآني بكى وقال يأبا داود لا جزى الله عني بن مهدي ولا حسين بن عربي ولا بكر بن عثمان خيرا قلت أنا أردهم قال الأمر متغير فأخبرت بقصته فجعلت أرفع كتبه وأجد مكانها بياضا وقال بن مهدي بعث إلي أبو جزي وهو مريض فقال حديث كذا وكذا كيف كنت كتبته عني قلت حدثني عن قتادة فقال اجعله عن سعيد عن قتادة حتى أملى على أحد عشر حديثا قد كتبتها عنه عن قتادة فأدخل بينه وبين قتادة رجلا فقلت له جزاك الله عن نفسك خيرا ما أحسن ما صنعت قال فلما صح من مرضه أنكر ذلك وعاد في روايته عن قتادة فتركه عبد الرحمن وأخبر الناس بقصته فذهب أوردها العقيلي من طريق عبد الرحمن بن عمر الملقب برسته عنه قلت هذه الحكاية هي التي أشار إليها الفلاس وكان بعض المحديثين يكنيه أبا جزي بفتح الجيم وكسر الزاي بغير همزة ذكره العقيلي في الضعفاء ونقل عن أبي جعفر الصائغ قال أبو جزي غير حرى ونقل العقيلي عن أبي داد الطيالسي كان شعبة يسمة أبا جزي أبا جزي ونقل عن عفان عنه أنه كان عنده عنه قمطران فلم يحدث عنه منهما بشيء وعن يحيى القطان وعبد الرحمن بن مهدي أنهما كانا لا يحدثنا عنه وقال أحمد لا يكتب حديثه قال يزيد هارون دخلت البصرة ومحدثها عثمان السري ونصر بن طريف وكنا نأتي هشاما الدستوائي سرا أخرجها بن عدي من وجه آخر عن يزيد كان نصر بن طريف عاميا وأورد له بن عدي أحاديث عدة ثم قال وله غير ما ذكرت إلا أن الغالب على رواياته أنه يروي ما ليس بمحفوظ وينفرد عن الثقات بمناكير وهو بين الضعف وقد أجمعوا على ضعفه وقال العجلي ضعيف الحديث ولا يكتب حديثه وقال بن سعد ليس بشيء وقد ترك حديثه وقال النسائي في التمييز ليس بشيء ولا يكتب حدثه وسئل الدارقطني عن عدي بن الفضيل فقال يترك ثم قال وأبو جزي اسؤ حالا منه ولم يتخلف أحد عن ذكره في الضعفاء ولا أعلم فيه توثيقا وقال الخليلي في الإرشاد ضعفوه

[541] نصر القصار عن قتادة عن شعبة ذكره العقيلي في الضعفاء بغير ترجمة أبي جزي ونقل عن البخاري أنه قال في حديثه نظر وقد وصف أبو جزي بأنه قصاب وإنه يروي عن قتادة وكأنه هو

[542] نصر بن عاصم الأنطاكي عن شبابة وعنه يحيى بن أبي طالب الأنطاكي وغيره صحح له بن حزم حديثا في المحلي متنه لا يعلف الزهري ووهم فيه وإنما هو عبد الله بن نصر الأصم له عن شبابة مناكير ذكرها بن عدي وقد تقدم ذكره فسقط من رواية بن حزم عبد الله وصحف الأصم بعاصم ولنصر بن عاصم الأنطاكي ترجمة في التهذيب

[543] نصر بن عائذ الجهضمي عن قيس بن رباح مجهول

[544] نصر بن عبد الحميد حدث عن يحيى بن بكير قال أبو سعيد بن يونس روى مناكير انتهى قال بن يونس عقيب هذا ولعله أن يكون غلط فيها وكان رجلا صالحا وقد سمعت منه توفي سنة سبع وتسعين ومائتين

[545] نصر بن العلاء الكتاني كنيته أبو الليث من أهل مرو يروي عن جعفر بن عون والنضر بن شميل وعنه محمد بن معاذ وغيره قال بن حبان في الثقات يخطىء وينفرد على عدالته

[546] نصر بن علي بن منصور أبو الفتوح بن الخازن الحلي النحوي سمع بن كليب وابن العطوي قال الحافظ الضياء طلب بنفسه وتكلم فيه بعض الطلبة وإنه متهم يكتب الطباق على ما لم يسمعه وقد مات شابا سنة ست مائة سمعت بقرأته ثلاثة أجزاء فرجعت عن سماعها

[547] نصر بن عيسى ثنا مالك عن نافع عن بن عمرو رضي الله تعالى عنهما مرفوعا يتلونه حق تلاوته قال يتبعونه حق اتباعه قال الخطيب في إسناده غير واحد من المجهولين

[548] نصر بن الفتح السمرقندي العائذي وضع هذا الحديث قال بن حبان في الأنواع في أوائل المجلد الثالث أنا نصر بن الفتح قال حدثنا إسحاق بن إبراهيم قاضي سمرقند قال أنا رجاء بن مرجا ثنا بن جريج عن عطاء عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال كان خاتم النبوة مثل البندقة من لحم عليه مكتوب محمد رسول الله راج هذا على بن حبان واعتقد صحته وهو كذب وقاضي سمرقند ذكره بن أبي حاتم وما لينه أحد قط انتهى ونصر بن الفتح ما ضعفه أحد قط أيضا وهو شيخ بن حبان فمن أين للمصنف أن هذا الحديث موضوع نعم هو شاذ لمخالفته الأحاديث الصحيحة في صفة خاتم النبوة وموضع المخالفة منه ذكر الكتابة فلعله دخل عليه حديث في حديث انتقل ذهنه من خاتم الكتب إلى خاتم النبوة فالله أعلم

[549] نصر بن فرقد أبو خزيمة عن محمد بن سرين مجهول انتهى ونسبه أبو حاتم عتكيا روى عنه مسلم بن إبراهيم

[550] نصر بن فرقد أبو صفوان عن حماد بن زيد كذبه يحيى بن معين ومشاه غيره انتهى وأورد له العقيلي في الضعفاء حديثا ذكرته في ترجمة عبد الحميد بن أنس وذكره بن حبان في الثقات فقال بن فرقد بن نصر بن سيار يروي عن النضريين روى عنه يعقوب بن سفيان قلت روى عنه أبو حاتم وأبو زرعة وذكره البخاري وابن الجارود في الضعفاء تبعا لابن معين

[551] نصر بن مزاحم الكوفي عن قيس بن الربيع وطبقته رافضي جلد تركوه مات سنة اثنتي عشرة ومائتين حدث عنه نوح بن حبيب وأبو سعيد الأشج وجماعة قال العقيلي شيعي في حديثه اضطراب وخطأ كثير وقال أبو خيثمة كان كذابا وقال أبو حاتم زالغ الحديث متروك وقال الدارقطني ضعيف قلت وروى أيضا عن شعبة انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي عن الثوري وعنه إبراهيم بن يوسف المدلجي من أهل خراسان وقال العجلي كان رافضيا غاليا وكان على السوق إمام أبي السرايا ليس بثقة ولا مأمون وقال الخليلي ضعفه الحافظ جدا وقال في موضع آخر لين وذكر له بن عدي أحاديث وقال هذه وغيرهما من أحاديث غالبها غير محفوظ

[552] نصر بن مطرف كوفي فيه جهالة ويروي عن بعض الحفاظ قال ليس بالمتين قلت بل هو النضر بضاء معجمة

[553] نصر بن منصور عن حفص القاري ما روى عنه أحد سوى ابنه معدان بن نصر يكتب حديثه وقال بن حبان في أوائل الضعفاء نصر بن منصور أبو عبد الرحمن العبدي وأورد له أثر العلم عن عمر موقوفا ولا أحسب إلا أنه غير والد معدان

[554] نصر بن نجيح عن عمر أبي حفص عن زياد النميري بحديث من وافق من أخيه شهوة غفر له إسناد مظلم ليس بعمدة انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء فقال نصر بن نجيح الباهلي عن عمر أبي حفص ونصر وعمر مجهولان بالنقل والحديث غير محفوظ ثم ساق الحديث المذكور من رواية نصر بن علي عن نصر بن نجيح بسنده المذكور إلى أنس وذكره بن حبان في الثقات كما سيأتي بعد ترجمة

[555] نصر بن يزيد عن منذر بن زيد الطايء في خبر باطل

[556] نصر المعلم عن مالك بن دينار مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال نصر بن نجيح الأشعري من أهل البصرة أحسبه الذي يقال له نصر المعلم روى عن موسى بن أنس ومالك بن دينار روى عنه معمر إسماعيل وقال أبو حاتم لاأعرفه روى عنه موسى بن إسماعيل قلت الأول أحسبه بأهليا وجوز النباتي أن يكونا واحدا

[557] نصر القصاب أبي جزي

[558] نصر العلاف حدث عنه جعفر بن سليمان لا يعرف نص أبو حاتم على أنه مجهول

[559] نصر غير منسوب عن يسار بن أبي سيف في الحيض وعنه سعيد بن بشير قال بن خزيمة وفيه وفي سعيد نظر وغيرهما أوثق منهما

من اسمه نصرويه ونصير[عدل]

[560] نصرويه بن نصر بن حم بضم المهملة وتشديد الميم الختلي بضم المعجمة وتشديد المثناة من فوق أبو مالك المذكر ذكره عبد الغفار في ذيل نيسابور وقال روى عنه عبد الله بن محمد الحسكاني وقال كان عنده غرائب ومناكير

[561] نصير بن درهم عن الضحاك مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال بن أبي درهم وقال روى عنه وكيع

[562] نصير بن زياد الطائي في نضير بالمعجمة

[563] نصير بن أبي عقبة الدقاق البالسي مجهول قاله الذهبي في ترجمة علي بن عيسى الغساني ثم وجدت في غرائب مالك للدارقطني من طريق زكريا بن يحيى الساجي ثنا نصير بن أبي علية البالسي ثنا علي بن عيسى الغساني ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال كان آخر ما وصاني به رسول الله صلى الله عليه وسلم أن استكثر من دعاء الناس لك بالخير الحديث وقال لم يروه عن مالك الأعلى بن عيسى وهو مجهول والذي قبله كذا رأيته في نسخة معتمدة من كتاب الخطيب بن أبي عبيد بمثناة ساكنة ثم موحدة فالله اعلم وأخرج الخطيب الحديث في الرواة عن مالك من طريق تمام بن محمد الرازي عن محمد بن إبراهيم القرشي عن زكريا وقال غريب كذا وعلى ونصير بن أبي عقبة مجهولان قال ورأيت في حديث تمام بهذا الإسناد حديثا آخر لكنه قال فيه علي بن عيسى النسائي يعني بنون بدل الغين المعجمة

من اسمه نصر الله والنضر[عدل]

[564] نصر الله بن أبي العز مظفر بن عقيل المحدث نجيب الدين الشقشقية الشيباني الدمشقي سمع خلاد بن طراد مات سنة ست وخمسين وست مائة شهر بالكذب واتهم بترك الصلاة قال أبو شامة لم يكن يحل أن يؤخذ عنه انتهى وبقية كلام أبي شامة كان معروفا بالكذب ورقة الدين وهو أحد الشهود المقدوح فيهم قلت حدثونا عن أحمد بن علي بن الحسن الجزري وغير واحد عنه

[565] النضر بن حفص بن النصر بنأنس بن مالك لا يعرف له عن أبيه يكون بالبصرة خسف ومسخ رواه عنه عمار بن زريق انتهى قال العقيلي مجهول وحديثه غير محفوظ ثم ساق حديثا عن أحمد بن عبيد الله بن جرير بن جبلة بن عمار بن بن زريق حدثني النضر بن حفص بن النضر بن أنس عن أبيه عن جده عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه يكون بالبصرة خسف ومسخ الحديث

[566] النضر بن حميد أبو الجارود عن أبي إسحاق قال أبو حاتم متروك الحديث وقال البخاري منكر الحديث وهو النضر بن حميد الكندي قال البخاري حدث عن بن الجارود وثابت جعفر بن سليمان عن النضر بن حميد حدثني أبو الجارود عن أبي الأحوص عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه يرفع الحديث لا تسبو قريشا فإن عالمها يملأ الأرض علما الحديث إسحاق بن سليمان الرازي ثنا النضر بن حميد عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا ما من شيء أطيب من ريح المؤمن أن ريحه لتأخذ بالآفاق وريحه عمله وحسن الثناء عليه وما من شيء أنتن من ريح الكافر وإن ريحه لتأخذ بالآفاق وريحه عمله وسوء الثناء عليه انتهى وهذا أورده العقيلي من هذا الوجه وأورد الأول عن بشر بن موسى عن خالد بن أبي يزيد المقري عن جعفر مطولا وأخرجه أبو داود الطيالسي في مسنده عن جعفر

[567] النضر بن سعيد أبو صهيب ضعفه بن قانع يروي عن الوليد بن أبي ثور المروزي وجماعة وعنه محمد بن عثمان بن أبي شيبة ومطين قال أبو حاتم من عتق الشيعة

[568] النضر بن سلمة شاذان المروزي عن سعيد بن عفير وطبقته قال أبو حاتم كان يفتعل الحديث وقال بن عدي كان مقيما بمدينة الرسول عليه السلام يكنى أبا محمد سئل عباس بن عبد العظيم عنه فأشار إلى فمه وسمعت عبدان يقول قلت لعبد الرحمن بن خراش هذه الأحايث التي يحدث به غلام خليل من حديث المدينة من أين له قال سرقها من عبد الله بن شبيب وسرقها بن شبيب من شاذان ووضعها شاذان واسمه النضر بن سلمة وسمعت أبا عروبة يثني على شاذان هذا خيرا وقال كان حافظا لحديث المدينة وحدثنا أحمد بن محمد بن عبد الكريم ثنا النضر بن سلمة شاذان المروزي بمكة قال حدثنا سعيد بن عفير فذكر حديثا وحدثنا عبد الجبار بن أحمد السمرقندي ثنا النضر ثنا يحيى بن إبراهيم بن أبي قتيبة ثنا عبد الخالق بن أبي حازم عن أبيه عن عباس بن سهل بن سعد عن أبيه رضي الله تعالى عنه مرفوعا اللهم بارك لأمتي في بكورها وقال بن حبان سكن النضر بن سلمة مكة يروي عن جعفر بن عون والعراقيين وعبد الله بن قانع والمدنيين لا تحل الرواية عنه إلا للاعتبار سمعت أحمد بن محمد بن عبد الكريم الوزان يقول عرفنا كذبه من المذاكرة قلت وهو الذي حدث عنه الرقي في التكبير فأما النضر بن سلمة بن الجارود بن يزيد أبو محمدالنيسابوري فصدوق سمع جده أبا الوليد الطيالسي وعنه ولده الحافظ أبو بكر الجارودي

[569] والنضر بن سلمة بن عروة النيسابوري أبو سعيد عن حفص بن عبد الرحمن القاضي وعبيد الله بن موسى وخلق وعنه بن خزيمة وأبو حامد بن الشرقي وكان صدوقا

[570] والنضر بن سلمة النيسابوري المؤدب عن عبدان بن عثمان وعنه محمد بن سليمان بن منصور صدوق انتهى وقال الدارقطني في النضر بن سلمة شاذان كان بالمدينة وكان يتهم بوضع الحديث وبقية حكاية العباس بن عبد العظيم قال بن عدي أراد أنه يكذب قال بن عدي وكان النضر هذا عماريا بحديث المدينة كما قال أبو عروبة وحدثنا الدولابي عنه فجمع بحديث يحيى بن سعيد عن عمرو عن عائشة نحو خمسين حديثا وهو ينسب إلى الضعف

[571] النضر بن شفي عن أبي أسماء الرحبي عن ثوبان مرفوعا وعنه الخصيب بن جحدر أحدالكذابين وله ذكر في ترجمة الخصيب في المزيان ولم يفرده روى عنه مسعدة بن اليسع أحدالمتروكين وذكره البخاري وابن أبي حاتم في من اسمه نصر بالمهملة بن شفي روى عن شيح من بني سليم في الحبلى وعنه ثور بن يزيد والحديث المذكور عند أبي داود ولكن فيه عن نصر غير مسمى وسمى المزي أباه عبد الرحمن فالله أعلم قلت وهو غير النضر بن شفي وقال بن القطان النضر بن شفي مجهول جدا

[572] النضر بن صالح عن سنان بن مالك مجهول

[573] النضر بن طاهر روى عن سويد بن حاتم قال بن عدي يسرق الحديث ويحدث عن من لم يره ممن لا يحتمله سنة حدثنا بن ناجية ثنا النضرة بن طاهر البصري ثنا جويرية بن أسماء فذكر حديثا قال وحدثنا عنه حمزة بن داود الثقفي ومحمد بن الحسين بن شهريار ومحمد بن صالح الكلبي وعبد الله بن أبي عصمة وقال بن أبي عاصم سمعت منه ثم وقفت منه على كذب ثم رأيته بعدما عمى يحدث عن الوليد بن مسلم بما ليس من حديثه فيبالغ في الكذب قاله في كتاب السنة له وروى عن النضر عن إسحاق بن سليمان بن علي العباسي عن آبائه وقيل كان من العلماء الذاكرين انتهى وهذا الكلام الذي عبر عنه نقل كلام البزار في مسنده فإنه قال حدثنا النضر بن طاهر قال ثنا إسحاق بن سليمان بن علي بن عبد الله بن عباس عن أبيه عن جده عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه اللهم بارك لأمتي في بكورها يوم جمعها قال البزار والنضر بن طاهر كان رجلا كثير الذكر لله حدث بأحاديث لم يتابع على بعضها وقال بن عدي في أول ترجمته بصري ضعيف جدا وقال في حديث جويرية هو حديث يرويه يزيد بن هارون عن جويرية فسرقه منه النضر وارتفع إلى جويرية وحذف الذهبي من كلام بن أبي عاصم فإنه لما ساق حديث بن رزين العقيلي في البعث بطوله في ورقتين أخرجه عن إبراهيم بن المنذر عن عبد الرحمن بن المغيرة عن عبد الرحمن بن عباس عن دلهم بن الأسود عن جده عبد الله بن حاجب عن عمه لقيط بن عامر وهو أبو رزين بطوله وقال مسعدة وهو أبو رزين شيخ بالبصرة كبير السن صاحب عز ورجز ويقال له النضر بن طاهر أبو الحجاج كتبنا عنه كثيرا عن أبي عوانة وغيره ثم أخرج عنه دلهم فزعم أنه سمعه منه وحدثني به عنه بطوله فسأتله فسمعته منه قال قدم علينا مع عبد الرحمن بن زيد بن أسلم فنزل موضعا سماه قال فسألت فإذا عبد الرحمن بن زيد لم يقدم البصرة ولو قدمها مع شهرته لكتب عنه الناس وذكر فيه الكلام الذي اقتصر عليه الذهبي وقد ذكر بن عدي حديث دلهم في ما أنكره على النضر فساق عنه بضعه وقال فذكر الحديث بطوله ثم قال وهذا يرويه إبراهيم بن المنذر عن عبد الرحمن وهو حديثه عن دلهم فوثق عليه النضر فسرقه من عبد الرحمن وذكر أن له عن عبيد الله بن عكراش عن أبيه أحاديث وعن بكار بن عبد العزيز بن أبي بكرة عن أبيه عن جده نسخة ثم قال والضعف على حديثه بين وكأن بن حبان ما وقف على على كلام بن أبي عاصم هذا فقال في الثقات النضر بن طاهر القيسي من أهل البصرة يروي عن أبي عوانة والبصريين حدثنا عنه عمرو بن محمد الهمداني وشيوخنا ربما أخطأ ووهم

[574] النضر بن عاصم الهجري عن قتادة له حديث في الجراد قال الأزدي متروك وقال العقيلي لا يتابع عليه حدثناه موسى بن هارون قال ثنا حفص بن عمر المازني حدثنا النضر بن عاصم أبو عباد عن قتادة عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الجراد فقال إن مريم سألت الله تعالى أن يطعمها لحما لادم فيه فأطعمها الجراد قلت وله إسناد آخر وأخبرنا أبو الفضل بن عساكر أنا زين الأمناء ح وأخبرنا محمد بن حازم قال أنا محمد بن غسان قالا أخبرنا سهل بن محمد الخوارزمي ثنا علي بن أحمد المديني المؤدب املاء سنة إحدى وتسعين وأربع مائة بنيسابور قال أنا أبو صادق محمد بن أحمد بن شاذان العطار قال ثنا أبو العباس الأصم قال ثنا أبو عتبة الحمصي ثنا بقية بن الوليد ثنا نمير بن يزيد القيني عن أبيه سمعت أبا أمامة الباهلي رضي الله تعالى عنه يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن مريم بنت عمران سألت ربها أن يطعمها لحما لادم فيه فاطعمها الجراد فقالت اللهم اعشه بغير رضاع وتابع بنيه بغير شباع فقلت يا أبا الفضل ما الشباع قال الصوت بهذا الإسناد على ركاكة متنه انظف من الأول ويريبني فيه هذا الدعاء فإنها ما كانت لتدعو بأمر واقع وما زال الجراد بلا رضاع ولا شباع انتهى وهذا الإشكال غير مشكل لجواز ان يكون الجراد ما كان موجودا قبل قلت والنضر بن عاصم يكنى أبا عباد وذكره بن حبان في الثقات

[575] النضر بن عبيد الأزدي هو بن عبد الله في التهذيب

[576] النضر بن محرز عن محمد بن المنكدر مجهول وقال بن حبان لا يحتج به وقال بن عدي وساق له حديثن أو ثلاثة هذه الأحاديث غير محفوظة منها الوليد بن مسلم حدثنا النضر بن محرز عن محمد بن المنكدر عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا إن القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد وجلاؤها الاستغفار محمد بن سليمان المروزي وأبو بكر بن عبد الرحمن بن عبد العزيز واللفظ له حدثنا أبو الفرج النضر بن محرز حدثني بن المنكدر عن جابر رضي الله تعالى عنه مرفوعا لأن يمتلي جوف الرجل قيحا خير له من أن يمتلي شعرا مما هجيت به أحمد بن عبد الرحمن بن المفضل الحراني حدثنا الوليد بن المهلب الأزدي ثنا النضر بن محمد من أهل البتينه عن محمد بن المنكدر عن أنس رضي الله تعالى عنه قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على ناقته العضباء ليست بالجدعاء فقال يأيها الناس كأن الموت فيها على غيرنا كتب وكأن الحق فيها على غيرنا وجب الحديث كله تفرد به الوليد وهو متكلم فيه انتهى وقال بن حبان وإنما روى هذا أبان بن أبي عياش عن أنس وأبان لا شيء والنضر منكر الحديث جدا وقال العقيلي النضر بن محرز لا يتابع على حديثه وقد أخرج أبو يعلى حديث الشعر في مسنده عن الجراح بن مخلد عن أحمد بن سليمان الخراساني عن أحمد بن محرز الكندي عن بن المنكدر وأحمد لم أقف له على ترجمة فلعله من تغير بعض الرواة والنضر لقبه

[577] النضر بن أبي مريم واسم أبي مريم طهمان عن سعيد بن جبير قال أبو قدامة عن يحيى بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وقال الساجي كوفي ليس حديثه بشيء كان ردي اللسان قلت يشير إلى الحكاية التي حكاها البخاري عن يحيى بن سعيد في حق النضر بن مطرف فقد جعلهما غير واحدا واحد وقيل هما اثنان

[578] النضر بن مطرف الكوفي عن أبي حازم ضعفه يحيى والدارقطني وقال البخاري قال يحيى بن سعيد سمعت النضر بن مطرف يقول إن لم أحدثكم فإني بن فاعلة لا يكنى فتركته وقال النسائي ليس بثقة وقيل كنيته أبو لينة وهو قليل الحديث انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له من طريق عمرو بن علي عن يحيى بن سعيد ما تقدم وعن يحيى بن معين ليس بشيء ونقل بن عدي عن يحيى بن معين ضعيف وقال أبو حاتم لين الحديث يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات

[579] النضر بن معبد أبو قحذم عن محمد بن سيرين وأبي قلابة وعنه كثير بن هشام وشاذ بن فياض وأبو نعيم روى عباس عن يحيى بن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم يكتب حديثه وقال النسائي ليس بثقة شاذ ثنا أبو قحذم عن أبي قلابة عن بن عمر قال مر عمر بمعاذ رضي الله تعالى عنهما وهو يبكي فقال ما يبكيك فقال حديث سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن أدنى الرياء شرك وأحب العباد إلى الله الأتقياء الأخفياء الذين إذا غابوا لم يفتقدوا أولئك أئمة الهدى ومصابيح الظلم انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء وقال لا يتابع عليه وأورد له عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه سوء الخلق يفسد العمل كما يفسد الخل العسل وقال بن عدي ومقدار ما يرويه لا يتابع عليه وذكره بن حبان في الثقات

[580] النضر شيخ يروي عن عطاء بن يسار وعنه الدراوردي فما أدري من هو ولا بن من هو كذا قال بن حبان في الثقات

من اسمه نضير ونظار ونظيف[عدل]

[581] نضير بن زياد شيخ حدث عنه يحيى الحماني قال الأزدي منكر الحديث انتهى وفي المشتبه للمصنف النضير بن زياد الطائي عن بن اليقظان وجماعة وعنه يحيى الحماني وجماعة وذكره البخاري ومطين بالمهملة ووهمها الدارقطني

[582] نضير بن قيس وقيل النضر يروي المقاطيع وعنه مسعر من ثقات بن حبان

[583] نظار بن سفيان حدث عنه الحسن بن قتيبة المدائني مجهول

[584] نظيف بن عبد الله الكسروي المقري مولى بني كسرى الحلبي ذكر أبو علي البغدادي وأبو القاسم الفحام في كتابيهما في القراآت أنه قرأ على قنبل ولم يصح ذلك وإنما المعروف أنه قرأ على أحمد بن محمد اليقطيني صاحب قنبل وقرأ على أبي عمران الرقي وغيره قرأ عليه عبد الباقي بن الحسن وأبو الطيب بن غلبون وآخرون وقد وثقه من أصحابه بن عمير شيخ لأبي علي البغدادي

من اسمه النعمان ونعمة[عدل]

[585] النعمان بن شبل الباهلي بصري عن أبي عوانة ومالك قال موسى بن هارون كان متهما وقال بن حبان يأتي بالطامات وقال بن عدي ثنا علي بن إسحاق ثنا محمد بن النعمان بن شبل حدثني أبي حدثني مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من حج فلم يزرني فقد جافني هذا موضوع وحدثنا أحمد بن الحسن القمي حدثنا محمد بن محمد بن النعمان بن شبل حدثنا جدي حدثني مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا صلاة القاعد على النصف من صلاة القائم انتهى وقال بن حبان يأتي عن الثقات بالطامات وعن الأثبات بالمقلوبات وحديث بن عمر لم يقل بن عدي أنه موضوع وإنما هو كلام المصنف وتبع في ذلك بن الجوزي وإنه أورد في الموضوعات وقال بن عدي في آخر ترجمة النعمان لم أر في حديثه حديثا قد جاوز الحد وقال في أول ترجمته ثنا صالح بن أحمد بن أبي مقاتل ثنا عمران بن موسى ثنا النعمان بن شبل وكان ثقة

[586] النعمان بن عبد الله عن أبي كلال وعنه نصر بن علي الجهضمي مجهول

[587] النعمان بن محمد بن منصور أبو حنيفة كان مالكيا ثم تحول إماميا وولي القضاء للمعز العبيد صاحب مصر فصنف لهم التصانيف على مذهبهم في تصانيفه ما يدل على انحلاله مات بمصر في رجب سنة ثلاث وستين وثلاث مائة ومن تصانيفه كتاب تأويل القرآن فذكره وكتاب الخلاف يرد فيه على أدلة الاجتهاد وينصر الإسمعيلية وقصيدة في الفقه تسمى المنتخبة

[588] النعمان بن المنذر عن أبي صالح الأحمسي يذكر في أبي صالح

[589] النعمان بن موسى بن سليمان الحري قال مسلمة بن قاسم روى حكايات عن ذي النون البصري وليس بشيء

[590] النعمان الغفاري عن أبي ذر مجهول وقال عثمان الدارمي عن يحيى بن معين لا أعرفه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أبو الأسود الغفاري

[591] النعمان غير منسوب عن مالك وعنه عامر أبو محمد ذكره بن عبد البر في الكلام على حديث مالك أنه بلغه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه للمملوك كسوته وطعامه الحديث فأسنده من هذا الوجه فقال عن مالك بن عجلان عن أبيه عن أبي هريرة وقال ما كنا نعرفه مسند إلا من رواية إبراهيم بن طهمان عن مالك والنعمان لا أعرفه ثم جوز أنه بن راشد قلت وليس كذلك بل هو بن عبد السلام فقد ذكر الدارقطني الحديث المذكور في غرائب مالك من طريق إبراهيم بن طهمان ثم قال تابعه النعمان بن عبد السلام وأبو سفيان عبد الرحمن بن عبد ربه عن مالك قلت والنعمان بن عبد السلام مشهور أصبهاني له ترجمة في التهذيب

[592] نعمة بن عبد الله قال الأزدي لا يقوم إسناد حديثه ثم أنه روى له من طريق جبارة بن المغلس روى عن مندل عن عبد الله بن مروان عن نعمة بن عبد الرحمن عن أبيه عن بن عمرو رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من شهد جنازة امرئ مسلم فكأنما صام يوما في سبيل الله اليوم بسبع مائة يوم ولم يتفرد به جبارة قال رواه أيضا مالك بن إسماعيل النهدي ثقة عن عبد الله بن مروان أخرجه عبد بن حميد في مسنده عنه

من اسمه نعيم[عدل]

[593] نعيم بن تمام عن أنس وعنه الحسن بن إسماعيل اليمامي له حديث أخرجه بن النجار في الذيل في ترجمة أبي القاسم عبد الله بن عمر الكلوذاني المعروف بابن داية من روايته عن يونس بن طاهر بن محمد عن عبد الرحمن بن محمد بن حامد عن محمد بن عبد الوارث بن الحارث بن عبد الله بن عبد الملك الأنصاري الزاهد عن الحسن ولفظ المتن من قاله لا إله إلا الله ومدها هدمت له ذنوب أربعة آلاف كبيرة هذا حديث باطل وأظنه نعيم بن سالم الآتي في آخر الحروف تصحف اسمه واسم أبيه بالذي بعده فالله أعلم

[594] نعيم بن سالم عن أنس وعنه عمرو بن خليفة قال بن القطان لا يعرف قلت تصحف عليه اسمه وإلا فهو معروف مشهور الضعف متروك الحديث وأول اسمه ياء مثناة من تحت ثم غين معجمة ثم نون وسيأتي

[595] نعيم بن ضمضم عن الضحاك بحديث في الوضوء ضعفه بعضهم انتهى وهذا روى عنه سفيان بن عيينة وأبو أحمد الزبيري وقبيصة بن عقبة وعبد الرحمن بن صالح الكوفي وآخرون وذكر البخاري روايته في ترجمة عمران بن حمير ولم يفرد بترجمته وما عرفت إلى الآن من ضعفه وقد تقدم في عمران أن بن حبان سما أباه جهضما قال ويقال ضمعج قلت وهما خطأ فقد أخرج حديثه البزار والطبراني والحارث بن أبي أسامة في أسانيدهم وأبو الشيخ في كتاب الثواب كلهم من رواية عبد العزيز بن أبان فقال عن نعيم بن ضمضم عن عمران بن حميري كما وقع عند البخاري

[596] نعيم بن طريف في معروف بن طريف

[597] نعيم بن عبد الحميد الواسطي عن السري بن إسماعيل وعنه محمد بن موسى الحارسي بخبر منكر قال بن عدي ليس بذاك في الحديث قلت الآفة من السري فإنه روى عن الشعبي عن مسروق عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه مرفوعا مرجبا بالشتاء فيه تنزل البركة أما ليله فطويل للقيام وأما نهاره فقصير للصيام رواه عنه نعيم انتهى وهذا عكس قول بن عدي فإنه قال هذا الحديث أنكر على السري فرواه لنا الساجي عن الحارسي ولعله إنما أتي من قبل نعيم فإنه ليس بذاك في الحديث ولم يروه عن السري غيره وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أغرب

[598] نعيم بن عمر القديدي

[599] ونعيم بن عمرو الكلبي لا يعرفان

[600] نعيم بن مورع عن الأعمش بصري قال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي يسرق الحديث حدثنا بن ناجية ثنا إبراهيم بن عبد الله الواسطي ثنا نعيم بن المروع عن توبة العنبري ثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنهما مرفوعا الشعر في الأنف أمنة من الجذام وهذا يعرف بأبي الربيع السمان وإن كان ضعيفا سرقه منه نعيم انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال يروي عن عطاء السلمي قلت كأنه خرجا له فذكره في الضعفاء وقال يروي عن الثقات العجائب لا يجوز الاحتجاج به بحال فقد قال البخاري حديثه غير محفوظ إلا عن أبي معشر وذكره العقيلي في الضعفاء ونقل عن البخاري أنه قال منكر الحديث ثم ساق له الحديث الذي ساقه بن عدي من وجه آخر عنه وذكر له بن عدي حديثا آخر وقال عامة ما يرويه غير محفوظ وقال الحاكم وأبو سعيد النقاش روى عن هشام أحاديث موضوعة وقال أبو نعيم روى عن هشام مناكير

[601] نعيم بن الهيصم الهروي نزيل بغداد أبو محمد قال الإسماعيلي في مستخرجه سمعت عنه حكاية وحشية فإن صحت فليس من شرط هذا الكتاب قلت لم تنتشر الحكاية المذكورة وقد قال فيه يحيى بن معين صدوق وله نسخة جمعها أبو القاسم البغوي من حديثه روى فيها عن أبي عوانة وجعفر بن سليمان وفرج بن فاضلة وغيرهم وروى عنه حاتم بن الليث وموسى بن هارون وأحمد بن الحسن الصوفي البغوي وغيرهم مات في شوال سنة ثمان وعشرين ومائتين

[602] نعيم بن يعقوب الكوفي بن أخت سفيان بن عيينة قال العقيلي لا يتابع على حديثه سلمة بن شبيب ثنا نعيم بن يعقوب حدثني أبي عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي رضي الله تعالى عنه مرفوعا من خصال الدنيا والآخرة أن تعفو عن من ظلمك وتصل من قطعك انتهى وفي الثقات لابن حبان نعيم بن يعقوب يروي عن سفيان بن عيينة وعنه الحضرمي فهو هو

من اسمه نمير[عدل]

[603] نمير بن دعلمة عن الشعبي وعنه أبو مخنف لوط فقط مجهول

[604] نمير بن الوليد بن نمير بن أوس الأشعري روى عن أبيه عن جده أخرج له أبو سعد الماليني حديثين من رواية علي بن عبيد الله بن طول الحراني عن أحمد بن الهيثم بن محمد القاضي عن أبيه عن جده عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه مرفوعا اللهم امتعنا بالأحلام والخبز ولوا الخبز ما صمنا ولا حججنا ولا صلينا ولا غزونا وبه اكرموا الخبز فإن الله سخر له أهل السماء والأرض والحديد وابن آدم قال أبو سعد يقال إن نميرا تفرد بهذين الحديثين قلت وهما موضوعان ونمير ما عرفته ولا من دونه وأما أبوه وجده فمعروفان

من اسمه نهشل[عدل]

[605] نهشل بن حسان يأتي في يعقوب بن عصيدة

[606] نهشل بن عبد الرحمن عن العلاء بن عبد الرحمن الحربي مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه إسحاق بن راهويه

[607] نهشل بن كثير النهشلي شيخ يروي عن أبي ضمرة قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه بن خزيمة ولم أر في حديثه شيئا منكر إلا حدثناه محمد بن المسيب ثنا نهشل بن كثير ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن من الشعر لحكمة قال بن حبان وقد وافقه عليه الهيثم بن جميل عن بن عيينة

من اسمه نوح[عدل]

[608] نوح بن جابر بن نوح قال عباس الدوري عن يحيى بن معين جابر بن نوح ليس حديثه بشيء وقد كتبت عن أبيه نوح بن جابر وكان بيع الغنم وقال في موضع آخر نوح بن جابر لم يكن بثقة وكان ضعيفا

[609] نوح بن جعونة اجوز ان يكون نوح بن أبي مريم أتى بخبر منكر ففي مسند الشهاب للقضاعي أنا بن النحاس ثنا بن الأعرابي ثنا أبو يحيى بن أبي مرة ثنا المقري ثنا نوح بن جعونة عن مقاتل بن حيان عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إلا أن عمل أهل الجنة حزن بربوة وعمل أهل النار سهل بسهوة وذكر الحديث بطوله فالآفة نوح انتهى والحديث بطوله أخرجه إسحاق في مسنده عن المقبري وأخرج أحمد عن المقبري بعضه ونقل الحسيني في رجال المسند أن الذهبي جزم بأن نوح بن جعونة هو نوح أبو مريم فكأنه جزم بذلك في غير الميزان وأما فيه فإنه متردد وقال الحسيني وقد ذكره بن حبان في الثقات فقال وقيل أبو نوح بن جعونة مات سنة ثلاث وخمسين قال الحسيني فتبين أنه غير أبي مريم لأن أبا مريم مات سنة ثلاث وسبعين قلت وليس ما قاله الحسيني بحجة لأن عبارة بن حبان نوح بن ربيع فذكر كلامه ثم قال وقد قيل أبو نوح بن جعونة إلى آخر ما قاله الحسيني فهذا كما ترى ولم يعرج بن حبان على نوح بن جعونة وأنا أظن قوله أبو تصحيف وإنما هي أنه وإما اعتماد الحسيني في التفرقة على اختلاف الوفاة فليس بمعتمد لأن كثيرا من الرواة قد اختلف في سنه ووفاته فلا يستلزم ذلك التغاير والله أعلم وهو نوح بن أبي مريم بعينه فإن اسم أبي مريم يزيد بن جعونة جزم بذلك بن حبان وترجمته مستوفاة في التهذيب وقد اجمعوا على تكذيبه وقد سبق المؤلف إلى التفريق بينهما الأزدي لكن قال نوح بن يزيد بن جعونة فقال هو أبو عصمة المتقدم

[610] نوح بن سالم عن بيض له قال يحيى بن معين ليس بشيء

[611] نوح بن سعد بن دينار عن عبد الصمد بن علي وعنه ابنه نوح مجهول قال المصنف في ترجمة ابنه محمد

[612] نوح بن طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها ولم يسمع منها قاله العقلي قال ولا يصح إسناده قلت تفرد به محمد بالحسن بن زبالة مالك حدثنا إبراهيم بن طلحة عن أخيه ونوح عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا ادوا زكاة الفطر صاعا من تمر أو من زبيب أو من قط أو من لبن

[613] نوح بن عمرو بن نوح بن مولى السكسكي الشامي عن بقية حديث الصلاة على معاوية بن معاوية المزني قال بن حبان يقال إنه سرق هذا الحديث أخبرنا محمد بن عبد السلام الحلبي أنا تاج الأمناء أحمد بن الدمشقي سماعا من زينب الشعرية أن زاهر بن طاهر أخبرها قال أنا محمد بن عبد الرحمن سنة إحدى وخمسين وأربع مائة أنا أبو أحمد الحاكم سنة سبع وسبعين وثلاث مائة أنا أبو الحسن أحمد بن عمير بن جوصاء بدمشق ثنا نوح بن عمرو بن مولى ثنا بقية ثنا محمد بن زياد عن أبي أمامة رضي الله تعالى عنه قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم جبرائيل وهو بتبوك فقال يا محمد اشهد جنازة معاوية المزني فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه ونزل جبرائيل في سبعين ألفا من الملائكة فوضع جناحه الأيمن علىالجبال فتواضعت ووضع جناحه الأيسر على الأرضين فتواضعت حتى نظرنا إلى مكة والمدينة فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وجبرائيل والملائكة فلما فرغ قال يا جبرائيل بما بلغ معاوية بن معاوية هذه المنزلة قال بقراءته قال هو الله أحد قائما وقاعدا وراكبا وماشيا هذا حديث منكر انتهى وهذا الحديث قد رواه جماعة من غير هذا الوجه وقد أشرت إليه في ترجمة محبوب بن هلال ولم يترجم بن حبان نوحا هذا في الضعفاء قال ولا سماه وإنما قال في ترجمة العلاء بن محمد الثقفي بعد أن أورد هذا الحديث في ترجمته وسرقه شيخ من أهل الشام فرواه عن بقية عن محمد بن زياد عن أبي أمامة هذا كلامه والظاهر أنه غير هذا لكن لا يحسن الجزم بذلك وقد تقدم في ترجمة محبوب بن هلال أنه روى هذا الحديث أيضا وهو أقوى طرق هذا الحديث

[614] نوح بن محمد الأيلي روى عن الحسن بن عرفة حديثا شبه موضوع انتهى قال أبو نعيم حدثنا عبد الله بن عثمان الواسطي ثنا نوح ثنا الحسن بن عرفة ثنا هشيم عن يونس بن عبيد عن الحسن عن أنس رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من كرامتي على ربي أن ولدت مختونا ولم ير أحد سوءتي كلهم ثقات إلا نوح فلم أر من وثقه وقد روى هذا الحديث الحافظ ضياء الدين في المختارةمن هذا الوجه ومقتضاه على طريقته أنه حديث حسن

[615] نوح بن المختار ذكره بن الجوزي فقال وثقه يحيى بن معين وقال أبو حاتم لا يعرف قلت قوله لا يعرف ليس بجرح فقد عرفه يحيى بن معين ووثقه

[616] نوح بن نصير أبو عصمة الفرغاني صاحب محمد بن أحمد بن سليمان غنجار الحافظ رحل وحدث روى عنه عبد العزيز الكناني قال بن النجار صاحب مناكير وغرائب

[617] نوح بن الهيثم الخراساني عن آدم بن أبي إياس مدني عن شريك وروى عنه سعيد بن محمد البيروتي قال بن أبي حاتم عن أبيه لا أعرفه

[618] نوح عن أبي مجلز عن أبي ذر لم يصح حديثه ويقال هو نوح بن ربيعة انتهى أورده العقيلي ونقل عن البخاري قال نوح عن أبي مجلز روى عنه ليث بن أبي سليم حديثا منكرا ثم ساق العقيلي من طريق أبي بكر بن عياش عن ليث عن حميد بن لاحق عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه رفعه خيرت أسماء من أزواجها الثلاثة في الجنة فاختارت الذي مات موتا وكان أحسنهم خلقا قال العقيلي هكذا قال حميد بن لاحق فإن كان أخطأ في اسم أبي مجلز فقلبه فالحديث مرسل لأن أبا مجلز لم يسمع من أبي ذر وأن كان غيره فهو مجهول ونقل بن عدي كلام البخاري

من اسمه نوفل[عدل]

[619] نوفل بن سليمان الهنايء عن بن جريج وعنه محمد بن أمية القرشي ضعفه الدارقطني وقا لابن أمية رمى بأحاديث غير محفوظة ويشبه أن يكون ضعيفا قال بن أبي حاتم في العلل سألت أبي عن حديث محمد بن أمية البلوي عن نوفل بن سليمان عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال وقف النبي صلى الله عليه وسلم بعسفان فقال لقد مر بهذه القرية سبعون نبيا ثيابهم العباء ونعاله الخوص فقال أبي هذا موضوع بهذا الإسناد ونوفل ضعيف الحديث انتهى وقال في الجرح والتعديل سألت أبي عنه فقال ضعيف وذكره الخليلي في الإرشاد وقال إنه بلخي روى عن عبيد الله بن عمر أحاديث لا يتابع عليها وأحاديثه تدل على ضعفه ثم ساق له حديثا من رواية محمد بن أمية عنه عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا قال في بعض ما أنزل الله على أنبيائه بن آدم اخلقك وارزقك وتعبد غيري بن آدم ادعوك وتفر مني بن آدم اذكرك وتنساني وساق له أيضا من طريق عبد الرحيم بن حازم البلخي عنه بالإسناد المذكور عمر سراج أهل الجنة وقال منكر بهذا الإسناد وروى عن مالك بإسناد ضعيف وقال مسلمة بن قاسم في الصلة خراساني وروى عن الأوزاعي ونحوه وهو قديم

حرف الهاء[عدل]

من اسمه هارون[عدل]

[620] هارون بن أحمد أبو القاسم القطان عن البغوي أبي القاسم وعنه أبو يعلى بن المذهب فروى حديثا باطلا كأنه المسكين ادخل عليه وهو لا يشعر وهو عن الرمادي عن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أنس عن عائشة رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم حدثني جبرائيل عليه السلام أن الله لما خلق الأرواح اختار روح أبي بكر رضي الله تعالى عنه وجعل ترابها من الجنة إلى أن قال وإن الله حتم على نفسه أن يكون ضجيعي في حفرتي وخليفتي على أمتي وعقدت خلافته براية بيضاء فمن أراد أن يبرأ من الله فليبرأ منك يا عائشة قال الخطيب رواته ثقات إلا القطان وله إسناد آخر باطل

[621] هارون بن أحمد بن محمد بن علي بن عبد الرحمن بن عبد السلام العلعاني قال مسلمة بن قالسم كتبت عنه باليمن بقرية يقال له علعان وكان ضعيفا في الحديث كثير الرواية

[622] هارون بن إبراهيم الأعور قال أبو العرب في الضعفاء قال أبو الحسن يعني العجلي هارون بن إبراهيم الأعور ضعيف الحديث وكان يقريء صاحب قراءات قلت إن كان عني هارون الأعور المقري المشهور فالمعروف أن اسم أبيه موسى وإن كان عني غيره فلا أدري من هو

[623] هارون بن أيوب حدث عن سلمة بن كهيل مجهول

[624] هارون بن أبي الجهم ثوير حدث عنه سعد بن الصلت بحديث منكر عن عبد الملك بن عمير عن محارب بن دثار عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث شاهد الزور لا تقر قدماه حتى يقذف به في النار قال العقيلي يخالف في حديثه وليس بمشهور بالنقل انتهى وأورد له الحديث المذكور من طريق سعد بن الصلت مطولا وقال ليس له من حديث عبد الملك أصل وإنما هو حديث محمد بن الفرات عن محارب قلت وهو عند بن ماجة

[625] هارون بن حاتم الكوفي عن أبي بكر بن عياش وعبد السلام بن حرب وعنه محمد بن محمد بن عقبة وغيره وقع لنا تاريخه وقد سمع منه أبو زرعة وأبو حاتم وامتنعا من الرواية عنه سئل عنه أبو حاتم فقال اسأل الله السلامة وروى عنه القراءات موسى بن إسحاق وأحمد بن يزيد الحلواني والحسن بن العباس الرازي روى قراءة أبي بكر عنه ومن مناكيره قال حدثنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله رضي الله تعالى عنه مرفوعا النضر إلى وجه علي عبادة وهذا باطل توفي هارون بن حاتم سنة تسع وأربعين ومائتين انتهى وله ذكر في ترجمة يحيى بن عيسى في أصل الميزان وذكره بن حبان في الثقات وأورد له الدارقطني خبرا تفرد بوصله ويقال هو ضعيف وقال النسائي ليس بثقة وسمع منه بقي بن مخلد وغيره

[626] هارون بن حبيب البلخي عن جويبر لا يدرى من هو قال الأزدي كذاب

[627] هارون بن حيان الرقي عن محمد بن المنكدر قال الدارقطني ليس بالقوي وقال الحاكم كان يضع الحديث وقال البخاري في حديثه نظر حدث عنه علي بن جميل الرقي انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء فقال أبو الصفر العقيلي وذكره الساجي في الضعفاء

[628] هارون بن دينار شيخ بصري عن أبيه وكان في أيام هشيم ضعفه الدارقطني وغيره انتهى وروى عنه أيضا أبو أيوب صاحب البصري وأحمد بن عبد الله العداني ويحيى بن راشد المستملي وإبراهيم بن عبد الله العداني قال أبو حاتم شيخ لا بأس به وقال البخاري في التاريخ الصغير حدثنا أحمد بن عبد الله العداني ثنا هارون بن دينار بن المغيرة العجلي وأثنى عليه خيرا قال أخبرني أبي قال كنت على باب الحسن فذكر حديثا قال البخاري ليس بهذا الإسناد إلا هذا الحديث ومتنه قوام الأمة شرارها وهو عند أحمد والطبراني من سند ميمون بن شنباد وضعفه أيضا الساجي وأبو العرب

[629] هارون بن راشد بصري روى عن تابعي عن أبي هريرة مجهول وذكره بن حبان في الثقات

[630] هارون بن زياد عن الأعمش قال بن حبان كان ممن يضع الحديث على الثقات فروى عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال الحيض ثلاث وأربع وخمس إلى عشر فإن زاد فهي مستحاضة رواه أبو سعيد الأشج عن خالد بن حيان عن هارون بن زياد القشيري وقال الأزدي ضعيف وقال أبو حاتم متروك الحديث

[631] هارون بن زياد عن بسر الحنائي أبو موسى من أهل المصيصة يروي عن الحارث بن عمير قال بن حبان في الثقات ثنا عنه محمد بن أبي القاسم الدقاق وعمير العرب

[632] هارون بن أبي زياد التميمي عن بن عمر مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبد الملك بن هارون

[633] هارون بن سعيد المصيصي عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه الموذي في النار قال الدارقطني هارون مجهول ولا يصح هذا عن مالك وسيأتي له ذكر في يعقوب بن الوليد

[634] هارون بن سعيد شيخ لمعن بن عيسى ذكره المؤلف مرتين وهو في التهذيب

[635] هارون بن شداد حدث عنه زياد بن الربيع ضعفه أبو الفتح الأزدي

[636] هارون بن عبد الله بن محمد الزهري ثم العوفي من ذرية عبد الرحمن بن عوف نفقه على أصحاب مالك وروى عنه وعن بن أبي حازم وابن الماجشون وابن وهب وغيرهم روى عنه زياد بن الربيع وهارون بن سعيد الأيلي ويونس بن عبد الأعلى والوليد بن مسافر وآخرون اثنى عليه يونس في عفته وعدله في الأحكام وكان ولي قضاء مصر من قبل المأمون سنة سبع عشرة واستمر في قضائها أكثر من ثمان سنين ثم لما وقعت المحنة بخلق القرآن الزم من جهة الخليفة بأن لا يقبل شهادة من لا يقر بذلك فكان من شهد عنده بأن القرآن مخلوق قبله ومن توقف رد شهادته ثم صار يتسامح في ذلك فصرف وولي مكانه محمد بن أبي الليل فشدد في ذلك محمد وغيرهم ثم أخذ بعون الله تعالى عليه وقال الزبير كان من كبار الفقهاء وقال أبو إسحاق البزار في طبقات الفقهاء كان أعلم من صنف الكتب في مختلف قول مالك وكان صرفه عن القضاء في صفر سنة اثنتين وثلاثين الحقته كأنظاره ممن قال بخلق القرآن ولكن هذا زادان دعا إليه وعاقب في تركه وقد كان غيره نظر فيه

[637] هارون بن عيسى الهاشمي عن قال الدارقطني ليس بالقوي

[638] هارون بن أبي قزعة المدني عن رجل في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم قال البخاري لا يتابع عليه عبد الملك بن إبراهيم الجدي ثنا شعبة عن سوار بن ميمون عن هارون بن أبي قزعة عن رجل من آل الخطاب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من زارني متعمدا كان في جواري يوم القيامة ومن مات في أحد الحرمين بعثه الله يوم القيامة من الآمنين والمحاملي والساجي قالا حدثنا محمد بن الوليد البسري ثنا وكيع ثنا بن عون وخالد بن أبي خالد عن الشعبي والأسود بن ميمون عن هارون بن أبي قزعة رجل من آل حاطب عن حاطب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي ومن مات بأحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة انتهى قال الأزدي هارون أبو قزعة يروي عن رجل من آل حاطب المراسيل قلت فتعين أنه الذي أراد الأزدي وقد ضعفه أيضا يعقوب بن شيبة وذكره العقيلي والساجي وابن الجارود في الضعفاء وأورد العقيلي حديثه من طريق الجندي

[639] هارون بن كثير عن زيد بن أسلم مجهول وزيد عن أبيه نكرة عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال خياركم شبابكم وشراركم شيوخكم قالوا ما تفسير هذا قال إذا رأيتم الشباب يأخذ برأي الشيخ العابد المسلم في تقصييره ومسيره فذلك خياركم وإذا رأيتم الشيخ سحب ثيابه فذلك شراركم قال أبو حاتم هذا باطل لا أعرف من الإسناد سوى أبي أمامة قال بن أبي حاتم رواه عبد الله بن صالح بن مسلم عن هارون انتهى وقال بن عدي هارون بن كثير شيخ ليس بمعروف روى عن زيد بن أسلم عن أبيه عن أبي أمامة عن أبي بن كعب وفيه فضائل القرآن سورة سورة حدث عنه بذلك سلام الطويل ورواه إبراهيم بن شريك عن أحمد بن يونس وعنه رواه القاسم بن الحكم المقري عن هارون بطوله سورة سورة وروى يوسف بن عطية الكوفي لا البصري بعضه عن هارون وهارون غير معروف ولم يحدث به عن يزيد بن سلام غيره وهذا الحديث غير محفوظ عن زيد قلت ووقع في بعض طرقه زيد بن أسلم وهو تحريف والصواب زيد بن سالم

[640] هارون بن محمد أبو الطيب عن سعيد بن أبي عروبة قال يحيى بن معين كذاب كان في الحربية داود بن رشيد وغيره قالا حدثنا هارون بن محمد عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا من جنب على مسلم زوجته أو مملوكه فليس منا هارون عن بكير بن مسمار عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا قال إن تقدم المؤمن إحدى خلتين دمامة في وجه أو قلة في ماله انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء ونسبه سرخسيا وقال بن عدي ليس بمعروف وحديثه غير محفوظ وأورد في ترجمة مجاشع بن عمرو من طريقه عن هارون بن محمد عن نافع عن بن عمر رفعه لا يؤذن لكم الا بصيح وقال هارون هذا لا يعرف قلت وهو الراوي عن يحيى بن سعيد وقال الساجي الغالب على حديثه وهم

[641] هارون بن مسلم صاحب الحناء عن أبيه والقاسم بن عبد الرحمن قال أبو حاتم فيه لين وقال الحاكم ثقة روى فيه سويد بن سعيد ونصر بن علي الجهضمي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وسمى جده هرمز وقال الحسن من أهل البصرة عن أبان القطان والبصريين وعنه قتيبة وغيره

[642] هارون بن موسى أبو محمد النكبري سمع أبا القاسم البغوي وأبا بكر الباغندي رواية للمناكير رافضي مات سنة خمس وثمانين وثلاث مائة في ربيع الآخر قاله بن النجار قل من روى عنه

[643] هارون بن أبي إبراهيم ميمون الزبيري الأهوازي أبو محمد يروي عن عطاء وابن سيرين وعنه أبو عامر العقدي قال بن حبان في الثقات كان ممن يخطىء

[644] هارون بن هارون الأزدي أبو العلاء عن عبد الله بن زياد بن سمعان عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه هلاك أمتي والقدرية والرواية من ثبت وعنه بقية أخرجه العقيلي في الضعفاء ثم ساقه من رواية محمد بن شعيب عن هارون بن هارون عن مجاهد بدون ذكر عبد الله بن زياد وقال رواية بقية أولى قلت وقد أخرج بن ماجة من رواية هارون بن هارون في السنن حديثا من روايته عن الأعرج وترجم المزي لهارون بن هارون التيمي وكلام العقيلي والمزي يوهم أنهما واحد وليس كذلك لاختلاف نسبهما وطبقتهما وقد أشرت إلى ذلك في مختصر التهذيب والله أعلم

[645] هارون بن يحيى بن هارون بن عبد الرحمن بن حاطب الحاطبي وجدت من روايته حديثا منكرا تقدم في ترجمة أحمد بن داود وقفت له على عدة أحاديث مناكير وما عرفته إلى الآن ثم وجدت في الضعفاء للعقيلي فقال مدني لا يتابع على حديثه وأورد من رواية عبد الله بن شبيب عنه عن سعيد بن عبد الله بن فضيل عن أبي حازم عن سهل بن سعد عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه حديثا في سؤال العفو والعافية وأخرج الطبراني من طريق فروة بن سلمة بن عبد الله الأنصاري عنه عن زكريا بن إسماعيل بن يعقوب بن إسماعيل بن زيد بن ثابت عن عمه سليمان عن زيد بن ثابت حديثا في قصة الأعرابي الذي اتهم بسرقة البعير فدعا بدعاء فيه صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فشهد البعير ببراءته وهو حديث طويل ظاهر النكارة

[646] هارون التيمي عنه أبو عيسى مجهولان قاله أبو حاتم ذكر المؤلف ذلك في ترجمة أبي قيس

[647] هارون أبو قزعة لا يعرف قال الأزدي متروك انتهى وقال البخاري روى عنه ميمون بن سوار لا يتابع عليه قلت ما يبعد ان الأزدي أراد بن قزعة الذي تقدم

من اسمه هاشم[عدل]

[648] هاشم بن الأوقص قال البخاري غير ثقة وهو في كتاب بن عدي هاشم الأوقص انتهى وقال الجوزجاني كان غير ثقة قلت وكلام البخاري فيه نقله عنه الدولابي ثم بن عدي وقد تقدمت حكاية عثمان بن خراش عنه أنه كان موافقا لعمرو بن عبيد في بلاغته

[649] هاشم بن حبيب البصري ضعفه الأزدي

[650] هاشم بن زيد الدمشقي عن نافع وغيره قال أبو حاتم ضعيف الحديث روى عنه صدقة السمين وسويد بن عبد العزيز انتهى وقال عثمان بن سعيد الدارمي في كتاب الأطعمة هاشم ليس بقوي في روايته

[651] هاشم بن زيد آخر يأتي في هانئ

[652] هاشم بن صبيح عن بن جريرج عن عطاء عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ما ولد مولود ذكرني أهل بيت إلا أصبح فيهم عز لم يكن أخرجه البيهقي من طريق محمد بن سليمان الواسطي عن موسى بن إسماعيل الحنبلي عن هاشم ثم رواه من طريق محمد بن عيسى بن أبي ماسر عن موسى عن هاشم بن أبي أنس المثنى عن بن جريج قال البيهقي لم أكتبه إلا من حديث هاشم وهو عند أهل العلم بالحديث منكر وإنما أخرجه بشهرته وأبو أنس لا أدري من هو

[653] هاشم بن عبد الله لا يدرى من هو من شيوخ بقية بن الوليد وهم شبه الريح وخبره منكر

[654] هاشم بن عيسى الحمصي عن أبيه عن يحيى بن سعيد الأنصاري لا يعرف قال العقيلي منكر الحديث انتهى وكناه أبا معاوية السري وأورد له من رواية مسلم بن قادم عنه عن يحيى عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه وضع يده اليمنى تحت خده الأيمن ونام على شقه الأيمن وقال هذه نومة الأنبياء الحديث

[655] هاشم بن محمد الربعي عن حماد بن زيد قال العقيلي لا يتابع على حديثه يعني في سنده لا متنه وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه يحيى بن عثمان بن صالح وأهل مصر ربما أخطأ

[656] هاشم بن ناصح روى شيئا في ذم الغناء قال بن حزم الأندلسي لا يعرف

[657] هاشم بن أبي هاشم الكوفي عن أبيه مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وسمى أباه سعدا

[658] هاشم بن هرير الطبراني عن آدم قال بن حبان ليس بشيء

[659] هاشم بن يحيى الجرمي عن أبي دعبل لا يعرف وكذلك شيخه غمزه العقيلي انتهى وسأذكر ذلك في ترجمة أبي دعبل

[660] هاشم الأوقص قال البخاري غير ثقة وقيل بن الأوقص انتهى وقد تقدم قريبا وقال يعقوب بن سليمان في تاريخه حدثنا أبو بشر يعني بكر بن خلف البصري ثنا معاذ بن معاذ قال كنت جالسا عند عمرو بن عبيد فأتاه رجل يقال له عثمان أخو السميري فقال يابا عثمان سمعت والله اليوم بالكفر فقال لا تعجل وما سمعت قال سمعت هاشما الأوقص يقول إن تبت يدا أبي لهب وقوله تعالى ذروني ومن خلقت وحيدا وسأصليه سقر إن هذا ليس في أم الكتاب فما الكفر يا أبا عثمان إلا هذا فسكت عمرو هنيهة ثم أقبل عليه فقال والله لو كان القول كما تقول ما كان على أبي لهب من لوم ولا على الوحيد من لوم قال يقول عثمان ذاك والله الدين يا با عثمان قال معاذ فدخل مسلما وخرج كافرا سمع أحمد بن حنبل أيضا من معاذ

من اسمه هانئ[عدل]

[661] هانئ بن الحارث قال المؤلف في ترجمة محمد بن الحارث هانئ لا يدرى من هو

[662] هاني بن خالد عن أبي جعفر الرازي قال أبو حاتم الرازي فيه جهالة انتهى وقال العقيلي بصري حديثه غير محفوظ وليس بمعروف بالنقل ثم ساق من روايته عن أبي جعفر عن ليث عن مجاهد عن أبي هريرة في ساعة الجمعة مرفوعا قال ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس

[663] هانئ بن عبد الرحمن بن أبي عبلة عن عمه إبراهيم وعنه ابنه عبد الله بن هانئ ربما أغرب قاله بن حبان في الثقات

[664] هانئ بن المتوكل الإسكندراني أبو هاشم المالكي الفقيه روى عن مالك وحيوة بن شريح ومعاوية بن صالح وعنه بقي بن مخلد وجماعة وعمر دهرا طويلا لعله أزيد من مائة سنة ومات سنة اثنتين وأربعين ومائتين قال بن حبان كان تدخل عليه المناكير وكثرت فلا يجوز الاحتجاج به بحال فمن مناكيره قال قلت لحيوة بن شريح أراك تنتقل من مكان إلى مكان فقال حدثني الوليد بن أبي الوليد عن شفي بن ماتع عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا أوحى الله إلى عيسى عليه السلام انتقل من مكان كذا لئلا تعرف فوعزتي لأزوجنك ألفي حوراء ولاولمن عليك أربع مائة عام حازم بن يحيى الحلواني صدوق حدثنا هانئ بن المتوكل عن معاوية بن صالح عن جعفر بن محمد عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال جزى الله عنا محمدا ما هو أهله اتعب سبعين كاتبا ألف صباح هانئ حدثنا عبد الله بن سليمان عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه مرفوعا أربعة من الشقاء جمود العين وقساوة القلب وطول الأمل والحرص على الدنيا هذا حديث منكر انتهى وهذا الحديث أورده البزار في مسنده وقال عبد الله بن سليمان روى أحاديث لم يتابع عليها وأما هانئ فقال بن القطان لا يعرف حاله كذا قال وقال أبو حاتم الرازي أدركته ولم أكتب عنه

[665] هانئ بن يحيى السلمي كنيته أبو مسعود يروي عن المبارك بن فضالة والحسن بن أبي جعفر الرازي وعنه يعقوب بن إسحاق الفلاس قال بن حبان في الثقات يخطىء

[666] هانئ أبو سليمان الربعي حدث عنه داود بن رشيد مجهول

من اسمه هبة الرحمن وهبة الله[عدل]

[667] هبة الرحمن بن عبد الواحد عبد الكريم بن هوازن القشيري أبو الأسعد بن أبي سعيد بن أبي القاسم النيسابوري حفيد الأستاذ أبي القاسم القشيري الشافعي ولد سنة ستين وأربع مائة وسمع من جده وأبي صالح المؤذن وأبي سهل الحمصي وأبي الفضل محمد بن أحمد الضبي وجماعة وحدث روى عنه أبو سعد بن السمعاني وعبد الحق بن يوسف وآخرون وقال كان خطيب نيسابور ويرجع إلى فضل وتمييز ومعرفة بعلوم القوم مع سلامة الجاني والتودد وحسن الخلق وقيل إنه ادعى سماع الرسالة من جده وغيرها من تصانيفه وما ظهر له أصل من سماعه الأجزاء من حديث السراج ومجالس من املاء جده وكتاب متون الأجوبة ومات في شوال سنة ست وأربعين وخمس مائة وله ست وثمانون سنة

[668] هبة الله بن أبي بكر بن شعيب أبو الفضل الكشي روى عن أبي الفتح بن ساعد وغيره وكان يذكر أن مولده سنة إحدى وسبعين وخمس مائة وتوفي في ربيع الآخر سنة أربعين وست مائة قال بن النجار في المشيخة المنذرية لم يزل في جميع عمره على اسوء سيرة

[669] هبة الله بن الحسن بن المظفر بن السبط روى عن أبيه وأبي العز بن كادش قال بن نقطة كان غير مضي في دينه انتهى وقال بن النجار كان فهما ذكيا ظريفا بارعا ثم كبر وساءت أخلاقه وصار وسخا لا يتقي النجاسة ولم يكن في دينه بذاك وكان يسب أباه كيف اسمعه ومع فقره وعسارته لم يكن يأخذ شيئا على الرواية مات سنة ثمان وتسعين وخمس مائة

[670] هبة الله بن الحسن بن هبة الله بن ريطة السراري ظهير الدين أبو طاهر كان من علماء الإمامية أخذ عن أبيه وسمع من محمد بن محمد القمي وأبي جعفر بن أبي القاسم الطبري وغيرهما روى عنه علي بن يحيى بن علي الحلي والحسن بن صبيح الحاري وآخرون وكان على رأس الست مائة ذكره بن أبي طي

[671] هبة الله بن أبي شريك الحاسب روى عن أبي الحسن بن المنصور سماعه صحيح منه ولكنه قليل الدين قال بن السمعاني كانت الألسنة مجمعة على الثناء السيء عليه انتهى واسم أبيه الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله أبو شريك أحد أجداده قال بن السمعاني كان على التركات روى عن أبيه أيضا وكانت لأبيه رواية ومات سنة اثنتين وسبعين وأربع مائة ومات هبة الله سنة سبع وأربعين وخمس مائة وقد جاوز الثمانين وهو آخر من حدث عن أبي المنصور ببغداد ووقع لي من عواليه

[672] هبة الله بن علي بن محمد أبو القاسم المروزي محدث كثير المحفوظ له قبول عند العامة إلا أنه كان غير ثقة روى عن أبي إسماعيل الأنصاري الهروي وغيره ومات سنة اثنتين وعشرين وخمس مائة

[673] هبة الله بن علي بن محمد بن محمد بن الطيب الكوفي أبو الفتح القرشي روى عن محمد بن عبد الله الجعفي ومحمد بن جعفر النجار وعنه أبو القاسم بن السمرقندي وقال الخطيب كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وقال السقطي كان زيدي وقال بن خيرون توفي سنة سبعين وأربع مائة

[674] هبة الله بن الفضل بن عبد العزيز بن محمد بن الحسين بن علي القطان الشاعر أبو القاسم سمع من والده وأبي الفضل بن خيرون وأبي طاهر الكرخي والحسين بن أحمد المتعالي وغيرهم روى عنه أبو محمود بن الأخضر وأبو الفرج بن الحصري وثابت بن مسرف وغيرهم قال بن السمعاني كتبت عنه قال بن النجار كان مجودا وسبق المعاني والغالب على شعره الهجو وكان سيء الطريقة والخلق متعصبا لهذا الشأن وأهله عسرا في الرواية ومن لطيف قوله

بابي هجرت فما تبالي

هل ترجع دولة الوصالى

ما ضرك أن تعلليني

في الوصل بموعد محال

أيام عيناي فيك سود

ما أشبههن بالليالي

وهي طويلة ووزنها خارج عن بحور العروض وهي أقدم شيء وقفت عليه بهذا الوزن وقد اشتهرت أبيات البهاء زهير في هذا الوزن وظن قوم أنه اخترعه وهذا بن الفضل قبله بنحو مائة سنة وقال بن ناصر لا تجوز الرواية عنه وأرخ أبو الفضل بن شافع وفاته سنة ثمان وخمسين وخمس مائة وقال كان سماعه صحيحا وكان مشتغلا بقراءة الحديث ثم احتيج إليه بعد موت الشيوخ فقريء عليه وقد سمعت منه وكان ذكيا حاضر الجواب عنده وقد نبذا شيئا من العلوم

[675] هبة الله بن المبارك السقطي المفيد أبو البركات رحل إلى أصبهان وغيرها وحصل وتعب وجمع معجمه في مجلد قال بن السمعاني غير أنه ادعى السماع من شيوخ لم يرهم قرأت في معجمه أنا أبو محمد الجوهري قرآءة عليه وهذا محال ما لحقه ولا سنه يحتمله وقال بن ناصر ليس بثقة ظهر كذبه مات سنة تسع وخمس مائة انتهى وسيأتي كلام بن عساكر فيه في ترجمة ابنه واسم جده موسى بن علي بن تميم بن خالد كان بن ناصر يقول هو كنيته من سقط المتاع وقال بن النجار كان موصوفا بالحفظ وله أنس بالأدب وكان قليل الإتقان ضعيفا لا يوثق به ورأيت بخط السلفي جزأ سمعه من هذا الرجل مفتعل وأسانيده مركبة ولم أجد فيه إسنادا صحيحا بل ظاهر الصنعة وله معجم في مجلد ادعى فيه لقي أناس لم يدركهم ولم يرهم وقال شجاع الذهلي كان ضعيفا ومع هذا فكان فاضلا عارفا باللغة رحل أصبهان والكوفة والبصرة وواسط وتعب وحصل وجرح وعدل ولم يبحث روى عنه ابنه أبو العلاء وأبو المعمر والشيخ عبد القادر وآخرون

[676] هبة الله بن المبارك بن الدواني الكاتب سمع أبا طالب بن غيلان وغيره قال بن ناصر كان يتهم بالرفض والاعتزال وكان قد جمع مأتي دينار فأخذت منه في الحمام وكان يظهر الفقر فبقي متحسرا عليها وترك من كان يصله الإحسان إليه وقيل كان تاركا للجمعة أيضا مات سنة إحدى عشرة وخمس مائة

[677] هبة الله بن موسى المزني الموصلي يعرف بابن قبيل لا يعرف قال حدثنا أبو يعلى ثنا سنان ثنا سعيد بن سليم ثنا أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا إذا كثرت ذنوبك فاسق الماء على الماء تتناثر ذنوبك رواه أبو بكر الخطيب عن إسحاق بن محمد التمار وكان لا بأس به حدثنا هبة الله بهذا

[678] هبة الله بن نمان الحلي عفيف الدين أبو البقاء كان من رؤساء الأمامية والغالب عليه الحديث روى عن الحسين بن أحمد بن يحيى وغيره روى عنه أبو جعفر بن علي الجابري ذكره بن أبي يحيى وقال عاش إلى بعد الثمانين وخمس مائة

من اسمه هبيرة[عدل]

[679] هبيرة بن عبد الرحمن بن رافع بن خديج الأنصاري قال الأزدي يتكلمون فيه قلت وفيه جهالة انتهى والحق إن هذا لا وجود له وإنه تصحف من هرير ثم ظهر لي أنه تصحف على المؤلف فإني رأيت كلام الأزدي بعينه في ترجمة هرير في الميزان أيضا

[680] هبيرة بن عبد الرحمن ويقال بن تميم ذكر المؤلف في المغني أن بن عدي ذكره في الضعفاء فلم أره انتهى ورأيت في ثقات بن حبان هبيرة بن عبد الرحمن السلمي يروي عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه عداده في أهل الشام روى عنه أبو جعفر الرازي فإن كان هو وإلا فيذكر للتمييز

[681] هبيرة العدوي حدث عنه محمد بن موسى الجرشي قال يحيى بن معين لا شيء انتهى وقال بن أبي حاتم سألت أبي عن هبيرة بن حدير العدوي فقال شيخ

من اسمه الهجنع والهجيم[عدل]

[682] الهجنع بن قيس الكوفي قال الدارقطني لا شيء له حديثان انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن إبراهيم النخعي وعنه محمد بن طلحة

[683] الهجيم بن محمد بن طاهر أبو القاسم الهجيمي القاضي الطبري ذكر أنه سمع الأشج حامل لواء علي أخبره قال ولدت في خلافة أبي بكر باليمن وتحولنا إلى المغرب إلى طائفة فلما كان في خلافة علي خرجت مع أبي فقدمنا على علي وهو خارج إلى صفين فشهدت معه مشاهده قال الهجيمي أنا سمعت منه هذه الأحاديث وكان عمره تسعا وأربعين وأربع مائة سنة ثم عاش بعد ذلك إلى سنة ست وسبعين وأربع مائة قال بن رشيد في رحلته الهجيمي المذكور مجهول لا يعرف قلت وقد تقدم في ترجمة الأشج عثمان بن الخطاب ما ينافي ما ذكره عنه الهجيم وقد أخذ عن الهجيم المذكور جماعة من أهل قزوين وحدثوا عنه بنسخة الأشج منهم أبو الفرج محمد بن الفضل الإسفرائيني وسمعها الإمام أبو القاسم الرافعي من جماعة من أصحابه عنه

من اسمه الهذيل والهرماس[عدل]

[684] الهذيل بن إبراهيم الحمامي قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه أبو يعلى يعتبر حديثه إذا روى عن الثقات فإنه يروي عن عثمان بن عبد الرحمن ومجاشع بن يوسف وصالح بن بيان الساحلي

[685] الهذيل بن بلال المدايني عن نافع ضعفه النسائي والدارقطني وقال يحيى ليس بشيء وقال بن حبان يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل فصار متروكا روى عنه لوين ومنصور بن أبي مزاحم ومن القدماء عبد الرحمن بن مهدي ووثقه ومعاوية بن صالح الأشعري وقال بن عمار مدايني صالح قلت كنيته أبو البهلول ذكر أنه رأى زر بن حبيش وحدث عن نافع مولى بن عمر قال أحمد لا أرى به بأسا وقال أبو زرعة ليس بالقوي انتهى وقال بن عدي فزاري يكنى أبا البهلول كناه منصور بن أبي مزاحم حدثنا علي بن أحمد بن مروان ثنا أبو يوسف العلوي ثنا محمد بن جهضم ثنا الهذيل بن بلالا بن أبي الأصبغ فذكر حديثا وذكر له حديثه عن نافع عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في غسل الجمعة والمحفوظ رواية مالك وغيره عن نافع عن بن عمر وأورد له عدة أحاديث ثم قال ولهذيل غير ما ذكرت وليس في حديث منكر وقال أبو حاتم محله الصدق يكتب حديثه وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وقال سعدويه لم أغرم في الحديث إلا درهمين ركبت بهما زورقا إلى المداين إلى هذيل بن بلال فلم يبارك لي فيه كان ضعيفا قال وسمعته خرب الله بيته يقول رأيت زر بن حبيش قال صالح بن محمد كأنه أنكر ذلك عليه وقال الآجري وهاه أبو داود وذكره الساجي والعقيلي وابن شاهين وابن الجارود في الضعفاء وأورد له العقيلي من رواية سعدويه الحديث الماضي في غسل الجمعة عن نافع

[686] الهذيل الغساني قال المؤلف في ترجمة معروف بن الهذيل عن أبيه وعنه ابنه يزيد لا يعرفون

[687] الهرماس بن حبيب بن الهرماس بن زياد الباهلي عن أبيه أنه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم قال رجل فظلمني فقدمته إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأمرني بملازمته رواه عنه قتيبة ولده وأورد حديثه في المعرفة واستغرب حديثه لا يعرف حاله ولا حال والده

من اسمه هشام[عدل]

[688] هشام بن أبي إبراهيم عن بن عمر مجهول

[689] هشام بن أحمد بن هشام بن سعيد بن خالد الكناني القاضي أبو الوليد الباجي روى عن أبي زيد التلمساني وأبي عمر الطلمنكي وابن عمر السفاقسي وأبي عمر الحذاء وأبي بكر بن مغيث وغيرهم وعنه أبو محمد سفيان بن القاضي وأبو عبد الله بن سليمان وآخرون وقال أبو القاسم صاعد كان أحد رجال الكمال في وقته وصفوه على فنون المعارف وفهمه لكليات العلوم وقال القاضي عياض كان غاية في الضبط والإتقان وله تنبيهات وردود على كبار التصانيف التاريخية والأدبية تنبيء عن كثرة اطلاعه وحفظه وإتقانه وله كتاب تهذيب الكنى لمسلم ناهيك به ولكنه اتهم برأي المعتزلة وظهر له تآليف في القدر والقرآن وغير ذلك من أقاويلهم فزهد فيه الناس وتركوا حديثه إلا القليل منهم وكان شيخنا سفيان ينفي عنه الرأي والكتاب الذي نسب إليه وقد وقفت على الكتاب وأخبرني ثقة أنه رآه وعليه سماع ثقة من أصحابه وخطه توفي سنة تسع وثمانين وأربع مائة وله إحدى وثمانون سنة

[690] هشام بن أحمد روى عن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين وعنه علي بن شجرة قال الدارقطني كان من شيوخ الشيعة

[691] هشام بن الحكم أبو محمد الشيباني من أهل الكوفة سكن بغداد وكان من كبار الرافضة ومشاهيرهم وكان مجسما يزعم أن ربه طوله سبعة أشبار بشبر نفسه ويزعم أن علم الله محدث ذكر ذلك بن حزم وقال قتيبة في مختلف الحديث كان من الغلاة ويقول بالجبر الشديد ويبالغ في ذلك ويجوز المحال الذي لا يتردد في بطلانه ذو عقل وكان يسكن الكرخ وينقطع إلى يحيى بن خالد قال محمد بن إسحاق النديم كان عارفا بصناعة الكلام له فيه مصنفات كثيرة وكان من أصحاب جعفر بن محمد الصادق ومات بعد نكبة البرامكة بمديدة مستترا ويقال عاش إلى خلافة المأمون

[692] هشام بن خالد بن الوليد عن بن عمر رضي الله تعالى عنه مجهول وماذا بولد الصحابي المخزومي انتهى وكان هشام بن أبي إبراهيم الماضي قريبا

[693] هشام بن سفيان في سفيان بن هشام

[694] هشام بن سلمان عن يزيد الرقاشي صدوق ضعفه موسى بن إسماعيل المنقري انتهى وقال عمرو بن علي يكنى أبا يحيى قال بن عدي وأحاديثه عن يزيد يعني الرقاشي غير محفوظة

[695] هشام بن عبد الله بن عكرمة المخزومي عن هشام بن عروة وعنه مصعب الزبيري قال بن حبان ينفرد بما لا أصل له من حديث هشام لا يعجبني الاحتجاج بخبره إذ انفرد وهو الذي روى عن هشام عنأبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا اطلبوا الرزق في خبايا الأرض قلت وهذا عال في أول جزء وقد ولي قضاء المدينة وكان من صالح أهلها

[696] هشام بن عبيد الله الرازي عن مالك وابن أبي ذئب وعنه أبو حاتم وأحمد بن الفرات وجماعة قال لقيت الفا وسبع مائة شيخ وأنفقت في العلم سبع مائة ألف درهم وقال أبو حاتم صدوق ما رأيت أعظم قدر منه بالري ومن أبي مسعر بدمشق وقال بن حبان كان يهم ويخطء على الثقات روى عن مالك عن الزهري عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا مثل أمتي مثل المطر لا يدري أوله خير أم آخره حدثناه جعفر بن إدريس القزويني بمكة ثنا حمدان بن المغيرة عنه وروى عن بن أبي ذئب عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا الدجاج غنم فقراء أمتي والجمعة حج فقرائها حدثنا عبد الله بن محمد القيراطي ثنا عبد الله بن يزيد محمش عنه قلت كلاهما باطلان انتهى وقال بن أبي حاتم يحتج بحديثه قلت والحديث الذي أورده له بن حبان عن بن أبي ذئب خطأ بلا شك فينظر في من دونه وأما الخبر الذي أورده له عن مالك فقد ذكر الدارقطني في الغرائب أنه تفرد به عن مالك وأنه وهم فيه ودخل عليه حديث في حديث

[697] هشام بن عمر الفوطي بضم الفاء وإسكان الواو كان من أصحاب أبي الهذيل وكان داعية إلى الاعتزال ذكره بن النديم

[698] هشام بن قحذم بن سليمان بن ذكوان يروي عن الوليد بن سريع ويزيد بن أبي كبشة روى عنه يعقوب بن إسحاق الحضرمي وابن الوليد بن هشام قال بن حبان في الثقات كان يخطىء

[699] هشام بن كامل السوردي قال بن حبان في كتاب الثقات شيخ يروي عن يزيد بن هارون لم أر في حديثه ما في القلب منه إلا شيئا حدثني به أحمد بن محمد بن حبيب قال ثنا هشام بن كامل السوردي ثنا يزيد بن هارون ثنا حميد الطويل عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال لما ماتت فاطمة رضي الله تعالى عنها دخل علي رضي الله تعالى عنه فقال

لكل اجتماع من خليلين فرقة

وكل الذي فوق الفراق قليل

وإن افتقادي واحدا بعد واحد

دليل على أن لا يدوم خليل فلما حملت الجنازة قام في المقبرة فقال السلام عليكم يا أهل البلاء قلت فذكر الخبر موقوفا وهو ظاهر النكارة والله أعلم

[700] هشام بن محمد بن السائب الكلبي أبوالمنذر الأخباري النسابة العلامة روى عن أبيه أبي النضر الكلبي المفسر وعن مجالد وحدث عنه جماعة قال أحمد بن حنبل إنما كان صاحب سمر ونسب ما ظننت أن أحدا يحدث عنه وقال الدارقطني وغيره متروك وقال بن عساكر رافضي ليس بثقة بن الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا قال أسر إلى حفصة أن أبا بكر ولي الأمر من بعده وأن عمر واليه من بعد أبي بكر فأخبرت بذلك عائشة رواه البلاذري في تاريخه وهشام لا يوثق به وقيل إن تصانيفه أزيد من مائة وخمسين مصنفا مات سنة أربع ومائتين انتهى ومن الرواة عنه محمد بن سعيد وولده العباس بن هشام وكان واسع الحفظ جدا ومع ذلك ينسب إلى غفلة وقرأت في كتاب البصائر والذخائر لأبي حيان التوحيدي عن الماهاني قال دخلت على هشام بن الكلبي فأطعمني وقال في كلام دار بيننا لما مات أبي ندم الخليفة أشد ندم فقلت أكان ضربه قال لا قلت أكان حبسه قال لا ولكن كذا أخبرني سعيد علامنا وهذا تحامل على بن الكلبي لاحتمال أن يكون مدمه لتفريطه في كثرة الأخذ عنه والاستفادة منه ونحو ذلك وذكره بن أبي طي في الإمامية وقص له قصة مع جعفر الصادق رحمه الله تعالى ولأظن صحتها ونقله عن بن معين أنه وقفه وليس كما قال ونقل أبو الفرج الأصبهاني عن أبي يعقوب الحزيمي قال كان هشام بن الكلبي علامة نسابة ورواية للمثالب عليه فإذا رأى الهيثم بن عدي ذاب كما يذوب الرصاص وذكر في ترجمة دريد بن الصمة عدة أخبار ثم ختمها بأن قال وهذه الأخبار التي ذكرها عن بن الكلبي موضوعة كلها والتوليد في أشعارها ظاهر إلى أن قال ولعل هذا من أحاديث بن الكلبي وقال يحيى بن معين غير ثقة وليس عن مثله يروى الحديث وقال أبو حاتم هو أحب إلي من أبيه قلت واتهمه الأصمعي وذكره العقيلي وابن الجارود وابن السكن وغيرهم في الضعفاء وبلغت كتبه كما عدها بن النديم في الفهرست مائة وأربعة وأربعين كتابا

[701] هشام بن محمد بن أحمد بن علي التميمي الكوفي روى عن أبي حفص الكتاني اتهمه بالكذب محمد بن علي الصوري الحافظ لأنه روى حديثا موضوعا هو آفته

[702] هشام بن مودود عن زياد بن علاقة لا يعرف وقال الأزدي ضعيف

[703] هشام بن نجيح

[704] وهشام بن أبي هشام عن زيد العمي

[705] وهشام المرهبي عن الحسن

[706] وهشام السجستاني مجهولون انتهى والأول عجلي ضعفه أبو حاتم أيضا

[707] هشام بن لاحق عن عاصم الأحول وقال أحمد تركت حديثه قلت وكان قد روى عنه وقال بن حبان لا يجوز الاحتاج به وهو أبو عثمان المدني قواه النسائي انتهى وذكره العقيلي في الضعفاء ونقل عن أحمد قال حدثنا هشام بن لاحق أبو عثمان المدايني ثنا عاصم فذكر حديثا ثم قال كتبت عنه أحاديث عن عاصم رفعها لا يرفعها الناس وقال العقيلي والساجي قال البخاري هو مضطرب الحديث عنده مناكير أنكر شبابة أحاديثه قال الساجي وهو لا يتابع وقال بن عدي أحاديثه حسان وأرجو أنه لا بأس به وذكره بن حبان أيضا في الثقات فقال روى عن عاصم وعنه أحمد بن هشام بن بهرام نسخة في القلب من بعضها

[708] هشام أبو كليب عن بن أبي نعيم والشعبي وعنه الثوري كعبيدالله بن موسى عن سفيان عنه عن أبي نعيم عن أبي سعيد قال نهى عن عسب الفحل وعن قفيز الطحان هذا منكر وراويه لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه همام[عدل]

[709] همام بن غالب التميمي الحنظلي هو الفرزدق الشاعر تقدم في الفاء وأبو غالب له أدراك وجده صعصعة بن ناجية بن عقال بكسر المهملة وتخفيف القاف بن محمد بن سفيان بن مجاشع بن دارم له صحبة ورواية قليلة وولد الفرزدق في خلافة عمر رضي الله تعالى عنه فتوبع بالشعر لما ترعرع ففاق الأقران وأدخله أبوه على علي رضي الله تعالى عنه فقال علمه القرآن وأخباره شهيرة وله رواية عن أبي هريرة وغيره قال المرزباني مات سنة عشر ومائة وقد قارب المائة وقيل عاش مائة وثلاثين سنة ولم يثبت قال وصح أنه قال الشعر أربعا وستين سنة قال وكان سيدا جوادا فاضلا وجيها وذكر قصته مع علي رضي الله تعالى عنه قال فلم يزل ذلك في نفس الفرزدق حتى وإلى أن لا يحد حتى حفظ القرآن وروينا في كتبا حسن الظن لابن أبي الدنيا عن أزهر بن مروان عن بن هزال قال سمعت الحسن يقول للفرزدق في جنازة يا أبا فراس ما أعددت لهذا قال لا والله ما أعددت إلا شهادة أن لا إله إلا الله منذ ثمانين سنة فقال الحسن أثبت عليها قال وحدثني أبي عن الأصمعي عن لبطة بن الفرزدق قال رأيت أبي في النوم فقال لي أي بني نفعتني الكلمة التي راجعت فيها الحسن قال وحدثني أبي قال قال ثنا إسماعيل بن علية عن القاسم بن الفضل عن لبطة بن الفرزدق عن أبيه قال لقيت أبا هريرة فقال من أنت فقلت الفرزدق قال أرى قدميك صغيرتين وكم من محصنة قذفت فلما قمت قال مهما صنعت فلا تقنطن قال وحدثني الرماسي عن الأصمعي عن سلام بن مسكين قال قيل للفرزدق على ما تقذف المحصنات قال والله لله أحب إلي

[710] همام بن مسلم الزاهد عن محمد بن سوقة قال بن حبان يسرق الحديث وهو كوفي روى عنه سليمان بن الربيع النهدي وهو الذي روى عن سفيان الثوري عن خالد الحذاء عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا المضمضة والاستنشاق ثلاثا فريضة حدثناه حمزة بن داود ثنا النهدي ثن همام وهذا باطل وقد جاء مرسلا انتهى وقال الدارقطني في العلل متروك وأخرج بن سيرويه في مسند الفردوس من طريق يونس بن يعقوب بن إسحاق عن سليمان بن الربيع النهدي عنه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي رفعه من قال حين يسمع المنادى مرحبا بالقائلين عدلا مرحبا بالصلاة وأهلا كتب الله له ألفي ألف حسنة ومحا عنه ألفي ألف سيئة ورفع له ألفي ألف درجة والنهدي تقدم ومحمد والد جعفر لم يدرك عليا والمتن باطل وإنما يروي ذلك عن عثمان ممن نقله وليس فيه ذكر المؤلف المذكور والله أعلم وروى الطبراني في الأوسط عن إبراهيم بن محمد القشيري ثنا سليمان بن الربيع ثنا همام بن مسلم ثنا سفيان عن أبي عبيدة يعني حميد الطويل عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه مدينة بين دحلة ودجيل لهي أسرع ذهابا في الأرض من وتد الحديث في الأرض الرخوة قال الخطيب همام مجهول

من اسمه هناد[عدل]

[711] هناد بن إبراهيم أبوالمظفر النسفي روى الكثير بعد الخمسين وأربع مائة إلا أنه راوية للموضوعات والبلايا وقد تكلم فيه روى عن غنجار في تاريخه وعن أبي عبد الرحمن السلمي وأبي عمر الهاشمي وأبي الحسين بن بشران والطبقة وآخر من حدث عنه القاضي أبو بكر الأنصاري وأبو المنذر الكرخي لكن أبا المنذر لم يكن له أصل ما روى عنه مات ببعقوبا على قضائها سنة خمس وستين وأربع مائة قال الخطيب لما أردت الخروج إلى نيسابور رفع إلى هناد أحاديث عن شيخ ذكر أنه حي بالنهروان يعرف بابن كردي عن الخلدي والنجاد فلما اجتمعت بابن كردي أنكر أن يكون يعرف الخلدي والنجاد وقال إنما حدثني عبد الملك بن بكر ان النهرواني المقري انتهى وهذا يحتمل أن يكون سقط عليه اسم الواسطة وقال بن السمعاني كان الغالب على روايته المناكير حتى كنت أقول تعليقا روى في مجموعاته حديثا صحيحا إلا ما شاء الله وكان تلميذ جعفر المستغفري ويقال إنه هو الذي سماه هنادا وقال بن خيرون سمعت منه وفيه بعض الشيء

من اسمه هود وهلال[عدل]

[712] هود بن عطاء اليمامي عن أنس رضي الله تعالى عنه قال بن حبان لا يحتج به منكر الرواية على قلتها

[713] هلال بن الحذاء عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة لا يعرف انتهى ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عمر بن يونس اليمامي

[714] هلال بن خالد عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من كان ذا جدة فوسع على عياله يوم عاشوراء وسع الله عليه سنة قلت هذا باطل قال الخطيب لا يثبت عن مالك وفي رواية غير واحد من المجهولين

[715] هلال بن زيد بن الحسن بن أسامة في ترجمة والده

[716] هلال بن سويد الأحمري أبوالمعلى قال البخاري في الضعفاء كناه أبا إبراهيم عن موسى عن مروان سمع هلال عن أنس رضي الله تعالى عنه حرم النبي