لسان الميزان/الجزء الثاني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لسان الميزان
الجزء الثاني
ابن حجر

محتويات


حرف الباء[عدل]

من اسمه بابويه وبارح[عدل]

[1] ز بابويه بن سعد بن محمد بن الحسن بن بابويه من فقهاء الشيعة ذكره بن أبي طي وقال كان بيته بيت العلم والجلالة وله مناقب قرأ على شمس الإسلام الحسن بن الحسين قريبه وصنف في الأصول كتاب الصراط المستقيم

[2] بارح بن أحمد بن بارح الهروي عن رجل من أصحاب سفيان ضعفه الأزدي انتهى ولفظ الأزدي ضعيف جدا وذكره الخطيب في ذيل المؤتلف فقال بارح بن أحمد بن بارح أبو النضر الهروي حدث بالموصل عن عبد الله بن مالك الهروي عن سفيان حديثا روى عنه محمد بن بشران بن عبد الملك ذكره أبو زكريا في طبقات أهل الموصل وقال كان يلبس الصوف ويتزهد ويحث الناس على الطاعة مات سنة ثمان وسبعين ومائتين ولم يكن من أصحاب الحديث وذكر الأزدي الحديث وهو من رواية سفيان عن جويبر عن الضحاك عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه من اتت عليه أربعون سنة فلم يغلب خيره شره فليتجهز إلى النار

من اسمه باشر وبانة وبحر وبحير[عدل]

[3] باشر بن حازم عن أبي عمران الجوني مجهول

[4] بانة بنت بهز بن حكيم بن معاوية بن حيدة القشيري عن أبيها عن أبيه عن جده رفعه من سبح الله عند غروب الشمس سبعين تسبيحة غفر الله له سائر عمله اسنده الديلمي في مسند الفردوس قال العلائي في الوشي بأنها مجهولة وأن ابنها الراوي عنها حسين بن حسن بن حماد لا أعرفه قلت هو مذكور في الميزان

[5] بحر بن سالم أرسل حديثا ذكره البخاري في الضعفاء لم يزد ويقال بحير سيأتي

[6] بحر بن سعيد عن بشير بن نهيك لا يعرف وقال البخاري فيه نظر انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبيدة بن عبد الرحمن

[7] بحر بن منهال عن مسلمة بن علقمة وعنه يعقوب بن سفيان لا وجود له وإنما هو منهال بن بحر انقلب ونبه عليه الخطيب

[8] بحير بن ريسان اليماني عن عبادة وعنه بكر بن مضر وابن لهيعة لم يدرك عبادة قال البخاري لا يتابع عليه قلت حديثه قال عفان حدثنا أبان ثنا يحيى ثنا أبو سفيان رجل شامي عن بحير بن ريسان عن عبادة بن الصامت أنه وجد ناسا كانوا يصلون في رمضان بعدما يتروح الإمام وإنه نهاهم فلم ينتهوا وإنه ضربهم انتهى وهذا الحديث أورده له العقيلي قال البخاري مجهول وذكره بن حبان في الثقات وقال عبد الرزاق أخبرنا معمر عن بن طاوس عن أبيه قال جاء بحير بن ريسان إلى بن عباس رضي الله تعالى عنهما يستعين به على بن الزبير وكان عاملا له فقال له بن عباس أنت امرؤ ظالم لا يحل لأحد أن يشفع فيك ولا يدفع عنك

[9] بحير بن سالم أبو عبيد قال بن المديني مجهول ويقال بجير بجيم وقبلها ضمة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن بن عمر روى عنه يعلى بن عطاء

[10] بحير بن أبي المثنى أبو عمرو يماني مجهول

[11] بحير عن أبي هريرة كذلك وعنه ولده سليمان

من اسمه بدر[عدل]

[12] ز بدر بن رشيد الكوفي البكري مولاهم ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر بن عبد الله

[13] بدر بن عبد الله أبو سهل المصيصي عن الحسن بن عثمان الزيادي بخبر باطل وعنه النعمان بن هارون انتهى والخبر المذكور أخرجه أبو الفتح الأزدي في الثامن من فوائده قال حدثنا النعمان بن هارون ثنا أبو سهل بدر بن عبد الله المصيصي ثنا الحسن بن عثمان الزيادي ثنا عمار بن محمد ثنا خالي سفيان عن منصور عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حج حجة الإسلام وزار قبري وغزا غزوة وصلى في بيت المقدس لم يسأله الله فيما افترض عليه

[14] بدر بن مصعب شيخ لأبي كريب مقل وصل حديثا مرسلا عن عمر بن ذر انتهى وقال العقيلي روى عن عمر بن ذر عن مجاهد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في العمل في المعسر وقال خلاد بن يحيى عن عمر بن ذر عن مجاهد مرسلا وهو الصواب وذكره الطوسي في رجلا الشيعة ونسبه حراميا وقال روى عن جعفر

من اسمه البراء[عدل]

[15] البراء بن عثمان الأنصاري عن هانئ بن معاوية وعنه الحارث بن يزيد ذكره الحسيني في رجال المسند وقال ليس بالمشهور قلت بل هو معروف النسب والدار وأبوه عثمان بن حنيف بن واهب بن عكيم بمهملة وكاف مصغر صحابي مشهور ذكره بن يونس في تاريخ مصر وداره بمصر عند عقبة بن فليح معروف وساق له الحديث الذي أخرجه أحمد من حديث عثمان بن حنيف سمعه منه هانئ في زمن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه فكأن البراء لم يدرك السماع من أبيه

[16] البراء بن يزيد الغنوي بصري عن أبي نضرة وعبد الله بن شقيق وعنه يزيد بن هارون وما هو بالبراء بن يزيد الهمداني شيخ وكيع ذاك ثقة والغنوي يقال له البراء بن عبد الله بن يزيد ضعيف وذكر العقيلي البراء بن عبد الله الغنوي فقال حدثنا علي بن عبد العزيز ثنا مسلم ثنا البراء بن عبد الله نا عبد الله بن شقيق عن أبي هريرة مرفوعا ألا أنبئكم بأهل الجنة هم الضعفاء المظلمون ألا أنبئكم بأهل النار كل شديد جعظري هم الذين لا يألمون رءوسهم وللبراء هذا عن أبي نضرة عن بن عباس مرفوعا في التعوذ من أربع في دبر الصلاة وقال النسائي في كتاب الضعفاء له براء بن يزيد الغنوي عن أبي نضرة ضعيف انتهى وكذا فرق بينهما بن عدي والعقيلي والساجي وقد بسطت ذلك في مختصر التهذيب

من اسمه بربر وبرد[عدل]

[17] بربر المغني ذكره الخطيب في تاريخه قال علي بن الحسين بن حبان وجدت بخط جدي قال قال أبو زكريا بن معين كنا عند شيخ من ذاك الجانب يقال له بربر المغني يحدث عن مالك بن أنس بكتبه فذهبت أنا وأحمد إليه كنا نختلف إليه حتى كتبنا عنه كتب مالك فبينا نحن عنده إذ نظر إلى وصيفة له نظيفة فقال هذه جاريتي وأنا آتيها في دبرها فاستحيت الجارية وخجلت فما طابت نفسي بعد أن أشرب من بيته ماء ولا أذوق له طعاما ثم إني رميت بكتبه بعد لم يكن يساوي شيئا جئت بكتبه إلى معن لأسمعها منه فإذا هي لا تصلح فرميت بها

[18] برد بن سنان البصري ثم السمرقندي مولى أنس روى عن أنس وعنه الفضل بن موسى البغدادي وأبو كريب أو أبو كليب وأبو مقاتل حفص بن سالم ذكره أبو سعد الإدريسي في تاريخ سمرقند وقال خلطه بعض المحدثين ببرد بن سنان الشامي وعندي أن ذلك غلط فإني لم أر لبرد بن سنان الشامي أثرا في في دخوله سمرقند ولا أنه مولى أنس ولا له عنه رواية صحيحه والذي عندي أن هذا شيخ مجهول روى عنه شيخان مجهولان وهما الفضل وأبو كليب وأما رواية أبي مقاتل فجاءت من وجه لا يعتمد رواها محمد بن تميم أحد الكذابين عنه قال وقد روى منصور بن عبد الحميد عن أنس حديثا في فضيلة بلخ وقال في آخره أنه كان جالسا عند أنس إذ قدم عليه برد فقال له أين كنت أبسمرقند كنت قال نعم

[19] برد بن عرين عن عمته زينب بنت كعب في الجراد قال الأزدي لا يقوم حديثه قلت ذكره البخاري من طريق عثمان بن غياث عنه عنها أنا سألت عائشة رضي الله تعالى عنها عن الجراد فقالت زجر النبي صلى الله عليه وسلم عنه صبياننا وكانوا يأكلونه هذا منكر انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[20] برد بن علي بن برد بن علي أبو سعيد الأبهري قال أبو القاسم بن الطحان في ذيله على تاريخ الغرباء الذين قدموا مصرا سمع معنا وقبلنا في رحلته من المشرق قال وكان قد اختلط قبل موته بشيء يسير توفي في شهر رجب سنة ثمان وسبعين وثلاث مائة وفيها أرخه القراب عن أبي سعيد الماليني وقال كان قد سمع وكتب وقرأ القرآن ومات بمصر

[21] ز برد مولى سعيد بن المسيب عن مولاه وعنه عبد الرحمن بن حرملة قال بن حبان في الثقات كان يخطء وأهل الحجاز يسمون الخطاء كذبا قلت يعني قول مولاه لا تكذب علي كما كذب عكرمة على بن عباس رضي الله تعالى عنهما

[22] ز برد غير منسوب عن أنس وعنه ولده خالد لا يعرف

[23] برد الإسكاف الأزدي الكوفي روى عن علي زين العابدين بن الحسين وعن ولده أبي جعفر روى عنه محمد بن أبي عمير ومحمد بن سماعه ذكره الطوسي في رجال الشيعة

من اسمه برذعة وبركة[عدل]

[24] برذعة بن عبد الرحمن عن أنس له مناكير قال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به وروى عنه عمرو بن حريث كان يأتي بالشيء بعد الشيء على الوهم وقال البخاري برذعة بن عبد الرحمن عن أبي الخليل عن سلمان عن النبي صلى الله عليه وسلم سميت ابني باسم ابني هارون قاله مالك بن إسماعيل عن عمرو بن حريث عن برذعة إسناده مجهول انتهى وليس لبرذعة غير هذا الحديث وأما بن حبان فإن لفظه يروي عن أنس وأبي الخليل أحاديث مناكير لا أصول لها يهم فيها لأن الحديث لم يكن صناعته فكان يأتي بالشيء بعد الشيء فلا يجوز الاحتجاج بخبره قال النباتي في هذا الكلام تخليط

[25] بركة بن عبيد الشامي عن ربيعة بن يزيد تكلم فيه وهو مقل انتهى قال الأزدي سكن الشام ضعيف الحديث وفي الثقات لابن حبان بركة الأردني من أهل الشام روى عن مكحول روى عنه محمد بن مهاجر فلعله هذا

[26] بركة بن محمد الحلبي عن يوسف بن أسباط والوليد بن مسلم متهم بالكذب قال بن حبان حدثونا عنه كان يسرق الحديث وربما قلبه حدثنا عمر بن محمد الهمداني ثنا بركة عن يوسف بن أسباط عن سفيان عن خالد الحذاء عن محمد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المضمضة والاستنشاق للجنب ثلاثا ثلاثا فريضة قلت رواه العمري وغيره عن بركة وقال بن عدي حدثنا أحمد بن عبد الله بن شابور ثنا بركة بن محمد ثنا الوليد ثنا الأوزاعي عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن الدية كانت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان وعلي دية المسلم واليهودي والنصراني سواء فلما استخلف معاوية صير دية اليهودي والنصراني على النصف فلما استخلف عمر بن عبد العزيز رده إلى القضاء الأول وروى بركة بالإسناد إلى النبي صلى الله عليه وسلم ترفع زينة الدنيا سنة خمس وعشرين ومائة قال بن عدي وسائر أحاديثه باطلة بلغني عن صالح جزرة أنه وقف على حلقة أبي الحسين السمناني ببخارى وهو يحدث عن بركة يضع الحديث انتهى وشيخ الأوزاعي في حديث ترفع الزينة الزهري لا يحيى كذا هو في جزء الرافقي ثنا صالح بن علي ثنا بركة نعم رواه الحاكم أبو أحمد في فوائده عن محمد بن المسيب عن بركة فقال يحيى بن أبي كثير وقد سرقه بركة وركب له هذا الإسناد وهو معروف بعبد الملك بن زيد عن مصعب بن مصعب عن الزهري عن أبي سلمة عن أبيه وفي ترجمته ذكره بن عدي وقال بن ماكولا بركة لقب واسمه الحسين وقال الحاكم يروي أحاديث موضوعة وروى أيضا عن يوسف عن سفيان عن بن جحادة عن قتادة عن أنس عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت ما رأيت عورة رسول الله صلى الله عليه وسلم قط تفرد به بركة وقال مسلمة بن قاسم حدث عن يوسف بن أسباط بمناكير

[27] ز بركة بن محمد بن بركة الأسدي أبو الخير ذكره بان بأبويه في رجال الشعية وقال قرأ على أبي جعفر الطوسي وصنف كتابا سماه حقائق الإيمان في أصول الدين والحجج في الإمامة روى عنه ذو الفقار بن معبد الحسيني المروزي

[28] بركة بن يحيى الكاتبي ذكره الرشيد المازندراني في رجال الشيعة وإنه قرأ عليه بطبرستان سنة ثلاث وأربعين وخمس مائة

[29] بركة بن يعلى التميمي لا يعرف عن عمه قبيصة انتهى وحديثه في مسند أحمد وأخرج من طريق أبي عقيل عن بركة بن يعلى التميمي عن أبي سويد العبدي عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث بني الإسلام على خمس وذكر أبو أحمد الحاكم في الكنى في ترجمة أبي سويدان البخاري ذكر فيها أن وكيعا روى عن بركة بن يعلى عن أبي سويد العبدي قال كنا بباب عمر فيستفاد من هذا أن بركة معروف لرواية اثنين عنه لكن تبقى معرفة حاله والله المستعان

من اسمه بريد[عدل]

[30] ذ بريد الكناسي حدث عن أبي جعفر وأبي عبد الله قال الدارقطني وابن ماكولا في المؤتلف والمختلف أنه من شيوخ الشيعة قلت وذكره الطوسي في الرواة عن جعفر الصادق

[31] بريد بن معاوية بن أبي حكيم واسمه حاتم العجلي يكنى أبا القاسم قال بن النجاشي وجه من وجوه الشيعة وفقيه له محل عند الأئمة روى عنه علي بن عقبة بن خالد الأسدي وجميل بن صالح وعلي بن رياب وغيرهم وروى هو عن إسماعيل بن رجاء وأبي جعفر الباقر وجعفر الصادق وذكر بن عقدة عن علي بن الحسن بن فضالة أنه مات سنة خمسين ومائة وذكر سعد بن عبد الله القمي يسند له إلى جعفر الصادق أنه قال أوتاد الأرض أربعة فذكره منهم وزرارة بن أعين ويقال إنه كان يقول بالإستطاعة كما يقول زرارة

[32] بريد بن وهب بن جرير بن حازم عن أبيه لا يعرف والخبر منكر

[33] ذ بريد أبو حازم مولى عبد الرحمن القصير من شيوخ الشيعة قاله الدارقطني

من اسمه بريه وبزرج[عدل]

[34] بريه العبادي من شيوخ الشيعة قال الدارقطني

[35] بريه بن محمد عن إسماعيل الصفار كذاب مدبر هو واضع حديث يا رسول الله هل رجل له حسنان بعدد النجوم قال نعم عمرو وهو حسنة من حسنات أبيك يا عائشة فذكره بإسناد الصحيحين عن إسماعيل الصفار ثم قال الخطيب وفي كتابه بهذا الإسناد عدة أحاديث منكرة المتون جدا

[36] بزرج بضم أوله والزاي المنقوطة بعدها راء غير منقوطة ساكنة ثم جيم بن محمد العجلي مولاهم العرضي قال بن درستويه كان من علماء الكوفة وقال سلمة حديث بزرج عن أقوام لا يعرفهم الناس فكان يحدث عن واحد بشيء أنه فعله ثم يحدث به بعينه عن آخر فتركه الناس وكان يونس بن عبيد يقول أما إن يكون أروى الناس أو أكذب الناس قال الصولي حدثنا جبلة بن محمد ثنا أبي قال كان الناس قد أكبو على بزرج فبلغ ذلك حمادا أو جنادا لفدسا إليه من اسقطه حتى كان يجلس وحده وقال المازني حدث بزرج بشيء نسبه لامرىء القيس فقال له جناد عمن حملت هذا قال عني وحسبك بي فقال له جناد من هذا أتيت يا عاقل وكان صنف كتابا في العروض نقض فيه كلام الخليل وأبطل الدوائر والعلل حكي ذلك بن درستويه وقال كان كذابا

من اسمه بزغش وبزيع[عدل]

[37] بزغش بن عبد الله الرومي أبو منصور مولى بن جعفر بن جحدر روى عن أبي الحسن بن عبد السلام والقاضي أبي الفضل الأموي والفضل بن سهل الإسفرائيني قال بن النجار في المشيخة المنذرية كتبت عنه وكان صحيح السماع صالحا إلا أنه خرف في آخر عمره وتغيرت أحواله ذكر لي أنه ولد تقريبا سنة إحدى وثلاثين وخمس مائة ومات في صفر سنة عشر وست مائة قلت روى عنه النجيب الحراني بالسماع وغيره

[38] بزيع بن حسان عن الأعمش يكنى أبا الخليل متهم قال بن حبان يأتي عن الثقات بأشياء موضوعات كأنه المتعمد لها روى عن هشام عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في موضع يبول فيه الحسن والحسين فقالت له فقال يا حميراء أما علمت أن العبد إذا سجد لله سجدة طهر الله موضع سجوده إلى سبع أرضين وبه اذيبوا طعامكم بالذكر والصلاة رواهما أزهر بن جميل وعبد الرحمن بن المبارك العيشي عنه محمد بن صدران ثنا بزيع أبو الخليل ثنا الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله مرفوعا يأتي على الناس زمان يقعدون في المساجد حلقا حلقا إنما همتهم الدنيا فمن جالسهم فليس لله فيه حاجة قال بن عدي له هكذا مناكير لا يتابع عليها انتهى قال البرقاني عن الدارقطني متروك قلت له عن هشام عجائب قال هي بواطيل ثم قال كل شيء له باطل وقال الحاكم يروي أحاديث موضوعة ويرويها عن الثقات وقال العقيلي روى محمد بن بكار عنه عن علي بن زيد بن جدعان وعطاء بن أبي ميمونة عن زر بن حبيش عن أبي بن كعب في فضائل القرآن سورة سورة قال علي بن الحسن بن شقيق سمعت عبد الله بن المبارك يقول حديث أبي بن كعب هذا أظن الزنادقة وضعته

[39] بزيع بن عبد الله اللحام أبو خازم قال البخاري سمع الضحاك روى عنه محمد بن سلام وأبو معاوية وابن راهويه سكن الكوفة كان أبو نعيم يتكلم فيه قلت ولا يعرف له شيء مسند وضعفه يحيى والنسائي انتهى قال أبو حاتم يقرب من الأجلح يعني في اللين وقال أحمد ما أراه كان بذاك في الحديث وقال بن الجارود ضعيف وقال بن عدي إنما أنكروا عليه ما يحكيه عن الضحاك من التفسير ولا يتابع عليه وقال العقيلي بزيع مولى حنظلة كوفي قال البخاري سمع الضحاك وقال يحيى بن معين رأيت بالكوفة صاحب المجاهيل وهو ضعيف فلم أكتب عنه

[40] بزيع بن عبد الرحمن عن نافع ضعفه أبو حاتم إسماعيل بن عياش عن بزيع عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال سفر المرأة مع عبدها ضيعة انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن سوادة وقال الأزدي منكر الحديث

[41] بزيع بن عبيد بن بزيع المقري البزار لا يعرف قال الخطيب في حرف الحاء أخبرنا عبيد الله بن لولو أخبرنا محمد بن إسماعيل الوراق ثنا أبو علي الحسن بن أحمد الصيدلاني ثنا بزيع بن عبيد قال قرأت على سليمان بن موسى الحمزي فأخذ علي خمسا فعقدها بيده ثم قال لي حسبك فقلت زدني فقال قرأت على سليم فأخذ علي خمسا وقال حسبك قلت زدني فقال قرأت على الأعمش فأخذ علي خمسا ثم قال حسبك قلت زدني فقال لي قرأت على يحيى بن وثاب فأخذ علي خمسا وقال قرأت على أبي عبد الرحمن السلمي فأخذ علي خمسا وقال قرأت على علي فأخذ علي خمسا وقال حسبك هكذا انزل القرآن خمسا خمسا ومن حفظه هكذا لم ينسه إلا سورة الأنعام فإنها نزلت جملة في ألف يشيعها من كل سماء سبعون ملكا حتى أدوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما قرئت على عليل قط إلا شفاه الله عز وجل هذا موضوع على سليم بن عيسى

[42] بزيع أبو الحواري عن أنس كنا ننقل الماء في جلود الإبل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرف تفرد به عنه منهال بن بجير رواه البيهقي في أول جزء من سننه الكبير وقال هذا الإسناد غير قوي

[43] بزيع أبو عبد الله بصري روى عنه عفان لا يعرف انتهى وقال بن حبان في الثقات بزيع العطار يروي عن الحسن عداده في أهل البصرة روى عنه موسى بن إسماعيل فالظاهر أنه هذا لكن فرق بينهما بن أبي حاتم

من اسمه بسام وبسر[عدل]

[44] بسام بن خالد قال بن أبي حاتم في العلل حدثنا أبي عن بسام بن خالد عن شعيب بن إسحاق عن بن ذئب عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا بلغكم عني حديث يحسن بي أن أقوله فأنا قلته وإذا بلغكم عني حديث لا يحسن بي أن أقوله فليس مني ولم أقله قال أبو حاتم هذا منكر والثقات لا يعرفونه

[45] بسام بن يزيد النقال عن حماد بن سلمة قال الأزدي تكلم فيه قلت هو وسط في الرواية انتهى ولفظ الأزدي يتكلم فيه أهل العراق وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو الحسين من أهل البصرة روى عنه أهل العراق قلت أخرج له في صحيحه من رواية أبي يعلى الموصلي عنه وآخر من حدث عنه أبو القاسم البغوي

[46] ز بسر بن أبي غيلان مولى بني شيبان من شيوخ الشيعة قاله الدارقطني وابن ماكولا

من اسمه بسطام[عدل]

[47] بسطام بن جميل شامي عن التابعين قال الأزدي ليس حديث بشيء انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي عن يوسف بن عمر روى عنه محمد بن المهاجر الشامي وكذا قال بن أبي حاتم وقال البخاري روى عن بقية قليل الحديث

[48] ز بسطام بن الحصين بن عبد الرحمن الجعفي الكوفي بن أخي خيثمة ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[49] ز بسطام بن سابور الزيات أبو الحسين الواسطي ذكره الطوسي في رجاله الشيعة روى عن جعفر الصادق روى عنه محمد بن سنان ومحمد بن حرب وصفوان بن يحيى وغيرهم

[50] بسطام بن سويد عن إبراهم النخعي وعنه عبيد بن إسحاق العطار لا يدرى من هو انتهى قال فيه بن أبي حاتم البرجمي أبو المعدل وقال سألت أبي عنه فقال لا أعرفه وذكره بن حبان في الثقات وأفاد أن عبد الرحمن بن مهدي روى عنه

[51] بسطام بن عبد الوهاب عن مكحول قال الدارقطني مجهول

[52] ز بسطام بن الفضل من أهل البصرة روى عن أبي عاصم وعبد الرحمن بن مهدي قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه أحمد بن يحيى بن زهير مستقيم الحديث ربما أغرب

[53] ز بسطام بن مرة ذكره الطوسي في رجال الشيعة روى عن عمرو بن ثابت يروي عنه إبراهم بن هاشم والمعلى بن محمد البصري وغيرهما

من اسمه بشار[عدل]

[54] ز بشار بن الأسود الكندي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[55] ز بشار بن برد الشاعر له ذكر في ترجمة حفص بن أبي بردة يأتي ذكره في ترجمة عبد الكريم بن أبي العوجاء قال أبو الفرج الأصبهاني كان يكنى أبا معاذ وكان أصله فارسيا من سبي أصبهان فولد في الرق وهو أعمى فاعتقته امرأة من بني عقيل وقال الشعر وهو صغير بن عشر ثم أجاد فيه ومدح الخلفاء والأمراء وكان يتعصب للعجم على العرب ويصوب رأي إبليس في ترك السجود لآدم عليه السلام وينشد

الأرض مظلمة والنار مشرقة

والنار معبودة مذ كانت النار وبلغ الخليفة المهدي أنه يتزندق وأنه هجاه فأمر بتأديبه فضرب نحو سبعين سوطا فمات وذلك في سبع وستين ومائة وقال بن الجوزي في المنتظم مات سنة سبع وقيل سنة ثمان قد زاد على التسعين

[56] ز بشار بن بشار الضبعي كوفي يكنى أبا جفر ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق وقال بن النجاشي له تصنيف رواه عنه محمد بن أبي عمير

[57] بشار بن الحكم الضبي البصري عن ثابت البناني يكنى أبا بدر قال أبو زرعة منكر الحديث وقال بن حبان ينفرد عن ثابت بأشياء ليست من حديثه روى عنه إبراهيم بن الحجاج الشامي وقال بن عدي أرجو أنه لا بأس به يكنى أبا بدر قلت له في مسند البزار عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه يا أبا ذر عليك بحسن الخلق وطول الصمت فما عمل الخلائق بمثلها انتهى وأول كلام بن عدي منكر الحديث عن ثابت وغيره ولا يتابع وأحاديثه افراد وأرجو أنه لا بأس به وهو خير من بشار بن قيراط قلت وأخرج له الحاكم في المستدرك وقال البزار في الحديث الذي تقدم أنه تفرد به عن ثابت عن أنس وأورده بن حبان في ترجمته عن الحسن بن سفيان عن إبراهيم عنه

[58] بشار بن زيد بن النعمان وبشار بن سواد الأحمر ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[59] بشار بن عبد الملك شيخ لأبي سلمة التبوذكي ضعفه بن معين انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم روى عنه أبو سلمة وعبد الصمد بن عبد الوارث

[60] بشار بن عبيد مولى عبد الصمد كوفي ذكره الطوسي والكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[61] بشار بن عبيد الله عن عطاء بن أبي ميمونة روى عنه أبو عمر الغداني قال الأزدي متروك منكر الأمر جدا

[62] بشار بن عمر خراساني نزل مصر يروي عن حميد الطويل سمع منه أبو حاتم وتركه انتهى قال بن أبي حاتم سمع منه أبي سنة ست عشرة ومائتين وخط على حديثه بعد ولم يحدث عنه قلت ولم يذكره بن يونس في تاريخ مصر ولا في تاريخ الغرباء

[63] بشار بن قيراط أبو نعيم النيسابوري عن شعبة وحماد بن زيد وهو أخو حماد بن قيراط كذبه أبو زرعة وقال أبو حاتم لا يحتج به وقال بن عدي روى أحاديث غير محفوظة وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق ومن مناكيره حدثني بن بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه عن جده مرفوعا قال ليباشر الرجل درهمه بنفسه فإنه لا يؤجر على غبنه وقال بن عدي كان ينتحل الرأي وروى عنه عمار بن الحسن انتهى وبقية كلام أبي حاتم مضطرب الحديث يكتب حديثه وقال الخليلي كان يتفقه على رأي أبي حنيفة رضيته الحنيفة بخراسان ولم يتفقه عليه حفاظ خراسان

[64] ز بشار بن مفزع العجلي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[65] ز بشار الأسلمي و

[65] بشار مولى مزاحم كوفيان ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

من اسمه بشر[عدل]

[66] بشر بن إبراهيم الأنصاري البصري المفلوج أبو عمرو قال العقيلي يروي عن الأوزاعي أحاديث موضوعة لا يتابع عليها وقال بن عدي هو عندي ممن يضع الحديث وقال بن حبان روى عنه علي بن حرب كان يضع الحديث على الثقات فمن مصائبه عن الأوزاعي عن مكحول عن واثلة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد الحاجة أوثق في خاتمه خيطا وله عن الأوزاعي عن الزهري عن سعيد عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا ما عمل عبد ذنبا فساءه إلا غفر له وإن لم يستغفر منه وقال بن عدي حدثنا موسى بن عيسى الجزري ثنا صهيب بن محمد ثنا بشر بن إبراهيم ثنا سفيان عن منصور عن مجاهد عن العبادلة بن عمر وابن عباس وابن الزبير رضي الله تعالى عنهم رفعوه القاص ينتظر المقت والمستمع ينتظر الرحمة والتاجر ينتظر الرزق والمكاثر ينتظر اللعنة والنائحة ومن حولها عليهم لعنة الله والملائكة وبه عن بشر ثنا ثور عن خالد بن معدان عن أبي أمامة مرفوعا رب عابد جاهل ورب عالم فاجر فاحذروا هذين فإن أولئك فتنة الفتنا حدثنا داهر بن نوح ثنا بشر بن إبراهيم ثنا أبو حرة عن الحسن عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه حديث أن الله وملائكته يترحمون على المقرين على أنفسهم بالذنوب وله عن الأوزاعي عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال العمل والإيمان شريكان إخوان لا يقبل واحد منهما هضغتان لا يموتان الأنفحة والبيض وروى عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إلا بصاحبه وقال القيلي حدثنا أزهر بن زفر ثنا القاسم بن عمر العتكي ثنا بشر بن إبراهيم الأنصاري عن الأوزاعي عن مكحول عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت حدثني معاذ أنه شهد ملاك رجل من الأنصار مع النبي صلى الله عليه وسلم فخطب رسول الله صلى الله عليه وسلم وانكح الأنصاري وقال على الألفة والخير والطير الميمون دففوا على رأس صاحبكم فدفف على رأسه وأقبلت السلال فيها الفاكهة والسكر فنثر عليهم فأمسك القوم فلم ينتهبوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ازين الحلم ألا تنتهبون قالوا يا رسول الله إنك نهيتنا عن النهبة يوم كذا وكذا قال إنما نهيتكم عن النهبة العساكر ولم أنهكم عن نهبة الولائم فانتهبوا قال معاذ فوالله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يجررنا ونجرره في ذلك النهاب قلت هكذا فليكن الكذب وقد رواه حازم مولى بني هاشم مجهول عن لمازة ومن لمازة عن ثور عن خالد بن معدان عن معاذ بنحو منه ووضع نحوه خالد بن إسماعيل ثنا مالك عن حميد عن أنس مطين حدثنا خالد العبدي ثنا بشر بن إبراهيم الأنصاري عن ثور عن خالد بن معدان عن معاذ مرفوعا يا علي أنا أخصمك بالنبوة ولا نبوة بعدي وأنت تخصم الناس بسبع أنت أولهم إيمانا وأوفاهم بعهد وأقومهم بأمر الله وأقسمهم بالسوية وأعدلهم وأبصرهم بالقضاء وأعظمهم عند الله مزية يوم القيامة انتهى قال بن أبي حاتم روى عن الأوزاعي وثور بن يزيد سألت أبي عنه فقال شيخ ضعيف الحديث كان يكون بالبصرة وقال أبو علي الحافظ منكر الحديث ضعيف وقال بن عدي منكر الحديث عن الثقات والأئمة لا أدري كيف غفل من يتكلم في الرجال عنه فإني لم أجد لهم فيه كلاما وهو بين الضعف جدا ورواياته التي يرويها عمن يروي عنه غير محفوظة وهو عندي ممن يضع الحديث على الثقات وفي مقدار ما ذكرته تبين ضعفه وكل ما ذكرته عنه بواطيل وضعها على شيوخه وكذلك سائر أحاديثه التي لم أذكرها موضوعات عن كل من روى عنهم قلت وروى عن عباد بن كثير عن عبد الرحمن بن حرملة عن سعيد بن المسيب عن أنس رضي الله تعالى عنه حديثا طويلا فيه اكتم سري تكن مؤمنا الحديث وهو باطل بهذا الإسناد وله طرق متعددة عن أنس قال العقيلي لا يثبت منها شيء وقال أبو نعيم الأصبهاني حدث عن الأوزاعي وغيره بالموضوعات وذكر بن حبان أن بعضهم قال فيه الأنصاري وإن بعضهم قال فيه القرشي وذكر النباتي أن الأزدي ذكر أن بشر بن إبراهيم اثنان أحدهما أنصاري يكنى أبا عمرو روى عن الأوزاعي وغيره وهو الذي ذكره بن أبي حاتم والثاني بصري ضعيف مجهول روى عن عبد الله بن مهران عن أبي هاشم صاحب الرمان عن زاذان عن بن عمر رفعه الأرواح جنود مجندة الحديث وزاد فيه ويوشك أن يظهر الجهل ويخور العلم ويتفاضل الناس بألسنتهم ويتباعدون بقلوبهم فإذا فعلوا ذلك طبع على قلوبهم

[67] بشر بن إسماعيل بن علية عن أبيه قال أبو حاتم مجهول

[68] ز بشر بن بشار كوفي روى عن أبي جعفر الباقر روى عنه داود الصيرفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[69] بشر بن بكر بن الحكم عن حماد بن سلمة قال الأزدي منكر الحديث ولا يعرف

[70] بشر بن جساس عن مليكة قال أبو حاتم مجهول انتهى روى عنه أبو الأرقم ومليكة هي بنت النعمان

[71] بشر بن جعفر الجعفي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق وأبيه أبي جعفر الباقر رضي الله تعالى عنهما

[72] بشر بن حرب البزاز ويقال بشير قال بن حبان شيخ يروي عن أبي رجاء العطاردي وليس بالندبي روى عنه عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة منكر الحديث جدا ثم ساق له حديثه عن أبي رجاء عن الزبير بن العوام سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول الخليفة بعدي أبو بكر وعمر ثم يقع الاختلاف فقمنا إلى علي فأخبرناه فقال صدق الزبير سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك حدثناه القطان بالرقة ثنا عبد الله بن جعفر العسكري ثنا عبد الرحمن بن عمرو ثنا بشر فذكره قلت هذا باطل والآفة من عبد الرحمن فإنه كذاب انتهى والذي وقفت عليه في نسخة قديمة جدا من الضعفاء لابن حبان هذا بشير بزيادة ياء كذلك ذكره صاحب الحافل في من اسمه بشير وقد أنكر الدارقطني على بن حبان ذكر هذا وقال ان بشر بن حرب فرد وهو الندبي فقط

[73] ز بشر بن حسان الرملي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[74] بشر بن الحسين أبو محمد الأصبهاني الهلالي صاحب الزبير بن عدي قال البخاري فيه نظر وقال الدارقطني متروك وقال بن عدي عامة حديثه ليس بمحفوظ وقال أبو حاتم يكذب على الزبير حجاج بن يوسف بن قتيبة حدثنا بشر حدثني الزبير بن عدي عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه من حول خاتمه أو عمامته أو علق خيطا ليذره حاجة فقد أشرك بالله أن الله هو يذكر الحاجات ثم ساق بهذا السند مائة حديث لا يصح منها شيء عامر بن إبراهيم عن بشر بن الحسين عن الزبير عن أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال خير الأعمال الحل والرحلة قيل وما الحل والرحلة قال افتتاح القرآن وختمه عيسى بن إبراهيم حدثنا بشر عن الزبير عن أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحمد الله بين كل لقمتين قال بن عدي الزبير ثقة وبشر ضعيف أحاديثه سوى نسخة حجاج عنه مستقيمة قلت وفي نسخة حجاج عنه حديث ليس أحد أحق بالحدة من حامل القرآن لعزة القرآن في جوفه وفيها ويل للتاجر يحلف بالنهار ويحاسب نفسه بالليل ويل للصائغ من غدو بعد غدو قال بن أبي داود حدثنا محمد بن عامر بن إبراهيم عن أبيه عن بشر عن الزبير عن أنس رضي الله تعالى عنه فذكر حديث حدة حامل القرآن أخبرنا أبو الحسين النرسي وعلي بن عثمان قالا أنا أحمد بن محمد الحافظ أنا القاسم بن الفضل ثنا عثمان بن أحمد البرجي ثنا محمد بن عمر بن حفص ثنا الحجاج بن يوسف ثنا بشر بن الحسين عن الزبير بن عدي عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولا أن السوال يكذبون لما أفلح من ردهم قال بن حبان يروي بشر بن الحسين عن الزبير نسخة موضوعة شبيها بمائة وخمسين حديثا انتهى وقال بن حبان في الثقات في ترجمة الزبير بن عدي بشر بن الحسين كأن الأرض أخرجت له أفلاذ كبدها في حديثه لا ينظر في شيء رواه عن الزبير إلا على جهة التعجب وقال أبو نعيم جاء إلى أبي داود الطيالسي فقال حدثني الزبير بن عدي فكذبه أبو داود وقال ما يعرف للزبير بن عدي عن أنس رضي الله تعالى عنه إلا حديثا واحدا قال أبو نعيم روى بعدالمائتين وقال أبو حاتم لما قيل له أن ببغداد قوما يحدثون عن محمد بن زياد عن بشر بن الحسين عن الزبير بن عدي عن أنس رضي الله تعالى عنه نحو عشرين حديثا فقال هي أحاديث موضوعة ليس للزبير عن أنس إلا أربعة أحاديث وقال العقيلي روى حجاج بن يوسف عنه عن الزبر عن أنس فذكر حديث الحدة وحديث لولا أن السوال وحديث ويل للتاجر ثم قال وله غير حديث من هذا النحو مناكير وقال الدارقطني يروي عن الزبير بواطيل والزبير ثقة والنسخة موضوعة وقال أبو أحمد الحاكم ليس حديثه بالقائم وقال بن الجارود ضعيف

[75] بشر بن خثعم ذكره أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر رضي الله تعالى عنه

[76] بشر بن خليفة قاله أبو حاتم مجهول ضعيف الحديث

[77] ز بشر بن دحية عن قزعة بن سويد وعنه محمد بن جرير الطبري ضعفه المؤلف في ترجمة عمار بن هارون المستملي في أصل الميزان فذكر عن بن عدي أنه قال محمد بن نوح نثا جعفر بن محمد الناقد ثنا عمار بن هارون المتملي أنا قزعة بن سويد عن بن أبي مليكة عن بن عباس رفعه ما نفعني مال مال نفعني ما أبي بكر الحديث وفيه وأبو بكر وعمر مني بمنزلة هارون من موسى قال بن عدي وحدثناه بن جرير الطبري ثنا بشر بن دحية ثنا قزعة بنحوه قال الذهبي هذا كذب وهو من بشر قال ثم قال بن عدي ورواه مسلم بن إبراهيم عن قزعة قال الذهبي وقزعة ليس بشيء قلت فبريء بشر من عهدته وسيأتي في ترجمة علي بن الحسن بن علي بن زكريا الشاعر أن المؤلف اتهمه به وإنه بريء من عهدته

[78] ز بشر بن رباط الكوفي ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[79] بشر بن سلم الهمداني البجلي روى عن عبد العزيز بن أبي رواد عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من مشى في حاجة أخيه كان خيرا له من اعتكاف عشر سنين رواه ابنه الحسن بن بشر عنه قال الطبراني في الأوسط لم يروه عن عبد العزيز إلا بشر بن سلم البجلي تفرد به ابنه وقال أبو حاتم منكر الحديث قلت وذكره أبو جفر الطوسي في رجال الشيعة وكناه أبا الحسن

[80] ز بشر بن سليمان البجلي الكوفي ذكره بن النجاشي في مصنفي الشيعة روى عنه عمر بن الربيع الأقرع

[81] بشر بن سهل العبدي عن أبان بن أبي عياش كتب عنه أبو حاتم ثم ضرب على حديثه

[82] ز بشر بن سيحان أبو علي من أهل البصرة يروي عن يزيد بن زريع وطبقته روى عنه أبو يعلى الموصلي وغيره قال بن حبان في الثقات ربما أغرب

[83] ذ بشر بن الصلت العبدي الكوفي ذكره الطوسي في رجاله الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[84] بشر بن عاصم عن حفص بن عمر وعنه عبد الرزاق قال الخطيب مجهولان انتهى وذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[85] بشر بن عباد عن حاتم بن إسماعيل مجهول

[86] بشر بن عبد الله البصري أبو أحمد نزيل نيسابور قال الحاكم ثنا أبي عن أبي خليفة بحديث منكر وحدث عن عبدان الأهوازي وزكريا الساجي كتبنا عنه مرة بنيسابور ثم لقيته بمرو سنة ثلاث وأربعين وأربع مائة وبلغني أنه مات بقرب ذلك

[87] بشر بن عبد الله بن عمرو بن سعيد الخثعمي في ترجمة أرطاة بن الأشعث وقد ذكره الطوسي في الرواة عن أبي جعفر الباقر وولده جعفر الصادق رحمة الله عليهما وقال هو من رجال الشيعة

[88] ز بشر بن عبد الله الشيباني ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[89] ز بشر بن عبد الرحمن الأنصاري يأتي في عبد الرحمن

[90] بشر بن عبد الحميد روى عن حماد بن أبي سليمان وابن أبي ليلى روى عنه أبو سعيد الأشج ووثقه وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا أعرفه

[91] بشر بن عبيد الله القصير أو بن عبد الله البصري عن أنس بن مالك وأبي سفيان طلحة قال بن حبان منكر الحديث جدا روى عبد العزيز بن عبد الله القرشي عنه عن أبي سفيان طلحة عن جابر مرفوعا من أدخل على أهل بيت سرورا خلق الله من ذلك السرور خلقا يستغفرون له إلى يوم القيامة وروى هشام الدستوائي عنه عن أنس رفعه أن الله اتخذ لي أصحابا وأصهارا وإنه سيكون في آخر الزمان قوم يبغضونهم فلا تواكلوهم ولا تصلوا عليهم ولا تصلوا معهم هذان منكران جدا

[92] بشر بن عبد الوهاب الأموي عن وكيع بمسلسل العيد كأنه هو وضعه أبو المنفرد به عنه وهو أبو عبيد الله بن أحمد بن محمد بن فراس بن الهيثم الفراسي البصري الخطيب بن أخت سليمان بن حرب ورواه عن أحمد هذا أبو سعيد أحمد بن يعقوب الثقفي وعلي بن محمد بن داهر الوراق والقاضي عبد الرحمن بن الحسن بن عبيد الهمداني وأبو حفص القصير وأحمد بن عمران الأشناني شيخ لأبي نعيم وعلي بن أحمد القزويني وغيرهم انتهى زعم بشر هذا أن وكيعا حدثه في يوم فطر أو أضحى بين الصلاة والخطبة عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس قال شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عيد فطر أو أضحى فلما فرغ من الصلاة قال يا أيها الناس قد أصبتم خيرا فمن أحب أن ينصرف فلينصرف ومن أحب أن يقيم حتى يشهد الجمعة فليقم ووصل سلسلته إلى الصحابة واتصل السلسلة عن بشر هذا من طرق إلى أحمد الراوي عنه

[93] بشر بن عبيد أبو علي الدراسي عن طلحة بن زيد عن ثور كذبه الأزدي وقال بن عدي منكر الحديث عن الأئمة بين الضعف جدا له عن عمار بن عبد الملك عن بن أبي مليكة عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا إن الله أمرني بمداراة الناس كما أمرني بإقامة الفرائض وله عن إسماعيل بن فرقد عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده حديث ما عبد الله بشيء مثل العقل وله عن خنيس بن دينار عن زيد بن أسلم عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث بادروا أولادكم بالكنى لا تغلب عليهم الألقاب وهذه أحاديث غير صحيحة فالله المستعان وله عن يزيد بن عياض عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا من صلى علي في كتاب لم تزل الملائكة تستغفر له وهذا موضوع انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عن حماد بن سلمة والبصريين وعنه يعقوب بن سفيان الفارسي

[94] بشر بن عصمة المزني قال أبو حاتم مجهول قلت يقال له صحبة لكن لا يصح خبره انتهى وقول المصنف يقال له صحبة عجيب فما أعلم أحدا صنف في أسماء الصحابة إلا وقد ذكره وقيل في اسمه بسر بالمهملة قاله بن ماكولا وأما أبو نعيم الأصبهاني فسمى أباه عطية وكان بشر شاعرا فارسا وهو مزني وقال بن مندة ليثي يروي عنه أبو الطفيل حديثه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال الأزد مني وأنا منهم وأما قول المصنف أن أبا حاتم قال إنه مجهول ففيه نظر فإن الذي في كتاب بن أبي حاتم بشر بن عصمة المزني قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول خزاعة مني وأنا منهم روى عنه كثير بن أفلح مولى أبي أيوب من رواية محمد بن عبد الله بن عتبة بن الفرج عن إبراهيم بن عطاء عن كثير شيخ مجهول وكان قوله شيخ مجهول عائد إلى محمد بن عبد الله بن عتبة ومما يؤيده أن بن عبد البر قال في الاستيعاب لما ذكر بشر بن عصمة في إسناد حديثه شيخ مجهول وهذا الوهم تبع فيه الذهبي بن الجوزي

[95] بشر بن عطية يقال إن له صحبة وعنه مكحول بإسناد فيه نظر فإن ثبت وإلا فهو مرسل

[96] بشر بن عقبة عن يونس بن خباب روى عنه الكوفيون وقد روى عنه ليث بن أبي سليم يعتبر حديثه من غير روايته عن يونس بن خباب ومن غير رواية ليث بن أبي سليم عنه قلت وروى عنه أيضا محمد بن مقاتل المروزي قاله أبو حاتم وذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق

[97] ز بشر بن عقبة الراتبي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن الباقر والصادق رضي الله تعالى عنهما وكذا ذكره أبو عمرو الكشي

[98] بشر بن علقمة تابعي كبير روى عنه الأسود بن قيس ذكره بن المديني في المجهولين

[99] ز بشر بن عمار الخثعمي الكوفي المكتب ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق ووجدت له قصة ظاهرة البطلان ذكرها أبو الفرج في الأغاني في ترجمة السيد إسماعيل الحيري الشاعر من طريق إبراهيم بن عبد الله الطلحي حدثني إسحاق بن محمد بن بشر بن عمار الصيرفي عن جده بشر بن عمار قال حضرت موت السيد الحميري وهو يجود بنفسه وإن وجهه اسود كالقار

[100] بشر بن أبي عمرو بن العلاء المازني قال أبو حاتم مجهول وقال بن طاهر أحاديثه موضوعة

[101] بشر بن عون القرشي شامي عن بكار بن تميم عن مكحول وعنه سليمان بن عبد الرحمن الدمشقي نسخة نحو مائة حديث كلها موضوعة منها السيف والقوس في السفر بمنزلة الرداء ومنها السحاق زنا النساء وهذه النسخة كلها عن مكحول عن واثلة قاله بن حبان وقال حدثنا بالنسخة بن قتيبة بعسقلان ثنا عبد الله بن الحسن الليثي ثنا سليمان أنا أحمد بن هبة الله أنا عبد الرحيم بن السمعاني أنا أبو الأسعد بن القشيري أنا موسى بن عمران أنا محمد بن الحسين العلوي أنا محمد بن حمدويه الغازي ثنا عبد الله بن حماد الأيلي ثنا سليمان بن عبد الرحمن ثنا بشر بن عون من قرية جوبر ثنا بكار بن تميم عن مكحول عن واثلة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال مثل الجمعة مثل قوم غشوا ملكا فنحر لهم الجزر ثم جاء قوم فذبح لهم البقر ثم جاء قوم فذبح لهم الغنم ثم جاء قوم فذبح لهم الدجاج ثم جاء قوم فذبح لهم العصافير انتهى وقال أبو حاتم مجهول ونقل ابنه عنه في ترجمة بكار بن تميم وعنه بشر بن عون مجهولان وذكر بن طاهر في تكملة الإكمال أن أحاديثه نسخة موضوعة

[102] بشر بن غالب الأسدي عن الزهري قال الأزدي مجهول وفي الكنى للنسائي حدثنا لوين ثنا حسين بن بسطام حدثني أبو مالك بشر بن غالب بن بشر عن الزهري عن مجمع بن جارية عن عمه يرفعه لا دين لمن لا عقل له قال النسائي هذا حديث باطل منكر قلت واستفدنا منه كنيته وتسمية جده

[103] بشر بن غالب الكوفي عن أخيه بشير بن غالب وعنه الأعمش قال الأزدي متروك وهذا ساق له الأزدي عن أبي يعلى الموصلي عن سريج بن يونس عن عمرو بن جميع عن الأعمش عن بشر بن غالب عن أخيه بشير بن غالب قا قدمت على الحسن بن علي فسألني عن بلدنا وحدثني عن أبيه رفعه ما من مدينة يكثر أدمها إلا قل بردها قال الأزدي وهذا منكر جدا وقال بن حبان في الثقات بشر بن غالب الأسدي يروي عن الحسن بن علي روى عنه بن أشوع وعبد الله بن شريك ثم ساق بن حبان نسبه إلى أسد بن خزيمة بن مدركة والظاهر أن هذا آخر غير الذي ذكره النسائي اتفقا في الاسم واسم الأب والنسبة وقد فرق بينهما أيضا الأزدي وذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة وقال عالم فاضل جليل القدر وقال روى عن الحسين بن علي وعن ابنه زين العابدين روى أخوه عبد الله بن غالب من رواية عقبة بن بشير عنه والذي ذكره بن حبان يحتمل أن يكون أحدهما

[104] بشر بن غياث المريسي مبتدع ضال لا ينبغي أن يروي عنه ولا كرامة تفقه على أبي يوسف فبرع وأتقن علم الكلام ثم جرد القول بخلق القرآن وناظر علي ولم يدرك الجهم بن صفوان وإنما أخذ مقالته واحتج لها ودعا إليها وسمع من حماد بن سلمة وغيره وقال أبو النضر هاشم بن القاسم كان والد بشر المريسي يهوديا قصارا صباغا في سويقة النضر بن مالك قلت وقد كان بشر أخذ في دولة الرشيد وأوذي لأجل مقالته قال أحمد بن حنبل سمعت عبد الرحمن بن مهدي أيام صنع بشر ما صنع يقول من زعم أن الله لم يكلم موسى يستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه وقال المرزذي سمعت أبا عبد الله ذكر بشرا فقال كان أبوه يهوديا وكان بشر يستغيث في مجلس أبي يوسف فقال له أبو يوسف لا تنتهي أو تفسد خشبة يعني تصلب وقال قتيبة بن سعيد بشر المريسي كافر وقال يزيد بن هارون ألا أحد من فتيانكم يفتك به وقال البويطي سمعت الشافعي يقول ناظرت المريسي في القرعة فذكرت له فيها حديث عمران بن حصين فقال هذا قمار فأتيت أبا البختري القاضي فحكيت له ذلك فقال يا أبا عبد الله شاهد آخر وأصلبه مات سنة ثمان عشرة ومائتين قال الخطيب حكى عنه أقوال شنيعة أساء أهل العلم قولهم فيه وكفره أكثرهم لأجلها وأسند من الحديث شيئا يسيرا قال أبو زرعة الرازي بشر المريسي زنديق وقد سرد أبو بكر الخطيب ترجمة بشر في ست ورقات فلم أنشط لا يرادها بكمالها وكان من أبناء سبعين سنة انتهى قال العجلي رأيته مرة واحدة شيخا قصيرا دميم المنظر وسخ الثياب وافر الشعر أشبه شيء باليهود وقال الأزدي زائغ صاحب رأي لا يقبل له قوله ولا يخرج حديثه ولا كرامة إذا كان عندنا على غير طريقة الإسلام وقال صاحب الحافل ليس بأهل أن يذكر مع أهل الحديث وكان إبراهيم بن المهدي لما غلب على الخليفة ببغداد حبس بشرا وجمع الفقهاء على مناظرته في بدعته فقالوا له استتبه فإن تاب وإلا فاضرب عنقه ذكر ذلك بن أبي حاتم في كتاب الرد على الجهمية وذكر من وجه آخر ان ذلك كان في سنة اثنتين وخمسين ومائتين وزاد أنه نودي عليه في الجامع قال وكان قبض عليه هرثمة في سنة 98 هو وإبراهيم بن إسماعيل بن علية فاختفى هو وهرب إبراهيم بمصر وقال يزيد بن هارون بشر كافر حلال الدم وأسند عبد الله بن أحمد في كتاب السنة عن هارون الرشيد أنه قال بلغني أن بشرا يقول القرآن مخلوق علي أن أظفرني الله به أن أقتله ونقل عنه أنه كان ينكر عذاب القبر وسؤال الملكين والصراط والميزان وساق الخطيب بسند له إلى علي بن ظبيان قال قال لي بشر القول قول من قال بأن القرآن غير مخلوق فقلت له ارجع قال كيف ارجع وقد قلته أربعين سنة ووضعت فيه الكتب والحجج ومن طريق الحسن بن عمرو المروزي سمعت بشر بن الحارث يقول جاء موت المريسي وأنا في السوق فلولا أنه ليس موضع سجود لسجدت شكرا قال بن الجوزي مات سنة ثمان عشرة وقيل سنة 19 والمريسي نسبة إلى المريس بفتح الميم وكسر الراء بعدها تحتانية ساكنة ثم مهملة نسبة إلى مريسة بالصعيد والمشهور بالخفة وضبطها الصغاني بتثقيل الراء

[105] بشر بن أبي غيلان الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[106] بشر بن فافا أبو الهيثم عن أبي نعيم ضعفه الدارقطني أخبرنا عميرة بن غدر أنا أبو القاسم بن الحرستاني حضورا في الرابعة سنة تسع وست مائة أنا علي بن المسلم الفقيه أنا بن طلاب الخطيب أنا بن جميع ثنا أبو علي محمد بن أحمد اللؤلؤي ثنا أبو الهيثم بشر فافا أنا أبو نعيم ثنا شعبة عن مروان الأصفر قال قلت لأنس أقنت عمر قال خير من عمر ولبشر في سنن الدارقطني ثنا أبو نعيم ثنا جعفر بن رقان عن ميمون بن مهران عن بن عمر سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في السفينة قال قائما إلا أن يخاف الغرق

[107] بشر بن الفضل البجلي عن أنس بن سيرين عن أبي يحيى عن أبي موسى مرفوعا إذا باشر الرجل الرجل والمرأة المرأة فهما زانيان قال الأزدي ضعيف مجهول انتهى والحديث عند أبي داود الطيالسي وعند الطبراني أيضا

[108] بشر بن القاسم النيسابوري عن مالك قال الحاكم لا أعرفه انتهى وروى عنه محمد بن أحمد بن أنس القرشي حديثه عن مالك عن الزهري عن عروة عن عائشة في النهي عن قتل الحسين قال الدارقطني لا يثبت بهذا الإسناد

[109] بشر بن مبشر عن الحكم بن فضيل ضعفه الأزدي انتهى وذكره بن حبان في الثقات ونسبه واسطيا مات سنة تسع وسبعين ومائة روى عنه محمد بن موسى

[110] بشر بن محمد بن أبان الواسطي السكري أبو أحمد عن شعبة وورقاء وعنه أبو حاتم وإبراهيم الحربي وجماعة صدوق إن شاء الله تعالى ساق له بن عدي أربعة أحاديث ثم قال أرجو أنه لا بأس به مقدار ما ذكرته هو من انكر ما رأيت له وكانها من قبل الرواة وسئل عنه أبو حاتم فقال شيخ وقال أبو الفتح الأزدي منكر الحديث قلت هو من طبقة عفان لا في الإتقان انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو أحمد من أهل البصرة يروي عن عبد الملك بن وهب المذحجي وروى عنه عمر بن زرارة والحسن بن محمد الزعفراني سكن بغداد وبها حدث وأطلق المصنف في ترجمة خالد بن مقدوح بان بشر بن محمد هذا من الواهين وتبع في ذلك بن عدي فإنه لما ساق الحديث المذكور هناك قال لا أدري البلاء فيه من خالد أو بشر بن محمد السكري

[111] بشر بن مريح الخولاني يروي عن أبي أيوب الأنصاري فيه نظر قاله أبو سعيد بن يونس وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه جعفر بن ربيعة

[112] ز بشر بن مسعود يقال إن له صحبة وفي إسناده نظر قاله بن حبان في الثقات وذكره الطوسي في رجال الشيعة من أصحاب علي قال شهد معه المشاهد وروى عنه

[113] ز بشر بن مسلمة الكوفي أبو العباس ذكره الطوسي وابن النجاشي في رجال الشيعة روى عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه وعنه محمد بن أبي عمير وذكر الطوسي بشر بن مسلمة آخر كوفي وقال يكنى أبا صدقة روى عن موسى بن جعفر وأما أبو عمرو الكشي فجعلها واحدا

[114] بشر بن مطر بن ثابت الدقاق أبو أحمد من أهل واسط يروي عن بن عيينة وعنه حاجب بن أركين وجماعة قال بان حبان في الثقات يخطىء ويخالف قلت ويروي أيضا عن إسحاق الأزرق ويزيد بن هارون قال أبو حاتم كان صدوقا روى عنه المعمري وابن صاعد وابن مخلد والمطيري وأبو العباس الأثرم وقال الدارقطني ثقة وقال بن مخلد مات سنة اثنتين وستين ومائتين رحمه الله تعالى

[115] بشر بن المعتمر كوفي ويقال بغدادي يكنى أبا سهل من كبار المعتزلة انتهت إليه رياستهم ببغداد توفي سنة عشرة ومائتين قال الجاحظ كان يقع في حق أبي الهذيل وخالد المعتزلة في مسألة القدر وكان نخاسا في الرقيق وكان يقول إن الله لم يخلق شيئا من الأعراض كلها وإنما هي فعل الناس ومن مناكيره زعمه أن الإنسان يقدر أن يجعل لغيره لونا وطعما وإدراكا وسمعا ونظرا بالتولد إذا عرف انتظامها

[116] بشر بن معاوية البكائي روى عنه يعقوب بن محمد الزهري قال أبو حاتم مجهول انتهى وهذا الرجل ذكره بن حبان في الصحابة وسمي جده ثورا وقال عداده في أهل الحجاز وفد هو وأبوه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وإنما قال أبو حاتم روى يعقوب بن محمد الزهري عن عمران بن ماعز عن العلاء بن بشر بن معاوية عنه وقال أبو حاتم وعمران مجهول قلت وبشر هذا صحابي ما أعلم أحدا ممن صنف في الصحابة أهمله وكلهم ذكر أن معاوية بن ثور وابنه بشرا قدما على النبي صلى الله عليه وسلم وافدين فمسح رأس بشر وأعطاه اعنزا فقال ابنه محمد بن بشر في ذلك

وأبي الذي مسح النبي برأسه

ودعا له بالخير والبركات

في أبيات

[117] بشر بن المنذر قاضي المصيصة قال العقيلي في حديثه وهم له عن محمد بن مسلم الطائف وأخرج العقيلي عنه عن عمرو بن دينار عن جابر في الحج المبرور ولا يتابع عليه عن عمرو قال وروى غيره من هذا النحو قال وحديث الحج روى عن محمد بن ثابت وطلحة بن عمرو عن محمد بن المنكدر عن جابر وذكره بن حبان في الثقات فقال بشر بن المنذر يروي عن بن لهيعة روى عنه يوسف بن سعيد بن سلم وقال بن أبي حاتم روى عن الليث وابن لهيعة وغيرهما وعنه موسى بن سهل الحمصي ومحمد بن عوف الرملي سمعت أبي يقول أتيته بالمصيصة وكان صدوقا

[118] بشر بن مهران الخصاف عن شريك قال بن أبي حاتم ترك أبي حديثه ويقال بشير قلت قد روى عنه محمد بن زكريا الغلابي لكن الغلابي متهم قال حدثنا شريك عن الأعمش عن زيد بن وهب عن حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن يحيى حياتي ويموت ميتتي وتمسك بالقضيب الياقوت فليتول علي بن أبي طالب من بعدي انتهى ذكره بن حبان في الثقات وقال مولى بني هاشم من أهل البصرة يروي عن محمد بن دينار الطاحي روى عنه البصريون الغرائب

[119] بشر بن ميمون عن القاسم أبي عبد الرحمن وعنه بشر بن المفضل رجل عابد قواه بن معين وقال أبو حاتم حديثه منكر انتهى وقد ظن بعضهم أنه بشير بن ميمون الراتبي مولاهم كوفي من رجال الشيعة وقال روى عن الباقر والصادق رضي الله تعالى عنهما وأظنه غير هذا الوانشي كذا في رجال الخلاصة

[120] بشر بن الوليد الكندي الفقيه سمع عبد الرحمن بن الغسيل ومالك بن أنس وتفقه بأبي يوسف روى عنه البغوي وأبو الوليد وحامد بن شعيب وولي قضاء مدينة المنصور إلى سنة ثلاث عشرة ومائتين وكان واسع الفقه متعبدا ورده في اليوم والليلة مائتا ركعة كان يلزمها بعد ما فلج وشاخ وقد سعى به رجل إلى الدولة أنه لا يقول القرآن مخلوق فأمر به المعتصم أن يحبس في منزله فلما ولي المتوكل اطلقه ثم أنه شاخ واستولى عليه الهرم وفي آخر أمره يقال إنه وقف في القرآن فأمسك أصحاب الحديث عنه وتركوه لذلك قال صالح بن محمد جزرة وهو صدوق لكنه لا يعقل قد كان خرف وقال سليمان منكر الحديث وقال الآجري سألت أبا داود بشر بن الوليد ثقة قال لا وروى السلمي عن الدارقطني ثقة أخبرنا أحمد بن إسحاق أنا الفتح بن عبد الله الكاتب أنا هبة الله بن الحسين الكاتب أنا أحمد بن محمد بن النقور ثنا عيسى بن علي املاء ثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد ثنا بشر بن الوليد الكندي ثنا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن أنس أنه أبصر على النبي صلى الله عليه وسلم خاتم ورق يوما واحدا فصنع الناس خواتيمهم من ورق فلبسوها فطرح النبي صلى الله عليه وسلم خاتمه فطرح الناس خواتيمهم ورأى في يد رجل خاتما فضرب أصبعه حتى رمي به هذا حديث صالح الإسناد غريب مات بشر سنة ثمان وثلاثين ومائتين انتهى قلت ذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وقال مسلمة ثقة وكان ممن امتحن وكان أحمد يثني عليه وقال البرقاني ليس هو من شرط الصحيح

[121] بشر بن يزيد الأزدي الإفريقي له عن مالك مناكير رواها عنه ابنه عبد الرحمن منها عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما اصنع المعروف إلى من هو أهله وإلى غير أهله فإن لم يصب أهله كنت أنت أهله قال الدارقطني في الغرائب إسناده ضعيف ورجاله مجهولون وبه من مشى في حاجة أخيه المسلم كان كمن خدم الله عمره قال الدارقطني باطل والذي دون مالك مجهول وقال بن يونس في تاريخ مصر روى عنه ابنه مناكير توفي بالمغرب قلت وفي طبقته شيخ آخر يقال له

[122] بشر بن يزيد بن الأزهر النيسابوري يروي عن شريك وابن المبارك وأبي الأحوص روى عنه أبو حاتم ويحيى بن عبدك قال أبو زرعة صدوق والحديث الأول يأتي في الأصل في ترجمة عبد الرحمن

[123] بشر عن مجاهد فيه شيء ذكره بن عدي وقال البخاري حدثنا إسحاق ثنا بقية عن أرطاة بن المنذر عن بشر عن مجاهد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في المكذب بالقدر لا يتابع عليه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال شيخ كأنه من أهل الشام يروي المقاطيع

[124] بشر مولى أبان بن عثمان وبشر أبو نصر مجهولان انتهى وقد ذكرهما بن حبان في الثقات فقال في الأول يروي عن عمر روى عنه سليمان بن بلال وقال في الثاني مولى للحي يروي معاوية روى عنه عبد الله بن بكر السهمي وبذلك ذكرهما بن أبي حاتم وجعلهما

[125] ز بشير بن حرب البزاز في بشر

[126] ز بشير بن خارجة الجهني المدني ذكره الطوسي في رجال الشيعة من رواة الصادق رضي الله تعالى عنه

[126] ذ بشير بن خلاد قال الذهبي في ترجمة يحيى بن بشير بن خلاد ولده عن بن القطان يجهل هو وأبوه وقال عبد الحق ليس إسناد الحديث بقوي

[127] بشير بن زاذان ضعفه الدارقطني وغيره واتهمه بن الجوزي وقال بن معين ليس بشيء له عن رشدين بن سعد عن الحسن بن ثوبان عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا لأن يوسع أحدكم لأخيه المسلم خير له من أن يعتق رقبة رواه عنه قاسم بن عبد الله السراج وهذا سند مظلم وقال بن عدي حدثنا أحمد بن حفص ثنا محمد بن يحيى بن الضريس ثنا محمد بن خباب المصيصي عن بشير بن زاذان حدثني علي بن عبد الله القرشي عن شرحبيل بن عبد الحميد عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن في الجنة غرفا يرى باطنها من ظاهرها الحديث انتهى وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال صالح الحديث وقال يحيى بن معين ليس بشيء وذكره الساجي وابن الجارود والعقيلي في الضعفاء وقال بن عدي أحاديثه ليس لها نور وهو ضعيف غير ثقة يحدث عن جماعة ضعفاء وهو بين الضعف وقال العقيلي روى عن عمر بن صبح عن ركن عن شداد بن أوس ورفعه أبو بكر أوزن أمتي وخير أمتى وعثمان أحكم أمتي قال ومعاوية أحكم أمتي ولا يتابع على هذا ولا يعرف إلا به ولما ذكر له بن الجوزي حديثا في فضل الصحابة قال هو المتهم به عندي فإما أن يكون من فعله أو من تدليسه من الضعفاء وقال بن حبان غلب الوهم على حديثه حتى بطل الاحتجاج به وذكر الطوسي في رجال الشيعة بشير بن زاذان الحريري وقال كان ثقة روى عن الصادق رضي الله تعالى عنه فلا أدري هو هذا أو غيره فذكره مسلمة في الصلة فقال يروي عن رجل عن جعفر بن برقان ولم يزد

[128] ز بشير بن زيد عن بن عباس وعن علي يرسل وعنه حفص بن صبيح من رواية يحيى الحماني عن حفص قال أبو حاتم ليس بالمشهور وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه السدي

[129] بشير بن زياد الخراساني عن بن جريج منكر الحديث ولم يترك قال بن عدي له ما ينكر من ذلك قال حدثنا بن جريج عن عطاء عن جابر قال كنا وما نرى أحدنا أحق بديناره ودرهمه من أخيه والله لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الجار ليتعلق بجاره يقول يا رب سل هذا لم بات شبعانا وبت طاويا الحديث رواه عن إسماعيل بن عبد الله الرقي ومن مناكيره قال الرقي حدثنا بشير بن زياد قاضي جنديسابور ثنا ليث عن مجاهد عن بن عباس قال وهب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمه غلاما وقال لا تسلمه صائغا ولا صيرفيا ولا جزارا هذا الرجل ما روى عنه سوى إسماعيل ويحيى بن أيوب المقابري ويروى أيضا عن عبد الله بن سعيد المقبري

[130] بشير بن سريج عن بعض التابعين قال يحيى لا يكتب حديثه أورده بن الجوزي انتهى وكذا نقل الساجدي عن بن معين وضعفه الأزدي وذكره بن حبان في الثقات وقال بصري روى عن سعيد بن خالد عن أبيه روى عنه إبراهيم بن الحسن العلاف وذكره أيضا في بشر في الطبقة الرابعة وقال إنه أخو حرب بن سريج

[131] ز بشير بن سلمة بن محمد بن محمد بن رواد من ولد بن أم مكتوم عن أبيه عن جده رواد بحديث متنه لو سافر جبل يوم السبت من مشرق إلى مغرب لرده الله إلى موضعه أورده بن قانع في معجمه وبشير وأبوه وجده مجهولون هكذا أورده الشيخ شرف العلائي في الوشي وقال أورده بن قانع في ترجمة رواد انتهى ولم أره في معجم بن قانع إلا في ترجمة بن أم مكتوم فساق الحديث عن أحمد بن زنجويه عن إبراهيم بن الوليد عن بشير وكذا ذكره صاحب الفردوس من حديث بن أم مكتوم

[132] بشير بن سليمان المدني ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر رضي الله تعالى عنه

[133] بشير بن طلحة من التابعين روى عنه خالد بن دريك قال الموصلي ليس بالقوي انتهى وهكذا من أغلاط أبي الفتح فإن بن أبي حاتم ذكره فقال الخشني شامي روى عن خالد بن دريك روى عنه بقية ومنصور بن عمار وأبو مرية والهيثم بن خارجة قال وروى هو عن عطاء الخراساني والعباس بن عبد الله بن يزيد ويزيد بن يزيد بن جابر سألت أبي عنه فقال ليس به بأس حدث عنه ضمرة وذكره بن يسار في الطبقة الثالثة من الثقات فقال يروى عن خالد بن دريك عن يعلى بن منبه روى عنه بقية بن الوليد وأعاده في الطبقة الرابعة فقال الخشني من أهل الشام روى عن خالد بن دريك روى عنه الهيثم بن خارجة فقد تبين أن خالد بن دريك شيخه لا الراوي عنه وإنه ليس من التابعين وإنه ليس بضعيف

[134] ز بشير بن عبد الله بن أبي أيوب عن أبيه عن جده وعنه فضال بن جبير مجهول روى حديثه البيهقي في الشعب وروى حديثه أيضا بن أبي الدنيا في الأمراض والكفارات

[135] ز بشير بن عبد الصمد بن بشير الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن الباقر والصادق رضي الله تعالى عنهما قال وذكره الحسن بن علي بن فضال

[136] ز بشير بن محمد السكري أبو أحمد ليس بمرضي منكر الحديث قاله الأزدي واستدرك صاحب الحافل على الكامل في باب من اسمه بشر بلا ياء وهو الصواب

[137] ز بشير بن المستنير الجعفي أبو محمد الأزرق ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر رضي الله تعالى عنه

[138] بشير بن مهران الخصاف بصري عن شريك تركه أبو حاتم ويقال بشر تقدم في بشر

[139] بشير بن يزيد والد عبد الرحمن مجهول يأتي في ترجمة ولده

[140] بشير مولى بني هاشم عن الأعمش بخبر منكر ذكره بن عدي رواه عنه عون بن عمارة انتهى وقال العقيلي مجهول ينقل الحديث ولا يتابع روى من طريق عون بن عمارة عنه عن الأعمش عن أبي وائل عن عبد الله قال أقبل راكب فقال يا رسول الله أسألك عن علامة الله فيمن يريد وفيمن لا يريد الحديث قلت وأخرجه بن شاهين في الصحابة من وجه آخر عن بشير وقد ذكرته في ترجمة زيد الخيل من كتاب في الصحابة وأخرجه الخطيب في المؤتلف من طريق عمارة لكن قال عن سنين بدل بشير وضبطه بسين مهملة ونونين مصغر وقد سقت سنده في حرف السين

[141] بشير أبو إسماعيل الضبعي عن عبيد أبي العوام مجهولان انتهى وروى عنه أبو عمر الجذمي

[142] بشير أبو سهل حدث عنه السري بن يحيى لا يعرف

[143] ز بشير الكتاني ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه ومن مناكيره ما رواه النضر بن سويد عن يحيى بن عمران عنه عن جعفر في قوله تعالى ووصينا الإنسان بوالديه حسنا قال الرسول صلى الله عليه وسلم أحد الوالدين فقال له محمد بن عجلان فمن الآخر قال علي

[144] ز بشير النبال الشيباني الكوفي ذكره أبو عمرو الكشي وأبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر وجعفر الصادق رضي الله تعالى عنهما روى عنه أبان بن عثمان الأحمر

من اسمه بقاء وبكار[عدل]

[145] بقاء بن شاكر الحريمي سمع بن البطي وطبقته كذاب دجال زور ألف طبقة وما بعد سنة ست مائة يعرف بابن العليق بإمالة الفتحة ذكره بن النجار فشفى وقال بقاء بن أحمد بن بقا كان سيء الطريقة في صباه ثم صحب الفقراء وتزهد وانقطع وغشيه الناس وصار له أتباع وفتح عليه من الدنيا كثير فبني رباطا وجمع أجزاء كثيرة وادعي السماع من أبي منصور بن خيرون وطبقته ووقع بإجازات فكشط وأثبت اسمه مكان الكشط وألقاها في الزيت فخفي الكشط ثم حمل ذلك إلى بن الجوزي فنقله له ولم يفهم وكذا نقل له عبد الرزاق الجيلي فاعتمد الناس على نقلهما وأخفى الأصول فقرأ عليه أحمد بن سليمان الحربي كثير أبا جازة قاضي المارستان وغيره ثم ظهرت أصول الإجازات فافتضح وبان كذبه وقد ألحق اسمه في أكثر من ألف جزء لا تحل الرواية عنه انتهى وقال بن نقطة زور ألف طبقة على عبد الوهاب الأنماطي وغيره دخلت عليه مع أبي فأخرج لنا مشطا فقال هذا مشط فاطمة عليها السلام وهذه محبرة أحمد بن حنبل وقال بن النجار اشتريت تركته فرأيت في كتبه من التزوير ما لم يبلغه كذاب مات سنة إحدى وست مائة

[146] بكار بن أسود العبدي الكوفي وهاه الأزدي وضعفه بن الجوزي لم يذكره بن أبي حاتم بلى ذكره في بكر وقاله العايذي انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال بكر بن الأسود أبو عمر وكان يسكن جبانة سبيع بالكوفة روى عن أبي بكر بن عياش وعباد بن العوام روى عنه يعقوب بن سفيان ويوسف قلت وسيأتي في بكر وإن أبا حاتم قال فيه صدوق

[147] بكار بن تميم عن مكحول وعنه بشر بن عون مجهول وذا نسخة باطلة

[148] ز بكار بن أبي بكر الحضرمي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق على آبائه وعليه السلام

[149] بكار بن جارست عن موسى بن عقبة لين قاله بن الجوزي واسم أبيه عبد الرحمن انتهى وهذا تبع فيه بن الجوزي أبا الفتح الأزدي وذكره بن حبان في الثقات وقال المدني روى عنه إبراهيم بن المنذر الحراني قلت وقد ذكر البخاري وأبو حاتم أن اسم أبيه محمد وقال بن أبي حاتم وهو قارىء أهل المدينة سألت أبا زرعة عنه فقال لا بأس به

[150] بكار بن رباح مكي عن بن جريج بخبر منكر في المزاح رواه الزبير بن بكار

[151] بكار بن زكريا عن الأجلح بن عبد الله قال الأزدي منكر الحديث انتهى وذكره بن يونس في الغرباء المصريين وقال أشجعي كوفي قدم مصر وقال روى عنه سعيد بن عفير وحده وذكره النباتي في الحافل ذيل الكامل رواه بن الجوزي وقال كل منهما قال الأزدي

[152] بكار بن زياد الخزاز الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق على آبائه وعليه السلام

[153] بكار بن شعيب دمشقي له عن بن أبي حازم قال بن حبان يروي عن الثقات ما ليس من حديثهم انتهى وبقية كلامه لا يجوز الاحتجاج به وروى الحسن بن سفيان في مسنده حدثنا إبراهيم الحوراني الدمشقي ثنا بكار بن شعيب ثنا بن أبي حازم عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس سواء كأسنان المشط الحديث كذا فيه مرسل وأورد بن حبان الحديث في ذيله عن سهل بن سعد وبقية المتن وإنما يتفاضلون بالعافية والمسلم كبير بأخيه المسلم ولا خير في صحبة من لا يرى لك مثل الذي يرى له وقال الجوزجاني حدثنا محمد بن وهب بن عطية حدثنا بكار بن شعيب أبو خزيمة العبدي به وهو منكر جدا أورده بن حبان منكر له عليه

[154] بكار بن عاصم العبدي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن الصادق رضي الله تعالى عنه

[155] بكار بن عبد الله بن يحيى يروي عن سلام بن مسكين قال أبو حاتم ليس بالقوي وقال مرة شيخ روى عنه بشر بن هلال الصواف ونصر بن علي وهو بن أخي همام بن يحيى انتهى وذكره بن حبان في الثقات وزاد في الرواة عنه خليفة بن خياط قال الذهبي وأما

[156] بكار بن عبد الله اليمامي عن وهب

[157] وبكار بن عبد الله الربذي عن عمه موسى بن عبيدة فما علمت بهما بأسا على ضعف الربذي وعمه أو هي منه قال البخاري بكار بن عبد الله الربذي ترك من أجل عمه موسى بن عبيدة انتهى قلت والربذي ذكره العقيلي وأورد له عن عمه عن إياس بن سلمة عن أبيه عن أبي ذر قال أقبل رجل يتخلل الناس على راحلة فأثنى عليه النبي صلى الله عليه وسلم ثناء غير طائل الحديث بطلوله وفيه كلام دار بين أبي ذر وعثمان وقال لم يروه إلا بكار هذا واليماني وثقه بن معين وأبو حاتم وابن حبان أيضا

[158] بكار بن عبد الملك بن الوليد بن بسر بن أرطاة جد أحمد بن عبد الرحمن البسري حكى المؤلف في ترجمة حفيده أحمد بن عبد الرحمن البسري عن إسماعيل بن عبد الله السكري أنه قال بكار لم أجز شهادته قط قال وهما جميعا كذابان يعني بكار أو حفيده قلت وقال أبو حاتم في بكار هذا أنه صدوق عن أسيد بن موسى وعنه أحمد بن أبي الحواري وأبو زرعة

[159] بكار بن عثمان عن جابر مجهول روى عنه موسى بن شيبة انتهى ذكره بن حبان في الثقات

[160] بكار بن كردم الكوفي ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه والمفضل بن عمر وغيرهما روى عنه يونس بن يعفور

[161] بكار بن محمد بن عبد الله بن محمد بن سيرين السيريني حدث عن بن عون قال البخاري يتكلمون فيه وقال أبو زرعة ذاهب الحديث روى أحاديث مناكير وقال الحسين بن الحسن الرازي قال يحيى بن معين كتبت عنه ليس به بأس قلت روى عنه أبو مسلم الكجي وطائفة مات سنة أربع وعشرين ومائتين وقد حدث بن عدي عن بن أبي سويد وعباد بن علي عنه وقال كل رواياته لا يتابع عليها انتهى وقال أبو حاتم لا يسكن القلب عليه مضطرب وقال أبو زرعة حدث عن بن عون بما ليس من حديثه وقال بن حبان لا يتابع على حديثه حدث عن بن عون والعمري أشياء معلولة لا يعجبني الاحتجاج بخبره إذا انفرد لكنه قال بكار بن عبد الله بن محمد بن سيرين اسقط اسم أبيه وأورد العقيلي عنه عن بن عون عن محمد عن أبي هريرة حديث أفضل الصوم صوم داود الحديث وحديث دخل على بلال وعنده صبر من التمر وحديث الركن يمان قال والأول جاء بأسانيد جياد عن غير بن عون والثاني له أسانيد مضطربة والثالث لا يثبت

[162] بكار بن محمد بن شعبة قال بن القطان لا يعرف روى العقيلي عن يحيى بن عقبة عنه عن الوضاح بن خيثمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت اهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية وعنده أربعة نفر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجلسائه أنتم شركائي فيها إن الهدية إذا أهديت إلى الرجل وعنده جلساءه فهم شركاؤه فيها قال العقيلي لا يصح في هذا المتن حديث قلت في الباب أيضا عن بن عباس وقد علقه البخاري وقال لا يصح قلت وله طريق إلى بن عباس موقوفة إسنادها جيد وقد بينته في تعليق التعليق

[163] بكار بن يونس الخصاف عن داود بن أبي هند منكر الحديث قاله الأزدي

[164] بكار أبو يونس القافلاني قال حدثنا حبيب بن الشهيد عن عطاء عن جابر أن رجلا قال يا رسول الله إني نذرت أن فتح الله عليك يعني مكة أن أصلي في بيت المقدس قال صلى هاهنا فأعادها عليه مرتين أو ثلاثا فقال شأنك إذا رواه عنه معمر بن سهل الأهوازي قال بن عدي بكار أرجو أنه متماسك

[165] بكار الفزاري عن الحسن

[166] وبكار الثقفي عن محمد بن علي

[167] وبكار عن عكرمة مولى بن عباس

[168] وبكار شيخ المقانعي مجهولون سوى شيخ المقانعي فإنه رافضي انتهى والثقفي والراوي عن عكرمة ذكرهما بن حبان في الثقات وقال في الأول روى عنه عبد الله التوأم وفي الثاني روى عنه سحبل وكذا ذكر بن أبي حاتم الراويين عنهما وقال في الفزاري روى عنه عبيد بن إسحاق العطار

من اسمه بكر[عدل]

[169] بكر بن أحمد بن محمي الواسطي شيخ روى عنه أبو نعيم الأصبهاني قال بن الجوزي مجهول قلت لا انتهى وهذا الرجل لم يكن من أهل الحديث وإنما جميع ما سمعه ثلاثة أحاديث سمعها منه جماعة قال الخطيب في ترجمة بكر بن محمد بن محمي بن كثير بن صالح الواسطي أبو القاسم السباح بغدادي سكن واسط روى عنه أبو نعيم وأبو العلاء الواسطي وأحمد بن العباس وعبد السلام بن عبد الملك بن حبيب ثم أسند الخطيب من طريق بكر قال كان بجوارنا ببغداد يعقوب بن إسحاق بن تحية وكان جاوز المائة فسأله جماعة أن يحدثهم فحدثهم بأربعة أحاديث ووعدهم أن يحدثهم في غد فاعتل ومات قال بكر حفظت من الأربعة أحاديث ثلاثة ونسيت الرابع ما حدث بغيرها قال الخطيب هي التي رواها بكر عنه منها ما رفعه من صلى أربعين يوما في جماعة أعطي براءة من النار وبراءة من النفاق وبه من أكرم ذا شيبة فكأنما أكرم نوحا ومن أكرم نوحا فقد أكرم الله وبه من صلى أربعين يوما في جماعة ثم انتقل عن المغرب فأتى بركعتين الحديث قال الخطيب هذا جميع ما روى بكر بن أحمد

[170] بكر بن أحمد بن سخيب القزاز عن نصر بن علي الجهضمي وعنه الحسن بن علي البصري الحافظ وسئل عنه فقال فيه نظر

[171] بكر بن أحمد بن إبراهيم بن زياد بن موسى بن مالك بن يزيد الأشج أبو محمد العبدي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال كان يروي عن أبي جعفر الباقر رضي الله تعالى عنه روى عنه علي بن محمد بن جعفر العسكري قال بن النجاشي وبكر كان ضعيفا

[172] بكر بن الأسود عن عباد بن العوام قال الدارقطني ليس بالقوي وقال أبو حاتم بكر بن الأسود العائذي الكوفي ويقال بكار عن أبي بكر بن عياش وأبي المحياة صدوق كتبت عنه بالبصرة

[173] بكر بن أيمن القيسي عن عامر بن يحيى الصريمي وعنه الحسن بن كثير قال الخطيب ثلاثتهم مجهولون

[174] بكر بن الأسود ويقال بن أبي الأسود أبو عبيدة الناجي أحد الزهاد روى عن الحسن ومحمد قال يحيى كذاب وقال مرة ضعيف وكذلك ضعفه النسائي والدارقطني وفي رواية عن النسائي ليس بثقة وقال بن حبان غلب عليه التقشف حتى غفل عن تعاهد الحديث فصار الغالب على حديثه المعضلات وكان يحيى بن كثير العنبري يروي عنه ويكذبه انتهى وذكره العقيلي وابن الجارود والساجي في الضعفاء وقال الجوزجاني كان في رأي البصريين رأسا يعني القدر وقال بن عدي معروف بمواعظ الحسن وهو قليل السند ولا يتابع وما أرى في حديثه من المنكر ما يستحق به التكذيب قال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وذكره بن شاهين في الثقات وقال أبو نعيم ضعيف مضطرب الحديث وقال العقيلي روى عن الحسن عن أبي هريرة رفعه إياكم والالتفات في الصلاة فإنه هلكة وقال لا يتابع على هذا اللفظ وفي النهي عن الالتفات أحاديث صالحة ويحيى الذي نقل المؤلف عنه تكذيبه هو بن كثير لا بن معين لا كما وقع كتاب الدولابي عن البخاري قال قال بن معين كذاب فإن الذي في التاريخ الكبير للبخاري قال يحيى بن كثير كذاب والله أعلم

[175] بكر بن الأشعث الكوفي أبو إسماعيل ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة في الرواة عن موسى بن جعفر

[176] ز بكر بن أوس الطائي أبو المنهال بصري ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن زين العابدين رضي الله تعالى عنه

[177] بكر بن بشير الترمذي يروي عن عبد الحميد بن سوار مجهول نزل عسقلان روى عنه محمد بن أبي السري العسقلاني انتهى وذكره بن حبان في الثقات قلت وكذا سماه البخاري في التاريخ وقال أبو حاتم انه انقلب فإن الصواب بشر بن بكر

[178] بكر بن بكار أبو عمرو القيسي صاحب ذاك الجزء العالي قال النسائي ليس بثقة وقال بن معين ليس بشيء وقال أبو عاصم النبيل ثقة وقال بن حبان ثقة ربما يخطىء وقال أبو حاتم ليس بالقوي قلت روى عن بن عون ومسعر وعنه إسماعيل سمويه وعدة انتهى ووثقه أيضا أشهل بن حاتم وقال بن أبي حاتم ضعيف الحديث سيء الحفظ له تخليط ذكر هذا في ترجمة الحارث بن بدل وقال أبو نعيم قدم أصبهان سنة ست ومائتين قد حدث عنه أبو داود الطيالسي مع تقدمه والحسن بن علي الحلواني ومحمد بن إبراهيم الحراني وإبراهيم بن سعدان قلت وفي نسخته مناكير ضعيف بسبها وقد سمعناها بعلو منها عن شعبة عن قتادة عن عكرمة عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه سيد الريحان الحناء وذكره العقيلي في الضعفاء وأورد له عن شعبة عن قتادة سمعت أنسا رفعه في النهي أن يشرب الرجل قائما قال العقيلي هذا حديث يحيى بن سعيد لم يروه عن شعبة غيره سرقه منه بكر بن بكار وقال بن الجارود ليس بشيء وقال الساجي ضعفه بعضهم قلت وقد أخرج له الحاكم متابعة وقال بن القطان ليست أحاديثه بالمنكرة

[179] بكر بن جناح الكوفي أبو محمد ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال يرويها عن بن أبي نمير وغيره

[180] بكر بن حبيب الأحمسي البجلي كوفي يكنى أبا مريم

[181] وبكر بن أبي حبيبة ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن الباقر قال والأول ذكره علي بن الحسن بن فضال أيضا

[182] بكر بن حدان شيخ لبقية مجهول ليس بشيء روى عن وهب بن أبان قاله أبو حاتم

[183] بكر بن حذلم شيخ لبقية متروك هو الذي قبله قال بن أبي حاتم حدثنا عطية بن بقية عن أبيه عن بكر بن حذلم الأسدي عن وهب بن أبان عن بن عمر قال خرجت سفرا فإذا بقوم قد حبسهم الأسد قال فنزل فمشى إليه حتى أخذ بإذنه ونحاه عن الطريق وذكر حديثا انتهى وبقية الحديث ذكره الأزدي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إنما يسلط على بن آدم من يخافه بن آدم ولو أن بن آدم لم يخف إلا الله لم يسلط عليه غيره

[184] بكر بن الحسين بن علي العثماني البصري ذكره عمر بن محمد النسفي في تاريخ سمرقند وحضر مجالس الإملاء سنة سبع وخمس مائة ثم أسند عنه عن أبي يعلى محمد بن عبد الرزاق عن الفقيه عبد الوهاب بن نصر عن القاضي أبي بكر الباقلاني عن مطرف عن القعنبي عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعقلة الحديث هكذا رأيت في النسخة ولعه سقط من السند شيء فإن الباقلاني أقل ما يكون بينه وبين القعنبي اثنان ومطرف ما هو المالكي المشهور فإنه قديم جدا وقد ذكره أبو سعد بن السمعاني عن أبي بكر محمد بن علي السعداني أنه رأى بخطه أن شيخهم البصري المذكور سمع كتاب الشهاب للقضاعي منه في سنة نيف وسبعين وأربع مائة قال بن السمعاني وهذا كذب فاحش فإن القضاعي مات سنة أربع وخمسين وأربع مائة

[185] ز بكر بن حرب الشيباني مولاهم

[186] ز بكر بن خالد الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[187] ز بكر بن خداش أبو صالح يروي عن سفيان الثوري روى عنه سليمان بن بويه ربما خالف قاله بن حبان في الثقات قلت وروى أيضا عن فطر بن خليفة وحبان بن علي وأبي الأحوص وعنه الحرث بن سريج النقال وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني ويعقوب بن شيبة وآخرون

[188] ز بكر بن الخطاب بن حسان أبو حفص الأشج تقدم ذكره في ترجمة إبراهيم بن محمد بن علي بن قيس

[189] بكر بن خوط اليشكري شيخ لنصر بن علي الجهضمي مجهول له عن سهلة بن شراحة انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[190] بكر بن رستم عن عطاء وطبقته وعنه يزيد بن هارون قال أبو حاتم ليس بقوي انتهى وكنيته أبو عتبة ويلقب الأعنق

[191] بكر بن زياد الباهلي عن بن المبارك قال بن حبان دجال يضع الحديث ثم ساق عنه عن بن المبارك عن سعيد عن قتادة عن زرارة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا مر جبرائيل ببيت لحم فقال انزل فصل هاهنا ركعتين فإن هنا ولد أخوك عيسى ثم أتى بي قبر إبراهيم فقال صل هنا ثم أتى بي الصخرة فقال من هنا عرج ربك إلى السماء الحديث وهذا شيء لا يشك عوام أصحاب الحديث أنه موضوع فكيف البزل في هذا الشأن قلت صدق بن حبان انتهى والموضوع منه من قوله ثم أتى بي الصخرة وأما باقيه فقد جاء في طرق أخرى فيها الصلاة في بيت لحم وردت من حديث شداد بن أوس وذكر الطوسي في رجال الشيعة بكر بن زياد الحنفي مولاهم الكوفي من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه فلا أدري أهما واحد أم اثنان

[192] بكر بن سليمان البصري عن بن إسحاق قاله أبو حاتم مجهول قلت روى عنه شهاب بن معمر وخليفة بن خياط ولا بأس به إن شاء الله تعالى انتهى وذكر الراويين عنه بقية كلام أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات فقال أبو يحيى الأسواري وزاد في الرواة عنه محمد بن عباد بن آدم

[193] بكر بن سماك الأسدي كوفي ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه

[194] بكر بن السميدع شيخ لابن مخلد لا يعرف قاله المؤلف في ترجمة الحسن بن دينار

[195] بكر بن سهل الدمياطي أبو محمد مولى بني هاشم عن عبد الله بن يوسف وكاتب الليث وطائفة وعنه الطحاوي والأصم والطبراني وخلق توفي سنة تسع وثمانين ومائتين عن نيف وتسعين حمل الناس عنه وهو مقارب الحال قال النسائي ضعيف وقال البيهقي في الزهد أخبرنا الحاكم وجماعة قالوا حدثنا الأصم ثنا بكر بن سهل ثنا عبد الله بن محمد بن رمح بن المهاجر أنا بن وهب عن حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من معمر عمر في الإسلام أربعين سنة إلا صرف الله عنه الجنون والجذام والبرص فإذا بلغ الخمسين لين الله عليه حسابه وإذا بلغ الستين رزقه الله الإنابة وإذا بلغ السبعين أحبه الله وأحبه أهل السماء وإذا بلغ الثمانين قبل الله حسناته وتجاوز عن سيئاته وإذا بلغ التسعين غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر وسمي أسير الله في الأرض وشفع في أهل بيته ومن وضعه ما حكاه أبو بكر القتات مسند أصبهان أنه سمع أبا الحسن بن شنبوذ المقري قال سمعت بكر بن سهل الدمياطي يقول هجرت أي بكرت يوم الجمعة فقرأت إلى العصر ثمان ختمات فأسمع إلي هذا وتعجب انتهى وقد ذكره بن يونس في تاريخ مصر وسمي جده نافعا ولم يذكر فيه جرحا وقال مسلمة بن قاسم تكلم الناس فيه ووضعوه من أجل الحديث الذي حدث به عن سعيد بن كثير عن حيي بن أيوب عن مجمع بن كعب عن مسلمة بن مخلد رفعه اعروا النساء يلزمن الحجال قلت والحديث الذي أورده المصنف لم ينفرد به بل رواه أبو بكر المقري في فوائده عن أبي عروبة الحسين بن محمد الحراني عن مخلد بن مالك الحراني عن الصنعاني وهو حفص بن ميسرة به أملاه الحافظ أبو القاسم بن عساكر في المجلس التاسع والسبعين من أماليه وقال إنه حديث حسن وإما حديث مسلمة فأخرجه الطبراني عنه

[196] بكر بن الشروس الصنعاني ضعفه الفسوي ويقال هو بن الشرود

[197] بكر بن الشرود هو بكر بن عبد الله بن الشرود الصنعاني يروي عن معمر ومالك وقيل هو بن الشروس المذكور قال بن معين كذاب ليس بشيء وقال النسائي والدارقطني ضعيف وقد سئل عنه أبو حاتم فقال متهم بالقدر وقال بن حبان روى عنه بن أبي السري والناس يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل وقال بن معين أيضا قد رأيته ليس بثقة ومن مناكيره حدثنا الثوري عن سهل عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا الناس كابل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة وهذا صحيح للزهري عن سالم عن أبيه مرفوعا وروى محمد بن يحيى بن جميل عن بكر عن الثوري عن عبد الملك بن عمير عن عبد الله بن شداد عن عايشة رضي الله عنها أن رجلا ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم أنه تزوج بامرأة على نعلين فأجاز نكاحه أخبرنا محمد بن حازم وأبو مؤمن وابن الفراء قالوا أنا أبو القاسم بن صصري زاد بن الفراء فقال وأخبرنا بن قدامة قالا أنا أبو المكارم بن هلال أنا عبد الكريم بن المؤمل حضورا أنا عبد الرحمن بن عثمان ثنا خيثمة بن سليمان ثنا عبد الله بن محمد الكشوري بصنعاء حدثني ميمون بن الحكم ثنا بكر بن الشرود عن مالك وعبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كل مسكر خمر وما أسكر كثيره فقليله حرام انتهى وقول الذهبي ومن مناكيره إلى آخره أخذه من قول العقيلي برمته وأورد الدارقطني من رواية علي بن عبد الوارث بن عمر الصنعاني عن ميمون بن الحكم الشراوي عن بكر بن الشرود عن مالك عن الزهري عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى قرأ على نفسه بالمعوذات وقال تفرد به بكر وهو ضعيف والمحفوظ عن مالك عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها ومن طريق أبي سعيد بن الأعرابي حدثنا جعفر بن برد ثنا محمد بن بشار العدني بصنعاء عن بكر بن الشرود عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه من شرب مسكرا لم تقبل صلاته ما دام في بطنه منه قطرة وقال هذا حديث منكر وقال الساجي ضعيف وقال بن الجارود صنعاني ليس بشيء وذكره العقيلي في الضعفاء وروى أبو الأزهر عن بكر عن الثوري عن عبد الملك بن عمير عن عبد الله بن شداد عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا لا نكاح إلا بولي تفرد به بكر عن الثوري وهو باطل بهذا الإسناد وقال بن عبد البر وذكر الهمداني في الأنساب أنه كان بينه وبين هشام بن يوسف القاضي وقفة وأن هشاما دس على سليمان بن حرب قاضي مكة من يطعن في بكر بن الشرود فلم يعبأ سليمان بن حرب بذلك

[198] بكر بن صالح مجهول قاله الأزدي انتهى ولفظه لا يصح حديثه إسناده مجهول وذكره بن النجاشي في رجال الشيعة فقال بكر بن صالح الضبي الرازي روى عن موسى بن جعفر وصنف كتابا روى عنه محمد بن خالد البرقي قال وكان بكر ضعيفا وذكره الطوسي في رجال علي الرضى وذكر أنه روى أيضا عن عبد الرحمن بن سالم وأنه روى عنه إبراهيم بن هاشم وأحمد بن محمد بن عيسى الأشعري والعباس بن معروف

[199] بكر بن عبد الله الحنفي

[200] وبكر بن عبد الله الحضرمي كوفيان ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وإنهما من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه ويحتمل أن يكونا واحدا

[201] ز بكر بن عبد الله بن محمد القاضي أبو علي بن أبي بكر الحبال الرازي قال الحاكم قدم نيسابور وحدث بالمناكير وقد ذكرت من أحاديثه أحاديث تعجبا ليعلم المتبحر في هذا العلم أنه موضوعة قلت وحدث عن عبد الله بن الحسين بن بحر الوراق عنه بأحاديث عدة منها عن محمد بن عبد الله بن سالم عن عثمان بن عبد الرحمن عن بقية عن إسماعيل بن عياش عن أبي حنيفة عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه نعوذ بالله من خشوع النفاق

[202] بكر بن عبد الله عن مالك بخبر منكر وعنه النعمان بن شبل قال الدارقطني مجهول في غرائب مالك حدثنا جعفر بن محمد بن الحجاج في كتابه ثنا نصر بن عبد الله السنجاري ثنا النعمان بن شبل حدثني رجل أظنه بكر بن عبد الله عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه إذا ابتليت عبدي ثلاثا فصبر بدلته لحما خيرا من لحمه الحديث وقال هذا منكر قلت وقد تقدم بكر بن الشرود وإنه يقال له بكر بن عبد الله

[203] بكر بن عبد ربه عن علي بن أبي سارة قال الأزدي ضعيف وقال بن أبي حاتم روى عنه الهيثم بن مدرك الضرير بصري انتهى وأورد له الأزدي عن علي عن ثابت عن أنس رضي الله تعالى عنه رفعه من حمل جوانب السرير الأربع إيمانا واحتسابا حط الله عنه أربعين كبيرة ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عثمان بن طالب بن عباد الجحدري

[204] بكر بن عبد الرحمن المزني بصري عن عبد الله بن هلال قال أبو زرعة لا أعرفه انتهى وذكره بن حبان في طبقة التابعين وسمي شيخه عبد الله بن عمرو بن هلال المزني الصحابي وقال روى عنه جعفر بن ربيعة وكثير بن عبد الله

[205] ذ بكر بن عبد العزيز بن إسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر روى عن عمه عبد الغفار بن إسماعيل وسليمان بن أبي كريمة روى عنه عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل بن أبي المهاجر والعباس بن عبد الرحمن بن الوليد بن نجيح الدمشقي له عن سليمان عن حبان مولى أبي الدرداء عن أبي الدرداء مرفوعا إذا فأخرت ففاخر بقريش الحديث رواه البزار في مسنده وقال العباس ليس به بأس وبكر ليس معروفا بالنقل وأن كان معروفا بالنسب وكذلك سليمان بن أبي كريمة قال ولم نحفظه إلا من هذا الوجه فأخرجناه وبينا علته

[206] بكر بن عبد الملك

[207] بكر بن عيسى المروزي عن جميل بن يزيد قال الدارقطني مجهول قلت وقد ذكرت الخبر في جميل

[208] ز بكر بن فطر بن خليفة أبو عمرو الكوفي من رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه ذكره أبو جعفر الطوسي

[209] بكر بن الفضل أبو محمد الهلالي ليس بالمرضي قاله الحسن بن علي البصري الحافظ وقال حدثنا عن بن أبي الشوارب ويحيى بن حبيب بن عربي

[210] بكر بن قرواش عن سعد بن مالك لا يعرف والحديث منكر روى عنه أبو الطفيل قال بن المديني لم أسمع بذكره إلا في هذا الحديث يعني في ذكر ذي الثدية انتهى وأظن أن أبا الطفيل شيخه وهو بينه وبين سعد وأما الذي يروى عنه ذلك الحديث فقتادة ولذا ذكره بن حبان في الثقات ثم تبين أن الذي في كتاب بن حبان والصواب ما في الأصل فقد ذكر بن المديني أنه لا راوي له سوى أبي الطفيل وقال بن عدي ما أقل ماله من الروايات ورواية أبي الطفيل عنه من رواية الصحابة عن التابعين وقد ذكره بعضهم في الصحابة فإن صح فيه من الإقران

[211] بكر بن قيس عن محمد بن زياد الجمحي قال أبو الفتح الأزدي منكر الحديث قلت وروى عن بن سيرين وعنه الثوري وحفص بن غياث انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كنيته أبو قيس جرمي

[212] ز بكر بن كرب الصريفيني ذكره الطوسي والكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق زاد الكشي وعن أبي جعفر الباقر

[213] ز بكر بن كردم الكوفي ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه والمفضل بن عمر وغيرهما روى عنه يونس بن يعقوب

[214] بكر بن محمد بن عدي بن حبيب وقيل اسم جده بقية مولى بني سدوس بن شيبان أبو عثمان المازني النحوي ويقال إنه نزل في بني مازن فنسب إليهم روى عن أبي عبيدة وأبي زيد والأصمعي وغيرهم روى عنه المبرد ولازمه وتحقق بصحبته والمفضل بن محمد الربذي وعبد الله بن أبي سعد الوراق وكان شيعيا إماميا على رأي بن ميثم ويقول بالإرجاء وقرأ على الجرمي وناظر الأخفش وذكر المبرد أن يهوديا بذل للمازني مائة دينار على أن يقرئه كتاب سيبويه فامتنع واعتذر بأن فيه آيات كثيرة من القرآن وكان ذلك مع حاجته إلى ما بذل له فعوضه الله إن الخليفة الواثق طلبه في قصة ذكرها صاحب الأغاني فأجازه بخمس مائة دينار ويقال بألف ورتب له كل سنة مائة دينار مات سنة ثمان أو تسع وأربعين ومائتين ورثاه أبو الفرج الرقاشي ويقال إنه قيل له لم قلت روايتك عن الأصمعي فقال رميت عنده بالقدر ومذهب الاعتزال

[215] بكر بن محمد بصري عن زياد بن ميمون قال الأزدي منكر الحديث انتهى وذكر بن حبان في الثقات بكر بن محمد الضبي من أهل البصرة يروي عن عزرة بن ثابت روى عنه محمد بن عبد الملك القرشي وذكر فيها أيضا بكر بن محمد أبو بحر يروي عن الحجاج الصواف وعنه عبد الله بن يزيد المقري يغرب فيحتمل أن يكونا واحدا

[216] بكر بن محمد بن عبد الرحمن الأزدي العامري الكوفي أبو محمد ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال من بيت جليل كان ثقة عمر طويلا وقال الطوسي روى عن الباقر وولده الصادق وولده الكاظم روى عنه عبد الله بن مشكان وأحمد بن إسحاق وغيرهما

[217] ز بكر بن محمد بن جناح ذكره الطوسي في رجال الشيعة وكان واضعا روى عن موسى بن جعفر وقد تقدم بكر بن جناح فلعله هذا نسبه لجده

[218] ز بكر بن محمد بن إبراهيم أبو القاسم بن المواز الإسكندراني روى عن أبيه قال بن ماكولا قيل إنه خلط في سنة ست وعشرين وثلاث مائة قلت نقله بن ماكولا من كتاب بن يونس ولفظه ذكر أنه اختلط فعزوه إلى بن يونس أولى وقال مسلمة بن قاسم توفي سنة ست المذكورة

[219] بكر بن محمد أبو الوفاء عن الطبراني بخبر باطل

[220] بكر بن محمد بن فرقد شيخ يروي عن يحيى بن سعيد القطان قال الدارقطني ليس بالقوي روى عنه محمد بن مخلد وابن الأعرابي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وكناه أبا أمية وقال يحيى حدثنا عنه أحمد بن العباس بن حمزة وقال محمد بن مخلد ثنا أبو أمية بكر بن محمد التميمي وكان شيخا حافظا وقال مسلمة بن قاسم ثقة حدثنا عنه بن الأعرابي وقال قدم بغداد في حياة الزعفراني فتركوا الزعفراني وذهبوا إليه

[221] ز بكر بن محمد بن علي بن الفضل بن الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن إسحاق بن عثمان بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بن جابر بن عبد الله الأنصاري الزرنجري أبو الفضل وبعضهم قال اسمه أبو بكر وكنيته أبو الطفيل وزرنجر بجيم مشوبة بكاف من قرى بخارى ذكره بن السمعاني في ذيل بغداد وقال ولد سنة تسع وعشرين وأربع مائة سمع في صغره من أبيه ومن أستاذه عبد العزيز بن علي الحلواني وأبي سهل أحمد بن علي الأبيوردي وأبي مسعود البجلي ومحمد بن عبد العزيز القنطري وطاهر بن الحسين المطوعي وأبي الفضل زيد بن حمزة الحسيني وأبي القاسم ميمون بن علي الميموني وإبراهيم بن علي الطبري وغيرهم وتفرد بالرواية عن جماعة من شيوخه ومهر في الفقه حتى صار يضرب به المثل في حفظ مذهب أبي حنيفة وكان مصيبا في الفتاوي وجواب الوقائع حتى صار أهل بلاده يسمونه أبا حنيفة الصغير وكان يحفظ الرواية بحيث إذا طلب منه المتفقه الدرس يلقيه عليهم من أي موضع أراده من غير مراجعة وكان الفقهاء إذا أشكل عليهم شيء في الرواية رجعوا إليه وسئل مرة عن مسألة فقال كررت علي هذه أربع مائة مرة روى عنه عمر بن طاهر الفرغاني وأحمد بن محمد الحلمي ومحمد بن أبي بكر الواعظ وأبو الحامد محمود بن أحمد بن الفرج ومحمد بن يعقوب الكاشاني ومحمد بن الحسن الأزهري وغيرهم وأجاز لأبي سعد في سنة ثمان وخمس مائة قال أبو سعد سمعت بعض الفقهاء بمرو يقول كان ببخارى جماعة يطعنون في سماع الزرنجردي لكتاب الصحيح من أبي سهل الأبيوردي منهم القاضي أبو سعيد بن أبي الخطاب الطبري قال أبو سعد وقد حدثنا أبو عبد الله الدقاق عنه بشيء من الصحيح عن أبي سهل وكانت وفاته في تاسع عشر شعبان سنة سبع عشر وخمس مائة رحمه الله تعالى

[222] بكر بن المختار بن فلفل عن أبيه قال بن حبان لا تحل الرواية عنه إلا على سبيل الاعتبار حدثنا إبراهيم بن سليمان الزيات ثنا بكر عن أبيه عن أنس كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أبو بكر فقال افتح له وبشره بالجنة وأخبره بأنه الخليفة من بعدي وذكر الحديث انتهى وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وسيأتي متن حديثه هذا في ترجمة الصقر بن عبد الرحمن عن عبد الله بن إدريس عن المختار بن فلفل مثله

[223] بكر بن معبد العبدي روى عنه أبو سلمة المنقري مجهول قال حدثني العوام بن المقطع من بني كلب عن أبيه إن عليا مر بشط الفرات فإذا كدس طعاما لرجل من التجار ليغلي به فأحرقه قال البخاري لا يتابع عليه أنتهي وذكره بن حبان في الثقات

[224] ز بكر بن هشام عن إسماعيل بن مهران وعنه القاسم بن سليمان ذكره بن أبي طي في رجال الشيعة

[225] بكر بن يزيد المدني روى عنه القعنبي لا يدري من ذا قال أحمد بن حنبل لا أعرفه انتهى ذكره بن أبي حاتم فقال روى عنه إسامة بن زيد

[226] بكر الأعنق يكنى أبا عتبة روى عن ثابت البناني لم يصح حديثه يا أنس صل الضحى قال البخاري لا يتابع عليه رواه عنه النضر بن كثير وذكره بن حبان في الثقات وإنه يروي عن عطاء وعنه يزيد بن هارون وعبد الصمد بن عبد الوارث وقال ربما أخطأ انتهى وهو بن رستم الذي تقدم أوضحه بن أبي حاتم

[227] ز بكر الأرقط ذكره الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[228] ز بكر بن أخت عبد الواحد بن زيد البصري الزاهد ذكره بن حزم في الملل والنحل في جملة الخوارج قال كان يقول في كل ذنب ولو صغر حتى الكذبة الخفيفة على سبيل المزاح بفاعله كافر مشرك بالله من أهل النار إلا إن كان من أهل بدر فهو كافر مشرك من أهل الجنة وكان تلميذه عبد الله بن عيسى يقول إن المجانين والأطفال والبهائم لا يألمون البتة بشيء نزل بهم من العلل وغيرها لأن الله لا يظلم مثقال ذرة ونقل بن قتيبة مسألة الأيلام عن بكر نفسه ومن شنعه ان من سرق حبة خردل كان مخلدا في النار مع الكفرة وبالغ بن قتيبة في الرد عليه في هذه المقالة

من اسمه بكرويه وبكير[عدل]

[229] ز بكرويه الكندي

[230] و ز بكرويه المحاربي كوفيان ذكرهما الطوسي في رحال الشيعة من الرواة عن الصادق رحمه الله تعالى

[231] ز بكير بن أعين أخو حمران بن أعين ذكره الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر وولده رحمهما الله تعالى

[232] بكير بن بشر عن واثلة بن الأسقع مجهول وقيل بن بشير انتهي وقال الأزدي ليس بذاك

[233] بكير بن جعفر الجرجاني عن سفيان الثوري منكر الحديث مشاه بن عدي انتهى وعبارة بن عدي تقتضي توقيف حاله فإنه قال كان شيخا صالحا حدث بالمناكير عن المعروفين وفي مقدار ما يروي أرجو أنه لا بأس به وله عن الثقات والضعفاء وإذا روى عن ثقة لا يتابع قلت وذكره بن شاهين في الثقات وقال شيخ صالح

[234] بكير بن زياد شيخ لابن المبارك قال أبو حاتم لا أعرفه انتهى ولم أره في كتاب بن أبي حاتم وقد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه سليمان الأحول

[235] بكير بن سليم أو بن سليمان لا يعرف وقال أبو زرعة منكر الحديث روى عن وبيض له سئل أبي عنه فقال ضعيف الحديث وفي الثقات لابن حبان بكير بن سليم المدني يروي عن حميد الخراط روى عنه إبراهيم بن المنذر الحرامي فما أدري هو ذا أو غيره ومن رجال الشيعة بكير بن سليم يروي عن محمد بن ميمون روى عن محمد بن زكريا بن سفيان قرأته بخط بن أبي طي فما أدري هو ذا أو غيره

[236] ز بكير بن مسمار شيخ روى عن الزهري ومحمد بن سيرين روى عنه أبو بكر الحنفي فرق بن حبان بينه وبين بكير بن مسمار أخي مهاجر بن مسمار فذكر هذا في الضعفاء فقال كان مرجئا يروي ما لا يتابع عليه وهو قليل الحديث على مناكير فيه وليس هذا أخا مهاجر بن مسمار ذاك مدني ثقة وقال في الثقات بكير بن مسمار أخو مهاجر بن مسمار ليس هو بكير بن مسمار الذي يروى عن الزهري ذاك ضعيف قلت وأما البخاري فجعلهما واحدا

[237] ز بكير بن المعتمر البغدادي ذكر أبو جعفر الطبري في تاريخه أنه كان يضع الإخبار للأمين في الأراجيف أيام حرب طاهر له وكان شيخا عظيم الخلقة

[238] ز بكير بن واصل البرجمي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر رحمه الله تعالى

[239] بكير البصري شيخ لهشيم مجهول

[240] بكير بن وهب بن كيسان وعنه أبو حنيفة قال الدارقطني في أواخر غرائب مالك مجهول وقال غيره هو بلال بن مرداس فالله أعلم

من اسمه بلال وبلج وبلهط[عدل]

[241] بلال بن عبيد العتكي عن أبي عبيد العتكي عن أبي زرعة الشيباني منكر الحديث قاله الأزدي انتهى وبقية كلامه روى عن يحيى بن أبي عمرو وعن عبد الجبار الأزدي عن أبي هريرة رفعه إذا رأيتم خليفة بيت المقدس وآخر دونه كان خليفة بيت المقدس يقتل الذي دونه يعني السفياني ولا يعرف سماع بعضهم من بعض وقال بن أبي حاتم بلال العتكي روى عن يحيى بن أبي عمرو الشيباني وعنه الوليد بن مسلم ولم يذكر فيه جرحا

[242] بلج المهري عن أبي شيبة المهري عن ثوبان قاء فافطر لا يدري من ذا ولا من شيخه رواه شعبة عن أبي الجودي عنه قال البخاري إسناده ليس بمعروف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وسمي أباه عبد الله وذكر شيخه أيضا فيها

[243] بلهط بن عباد عن بن المنكدر لا يعرف والخبر منكر رواه عبد المجيد بن أبي رواد حدثنا بلهط عن بن المنكدر عن جابر قال شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حر الرمضاء فلم يشكنا وقال استكثروا من لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها تدفع تسعة وتسعين بابا من الضر أدناها الهرم أو قال الهم ساقه العقيلي انتهى وأخرجه أبو نعيم في الحيلة عن أبيه عن بن ناجية عن بن أبي عمر به والطبراني في الصغير وقال بلهط عندي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وساق الحديث في ترجمته

من اسمه بليل وبنان وبندار[عدل]

[244] بليل بن حرب بصري عن فيض بن محمد مجهول قلت يروي عنه أبو سعيد الأشج ويقال بلبل بموحدتين انتهى وكذلك ذكره بن حبان في الثقات وقال أبو بكر كتب عن معاذ بن معاذ وخالد بن الحارث وأهل بلده روى عنه أبو قدامة عبيد الله بن سعيد وكان من الحفاظ كان هو وسفيان الرواسي حافظي أهل البصرة وكان عاجلهما الموت في شبابهما فأما بليل فإنه مات بصنعاء قبل عبد الرزاق وما أدري من أين قال الذهبي أن أبا سعيد الأشج روى عنه فإن الذي في كتاب بن أبي حاتم روى عنه علي بن المديني وعبيد الله بن سعيد هكذا مصغرا أو هو أبو قدامة الذي ذكره بن حبان وكذا ذكره بن ماكولا

[245] ز بنان بن أحمد بن علويه أبو محمد القطان عن داود بن رشيد وجماعة وعنه بن مخلد والصريفيني قال الدارقطني كان صالحا فيه غفلة مات بعد الثلاث مائة

[246] بندار بن عمر الرؤياني شيخ للفقيه نصر المقدسي قال النخشبي كذاب

[247] ز بندار بن محمد بن أحمد بن جعفر القاضي أبو الرجاء الخلقاني الأصبهاني روى عن أبي نعيم الحافظ والهيثم بن محمد الحراني وأبي القاسم المطيعي قال السلفي كان مكثرا من الطلب والمعرفة وتكلم فيه بغير حجة وروى عنه السلفي وآخرون آخرهم أبو الفتح الخرقي مات في سنة حدود الخمس مائة

من اسمه بنوس وبهرام[عدل]

[248] بنوس بن أحمد الواسطي وضع على أبي خليفة الجمحي حديثا انتهى وقال بن الجوزي في الموضوعات هو مجهول لا يعرف قلت والحديث الذي أورده له قرأته على فاطمة بنت محمد بن عبد الهادي أخبركم أحمد بن أبي طالب عن أبي المنجا بن اللتي أخبرنا أبو الوقت أنا أبو إسماعيل الأنصاري أنا إسماعيل بن إبراهيم بن محمد وعبد الرحمن بن حمدان قالا ثنا بنوس بن أحمد بن بنوس ثنا أبو خليفة ثنا أحمد بن المقدام العجلي ثنا يزيد بن هارون ثنا حميد عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر أن الله يتجلى للخلائق عامة ويتجلى لك خاصة قلت والحديث له طرق كلها واهية ورأيت في نسخة الموضوعات بخط أبي القاسم ولد المصنف ينوس بياء مثناة من تحت في أوله

[250] ز بهرام بن حمزة بن المبارك المرغيناني أبو المظفر ذكره عمر بن محمد النسفي في علماء سمرقند فقال الإمام الحجاج أقام بسرخس ودخل سمرقند وقال في معجمه سمع كتاب الصلاة وكتاب المناجاة وكتاب الفكر والصبر كلها للحافظ أبي عبد الله الحسين بن الحسن بن خلف الكاشغري منه ثم أسند عنه عن موسى بن يعقوب بن محمد الحامدي عن أسد بن القامس التركي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول قال أبو سعد بن السمعاني سلو الله الثبات علىالصدق وليس العجب من رواية بهرام عن الحامدي إنما العجب من رواية عمر هذا في كتابه ولم يذكره منكرا عليه بل ذكره من يظن أن هذا إسناد أو حديث مع أنه لا يجوز ذلك بل لابد في الأحكام من التشدد قال النسفي مات بسرخس سنة ست عشرة وخمس مائة أو بعدها وقد أشار المصنف إلى هذا في ترجمة موسى بن يعقوب واتهم به موسى أو بهرام ولم يترجم لبهرام ولا لأسد وقد ترجم لنظيره وهو مكلبة

[251] ز بهرام بن يحيى الكشي الخزاز الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق

[252] بهلوان بن شهرمزان أبو البشر اليزدي كذاب قال عبد العزيز بن هلالة حدث بصحيح البخاري بنيسابور عن شيخ لا يعرف عن أبي الحسن الداودي فكذبوه لأنه قال ولدت سنة خمس وستين وخمس مائة ثم قال رأيت أبا الوقت السجزي وكان عاميا انتهى قال بن هلالة فقلت له أنت رأيت أبا الوقت بعد موته باثنتي عشرة سنة

[253] بهلول بن حكيم القرقساني حدث عنه أبو كريب مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يروي المقاطيع روى عنه محمد بن سلام ثم قال بهلول بن حكيم القرشي روى عن الأوزاعي وعنه أبو كريب ووهم في إعادته وصحف القرقساني فقال القرشي ولعل الآفة من النسخة ولعله كان القرقسي

[254] بهلول بن راشد شيخ مغربي عن يونس بن يزيد وعنه القعنبي قال بن معين لا أعرفه انتهى كذا قال عثمان بن سعيد عن بن معين وقال بن حاتم سمعت أبي يقول هو ثقة لا باس به وذكره بن حبان في الثقات وقال الإفريقي سكن مصر وقال بن يونس يكنى أبا عمرو يروي عن يونس وعبد الرحمن بن زياد وحدث عنه من أهل المغرب غير واحد يقال ولد بإفريقية سنة ثمان وعشرين ومائة مع عبد الله بن عمر بن غانم الرعيني في ليلة واحدة وتوفي بهلول بإفرقية سنة ثلاث وثمانين ومائة ضربه أمير كان على إفريقية في شيء كان أمره فيه بالمعروف فمات من ذلك الضرب وهو رجل معروف عند أهل المغرب وكانت له عبادة وفضل وقد ترجم له عياض في المدارك ترجمة حافلة ووصفه فيها بالفضل الوافر ونقل عن محمد بن أحمد التيمي أنه كان ثقة ورعا مجتهدا مستجاب الدعوة سمع عن مالك والثوري والليث وعبد الرحمن بن زياد بن أنعم وحنظلة بن أبي سفيان وموسى بن علي بن رباح والحارث بن نبهان روى عنه سحنون وعون بن عبد الله ويحيى بن سالم وغيرهم قالوا وكان مالك إذا رآه قال هذا عابد بلده وقال القعنبي حدثنا بهلول بن راشد وكان وتدا من أوتاد الأرض وقال بن المديني لا بأس به وقال بن البرقي كان فاضلا وقال سحنون كان فاضلا ولم يكن عنده من الفقه ما عند غيره قال ومنه تعلمت الصمت وترك السلام على أهل الأهواء وذكر قصة موته قال العكي أمير إفريقية رفع إليه عنه أنه يقع في فأمر بضربه بأسياط فرمي جماعة أنفسهم عليه فضربوا وناله هو من ذلك الضرب نحو العشرين سوطا ثم قيده وحبسه عنده وتنغل جسمه من بعض السياط فصار جرحه قويا فكان سبب موته وذلك في سنة ثلاث وثمانين كما تقدم وقيل سنة اثنتين

[255] بهلول بن عبيد الكندي الكوفي أبو عبيد عن سلمة بن كهيل وجماعة وعنه الحسن بن قزعة والربيع بن سليمان الجيزي وغيرهما قال أبو حاتم ضعيف الحديث ذاهب وقال أبو زرعة ليس بشيء وقال بن حبان يسرق الحديث وقال بن عدي بصري ليس بذاك ثم ساق له ستة أحاديث منها حدثنا إبراهيم بن إسماعيل ثنا الربيع الجيزي ثنا بهلول بن عبيد ثنا بن جريج سمعت عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام أخبرنا المنجنيقي ثنا الحسن بن قزعة ثنا بهلول سمعت سلمة بن كهيل عن بن عمر رضي الله تعالى عنه مرفوعا ليس على أهل لا إله إلا الله وحشة في قبورهم الحديث وقد ساق بن حبان هذا المتن فقال عن سلمة عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما ثم قال ولا يعرف هذا إلا من حديث عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن بن عمر ثم إن بعد ان ذكره بن الجوزي قال وثم آخر يقال له بهلول بن عبيد الناهوتي يروي عن مالك ما عرفنا فيه قدحا انتهى وقال بن يونس في تاريخ الغرباء من أهل فارس منكر الحديث وقال الحاكم روى أحاديث موضوعة وقال أبو سعيد البقال روى موضوعات وقال محمود بن غيلان اسقطه أحمد وابن معين وأبو خيثمة وقال البزار بهلول ليس بالقوي روى عنه ابنه وسمي جده ماني بن مخدعة

[256] ز بهلول بن عمر بن صالح بن عبيدة بن حبيب بن صالح الفردمي بفتح الفاء والدال بينهما راء ساكنة وفردم بطن من تجيب روى عن أبيه ومالك وغيرهما روى عنه عبد الله بن صالح بن بهلول وعثمان بن أيوب ذكره بن يونس وذكر أبو العرب في تاريخ إفريقية أنه يروي أيضا عن الليث وابن لهيعة قال بكر بن حماد أكره أن أفصح بالرواية عنه لزهادة الناس فيه وذكر أبو داود العطار أنه لما مات قل من كان معه فلما رأى الناس نعشه قالوا الوادي الوادي وقال أبو بكر المالكي في علماء إفريقية اختلف الناس فيه فبعضهم ضعفه ووثقه بعضهم وكان صدوقا في حديثه وكانت وفاته سنة 33 أو أربع وله ثمان وثمانون سنة وكان اتهموه بأنه يقول بخلق القرآن ويقال إنه كان ينكر ذلك

[257] ز بهلول بن محمد الصيرفي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

من اسمه بهيم وبوران[عدل]

[258] بهيم بن الهيثم ذكره بن أبي حاتم هكذا وبيض مجهول انتهى وقال بن حبان في الثقات بهيم العجلي أبو بكر العابد يروي عن أبي إسحاق الفزاري والأوزاعي روى عنه عبد الله بن داود الخريبي الحكايات قلت وهو غير هذا

[259] بوران بن محمد ذكره مسلمة بن قاسم في كتاب الصلة وقال ضعيف روى حكاية دلت على ضعفه قال بوران كان عندنا هاهنا مجنون جييء له بمعزم فعزم في اذنه فكلمه الجني فقال مالك ولنا والله أنا مسلمون نقيم حدود الله في الزاني والسارق ولنا سياط من رخام

من اسمه بوري وبيان[عدل]

[260] بوري بن الفضل الهرمزي لا يدرى من ذا وخبره باطل فقال حدثنا بن المبارك عن إسماعيل بن رافع عن إسماعيل بن عبيد الله عن عبد الله بن عمر وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صرير الأقلام عند الأحاديث يعدل عند الله التكبير الذي يكبر في رباط عسقلان وعبادان ومن كتب أربعين حديثا أعطى ثواب الشهداء الذي قتلوا بعبادان وعسقلان تفرد به عنه محمد بن النضر بن معن الأنماطي فأحدهما وضعه

[261] بيان بن الحكم لا يعرف قال بن المذهب أخبرنا القطيعي ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني بيان ثنا محمد بن حاتم الزمي عن بشر بن الحارث أنا أبو بكر بن عياش عن ليث عن الحكم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قصر العبد في العمل ابتلاه الله بالهم معضل

[262] بيان بن جندب أبو سعيد الرقاشي البصري يروي عن أنس روى عنه شعبة ومعتمر بن سليمان يخطىء قاله بن حبان في الثقات

[263] ذ بيان أبو بشر الطائي الكوفي روى عن زاذان وعكرمة روى عنه هاشم بن البريد قال الدارقطني في المؤتلف والمختلف لا أعلم روى عنه غيره وقيل إنه بيان بن بشر أبو بشر الطائي موافق للأحمسي البجلي في الاسم والكنية والأب انتهى وكذا قال الخطيب في المتفق والمفترق روى عنه هاشم بن البريد خاصة وليس لهاشم رواية عن الأحمسي

[264] بيان الجوزي كوفي يكنى أبا أحمد ذكره بن النجاشي في مصنفي الشيعة وقال روى عنه يحيى بن محمد العليمي

[265] بيان بن زريق قال بن نمير قتله خالد بن عبد الله القسري وأحرقه بالنار قلت هذا بيان بن سمعان النهدي من بني تميم ظهر بالعراق بعد المائة وقال بإلاهية علي وإن فيه جزء الهيا متحد ابنا سوته ثم من بعده في ابنه محمد بن الحنفية ثم في أبي هاشم ولد بن الحنفية ثم من بعده في بيان هذا وكتب بيان كتابا إلى أبي جعفر الباقر يدعوه إلى نفسه وإنه نبي وكتابنا هذا ليس موضوعا لهذا الضرب إذ لم يرو شيئا وإنما اطرده بهذا لظرفة

حرف التاء الفوقية[عدل]

من اسمه تاج[عدل]

[266] تاج بن محمد بن الحسين الحسنى ذكره بن بأبويه في رجال الشيعة وقال كان صالحا في نفسه ثم نقل عن يحيى بن حميد القمي قال انقطع تاج إلى علم الحديث والفقه وتميز بين رجال الشيعة والسنة وكان خبيرا بحديث أهل البيت وله رحلة إلى العراق قال وكان اجتماعي به بعد سنة أربعين وخمس مائة ورفقته في الحج فقال لي أن قبر فاطمة بين المنبر والحجرة فقلت من ذكره قال الزهري عن علي بن الحسين عن بن عباس أنه شهد دفنها قلت وهذا كذب علي الزهري ومن فوقه

[267] ز تاج الرؤساء بن أبي سعد الصيزوري من شيوخ الإمامية ذكره بن بأبويه وصفة بالفضل والعصبية المفرطة لمذهب الإمامية ونقل عن الرشيد المازندراني عن أبيه أنه الذي حسن لآل بويه اعتقاد مذهب الإمامية وكان إذا تفرس في الغلام التركي الفطنة اشتراه وعلمه فلذلك صار أكثر الأتراك في زمانه إمامية وذكر أنه أدرك دولى آل سلجوق

[268] ز تاج العلماء النيسابوري ذكره بن مندة في تاريخه وقال له كتب حسان في الفقه والكلام على غرائب الأحاديث والجمع بين مختلفها وكان ينتحل مذهب الإمامية ويقول بالرجعة ومات في سنة خمس وثلاثين وثلاث مائة ومن احتجاج تاج العلماء لحياة المنتظر أن بن صياد كان فيمن فتح نهاوند فلما حاصروا الحصن اطلع عليهم راهب فقال لا يفتح هذا الحصن إلا الأعور الدجال فتقدم بن صياد فضرب باب الحصن بسبعة فانفتح وملكه المسلمون قال وقد اجمعوا على أن الدجال يأتي إلى أن يخرج آخر الزمان فبقاء المنتظر أولى بالجواز كذا قال

من اسمه ترتناس وتغلب وتقي[عدل]

[269] ترتناس بن قرطاس الكمالي روى عن الحسين بن أحمد بن طلحة قال السمعاني صحيح السماع غير إني سمعت جماعة يسيئون الثناء عليه

[270] تغلب بن الضحاك كوفي ضعفه الأزدي

[271] ز تقي بن عمر بن عبيد الله بن عبد الله بن محمد الحلبي أبو الصلاح مشهور بكنيته من علماء الإمامية ولد سنة أربع وسبعين وثلاث مائة وطلب وتمهر وصنف وأخذ عن أبي جعفر الطوسي وغيره ورحل إلى العراق فحمل عن الشريف المرتضى ومات بحلب سنة سبع وأربعين وأربع مائة

من اسمه تمام وتميم[عدل]

[272] تمام بن بزيع عن الحسن بصري يكنى أبا سهل قال البخاري يتكلمون فيه وقال الدارقطني متروك وقال بن عدي ليس بالمعروف لا يروي عنه من البصريين غير المقدمي قلت وروى عنه موسى بن إسماعيل ويحيى الحماني انتهى وقال عثمان الدارمي عن بن معين ليس بشيء وذكر بن أبي حاتم في الرواة عنه أيضا ابنه سهلا ومسلم بن إبراهيم والطيالسي وذكره العقيلي والساجي وابن الجارود في الضعفاء

[273] تميم بن أحمد بن أحمد البندنيجي محدث متأخر كذبه بن الأخضر وقواه غيره فقال بن النجار هو أخو شيخنا الحافظ أحمد سمع من بن الزاغوني وأبي الوقت ثم طلب بنفسه من أصحاب بن البطين وأبي الحسن بن الطيوري فمن بعدهما إلى أن مات وكتب الكثير وكان من الطلبة ويعرف الكتب والأجزاء المروية وأحوال المتأخرين وتراجمهم بهمة وافرة لكنه قليل العلم وكان متساهلا في الرواية ينقل السماعات من حفظه على فروخ غير مقابلة بأصل فامتنع جماعة من السماع بنقوله كالحافظ عبد الغني المقدسي والحافظ ضياء الدين وقد نقل سماع أبي القاسم بن البسيط من بن كادش لجزء من الترغيب لابن شاهين على نسخة كاملة ثم ظهر أنه سمع في نسخة منتخبة وبان أنها ناقصة عدة أحاديث فبطل سماعنا للزائد سألت بن الأخضر عن تميم وأخيه أحمد فضعفهما جدا ورماهما بالكذب مات سنة سبع وتسعين وخمس مائة

[274] ز تميم بن زياد ذكره الطوسي في رجال الباقر وذكر أنه جالس مالكا والثوري رحمهما الله تعالى

[275] تميم بن عبد الله عن أبي ذر شيخ بصري قال أبو حاتم مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه ابنه شريك بن تميم قلت وابن ابنه تميم بن شريك بن تميم روى عن أبيه عن جده ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا

[276] ز تميم بن عمران القرشي عن محمد بن عقبة المكي عن فضيل بن عياض وعنه محمد بن عبيد الجدعاني قال البيهقي هو وشيخه مجهولان

[277] ز تميم بن عمرو أبو حنش ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال أخذ عن أمير المؤمنين علي رضي الله تعالى عنه وولي له ولاية

[278] ز تميم بن عويم الهذلي روى محمد بن سليمان بن شمول عن عمرو بن تميم بن عويم عن أبيه عن جده قال كانت أختي مليكة تحت رجل منا يقال له حمل بن نابغة وأمرأة منا يقال لها أم عفيف فذكر قصة الحسين وفيها قوله صلى الله عليه وسلم اسجع أخرجه بن أبي خيثمة في تاريخه وابن منده في المعرفة قال شيخ شيخنا العلائي لا أعرف عمرا ولا تميما ولا ذكر في الاستيعاب من اسمه عويم الا عويم بن ساعدة وهذا غيره ومحمد بن سليمان ضعفوه انتهى وقد ذكره الطبراني أيضا وترجم له عويم بن ساعدة الهذلي وأنكر ذلك الدمياطي وصوب أنه عويمر بزيادة راء وقد ذكره بن عبد البر كذلك ولذا أعاده بن منده وتبعه أبو نعيم وفي الرواة عمرو بن تميم مدني روى عن أبيه عن أبي هريرة روى عنه كثير بن زيد فإن يكن هو فقد ارتفعت جهالة عينه

[279] ز تميم بن محمد بن أحمد بن تميم التميمي القيرواني أبو جعفر بقرطبة سنة وخمسين وثلاث مائة قال أبو جعفر بن صابر في تاريخه ضعيف وقد ذكره عياض في المدارك فقال هو ولد أبي العرب القيرواني ويقال إن اسمه تمام والأول أصح أدرك عيسى بن سليمان ومحمد بن بسطام وحماس بن مروان وسمع من أبيه وغيره أخذ عنه الوليد بن محمد والأجرابي وأبو القاسم الوهراني وغيرهم وكان يحفظ المسائل فيها وكان ورعا فاضلا متيقظا جوادا قال وأخوه أحمد يكنى أبا جعفر دخل الأندلس واستوطن قرطبة وحدث عن أبيه وكان يضعف ما تكلم به أخوه وقال إنه لم يسمع كتب أبيه وكان هو يدعي سماعها

[280] تميم بن مزيد مولى بني ربيعة عن رجل له صحبة وعنه عثمان بن حكيم مجهول وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أنس قلت ووقع في النسخة مزيد بالميم وأظنه يزيد بالتحتية فليحرر من رجال المسند

[281] ز تميم بن ناصح كتب عنه بن معين روى عن صفوان بن عمرو وأم عبد الله ابنة خالد بن معدان ثم زعم أنه سمع من أبي سنان ضرار بن مرة قال بن معين فضربت على حديثه كله ذكره الخطيب في تاريخه

[282] ز تميم أبو خلف في الكنى

من اسمه توبة[عدل]

[283] توبة بن علوان عن شعبة قال الأزدي متروك وقال بن حبان هو بصري يروى عن شعبة والعراقيين ما ليس من حديثهم ويروى عن أهل اليمن حدثنا المفضل الجندي ثنا عبد الرحمن بن محمد بن أخت عبد الرزاق ثنا توبة بن علوان ثنا شعبة عن أبي حمزة عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال لما كانت الليلة التي زفت فاطمة إلى علي رضي الله تعالى عنهما كان النبي صلى الله عليه وسلم أمامها وجبرائيل عن يمينها وميكائيل عن يسارها وسبعون ألف ملك خلفها قلت هذا كذب صراح

[284] توبة والد الربيع لا يعرف له عن أبيه منقطع وتوبة مجهول

[285] ز توبة القداحي من آل ميمون القداح ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال أخذ عن جعفر وقال علي بن الحكم روى عنه سفيان بن عيينة وهو مكي كان يخرج في التجارة إلى اليمن

حرف الثاء المثلثة[عدل]

من اسمه ثابت[عدل]

[286] ثابت بن أحمد أبو البركات المؤدب عن إسماعيل بن السمرقندي قال بن المديني كان يزور

[287] ثابت بن أمية ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال كان من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[288] ز ثابت بن أسلم بن عبد الوهاب الحلبي أبو الحسن الشيعي النحوي المقري تصدر للإفادة بحلب بعد أبي الصلاح قتله صاحب مصر لكونه أنكر على اعتقادهم وذلك في حدود الستين وأربع مائة

[289] ثابت بن أنس عن أبيه واسم أبيه أنس بن ظهير الأنصاري وعنه ابنه حسين بن ثابت

[290] ثابت بن أبي ثابت شيخ لعوف مجهولان انتهى وقد ذكر بن حبان في الثقات الأول وصحح شيخنا أن اسم أبيه أسيد وأما الثاني فهو مولى بني صعبة أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا بلاغا وروى عن عبد الله بن معانق الدمشقي عن عبد الرحمن بن غنم عن أبي عامر الأشعري مرفوعا أخوف ما أخاف على أمتي أن يكثر المال فيتحاسدون ويقتتلون رواه إسماعيل بن عياش عن حبيب بن صالح عنه وروى عنه أيضا عوف

[291] ز ثابت بن جعفر بن أحمد النهاوندي قرأت بخط القطب الحلبي أنه قرأ بخط السلفي أن هذا يكنى أبا طاهر وأنه سمع بمصر والشام في حدود الثلاثين وأربع مائة قال ورأيت في أصوله حكا وضربا كثيرا ثم تبين لي أنه وقعت له أجزاء من رواية ثابت بن عبيد الله بن المظفر النهاوندي فحكه وحط اسم أبيه وجده وجعل السماع لنفسه زورا وكذبا وكان لعلي بن الحسين الفراء منه إجازة

[292] ثابت بن حماد أبو زيد بصري عن بن جدعان ويونس تركه الأزدي وغيره وقال الدارقطني ضعيف جدا روى إبراهيم بن عرعرة ومحمد بن أبي بكر قالا ثنا أبو زيد ثنا علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن عمار مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أسقي راحلة لي في ركوة إذ تنخمت فأصابت نخامتي ثوبي فأقبلت أغسلها فقال يا عمار ما نخامتك ولا دموعك إلا بمنزلة الماء الذي قي ركوتك إنما يغسل ثوبك من البول والغائط والمني والدم والقيء قال بن عدي ولثابت أحاديث يخالف فيها وفي أسانيدها الثقات وهي مناكير انتهى وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال العقيلي حديثه غير محفوظ وهو مجهول ونقل أبو الخطاب الحنبلي عن اللالكائي أن أهل النقل اتفقوا على ترك ثابت بن حماد وقال البيهقي بعد سياقه الحديث المذكور هذا الحديث باطل لا أصل له وثابت بن حماد متهم بالوضع وقال بن تيمية فيما نقله عنه بن الهادي في التنقيح هذا الحديث كذب عند أهل المعرفة

[293] ثابت بن درهم الجعفي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال أخذ عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[294] ثابت بن زائدة العجلي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان حافظا زاهدا قليل الحديث

[295] ثابت بن زهير أبو زهير بصري قال البخاري منكر الحديث وقال بن عدي يخالف الثقات في المتن والسند محمد بن عبيد بن حساب ثنا ثابت بن زهير عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في التشهد بسم الله خير الأسماء وكان بن عمر يفعله رواه جماعة عن نافع موقوفا وقال النسائي ليس بثقة وقال الدارقطني وغيره منكر الحديث وله عن الحسن وغيره انتهى وقال أبو حاتم ضعيف الحديث لا يشتغل به وقال الساجي وغيره منكر الحديث وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء وتركه بن المديني في المتروكين من أصحاب نافع وجعله دون جابر الجعفي وأرود له العقيلي عن نافع عن بن عمر عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل بعض نسائه وهو صائم وقال لا يتابع عليه عن نافع وقد جاء عن عائشة رضي الله تعالى عنها بأسانيد صحاح

[296] ثابت بن زياد عن محمد بن سيرين مجهول انتهى ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه مالك بن مغول

[297] ثابت بن زيد عن القاسم وعنه بن أبي عروبة قال أحمد له مناكير وهو ثابت بن زيد بن ثابت بن زيد بن أرقم وقال بن حبان الغالب على حديثه الوهم لا يحتج به إذا انفرد انتهى وروى عنه أيضا معتمر بن سليمان وقال عبد الله بن أحمد قلت لأبي هو ضعيف فقال أنا أحدث عنه وقال العقيلي ضعيف يحدث عن عمته أنيسة بنت زيد بن أرقم عن أبيها في الحرير وقد جاء من غير هذا الوجه بأسانيد صالحة

[298] ز ثابت بن أبي سعيد البجلي الكوفي ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال كان ثقة كثير الفقه روى عنه الأعمش رحمه الله تعالى

[299] ثابت بن سليم الكوفي عن أبي إسحاق ضعف انتهى قال الأزدي ليس بالقوي وكناه أبا قتيبة وقال جبارة بن المغلس

[300] ز ثابت بن شريح الصائغ ذكره الطوسي في مصنفي الشيعة وقال الكشي أخذ عن جعفر الصادق روى عنه عبيس بن هشام وعبد الله بن أحمد بن نهيك وغيرهما

[301] ثابت بن أبي صفوان حدث عنه بن إسحاق مجهول

[302] ثابت بن عبد الله عن عبد الله بن عمرو ولا يدرى من ذا

[303] ثابت بن عبيد الله بن عبد الله بن عمر ولا يدري من ذا

[304] ثابت بن عبيد الله بن أبي بكرة ضعفه الأزدي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه من غير رواية الحكم بن ظهير عنه قلت روى عن أبيه عن جده

[305] ز ثابت بن عبد الله بن ثابت اليشكري ذكره بن بايويه في رجال الأمامية من الشيعة وقال كان عالما فاضلا صنف كتبا كثيرة وأخذ عن الشريف المرتضى وغيره

[306] ثابت بن عطية عن هشام الدستوائي قال الأزدي مجهول انتهى ونسبه مصيصيا وقال انه ضعيف

[307] ثابت بن عمرو عن يونس بن عبيد قال أبو حاتم لا أعرفه قلت صوابه بن عمر انتهى وكذلك ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه بن المبارك رحمه الله تعالى

[308] ز ثابت بن عمير عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن وعنه الأوزاعي ذكره بن عدي في ترجمة أيوب بن خالدالحراني وقال الصواب باب بن عمير يعني بموحدتين وقد تقدمت ترجمته

[309] ذ ثابت بن قيس بن الخطيم بن عدي الأوسي وقال بن أبي حاتم سمعت أبي يقول لا أعرفه قلت هو صحابي وقد قيل إنه جد عدي بن ثابت التابعي المشهور صاحب البراء فقد روى عن أبيه عن جده حديثا وقد أوضحت ذلك في تهذيب التهذيب

[310] ذ ثابت بن مالك عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا إذا كان على رأس السبعين ومائة فالرباط بحدة من أفضل ما يكون من الرباط روى عنه محمد بن مصفى الحمصي قال الدارقطني في غرائب مالك منكر لا يصح والذي رواه عن مالك مجهول

[311] ثابت بن معبد المحاربي حدث عن مسعر ذكره بن أبي حاتم فقال لا أعرفه انتهى والذي في كتاب بن أبي حاتم روى مسعر عن عباس الكلبي عنه ولم يذكر روى هو عن من وفي الثقات لابن حبان ثابت بن معبد يروي عن عمه روى عنه عبد الملك بن عمير فما أدري هو ذا أم غيره وروى أبو عبيد في المواعظ عن أبي مسهر ثنا سعيد بن عبد العزيز ثنا ثابت بن معبد وكان من خيار الناس وولي هو وأخوه الساحل أربعين سنة فذكر أثرا معضلا

[312] ثابت بن أبي المقدام عن بعض التابعين مجهول كذا أورده بن الجوزي وما ابعد أن يكون ثابتا أبا المقدام وهو ثابت بن هرمز يروي عن بن المسيب وهو ثقة احتج به النسائي

[313] ثابت بن ميمون قال بن معين ضعيف الحديث قلت لعله ثبات بن ميمون عن أبي ثعلبة الأسلمي انتهى والذي نقل ذلك عن بن معين أبو الفتح الأزدي

[314] ز ثابت بن نعيم أبو معن ذكره مسلمة بن قاسم في الصلة وقال مجهول حدثنا عنه يعقوب بن إسحاق بن حجر

[315] ثابت بن الوليد بن عبد الله بن جميع عن أبيه وعنه أحمد وابن معين ذكره بن عدي في الكامل ولكن ما غمزه بكلمة وساق له حديثا واحدا محفوظ المتن انتهى وقد قال فيه أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال ربما أخطأ

[316] ذ ثابت بن يزيد الخولاني المصري عن بن عمر وقيل عن بن عمه عن بن عمر قال بن أبي حاتم وهو الصحيح روى عنه خالد بن يزيد وقال بن حزم مجهول لا يدرى من هو وتبعه عبد الحق وقد ذكره بن حبان في الثقات فقال روى عن أبي هريرة روى عنه عمرو بن الحارث وخالد بن يزيد قلت وروى هو أيضا عن بن عباس والأقمر قال بن يونس توفي قريبا من سنة عشرين ومائة

[317] ثابت بن يزيد عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها بحديث مكارم الأخلاق عشرة تكون في الرجل ولا تكون في ابنه وتكون في الابن ولا تكون في أبيه الحديث رواه الحاكم والبيهقي في الشعب من طريق أيوب بن محمد الوزان عن الوليد بن مسلم عن ثابت وقال الحاكم ثابت بن يزيد الذي أدخله الوليد بينه وبين الأوزاعي مجهول وينبغي أن يكون الحمل فيه عليه قال البيهقي وروى من وجه آخر عن عائشة رضي الله تعالى عنها موقوفا وهو أشبه

[318] ثابت الحبار عن بن أبي مليكة بخبر منكر قال بن عدي لا يعرف انتهى والخبر المذكور أورده بن عدي في ترجمة عمر بن محرم عن ثابت هذا عن بن أبي مليكة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن كسب المعلم فقال إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله

[319] ثابت الأنصاري عن أبي أيوب الأنصاري ذكره بن أبي حاتم مجهول

[320] ز ثابت الأنصاري عن أبيه عن جده في المستحاضة لا يتابع عليه أبو اليقظان فوهم البستي في النقل قلت ليس بين ما قاله البخاري والبستي منافاة وقد اختلف في المراد بقول عدي بن ثابت عن أبيه عن جده كما أوضحته في تهذيب التهذيب وإنما أوردته لأنبه عليه

[321] ذ ثابت عن بن عباس أنه قرأ السراط وعنه عمرو بن دينار قال بن حبان في الثقات لا أدري من هو ولا بن من هو

[322] ز ثابت الأسدي ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال صحب جعفر وأخذ عنه حديثا كثيرا وقال بن عقدة أخذ أيضا عن موسى بن جعفر وقال علي بن الحكم كان جعفر يثني عليه خيرا

[323] ز ثابت مولى جرير ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان كوفيا دخل على جعفر فصحبه وأسند عنه

من اسمه ثبيت[عدل]

[324] ثبيت بن كثير البصري عن يحيى بن سعيد الأنصاري وعنه اليمان بن عدي الحمصي قال بن حبان منكر الحديث لا يجوز الاحتجاج بخبره يحيى بن عثمان الحمصي حدثنا اليمان بن عدي عن ثبيت عن يحيى بن سعيد عن بن المسيب عن بهز كان النبي صلى الله عليه وسلم يستاك عرضا ويشرب مصا ويتنفس ثلاثا ويقول هو أهنأ وأمرأ وأبرأ وقيل نبيت بنون انتهى وقد ذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات أيضا ونسبه بن ماكولا ضبيا وذكر أن يحيى بن حمزة روى عنه وقال بن عدي في ترجمة اليمان بن عدي ثبيت غير معروف

[325] ز ثبيت مثله بن شط الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[326] ز ثبيت بالتصغير بن محمد العسكري ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة

من اسمه ثبين وثروان[عدل]

[327] ز ثبين بن إبراهيم بن شيبان روى عن جعفر الصادق وعنه الحسين بن قاسم ذكره بن عقدة في الشيعة

[328] ثروان بن ملحان عن عمار مرفوعا سيكون بعدي امراء يقتتلون على الملك رواه عنه سماك بن حرب وقد قلبه شعبة فقال ملحان بن ثروان قال بن المديني لا نعلم أحدا حدث عن ثروان غير سماك انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

من اسمه ثعلبة[عدل]

[329] ز ثعلبة بن إبراهيم الكوفي ذكره بن أبي طي في رجال الشيعة وذكر أن له تصنيفا حدث فيه عن جماعة من أهل السنة

[330] ثعلبة بن بلال البصري الأعمي لا يعرف حدث عنه القواريري بحديث منكر قال البخاري لا يتابع عليه انتهى ذكره بن حبان في الثقات

[331] ذ ثعلبة بن الفرات بن عبد الرحمن بن قيس وكان لجده صحبة روى عن يعقوب بن عبيدة ومحمد بن كعب القرظي روى عنه زيد بن الحباب قال أبو حاتم لا أعرفه وكذا قال أبو زرعة وزاد أنه مدني

[332] ز ثعلبة بن ميمون الكوفي أبو إسحاق ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال بن النجاشي كان كثير العبادة وقال روى عن جعفر وموسى بن جعفر وصنف مختلف الرواية عن جعفر روى عنه محمد بن عبد الله المزخرف وعلي بن أسباط والحسن بن علي الخزاز وطريف بن ناصح وغيره

[333] ثعلبة الحمصي عن معاذ بن جبل قال الأزدي نقله النباتي غير حجة لا يصح إسناد حديثه

[334] ثعلبة ولم ينسب عن شريح بن هانئ وعنه مالك بن مغول قال أبو الحسن بن القطان لا يدرى من هو

من اسمه ثعلب وثلج[عدل]

[335] ثعلب بن مذكور الأكاف حدث عن هبة الله بن الحسين كان سيء السيرة بمرة انتهى قال بن النجار ترك جماعة الرواية عنه واسقطوه حدث باليسير توفي في رمضان سنة تسع وسبعين وخمس مائة

[336] ز ثلج بن أبي ثلج اليعقوبي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان خصيصا بعلي بن موسى الرضا ولما مات لزم قبره حتى مات

من اسمه ثمامة[عدل]

[337] ثمامة بن أشرس أبو معن النميري البصري من كبار المعتزلة ومن رؤوس الضلالة كان له اتصال بالرشيد ثم بالمأمون وكان ذا نوادر وملح وقال بن حزم كان ثمامة يقول إن العالم فعل الله بطباعه وأن المقلدين من أهل الكتاب وعباد الأصنام لا يدخلون النار بل يصيرون ترابا وأن من مات مصرا على كبيرة خلد في النار وإن أطفال المؤمنين يصيرون ترابا انتهى وقال بن قتيبة كان ثمامة من رقة الدين وتنقيص الإسلام والاستهزاء به وإرساله لسانه على ما لا يكون على مثله رجل يعرف الله ولا يؤمن به قال ومن المشهود عنه أنه رأى قوما يتعادون إلى الجمعة لخوفهم فوت الصلاة فقال انظروا إلى البقر انظروا إلى الحمر ثم قال لرجل من إخوانه انظر ما صنع هذا العربي بالناس وقال البيهقي غير قوي وقال النديم كان المأمون أراد أن يستوزره فاستعفاه وكان يقول إن اللواط وهو إيلاج الذكر في دبر الذكر حرام لكن تفخيذ الصبيان الذكور حلال لأنه لم يأت نص بتحريمه وهذا مما خرف وذكر بن الجوزي في حوادث سنة ست وثمانين ومائة أن الرشيد حبسه لوقوفه على كذبه وكان مع المأمون بخراسان وشهد في كتاب العهد منه لعلي بن موسى وذكر أبو منصور بن طاهر التميمي في كتاب الفرق بين الفرق أن الواثق لما قتل أحمد بن نصر الخزاعي وكان ثمامة ممن سعي في قتله فاتفق أنه حج فقتله ناس من خزاعة بين الصفا والمروة وأورد بن الجوزي هذه القصة في حوادث سنة ثلاث عشرة وترجم لثمامة فيمن مات فيها وفيها تناقض لان قتل أحمد بن نصر تأخر بعد ذلك بدهر طويل فإنه قتل في خلافة الواثق سنة بضع وعشرين وكيف يقتل قاتله سنة ثلاث عشرة والصواب أنه مات في سنة ثلاث عشرة ودلت هذه القصة على أن بن الجوزي حاطب ليل لا ينقد ما يحدث به

[338] ثمامة بن عبيدة أبو خليفة العبدي بصري عن أبي الزبير المكي وعنه العدني قال أبو حاتم منكر الحديث وكذبه بن المديني انتهى وذكره البخاري والعقيلي والدولابي وابن الجارود في الضعفاء وأورد له العقيلي عن أبي الزبير عن جابر في التسليمتين وقال لا يتابع عليه وصح في التسليمتين عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه

[339] ثمامة بن عمرو الأزدي العطار الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان ورعا عالما مهيبا وله قصة مع سفيان الثوري رحمه الله تعالى

[340] ثمامة بن كلثوم انفرد بالرواية عنه محمد بن عيسى بن الطباع لا يعرف

من اسمه ثوابة وثوبان[عدل]

[341] ثوابة بن مسعود التنوخي شيخ لابن وهب قال بن يونس في تاريخه منكر الحديث انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[342] ثوبان بن سعيد قال الأزدي يتكلمون فيه انتهى قال بن أبي حاتم روى عن أبيه وعنه الحسن بن بشر البجلي وعبد الصمد بن محمد العباداني كتب عنه أبي بعبادان سنة خمس وأربعين ومائتين قال وسألت أبا زرعة عنه فقال لا باس به

من اسمه ثور وثهلان[عدل]

[343] ز ثور بن عمر بن عبد الله المرهبي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة واثنى عليه علي بن الحكم

[344] ثور بن لاوي عن بن مسعود وعنه المسعودي نكرة لا يعرف انتهى وقال أبو حاتم هو مجهول

[345] ثور بن الوليد الخثعمي الكوفي ذكره الكشي في رجال الشيعة روى عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[346] ثهلان بن قبيصة عن حبيب بن أبي فضالة ليس حديثه بالقائم قاله الأزدي انتهى وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات وقال السعدي من أهل البصرة يروي عن بن سيرين روى عنه بن حنظلة بن ثهلان وقال بن أبي حاتم روى عنه إسرائيل أيضا

حرف الجيم[عدل]

من اسمه جابان وجابر[عدل]

[347] ذ جابان ويقال موسى بن جابان عن أنس بن مالك قال الأزدي متروك الحديث وروى له حديث بقية حدثنا محمد بن الحجاج ثنا جابان عن أنس رفعه خمس خصال يفطرن الصائم وينقضن الوضوء الغيبة والنميمة والكذب والنظر بالشهوة واليمين الكاذب فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يعدهن كما يعد النساء

[348] ز جابر بن ابخر النخعي ويقال الصهباني كوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان عابدا ثقة روى عن جعفر الصادق

[349] ذ جابر بن إسحاق الموصلي عن شعبة قال الأزدي ليس حديثه بذاك القائم

[350] ز جابر بن أعصم المكفوف ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان شديدا على الناصبية وقال الطوسي روى عن جعفر الصادق رحمه الله

[351] جابر بن الحر قال الأزدي يتكلمون فيه قلت روى عن عاصم وعنه علي بن هاشم انتهى وروى عنه أيضا أبو أحمد الزبيري

[352] جابر بن زكريا عن عمر بن عبد العزيز نكرة قال أبو حاتم مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه حمزة بن ربيعة

[353] جابر بن سليم عن يحيى بن سعيدالأنصاري قال الأزدي لا يكتب حديثه انتهى قال عبد الله بن أحمد عن أبيه سمعت منه وهو شيخ ثقة مدني حسن الهيئة وقال الأزدي أيضا منكر الحديث ثم روى له من طريق عبد الله بن إبراهيم عنه عن يحيى عن عمرة عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا صغروا الخبز وأكثروا عدده يبارك لكم فيه وأخرجه الإسماعيلي في معجمه من هذا الوجه وهذا خبر منكر لا شك فيه فلعل الآفة ممن دونه

[354] ز جابر بن سميرة بالتصغير الأسدي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة والكشي في الرواة عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه وقال علي بن الحكم كان صدوقا متشددا في الرواية جمع حديثه في كتاب فكان لا يحدث إلا منه

[355] جابر بن عبد الله اليمامي كذاب حدث ببخارى بعد المائتين عن الحسن البصري فنفاه خالد بن أحمد الأمير روى عن الحسن قال ولدت فحملوني إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا لي وقال اللهم نزهه في العلم

[356] جابر بن عبد الله بن جابر العقيلي عن بشر بن معاذ الأسدي أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم وهذا كذب حدث به بعد الخمسين ومائتين فافتضح وبشر لا وجود له فيما احسب انتهى والعقيلي واليمامي وأحمد ذكره الخطيب في المتفق والمفترق وقال كان كذابا جاهلا بعيد الفطنة وقال سهل بن شاذويه رأيت ببخارى ثلاثة من الكذابين محمد بن تميم والحسن بن شبل وجابر اليمامي وقال غنجاز نفاه الأمير خالد بن أحمد من بخارى

[357] جابر بن فطر أو بن أبي نصر عن ثابت البناني وذكره بن أبي حاتم مجهول

[358] ذ جابر بن مالك عن أيوب بن عتبة الديك الأبيض خليلي وعنه به هارون بن نجيد آفته أحدهما فإن رجال الإسناد كلهم معروفون غيرهما قال الدارقطني في المؤتلف والمختلف لا يصح إسناده وقال بن ماكولا لا يثبت

[359] ز جابر بن أبي عبد الله بن مندة وغيره قال يحيى بن مندة لا تحل الراوية عنه مات في رمضان سنة أربع وستين وأربع مائة

[360] ز جابر بن محمد بن أبي بكر الكوفي روى عن علي بن الحسين رضي الله تعالى عنهما وذكره الطوسي في رجال الشيعة

[361] جابر بن مرزوق الجدي عن عبد الله العمري الزاهد متهم حدث عنه قتيبة بن سعيد وعلي بن بحر بمالا يشبه حديث الثقات قاله بن حبان قال وهو الذي يروي عن عبد الله بن عبد العزيز العمري عن أبي طوالة عن أنس مرفوعا إذا كان يوم القيامة يدعى بفسقة العلماء فيؤمر بهم إلى النار قبل عبدة الأوثان ثم ينادى مناد ليس من علم كمن لم يعلم قال بن حبان وهذا باطل وقال بن قتيبة حدثنا جابر بن مروزق عن عبد الله بن عبد العزيز عن أبي طوالة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أذنب ذنبا فعلم أن له ربا إن شاء أن يغفر له كان حقا على الله أن يغفر له وقال أحمد بن سعيد الكندي الحمصي حدثنا جابر بن مرزوق ثنا مالك عن نافع عن بن عمر حديث لا يصبر على لاواء المدينة إنما الصواب في الموطأ بإسناد آخر عن بن عمر انتهى وكناه بن أبي حاتم أبا عبد الرحمن وقال أبو حاتم مجهول روى عنه مروان بن محمد الطاطري وقال بن أبي حاتم روى عنه أيضا الربيع بن روح

[362] جابر بن يزيد عن مسروق وعنه فرقد السبخي قال أبو زرعة لا يعرف انتهى وليس هو بالجعفي

[363] جابر بن يزيد أبو الجهم عن الربيع بن أنس قال أبو زرعة لا أعرفه انتهى وفي مسند أحمد حدثنا محمد بن يزيد ثنا أبو سلمة صاحب الطعام أخبرني جابر بن يزيد وليس بجابر الجعفي عن الربيع بن أنس عن أنس بن مالك قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خليق النصراني ليبعث إليه بأثواب إلى الميسرة فقال وما الميسرة الحديث وذكره الخطيب في المتفق من طريق المسند وقد ذكره بن أبي حاتم فقال روى عن الربيع بن أنس وربما أدخل بينه وبين الربيع سفيان الزيات وروى أيضا عنه سليمان الرفاعي ثم ذكر كلام أبي زرعة وجزم أبو أحمد الحاكم بأن جابرا هذا هو بن زيد أبو الشعثاء فوهم في ذلك لأن كنية هذا أبو الجهم كما قال بن أبي حاتم وطبقته متراخية عن طبقة أبي الشعثاء

[364] ز جابر بن يزيد الفارسي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال يكنى أبا القاسم أخذ عن الحسن العسكري وكان فطنا عاقلا حسن العبارة

[365] ذ جابر العلاف له في العلل للترمذي ومسند أبي يعلى عن بن الزبير عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه وعنه به إبراهيم بن مهاجر قال الترمذي سألت محمدا عن هذا الحديث فقال لا نعرف جابر العلاف إلا بهذا الحديث قال وروى بن جريج هذا الحديث عن عطاء عن بن الزبير موقوفا انتهى وقد ذكره بن حبان في الثقات ولم يعرفه بأكثر مما في هذا الحديث

من اسمه الجارود[عدل]

[366] ز الجارود بن أبي بشر ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما قلت وأنا أظن أنه الجارود الصحابي المشهور فإن اسمه بشر والجارود لقب فهو بن أبي بشر لكن استشهد في خلافة عمر رضي الله تعالى عنه فيما قيل

[367] ز الجارود بن جعفر بن إبراهيم أبو المنذر الجعفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن أبي جعفر الباقر وحكى عن شريح القاضي

[368] الجارود بن السري التميمي السعدي الحماني الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان ثقة روى عن الصادق رحمه الله تعالى

[369] الجارود بن عمرو الطائي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان ورعا ثقة له أحاديث حيدة روى عنه صفوان بن يحيى مات سنة خمس وخمسين ومائة

[370] ز الجارود بن المنذر الكندي ذكره الطوسي في رجال الشيعة المصنفين وقال غيره كان من رواة أبي جعفر الباقر رحمه الله تعالى

[371] الجارود بن يزيد أبو علي العامري النيسابوري وقيل كنيته أبو الضحاك عن بهز بن حكيم يحدث اترعون عن ذكر الفاجر كذبه أبو أسامة وضعفه علي وقال يحيى ليس بشيء وقال أبو داود غير ثقة وقال النسائي والدارقطني متروك وقال أبو حاتم كذاب قال الحاكم سمعت محمد بن يعقوب الحافظ غير مرة يقول كان أبو بكر الجارودي إذا مر بقبر جده يقول يا أبت لو لم تحدث بحديث بهز بن حكيم لزرتك قال السراج مات سنة ثلاث وخمسين ومائتين ومن بلاياه عن بهز عن أبيه عن جده أنه قال إذا قال لامرأته أنت طالق إلى سنة إن شاء الله فلا حنث عليه وله عن عمر بن ذر عن مجاهد عن بن عمر رفعه أن الله حي كريم إذا رفع أحدكم يديه فلا يردهما صفر الحديث عبد الله بن ناجية حدثنا محمد بن عمرو الهروي ثنا الجارود بن يزيد عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم إن أخوف ما أخاف على أمتي من بعدي لعمل قوم لوط وإلا فلترتقب أمتي العذاب إذا فعلوا ذلك روى عنه محمد بن عبد الملك بن زنجويه وابن عرفة وقطن بن إبراهيم قال قطن ثنا الجارود ثنا شعبة عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن أطأ على جمر أحب إلي من أن أطأ على قبر انتهى وأورد له العقيلي حديث بهز وقال ليس له أصل من حديث بهز ولا من حديث غيره ولا يتبع من طريق يثبت وقال في ترجمة علي بن قرين روى عن الجارود عن بهز عن أبيه عن جده رفعه من مات وفي قلبه بغض لعلي فليمت إن شاء يهوديا وإن شاء نصرانيا ليس بمحفوظ من حديث بهز ولا من حديث جارود على أن جارود متروك الحديث لأنه يكذب ويضع الحديث وإنما علي بن قرين وضع هذا الحديث على الجارود وقال النسائي ليس بثقة وقال البخاري يروي عن عمر بن ذر وبهز مناكير وقال الحسن بن الوليد ما عرفناه بطلب الحديث قط كان ينظر في الرأي ويبيع البز وقال الحاكم في المدخل روى عن الثوري أحاديث موضوعة وقال في سؤالات مسعود السجزي كان ضعيفا وقال الساجي منكر الحديث وقال الخليلي نقموا عليه حديثه عن بهز أترعون وله عن الثوري أحاديث لا يتابع عليها وقال الفلاس فيه ضعف حدث عن بهز بحديث منكر

من اسمه جارية[عدل]

[372] جارية بن أبي عمران مدني روى عن بعض التابعين مجهول انتهى والتابعي المذكور هو عبد الرحيم بن القاسم رحمة الله عليهما

[373] جارية بن هرم أبو شيخ الفقيمي بصري هالك له عن بن جريج وجماعة وقد وهم بن عدي فقال فيه أبو شيخ الهنائي إنما الهنائي تابعي كبير صدوق اسمه حيوان وهذا روى عنه علي بن المديني وقال كان رأسا في القدر كتبنا عنه ثم تركناه وقال النسائي ليس بالقوي وقال الدارقطني متروك وقال بن عدي أحاديثه كلها لا يتابعه عليها الثقات يحيى القطان قال كنا عند شيخ أنا وحفص بن غياث فإذا أبو شيخ بن هرم يكتب عنه فجعل حفص يضع له الحديث يعني امتحانا فيقول حدثتك عائشة بنت طلحة فيقول حدثتني عائشة بنت طلحة عن عائشة بكذا وكذا ثم يقول له وحدثك القاسم بن محمد عن عائشة فيقول مثله وحدثك سعيد بن جبير عن بن عباس بمثله فيقول كذلك فلما فرغ صب حفص يده إلى ألواح جارية فمحا ما فيها فقال تحسدوني به قال لا ولكن هذا كذب قلت ليحيى من الرجل فلم يسمه فقلت يا أبا سعيد لعل عندي عن هذا الشيخ شيئا ولا أعرفه فقال هو موسى بن دينار عمرو بن مالك الراسبي تالف حدثنا جارية بن هرم ثنا عبد الله بن بسر عن أبي كبشة عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه مرفوعا من كذب علي متعمدا الحديث وقد رواه علي بن قرين وعمرو بن أبي يحيى الأيلي عن جارية مثله أخبرنا محمد بن عبد السلام التميمي عن عبد المعز بن محمد أن تميم بن أبي سعيد أخبره أنا أبو سعد الكنجرودي أنا أبو عمر وحمدان ثنا أبو يعلى ثنا عمرو بن مالك ثنا جارية بن هرم الفقيمي حدثني عبد الله بن دارم ثنا عبد الله بن بسر الحبراني سمعت أبا كبشة الأنماري وكان له صحبة يحدث عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كذب علي متعمدا أورد علي شيئا أمرت به فليتبوأ بيتا في جهنم هذا حديث منكر انتهى وقال بن حبان في الثقات جارية بن هرم أبو شيخ الفقيمي من أهل البصرة يروي عن يعقوب بن عطاء وعنه عمرو بن مالك النكري ربما أخطأ وقال أبو حاتم الرازي ضعيف الحديث وقال العقيلي كان رأسا في القدر ضعيف الحديث وقال الساجي صاحب بدعة متروك الحديث وقال بن ماكولا ليس بالقوي في الحديث

من اسمه جامع[عدل]

[374] جامع بن إبراهيم السكري أبو القاسم المصري مات بعد الثلاث مائة لينه أبو يونس انتهى قال بن يونس جامع بن إبراهيم بن محمد بن جامع يكنى أبا القاسم رحل وسمع وحدث وليس بقوي يعرف وينكر توفي في أول سنة إحدى وعشرين وثلاث مائة

[375] جامع بن سوادة عن آدم بن أبي إياس بخبر باطل في الجمع بين الزوجين كأنه آفته قال حدثنا آدم ثنا بن أبي ذئب عن الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا من مشي في تزويج بن اثنين أعطاه الله بكل خطوة وبكل كلمة عبادة سنة ومن مشى في تفريق بين اثنين كان حقا على الله أن يضرب رأسه بألف صخرة من جهنم خرج بن الجوزي هذا الحديث في الموضوعات من طريق محمد بن إسماعيل بن العباس الوراق وكان أحد الحفاظ الثقات عن علي بن محمد بن أحمد الفقيه عن جامع هذا وما عرفت علي بن محمد وروى له الدارقطني في غرائب مالك حديثا من وجهين عنه عن زهير بن عباد عن أحمد بن الحسين اللهبي عن عبد الملك بن الحكم عن مالك عن نافع عن بن عمر رفعه آخر من يدخل الجنة رجل من جهينة فيسأله أهل الجنة هل بقي أحد يعذب فيقول لا فيقول عند جهينة الخبر اليقين الدارقطني الحديث باطل وجامع ضعيف وكذا عبد الملك بن الحكم

[376] ز جامع بن صبيح بفتح المهملة ذكره عبد الغني بن سعيد في المشتبه وقال ضعيف

[377] ز جامع بن القاسم عن عبد الله بن محمد بن عمرو بن الجراح وعنه محمد بن سهل العطار ضعفه الدارقطني وأورد من طريق محمد بن سهل العطار عنه عن عبد الله بن محمد بن عمرو بن الجراح عن حبيب عن مالك عن الزهري عن سعيد عن أبي بن كعب أبصر النبي صلى الله عليه وسلم عثمان يبكي عند قبر رقية الحديث وقال لا يصح عن مالك ولا عن الزهري وجامع ومحمد بن سهل ضعيفان

من اسمه جبار وجبرون وجبرائيل[عدل]

[378] جبار بن فلان الطائي عن أبي موسى ضعفه الأزدي انتهى قال بن أبي حاتم جبار بن القاسم الطائي روى عن بن عباس روى عنه أبو إسحاق ولم يذكر فيه جرحا وكذا ذكره بن حبان في الثقات بروايته عن بن عباس وكذا ذكره البخاري في التاريخ فينظر من أين للمؤلف أنه يروي عن أبي موسى الأشعري ثم وجدته قد تبع في ذلك بن الجوزي وابن الجوزي تبع الأزدي والأزدي صحفه فقال حنان بنونين وقد ذكره الذهبي في المشتبه والنباتي في الحافل تبعا للأزدي ولم ينبه على تصحيفه وأورد له من طريق الثوري عن أبي إسحاق عنه عن أبي موسى رفعه إذا كان يوم القيامة كنت أنا وعلي وفاطمة والحسن والحسين في قبة تحت العرش

[379] جبرون بن واقد الإفريقي عن سفيان بن عيينة متهم فإنه روى بقلة حياء عن سفيان عن أبي الزبير عن جابر رضي الله تعالى عنه مرفوعا كلام الله ينسخ كلامي الحديث وروى عنه محمد بن داود القنطري أن مخلد بن حسين حدثه عن هشام بن حسان عن محمد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا أبو بكر وعمر خير الأولين الحديث تفرد به القنطري وبالذي قبله وهما موضوعان والله أعلم انتهى وهذه الترجمة كلها منتزعة من كلام بن عدي فإنه ترجمه وكناه أبا عباد وساق الحديث الثاني عن أحمد بن محمد بن عبد الخالق عن محمد بن داود القنطري والأول عن محمد بن أحمد بن الحسن عن القنطري أيضا عنه ثم قال لا أعرف له غير هذين الحديثين ولا أعلم يرويهما عنه غير محمد بن داود هما منكران

[380] جبريل بن أحمد الفاريابي أبو محمد الكشي قال أبو عمرو الكشي حدثنا عنه محمد بن مسعود وغيره وكان مقيما بكش له حلقة كثير الرواية وكان فاضلا متحريا كثير الأفضال على الطلبة وقال بن النجاشي ما ذاكرته بشيء الأمر فيه كأنما يقرأه من كتاب ما رأيت احفظ منه وقال لي ما سمعت شيئا فنسيته ذاكره في رجال الشيعة

من اسمه جبلة[عدل]

[381] ز جبلة بن مجاعة السمرقندي ولا أعرفه حدث عن محمد بن عمرو عن عبد المجيد بن أبي رواد عن أبيه وعنه محمد بن الحسن النقاش بخبر باطل لا يحتمله النقاش وإن كان متكلما فيه أخرجه أبو الفرج الطناجيري عن أبي محمد الحسن بن عثمان بن بكران بن جابر العطار عنه بهذا السند إلى عبد العزيز بن أبي رواد عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه الجود موجود عند الله فجودوا يجود الله لكم إلا أن الله خلق الجود في صورة رجل فحول أسه راسخا في أصل طوبى الحديث وفيه ذكر البخل

[382] ز جبلة بن أعين الجعفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال مات سنة خمس وعشرين ومائة

[383] جبلة بن الحجاج الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة سماه عن أبي هريرة مجهول انتهى وروى عن جعفر بن أبي جعفر عن عكرمة قوله وعنه عبد الصمد بن عبد الوارث وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن الحسن رحمه الله تعالى

[384] ز جبلة بن حيان بن أبجر الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم روى عن جعفر الصادق وجميل بن دراج روى عنه ابنه عبد الله

[385] ز جبلة بن أبي سفيان بصري ذكره الطوسي في رجال الشيعة فقال روى عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه

[386] جبلة بن سليمان عن سعيد بن جبير قال بن معين ليس بثقة انتهى روى عنه علي بن مسهر ومروان بن معاوية وخلاد بن يحيى وأحمد بن يونس ذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وقال العقيلي في ترجمة عاصم بن مضرس جبلة بن سليمان لا بأس به

[387] جبلة بن عطية عن مسلمة بن مخلد لا يعرف والخبر منكر بمرة وهو من طريق نصير عن أبي هلال محمد بن سليم حدثنا جبلة عن رجل عن مسلمة بن مخلد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم علم معاوية الكتاب ومكن له في البلاد انتهى ولعل الآفة في الحديث من الرجل المجهول فأما جبلة فنقل بن أبي حاتم توثيقه عن بن معين وقال روى عنه هشام بن حيان وحماد بن سلمة وروى هو عن يحيى بن الوليد بن عبادة وابن محيريز وفي رجال الشيعة لأبي جعفر الطوسي جبلة بن عطية يكنى أبا عرقاء وقال كان ثقة روى عن علي بن أبي طالب فلعله آخر

[388] ز جبلة بن عياض الليثي المدني أخو أبي ضمرة ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال كان جليل القدر قليل الحديث وله كتاب رواه عنه هارون بن مسلم

[389] ز جبلة بن محمد بن جبلة الكوفي روى عن أبيه روى عنه محمد بن يحيى أظنه الصولي ذكره الشريف المرتضى في رجال الشيعة

من اسمه جبير[عدل]

[390] ز جبير بن الأسود النخعي يكنى أبا عبيد ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[391] جبير بن أيوب ذكره أبو زرعة في الضعفاء نقله النباتي والبردعي وغيره وما أحسبه الا تصحف بجرير بن أيوب وهو واه ويستشهد لذلك بأن جريرا ما له ذكر في رواية البردعي عن أبي زرعة

[392] ز جبير بن الحارث قرأت في رحلة أمين الدين محمد بن أحمد بن أمين الأقشهري نزيل المدينة الشريفة وقد أجاز لبعض مشائخي قال أخبرني الأديب الفاضل محمد بن علي بن عبد الرزاق بن حماد الجزولي أياه أخبره وصافحه أنا المحدث أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسين بن حمزة المقري وصافحني أنا الشيخ أبو علي منصور بن سيار بن عيسى الأنصاري قرأة عليه في جمادي الأولى سنة ثلاث وثلاثين وست مائة وصافحنا بعد القراءة قال قرأت على أبي علي منصور بن عبد المجيد بن طاهر الأنصاري وصافحنا بعد القراءة أنا أبو البقاء صالح بن أبي الحسين قراءة عليه بمكة في ربيع الأول سنة إحدى وتسعين وخمس مائة أنا الأمير أبو المكارم عبد الكريم بن الأمير نصر الديلمي قال كنت في خدمة الإمام الناصر أبي العباس أحمد بن المستضيء فخرج إلى بعض منتزهاته بآلة الصيد فركض فرسه في أثر صيد وتبعه خواصه فانتهينا إلى أرض قفر فإذا هناك بعض العرب فاستقبلنا مشائخهم وعرفوا الخليفة فقبلوا له الأرض ثم اسرعوا بما أمكنهم من الطعام والماء ثم قالوا يا أمير المؤمنين عندنا تحفة نتحفك بها قال وما هي قالوا إننا كلنا أبناء رجل واحد وهو حي يرزق وقد أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم وحضر معه الخندق قال ما اسمه قالوا جبير بن الحارث فقال أروني إياه فمشوا أمامه حتى جئنا إلى خيمة من أدم وإذا في عمود الخيمة شيء معلق فأنزلوه فإذا مثل طفل فتقدم شيخ العرب وكشف عن وجهه وتقرب من اذنه فقال ابتاه ففتح عينيه فقال من هذا فقال هذا الخليفة جاء يزورك فقال عليه السلام فقال حدثهم بما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال حضرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخندق فقال لي احفر يا جبير جبرك الله ومتع بك فقلت أوصني يا رسول الله قال عليك بالقواقل قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد والمعوذتين قال فصافحه الخليفة وصافحناه وذلك في جمادي الأولى سنة سبع وسبعين وخمس مائة وحدث بهذه القصة شيخنا أبو عبد الله السلاوي عن علي بن حمزة بسند له إلى آخره

[393] ز جبير بن حفص العثماني أبو الأسود الكوفي ذكره الطوسي والكشي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان من أورع الناس روى عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[394] جبير بن شفاء حدث عنه معاوية بن صالح ذكره بن أبي حاتم مجهول

[395] جبير بن عطية عن أبيه

[396] وجبير بن فلان عن علي والد سعيد بن جبير

[397] وجبير عن أبي النضر

[398] وجبير بن فرقد شيخ لمحمد بن السماك من كتاب بن أبي حاتم مجهولون انتهى وابن فرقد قال فيه أبو داود ضعيف قلت وأنا أخشى أن يكون هو جسر بن فرقد وتصحف

من اسمه جبيرة وجحدر[عدل]

[399] ز جبيرة بن أبي جبيرة زيد بن جبيرة قال بن المديني مجهول روى عن سلمة بن سلامة بن وقش ولا يدري سمع منه أم لا لأنه لم يقل سمعت

[400] جحدر هو أحمد بن عبد الرحمن مضى

[401] جحدر بن المغيرة الطائي الكوفي روى عن جعفر الصادق وعنه محمد بن إدريس صاحب الكرابيسي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة

من اسمه الجراح[عدل]

[402] جراح بن الضحاك عن أبي إسحاق السبيعي صويلح قال بعضهم له ما ينكر وقال أبو حاتم صالح الحديث بابه عمرو بن قيس بن مسلم قلت كوفي نزل الري انتهى وهذا الفرق عجيب في كلام النباتي في الحافل فإنه قال ما نصه جراح بن الضحاك الخراساني عنده مناكير قد حمل الناس عنه وهو عزيز الحديث قد روى عنه جماعة قاله الموصلي يعني أبا الفتح الأزدي ثم ساق له من طريق علي بن أبي بكر عنه عن أبي إسحاق عن علقمة والأسود عن عبد الله في السلام عند الخروج من الصلاة انتهى ما قاله النباتي وقد ذكره بن أبي حاتم فقال

[403] ز جراح بن عبد الله المدايني ذكره الطوسي وابن النجاشي في رجال الشيعة وله تصنيف يروي فيه عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى رواه عنه النضر بن سويد

[404] جراح بن المنهال أبو العطوف الجزري عن الزهري قال أحمد كان صاحب غفلة وقال بن المديني لا يكتب حديثه وقال البخاري ومسلم منكر الحديث وقال النسائي والدارقطني متروك وقال بن حبان كان يكذب في الحديث ويشرب الخمر مات سنة ثمان وستين ومائة روى عثمان بن عبد الرحمن الحراني حدثنا الجراح بن المنهال عن بن شهاب عن أبي سليم مولى أبي رافع عن أبي رافع قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من حق الولد على الوالد أن يعلمه كتاب الله والرمي والسباحة الربيع بن زياد الهمداني حدثنا أبو العطوف الجزري عن أبي الزبير عن جابر قال رفعت جراحة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأمر بها أن تداوي سنة وأن ينتظر بها سنة انتهى وقال بن معين ليس حديثه بشيء وقال أبو حاتم والدولابي متروك الحديث ذاهب لا يكتب حديثه وقال بن سعد كان ضعيفا في الحديث وذكره البرقي في باب من اتهم بالكذب وقال أبو أحمد الحاكم حديثه ليس بالقائم وقال النسائي في التمييز ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال بن الجارود ليس بشيء وذكره الساجي والعقيلي والجوزجاني في الضعفاء وأورد له العقيلي عن أبي الزبير عن جابر إنما كانت بيعة الرضوان في عثمان خاصة وبايعنا على أن لانفر ونحن ألف وثلاث مائة وقال لا يتابع عليه وقال بن الجوزي قلب بن إسحاق اسمه فسماه المنهال بن الجراح قلت وكذا قلبه يوسف بن أسباط وقع كذلك في كتاب الطهارة من شرح السنة للبغوي

[405] الجراح بن موسى عن عائذ بن شريح قال الأزدي مجهول انتهى وبقية كلامه ضعيف

من اسمه جراد وجرثومة[عدل]

[406] جراد عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لا يعرف من هو انتهى قال أبو حاتم جراد بن طارق بن نشيط روى عن عمر رضي الله تعالى عنه روى عنه قيل قال بن معين لا بأس به

[407] جرثومة بن عبد الله أبو محمد النساج عن ثابت وجماعة عنه أبو سلمة بخبر منكر في فضل التسبيح فقال البخاري في كتاب الضعفاء قال لنا موسى حدثنا جرثومة سمعت ثابتا حدثني مولى أم هاني عن أم هاني أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها سبحي مائة عدل مائة رقبة وقد ذكره بن أبي حاتم فقال رأى أنسا وعنه حماد بن زيد وعلي بن عثمان اللاحقي وثقه يحيى بن معين

من اسمه جرموز وجرول[عدل]

[408] جرموز بن عبد الله العرقي ضعفه بن ماكولا

[409] جرول بن جيفل أبو ثوبة النميري الحراني عن خليفة بن دعلج صدوق وقال بن المديني روى مناكير

من اسمه جرير[عدل]

[410] جرير بن أيوب البجلي الكوفي مشهور بالضعف روى عباس عن يحيى ليس بشيء وروى عبد الله بن الدورقي عن يحيى ليس بذاك وقال أبو نعيم كان يضع الحديث وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي متروك محمد بن القاسم حدثنا جرير بن أيوب عن أبي زرعة عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أوصاني رسول الله صلى الله عليه وسلم بالغسل يوم الجمعة أخبرنا عمر بن القواس أنا بن الحرستاني أنا علي بن المسلم أنا بن طلاب أنا محمد بن أحمد الغساني ثنا محمد بن شهمرد بحلب ثنا محمد بن حسان الأزرق ثنا القاسم بن الحكم ثنا جرير بن أيوب ثنا محمد بن أبي ليلى عن أبي إسحاق عن مسروق عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما من عبد أصبح صائما إلا فتحت له أبواب السماء وسبحت أعضاؤه واستغفر له أهل السماء الدنيا إلى أن توارى بالحجاب فإن صلى ركعة أو ركعتين تطوعا أضاءت له السماوات نورا وقلن أزواجه من الحور العين اللهم اقبضه إلينا فقد اشتقنا إلى رؤيته وإن هلل أو سبح تلقاها سبعون ألف ملك يكتبونها إلى أن توارى بالحجاب هذا موضوع على بن أبي ليلى قال بن عدي ولجرير أحاديث عن جده أبي زرعة بن عمرو بن جرير عن الشعبي ولم أر في حديثه إلا ما يحتمل انتهى ويستفاد من هذا أن أباه أيوب ولد أبي زرعة بن عمرو وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وهو أوثق من أخيه يحيى يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الساجي ضعيف الحديث جدا وقال النسائي أيضا ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال العقيلي منكر الحديث وأرود العقيلي عن أبي زرعة عن أبي هريرة رفعه من أراد أن يقرأ القرآن غضا فليقرأ على قراءة بن أم عبد وقال لا يتابع عليه وقد جاء بإسناد أصلح من هذا

[411] جرير بن بكير العبسي عن حذيفة رضي الله تعالى عنه قال البخاري حديثه منكر انتهى وذكره الدولابي وأبو العرب في الضعفاء

[412] جرير بن زحر العجلي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من رواة جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[413] جرير بن شراحيل عن حجية بن عدي ذكره بن أبي حاتم مجهول انتهى ولفظ أبي حاتم شيخ مجهول روى عنه الجراح بن الضحاك وقيل هو حريز

[414] جرير بن عبد الله رأى بن عمر رضي الله تعالى عنهما روى عنه أبو سلمة المنقري مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[415] جرير بن عبد الله أبو سليمان شامي قال الأزدي ضعيف لا يكتب حديثه ثم ساق ليحيى بن سعيد عن جرير عن تميم بن عقبة عن أبي ذر مرفوعا قال كف اللسان عن أعراض الناس صيام

[416] ز جرير بن عبد الحميد الكندي عن أشياخ من قومه عن سليمان رفعه وصيي وخليفتي في أهلي وخير من أخلف بعدي علي أخرجه الجوزقاني في كتاب الأباطيل من طريق إسماعيل بن موسى السدي عن عمر بن سعد البصري عن إسماعيل بن زياد عن جرير وقال هذا حديث باطل قال بن حبان إسماعيل دجال وجرير وأشياخ من قومه مجهولون وجرير هذا ليس هو جرير بن عبد الحميد كذا قال والله أعلم

[417] ز جرير بن عثمان من أهل المدينة ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى وقال كان فقيها صالحا أعرف الناس بالمواريث قلت وهذا شديد الإلتباس بحريز بن عثمان الرحبي المخرج له في الصحيح ذاك بالمهملة وله ثم الزاي وهذا كالجادة وذاك ناصبي وهذا رافضي

[418] ز جرير بن عجلان الأزدي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[419] جرير بن أبي عطاء عن الزهري قال بن عدي عن بن معين لا أدري من هو نقل ذلك بن عدي أيضا عن بن معين

[420] جرير بن عطية عن شريح القاضي مجهول انتهى وروى عنه عبد الواحد بن زياد وذكره بن حبان في الثقات

[421] جرير بن عقبة عن القاسم وقيل بن عتبة وهو أصح وقيل حريز بجاء قال العباس بن الوليد بن صبيح ثنا جرير بن عتبة الحرستاني قال سمعت أبي يحدث عن الأوزاعي أنه سمع القاسم عن أبي أمامة مرفوعا تستفتحون حصنا بالشام يقال له أنفة يبعث منه اثنا عشر ألف شهيد هذا كذب وقال أبو حاتم جرير بن عتبة مجهول انتهى وبقية كلام أبي حاتم وأبوه كذلك نقله النباتي في ذيل الكامل واسم الأب عبد الواحد

[422] جرير بن هنب عن علي قال بن المديني مجهول ما روى عنه غير قتادة

[423] جرير أبو عروة عن عطاء بن يسار مجهول انتهى وروى عنه سليمان بن بلال

من اسمه جزي وجسر[عدل]

[424] جزي بن بكير عن حذيفة بالزاي وقيل بالراء قال البخاري منكر الحديث حديثه عند الكوفيين انتهى وقال أبو حاتم منكر الحديث روى عنه صخر بن الوليد وأورد له العقيلي من رواية صخر عنه قال لما قتل عثمان فزعنا إلى حذيفة في صفة لنا الحديث قلت أخشى أن يكون هو جرير بن بكير الذي تقدم أنه يروي عن حذيفة

[425] ز جسر بن جعفر البصري ذكره النباتي في الحافل وقال ليس بشيء قاله النسائي قلت وأظنه تقلب عليه وإنما هو جعفر بن جسر بن فرقد

[426] جسر بن فرقد القصاب أبو جعفر بصري قال البخاري ليس بذاك عندهم وقال بن معين من وجوه عنه ليس بشيء وقال النسائي ضعيف وقال بن عدي حدثنا حمدان البلدي ثنا سفيان بن زياد البصري ثنا جعفر بن جسر بن فرقد القصاب حدثني أبي قال اضجعت شاة لأذبحها فمر بي أيوب السختياني فألقيت الشفرة وقمت معه نتحدث على الخوان فوثبت الشاة فحفرت في أصل الحائط ودحرجت الشفرة فألقتها في الحفرة فألقت عليها التراب فقال لي أيوب أما أترى أما ترى فجعلت على نفسي أن لا أذبح شيئا بعد ذلك اليوم حدثنا عبد الرحمن القرشي ثنا محمد بن زياد بن معروف ثنا جعفر بن جسر حدثني أبي حدثني ثابت البناني عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم سألت الله الاسم الأعظم فجاءني جبريل به مخزونا مختوما اللهم إني أسألك باسمك المخزون المكنون الطاهر المطهر المقدس المبارك الحي القيوم قالت عائشة بأبي وأمي يا رسول الله علمنيه قال يا عائشة نهينا عن تعليمه النساء والصبيان والسفهاء قلت هذا شبه موضوع وما يحتمله جسر انتهى وقال بن حبان ضعيف وقال مرة يعتبر حديثه إذا روى عن غير أبيه وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الدارقطني متروك وأورد له العقيلي من طريق مسلم بن إبراهيم عنه عن الحسن عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه من قرأ يس في ليلة غفر له وقال لا يتابع عليه والرواية في هذا المتن فيها لين وقال الساجي صدوق ضعيف الحديث وقال أبو حاتم كان رجلا صالحا وليس بالقوي

من اسمه الجعد وجعدبة وجعدة[عدل]

[427] الجعد بن درهم عداده في التابعين مبتدع ضال زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى فقتل على ذلك بالعراق يوم النحر والقصة مشهورة انتهى وللجعد أخبار كثيرة في الزندقة منها أنه جعل في قارورة ترابا وماء فاستحال دودا وهوام فقال أنا خلقت هذا لأني كنت سبب كونه فبلغ ذلك جعفر بن محمد فقال ليقل كم هو وكم الذكران منه والإناث ان كان خلقه وليأمر الذي يسعى إلى هذا أن يرجع إلى غيره فبلغه ذلك فرجع

[428] جعدبة بن يحيى عن العلاء بن بشر عن بن أبي أويس عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نفاضل فنقول أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله تعالى عنهم رواه عنه مطين والعباس بن أحمد البرقي وقال الدارقطني جعدبة متروك وقال بن حبان في الثقات في ترجمة العلاء بن بشر روى عنه جعدبة بن يحيى مناكير قلت ولجعدبة عن العلاء عن سفيان بن عيينة حديث سيأتي في ترجمة العلاء بن بشر إن شاء الله تعالى

[429] ز جعدة عن أبي عبد الله ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر رحمه الله تعالى

[430] جعدة بن عمرو بن زيد الخراساني الصوفي مجهول قاله مسلمة بن قاسم

من اسمه جعفر[عدل]

[431] ز جعفر بن أبان المصري هكذا يسميه بن حبان سمعه يملي بمكة قال حدثنا محمد بن رمح الليث عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من سر المؤمن فقد سرني ومن سرني فقد سر الله الحديث وبه ينادى مناد يوم القيامة أين بغضاء الله فيقوم سوال المساجد قال فقلت يا شيخ اتق الله ولا تكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لست مني في حل أنتم تحسدونني لإسنادي فلم أزايله حتى حلف أن لا يحدث بمكة بعد أن خوفته بالسلطان مع جماعة وقد حدث بنسخة بن غنج عن عبد الله بن صالح عن الليث وقال الحاكم جعفر بن أبان ضعيف انتهى قال الحافظ عبد الغني وهم الحاكم انتهى يعني والصواب الذي يأتي بعد

[432] جعفر بن إبراهيم الجعفري عن علي بن عمر عن أبيه عن علي بن الحسين نسخة وعنه زيد بن الحباب قال بن حبان يعتبر بحديثه من غير روايته عن أبيه وأخرج أبو يعلى عن أبي بكر بن أبي شيبة عن زيد بن الحباب بهذا السند عن علي بن الحسين حدثني أبي عن جدي رفعه لا تتخذوا قبري عيدا ولا بيوتكم قبورا فإن تسليمكم يبلغني أينما كنتم وفي الحديث قصة وأخرجه إسماعيل بن إسحاق القاضي في كتاب فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عن إسماعيل بن أبي أويس عن جعفر بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر عمن أخبره من أهل بيته عن علي بن الحسين فذكر القصة مطولة وفيها قال علي بن الحسين هل لك أن أحدثك حديثا عن أبي قال نعم قال أخبرني عن جدي فذكره وزاد بعد قوله قبورا وصلوا علي وسلموا حيث ما كنتم فتبلغني صلاتكم وسلامكم فلعل إبراهيم نسبه إلى جده الأعلى جعفر أن كان الخبر لجعفر وقد أخرج المتن بن أبي عاصم في كتاب فضل الصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم من طريق سعيد بن أبي مريم عن محمد بن جعفر حدثني حميد بن أبي زينب عن جسر بن الحسن اليمامي أبي عثمان عن أبيه رفعه قال حيث ما كنتم فصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني ومحمد بن جعفر هذا هو بن أبي كثير لا قرابة بينه وبين جعفر المذكور في سند إسماعيل ولا إبراهيم بن جعفر المذكور في سند أبي يعلى وذكره بن أبي طي في رجال الشيعة وقال كان ثقة من رجال علي بن الحسين رضي الله تعالى عنهما روى عنه عبد الله بن الحجاج

[433] ز جعفر بن إبراهيم الحضرمي روى عن علي بن موسى الرضا ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال كان من فرسان أهل الكلام والفقهاء

[434] ز جعفر بن إبراهيم الموسوي

[435] و جعفر بن إبراهيم بن نوح

[436] وجعفر بن أحمد بن أيوب بن نوح بن دراج

[437] وجعفر بن أحمد الكوفي

[438] وجعفر بن أحمد بن أيوب السمرقندي المعروف بابن التاجر

[439] و ز جعفر بن أحمد بن مقبل

[440] وجعفر بن أحمد بن يوسف الأودي الكوفي

[441] و ز جعفر بن أحمد الرازي ذكرهم الطوسي وابن النجاشي في رجال الشيعة

[442] جعفر بن أحمد بن علي بن بيان بن زيد بن سيابة أبو الفضل الغافقي المصري ويعرف بابن أبي العلاء قال بن عدي بعد أن ساق نسبه كتبت عنه سنة 99 وسنة أربع وثلاث مائة وأظنه مات فيها فحدثنا عن أبي صالح وعبد الله بن يوسف الكلاعي أبو محمد الدمشقي التنيسي وسعيد بن عفير وجماعة بأحاديث موضوعة كنا نتهمه بوضعها بل نتيقن ذلك وكان رافضيا وذكره بن يونس فقال كان رافضيا يضع الحديث قلت هو شيخ بن حبان المذكور آنفا ثم قال بن عدي حدثنا جعفر ثنا أبو صالح ثنا وكيع عن الأعمش عن مجاهد عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أحسنوا إلى عمتكم النخلة فإن الله خلقها من فضلة طينة آدم وبه قدم وفد البحرين فأهدوا للنبي صلى الله عليه وسلم خلة من تمر برني فقال أتاني جبرائيل فقال يا محمد كل البرني ومر أمتك بأكله فإن فيه سبع خصال يهضم الطعام وينشط الأسنان ويخبل الشيطان ويقرب من الرحمن ويزيد في المني ويذهب النسيان ويطيب النفس وحدثنا جعفر ثنا سعيد بن عفير أنا بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن داود بن أبي هند عن الشعبي عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا قال الفراعنة خمسة في الأمم وسبعة في أمتي الحديث وحدثنا جعفر ثنا نعيم بن حماد ثنا سليمان بن حيان عن حميد عن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا من أبصر سارقا وكتم كان عليه مثل ما على السارق ولا يسرق السارق حتى يخرج الإيمان من قلبه الحديث وحدثنا جعفر ثنا عبد الله بن يوسف ثنا الليث عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا يؤتى بالسارق والمتطلع عليه فيجعل لهما السرقة في العرصة السابعة فيقال لهما إذهبا فخذاها فإذا بلغاها ساخت بهما النار إلى الدرك الأسفل ومن أكاذيبه بسنده إلى علي وجابر يرفعانه أن الله خلق آدم من طين فحرم أكل الطين على ذريته انتهى قال عبد الغني الأزدي في تبيين أوهام الحاكم جعفر بن أبان كذا قال وهذا الرجل مشهور ببلدنا بالكذب ترك حمزة الكتاني حديثه غير أنه جعفر بن أحمد بن علي بن بيان يعرف بابن الماسح انتهى وقال أبو سعيد النقاش حدث بموضوعات وقال الدارقطني لا يساوي شيئا وقال بن عدي لا شك أنه وضع حديث النخلة خلقت من طينة آدم وقال الدارقطني أيضا كان يضع الحديث ويحدث عن بن عفير بالأباطيل وقال بن عدي في ترجمة عمرو بن خالد عن أبي هاشم عن زاذان عن سلمان قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب فخذ علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وصدره وسمعته يقول محبك محبي ومحبي محب الله ومبغضك مبغضي ومبغضي مبغض الله قال بن عدي كنانتهم به جعفر وهذا بهذا الإسناد باطل ثم قال بن عدي وعامة أحاديثه موضوعة وكان قليل الحياء في دعاويه على قوم لم يلحقهم وفي وضع مثل هذه الأحاديث الركيكة وفيها مالا يشبه كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عنده عن يحيى بن بكير أحاديث مستقيمة لكن يشوبها بتلك الأباطيل ووصفه بن يونس بالماسح

[443] جعفر بن أحمد بن العباس وقيل بن أحمد البزار عن هناد بن السري متهم بسرقة الحديث قال الدارقطني لا يساوي شيئا قلت وله عن جبارة بن المغلس والفلاس وعدة وعنه علي بن عمر اليشكري وابن شاهين ويعرف بالباشاني انتهى قال بن عدي كتبنا عنه ببغداد وكان يسرق الحديث ويحدث عمن لم يرهم

[444] جعفر بن أحمد بن شريك الأسترابادي الزاهد عن محمد بن أبي عبد الرحمن المقري تكلم فيه

[445] جعفر بن أحمد العلوي الرقي أبو القاسم العريضي مصنف كتاب الفتوح روى عن علي بن أحمد العفيفي روى عنه أحمد بن زياد بن جعفر وقال كان اماميا حسن المعارضة كثير النوادر

[446] جعفر بن أحمد البخاري راوية أبي عمرو الكشي حمل عنه كتابه في معرفة رجال الشيعة قال بن أبي طي كان فاضلا جليل القدر

[447] جعفر بن إدريس القزويني أخرج الدارقطني في الغرائب عنه حديثا بواسطة فقال حدثنا عبد الواحد بن الحسن البصلاني ثنا جعفر بن إدريس بمكة ثنا يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عن سريج بن يونس ثنا معن عن مالك عن الزهري عن أنس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عاد مريضا قال اذهب الباس الحديث وقال هذا غير محفوظ عن مالك وجعفر هذا ضعيف

[448] جعفر بن إسماعيل المنقري من رجال الشيعة ذكره النجاشي وله تصنيف سماه النوادر رواه عبد الحميد بن زياد

[449] جعفر بن بشر البصري الذهبي قال أبو محمد البصري الحافظ ليس بالمرضي ثنا عن محمد بن الوليد البسري

[450] جعفر بن بشير الكوفي البجلي قال بن النجاشي كان يلقب فقحة العلم وهو من مصنفي الشيعة روى عن علي بن موسى وأبان بن عثمان وإبراهيم بن نصر وغيرهم روى عنه القاسم بن إسماعيل ومحمد بن مفضل وأبو الخطاب وغيرهم

[451] جعفر بن جرير هكذا ذكره الأزدي مختصرا وقال لا يتابع في حديثه انتهى وقد صحف اسم أبيه والصواب فيه حريز بالحاء والراء ثم الزاي كذا حزم به الدارقطني في المؤتلف والمختلف وقال كوفي روى عن مسعر والثوري وعنه عباس بن أبي طالب وحسن بن علي بن بزيع وأحمد بن محمد بن يحيى الجعفي وغيرهم ليس بالقوي

[452] جعفر بن جسر بن فرقد أبو سليمان القصاب بصري قد تقدم ذكر والده وجعفر ذكره بن عدي فقال حدثنا حذيفة التنيسي ثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم ثنا جعفر بن جسر حدثني أبي عن الحسن عن أبي بكرة مرفوعا رفع الله عن هذه الأمة ثلاثا الخطأ والنسيان والأمر يكرهون عليه قال الحسن قول باللسان وأما اليد فلا وبه حدثني أبي عن ثابت عن أنس مرفوعا من قال سبحان الله وبحمده غرس الله له ألف نخلة في الجنة أصلها ذهب وفروعها در وحدثنا الساجي ثنا محمد بن الحسن المازني ثنا جعفر بن جسر بن فرقد ثنا أبي عن مجاهد قال لا تسموا بأسماء فيها أوه أوه فإن أوه شيطان قال بن عدي ولجعفر مناكير سوى ما ذكرت ولعل ذلك من قبل أبيه فإنه مضعف وذكره العقيلي فقال في حفظه اضطراب شديد كان يذهب إلى القدر وحدث بمناكير من ذلك عن أبيه عن أبي غالب عن أبي أمامة سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا كان يوم القيامة وجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد فالسعيد من وجد لقدمه موضعا فينادي مناد من تحت العرش الا من برأ ربه من ذنبه وألزمه نفسه فليدخل الجنة قلت هذا منكر يحتج به القدرية أخبرنا بن عساكر أنبا أبو روح أنا زاهر أنا الكنجرودي أنا أبو عبد الله الحاكم ثنا عبد الصمد بن علي ببغداد ثنا الفضل بن الحسن الأهوازي ثنا عبد الله بن مخلد ثنا جعفر بن جسر ثنا جسر عن الحسن وداود بن أبي هند عن أنس سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قال سبحان الله وبحمده غرس الله بها ألف شجرة في الجنة أصلها من ذهب وفروعها در وطلعها كثدي الأبكار الحديث انتهى وقال بن أبي حاتم لقبه شبان روى عن هشام بن حسان وحبيب بن الشهيد وأبيه كتب عنه أبي وسئل عنه فقال شيخ وقال الساجي حدث بمناكير وكان يذهب إلى القدر

[453] جعفر بن أبي جعفر الأشجعي اسم أبيه ميسرة يأتي

[454] جعفر بن الحارث أبو الأشهب الكوفي نزيل واسط روى عن نافع والأعمش روى عنه محمد بن يزيد وغير واحد قال بن معين لا شيء وقال مرة ضعيف وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي وغيره ضعيف محمد بن يزيد حدثنا أبو الأشهب عن نافع عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا أول ما يحاسب به العبد صلاته قال بن عدي لم أر في أحاديثه حديثا منكرا أرجو أنه لا بأس به وقال البخاري جعفر بن الحارث الواسطي عن منصور في حفظه شيء يكتب حديثه انتهى وقال الحاكم في التاريخ جعفر بن الحارث بن جميع بن عمرو بن الأشهب النخعي من أتباع التابعين ومن ثقات أئمة المسلمين ولد ببلخ ونشأ بواسط ثم سكن نيسابور وللشاميين عنه افراد وأكثر الافراد عنه لأهل نيسابور وكان أبو علي الحافظ جمع حديثه وقرأه علينا وقال بن حبان كان يخطئ في الشيء بعد الشيء ولم يكثر خطاؤه حتى صار من المجروحين في الحقيقة ولكنه ممن لا يحتج به إذا انفرد وهو من الثقات يقرب ممن استخير الله فيه وليس هو بأبي الأشهب العطاردي ذاك بصري وهذا من أهل واسط وجميعا ثقتان وقال أبو حاتم الرازي شيخ ليس بحديثه بأس وقال أبو زرعة لا بأس به عندي وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال الدولابي منكر الحديث ليس بثقة وقال بن الجارود ليس بثقة وقال أبو داود قال يزيد بن هارون عنه أنه ثقة صدوق وذكره بن شاهين فيمن اختلف في توثيقه وتجريحه وذكره الطوسي في رجال الشيعة

[455] جعفر بن حذيفة عن علي وعنه أبو مخنف لا يدرى من هو وأبو مخنف اسمه لوط انتهى وفي كتاب بن أبي حاتم جعفر بن حذيفة من آل عامر بن جوين بن عامر بن قيس الجرمي كان مع علي يوم صفين وروى عنه أبو مخنف سمعت أبي يقول هو مجهول كذا أفردهما وهو صواب وكذا جعلهما النباتي في الحافل اثنين ونسبه لابن أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات شيخ الحسن بن سعد

[456] جعفر بن حرب الهمداني من كبار معتزلة بغداد له تصانيف مات بعد الثلاثين ومائتين انتهى ذكر الخطيب انه مات سنة ست وثلاث مائة وله تسع وخمسون سنة وأنه أخذ العلم عن أبي الهذيل العلاف وقال النديم كان زاهدا عفيفا ورعا

[457] ز جعفر بن الحسن بن المتوكل عن أبيه عن سلمة بن شبيب فساق بإسناد الصحيح خبرا منكرا وعنه أبو بكر محمد بن موسى أنه جابان الواعظ جهله بن عساكر

[458] جعفر بن الحسن الكوفي روى عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري روى عنه أبو جعفر بن بأبويه في رجال الشيعة وقال كان كثير الرواية واثنى عليه

[459] جعفر بن أبي الحسن الخواري شيخ يحدث عنه بن غنام وقال الدارقطني متروك وذكره بن الجوزي انتهى وقال الدارقطني أيضا في غرائب مالك جعفر ضعيف بعد أن أورد له من روايته عن محمد بن إسماعيل الجعفري عن عمه موسى بن جعفر بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد الله بن جعفر عن مالك عن عمه أبي سهيل عن أنس بن مالك رفعه أن رحا بني مرخ قد دارت فدوروا مع القرآن حيث دار الحديث في الأمر بالمعروف وقال لا يثبت عن مالك ثم وجدته في الرواة عن مالك للخطيب أخرجه من طريق محمد بن الحسن النقاش المفسر عن أبي جعفر أحمد بن محمد بن أبي خالد عن الحسين بن الحسن الرازي عن محمد بن إسماعيل الجعفري به وقال غريب عن مالك تفرد به الجعفري عنه قلت فعلى هذا قد برئ الخواري من عهدته لمتابعة الحسين بن الحسن له على روايته عن محمد بن إسماعيل

[460] ز جعفر بن الحسين بن علي بن شهريار القمي سكن الكوفة ذكره بن النجاشي في مصنفي الشيعة وقال مات سنة خمس وأربعين وثلاث مائة

[461] جعفر بن الحسين بن حسكة القمي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال كان فاضلا حافظا ثقة في الرواية

[462] ز جعفر بن حكيم بن عباد الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة من الرواة عن أبي جعفر الباقر رحمه الله تعالى

[463] جعفر بن حميد الأنصاري عن جده لأمه عمر بن أبان المدني أنه رأى أنسا انفرد عنه الطبراني بما أخبرناه أحمد بن سلامة إجازة عن الرازاني أنا أبو علي أنا أبو نعيم أنا الطبراني ثنا جعفر بن حميد بن عبد الكريم بن فروخ بن ديزج بن بلال بن سعد الأنصاري الدمشقي حدثني جدي لأمي عمر بن أبان بن معقل المدني قال أراني أنس بن مالك الوضوء فمسح صماخيه وقال يا غلام انهن من الرأس هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ قلت وعمر بن أبان لا يدرى من هو والحديث إنما دلنا على ضعفه

[464] جعفر بن حيان الفارقي روى عن جعفر الصادق ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[465] ز جعفر بن حيان الكوفي الصيرفي روى عن جعفر الصادق روى عنه أخوه هذيل بن حيان وأبو علي الحسن بن محبوب وغيرهما

[466] جعفر بن خالد الأسدي هو بن محمد سيأتي

[467] جعفر بن خلف الكوفي روى عن جعفر الصادق وموسى الكاظم

[468] وجعفر بن داود اليعقوبي روى عن محمد بن علي الجواد

[469] ز جعفر بن سارة الطائي روى عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[470] و جعفر بن سليمان الكوفي روى عن علي بن محمد بن علي بن موسى رحمهم الله تعالى ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[471] جعفر بن سليمان القمي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة روى عنه محمد بن الحسن بن الوليد في كتابه في ثواب الأعمال ص 88

[472] ز جعفر بن سماعه روى عن جعفر الصادق ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[473] جعفر بن سهل النيسابوري عن إسحاق بن راهويه قال الحاكم حدث بمناكير

[474] جعفر بن سهل بن ميمون الصيقل روى عن علي بن موسى الرضا

[475] و جعفر بن سويد الجعفري عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[476] و جعفر بن سويد السلمي روى أيضا عن جعفر وابن شاه طاق

[477] و ز جعفر بن شبيب النهدي روى عن جعفر الصادق ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[478] جعفر بن شريك بن ميمون الصيقل روى عن علي بن موسى الرضا

[479] و جعفر بن صبيح المؤذن روى عن طلحة عن عمرو قال مسلمة في الصلة مجهول

[480] جعفر بن عامر البغدادي عن أحمد بن عمار أخي هشام بخبر كذب اتهمه به بن الجوزي انتهى ويقال بن عبد الله والحديث تقدم في ترجمة أحمد بن عمار

[481] ز جعفر بن عامر بن هاشم العسكري من أهل بغداد كنيته أبو يحيى يروي عن أبي عاصم النبيل وأهل العراق قال بن حبان في الثقات حدثنا عنه حاجب بن أركين ربما أغرب ذكرته للتمييز

[482] جعفر بن العباس عن بن البيليماني ذكره بن أبي حاتم مجهول انتهى روى عنه المسيب بن شريك

[483] جعفر بن عبد الله الحميدي المكي عن محمد بن عباد بن جعفر وعنه أبو داود الطيالسي وثقه أبو حاتم وقال العقيلي في حديثه وهم واضطراب ثم قال حدثنا بشر بن موسى ثنا الحميدي ثنا بشر بن السري ثنا جعفر بن عبد الله بن عثمان بن حميد عن محمد بن عباد بن جعفر عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل الحجر ثم سجد عليه رواه أبو عاصم وأبو داود عن جعفر فقالا عن محمد عن بن عباس عن عمر مرفوعا وحدثنا الدبري عن عبد الرزاق عن بن جريج أخبرني محمد بن عباد بن جعفر أنه رأى بن عباس قبل الحجر وسجد عليه فحديث بن جريج أولى ثم قال حدثنا محمد بن إسماعيل ثنا محمد بن بكار العيشي ثنا أبو داود ثنا جعفر بن عبد الله القرشي أخبرني عمر بن عروة بن الزبير سمعت عروة بن الزبير يحدث عن أبي ذر قال قلت يا رسول الله كيف علمت أنك نبي فذكر حديثا طويلا لا يتابع عليه انتهى وذكره العقيلي ونسبه فقال جعفر بن عبد الله بن عثمان بن حميد القرشي الحميدي يجتمع مع شيخ البخاري في حميد وقول الذهبي وثقه أبو حاتم وهم تبع فيه صاحب الحافل والذي في كتاب بن أبي حاتم أخبرنا عبد الله بن أحمد بن حنبل فيما كتب إلي قال سألت أبي عن جعفر فقال ثقة

[484] جعفر بن عبد الله البغدادي عن أحمد بن عمار مر في جعفر بن عامر

[485] ز جعفر بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بن محمد بن علي العلوي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال كان وجها من وجوه الإمامية ثقة في الحديث روى عن أبيه وأخيه محمد بن عبد الله وعن الحسن بن محبوب والحسن بن علي بن فضال وغيرهم روى عنه أحمد بن سعيد بن عبد الرحمن الهمداني وغيره وله كتاب المتعة جوده

[486] جعفر بن عبد الله بن الحسين بن جامع القمي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[487] جعفر بن عبد الرحمن الكاهلي ذكره الطوسي أيضا وقال روى عنه حميد بن زياد

[488] جعفر بن عبد الواحد الهاشمي القاضي قال الدارقطني يضع الحديث وقال أبو زرعة روى أحاديث لا أصل لها وقال بن عدي يسرق الحديث ويأتي بالمناكير عن الثقات فمما روى عن محمد بن أبي مالك المازني عن الحسن بن بن جعفر عن أيوب عن نافع عن بن عمر مرفوعا قال ما اصطحب اثنان على خير ولا شر الا حشرا عليه وتلا وإذا النفوس زوجت وهذا باطل ثم ساق بن عدي له أحاديث وقال كلها بواطيل وبعضها سرقة من قوم وكان عليه يمين أن لا يحدث ولا يقول حدثنا فكان يقول قال لنا فلان أخبرنا عمر بن عبد المنعم أنا أبو القاسم بن الخرستاني قراءة عليه وأنا في الرابعة أخبرنا علي بن المسلم أنا بن طلاب أخبرنا بن جميع الغساني ثنا عمر بن موسى بن هارون بالمصيصة ثنا جعفر بن عبد الواحد قال قال لنا صفوان بن هبيرة ومحمد بن بكر البرساني عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما ولد النبي صلى الله عليه وسلم مسرورا مختونا وهذا آفته جعفر قال الخطيب عزله المستعين عن القضاء ونفاه إلى البصرة لأمر بلغه عنه ومات سنة ثمان وخمسين ومائتين وقال أبو حاتم وسئل جعفر بن عبد الواحد بن جعفر بن سليمان بن علي حديثا للقعنبي فزاد فيه عن أنس فدعا عليه القعنبي فافتضح وقال أبو زرعة أخاف أن تكون دعوة الشيخ الصالح أدركته ومن بلاياه عن وهب بن جرير عن أبيه عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أصحابي كالنجوم من اقتدى بشيء منها اهتدى وقال سعيد بن عمرو البردعي ذاكرت أبا زرعة بأحاديث سمعها من جعفر بن عبد الواحد فأنكرها وقال لا أصل لها وقال في بعضها أنها باطلة موضوعة ثم استرجع وقال لقد كنت أراه وأشتهي أن أكلمه لما كان عليه من السكينة وعباسي يصلح للخلافة ويرجع إلى حفظ وفقه وقد خرج إلى مثل هذا نسأل الله تعالى العافية وقال مسلمة بن قاسم مات بالثغر سنة ثمان وخمسين ومائتين بصري ثقة روى عنه أبو داود وكذا ذكره أبو علي الجياني في شيوخ أبي داود

[489] ز جعفر بن عثمان الرواسي الكوفي الأحول ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن الأعمش وغيره روى عنه محمد بن الحسن الشيباني ونهم بن بهلول وقال علي بن الحكم كان جليل القدر عند العامة

[490] جعفر بن أبي العلاء أحمد بن علي بن بيان تقدم

[491] جعفر بن علي قال الطبراني في الكبير حدثنا عبد الرحمن بن سلم الرازي ثنا إسماعيل بن موسى السدي ثنا جعفر بن علي عن علي بن عابس عن عبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت عن سويد بن غفلة قال سمعت أبا موسى الأشعري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في هذه الأمة رجلان ضالان ضال من تبعهما فقلت يا أبا موسى أنظر لا تكون أحدهما قال والله ما مات حتى رأيته أحدهما قال الطبراني بعد تخريجه وهذا عندي باطل لأن جعفر بن علي شيخ مجهول لا يعرف قلت وشيخه قال فيه القطان وابن معين ليس بشيء فالظاهر أنه الآفة

[492] جعفر بن علي بن سهل الحافظ أبو محمد الدوري الدقاق عن أبي إسماعيل الترمذي وإبراهيم الحربي وعنه الدارقطني وابن جميع وجمع قال حمزة السهمي سمعت أبا زرعة محمد بن يوسف الجرجاني يقول ليس بالمرضي في الحديث ولا في دينه كان فاسقا كذابا انتهى ويقال إنه مات سنة خمس وثلاثين وثلاث مائة وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال كان ثقة

[493] جعفر بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني أخو الحسن الذي يقال له العسكري وهو الحادي عشر من الأئمة الإمامية ووالد محمد صاحب السرداب وكان جعفر منابذا لأخيه الحسن فسماه شيعة الحسن جعفر الكذاب واشتهر بذلك لكون الذي لقبه بذلك من شيعتهم ذكرته لأبيه على السبب في نسبته إلى الكذب وانها لا أصل لها لأنهم لا يوثق بنقلهم

[494] ز جعفر بن علي بن علي بن عبد الله الجعفري نزيل دهستان ذكره بن بأبويه في الإمامية وقال كان يفتي على مذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى

[495] ز جعفر بن علي بن حازم

[496] و ز جعفر بن علي بن حسان البجلي

[497] و جعفر بن علي بن فروخ الدقاق البغدادي يعرف بالحافظ

[498] و ز جعفر بن عمارة الخارفي الهمداني الكوفي ذكرهم الطوسي في رجال الشيعة

[499] جعفر بن عمران الواسطي عن عمر بن كثير مجهول فأما الراوي عن الحسن فثقة انتهى والواسطي روى عنه عبد بن هشام الحلبي

[500] ذ جعفر بن عنبسة بن عمرو الكوفي أبو محمد روى عن عمر بن حفص المكي ومحمد بن الحسين القرشي روى عنه الأصم وعبد الله بن محمد بن الحسن بن أسيد الأصبهاني شيخ للطبراني وعبد الله بن محمد بن أبي سعيد البزار شيخ الدارقطني قال بن القطان لا يعرف وقال البيهقي في الدلائل في إسناد هو فيه إسناد مجهول قلت وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال ثقة روى عن سليمان بن يزيد عن علي بن موسى الرضا رحمهما الله تعالى

[501] جعفر بن عيسى بصري ولي القضاء وهو جعفر بن عيسى بن عبد الله بن الحسن بن أبي الحسن البصري ويعرف لذلك الحسني يروي عن حماد بن زيد وجعفر بن سليمان حدث عنه أبو الأحوص محمد بن نصر الأثرم ونصر بن داود الصاغاني قال أبو حاتم ضعيف توفي سنة تسع عشرة ومائتين وقال أبو زرعة صدوق انتهى وقال أبو حاتم ترك حديثه لما كان يدعو الناس اليه من خلق القرآن أيام المحنة ببغداد

[502] ز جعفر بن عيسى بن يقطين

[503] و ز جعفر بن قعنب بن أعين الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[504] جعفر بن أبي الليث عن بن عرفة بخبر كذب وعنه ميسرة بن علي الخفاف ظلمات بعضها فوق بعض

[505] ز جعفر بن مازن الكاهلي الطحان الكوفي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال أقدمه المأمون بغداد وأجازه قال وكان راوية للحديث والشعر يروي عنه حميد بن زياد وغيره مات سنة أربع وستين ومائتين

[506] ز جعفر بن مالك روى عن حمدان بن منصور روى عنه محمد بن يحيى العطار ذكره علي بن الحكم في رجال الشيعة وأثنى عليه خيرا

[507] جعفر بن مبشر الثقفي من رؤوس المعتزلة له تصانيف في الكلام وهو أخو الفقيه حبيش بن مبشر روى عن عبد العزيز بن أبان وعنه عبيد الله بن محمد الترمذي مات سنة أربع وثلاثين ومائتين انتهى قال النديم كان حبيش أيضا متكلما لكنه لم يقارب جعفر وكان جعفر متكلما صاحب حديث وله خطابة وبلاغة وزهد وعفة وذكر له تصانيف كثيرة

[508] ز جعفر بن المثنى بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن نعيم الأزدي العطار ذكره الطوسي وقال روى عن حسين بن عثمان الرواسي روى عنه الحسن بن المثنى ومحمد بن الحسن بن عبد الله

[509] ز جعفر بن المثنى آخر يقال له الخطيب مولى ثقيف ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم لم يكن مرضيا

[510] جعفر بن محمد بن عباد بن جعفر المخزومي عن أبيه وثقه أبو داود وقال النسائي ليس بالقوي وقال بن عيينة لم يكن صاحب حديث انتهى وبقية كلامه أنا أعرف به منهم إنما وجد كتابا وجمع كتبا فذهب بها إلى اليمن وذكره بن عدي في الكامل وقال روى عنه معمر قال بن عدي ليس من الرواة المشهورين وإنما له الشيء بعد الشيء

[511] ذ جعفر بن محمد الشيرازي قال بن القطان لا يعرف حاله حديثه في سنن الدارقطني قلت وذكره الطوسي في رجال الشيعة وكرره المؤلف بعد ذلك

[512] جعفر بن محمد الخراساني حدثنا بن عقدة قال ثنا أحمد بن يحيى الصوفي ثنا جعفر بن محمد الخراساني ثنا أبو ضمرة أنس عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا تبنى مدينة بين جدولين عظيمين لهي أسرع الكفاء بأهلها من القدر في أسفلها هذا باطل وقال أبو بكر الخطيب الحمل فيه على جعفر وهو مجهول انتهى بقية كلام الخطيب هذا حديث منكر وسيأتي جعفر بن محمد بن أبان الخراساني فيحتمل أن يكون هو ورواه الدارقطني في غرائب مالك عن بن عقدة وقال هذا باطل موضوع والحمل فيه على جعفر بن محمد وهو مجهول وأخرج أيضا من طريق جعفر بن محمد بن عدي عن محمد بن صالح بن فيروز عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما سئل عن هذه الآية وكان تحته كنز لهما قال الدارقطني جعفر بن محمد ومحمد بن صالح مجهولان قلت فيجوز أن يكون هذا

[513] جعفر بن محمد الفقيه فيه جهالة قال مطين ثنا جعفر ثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول انا مدينة العلم وعلي بابها هذا موضوع انتهى وهذا الحديث له طرق كثيرة في مستدرك الحاكم أقل أحوالها أن يكون للحديث أصل فلا ينبغي أن يطلق القول عليه بالوضع

[514] جعفر بن محمد بن العباس البزار قال البيهقي سألت الدارقطني عنه فقال كان لا يساوي شيئا انتهى وهذا هو جعفر بن أحمد المتقدم أنه اختلف في اسم أبيه كرره بلا فائدة

[515] ز جعفر بن محمد السنجاري

[516] و ز جعفر بن محمد بن مالك بن محمد بن جعفر الفزاري

[517] و ز جعفر بن محمد الأشعري القمي

[518] و جعفر بن محمد بن حكيم الكوفي

[519] و جعفر بن محمد بن سليمان

[520] و ز جعفر بن محمد بن يونس

[521] و جعفر بن محمد بن شريج الحضرمي

[522] و جعفر بن محمد بن زيد

[523] و ز جعفر بن محمد بن عيسى

[524] و ز جعفر بن محمد بن عبيد الله ذكر العشرة أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة

[525] ز جعفر بن محمد بن سماعه بن موسى الحضرمي

[526] و جعفر بن محمد بن موسى الأحول البجلي ذكرهما بن النجاشي في رجال الشيعة

[527] ز جعفر بن محمد بن المظفر بن محمد بن أحمد بن محمد بن زيادة الله بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب الحسني الواعظ أبو إبراهيم ذكره أبو جعفر بن بأبويه في مصنفي الشيعة وقال كان ورعا صالحا حدثني عنه الشيخ محمد بن علي الموصلي قال وكان له قبول عند الخاصة والعامة

[528] جعفر بن محمد الأنطاكي عن زهير بن معاوية ليس بثقة قاله بن حبان وله خبر باطل متنه يبعث معاوية عليه رداء من نور

[529] جعفر بن محمد بن الفضل الدقاق تلميذ بن مجاهد المقري كذبه الدارقطني والصوري ويعرف بابن المارستاني روى عنه بن المذهب وأبو القاسم التنوخي وكان صاحب رحلة وطلب مات سنة سبع وثمانين وثلاث مائة انتهى وقال أبو زرعة الجرجاني ليس بمرضي في الحديث ولا في دينه

[530] جعفر بن محمد بن خالد بن الزبير بن العوام القرشي عن هشام بن عروة قال البخاري لا يتابع في حديثه وقيل جعفر بن خالد روى عنه معن وخالد بن مخلد وقال الأزدي منكر الحديث انتهى وقال بن أبي حاتم أيضا روى عنه محمد بن خالد بن عثمة ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات

[531] جعفر بن محمد بن هبة الله أبو الفضل البغدادي الصوفي كذاب قال بن مسدي أخذت عنه وذكر لي أنه سمع صحيح البخاري من أبي الوقت مات بقوص سنة سبع وعشرين وست مائة انتهى بقية كلام بن مسدي عنه أنه قال ولدت سنة اثنتين وأربعين وخمس مائة وأن له سماعات كثيرة من أبي زرعة وغيره وأنه رحل إلى السلفي وأن إثباته مودوعة وأنه شيخ ظاهر الوقار محترم عند المشايخ ذكره المنذري في معجم شيوخه ولم يذكر عنه إلا أنه سمع من جماعة قال وبلغني أنه حدث بقوص وذكر في الوفيات أنه مات في ذي القعدة

[532] جعفر بن محمد بن الليث الزيادي ضعفه الدارقطني وقال كان يتهم في سماعه انتهى

[533] ذ جعفر بن محمد بن يوسف الأزرق الواسطي روى عن الواقدي روى عنه أحمد بن سماعه المدني قال الدارقطني كلهم ضعفاء

[534] جعفر بن محمد بن عوف بن زياد السمسار عن محمد بن صالح بن فيروز عن مالك عن نافع عن بن عمر بنسخة مناكير وعنه علي بن الفضل بن طاهر البلخي قال الدارقطني محمد بن جعفر ومحمد بن صالح ضعيفان

[535] ز جعفر بن محمد بن المظفر بن محمد العلوي ويعرف بزيادة عن جده وأبي الحسن الخفاف والحاكم وأبي عبد الرحمن السلمي وغيرهم قال الخطيب كتبت عنه وكان سماعه صحيحا وكان معتقده مذهب الإمامية من الرافضة بلغني أنه مات بنيسابور سنة ثمان وأربعين وأربع مائة

[536] ز جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه أبو القاسم القمي الشيعي من كبار الشيعة وعلمائهم المشهورين متهم وذكره الطوسي وابن النجاشي وعلي بن الحكم في شيوخ الشيعة وتلمذ له المفيد وبالغ في إطرائه وحدث عنه أيضا الحسين بن عبيد الله الغضايري ومحمد بن سليم الصابوني سمع منه بمصر مات سنة ثمان وستين وثلاث مائة

[537] جعفر بن محمد بن فضيل بن غزوان ضعفه مسلمة بن قاسم وقال ليس هناك كان يشتري الكتب فيحدث بها

[538] جعفر بن محمد بن كزال عن عفان ونحوه قال الدارقطني ليس بالقوي انتهى وقال مسلمة ثقة أخبرنا بن الأعرابي عنه

[539] جعفر بن محمد أبو يحيى الزعفراني الرازي روى عنه إسماعيل الصفار خبرا موضوعا وقيل كان صدوقا انتهى وهذا الرجل من الحفاظ الكبار الثقات فلعل الآفة ممن فوقه قال بن أبي حاتم روى عن إبراهيم بن المنذر وسريج بن يونس وغيرهما سمعت منه وهو صدوق سألت أبا زرعة فقلت له الفضل الصائغ أحفظ أو أبو يحيى الزعفراني فقال الفضل احفظ للمسند وأبو يحيى احفظ للتفسير

[540] جعفر بن محمد بن بكارة الموصلي عن أبي خليفة الجمحي بخبر موضوع كأنه آفته

[541] جعفر بن محمد بن مروان القطان الكوفي قال الدارقطني لا يحتج بحديثه انتهى وذكره أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة وقال كان ورعا

[542] جعفر بن محمد بن أبان الخراساني نزيل أصبهان لا أعرفه سيأتي حديثه في ترجمة أبي جحش في الكنى

[543] جعفر بن محمد بن جعفر بن علي بن الحسين بن علي عن يزيد بن هارون وأبي نعيم وغيرهما روى عنه شريح بن عبد الكريم وغيره قال الجوزقاني في كتاب الأباطيل مجروح

[544] جعفر بن محمد المروزي

[545] و جعفر بن محمد الكرجي القلانسي

[546] و ز جعفر بن محمد الدروبشتي ذكرهم أبو جعفر بن بأبويه في رجال الشيعة

[547] ز جعفر بن محمد الشيرازي حديثه في سنن الدارقطني قال بن القطان لا يعرف حاله قلت وذكره الطوسي في رجال الشيعة تقدم في ص 133 بعينه

[548] ز جعفر بن محمد بن نوح بن ختن محمد بن عيسى قال مسلمة بن قاسم مجهول

[549] جعفر بن محمد بن جعفر العباسي المحدث غمزه تميم البندنيجي بأنه زور سماعا في خبر لذاكر بن كامل انتهى وتميم تقدم في ترجمته أنه ضعيف وأن بن الأخضر كذبه فكيف يحتج بتجريحه ولكن قال المصنف في تاريخ الإسلام أنه قرأ في ورقة بخط الضياء الحافظ الحط على جعفر هذا وأنه عمل أجزاء وحك أسماء واثبت مكانه ذاكر بن كامل قال وقد ذكره بن النجار ولم يتعرض للتبديل قال وكان عنده حفظ ومعرفة بالمتون والرجال ويقرأ قراءة فصيحة وينقل نقولا صحيحة وكان خارق الذكاء ظريفا إلا أنه كان ضجور العابا قليل الأمانة مخالطا لغير أبناء جنسه مات سنة ثمان وتسعين وخمس مائة

[550] ز جعفر بن محمد بن جعفر بن جعفر بن الحسن بن الحسن بن علي قال بن النجاشي في شيوخ الشيعة كان وجها في الطالبين مقدما ثقة وكان مولده سنة 24 ومات سنة ثمان وخمسين وثلاث مائة وكان سمع من عيسى بن مهران وعلي بن عديل وغيرهما روى عنه ابنه الحسن وابن الأخر أبو قيراط يحيى والجعابي ومحمد بن أحمد بن أبي الثلج ومحمد بن العباس بن علي بن مروان وآخرون

[551] جعفر بن مرزوق المدايني عن الأعمش ويحيى بن سعيد الأنصاري قال العقيلي أحاديثه مناكير لا يتابع على شيء منها منها ما حدثناه محمد بن الفضل بالري ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن عبد الله الدشتكي ثنا أبي حدثنا جعفر ثنا جعفر بن مرزوق عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن واثلة بن الأسقع مرفوعا على الوالي خمس خصال جمع المال من حقه ووضعه في حقه وان يستعين على أمورهم بخير من يعلم ولا يحصرهم فيهلكوا ولا يؤخر أمر يوم لغد انتهى وقال أبو حاتم شيخ مجهول لا أعرفه

[552] جعفر بن مروان الزيات ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة

[553] جعفر بن مصعب عن عروة بن الزبير لا يدرى من هو

[554] ز جعفر بن معروف الكشي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان كثير العبادة

[555] ز جعفر بن منير الرازي روى عن روح وعبد الوهاب بن عطاء وأبي بدر شجاع بن الوليد روى عنه عبد الرحمن بن أبي حاتم وذكره في كتابه وقال صدوق وقال أبو علي الحافظ كان يخطىء ومن ذلك ما رواه الحاكم قال سمعت أبا علي الحافظ يقول دخلت مرو وفاتني حديث خلف بن عبد العزيز بن عثمان بن أبي جبلة عن أبيه عن جده عن شعبة عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي وهو قاعد فإذا بقي من قراءته ثلاثون أو أربعون آية قام فقرأ ثم ركع فدخلت في بعض رحلاتي الري فإذا الحديث عندهم عن جعفر بن منير الرازي عن روح بن عبادة عن شعبة فاتيت بن أبي حاتم فسألته عنه فقال ولم تسأل عن هذا فقلت هذا حديث تفرد به عثمان بن جبلة عن شعبة وهو في كتب روح بن عبادة عن سعيد عن هشام وقد أخطأ فيه شيخكم هذا على روح فلما كان بعد أيام عاودته في السؤال عن هذا الحديث فاخرج الي كتابه على الحاشية قلت أنا هذا الحديث كذا وكذا وساق الكلام الذي ذكرته له فقلت له متى قلت أنت هذا وإنما سمعته مني وانقبصت عنه

[556] جعفر بن مهران السباك موثق له ما ينكر قال الحسن بن سفيان في مسنده حدثنا جعفر بن مهران ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا عوف عن الحسن عن أنس قال صليت مع رسول صلى الله عليه وسلم فلم يزل يقنت في صلاة الغداة حتى فارقته فهذا غلط من جعفر رواه أبو معمر وأبو عمرو الحوضي عن عبد الوارث فقال عمرو بدل عوف وعمر وهو بن عبيد ضعيف انتهى وذكره بن أبي حاتم وقال روى عنه أبو زرعة ولم يذكر فيه جرحا

[557] جعفر بن ميسرة وهو جعفر بن أبي جعفر الأشجعي عن أبيه قال البخاري ضعيف منكر الحديث وقال أبو حاتم منكر الحديث جدا وقال بن عدي يكنى أبا الوفاء ثم قال حدثنا علي بن الحسين ثنا محمد بن أسلم الطوسي ثنا عبيد الله بن موسى ثنا أبو الوفاء جعفر حدثني أبي عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من سمع حي على الفلاح فلم يجبه فلا هو معنا ولا هو وحده غسان بن الربيع حدثنا جعفر بن ميسرة عن أبيه عن بن عمر صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ قل يا أيها الكافرون وقل هو الله أحد وقال صليت بكم بثلث القرآن وبربع القرآن وبه عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل الكعبة فقال ما أطيب ريحك ويا حجر ما أعظم حقك ثلاثا والله للمسلم أعظم حقا منكما ثلاثا انتهى وأورد له العقيلي هذا الأخير من رواية غسان بن الربيع عنه وقال لا يتابع عليه ويروي معنى هذا عن عبد الله بن عمر قوله وقال أبو زرعة ليس بقوي وقال الساجي ضعيف وذكره العقيلي في الضعفاء وقال في حديث الكعبة لا يتابع عليه ويروي بعضه من وجه آخر عن عبد الله بن عمر قوله وبغير لفظه وقال بن عدي له أحاديث عن أبيه عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما وعن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أحاديث ليست بالكثيرة وهو منكر الحديث

[558] ز جعفر بن ناجية بن أبي عمار الكوفي قال أبو عمرو الكشي كان من رجال الشيعة ممن روى عن جعفر الصادق وروى عنه علي بن الحكم وغيره

[559] ز جعفر بن نجيح المدني ذكره أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة

[560] جعفر بن نسطور الرومي لم ار له ذكرا في كتب الضعفاء وهو اسقط من أن يشتغل بكذبه روى عنه منصور بن الحكم أخبرنا أحمد بن محمد أنا بن خليل انا مسعود الجمال أنا أبو علي الحداد أنا أحمد بن محمد بن عمر الواعظ القومسي املاء ثنا أبو شجاع محمد بن علي العراقي الخلفاني ثنا منصور بن الحكم الزاهد بفرغانه ثنا جعفر بن نسطور الرومي قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فسقط السوط من يده فنزلت عن جوادي فرفعته اليه فقال مد الله في عمرك مدا فعشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مائة وعشرين سنة انتهى وقد ذكره المؤلف في التجريد فقال الإسناد اليه ظلمات والمتون باطلة وهو دجال أو لا وجود له وسيأتي ذكره في منصور بن الحكم فقال والظاهر ان جعفر بن نسطور لا وجود له وذكره أيضا في نسطور وروينا حديثه في مشيخة شهدة تخريج بن الأخضر قالت أنا أبو الفرج محمد بن محمود بن الحسن القروي بقرأة بن عطاف وسألته عن مولده فقال سنة اثنتين وثلاثين وأربع مائة أخبرنا أبو علي إبراهيم بن محمد الألهاني أنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد النجمي السيوردي أنا أبو القاسم منصور بن الحكم الاشفرياني قرية من قرى فرغانة في المسجد الجامع سمعت جعفر بن نسطور صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم بفاراب حين بقل وجهي قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حرب تبوك فذكره قال أبو القاسم قال لنا جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طول قوله مدا وعاش ثلاث مائة وأربعين سنة قال إسماعيل وسألت أبا القاسم عن سنة فقال اتت علي زيادة على مائة سنة وكان معه رفقاؤه فقالوا سمعنا أن الزيادة على المائة قريب من العشرين سنة قال وبهذا الإسناد علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الدعاء كما علمني سورة من القرآن نبهني الهي للخير العظيم وآمني من عذابك الأليم وسيأتي هذه القصة والحديث ونسطور في حرف النون

[561] جعفر بن نصر عن حماد بن زيد وغيره متهم بالكذب وهو أبو ميمون العنبري ذكره صاحب الكامل فقال حدث عن الثقات بالبواطيل حدثنا جعفر بن سهل البالسي ثنا جعفر بن نصر بالرقة سنة إحدى وستين ومائتين حدثنا حماد بن زيد عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا قال لما لقي إبراهيم ربه عز وجل قال كيف وجدت الموت قال وجدت جسدي ينزع بالسلمة قال هذا وقد يسرناه عليك حدثنا جعفر بن سهل ثنا جعفر ثنا حفص بن غياث عن ليث عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا لا تعلموا نساءكم الكتابة ولا تسكنوهن العلالي خير لهو المرأة المغزل وخير لهو الرجال السباحة وحدثنا جعفر بن محمد الحراني ثنا يحيى بن مصفى ثنا جعفر بن نصر بن سويد أبو ميمون من ولد سلمان الفارسي ثنا علي بن عاصم ثنا داود عن الشعبي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا من كرم أصله وطاب مولده حسن محضره وهذه أباطيل

[562] جعفر بن هارون عن محمد بن كثير الصنعاني اتى بخبر موضوع انتهى وستأتي الإشارة إلى شيء من خبره في ترجمة سمعان بن مهدي

[563] ز جعفر بن هارون الكوفي

[564] و جعفر بن الهذيل بن هشام ذكرهم أبو جعفر الطوسي في رجال الشيعة

[565] جعفر بن هلال بن خباب روى عنه أبو الحسن المدايني لا يعرف انتهى وقد ذكره بن عدي وقال انه مدايني وأخرج له عن عاصم الأحول حديثا وقال تفرد به عن عاصم ولا أعرف له غير هذا الحديث

[566] ز جعفر بن يحيى بن العلاء الرازي روى عن أبيه وكان قاضي الري وعن غيره روى عنه موسى بن الحسن بن موسى وذكره بن النجاشي في رجال الشيعة

من اسمه جعيد وجعيدة[عدل]

[567] ز جعيد بن جحير عن صفوان بن أمية روى حديثه زائدة عن سماك بن حرب عنه قال بن القطان وهو حميد بن أخت صفوان صحفه زائدة قلت وحميد أخرج له النسائي

[568] جعيدة الهمداني كوفي من رجال الشيعة ذكره الكشي وقال انه تابعي روى عن الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما وذكره الطوسي لكن سماه جعيدا وقال روى عن الحسين بن علي وعن ولده زين العابدين رضي الله تعالى عنهم

من اسمه جفير وجلاس والجلد[عدل]

[569] ز جفير مصغرا بن الحكم العبدي أبو المنذر روى عن جعفر الصادق رضي الله تعالى عنه وروى عنه ولده منقر ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال كان ثقة وقال أبو عمرو الكشي جمع كتابا عن جعفر كله صحيح معتمد عليه

[570] جلاس بن عمرو أو عمير عن بن عمر وعنه أبو جناب ويقال جلاس بن محمد قال البخاري لا يصح حديثه انتهى أورد له العقيلي من رواية أبي جناب عنه عن بن عمر قال مسح عمر على جوربيه ونعليه وذكره في حرف الجيم وجزم بأن أباه عمير بالتصغير وذكره بن حبان في الثقات

[571] الجلد بن أيوب البصري عن معاوية بن قرة قال بن المبارك أهل البصرة يضعفونه وكان بن عيينة يقول ما جلد ومن جلد ومن كان جلد وضعفه بن راهويه وقال الدارقطني متروك وقال أحمد بن حنبل ضعيف ليس يسوى حديثه شيئا وله عن عمرو بن شعيب انتهى روى عنه الحمادان والثوري وجرير بن حازم وعبد الوهاب الثقفي قال بن مهدي قال حماد بن زيد وذكر الجلد بن أيوب فقال عمدوا إلى شيخ لا يميز بين قرء وحيض فحملوه على أمر عظيم فكان في أوله يقول عن غير أنس فحملوه إلى أن قاله عن أنس وقال أبو عاصم لم يكن بذاك ولكن أصحابنا سهلوا فيه وقال الهسنجاني تركه شعبة ويحيى وعبد الرحمن وقال أبو حاتم شيخ أعرابي ضعيف الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به وقال أبو زرعة ليس بالقوي وقال إبراهيم الحربي غيره اثبت منه وقال بن معين جلد مضطرب وقال الحميدي كان بن عيينة يضعفه وقال العقيلي أبو معمر ما سمعت بن المبارك ذكر أحدا بسوء إلا انه ذكر عنده الجلد فقال ليس حديث الجلد وما الجلد ومن الجلد وقال أحمد بن سعيد ثنا النضر بن شميل سمعت حماد بن زيد يقول ما كان جلد بن أيوب يساوي في الحديث طلية أو طليتين وقال سلمان بن حرب عن حماد سألته عن حديث الحائض فقال المستحاضة تقعد ثلاثة عشرة فإذا هو لا يفرق بين الحيض والاستحاضة

من اسمه جماعة وجماهر وجميع[عدل]

[572] جماعة بن عبد الرحمن الصائغ الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال الكشي كان صدوقا وله رواية عن جعفر الصادق ومعرفة بحديث أصحابه وكانت له حلقة وصحب أبان بن تغلب وغيره

[573] جماهر بن عبيد أو حميد عن أبي المنيب الجرشي قال علي بن المديني مجهول انتهى قال بن المديني تفرد عنه يعلى

[574] جميع بن ثوب السلمي ويقال جميع بالضم عن خالد بن معدان قال البخاري منكر الحديث وكذا قال الدارقطني وغيره وقال النسائي متروك الحديث قال بن عدي ثنا هنبل بن محمد الحمصي ثنا عبد الله بن عبد الجبار الخبايري ثنا جميع بن ثوب ثنا خالد بن معدان عن أبي أمامة مرفوعا أن عزير النبي كان من المتعبدين فرأى في منامه أنهارا جارية تطرد ونيرانا تشتعل ثم رأى في منامه قطرة من ماء وشرارة من نار فسأل ربه عن ذلك فقال هو ما مضى من الدنيا ثم ما بقي منها وبه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لو جمع نار الدنيا لم تكن الا شرارة من شرار النار وبه نعم الرجل أنا لشرار أمتي يدخلون الجنة بشفاعتي وأما أخواني فيدخلون الجنة بأعمالهم يحيى بن صالح ثنا جميع بن ثوب ثنا خلاد عن أبي أمامة مرفوعا طوبى لم رآني ولمن رأى من رآني قال بن عدي رواياته تدل على أنه ضعيف انتهى وأورد له العقيلي من رواية يحيى بن صالح عنه عن خالد بن معدان عن أبي امامة رفعه ما من رجل يعود مريضا الا تغشته الرحمة الحديث وقال حديث عيادة المريض ثابت من غير هذا الوجه بغير هذا اللفظ

[575] ز جميع بن محمد الموصلي أبو الحسين روى عن عبد الله بن عبد الصمد بن أبي خداش وعنه الإسماعيلي في معجمه وقال منكر الحديث ولهم شيخ آخر يقال له الجميع الكوفي من الرواة عن جعفر الصادق وذكر بن عقدة انه كان ورعا كثير التلاوة والصلاة وذكره الطوسي في رجال الشيعة

من اسمه جميل[عدل]

[576] ز جميل بن بشير أو بشر أبو بشر المزني كوفي عن سالم بن عبد الله روى عنه خلف بن خليفة قال أبو حاتم مجهول كذا أورده النباتي في الحافل

[577] جميل بن جرير عن عبد الله بن يزيد عن بن عمر قال أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بشارب الخمر قال اجلدوه ثمانين وهو من رواية إسحاق بن أبي إسرائيل عن هشام بن يوسف عن عبد الرحمن بن صخر عن جويرية عن جميل هذا قال بن حزم في كتاب الاتصال هو موضوع لا شك فيه كان إسناده ظلمات بعضها فوق بعض ولا يدرى من عبد الرحمن بن صخر ولا من جميل بن جري ولا من عبد الله بن يزيد ولا من رواه عن إسحاق بن أبي إسرائيل قلت تصحف على بن حزم بن عمرو فصيره بن عمر ثم تحرف عليه والد جميل وهو كريب فقال جرير وقد اخرج الحديث الطحاوي من طريق إسحاق عن هشام عن عبد الرحمن بن صخر عن جميل بن كريب عن أبي عبد الرحمن الحبلي وهو عبد الله بن يزيد عن عبد الله بن عمرو بن العاص وذكره بن يونس في تاريخ مصر فقال جميل بن كريب المعافري من أهل إفريقية ولي القضاء لعبد الرحمن بن حبيب الفهري ولاخيه إياس ولحبيب بن عبد الرحمن فخرج حبيب لقتال البربر فقتل فعقد أهل إفريقية لجميل بن كريب وخرجوا لقتالهم فقتل جميل وأثنى بن يونس على سيرته في القضاء

[578] ذ جميل بن حماد الطائي قال البرقاني قلت للدارقطني جميل بن حماد عن عصمة بن زامل عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه فقال هذا إسناد بدوي يخرج اعتبارا

[579] جميل بن زياد الجملي يكنى أبا حسان ذكره الطوسي في رجال الشيعة ووثقه

[580] جميل بن زيد الطائي عن بن عمر قال بن معين ليس بثقة وقال البخاري لم يصح حديثه وروى أبو بكر بن عياش عن جميل قال هذه أحاديث بن عمر ما سمعت من بن عمر شيئا إنما قالوا لي اكتب أحاديث بن عمر فقدمت المدينة فكتبتها وقال إسماعيل بن زكريا ثنا جميل بن زيد ثنا بن عمر قال تزوج النبي صلى الله عليه وسلم امرأة وخلى سبيلها وروى أبو معاوية والقاسم بن مالك وغيرهما عن جميل عن زيد بن كعب أو كعب بن زيد أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من بني غفار فرأى بكشحها بياضا ففارقها انتهى وقال عمرو بن علي لم اسمع يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عنه بشيء وقال أبو حاتم ضعيف الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال بن حبان واه ذكره الساجي والعقيلي في الضعفاء وقال البغوي في معجمه ضعيف الحديث جدا والاضطراب في حديث الغفارية منه وقد روى عن بن عمر أحاديث يقول فيها سألت بن عمر مع أنه لم يسمع من بن عمر رضي الله تعالى عنهما شيئا

[581] جميل بن زيد عن بن شهاب

[582] و جميل بن سالم شيخ لخلف بن خليفة

[583] و جميل عن بن وهب

[584] و جميل أبو زيد الدهقان عن عمر قال أبو حاتم في كل منهم مجهول انتهى والراوي عن أبي وهب اسم أبيه يعير وقد ذكره بن حبان في الثقات وجميل الراوي عن أبي شهاب اخرج الدولابي من طريق أحمد بن سيار عنه عن بقية حديثا وقال هذا منكر وجميل بن زيد هذا لا يعرف في أهل العلم

[585] جميل بن سنان رأى عليا بال قائما قال الأزدي لا يصح حديثه انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبد الظاهر يعني بن السري فقال الأزدي لا يعرف ولا أحفظ له غير هذا الحديث الموقوف روى عنه تليد بن سليمان

[586] جميل بن شعيب الهمداني عن جابر الجعفي وعنه جعفر بن محمد الموسوي

[587] و جميل بن صالح الربعي عن جعفر بن محمد ويزيد بن معاوية والعجلي وعنه الحسن بن محبوب وعلي بن جنيد

[588] و جميل بن عبد الله النخعي

[589] و جميل بن عبد الله الخثعمي

[590] و ز جميل بن عبد الرحمن الجعفي

[591] و ز جميل بن عياش ذكرهم الطوسي في رجال الشيعة وهم ستة أنفس

[592] جميل الخياط عن أبي إسحاق قال الأزدي لا يصح حديثه

[593] جميل بن عمارة وقيل بن عامر عن سالم قال البخاري فيه نظر روى عنه إسماعيل بن نشيط

[594] جميل بن يزيد عن مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر رفعه ما وجدتم في كتاب الله فالعمل به ولا يسعه تركه إلى غيره الحديث وفيه أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم أخرجه الدارقطني في غرائب مالك والخطيب في الرواة عن مالك من طريق الحسن بن مهدي بن عبدة المروزي عن محمد بن أحمد السكوني عن بكر بن عيسى المروزي أبي يحيى عن جميل به قال الدارقطني لا يثبت عن مالك ورواته مجهولون قلت وذكره بن أبي حاتم بن يزيد عن أبي شهاب الحناط وعنه أحمد بن عبد الله بن قيس بن سلمان بن شريك المروزي وقال سألت أبي عنه فقال لا اعرفه كذا أورده النباتي في ذيل الكامل وقد تقدم جميل بن يزيد أو له تحتانية فتبين أنه غير الراوي عن مالك

[595] جميل عن إسماعيل السدي نكرة وخبره منكر

من اسمه جناب وجناح[عدل]

[596] جناب بن الخشخاش العنبري روى عنه عبد الله بن معاوية الجمحي قال السليماني يستغرب حديثه ولا أعرفه

[597] جناب بن عائذ الأسدي ذكره الطوسي في رجال الشيعة ووثقه علي بن الحكم وكذا ذكر

[598] جناب بن نسطاس الجنبي عن الأعمش وقال إنه من الرواة عن جعفر الصادق وكذا ذكره علي بن الحكم

[599] جناح الرومي عن عائشة بنت سعد مجهول قاله أبو حاتم قلت وقد روى عنه جماعة انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[600] جناح مولى الوليد عن واثلة بن الأسقع ضعفه الأزدي انتهى وقال أبو حاتم روى عنه ابنه مروان وزرعة أبو إبراهيم وغيرهما وذكره أبو زرعة الدمشقي في طبقة الأصاغر من أصحاب واثلة وقال حدثنا أبو مسهر ثنا سويد بن عبد العزيز قال كان نمير بن لوين يجيز شهادة جناح وذكره بن حبان في الثقات وأفاد أنه روى عنه أيضا زيد بن واقد

[601] ز جناح بن زربي أبو سعيد الأشعري روى عن الخليل بن أحمد وأبي عمرو الشيباني وأدرك أجلاء التابعين وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان عارفا بالتفسير صحب جعفر الصادق وروى عنه وكان صالحا واسع الفضل ثقة

[602] جناح بن عبد الحميد الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة ووثقه أبو عمرو الكشي

من اسمه جنادة[عدل]

[603] جنادة بن الأشعث عن علي العمة بمنزلة العم لا يعرف ذا انتهى قال بن حبان قال محمد بن نصر لا يروي عنه هو رجل مجهول وقد تكلم الناس فيه واخشى أن لا يكون محفوظا

[604] جنادة بن أبي خالد لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه زيد بن أبي أنيسة وأخطأ عنه الجوزيون فقالوا عن زيد عن جنادة بن أبي أمية عن مكحول وإنما هو جنادة بن أبي خالد وأما جنادة بن أبي أمية من التابعين وجنادة بن أبي خالد من أتباع التابعين جميعا شاميان ثقتان وقال تمام عن علان خطة جنادة بالرهاء معروف وله عقب لهم صلاح وستر وقال أبو حاتم روى عن مكحول وأبي شيبة وعنه زيد بن أبي أنيسة وذكره أبو عروبة في الطبقة الثانية من التابعين وقال البخاري يقال كان على الطراز أيام هشام

[605] جنادة بن مروان حمصي عن حريز بن عثمان وغيره اتهمه أبو حاتم انتهى قال أبو حاتم ليس بقوي في الحديث أخشى أن يكون كذب في حديث عبد الله بن بسر أنه رأى في شارب النبي صلى الله عليه وسلم بياضا قلت أراد أبو حاتم بقوله كذب أخطأ وقد ذكره بن حبان في الثقات وأخرج له هو الحاكم في الصحيح وأما قول بن الجوزي عن أبي حاتم أنه قال أخشى أن يكون كذب في الحديث فاختصاره مفض إلى رد حديث الرجل جميعه وليس كذلك إن شاء الله تعالى

[606] جنادة السلولي ويقال أبو جنادة روى عن أبي حمزة الثمالي وعنه حصين بن مخارق ذكروه في رجال الشيعة نقله بن أبي طي

من اسمه جنان وجناد[عدل]

[607] جنان الطائي عن أبي موسى بحديث باطل لكن من وضع المتأخرين انتهى وهذا من الاختصار المجحف وقد ذكرت الحديث في جبار بموحدة ثقيلة

[608] ز جناد بن واصل الكوفي اللغوي الراوية كان يقاس بحماد الراوية الا أنه كان لحقه قال الثوري ما يتكل أهل الكوفة على جناد يفسد رواياتهم

من اسمه جندب وجنيد[عدل]

[609] جندب بن الحجاج عن عمران بن حصين مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[610] جندب بن حفص السمان شيخ لمحمد بن المثنى مجهول

[611] ز جندب بن رباح الأزدي الكوفي

[612] و ز جندب بن صالح الأزدي

[613] و جندب بن عبد الله الضبي ذكرهم الطوسي في رجال الشيعة

[614] جنيد بن حكيم عن بن جريج وعنه أحمد بن أبي العوام بحديث من حفظ على أمتي أربعين حديثا لا يدرى من هو رواه بن مندة في أماليه عن محمد بن محمد بن عبد الله بن حمزة عن محمد بن أحمد بن أبي العوام عن أبيه

[615] جنيد بن حكيم عن علي بن المديني قال الدارقطني ليس بالقوي روى عنه أبو بكر الشافعي انتهى وهو الدقاق روى أيضا عن حرملة ومؤمل بن اهاب ودحيم وداود بن رشيد وغيرهم وعنه أيضا أبو العباس السراج وإسماعيل الصفار وأحمد بن كامل وغيرهم قال بن عدي حدثنا علي بن أحمد بن مروان ثنا جنيد بن حكيم وكان من أصحاب الحديث ثنا إبراهيم بن دينار فذكر حديثا وقال بن قانع مات سنة ثلاث وثمانين ومائتين

[616] جنيد بن العلاء تابعي قال أبو حاتم صالح الحديث وقال بن حبان روى عن أبي الدرداء وابن عمر ولم يرهما وعنه عبد الرحيم بن سليمان وأبو أسامة ينبغي مجانبة حديثه قلت هو جنيد بن أبي وهرة له حديث في غسل الميت طويل منكر في ثاني حديث بن السواق انتهى وقال الأزدي لين الحديث وبقية كلام بن حبان كان يدلس وأبو وهرة كنية العلاء وذكره بن حبان في الثقات أيضا وقال البزار بن أبي وهرة كوفي ليس به بأس مات قديما روى عنه أبو أسامة وغيره

[617] جنيد بن عمرو العدواني المكي المقري عن حميد بن قيس سئل عنه أبو حاتم فقال لا أعرفه

[618] جنيدة الفهري أخرج الطبراني من طريق إسحاق بن أبي فروة عن بن جنيدة الفهري عن أبيه عن جده في فضل من سقى عطشانا قال العلائي في الوشي بن جنيدة وأبوه مجهولان

من اسمه جهم[عدل]

[619] جهم بن جميل الرواسي ذكره الطوسي والكشي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم الصحيح في اسم أبيه حميد

[620] جهم بن أبي الجهم عن بن جعفر بن أبي طالب وعنه محمد بن إسحاق لا يعرف له قصة حليمة السعديه انتهى وقد روى عنه أيضا عبد الله العمري والوليد بن عبد الله بن جميع ذكره بن أبي حاتم فقال مولى الحارث بن حاطب القرشي ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وأفاد أنه روى أيضا عن المسور بن مخرمة رضي الله تعالى عنهما

[621] جهم بن حذيفة العدوي قال بن حزم ساقط

[622] جهم بن الحكم المدائني روى عنه أبو عبد الله البرقي

[623] و جهم بن صالح التميمي الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان جهم بن صالح أعرف الناس بحديث الكوفة وبرجال جعفر الصادق وصنف كتابا فيما وضع على أهل البيت أجاد فيه

[624] جهم بن صفوان أبو محرز السمرقندي الضال المبتدع رأس الجهمية هلك في زمان صغار التابعين وما علمته روى شيئا لكنه زرع شرا عظيما انتهى وكان قتل جهم بن صفوان سنة ثمان وعشرين وسببه أنه كان يقضي في عسكر الحارث بن شريح الخارج على امراء خراسان فقبض عليه نصر بن سيار فقال له استبقني فقال لو ملأت هذا الملا كواكب وانزلت الي عيسى بن مريم ما نجوت والله لو كنت في بطني لشققت بطني حتى اقتلك ولا تقوم علينا مع اليمانية أكثر مما قمت وامر بقتله وكان جهم من موالي بني راسب وكتب للحارث

[625] جهم بن عثمان عن جعفر الصادق لا يدري من ذا وبعضهم وهاه انتهى روى عنه بن أبي فديك وعبد الصمد بن عكرمة قال أبو حاتم مجهول وما أدري لم لم يعزه الذهبي لأبي حاتم وقد ذكره الطوسي في رجال الشيعة وكان مولده سنة خمس ومائة وصحب جعفر الصادق وطلبه المنصور فهرب إلى اليمن ومات هناك وقال الأزدي ضعيف وإياه أراد الذهبي بقوله وهاه بعضهم

[626] جهم بن مسعدة الفزاري عن أبيه عن بن أبي ذئب بخبرين منكرين ويروي عنه بن صاعد

[627] جهم بن مطيع شيخ لعبد العزيز بن عمران فيه جهالة

[628] جهم بن واقد عن حبيب بن أبي ثابت قال الأزدي ليس بذاك وقواه غيره

من اسمه جواب وجهير وجهيم وجودي[عدل]

[629] ذ جواب بن بكير روى عن كعب الأحبار روى عنه جويرية قال أبو حاتم لا أعرفه وأورد صاحب الحافل

[630] ذ جواب بن عثمان الأسدي روى عنه إسماعيل بن سالم قال أبو حاتم لا أعرفه وأورده صاحب الحافل

[631] جهير بن أوس الطائي

[632] جهيم بن أبي جهمة أو جهم الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وقال في الثاني روى عن موسى بن جعفر وعنه الحسن بن محبوب وسعدان بن مسلم

[633] جودي بن عبد الرحمن بن جودي أبو الكرم الوادياشي المقري أخذ عن السهيلي وابن حميد وذكر أنه سمع من أبي الحسن بن النعمة مات بعد الثلاثين وست مائة قال بن مسدي في معجمه كان مضطرب الحال في خبره وخبرته وأبرأ إلى الله من عهدته

من اسمه جويرية وجون وجوين[عدل]

[634] ز جويرية بن مسهر العبدي ويقال بن بشر بن مسهر كوفي روى عن علي وعنه الحسن بن محبوب وجابر بن الحر ذكره الكشي في رجال الشيعة وقال كان من خيار التابعين

[635] جون بن بشير عن الوليد بن عجلان لا يعرف انتهى وقال الأزدي مجهول ضعيف وروى له حديث بن مسعود أنه رأى الزط فقال كأنهم الجن روى عنه مسلم بن إبراهيم وما ذكر بن أبي حاتم فيه جرحا

[636] ز جون بن غياث في حاتم بن الفضل

[637] جوين بن مالك ذكره الطوسي والكشي في رجال الشيعة وقالا روى عن الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما قلت ويحتمل أن يكون الذي قبله

من اسمه جيفر وجيلان[عدل]

[638] جيفر بن الحكم العبدي

[639] و جيفر بن صالح الغنوي كوفيان ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[640] ز جيلان بن أبي فروة أبو الجلد البصري مشهور بكنيته يأتي

حرف الحاء[عدل]

من اسمه حاتم[عدل]

[641] حاتم بن آدم التلياني المروزي روى عن عبد الله بن المبارك وغيره وعنه محمد بن عصام المروزي وغيره ذكره أبو سعد بن السمعاني في الأنساب وقال تكلموا فيه ومات سنة تسع وثلاثين ومائتين وقال إنه منسوب إلى تليان بكسر المثناة واللام وتشديد التحتانية قرية من قرى مرو قلت وذكره أبو العرب في الضعفاء وقال قال أبو الحسن العجلي حاتم التلياني ليس بشيء

[642] حاتم بن أنيس فيه جهالة قال بن معين لا يكتب حديثه انتهى وقال الإمام أحمد ليس به بأس نقله عنه الساجي وقال الخليلي ضعيف

[643] حاتم بن سالم القزاز عن زنفل العرفي قال أبو زرعة لا أروي عنه وله عن عبد الوارث انتهى وأشار البيهقي إلى لين روايته وقال هو بصري وذكره بن حبان في الثقات وحديثه عن زنفل في الاستخارة رويناه في مكارم الأخلاق للخرائطي وفي كلام بن عدي في ترجمة زنفل ما قد يؤخذ منه ان حاتما يسرقه ويتعقب بروايته على كلام بن عدي فإن بن عدي جزم بأنه من افراد إبراهيم بن أبي الوزير وأن النضر بن طاهر وثب عليه فرواه عن زنفل

[644] حاتم بن صعدي عن أيوب السختياني مجهول

[645] حاتم بن عبد الله النمري من أهل البصرة روى عن الصعق بن حزن وسلام أبي المنذر روى عنه إبراهيم بن راشد الادمي قال بن حبان في الثقات يخطئ وكتبه أبو عبيدة

[646] حاتم بن عبد الله بن حاتم أبو أحمد الجهازي قال مسلمة بن قاسم أصله من لؤلؤة سكن مصر توفي في شعبان سنة ثلاث وثلاثين روى عنه بعض أصحابنا وليس بالثقة قلت أظن قوله وليس بالثقة يريد به بعض أصحابه الذي ذكر أنه روى عن الجهازي وإلا فالجهازي قد وثقه أبو سعيد بن يونس

[647] ز حاتم بن عثمان المعافري أبو عثمان الإفريقي سمع من عبد الرحمن بن زياد بن انعم ومالك بن أنس قال أبو العرب العقيلي كان يغرب عن مالك بأحاديث لا يرويها غيره قلت فمن الأباطيل التي زعم ان مالكا حدث بها عن بن شهاب عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال باب من العلم نتعلمه أحب إلينا من ألف ركعة وسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا جاء الموت طالب العلم ومات على حاله فهو شهيد حدث عنه داود بن يحيى وغيره

[648] حاتم بن عدي عن أبي ذر من المصريين قال الدارقطني لا يصح خبره انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى أيضا عن واثلة بن الأسقع روى عنه سليمان التجيبي وغيره من أهل الشام

[649] ز حاتم بن الفضل بن سالم بن جون بن غياث بن حوط بن قروش روى عن أبيه فضل أن أباه سالما حدثه عن جون عن غياث عن أبيه قال وفدت على النبي صلى الله عليه وسلم أنا ورجل من بني عدي الحديث روى عنه نعيم بن ناعم السمرقندي أخرجه بن منده قال العلائي في الوشي هذا إسناد أعرابي لا يعرف الا من هذا الوجه

[650] ز حاتم بن الفرج ذكره الطوسي في رجال الشيعة

من اسمه حاجب[عدل]

[651] حاجب بن أحمد الطوسي أبو محمد عن محمد بن رافع والذهلي ومحمد بن حماد الأبيوردي وعنه بن مندة والقاضي أبو بكر الحيري قال مسعود بن علي السجزي سألت الحاكم عنه فقال لم يسمع حديثا قط لكنه كان له عم قد سمع فجاء البلاذري اليه فقال هل كنت تحضر مع عمك في المجلس قال بلى فاتخب له من كتب عمه تلك الاجزاء الخمسة قال الحاكم في تاريخه بلغني ان شيخنا أبا محمد البلاذري كان يشهد له بلقى هؤلاء وكان يزعم أنه بن مائة وثمان سنين سمعت منه ولم يصل الي ما سمعت منه توفي فجاءة سنة ست وثلاثين وثلاث مائة انتهى وقد رأيت بن طاهر روى حديثا من طريقه وقال عقبة رواته اثبات ثقات

[652] حاجب عن أبي الشعثاء البصري وعن الحسن وغيره وعنه الأسود بن شيبان قال بن حبان كان ممن يخطئ ويهم حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد وقد ذكره البخاري في الضعفاء بن مهدي سمع الأسود بن شيبان عن حاجب عن جابر بن زيد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال الحدث حدثان أشدهما حدث اللسان قال ولم يتابع عليه وقال بن عيينة سمعت حاجبا الأزدي وكان رأسا في الأباضية

[653] حاجب مولى زيد بن ثابت قال بن أبي حاتم عنأبيه لا يعرف والحديث الذي رواه في فضل قباء قد رواه يعقوب بن محمد الزهري عن إسحاق بن إبراهيم بن نسطاس عن نوح عن بن عمر بلفظ كان له كأجر عمرة وهذا يدور بإسناد غير هذا فيه لين أيضا قلت وسقط من النسخة بين نوح وابن عمر شيء فليحرر هنا

من اسمه الحارث[عدل]

[654] الحارث بن أفلح روى عنه مروان بن معاوية قال بن معين لم يكن بثقة وقال محمد بن يحيى الذهلي حدثنا أبو غسان الكناني حدثني الحارث بن أفلح عن داود بن إسماعيل عن نوح بن بلال عن سعد بن إسحاق عن سليط بن سعد عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم يقول من صلى في هذا المسجد يعني مسجد قباء كان له عدل عمرة والصواب نوح بن أبي بلال وهذا لا يصح روى عن الحارث أيضا علي بن الحسين بن الجنيد ووثقه وذكره بن النجار انتهى وذكره الساجي والعقيلي في الضعفاء وقال شيخه داود ليس بمعروف

[655] الحارث بن أنعم بيض له

[656] و الحارث بن بدل عن بعض التابعين ذكرهما بن أبي حاتم مجهولان انتهى وابن أنعم ذكره بن حبان في الثقات وابن بدل ذكره جماعة ممن صنف في الصحابة متعلقين بالحديث الذي رواه معاذ بن معاذ عن الشعيثي عن الحارث بن بدل قال شهدت النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم يوم حنين فقال البغوي في معجم الصحابة بلغني أن هذا الحديث لم يسمعه الشعيثي ولم يلق أحدا من الصحابة وقال بن عبد البر في الاستيعاب لا يصح حديثه لكثرة الاضطراب فيه ولضعف الشعيثي المنفرد به قلت فمن الاضطراب أنه روى الحارث بن بدل عن سهل الثقفي وقيل عتبة عن عمرو بن سفيان الثقفي عن رجل من قومه وهذه الطريق اعتمدها بن حبان فذكر الحديث بسببها في اتباع التابعين من الثقات وقال بكر بن بكار بن الشعيثي عن عبد الله بن الحارث بن بدل وقال مرة عن الحارث بن سليم بن بدل قلت فازدادوا اضطرابا والشعيثي ضعيف بمرة ولا سيما وقد اختلفوا عليه وقد ذكر بن سميع في التابعين الحارث بن بدل وقال بن عساكر في التاريخ قيل انه أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم

[657] الحارث بن ثقف عن محمد بن سيرين وعنه يحيى بن يمان وحده قال يحيى والنسائي ضعيف وقال بن عدي لا أعرف له حديثا مسندا وقال أبو داود الحفري حدثنا الحارث بن ثقف عن الحسين قال قال معاذ يا رسول الله ما هو كائن بعدك قال يكون خلفا ثم يكون ملكا ثم يكون فتن يتبع بعضها بعضا انتهى وقال لا احفظ له حديثا مسندا بل مراسيل ومقطعات وقال أبو حاتم وأي شيء روى من الحديث إنما روى مقطعات وقال بن الجارود ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[658] الحارث بن الجارود التيمي عن الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما

[659] والحارث بن جمهان عن علي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[660] الحارث بن الحجاج بن أبي الحجاج عن أبي معمر سالم بن عبد الله قال الدارقطني مجهولان

[661] الحارث بن خليفة أبو العلاء هكذا ذكره بن أبي حاتم مختصرا مجهول انتهى وقد وقع لي حديثه في فوائد أبي العباس بن نجيح حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم ثنا الحارث بن خليفة ثنا سعيد فذكر حديثا أخرجه أحمد

[662] الحارث بن رحيل عن أبيه مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[663] الحارث بن أبي الزبير قال الأزدي ذهب علمه ثم ساق له عن إسماعيل بن قيس عن أبي حازم عن سهل أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم قال يا عباس أنت خاتم المهاجرين كما أنا خاتم النبيين قلت وقد تقدم أن إسماعيل تالف انتهى وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وقال حدثنا عنه الحسن بن عرفة سألت أبي عنه فقال هذا الشيخ بقي حتى أدركه أبو زرعة وأصحابنا وكتبوا عنه

[664] الحارث بن زياد عن أنس بن مالك ضعيف مجهول انتهى وفي كتاب بن أبي حاتم الحارث بن زياد قال دخلت على أبي عازب مسلم بن عمرو في مرضه روى عنه أبو نعيم قال أبي مجهول

[665] الحارث بن سراقة ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال إنه كان من أصحاب علي رضي الله تعالى عنه

[666] الحارث بن سريج النقال أحد الفقهاء روى عن الحمادين وغيرهما قال بن معين ليس بشيء وقال النسائي ليس بثقة وقال موسى بن هارون متهم في الحديث وقال بن عدي ضعيف يسرق الحديث وقال أبو الفتح الأزدي تكلموا فيه حسدا كذا قال الأزدي يجهل وقال بعضهم كان يقف في القرآن وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل قلت ليحيى بن معين ان الحارث بن النقال يحدث عن بن عيينة عن عاصم بن كليب يعني عن أبيه عن وائل بن حجر أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم ولي شعر فقال ذناب فقال يحيى كل من يحدث بحديث عاصم عن بن عيينة فهو كذاب خبيث ليس حارث بشيء وقال مجاهد بن موسى المخرمي دخلت على بن مهدي فدفع إليه حارث النقال رقعة فيها حديث مقلوب فجعل يحدثه حتى كاد أن يفرغ ثم فطن فنقده وروى به وقال كاذب والله كاذب والله وحديث وائل قد رواه الثوري عن عاصم قلت روى عنه الصوفي الكبير ومات سنة ست وثلاثين ومائتين انتهى وهذه الحكاية التي عن بن مهدي وقع فيها تصحيف أدى إلى ثلب الحارث فقد حكى هذا الحافظ أبو بكر الخطيب في الجزء الثاني من الجامع في باب امتحان الراوي بقلب الأحاديث فقال قرأت على محمد بن أبي القاسم عن دعلج أنا أحمد بن علي الأبار سمعت مجاهدا وهو بن موسى فذكر الحكاية إلى قوله فنقده فرمى به وقال كادت والله تمضي كادت والله تمضي فحذف المؤلف قوله تمضي وصحف كادت بكاذب وما مراد بن مهدي الا كادت تمضي على زلة وهذا يدل على جودة امتحان الحارث وحفظه وعلى حفظ بن مهدي وتثبته والله أعلم وذكر العقيلي وروى عن الحديث الذي أنكره بن معين وقال ليس هو من حديث بن عيينة وإنما هو من حديث سفيان الثوري رواه عنه يحيى القطان ومعاوية بن هشام وأبو حذيفة وسفيان بن عقبة هذا فظن عن سفيان بن عيينة فحدث به عنه واسقط الثوري وذكره بن حبان في الثقات فقال أصله من خوارزم سكن بغداد يروي عن المعتمر وأهل العراق سمعت الحسن بن سفيان يقول سمعت الحارث بن سريج النقال يقول أنا حملت رسالة الشافعي إلى عبد الرحمن بن مهدي فجعل يتعجب ويقول لو كان أقل ليفهم لو كان أقل ليفهم قلت فما تفرد الأزدي بتقويته لا سيما وقد قال إبراهيم بن الجنيد سألت بن معين عنه وعن أحمد بن إبراهيم الموصلي فقال ثقتان صدوقان وقال مرة ما هو من أهل الكذب نعم قال بن أبي حاتم كتب عنه أبو زرعة وترك حديثه وامتنع أن يحدثنا عنه وقرأت بخط شيخي في ترجمة الحارث هذا من رجال بن حبان له أنكر بن الجوزي قول الأزدي فقال هذا قبيح من الأزدي لأنا لو جوزنا أنهم يتكلمون بالهوى لم يجز قبولهم في شيء كذا قال ونقل شيخنا عن بن ماكولا أنه قال آخر من حدث عن الحارث هذا أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي قال وتعقبه بن نقطة بأن أبا يعلى حدث عنه ومات بعد الصوفي بسنة وصوبه شيخنا لكن اعتذر عن بن ماكولا بأنه تبع الدارقطني انتهى ويجوز أن يعيد هذه الأجوبة بأهل بغداد

[667] الحارث بن سعد بن أبي وقاص بيض له بن أبي حاتم وقال سمعت أبي يقول لا أعرفه

[668] الحارث بن سعيد عن أيوب بن مدرك تركه أبو حاتم

[669] الحارث بن سعيد الكذاب المتنبي صلبه عبد الملك بن مروان لم يرو شيئا وسيرته في تاريخي الكبير انتهى وقد ذكره بن الجوزي في المنتظم في حوادث سنة 69 ونقل عن عبد الوهاب بن نجدة عن الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن حسان قال كان الحارث من أهل دمشق وكان متعبدا ويتكلم في التحميد بكلام لم يسمع مثله فتعرض له إبليس فأغواه فتوهم أنه نبي فكان يجيء إلى أهل المسجد فيذاكرهم مرة ويريهم الأعاجيب حتى كان يأتي إلى رخامة المسجد فينقرها بيده فتسبح وكان يطعمهم فاكهة الصيف في الشتاء فبلغ أمره القاسم بن مخيمرة فكلمه فقال له شيء فقال كذبت يا عدو الله وقام فدخل على عبد الملك فبعث في طلبه فلم يقدر عليه واختفى الحارث ببيت المقدس فلم يزل عبد الملك يطلبه إلى أن قبض عليه ثم أمر بصلبه ثم أمر به فطعن حتى قتل ولم يذكره بن عساكر

[670] الحارث بن سفيان عن بعض التابعين قال يحيى بن معين ليس بثقة وعنه مروان بن معاوية انتهى وذكره الأزدي وقال كان ضعيفا جدا

[671] ز الحارث بن سلمان الرملي أبو سليمان يروي عن العراقيين وكان سبطا لعقبة بن علقمة روى عنه أبو زرعة وعلي بن داود القنطري يغرب قاله بن حبان في الثقات وقال بن عدي في ترجمة عقبة بن علقمة روى الحارث بن سليمان بن عقبة أحاديث ليست بالمحفوظة

[672] الحارث بن شبل بصري عن أم النعمان الكندية قال يحيى ليس بشيء وضعفه الدارقطني وقال البخاري ليس بمعروف شاذ بن فياض حدثنا الحارث بن شبل عن أم النعمان عن عائشة رضي الله تعالى عنها كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم من إناء واحد كأنا طيران وقد ساق بن عدي بهذا السند أربعة أحاديث ثم قال وهي غير محفوظة انتهى وساق له له العقيلي حديثه عن أم النعمان عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا أن نوحا كبير الأنبياء كان لم يقم عن خلاء الا قال الحمد الله الذي أذاقني لذته الحديث وبه أن لبني العباس لراية لا ترد وبه أنه ليأتيني السائل ما هو بإنس ولا جان ولكن من ملائكة الرحمن يختبرون بني آدم الحديث وقال هذه الأحاديث لا يتابع على شيء منها ولا تحفظ الا عنه وقال أبو حاتم منكر الحديث وقال الساجي عنده مناكير وقال بن الجارود ليس بشيء وقال العقيلي ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[673] الحارث بن شبل الكرميني شيخ بخاري كذبه سهل بن شاذويه

[674] ز الحارث بن شهاب الطائفي

[675] و ز الحارث بن الصباح ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وقال انهما تابعيان رويا عن علي رضي الله تعالى عنه

[676] الحارث بن عبد الله الهمداني الخازن عن شريك ونحوه صدوق الا أن بن عدي قال في ترجمة شريك روى حديثا فقال لعل البلاء من الخازن هذا انتهى قال بن عدي أخبرنا الحسن بن سفيان ثنا الحارث بن عبد الله الهمداني ثنا شريك عن عاصم والأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة رفعه قال قال عيسى بن مريم اتخذوا البيوت منازل وكلوا من بقل التربة الحديث لعل البلاء فيه من الحارث وهو أبو الحسن الحارث بغدادي يروي عن إسرائيل والكبار وقد اعتمد بن حبان في صحيحه على الحارث هذا وذكره في الثقات وقال مستقيم الحديث روى عن هشيم وأبي معشر وغيرهما حدثنا عنه الحسن بن سفيان وذكره صالح بن أحمد في طبقات همدان فقال الحارث بن عبد الله بن إسماعيل بن عقيل الخازن أبو الحسن فقال كان خازنا لبعض الخلفاء روى عنه موسى بن هارون الحمال وآخرون قال بن أبي حاتم قلت لأبي زرعة ما حاله قال لم يبلغني أنه حدث بحديث منكر الا حديثا واحدا عن إبراهيم بن سعد عن الزهري عن عبيد الله عن بن عباس في النهي عن قتل النملة والنحلة الحديث وقال ليس هذا من حديث إبراهيم بن سعد وقد أخطأ فيه الحارث ويشبه أن يكون دخل له حديث في حديث

[677] ذ الحارث بن عبد الله المديني مولى بني سليم روى عن إسحاق الفروي عن مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم وأبو بكر عن يمينه وعمر عن يساره فقال هكذا نبعث يوم القيامة ورواه عنه أبو جعفر محمد بن صالح بن بكر الكيلاني قال الدارقطني في غرائب مالك لا يصح والحارث هذا ضعيف

[678] ز الحارث بن عبد الله التغلبي الكوفي ذكره بن النجاشي في رجال الشيعة وقال روى عنه محمد بن سالم بن عبد الرحمن الأزدي قال وكان الحارث هذا ضعيفا

[679] الحارث بن عبيدة قاضي حمص عن عبد الله بن عثمان بن خثيم وهشام بن عروة وجماعة قال أبو حاتم ليس بقوي وقال الدارقطني ضعيف وله عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا اردد على أبيك ما حبسته عليه فإنك ومالك كسهم من كنانته رواه عنه عمرو بن عثمان الحمصي بن راهويه حدثنا الحارث بن عبيدة الحمصي عن بن خثيم عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا يا معشر التجار فاستجابوا ومدوا له اعناقهم فقال ان الله باعثكم يوم القيامة فجار الا من صدق ووصل وادى الأمانة قال بن حبان ليس لهذا أصل صحيح يرجع اليه انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال كنيته أبو وهب يروي عنه عمرو بن عثمان وأهل مصر مات سنة ست وثمانين ومائة في ذي القعدة وهو الذي يقال له الحارث بن عمير الكلاعي عداده في أهل الشام سكن مصر

[680] ز الحارث بن علي الوراق أبو القاسم من أهل خراسان من طبقة أبي علي الجبائي وله معه مناظرات بالأهواز ذكره أبو زيد البلخي وذكر أنه كان من أهل الورع ومن رؤساء المعتزلة وله كتب جياد وكان يورق بالجانب الغربي من بغداد للناس وذكر له النديم عدة تصانيف

[681] الحارث بن عمر الطاحي عن شداد بن سعيد مجهول وكذا الحارث بن عمر أبو وهب ويقال بن عمران ويقال بن عمرو انتهى قلت وكنية الطاحي أبو عمران وقد تقدم ان كنية قاضي حمص أبو وهب فيحتمل أن يكون هو

[682] الحارث بن عمرو السلاماني مجهول

[683] الحارث بن عمرو الجعفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[684] الحارث بن عميرة هو يزيد بن عميرة الذي أخرج له أبو داود والترمذي والنسائي انتهى وان كان ما قاله بن حبان في ترجمة الحارث بن عبيدة محفوظا فيحتمل أن يكون هو

[685] الحارث بن عيينة الحمصي عن عبد الرحمن بن سلمة مجهول انتهى هكذا أورده بعد الحارث بن عميرة ومقتضاه أن يكون بمثناة ونون مصغرا وقد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه الوليد بن مسلم وسمى أباه عتبة بمثناة ثم موحدة وأنا أظن أنه الحارث بن عبيدة الحمصي قاضي حمص المقدم ذكره وأبو عبيدة بفتح أوله وكسر الموحدة والله أعلم

[686] الحارث بن غسان عن أبي عمران الجوني مجهول قلت ذكره العقيلي وأنه بصري وقال أخبرنا محمد بن إبراهيم بن جناد ثنا عبد الله بن عبد الوهاب الجمحي ثنا الحارث بن غسان ثنا أبو عمران عن أنس مرفوعا يجاء يوم القيامة بصحف مختومة فتنصب بين يدي الله تعالى فيقول للملائكة اقبلوا هذا وألقوا هذا فيقول الملائكة وعزتك ما رأينا الا خيرا فيقول إنه كان لغير وجهي وبه حديث آخر عن بن جريج وقال العقيلي حدث بمناكير انتهى وبقية كلامه حديثه في الرياء لا يتابع عليه وقد روي بغير هذا اللفظ قال وله عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه كل مولود يولد على الفطرة الحديث وهذا له أسانيد جياد غير هذا ولا يتابع عليه وذكره بن حبان في الثقات وقال الأزدي ليس بذاك

[687] ذ الحارث بن غصين عن الأعمش وعنه سلام بن سليم قال بان عبد البر في كتاب العلم مجهول قلت وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر الصادق وسمى جده ونسبه فقال الحارث بن غصين بن هنب الثقفي الكوفي ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه حسين بن علي الجعفي

[688] ذ الحارث بن الفضل المدني

[689] والحارث بن كعب الأزدي الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[690] الحارث بن قيس عن أزهر الفزاري وعنه بن عون قال أبو حاتم لا أعرفه وذكره بن حبان في الثقات

[691] الحارث بن محمد عن أبي الطفيل قال بن عدي مجهول روى زافر بن سليمان عنه عن أبي الطفيل كنت على الباب يوم الشورى لم يتابع زافر عليه قاله البخاري وقال العقيلي حدثناه محمد بن أحمد الوراميني ثنا يحيى بن المغيرة الرازي ثنا زافر عن رجل عن الحارث بن محمد عن أبي الطفيل الحديث بطوله ورواه محمد بن حميد عن زافر حدثنا الحارث فهذا عمل بن حميد أراد أن يجوده قلت فافسده وهو خبر منكر قال كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الأصوات فسمعت عليا يقول بايع الناس لأبي بكر وأنا والله أولى بالأمر منه وأحق به فسمعت وأطعت مخافة أن يرجع الناس كفارا يضرب بعضهم رقاب بعض ثم بايع الناس عمر وأنا والله أولى بالأمر منه فسمعت وأطعت مخافة أن يضرب بعضهم رقاب بعض ثم أنتم تريدون أن تبايعوا عثمان اذن أسمع وأطيع أن عمر جعلني في خمسة لا يعرف لي فضلا عليهم ولا يعرفونه لي كلنا فيه شرع سواء وأيم الله لو أشاء أن أتكلم فثم لا يستطيع عربيهم ولا عجميهم رده نشدتكم بالله أفيكم من آخا رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم غيري قالوا لا قال نشدتكم بالله أفيكم أحد له مثل عمي حمزة قالوا اللهم لا قال نشدتكم بالله أفيكم أحد له أخ مثل أخي جعفر ذو الجناحين الموشى بالجوهر يطير بهما في الجنة قالوا لا قال أفيكم أحد له مثل سبطي الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة قالوا لا قال أفيكم أحد له زوجة مثل زوجتي قالوا لا قال أفيكم أحد كان أقتل لمشركي قريش عند كل شديدة تنزل برسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم مني قالوا لا فذكر الحديث فهذا غير صحيح وحاشى أمير المؤمنين من قول هذا انتهى ولما ساقه العقيلي من طريق يحيى بن المغيرة قال فيه مجهولان الحارث والرجل وأما رواية محمد بن حميد فإنه أراد أن يجود السند والصواب ما قال يحيى بن المغيرة وهذا الحديث لا أصل له عن علي وقال بن حبان في الثقات روى عن أبي الطفيل ان كان سمع منه قلت ولعل الآفة في هذا الحديث من زافر

[692] الحارث بن محمد بن أبي أسامة التميمي صاحب المسند سمع علي بن عاصم ويزيد بن هارون وكان حافظا عارفا بالحديث عالي الإسناد بالمرة تكلم فيه بلا حجة وقال الدارقطني اختلف فيه وهو عندي صدوق وقال بن حزم ضعيف ولينه بعض العضاودة لكونه يأخذ على الرواية أنبأني أحمد بن سلامة عن حماد الحراني أن السلفي أخبرهم أنا أبو علي بن المهدي أنا أبي علي عن عبد العزيز الطاهري ثنا أبو يعلى عثمان بن الحسن الطوسي أنا محمد بن جعفر سمعت محمد بن خلف بن المرزبان يقول مضيت إلى الحارث بن أبي أسامة فوجدت في دهليزه قوما من الوراقين وهو يكتب أسماءهم على كل واحد درهمين فقلت له اكتب اسمي فكتب ثم عرضها الوراق عليه فلما قرأ اسمي قال بن المرزبان مع هؤلاء ولا كرامة فأخبروني فأخذت رقعة وكتبت فيها

أبلغ الحارث المحدث قولا

عن أخ صادق شديد المحبة

ويك قد كنت تعتزي سالف

الدهر قديما إلى قبائل ضبه

وكتبت الحديث عن سائر الناس

وحاذيت في اللقاء بن شبه

عن يزيد والواقدي وروح

وابن سعد والقعنبي وهدبه

ثم صنفت من أحاديث سفيان

وعن مالك ومسند شعبة

وعن بن المديني أيضا فما زلت

قديما تبث للناس كتبه

أفمنهم أخذت بيعك للعلم

وإيثار من يزيدك حبه

سوءة سوءة لشيخ قديم

ملك الحرص والضراعة قلبه

فهو كالقفر في المعيشة يبسا

وأمانيه بعد تسعين رطبه

فلما قرأها قال أدخلوه قاتله الله فضحني مات سنة اثنتين وثمانين ومائتين انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال كان ممن عمر وقال محمد بن مالك الإسكاف قلت لإبراهيم الحربي إني أريد اسمع من الحارث وهو يأخذ الدراهم فقال اسمع منه فإنه ثقة وقال أحمد بن كامل بلغ ستا وتسعين سنة وكان ثقة وقيل في وفاته غير ما في الأصل فقال أبو العباس النباتي في مشيخة قاسم بن أصبغ الحارث بن أبي أسامة ثقة راوية للأخبار كثير الحديث توفي سنة تسع وسبعين ومائتين قلت والأول هو الصحيح فإنه ولد في سنة ست وثمانين ومائة وتقدم أن أحمد بن كامل صاحبه قال انه عاش ستا وتسعين سنة وذكره النباتي أيضا في الحافل وذكر أيضا من شيوخنا يحدث عنه ونقل أيضا عن بن حزم أنه قال متروك الحديث وقال في موضع آخر مجهول وقال الذهبي في تلخيص المستدرك ليس بعمدة مع أنه في الميزان كتب مقابله صحيح واصطلاحه أن العمل على توثيقه

[693] الحارث بن محمد عن أبي مصعب وعنه أبو أحمد إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم تقدم في ترجمة إبراهيم

[694] الحارث بن محمد المكفوف اتى بخبر باطل قال حدثنا أبو بكر بن عياش عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل عن أبي ذر مرفوعا لا تزول قدما عبد حتى يسئل عن حبنا أهل البيت وأومئ إلى علي رواه أبو بكر الباغندي عن يعقوب بن إسحاق الطوسي عنه وله عن جلد بن السري عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله لا ألفين أحدكم يتغنى ويدع أن قرأ سورة البقرة جلد وثق

[695] ز الحارث بن محمد بن النعمان أبو محمد بن أبي جعفر البجلي الكوفي وأبوه يعرف شيطان الطاق روى عن جعفر الصادق وزرارة بن أعين ويزيد بن معاوية العجلي وغيرهم روى عنه الحسن بن محبوب وغيره قال علي بن الحكم كان أحد أئمة الحديث في معرفة حديث أهل البيت قال وقال الحسن بن محبوب لقد رأيته حضر حلقة محمد بن الحسن صاحب الرأي فما تكلم حتى استأذنه فلما قام الحارث قال أي رجل لولا يعني الرفض قال وكان افرض الناس عالما بالشعر كثير الرواية وذكره الطوسي في مصنفي الشيعة وقال له كتاب يعتمد عليه

[696] الحارث بن مسلم الرازي المقري قال السلماني فيه نظر

[697] الحارث بن مسلم بن الحارث عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم في المعرفة لابن منده ذكره الدارقطني فقال مجهول ذا وذكره بن حبان في الثقات

[698] ز الحارث بن المغيرة النضري بالنون البصري بالموحدة روى عن الباقر وأخيه زيد بن علي وجعفر بن محمد رضي الله تعالى عنهم ذكره الطوسي وابن النجاشي في رجال الشيعة ووثقاه وقال علي بن الحكم كان من أورع الناس روى عنه ثعلبة بن ميمون وهشام بن سالم وجعفر بن بشر وآخرون

[699] الحارث بن ميناء عن عمر رضي الله تعالى عنه فيه جهالة روى عنه محمد بن إبراهيم التيمي وقال بن معين ليس حديثه بشيء انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[700] الحارث بن النضر ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عنه عبد الله بن المحبر

[701] الحارث بن نوف أبو الجعد قال بن المديني مجهول قلت ذكره النباتي هكذا مختصرا

[702] ز الحارث بن هانئ في محمد بن الحارث

[703] ز الحارث بن يزيد عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه قال بن معين لم يسمع من أبي ذر وقال بن عدي ليس بمعروف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه يحيى بن سعيد الأنصاري

[704] الحارث بن يزيد السكوني شيخ للوليد بن مسلم

[705] و الحارث شيخ لأبي هاشم مجهولان انتهى والحارث شيخ الوليد روى عن عمرو بن قبيس وشيخ أبي هاشم روى عن عمير وأبو هاشم هو بن بنت داود بن أبي هند

[706] الحارث عن زيد بن علي قال بن أبي حاتم عن أبي زرعة لا أدري من هو

[707] الحارث الأزدي عن بن الحنفية وعنه الثوري قال بن أبي حاتم لا أعرفه ذكره بن حبان في الثقات

[708] ز الحارث الزوفي قال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال لا أعرفه

[709] ذ الحارث والد زهدم بن الحارث عن أنس رضي الله تعالى عنه وعنه ابنه قال أبو الحسن بن القطان مجهول

من اسمه حارثة وحازم[عدل]

[710] حارثة بن ثور ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن علي

[711] حارثة بن عدي تابعي

[712] و حارثة بن أبي عمرو مجهولان انتهى والذي في كتاب بن أبي حاتم حارثة بن عمران يكنى أبا عمران وأما حارثة بن عدي فقد ذكره بن عبد البر وابن مندة وأبو نعيم وابن ماكولا في الصحابة وأوردوا حديثه من عند عصمة بن كهيل بن وهب بن حارثة بن عدي بن أمية بن الضبيب عن أمامة عن حارثة بن عدي قال كنت أنا وأخي في الوفد الذين وفدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال اللهم بارك لحارثة في طعامه

[713] حازم بن إبراهيم البجلي مصري عن سماك بن حرب ذكره بن عدي فساق له أحاديث ولم يذكر لاحد فيه قولا ولا مطعنا ثم قال أرجو أنه لا بأس به انتهى وذكر بن أبي حاتم أنه روى عنه حماد بن زيد وسلم بن قتيبة ولم يذكر فيه جرحا وذكره البخاري ذكره بن حبان في الثقات وذكره الطوسي وعلي بن الحكم كان ثقة كثير العبادة

[714] حازم بن بشير البصري مجهول انتهى ووقع بخط بن الجوزي في منتقاه من الجرح والتعديل بالتحتانية والمهملة مصغرا وهو تصحيف منه

[715] حازم بن حسين مصري مجهول انتهى

[716] حازم بن حبيب الجعفي ذكره الطوسي والكشي وابن عقدة في رجال الشيعة

[717] حازم بن خارجة مجهول

[718] ذ حازم مولى بني هاشم روى عن لمازة عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن معاذ بن جبل في نثار العرس وقوله عليه السلام ما لكم لا تنتهبون وعنه عصمة بن سليمان الخزاز والحديث في المعجم الأوسط للطبراني أعله بن الجوزي في الموضوعات بان حازما ولمازة مجهولان وقد وقع لنا من وجه آخر أورده بن مندة في المعرفة من طريق عصمة أيضا عن حازم بن مروان عن عبد الرحمن بن فلان أو فلان بن عبد الرحمن عن النبي صلى الله عليه وسلم قلت وهذا معضل وتبين لنا من هذا اسم والد حازم وهو على كل حال لا يعرف

من اسمه حاشد وحاضر[عدل]

[719] حاشد بن عبد الله البخاري من أصحاب الحديث ببخارى معدود في طبقة صاحب الصحيح قال أبو أحمد الحاكم فيه نظر انتهى قلت لم أر لحاشد بن عبد الله في تاريخ بخارى ذكرا وإنما فيه حاشد بن إسماعيل وهو من أقران البخاري واسم جده عيسى ويقال له الغزال وكان يسكن الشاش واسعة روى عنه محمد بن يوسف الفربري وبكر بن منير ومحمد بن إسحاق السمرقندي وغيرهم واخرج غنجار في تاريخ بخارى من طريق العباس بن سورة سمعت أبا جعفر المسدى يقول حفاظ بلدنا ثلاثة محمد بن إسماعيل وحاشد بن إسماعيل ويحيى بن سهيل ومات حاشد في سنة إحدى أو اثنتين ومائتين رحمه الله تعالى

[720] ز حاشد بن مهاجر العامري الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[721] حاضر بن آدم المروزي عن بن المبارك مجهول

من اسمه الحاكم وحامد[عدل]

[722] الحاكم بن ظهير قال بن الجوزي في الموضوعات كان يروي عن الثقات الموضوعات كذا ذكره شيخنا في ذيله وإنما هو الحكم بفتحتين وهو في التهذيب أخرج له الترمذي

[723] حامد بن آدم المروزي عن بن المبارك كذبه الجوزجاني وابن عدي وعده أحمد بن علي السليماني فيمن اشتهر بوضع الحديث وقال قال أبو داود السبخي قلت لابن معين عندنا شيخ يقال له حامد بن آدم روى عن يزيد عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد وجابر رفعاه الغيبة أشد من الزنا فقال هذا كذاب لعنه الله انتهى وفي الثقات لابن حبان حامد بن أبان المروزي روى عن بن المبارك حدثنا عنه إسحاق بن إبراهيم القاضي وغيره ربما أخطأ قلت ولقد شان بن حبان الثقات بإدخاله هذا فيهم وكذلك أخطأ الحاكم بتخريجه حديثه في مستدركه وذكره أبو العرب في الضعفاء وفرق بينه وبين حامد بن آدم التلياني وهو هو قال بن السمعاني تكلموا فيه مات سنة تسع وثلاثين وثلاث مائة ولعل هذا هو حاتم المتقدم فليحرر اسمه

[724] حامد بن حماد العسكري عن إسحاق بن سيار النصيبي بخبر موضوع هو آفته عن حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن برد بن سنان عن مكحول عن أبي أمامة الباهلي مرفوعا من ولد له مولود فسماه محمدا تبركا به كان هو والولد في الجنة

[725] حامد بن صبيح الطائي الكوفي

[726] و حامد بن عمير أبو المعتمر الهمداني الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[727] حامد التلياني قال النسائي ليس بشيء انتهى وقد قدمنا أنه هو حامد بن آدم المروزي فقد قال الرشاطي ان تلينان من قرى مرو

[728] حامد الصائدي ويقال الشاكري عن سعد وعنه أبو إسحاق فقط انتهى وهذا ذكره أبو الفتح الأزدي في الصحابة وذكره البخاري وابن أبي حاتم في التابعين ولم يذكرا فيه جرحا

من اسمه الحباب[عدل]

[729] الحباب بن جبلة الدقاق عن مالك قال الأزدي كذاب انتهى وقال دعلج بن أحمد في كتاب غرائب مالك له حدثنا موسى بن هارون ثنا حباب بن جبلة الدقاق وهو ثقة ثنا مالك عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم كبر على النجاشي أربعا تابعه مكي بن إبراهيم عن مالك قال دعلج لم يروه عن مالك غيرهما

[730] الحباب بن حبان الطائي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[731] الحباب بن فضالة الذهلي عن أنس قال الأزدي ليس حديثه بشيء قال يعقوب الفسوي ثنا أحمد بن محمد الأزرقي المكي ثنا الحباب بن فضالة اليمامي الحنفي قال أتيت البصرة فلقيت أنس بن مالك فقلت له إني أردت سفرا فأردت أن أستأمرك قال وأين تريد قلت الهند قال فحي والداك أو أحدهما قلت بلى هما حيان قال أراضيان بمخرجك قلت بل ساخطان فاستعدى علي أبي وحبسني السلطان قال فالدنيا تريد أو الآخرة قلت كليهما قال ما أراك ألا ستحبطهما كليهما ارجع إلى أبويك فبرهما وأصحبهما فإنك لن تصيب كسبا خيرا منه انتهى وقال بن ماكولا ليس بالقوي

[732] ز الحباب بن محمد الثقفي

[733] و ز الحباب بن يحيى الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[734] ز حباب الواسطي قال الدارقطني شيخ لين

من اسمه حبال وحبان[عدل]

[735] حبال بن رفيدة أبو ماجد لا يعرف قال البستي فيه نظر وهو بكسر أوله وتخفيف ثانية انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عنه أبو إسحاق السبيعي ويقال له حبال بن أبي الحبال

[736] حبان بن أغلب السعدي شيخ لأبي حاتم وهاه أبو حفص الفلاس وهو بفتح أوله وقال أبو حاتم ضعيف الحديث انتهى روى عن أبيه أغلب بن تميم قال بن زيد في كتاب الأخبار أخبرنا الاسبارابي ثنا زكريا بن يحيى بن خلاد وذلك بعد وفاة زكريا بقليل ثنا حبان بن أغلب بن تميم السعدي من بني سعد بن لقيط بطن من الأزد ثنا هشام بن حسان عن الحسن عن ظبية بن محصن عن أم سليم فذكر حديث الظبية سألت النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم أن يطلقها وترجع وفيه قول الأعرابي يا رسول الله إني اصطدتها فاسأل بأبي أنت وأمي فإن كان لك فيها حاجة قال نعم فأطلقها فمرت وهي تشهد

[737] حبان بالكسر بن زهير هو بن يسار الذي أخرج له دعسق فرق بينهما بن حبان

[738] حبان أبو معمر شيخ لأبي داود الطيالسي مجهول روى عن جابر بن زيد

[739] حبان بن مدير الصيرفي الكوفي قال الأزدي ليس بالقوي عندهم روى عن عمرو بن قيس عن الحسن عن أبي عبيدة عن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم قال إذا أقبلت الرايات السود من خراسان فأتوها فإن فيها المهدي انتهى وأخرج الحاكم في الفتن من المستدرك من روايته عن عمرو بن قيس عن الحاكم عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود حديثا في المهدي وتعقبه المصنف بأنه موضوع وأنا أخشى أن يكون هذا هو حنان بفتح المهملة ونونين مخففا وأبوه سدير بفتح السين المهملة بوزن قدير تصحف اسمه واسم أبيه

[740] ز حبان عن أبيه عن علي رضي الله تعالى عنه قال بن حبان في الثقات لست أعرفه ولا أعرف أباه روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث

من اسمه حبحاب وحبة[عدل]

[741] حبحاب والد شعيب

[742] وحبحاب بن أبي الحبحاب تابعي روى عن جعفر بن برقان لا يدري من هما انتهى قال أبو حاتم في كل منهما مجهول وذكر بن حبان الثاني في الثقات

[743] حبة بن سلم أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم الشطرنج ملعونة ملعون من لعب بها الحديث روى عنه بن جريج قال بن القطان لا يعرف ووقع ذكره في ذيل أبي موسى على معرفة الصحابة حبة بن مسلم بضم الميم واسكان السن قلت أخرجه بن حزم من طريق عبد الملك بن حبيب عن أسد بن موسى وعلي بن معبد كلاهما عن بن جريج عن حبة بن سهل كذا قال وقال بعده حبة بن سهل مجهول وابن حبيب لا شيء وأسد ضعيف وهو منقطع انتهى كلامه والسند الذي أورده أبو موسى هو من طريق عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن بن جريج قال حدثت عن حبة بن مسلم فذكره فأفاد أن بن حبيب لم ينفرد ولا شيخه ويكون في روايتهما سقط راو وهو من حديث بن جريج

[744] حبة بن سلمة أخو أبي وائل شقيق بن سلمة قال بن القطان حاله مجهول قال وقيل إنه راوي المرسل المتقدم

من اسمه حبيب[عدل]

[745] حبيب بن أسلم ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال يروي عن علي

[746] حبيب بن أبي الأشرس هو حبيب بن حسان وهو حبيب بن أبي هلال له عن سعيد بن جبير وغيره قال أحمد والنسائي متروك روى عنه مروان بن معاوية وإسماعيل بن جعفر وقال بن حبان منكر الحديث جدا وكان قد عشق نصرانية فقيل انه تنصر وتزوج بها فأما اختلافه إلى البيعة من اجلها فصحيح وقال بن المثنى ما سمعت بيحيى ولا عبد الرحمن حدثا عن سفيان عن حبيب بن حسان بن أبي الأشرس شيئا قط وروى عباس عن يحيى بن معين حبيب بن حسان ليس بثقة كانت له جاريتان نصرانيتان فكان يذهب معهما إلى البيعة وروى أبو معاوية عن الأعمش عن حبيب بن أبي الأشرس عن أبي عبيدة قال قال عبد الله إذا رأيتم أحدكم قد أصاب حدا فلا تلعنوه ولا تعينوا عليه الشيطان لكن قولوا اللهم اغفر له اللهم ارحمه وقال أبو داود ليس حديثه بشيء روى عنه سفيان ولا يصرح به قال أبو بكر بن عياش لو عرف الناس حبيب بن حسان لضربوا على بابه الختم وقال الساجي قال عمرو بن علي سمعت عبد الله بن سلمة الأفطس يقول تزوج بن أبي الأشرس جارية نصرانية وكان يعشقها فتنصر وقال عمرو بن علي فذكرت ذلك ليحيى بن سعيد القطان فقال أفرط الأفطس قال الساجي وأحسب أن القول قول يحيى ورأيت هذه الحكاية في تاريخ عمرو بن علي ولم يقل أفرط الأفطس وإنما قال كان يقال قال ولم يزد على ذلك وقال النسائي أيضا ليس بثقة وقال أبو أحمد الحاكم ذاهب الحديث وأورد له بن عدي أحاديث وقال له غير ما ذكرت وقد سبرت رواياته فلم أر بها بأسا وأما رداءة دينه فهم أعلم به وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن الحسين بن علي وابنه زين العابدين علي بن الحسين وعن أبي جعفر الباقر وعن الصادق كذا قال

[747] حبيب بن إبراهيم بن سعد مولى لبني أمية شيخ مجهول لقيه قتيبة بن سعيد بالإسكندرية فزعم أنه سمع من أنس بن مالك فحدثه بنسخة رواها عن قتيبة الحسن بن الطيب البلخي وفيها مناكير كثيرة

[748] ز حبيب بن بشر ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال أبو عمرو الكشي كان مستقيما من الرواة عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[749] حبيب بن ثابت أتى بخبر باطل لا ندري من ذا روى عنه محمد بن رزق الله له ذكر في كتاب الموضوعات لابن الجوزي في ترجمة عمر انتهى والذي في كتاب بن الجوزي من نسخة بخط المنذري حبيب بن أبي ثابت وهو المحدث المشهور ولفظ المتن من حديث أبي بن كعب في قول جبريل لو جلست معك مثل ما جلس نوح في قومه ما بلغت فضائل عمر الحديث ولم يعلمه بن الجوزي الا عبد الله بن عامر الأسلمي شيخ حبيب بن أبي ثابت فيه وليست الآفة منه وفي السند بن بطة والنقاش والمفسر وفيهما مقال صعب

[750] حبيب بن جحدر أخو خصيب كذبه أحمد ويحيى كأنهما رأياه انتهى وذكره بن عدي فنقل عن بن معين أنه قال كذاب ليس بشيء وعن أحمد أنه قال ضعيف لا يكتب حديثه ثم قال بن عدي لا يحضرني وله حديث وأخوه مشهور

[751] حبيب بن جزي العبسي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن الصادق ويقال إنه أدرك الباقر رحمه الله تعالى

[752] حبيب بن أبي حبي الخرططي المروزي عن إبراهيم الصائغ وغيره وكان يضع الحديث قاله بن حبان وغيره وروى محمد بن عبد الله بن قهزاد عن حبيب عن إبراهيم الصائغ عن ميمون بن مهران عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا من صام عاشوراء كتب الله له عبادة سبعين سنة صيامها وقيامها وأعطي ثواب عشرة آلاف ملك وثواب سبع سماوات ومن أفطر عنده مؤمن يوم عاشوراء فكأنما أفطر عنده جميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم ومن أشبع جائعا في يوم عاشوراء فكأنما أطعم فقراء الأمة ومن مسح رأس يتيم يوم عاشوراء رفعت له بكل شعرة درجة في الجنة وذكر حديثا طويلا موضوعا وفيه أن الله خلق العرش يوم عاشوراء والكرسي يوم عاشوراء والقلم يوم عاشوراء وخلق الجنة يوم عاشوراء واسكن آدم الجنة يوم عاشوراء إلى أن قال وولد النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم يوم عاشوراء واستوى الله على العرش يوم عاشوراء ويوم القيامة يوم عاشوراء فانظر إلى هذا الإفك انتهى وقال الحاكم روى عن أبي حمزة وإبراهيم الصائغ أحاديث موضوعة وقال نحوه النقاش وقال بن عدي كان يضع الحديث وقال أحمد بن حنبل حبيب بن أبي حبيب كذاب كذا ذكره بن الجوزي عنه عقب الحديث المذكور في الموضوعات ثم قال بن الجوزي وفي الرواة من يدخل بين حبيب وإبراهيم الصائغ أباه قلت وفي الجزء الرابع من فرائد حاجب الطوسي حدثنا عبد الرحيم بن منيب ثنا حبيب بن محمد ثنا أبي ثنا إبراهيم الصائغ به

[753] حبيب بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد دمشقي ساق له بن عدي وأورده في الكامل وقال هو على قلة حديثه أرجو أنه لا بأس به قلت روى محمد بن راشد عنه عن عبد الرحمن بن القاسم حديثا في البكاء على الميت ينفرد بإسناد انتهى وقال البرقاني عن الدارقطني بصري لا يعتبر به قلت فلم ينفرد بن عدي بتليينه

[754] حبيب بن أبي حبيب عن إبراهيم بن حمزة ليس بعمدة

[755] حبيب بن حذرة لا يعرف ولم أره في الأسماء عبدان الأهوازي حدثنا الرفاعي عن أبي بكر بن عياش عن حبيب بن حذرة عن الحريش قال كنت مع أبي حين رجم النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم ماعزا فلما أخذته الحجارة أرعدت فضمني النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم فسال علي من عرقه مثل ريح المسك

[756] حبيب بن حسان هو بن أبي الأشرس قد ذكر وهو جد صالح بن محمد الحافظ ضعفه انتهى وهو حبيب بن حسان بن أبي المخارق

[757] حبيب بن الحسن القزاز أبو القاسم سمع أبا مسلم الكجي وجماعة وعنه الحمامي وأبو نعيم وجماعة ضعفه البرقاني ووثقه بن أبي الفوراس والخطيب وأبو نعيم توفي سنة تسع وخمسين وثلاث مائة

[758] حبيب بن خالد الأسدي عن أبي إسحاق السبيعي والأعمش قال أبو حاتم ليس بالقوي انتهى وذكره بن حبان في الثقات

[759] حبيب بن زيد الأنصاري الندبي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[760] حبيب بن صالح عن جناح مجهول انتهى روى عن علي بن طلحة وراشد بن سعد وعمرو بن شعيب وعنه صفوان بن عمرو وبقية وإسماعيل بن عياش قال أبو زرعة لا يعلم أحد من أهل العلم طعن على حبيب بن صالح في معنى من المعاني وهو مشهور في بلده بالفضل والعلم رحمه الله تعالى

[761] حبيب بن عبد الرحمن بن أزدك عن عطاء والصواب عبد الرحمن بن حبيب الذي أخرج له د ت ق انتهى وقد قال أبو عبد الرحمن النسائي في كتاب الجرح والتعديل حبيب بن عبد الرحمن بن أردك منكر الحديث فلعله آخر وذكره أبو الفتح الأزدي في الضعفاء كذلك لكنه أورده في الخاء المعجمة ونقل عن بن معين أنه ضعفه وأن علي بن المديني قال إنه منكر الحديث وجزم أصحاب المختلف والمؤتلف بأنه حبيب بالحاء المهملة وزن عظيم

[762] حبيب بن أبي العالية سمع عكرمة وعنه يحيى القطان ضعفه يحيى بن معين وغمزه أحمد انتهى وقال بن حبان في الثقات يروي المراسيل وقال أبو حاتم يكتب حديثه

[763] ز حبيب بن العلاء المعلى تعليق أو المعلا السجستاني ذكره الطوسي في رجال الشيعة وذكر عنه أبو عمرو الكشي أنه سمع من جعفر الصادق قصة في الكتاب الذي أنزل على موسى فجعله عند هارون واستمر عند ذريته إلى أن أضاعه بعضهم وساقها مطولة وآثار الوضع لايحة عليها وقد ذكرتها بتمامها في ترجمة يغوث من كتابي الإصابة في تمييز الصحابة

[764] حبيب بن عمر الأنصاري عن أبيه وعنه بقية قال الدارقطني مجهول انتهى قلت ويروي عن أبي عبد الصمد عن أم الدرداء في تبسم أبي الدرداء إذا حدث انتهى ذكر بن عدي عن عبد الله بن أحمد عن أبيه أنه سئل عنه فقال له أحاديث ما أدري كأنه ضعفه قال بن عدي وله أحاديث ليست بالكثيرة وأرجو أنه لا بأس به وقال أبو حاتم مجهول ضعيف الحديث لم يرو عنه غير بقية وذكره بن حبان في الثقات

[765] حبيب بن عمرو السلاماني بيض له بن أبي حاتم وقال أبوه مجهول انتهى وقد ذكره أبو حاتم أيضا في الصحابة لكنه قال حبيب بن فديك بن عمرو السلاماني وكذا ذكره بن حبان في طبقات الصحابة وكذا ذكره بن عبد البر في الاستيعاب والعسكري وابن شاهين والبغوي والطبري والماوردي وابن الجوزي وأبو موسى المديني وقال الواقدي أنه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم في سنة عشر وهو رأس سلامان وبنحوه ذكر كاتبه محمد بن سعد في الطبقات والله أعلم

[766] حبيب بن غالب يأتي في غالب بن حبيب

[767] حبيب بن محمد بن داود الصنعاني المرغيناني روى عن أبيه سمعت عبد الله بن مسلم رجلا له صحبة كان اسمه دينارا فغيره النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم فذكر حديثا وعنه أبو يعلى عبد الرحمن بن محمد النيسابوري في فوائده والحديث منكر وحبيب وأبوه لا أعرفهما

[768] حبيب بن محمد عن أبيه عن إبراهيم الصائغ عنه عبد الرحيم بن منيب تقدم ذكره في ترجمة حبيب بن أبي حبيب

[769] حبيب بن مرزوق قال أحمد ما أرى به بأسا وقال بن المديني مشهور وقال أبو داود والجزري ثقة روى عن نافع وعنه جعفر بن برقان ذكره بن حبان في الثقات

[770] ذ حبيب بن مخنف بن سليم قال أبو الحسن بن القطان مجهول كأبيه قلت لأبيه صحبة وهو بن سليم بن الحارث الأزدي وقد قيل ان حبيبا أيضا صحابي ووقع حديثه في مسند أحمد وفيه التصريح بصحبته لكن في الإسناد عبد الكريم بن أبي المخارق وهو متروك أخرجه أحمد عن عبد الرزاق عن بن جريج عن عبد الكريم عن حبيب بن مخنف عن أبيه قال أبو نعيم وهو الصواب

[771] ز حبيب بن مظهر الأسدي روى عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال أبو عمرو الكشي كان من أصحاب علي ثم كان من أصحاب الحسن والحسين وذكر له قصة مع ميثم التمار ويقال إن حبيب بن مطهر قتل مع الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهم

[772] حبيب بن المعلى الخثعمي ذكره الطوسي وابن النجاشي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان صحيح الرواية معروفا بالدين والخير يروي عنه بن أبي عمير

[773] حبيب بن نجيح عن عبد الرحمن بن غنم مجهول انتهى وروى عنه أبو العطوف وهو ضعيف وذكره بن حبان في الثقات

[774] حبيب بن نزار بن حبان الهاشمي مولاهم

[775] و حبيب بن النعمان الهمداني وذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[776] ز حبيب بن هارون يروي عن عمه عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم قال بن حبان في الثقات لا أدري من هو

[777] حبيب بن أبي هلال هو بن أبي الأشرس تقدم كذا يقول مروان بن معاوية

[778] حبيب بن يزيد عن زيد بن أرقم لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عمارة الأحمر وقال أبو حاتم الرازي مجهول

[779] حبيب الإسكاف أبو عميرة الكوفي له عن أنس قال الدارقطني متروك انتهى ذكره الطوسي في رجال الشيعة وكناه أبا عمرو

[780] حبيب المالكي عن الأعمش وغيره وقيل هو حبيب بن خالد ضعيف قال العقيلي حدثنا محمد بن سعيد بن بلج الرازي ثنا عبد الرحمن بن الحكم بن بشير عن قوقل قال كان بالكوفة رجل يقال له حبيب المالكي وكان له فضل وصحبة فذكرناه لابن المبارك فأثنى عليه قلت عنده عن الأعمش عن زيد بن وهب سألت حذيفة عن الأمر بالمعروف قال إنه لحسن لكن ليس من السنة أن تخرج على المسلمين بالسيف فقال بن المبارك ليس بشيء قلت انه وانه فأبى فلما أكثرت عليه في شأنه وصفته فقال عافاه الله في كل شيء إلا في هذا الحديث هذا كنا نستحسنه من حديث سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي البحتري عن حذيفة رضي الله تعالى عنه

[781] ز حبيب مولى أسيد بن الأخنس قال بن أبي حاتم عن أبيه لا أعرفه

[782] حبيب مصغر بن حبيب أخو حمزة بن حبيب الزيات روى عن أبي إسحاق وغيره وهاه أبو زرعة وتركه بن المبارك انتهى وقال بن معين لا أعرفه وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثقة وقال بن عدي حدث بأحاديث عن الثقات لا يرويها غيره

[783] حبيب مخفف تصغير حب هو حبيب بن النعمان الأسدي له عن أنس بن مالك وخريم أو ايمن بن خريم قال عبد الغني بن سعيد له مناكير انتهى والظاهر انه هو الذي روى عن خريم وأخرج له د ق وقد ذكر المؤلف في ترجمة زياد أبي الرقاد عن حبيب بن النعمان عن ايمن بن خريم ثم قال وقيل عن حبيب عن خريم فأشار إلى ما ذكرت ثم فرق بينهما في المشتبه فقال وبالتخفيف حبيب بن النعمان عن أنس له مناكير انتهى وهذا غير حبيب بن النعمان الأسدي عن خريم بن فاتك وهذه التفرقة فيها نظر والذي يظهر أن الجميع واحد

من اسمه حبيش[عدل]

[784] حبيش بن دينار عن زيد بن أسلم قال الأزدي متروك وقال بن حبان يروي عن زيد العجائب

[785] حبيش عن زيد بن أسلم عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مروفعا بادروا بأولادكم الكنى لا تغلب عليهم الألقاب

[786] حبيش بن عبد الرحمن النحوي أبو قلابة الجرمي يأتي في الكنى

من اسمه حجاج[عدل]

[787] حجاج بن الأسود عن ثابت البناني نكرة ما روى عنه فيما أعلم سوى مستلم بن سعيد فأتى بخبر منكر عنه عن أنس في أن الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون رواه البيهقي انتهى وأنما هو حجاج بن أبي زياد الأسود يعرف بزق العسل وهو بصري كان ينزل القسامل روى عن ثابت وجابر بن زيد وأبي نضرة وجماعة وعنه جرير بن حازم وحماد بن سلمة وروح بن عبادة وآخرون قال أحمد ثقة ورجل صالح وقال بن معين ثقة وقال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات فقال حجاج بن أبي زياد الأسود من أهل البصرة كان ينزل القسامل روى عن أبي نضرة وجابر بن زيد روى عنه عيسى بن يونس وجرير بن حازم وهو الذي يحدث عنه حماد بن سلمة فيقول حدثني حجاج بن الأسود وقال عبد الغني بن سعيد في إيضاح الإشكال هو حجاج بن حجاج الباهلي لكن فرق بينهما بن أبي حاتم وغيره

[788] حجاج بن حمزة الكندي الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال روى عنه إبراهيم بن سليمان

[789] ز حجاج بن خالد عن عبد الملك بن هارون بن عنترة وعنه إسماعيل بن مالك أشار اليه المصنف في ترجمة عبد الملك

[790] حجاج بن رشدين بن سعد المصري عن أبيه وحيوة بن شريح وعنه محمد بن عبد الله بن عبد الحكم وغيره ضعفه بن عدي ومات سنة إحدى عشرة ومائتين انتهى وقال أبو زرعة لا علم لي به ولم يذكر بن يونس فيه جرحا وقال الخليلي هو أمثل من أبيه وقال مسلمة بن قاسم لا بأس به وذكره بن حبان في الطبقة من الثقات

[791] حجاج بن رفاعة الخشاب الكوفي أبو رفاعة ذكره الطوسي وابن عقدة في رجال الشيعة وقال بن النجاشي روى عنه محمد بن يحيى الخزاز وقال الطوسي روى عنه أحمد بن ميثم بن أبي نعيم والعباس بن عامر

[792] حجاج بن روح عن بن جريج قال الدارقطني متروك وقال يحيى ليس بشيء

[793] حجاج بن الريان قال تمام حدثنا الحسن بن حبيب ثنا الحجاج في سنة أربع وستين ومائتين ولم أسمع منه غيره ثنا الوليد بن مسلم ثنا بن لهيعة عن أبي قبيل عن عبد الله بن عمرو قال يخرج رجل من ولد حسن من قبل المشرق لو استقبل به الجبال لهدها هدا موقوف وهو منكر

[794] حجاج بن أبي زياد تقدم في بن أبي الأسود

[795] حجاج بن سليمان الرعيني أبو الأزهر عن الليث قال بن يونس في حديثه مناكير وقال أبو زرعة منكر الحديث ومشاه بن عدي ثم قال حدثنا موسى بن الحسن بمصر ثنا محمد بن سلمة المرادي ثنا أبو الأزهر حجاج ثنا الليث عن بن عجلان عن القعقاع عن أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم يقول كل بن آدم يلقى الله بذنب قد أنبه يعذبه الله عليه إن شاء أو يرحمه إلا يحيى بن زكريا فإنه كان سيدا وحصورا وأهوى النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم إلى قذاة من الأرض فأخذها وقال كان ذكره مثل هذه القذاة يونس بن عبد الأعلى ثنا حجاج قلت لابن لهيعة شيئا كنت أسمع عجائزنا يقلنه الرفق في العيش خير من بعض التجارة فقال حدثنا محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم بهذا

[796] حجاج بن سليمان المعروف بابن القمري عن بن لهيعة عن مشرح عن عقبة بن عامر مرفوعا إذا تم فجور العبد ملك عينيه فبكى بهما ما شاء وبه مرفوعا لعن الله القدرية الذين يؤمنون بقدر ويكفرون بقدر انتهى وقد أوهم سياق المؤلف أنهما اثنان وليس كذلك بل واحد وقد أورد بن عدي هذين الحديثين في ترجمة الرعيني وقال إنه يعرف بابن القمري والحديث الأول في ترجمة الرعيني أخرجه بن أبي حاتم في تفسيره عن أبيه عن محمد بن سلمة به وقال لم يكن هذا الحديث عند أحد الا عند حجاج ولم يكن في كتب الليث حجاج شيخ معروف وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه إذا روى عن الثقات وقال الحاكم في المستدرك ثقة مأمون وأورد الدارقطني له في غرائب مالك حديثا عن مالك خولف في سنده وسمي جده أفلح

[797] حجاج بن سنان عن علي بن زيد بن جدعان قال الأزدي متروك انتهى وحدث له حديثا منكرا أخرجه الدارقطني في الإفراد من رواية عون بن عمارة عن زكريا البرجمي عنه عن علي بن زيد عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه من صلى على في يوم جمعة ثمانين مرة غفرت له ذنوب ثمانين عاما وسيأتي في ترجمة زكريا البرجمي

[798] حجاج بن صفوان المدني عن أبيه وأسيد بن أبي أسيد وعنه أبو ضمرة والقعنبي وكان القعنبي يثني عليه وقال أحمد بن حنبل ثقة وقال الأزدي ضعيف انتهى وقال أبو حاتم صدوق وهو بن صفوان بن أبي يزيد وذكره بن حبان في الثقات وروى أيضا عن موسى بن أبي موسى الأشعري عن أبيه

[799] حجاج بن علي شيخ روى عنه أبو مخنف مجهول وأبو مخنف هالك انتهى وروى حجاج عن عبد الله بن عباد بن يغوث

[800] حجاج بن فروخ الواسطي قال بن معين ليس بشيء وضعفه النسائي محمد بن المثنى حدثنا حجاج بن فروخ ثنا زياد أبو عمار عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم بأحاديث مناكير يطول ذكرها وقال غيره واحد حدثنا حجاج بن فروخ ثنا العوام بن حوشب عن بن أبي أوفى أو غيره قال كان بلال إذا قال قد قامت الصلاة نهض رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم فكبر البزار في مسنده حدثنا عبيد الله بن يوسف حدثنا الحجاج بن فروخ ثنا بن جريج عن عطاء عن بن عباس عن سلمان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم إذا تزوج أحدكم فكان ليلة البناء فليصل ركعتين وليأمرها فلتصل خلفه فإن الله جاعل في البيت خيرا هذا حديث منكر جدا وهذه الترجمة كلها منتزعة من كلام بن عدي وأخرج العقيلي الحديث الأخير من طريق محمد بن بكار عنه وأوله أمرنا خليلي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم أن لا نتخذ من المتاع الا ثلاثا كمتاع المسافر ولا نتخذ من النساء الا ما ننكح وأمرنا إذا دخل أحدنا على أهله فذكره قال العقيلي رواه عبد الرزاق عن بن جريج قال حدثت ان سلمان قال فذكر نحوه قال وهذا أولى وقال أبو حاتم شيخ مجهول وذكره بن حبان في الثقات وذكره الساجي في الضعفاء وقال بن الجارود في الضعفاء ليس بشيء

[800] حجاج بن كثير الكوفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال أسند عن أبي جعفر الباقر رحمه الله تعالى

[801] حجاج بن مرزوق ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[802] حجاج بن منير القلا قال أبو سعيد بن يونس روى عن عبد الملك بن مسلمة حديث منكرا

[803] حجاج بن ميمون عن ثابت البناني منكر الحديث قاله بن طاهر انتهى وروى أيضا عن حميد بن أبي حميد الشامي روى عنه عيسى بن شعيب مناكير كثيرة منها ما ذكره بن حبان في ترجمة عيسى بن شعيب البصري من روايته عن هذا عن حميد بن أبي حميد عن عبد الرحمن بن دلهم رفعه قدس القدس على لسان سبعين نبيا وعيسى عليهم السلام نقل البخاري عن الفلاس أنه صدوق وأقره فالصاق الوهن بحجاج بن ميمون أولى من الصاق الوهن به

[804] الحجاج بن النعمان عن سليمان بن الحكم قال الأزدي لا يكتب حديثه انتهى وقال في موضع آخر مجهول ضعيف وقال في ترجمة الحسن بن علي العدوي لا يعرف

[805] حجاج بن يزيد عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم مرسلا اطلبوا الحاجات من حسان الوجوه وله عن أبيه تربوا الكتاب قال أبو الفتح الأزدي ضعيف انتهى ويزيد والد الحجاج ذكره بن قانع في الصحابة بهذا الحديث والراوي عن الحجاج هشام بن زياد أبو المقدام وهو ضعيف

[806] حجاج بن يساف شيخ لكهمس مجهول

[807] حجاج بن يسار عن بن عمر وعنه الليث لم يتكلم فيه أحد ونقل بن الجوزي أن أبا حاتم قال مجهول فوهم إنما قال ذلك في بن يساف انتهى وذكر هذا أبو حاتم بن حبان في ثقاته وقال روى عنه ليث بن أبي سليم وقال الأزدي في الضعفاء حجاج بن يسار روى عن علي بن زيد متروك الحديث

[808] ز حجاج بن يوسف الثقفي الأمير عن أنس قال أبو أحمد الحاكم أهل أن لا يروي عنه وقال النسائي ليس بثقة ولا مأمون قلت يحكي عنه ثابت وحميد وغيرهما فلولا ما ارتكبه من العظائم والفتك والشر لمشى حاله انتهى وقد استوفيت ترجمته في مختصر التهذيب ذكرته للتمييز

[809] حجاج الهمداني شيخ لابن أبي خالد قال بن المديني مجهول

[810] حجاج الرقي عن عكرمة وعنه محمد بن إبراهيم أمام مسجد حران قال أبو زرعة الرازي لا أعرفه

[811] ز حجاج العائشي عن أبي حمزة وعنه إبراهيم بن النضر ورواه الطبراني من الوجه الذي ذكره البزار فقال إبراهيم بن النضر عن الحجاج العائشي فالله أعلم

[812] حجاج الأسود تقدم في بن الأسود

من اسمه حجر وحدير وحدثان[عدل]

[813] ز حجر بن زائدة الحضرمي الكندي ذكره أبو عمرو الكشي والطوسي في رجال الشيعة وقال بن النجاشي كان ثقة صحيح السماع روى عنه عبد الله بن مشكان

[814] ز حجر بن إياس بن مقاتل عن أبيه وعنه ولده علي بن حجر الثقة المشهور شيخ الأئمة يأتي ذكره في مقاتل ومضى ذكر ولده إياس

[815] ز حجر الهروي ويقال الأصبهاني عن سعيد بن جبير وعنه عمارة بن أبي حفصة قال أبو حاتم لا أعرفه

[816] حدير أبو القاسم حدث عنه ليث بن أبي سليم في بول الجارية ليس بمقنع

[817] حدثان عن عمر بن الخطاب وعلي رضي الله تعالى عنهما وعنه عاصم بن النعمان مجهول وقال البخاري لا يتابع عليه انتهى وذكره بن حبان في الثقات

من اسمه حديج وحديد[عدل]

[818] حديج بن أبي عمرو مصري روى عن المستورد بن شداد حديثا منكرا قاله بن يونس في تاريخ مصر قال وما أدري ممن هو روى عنه يزيد بن أبي حبيب وذكره بن أبي حاتم في الجرح والتعديل وابن حبان في طبقة ثقات التابعين فلم يعرفاه بأكثر من روايته عن المستورد الا أن بن حبان قال حديج بن عمرو وقال روى عنه الحارث بن يزيد والحديث المذكور رواه الطبراني في الكبير من رواية بن لهيعة وقال مرة عن الحارث بن يزيد عن حديج بن عمرو وقال مرة عن يزيد بن أبي حبيب عن حديج بن أبي عمر وسمعت المستورد يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم لكل أمة أجل وإن أجل أمة محمد مائة سنة فإذا جاءت المائة أتاها ما وعدها الله قال بن لهيعة يعني كثرة الفتن

[819] حديج غير منسوب روى عنه يحيى الحماني مقرونا بشريك قال بن حزم مجهول قال شيخنا هو حديج بن معاوية وهو في الميزان

[819] ذ حديد بن حكيم الأزدي عن أبي جعفر الباقر وجعفر الصادق وهو أخو مرازم ذكرهما الدارقطني في المؤتلف والمختلف وقال ومن شيوخ الشيعة وذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال يكنى أبا علي وقال بن النجاشي كان ثقة وقال علي بن الحكم كان عظيم القدر وافر العقل مشهورا بالفضل روى عنه ابنه علي وغيره

من اسمه حذيفة وحذيم[عدل]

[820] ز حذيفة بن الأحدب ذكره أبو عمرو الكشي في رجال الشيعة

[821] ز حذيفة بن عامر الربعي

[822] ز حذيفة بن منصور صاحب الإسقاط ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وذكر الثاني بن النجاشي فقال هو حذيفة بن منصور بن كثير بن سلمة بن عبد الرحمن الخزاعي يكنى أبا محمد وقال إنه يروي عن الباقر والصادق والكاظم رحمة الله عليهم روى عنه القاسم بن إسماعيل ومحمد بن سنان وأيوب بن الحر وقال مات في عهد موسى الكاظم رحمه الله

[823] ز حذيم بن شريك الأسدي ذكره الطوسي في رجال الشيعة

من اسمه حراش وحرام[عدل]

[824] حراش بن مالك مجهول يروي عن يحيى بن عبيد وقال بن معين ثقة

[825] حرام بن عثمان الأنصاري المدني عن ابني جابر بن عبد الله وعنه معمر وغيره قال مالك ويحيى ليس بثقة وقال أحمد ترك الناس حديثه وقال الشافعي وغيره الرواية عن حرام حرام وقال بن حبان كان غاليا في التشيع يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل وقال إبراهيم بن يزيد الحافظ سألت يحيى بن معين عن حرام فقال الحديث عن حرام حرام كذا قال الجوزجاني وقال بن المديني سمعت يحيى بن سعيد يقول قلت لحرام بن عثمان عبد الرحمن بن جابر ومحمد بن جابر وأبو عتيق هم واحد قال ان شئت جعلتهم عشرة الدراوردي حدثنا حرام بن عثمان عن عبد الرحمن ومحمد ابني جابر عن أبيهما أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم كان يقول صل في القميص الواحد إذا لم يكن رقيقا شد عليك وزر بن أبي حازم عن حرام عن ابني جابر عن أبيهما مرفوعا قال لو حج الأعرابي عشرا لكانت عليه حجة إذا هاجر من استطاع اليه سبيلا وبه مرفوعا احتاطوا لأهل الأموال في العامل والراطبة والنوائب وما يجب في الثمر من الحق مسلم الزنجي حدثنا حرام بن عثمان عن أبي عتيق عن جابر مرفوعا أنه حرم خراج الأمة الا أن يكون لها عمل أو كسب يعرف وجهه زهير بن عباد حدثنا حفص بن ميسرة عن حرام بن عثمان عن ابني جابر عن أبيهما مرفوعا قال لا يمين لولد مع يمين والد ولا يمين لزوجة مع يمين زوج ولا يمين لمملوك مع يمين مليك ولا يمين في قطيعة ولا في معصية عبد بن حميد حدثنا يحيى بن إسحاق ثنا يحيى بن أيوب ثنا حرام بن عثمان عن ابني جابر عن أبيهما مرفوعا إذا أتى أحدكم باب حجرته فليسلم فإنه يرجع قرينه فإذا دخل فليسلم يخرج ساكنها من الشياطين ولا تبيتوا القمامة معكم الحديث بطوله وقال سويد بن سعيد حدثنا حفص بن ميسرة عن حرام بن عثمان عن ابني جابر أراه عن جابر قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم ونحن مضطجعون في المسجد فضربنا بعسيب فقال أترقدون في المسجد انه لا يرقد فيه قال فأجفلنا واجفل علي فقال تعال يا علي انه يحل لك من المسجد ما يحل لي والذي نفسي بيده انك لذواد عن حوضي يوم القيامة وهذا حديث منكر جدا

من اسمه حرب[عدل]

[826] حرب بن الجعد عن أنس لا يعرف

[827] حرب بن الحسن الطحان ليس حديثه بذاك قاله الأزدي انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال بن النجاشي عامي الرواية أي شيعي قريب الأمر له كتاب روى عنه يحيى بن زكريا اللؤلؤي

[828] ز حرب بن سريج البصري روى عن جميل بن دراج و

[829] ز حرب بن مهران الكوفي و

[830] حرب صاحب الحواري ذكرهم الطوسي في رجال الشيعة

[831] ز حرب بن قبيصة بن مخارق الهلالي عن أبيه عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم مر عليه وهو كاشف عن فخذه فقال له غط فخذك فانها عورة أخبرناه إبراهيم بن أحمد التنوخي أنا عبد الله بن الحسين الأنصاري أنا إسماعيل بن أحمد العراقي عن شهدة أن طراد بن محمد أخبرهم أنا أبو الحسن الفسوي أنا أبو جعفر هو بن البحتري ثنا أحمد بن إسحاق بن صالح الوزان حدثني محمد بن عتبة ثنا سوار بن حمزة المدني عن حرب بهذا ومخارق لم يذكره مصنفوا الصحابة ولا تصح صحبته وأما أبوه قبيصة فله صحبة معروفة وحرب مجهول لا يعرف حاله وحديثه منكر جدا من هذا الوجه

[832] حرب بن يعلى بن ميمون مجهول

[833] حرب أبو رجاء روى خالد بن حميد عن سلام عنه قال البخاري إسناده لا يعرف انتهى وذكره بن الجارود في الضعفاء وقال العقيلي مجهول

[834] حرب بن هلال ويقال بن عبيد الله عن خال له في العشور قال البخاري لا يتابع عليه انتهى وقال بن حبان في الثقات حرب بن هلال الثقفي روى عن أبي أمامة وعنه عطاء بن السائب ثم قال حرب بن عبد الله عن خال له وعنه عطاء بن السائب كذا جعله رجلين وهو واحد اختلف على عطاء بن السائب فيه وحرب بن عبيد الله من رجال التهذيب وقد ذكر أنه اختلف في السند على عطاء بن السائب

من اسمه الحر[عدل]

[835] الحر بن سعيد النخعي الكوفي عن شريك بذاك الحديث الباطل على خير البشر وهذا الرجل لم أظفر لهم فيه بكلام انتهى وقد قال الخطيب في المؤتلف والمختلف لم يروه عن شريك غير الحر وهو في عداد المجهولين

[836] الحر بن مالك أبو سهل العنبري أتى بخبر باطل فقال حدثنا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله مرفوعا من سره أن يحبه الله ورسوله فليقرأ في المصحف رواه بن عدي في ترجمته فقال حدثنا بن بخيت ثنا إبراهيم بن جابر ثنا الحر بن مالك فذكره وإنما اتخذت المصاحف بعد النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم انتهى وهذا التعليل ضعيف ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة أن يناله العدو وما المانع أن يكون الله أطلع نبيه على أن أصحابه سيتخذون المصاحف لكن الحر مجهول الحال

[837] الحر الكوفي عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه حبيب بن أبي ثابت مجهول انتهى وذكره بن حبان في الثقات وذكر معه

[838] ز الحر شيخ يروي عن بن مسعود روى قتادة عن أبي الرضراض عنه وقال لست أعرفهما ولا أباهما

[839] الحر بن هارون عن هشام بن عروة بخبر منكر عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم أتي بسويق لوز فرده وقال هذا شراب الجبابرة

من اسمه حريث وحريز وحريش[عدل]

[840] حريث بن أبي حريث عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما غمزه الأوزاعي وقال أبو حاتم لا يحتج به انتهى وقال بن أبي حاتم سمعت أبي وقيل له ان البخاري أدخله في الضعفاء فقال يحول من هناك يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الساجي لا يتابع في حديثه وذكره العقيلي وابن الجارود في الضعفاء وقول المصنف غمزه الأوزاعي وهم بل قال البخاري حريث بن أبي حريث سمع بن عمر وعنه بن حلبس في الصرف قال أبو المغيرة عن الأوزاعي لا يتابع على حديثه وذكره بن حبان في الثقات

[841] حريث بن سليم عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه بكير بن عطاء لا يعرف انتهى وذكره بن حبان في الثقات ووقع في النسخة حريث بن سليمان

[842] ز حريث بن عمارة الجعفي

[843] و ز حريث بن عمير العبدي يكنى أبا عمير ذكرها الطوسي في رجال الشيعة

[844] ذ حريز بن أبي حريز عبد الله بن الحسين الأزدي الكوفي بن قاضي سجستان عن زرارة بن أعين وعنه علي بن رباط وعبد الله بن عبد الرحيم تعليق الرحمن الأصم وغيرهما قال الدارقطني في المؤتلف والمختلف كان من شيوخ الشيعة قلت وذكره الطوسي في مصنفي الشيعة وقال كوفي ازدي سكن سجستان يكنى أبا عبد الله وكان من الرواة عن جعفر الصادق روى عنه حماد بن عيسى وقال بن النجاشي كان ممن شهر السيف في قتال الخوارج وقال انه انتقل إلى سجستان فقتل بها

[845] حريز بن محرز ذكره الكشي في رجال الشيعة

[846] حريش بن يزيد عن جعفر بن محمد وعنه ابنه محمد قال الدارقطني هما ضعيفان

من اسمه حزام وحزن[عدل]

[847] ز حزام بن إسماعيل العامري ذكره الطوسي في رجال الشيعة

[848] حزام الطائي عده البيهقي في شيوخ إبراهيم النخعي المجهولين قلت وأظنه بالخاء والزاي المعجمتين

[849] حزن بن نباتة عن صحابي ذكره بن أبي حاتم مجهول

من اسمه حسان[عدل]

[850] حسان بن حسان الواسطي قال الدارقطني ليس بالقوي يخالف الثقات وينفرد عن الثقات بما لا يتابع عليه وليس هو الذي يروي عنه البخاري قلت هو حسان بن عبد الله انتهى يعني الذي أخرج له النسائي وابن ماجة والصواب التفرقة

[851] حسان بن حميد عن أنس يأتي ذكره في ترجمة مسلمة بن جعفر

[852] حسان بن سنيد لا يدرى من هو ضعفه أبو الفتح الأزدي انتهى وأنا أخشى أن يكون هو حنان بنون خفيفة وأبوه سدير بمهملة وزن قدير تصحف هو وأبوه

[853] حسان بن سياه أبو سهل الأزرق بصري عن ثابت وعاصم بن بهدلة وجماعة ضعفه بن عدي والدارقطني وقال بن حبان يأتي عن الأثبات بما لا يشبه حديثهم انفرد عن ثابت عن أنس مرفوعا يا عائشة إذا جاء الرطب فهنئيني وبه ذروا الحسناء العقيم وعليكم بالشوهاء أو قال السوداء الولود فإني مكاثر بكم وساق له بن عدي ثمانية عشر حديثا مناكير انتهى وقال له غير ما ذكرت وعامتها لا يتابع عليها والضعف بين على حديثه وقال البزار روى عن حميد عن أنس أحاديث لم يتابع عليها وقال أبو نعيم الأصبهاني ضعيف روى عن ثابت مناكير

[854] ز حسان بن أبي عباد عن سعيد بن جبير وعنه الأعمش أخرج الحاكم في تفسير القصص من المستدرك من طريقه حديثا ووقع فيه حسان غير منسوب ثم قال حسان هو بن أبي عباد احتجا به وتعقبه الذهبي بأنه لا يدرى من هو ولم يحتجا به وإنما يروي الأعمش عن حسان بن أبي الأشرس

[855] حسان بن عبد الله المزني البصري عن أيوب وعنه إسماعيل بن عياش له حديث في البيع قال الأزدي منكر الحديث قلت النكارة من جهة الراوي عنه انتهى والحديث المذكور رواه عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر برجل وهو يساوم صاحبه فجاءه جبرائيل دعه لا تزد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوا الناس يرزق الله بعضهم من بعض ومن استنصح أخاه فلينصحه

[856] حسان بن عبد الله الجعفي ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم كان ثقة قليل الحديث

[857] ز حسان بن أبي عيسى الصيقلي ذكره علي بن الحكم في مصنفي الشيعة وقال روى عنه الحسن بن علي بن يقطين حديثا كثيرا

[858] حسان بن غالب عن مالك متروك ذكره بن حبان فقال شيخ من أهل مصر يقلب الأخبار ويروي عن الأثبات الملزقات لا تحل الرواية عنه الا على سبيل الاعتبار أخبرنا محمد بن المسيب ثنا الفتح بن نصير الفارسي ثنا حسان بن غالب أنا مالك عن بن شهاب عن سعيد عن أبي بن كعب مرفوعا من سرح لحيته ورأسه في ليلة عوفي من أنواع البلاء ومن مصائبه حدثنا بن لهيعة عن عقيل عن الزهري عن أنس مرفوعا الأنصار أحبائي وفي الدين إخواني وعلى الأعداء أعواني قال الحاكم له عن مالك أحاديث موضوعة انتهى وقال الأزدي منكر الحديث وقال أبو نعيم الأصبهاني حدث عن مالك بالمناكير وقال الدارقطني ضعيف متروك وأورد حديث من سرح من طريق أخرى عن الفتح وأورد بالأسناد المذكور حديثا آخر في فضل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وقال لا يصح هذا عن مالك ولا عن الزهري ثم قال إن الحديثين موضوعان وأما بن يونس فوثقه ونسبه بن غالب بن نجيح مولى أيمن الرعيني وقال يكنى أبا القاسم يروي عن مالك والليث وابن لهيعة توفي بدلاص من صعيد مصر في رجب سنة ثلاث وعشرين ومائتين وقال الدارقطني في غرائب مالك بعد أن أورد من طريق الفتح بن نصير عن حسان بن غالب عن مالك عن بن شهاب عن سعيد عن أبي بن كعب في فضل عمر لو لبثت مثل ما لبث نوح في قومه ما بلغت فضل عمر وقال هذا لا يصح عن مالك وفتح وحسان ضعيفان وهذا الحديث وحديث المشط موضوعان

[859] حسان بن محرش تابعي

[860] و حسان بن منصور عن بعض التابعين مجهولان انتهى والأول ذكره بن حبان في الثقات وقال يروي المقاطيع

[861] حسان بن مهران الجمال أخو صفوان كوفي كاهلي ويقال غنوي روى عن أبي جعفر الباقر وولده جعفر وغيرهما ويقال إنه روى أيضا عن موسى بن جعفر روى عنه علي بن النعمان وعلي بن سيف ذكره الطوسي وابن النجاشي والكشي وعلي بن الحكم في رجال الشيعة ووثقه الطوسي وابن النجاشي وفرق الطوسي بين الغنوي والكوفي وهما واحد وبذلك جزم بن عقدة

[862] ز حسان المداري روى عن علي بن الحسين زين العابدين وأدرك بعض الصحابة وكان عارفا بالتفسير روى عنه بن جريج وغيره وذكره الكشي في رجال الشيعة وقال ثقة مستقيم الطريق

[863] ز حسان العامري

[864] و ز حسان المعلم ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة

[865] ز حسان عن عبد الأعلى عن زياد عن الحسن عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم ألا أحدثكم عن أجر ثلاثة قيل من هم قال أجر المعلمين والمؤذنين والأئمة حرام أخرجه حسين بن محمد التفليسي في كتاب الاعداد وقال الجوزقاني في الأباطيل زياد ضعيف وحسان مجهول

من اسمه الحسن[عدل]

[866] الحسن بن أبجر ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال علي بن الحكم أسند عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى وهو قليل الحديث

[867] الحسن بن إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن علي بن أبي طالب ذكره الطوسي في شيوخ الشيعة وقال كان من رجال جعفر الصادق رحمه الله تعالى

[868] ز الحسن بن إبراهيم بن عبد العزيز بن عبد الملك التميمي النيسابوري أبو علي بن أبي القاسم ذكره بن أبي طي فقال كان أحد علماء الشيعة الفضلاء وأحد وجوه نيسابور وقد حدث كثيرا وكان من تلامذة أبي سعيد مسعود بن ناصر السجزي الحافظ وعاش إلى بعد الخمس مائة

[869] ز الحسن بن إبراهيم العلوي النصيبي من ذرية إسحاق بن جعفر الصادق ذكره أبو المفضل النباتي في وجوه الشيعة وقال سمعت عليه حديثا كثيرا وله تصنيف في طرق حديث العزيز وروى عن محمد بن علي بن حمزة وغيره

[870] ز الحسن بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن الحسين بن علي بن خلف بن راشد بن عبد العزيز بن سليمان زولاق الليثي المصري المؤرخ المشهور صنف عدة تواريخ لمصر وفضائلها وقضاتها وأمرائها وأخذ عن الكندي وتفقه على بن الحداد وسمع من جمع كثير يعرف ذلك من تصانيفه وولي المظالم في أيام الفاطمية ورماه بن أعين الغزال بالكذب وابن أعين الغزال لا أعرفه وابن زولاق صدوق لا شك فيه لكنه كان يظهر التشيع للفاطميين ولا يبعد أنه كان حقيقة فإن ذلك يظهر من تصانيفه التي صنفها قديما وكان مولده سنة ست وثلاثين وثلاث مائة في ذي القعدة ومات سنة سبع وثمانين وثلاث مائة قال ياقوت في معجم الأدباء كان من علماء مصر ووجوهها وأرخ وفاته سنة 6

[871] الحسن بن إبراهيم الفقيمي الواسطي روى عن محمد بن وزير الواسطي عن يزيد بن حميد عن أنس رفعه ما قدمت أبا بكر وعمر ولكن الله قدمهما ومن بهما فاطيعوهما واقتدوا بهما ومن ارادهما بسوء فإنما يريدني والإسلام أخبرنا به أحمد بن أبي بكر المقدسي في كتابه عن سليمان بن حمزة أن الحافظ أبا عبد الله محمد بن سعيد المؤرخ أخبرهم في كتابه أنا أبو طالب الكتاني أنا أبو الحسن علي بن محمد بن علي كاتب الوقف أنا أبو القاسم عبيد الله بن هارون القطان ثنا أبو علي بن المعلى وأبو القاسم عبيد الله بن محمد البزار قالا ثنا أبو القاسم الحسن بن إبراهيم يرد هذا حديث باطل ورجاله مذكورون بالثقة ما خلاف الحسن فإني لا أعرفه ورجال إسناده سوى شيخنا وشيخه واسطيون ويحمل أن يكون هو الذي بعده

[872] ز الحسن بن إبراهيم بن عبد الصمد الخزاز

[873] و الحسن بن إبراهيم الكوفي ذكرهما الطوسي في رجال الشيعة وقال في الكوفي سمع موسى بن هارون التلعكبري سنة سبع وثلاثين وثلاث مائة بالكوفة وأثنى عليه وقال في الثاني تعليق الأول روى عن علي بن موسى الرضا رحمه الله تعالى وعنه علي بن سليمان

[874] ز الحسن بن إبراهيم بن بندار ذكره بن بأبويه في الذيل وقال كان إماميا فقيها صالحا يلقب صفي الدين

[875] الحسن بن إبراهيم بن محمد بن جعفر الحمصي ذكره بن أبي طي وقال أخذ عنه أبي وقال كان فقيها اماميا مناظرا مات سنة أربعين وخمس مائة وقد عمر طويلا

[876] الحسن بن أحمد الحربي عن الحسن بن عرفة عن يزيد عن حميد عن أنس مرفوعا في فضل البنفسج على سائر الأدهان كفضلي على أدناكم فهو المتهم بوضعه انتهى وقال الخطيب مجهول

[878] الحسن بن أحمد بن مبارك التستري روى خبرا موضوعا عن إسماعيل بن إسحاق القاضي بسند كالشمس متنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهر بقراءة بسم الله الرحمن الرحيم رواه عنه علي بن الحسين بن المثنى العنبري باستراباد أخرجه الخطيب في كتاب البسملة وذكره في كتاب أصحاب مالك فقال حدثنا أبو الحسين النعيمي ثنا الحسن بن موسى الصواف ثنا الحسن بن أحمد بن المبارك أبو سعيد ثنا أحمد بن إسحاق الخناصري ثنا سخبرة بن عبد الله قاضي القيروان ثنا مالك عن الزهري علن أنس رضي الله تعالى عنه مرفوعا الصوم جنة قال الخطيب الحسن بن أحمد صاحب مناكير انتهى والسند الذي أشار اليه أولا زعم أنه إسماعيل حدثه عن أبي حذيفة عن سفيان عن منصور عن أبي حازم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم وقال الدارقطني في غرائب مالك هذان أوردهما من طريقه عن القاسم بن عبد الله بن مهدي الأحميمي عن سخبرة بهذا الإسناد حديث النهي عن الوصال في الصيام وحديث أولم على بعض نسائه بسويق وتمر وحديث كان إذا توضأ نضح عانته وقال في الأول الحسن ضعيف جدا كان يتهم بوضع الحديث وقال في الثاني لا يصح عن مالك والذي قبله باطل عن الزهري وفي الثالث باطل لا يصح وقال أيضا أخبرني علي بن إبراهيم العزيزي ثنا أحمد بن موسى بن معقل الرازي ثنا سليمان بن سلمة ثنا سعيد بن موسى ثنا مالك ح وحدثني عمر بن محمد بن أحمد المالكي ثنا الحسن بن أحمد بن المبارك الطوسي ثنا أحمد بن عمار بن خالد الواسطي ثنا سعيد بن داود الزنبري ثنا مالك عن نافع عن بن عمر رفعه من طبخ طعاما أو شرب شرابا فقال الحمد لله الذي أطعمني وسقاني وكساني ولا حول مني ولا قوة لا يستقر ذلك الطعام والشراب في جوفه ولا ذلك الثوب حتى يبلغ كعبيه حين يلبسه حتى يغفر الله له وقال هذا باطل ولا يصح عن سعيد الزنبري والحسن بن أحمد الطوسي ضعيف وسليمان وسعيد بن موسى ضعيفان

[879] الحسن بن أحمد العلوي النقيب عن الحافظ أبي محمد الرامهرمزي كذاب قال بن خيرون قيل وضع أحاديث انتهى مات هذا سنة ثلاثين وأربع مائة عن إحدى وثمانين سنة روى عنه الحسين بن الحسن القفصي

[880] الحسن بن أحمد بن الحاكم لا يعرف روى عنه محمد بن إسماعيل الوراق خبرا منكرا متنه اليمين الفاجرة تعقم الرحم

[881] ز الحسن بن أحمد الغندجاني المعروف بالأسود وبالأعرابي أبو محمد الشيرازي كان أديبا عالما بالأخبار والأنساب والنوادر وكان قد اشتهر بمعرفة اللغة وصنف في الرد على بن الأعرابي في النوادر وعلى غيره ولم يكن به شيخ يعرف إلا أنه كان يكثر النقل عن أبي الندي محمد بن أحمد قال بن الهارثة وهذا الأسود الذي نصب نفسه للرد على العلماء إنما ذا مصحح قوله ولا معول له إلا على أبي الندي شيخ مجهول قال وكان يتقوى بدعواه الرد ينشد أبياتا من قصيدة وينسبها القائل فيرد عليه ويقول إنما هي لآخر ويسميه ويدعي أنها طويلة ويورد باقيها بزعمه وهذا لا يصحح دعواه قال وكان لا يقنعه الرد حتى يسوقه سياق الطنز والسخرية واستفاض عنه أنه كان هذا اللغوي في حدود الثلاثين وأربع مائة نقلت ترجمته من معجم الأدباء لياقوت

[882] الحسن بن أحمد بن دويرة البصري زعم عبد السلام بن مزروع أنه حدث بصحيح البخاري بسماعه من أبي الوقت وأنكر ذلك الحافظ جمال الدين بن الظاهري وقال لا أعرف بن دويرة هذا قلت وابن مزروع ولد في سنة خمس وعشرين وست مائة ببغداد فمتى رحل إلى البصرة وأصحاب أبي الوقت بعد الثلاثين في غاية القلة

[883] الحسن بن أحمد أبو علي الفارسي النحوي صاحب التصانيف عنده جزء سمعه من علي بن الحسين بن معدان الفارسي عن إسحاق بن راهويه وروى عنه التنوخي والجوهري وتقدم بالنحو عند عضد الدولة وكان متهما بالاعتزال لكنه صدوق في نفسه انتهى مات أبو علي الفارسي سنة سبع وسبعين وثلاث مائة واسم جده عبد الغفار بن محمد بن سليمان بن أبان وعاش نيفا وتسعين سنة أخذ عن أبي إسحاق الزجاج وأبي بكر السراج وأبي بكر بن مجاهد وغيرهم

[884] الحسن بن أحمد بن عبد الله بن البناء أبو علي المقري الحنبلي سمع الحمامي وهلالا الحفار وغيرهما وتفقه على الفراء قال بن النجار كانت تصانيفه تدل على قله فهمه وقال شجاع الذهلي كان أحد القراء المجودين والشيوخ المذكورين سمعنا منه قطعة صالحة ولا أذكر عنه أكثر من هذا قال السلفي كأنه أشار إلى ضعفه وقال المؤتمن الساجي كان شيخا له رواء ومنظر ما طاوعتني السماع نفسه قال السلفي كان يتصرف في الأصول بالتغيير والحك وقال بن السمرقندي كان واحد من أصحاب الحديث اسمه الحسن بن أحمد بن عبد الله النيسابوري وكان قد سمع الكثير وكان بن البناء يكشط من التسميع بورى ويمد السين فيصير البناء قلت وطعن فيه بن خيرون أيضا توفي سنة إحدى وسبعين وأربع مائة ووقع بعلو في كتابه الذي صنفه في السكوت قال بن السمعاني كان أحد الأعيان المشار إليهم في العلوم وصنف في علوم حكى لي بعضهم أن تصانيفه بلغت خمس مائة وكان وقورا ساكتا صالحا صينا من الأعيان ثم اسند عن أبي الفضل بن خيرون أنه لينه وهو القائل ليت الخطيب ذكرني في التاريخ ولو في الكذابين وقد كتب بن الجوزي عن بن البناء وقال ان الذي نقله بن السمرقندي بعيد من الصحة لأنه مكثر مع تدينه وشهرته بالرواية بخلاف النيسابوري المذكور فلم يشهر له ذكر وقد اثبت بن النجار في الذيل ما نفاه فترجم النيسابوري فقال سمع الكثير من أبي الحسن الحمامي وغيره وروى الخطيب عنه في التاريخ كثير وقعات وغيرها وقال السلفي في أسئلة شجاع سألته عن بن البناء فقال كان أحد القراء المجودين والشيوخ المذكورين سمعنا منه ولا أذكر عنه أكثر من هذا قال السلفي كأنه أشار إلى ضعفه

[885] ذ الحسن بن أحمد الهمداني روى عن عبد الله بن محمد بن جعفر بن شاذان حديثا باطلا في فضل فاطمة رضي الله تعالى عنها قال بن الجوزي لعله من وضع بن شاذان أو صاحبه نقل الذهبي ذلك في ترجمة عبد الله بن محمد بن جعفر

[886] الحسن بن أحمد أبو عبد الله الشماخي الهروي كذا سماه النباتي هو الحسين يأتي

[887] الحسن بن أحمد الديرعاقولي عن أبي بكر محمد بن شعيب بخبر باطل مجهولان

[888] ز الحسن بن إدريس أبو علي العسكري روى عن أبي نعيم وأحمد بن حنبل وأحمد بن أبي الحواري وغيرهم روى عنه محمد بن القاسم بن محمد المديني وأحمد بن بندار وأبو الشيخ الحافظ ذكره أبو بكر بن مردويه وقال قدم أصبهان وكان يحدث من حفظه ويخطئ وساق أبو نعيم في ترجمته من طريقه حديثا منكرا لكن الآفة فيه من داود بن المحبر وهو من روايته عن صخر بن جويرية عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما رفعه حملة القرآن أولياء الله من عاداهم عادى الله عز وجل

[889] الحسن بن إبراهيم مجهول انتهى وهو الذي روى عن فرقد وعنه أبو سلمة التبوذكي

[890] الحسن بن إسحاق الهروي عن محمد بن سابق مجهول

[891] الحسن بن إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن مروان بن العمر الغساني أبو محمد بن الضراب المصري روى عن الحسن بي رشيق العسكري وأحمد بن مروان الدينوري ومحمد بن بشر العكبري وسلم بن الفضل الآدمي وأبي سعيد بن الأعرابي ودعلج وعلي بن عبد الله بن أبي مطر وعثمان بن محمد السمرقندي ومحمد بن إبراهيم بن شعبان الفقيه ومحمد بن أبي الزرد العدوي وخلق كثير روى عنه ولده عبد العزيز وأبو سعد الماليني ورشاء بن لطيف وعلي بن إبراهيم الخرفي وإسماعيل بن علي الحسيني وأحمد بن علي بن هاشم في آخرين قال الماليني ولد سنة ثلاث عشرة وثلاث مائة وولي الختم بدار الضرب وصنف كتابا في الرواية عن مالك وكتابا في أخبار مصر وكتابا في أخبار المعلمين وكتابا في المزاح وكتابا في المروة ومات في ربيع الآخر سنة اثنين وتسعين وثلاث مائة وسيأتي في ترجمة الحسن بن الليث ما يقتضي أن الدارقطني ضعف الضراب المذكور وقد روى عنه الدارقطني وهو أكبر منه سنا وقدرا

[892] ز الحسن بن إسحاق بن أبي عبادة

[893] الحسن بن أبي أيوب الكوفي ضعفه بن معين

[894] ذ الحسن بن بشار أبو علي بغدادي نزل حران قال أبو عروبة كتبنا عنه ثم اختلط علينا أمره وظهرت من كتبه أحاديث مناكير فترك أصحابنا حديثه قال ومات بعد الخمسين ومائتين

[895] ز الحسن بن بشار بن محمد بن مرزوق أبو محمد الريان الحلبي من شيوخ الرافضة له مصنف في منع روية الله تعالى مات سنة خمس عشرة وخمس مائة

[896] ز الحسن بن بكر العبشمي مجهول قاله مسلمة بن قاسم

[897] الحسن بن جعفر بن سليمان الضبعي قال أبو حاتم كنا نمر به فلا نسمع منه وكان المقدمي يحمل عليه ويقول كان لا يصدق وقيل اسمه حسين

[898] الحسن بن جعفر أبي سعيد السمسار الحربي الحوفي عن أبي شعيب الحراني وجماعة وعنه أبو القاسم التنوخي وغيره قال العتيقي كان فيه تساهل ومات سنة ست وسبعين وثلاث مائة

[899] الحسن بن جمهور القمي قال علي بن محمد الساليسي كان من رواة أهل البيت وحامل الأثر عنهم وكان في وسط المائة الثالثة

[900] الحسن بن حبان الرازي عن جسر بن فرقد أخذ عنه أبو حاتم ولينه انتهى وروى أيضا عن إسماعيل بن عياش وكثير بن سليم

[901] الحسن بن حساس بن يحيى بن محمد بن أبان بن الفيرزان أبو محمد الدهقان الكوفي روى عن هناد بن السري وجبارة بن المغلس وإسماعيل بن موسى وعباد بن يعقوب والحلواني والأشج وغيرهم وعنه أبو العباس بن عقدة وأبو بكر الطلحي وابن مخلد وابن قانع وآخرون قال أبو الحسن بن حماد الحافظ الكوفي مات سنة ثلاث وثلاث مائة وكان الكلام فيه كثيرا وكان في الظاهر يظهر مذهب الإمامية كان يرمى بغير ذلك في الدين بأمر عظيم وكان صاحب أدب وأخبار

[902] الحسن تعليق بن الحسين بن الحسن بن عطية عن عبد الملك بن عمير وعنه قال بن أبي حاتم عن أبيه لا أعرفه تعليق روى عن أبيه كما يأتي في ص 378

[903] الحسن بن أبي الحسن البغدادي المؤذن عن بن عيينة منكر الحديث قاله بن عدي انتهى وتتمة كلام بن عدي يقلب الأسانيد لا يشبه حديثه حديث أهل الصدق وقال الخطيب روى عن بن عيينة وابن أبي فديك وحماد بن خالد وغيرهم وعنه القاسم بن المطرز والهيثم بن خلف وصالح بن أبي مقاتل وآخرون وقال بن أبي الفوارس ضعيف

[904] الحسن بن الحسين العرني الكوفي عن شريك وجرير قال أبو حاتم لم يكن بصدوق عندهم وكان من رؤساء الشيعة وقال بن عدي لا يشبه حديثه حديث الثقات وقال بن حبان يأتي عن الأثبات بالملزقات ويروي المقلوبات ومن مناكيره عن جرير عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله مرفوعا ما أنا والدنيا إنما مثل الدنيا كمثل راكب في ظل شجرة في يوم صائف ثم راح وتركها قال بن حبان رواه المسعودي عن عمرو بن مرة عن إبراهيم قال والمسعودي لا تقوم به حجة ورواه قائد الأعمش عبيد الله بن سعيد عن الأعمش فقال عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي عبد الرحمن السلمي وقال بن الأعرابي حدثنا الفضل بن يوسف الجعفي ثنا الحسن بن الحسين الأنصاري في مسجد حبة العرني ثنا معاذ بن مسلم عن عطاء بن السائب عن سعيد عن بن عباس إنما أنت منذر قال النبي صلى الله عليه وسلم انا المنذر وعلي الهادي بك يا علي يهتدي المهتدون رواه بن جرير في تفسيره عن أحمد بن يحيى عن الحسن عن معاذ ومعاذ نكرة فلعل الآفة منه الحسين بن الحكم الحيري حدثنا الحسن بن الحسين عن عيسى بن عبد الله عن أبيه عن جده قال قال رجل لابن عباس سبحان الله اني لأحسب مناقب علي ثلاثة آلاف فقال أولا نقول انها إلى ثلاثين الفا أقرب الحسين بن الحكم الحيري حدثنا الحسن بن الحسين العرني ثنا حسين بن يزيد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن الحسن بن علي عن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يصلي المريض قائما فإن لم يستطع صلى قاعدا فإن لم يستطع ان يسجد أومى وجعل سجوده اخفض من ركوعه فإن لم يستطع ان يصلي قاعدا صلى على جنبه الأيمن مستقبل القبلة فإن لم يستطع صلى مستلقيا رجليه مما يلي القبلة أخرجه الدارقطني وهو حديث منكر وحسين بن زيد لين أيضا وقال بن عدي منكر الحديث عن الثقات ويقلب الأسانيد

[905] الحسن بن الحسين بن عاصم الهسنجاني عن بن أبي أويس كذبه أبو حاتم انتهى قال بن أبي حاتم هو بن أخي عبد السلام روى عن يزيد بن أبي حكيم وسعيد بن منصور وابن أبي أويس سمع منه أبي فلم يحدث عنه سمعت محمد بن أيوب يقول كنا لا نشك نحن وعلي بن شهاب أنه كذاب قلت فلم يكذبه أبو حاتم لو نقل المؤلف من كتاب بن أبي حاتم ما وقع في هذا الوهم ولكنه نقل من كتاب بن الجوزي فهذه عبارته فوهما

[906] الحسن بن الحسين بن علي بن حمكان الهمداني قال الأزهري ضعيف ليس بشيء في الحديث قلت وهو من فقهاء الشافعية روى عن جعفر الخلدي قال ومات سنة خمس وأربع مائة انتهى وهذا الرجل من أكابر الفقهاء درس الفقه على أبي حامد المروزي وكان قبل ذلك يطلب الحديث فذكر أنه كتب بالبصرة وحدها عن أربع مائة شيخ وله جزء سمعناه يروي فيه عن عبد الرحمن بن حمدان الجلاب وجعفر الخلدي والنقاش وغيرهم روى عنه أحمد بن علي الثوري ومحمد بن جعفر الأسدابادي والأزهري وآخرون

[907] الحسن بن الحسين الرهاوي المقري قال عبد العزيز الكتاني كان فيه تخليط يحدث بما لم يسمع ويركب على الشيوخ روى عن عبد الرحمن بن أبي نصر مات سنة خمس وخمسين وأربع مائة انتهى قال بن عساكر وجدت نسخته برسالة أبي بكر وقد سمع فيها لنفسه على أبي محمد بن أبي نصر بسماعه زعم عن أبي الحسن صخر ولم يلق أحدهما الآخر وذكر أن سماعه بقراءته بخط بن الحيان وليس الخط خط بن الحيان نسأل الله السلامة

[908] الحسن بن الحسين بن دوما النعالي عن أبي بكر الشافعي قال الخطيب سمع لنفسه يعني زور انتهى قال الخطيب كان كثير السماع الا انه أفسد نفسه بأن ألحق السماع لنفسه في أشياء لم يكن فيها سماعه وسألته عن مولده فقال سنة ست وأربعين وثلاث مائة قال وذكرت للصوري جزأ من حديث الشافعي حدثنا به بن دوما فقال لي لما دخلت بغداد رأيت هذا الجزء وفيه سماع بن دوما الأكبر وليس فيه سماع أبي علي ثم سمع أبو علي فيه لنفسه وألحق اسمه مع اسم أخيه قال وكانت وفاته في ذي الحجة سنة إحدى وثلاثين وأربع مائة

[909] الحسن بن الحسين بن علي بن أبي سهل أبو محمد النوبختي عن القاضي المحاملي سماعه صحيح لكنه رافضي معتزلي مات سنة اثنتين وخمسين وأربع مائة انتهى وقال العتيقي حدث عن بن مبشر الواسطي وكان يذهب إلى الاعتزال ثقة في الحديث وقال البرقاني كان معتزليا وكان يتشيع إلا أنه تبين أنه صدوق

[910] الحسن بن أبي الحسناء عن شريك قال الأزدي منكر الحديث

[911] الحسن بن الحكم عن الحسن بن أبي الحسين عن حسين بن يزيد عن جعفر الصادق قال بن القطان لا يعرف كذا ذكره شيخنا في الذيل والصواب أنه الحسين بضم أوله وزيادة التحتانية الساكنة وشيخه هو الحسن بن الحسين العرني وشيخ العرني الحسين بن زيد بفتح الزاي وقد ساق صاحب الميزان الحديث المشار إليه هنا في ترجمة العرني فكأنه وقع فيه لابن القطان تصحيف في ثلاثة أسماء متوالية

[912] الحسن بن الحكم عن شعبة تكلم فيه ولم يترك وهو الحسن بن الحكم بن طهمان يروي أيضا عن عمران بن حدير وعنه محمد بن حرب النسائي ويوسف بن موسى وغيرهما ساق له بن عدي حديثين لكنهما معروفا المتن انتهى وقال إنه قليل الحديث وقال بن أبي حاتم يكنى أبا سعيد ويعرف بابن أبي عزة وهو بصري سكن الري وقال أبو حاتم أهل البصرة لا يعرفونه لأنه مات قديما روى عن هشام الدستوائي وحماد بن سلمة وعنه يوسف بن موسى وعبد الله بن الجهم ويحيى بن المغيرة قال أبو حاتم ما أقربه من عبد الله بن العلاء بن خالد وحديثه صالح ليس بذاك مضطرب

[913] ز الحسن بن حميد بن أحمد بن علي بن أبي قتادة أبو القاسم البغدادي مولى علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه بحديث موضوع عن محمد بن مسلم بن الوليد بن جماهر العسقلاني رواه عنه أبو القاسم العباس بن محمد بمرو ذكره بن النجار

[914] ز الحسن بن خارجة عن بسر خادم النبي صلى الله عليه وسلم بأحاديث منكرة لا ثقة ولا مأمون وبسر عدم والراوي عنه علي بن يحيى ظلمات بعضها فوق بعض وبسر هو المذكور في البيتين للسلفي حديثه في سباعيات بن عساكر

[915] الحسن بن خلف هو بن شاذان انتهى وهو الذي أخرج له البخاري

[916] ز الحسن بن خليفة قال أبو حاتم لا أعرفه كذا ذكره شيخنا العراقي في تخريج الإحياء في صفة الجنة منه ولم أره في كتاب بن أبي حاتم

[917] الحسن بن دعامة عن عمر بن شريك مجهول كشيخه

[918] الحسن بن دينار أبو سعيد التميمي وقيل الحسن بن واصل عن محمد بن سيرين وغيره قال الفلاس الحسن بن دينار هو الحسن بن واصل كان ربيب دينار وهو مولى بني سليط حدث عنه سفيان الثوري فقال حدثنا أبو سعيد السليطي وحدث عنه أبو داود بأصبهان فجعل يقول ثنا الحسن بن واصل وما هو عندي من أهل الكذب لكن لم يكن بالحافظ وحدث عنه أبو الوليد وقال أبو عاصم حدثنا شيخ من بني تميم وقال بن المبارك اللهم لا أعلم الا خيرا ولكن وقف أصحابي فوقفت وقال الفلاس كان يحيى وعبد الرحمن لا يحدثان عنه وسمعت أبا داود يقول كنت عند شعبة فجاء الحسن بن دينار فقال له شعبة يا أبا سعيد ها هنا فجلس فقال حدثنا حميد بن هلال عن مجاهد قال سمعت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فجعل شعبة يقول مجاهد سمع من عمر فقام الحسن فجاء بحر السقاء فقال له شعبة يا أبا الفضل تحفظ شيئا عن حميد بن هلال قال نعم حميد بن هلال حدثنا شيخ من بني عدي يكنى أبا مجاهد قال سمعت عمر بن الخطاب فقال شعبة هي هي وقال العكلي حدثنا أبو سعيد التميمي عن علي بن زيد وقال مرة حدثنا الحسن بن دينار وقال الثوري حدثنا أبو سعيد السكسكي قال البخاري تركه يحيى وعبد الرحمن وابن المبارك ووكيع الحسن بن قتيبة المدائني عن الحسن بن دينار حدثنا حميد بن هلال قال ذهب رجل يبول فتبعه رجل فقال له حرمتني بركة بولي قلت له ما بركة البول قال الفسوة والضرطة سعد بن يزيد الفراء حدثنا الحسن بن دينار عن الحسن ومن شر حاسد إذا حسد قال هو أول ذنب كان في السماء بن عدي سمعت عبدان يقول كان عند شيبان عن شيخين خمسون ألف حديث لا يسأله الناس عن حديثهما عن الحسن بن دينار خمسة وعشرون الفا عن عثمان البرني أو كما قال بن عدي حدثنا أبو خليفة ثنا شيبان ثنا الحسن بن دينار عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا يقول الله من أخذت كتيمته لم أرض له ثوابا دون الجنة وكتيمته زوجته كذا في الكامل وهذا خطأ قد ساقه بن حبان فقال حدثنا أبو خليفة ولفظه لا يذهب الله بكتيمية عبد فيصبر ويحتسب الا دخل الجنة وكتيمته زوجته وللحسن عن الخصيب بن جحدر عن النعمان بن نعيم عن معاذ مرفوعا ليس من أخلاق المؤمن الملق إلا في طلب العلم وله عن الخصيب عن عمران بن سليمان عن عوف بن مالك مرفوعا ان الله يبعث المتكبرين في صورة الذر لهوانهم على الله هشام بن عمار حدثنا سعيد بن يحيى ثنا الحسن بن دينار عن كلثوم بن جبر عن أبي الغادية سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قاتل عمار في النار وهذا شيء عجيب فإن عمارا قتله أبو الغادية وقد بالغ بن عدي في طول هذه الترجمة وقال بن حبان تركه وكيع وابن المبارك فأما أحمد ويحيى فكانا يكذبانه غسان بن عبيد حدثنا الحسن بن دينار عن جعفر بن الزبير عن القاسم عن أبي أمامة مرفوعا الملائكة الذين حول العرش يتكلمون بالفارسية الحديث أنبأنا بن علان والمؤمل قالا أنا أبو اليمن الكندي ثنا الشيباني ثنا الخطيب ثنا بن مهدي ثنا محمد بن مخلد ثنا بكر بن السميدع ثنا أحمد بن الوضاح ثنا إسرائيل بن يونس عن الحسن بن دينار عن قتادة عن أنس قال ما رأيت أحدا أدوم قناعا من رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى كان ملحفته ملحفة زيات هذا خبر منكر جدا وبكر لا يعرف وقال العقيلي حدثنا عبد بن سعدويه المروزي ثنا أحمد بن عبد الله بن بشير المروزي ثنا سفيان بن عبد الملك سمعت بن المبارك يقول أما الحسن بن دينار فكان يرى رأي القدرية وكان يحمل كتبه إلى بيوت الناس ويخرجها ثم يحدث منها وكان لا يحفظ قال عباس سمعت يحيى يقول الحسن بن دينار ليس بشيء انتهى وقال الفلاس اجمع أهل العلم بالحديث أنه لا يروي عن الحسن بن دينار وقال أبو حاتم متروك الحديث كذاب وقال بن عدي وقد أجمع من تكلم في الرجال على ضعفه وقال أبو خيثمة كذاب وقال أبو داود ليس بشيء وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الجوزجاني ذاهب وقال الساجي كان يتهم ويكثر الغلط تركه وكيع وابن حنبل وقال أحمد كان وكيع إذا أتى على حديث الحسن بن دينار قال اضرب عليه أي اتركه وقال حجاج بن محمد رآني شعبة عند الحسن بن دينار فقال أما على ذلك لقد جالس الأشياخ وذكره بن سعد فقال ضعيف في الحديث ليس بشيء وذكره في الضعفاء كل من ألف فيهم

[919] الحسن بن ذي النون بن أبي القاسم بن أبي الحسن أبو المفاخر النيسابوري سمع من أبي بكر الشيروي وغيره وقدم بغداد فوعظ بها ونفق سوقه وتعصب على الأشاعرة وكان ملازما للاشتغال وكان يقول الشيء إذا لم يعد سبعين مرة لا يستقر ومال اليه الحنابلة لاخراجه لأبي الفتوح الإسفراييني الأشعري من بغداد قال بن الجوزي وكان يميل إلى رأي المعتزلة ويظهر دينهم وحدثني أبو الخير أنه خلا به فصرح له بخلق القرآن مات بغزنة سنة خمس وأربعين وخمس مائة

[920] الحسن بن رزين عن بن جريج ليس بشيء ذكره بن عدي وقال حدثنا أحمد بن الحسين الصوفي ثنا محمد بن أحمد بن زيد المداري ثنا عمرو بن عاصم ثنا الحسن بن رزين عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس ولا أعلمه إلا مرفوعا قال يلتقي الخضر والياس في كل عام بالموسم بمنى الحديث لا يروي عن بن جريج الا بهذا الإسناد وهو منكر والحسن فيه جهالة وقد رواه بن خزيمة وجماعة عن بن زيد انتهى وذكره العقيلي فقال بصري مجهول بالنقل وحديثه غير محفوظ حدثني محمد بن الحسين والخضر بن داود قالا ثنا محمد بن أحمد بن زيد قال وحدثني محمد بن خزيمة بن راشد ثنا محمد بن كثير ثنا الحسن بن رزين موقوفا قال ولا يتابع عليه مسندا ولا موقوفا وقد سمعناه في فوائد المزكى تخريج الدارقطني من طريق بن خزيمة وسمعناه عاليا في مشيخة بن شاذان الصغرى

[921] الحسن بن رشيد عن بن جريج وعنه ثلاثة أنفس فيه لين وقال أبو حاتم مجهول انتهى وقال أبو محمد بن أبي حاتم حديثه يدل على الإنكار وذلك أنه روى عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس من جلس في حر مكة ساعة باعد الله عنه جهنم سبعين خريفا قلت ولم يذكر له بن أبي حاتم راويا سوى محمود بن العباس المروزي وقال العقيلي فيه في حديثه وهم ويحدث بمناكير ثم ساق حديث بن عباس المذكور عن أحمد بن محمد بن الجعد عن محمود بن العباس المروزي عنه وقال هذا حديث باطل لا أصل له وساق له أيضا من طريق نصر بن حاجب عنه عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما رفعه من فطر صائما فله مثل أجره وقال رواه عبد الرزاق عن بن جريج عن صالح مولى التوأمة عن أبي هريرة قال ولم يبين فيه بن جريج السماع قال وأظن حجاج بن محمد رواه عن بن جريج فادخل بينه وبين صالح إبراهيم بن أبي يحيى قال ورواه عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء عن زيد بن خالد وهذا أولى

[922] الحسن بن رشيق العسكري مصري مشهور عالي السند لينه الحافظ عبد الغني بن سعيد قليلا ووثقه جماعة وأنكر عليه الدارقطني أنه كان يصلح في أصله ويغير انتهى وقد وثقه الدارقطني في مواضع وروى عنه في غرائب مالك حديثا فردا وقال عنه شيخنا ثقة لا بأس به والتليين الذي أشار اليه قاله عبد الغني بن سعيد في كتابه فذكر أبو نصر الوابلي أنه سمع منصور بن علي الأنماطي يقول الحسن بن رشيق ثقة قال فقلت له فعبد الغني قد أطلق عليه فقال أنا أخبرك أمره كان يعطي أبا الحسين بن المنذر أصوله أعطاه مائة جزء وكان يقصر عن عبد الغني فهناك وقع فيه قال الوابلي وسمعت أبا العباس النحال يقول الحسن بن رشيق ثقة فقلت له فعبد الغني قال فيه قال ما أعرف ما قال هو ثقة وإنما أنكر الدارقطني عليه الإصلاح فإنه كان يقبل من كل فيغير كتابه مات في جمادي الآخر سنة 7 وله سبع وثمانون سنة

[923] الحسن بن ركزوان الفارسي قيل حدث بواسط في سنة ثلاث عشرة وثلاث مائة عن علي رضي الله تعالى عنه وزعم أنه بن ثلاث مائة وبضع وعشرين سنة وروى متونا باطلة روى عنه علي بن عثمان صاحب الديباجي شيخ لأبي الجوائز الحسن بن علي الواسطي الكاتب وأظن صاحب الديباجي وضع ذلك

[924] الحسن بن رزيق أبو علي الطهوي الكوفي عن بن عيينة وجماعة وعنه مطين وعبد الله بن زيدان قال بن عدي حدث بأشياء لا يأتي بها غيره وقال بن حبان يجب مجانبة حديثه على الأحوال وروى عن سفيان عن الزهري عن أنس حديث يا أبا عمير ما فعل النغير حدثناه زكريا الساجي عنه انتهى وأورده بن عدي عن بن زيدان عنه وقال لم أر له أنكر منه فما أدري وهم فيه أو أخطأ أو تعمد وبقية أحاديثه مستقيمة وقال بن المنادى واهي الحديث وقال العقيلي يحدث عن بن عيينة بحديث ليس له أصل من حديث بن عيينة وأشار إلى الحديث المذكور

[925] الحسن بن زهرة بن الحسن بن زهرة انتهى نسبه إلى الحسين بن إسحاق المؤتمن بن جعفر الصادق كان أديبا فاضلا ولي مكانة الطالبيين بحلب في بيت رياسته ويعرف فقه الإمامية والقراءة وغير ذلك مات سنة أربعين وست مائة وله ست وخمسون سنة

[926] ز الحسن بن زكريا بن أعين دزبه مجهول قاله مسلمة بن قاسم

[927] الحسن بن زياد اللؤلؤي الكوفي عن بن جريج وغيره وتفقه على أبي حنيفة رحمه الله تعالى روى أحمد بن أبي مريم وعباس الدوري عن يحيى بن معين كذاب وقال محمد بن عبد الله بن نمير يكذب على بن جريج وكذا كذبه أبو داود فقال كذاب غير ثقة وقال بن المديني لا يكتب حديثه وقال أبو حاتم ليس بثقة وقال الدارقطني ضعيف متروك وقال محمد بن حميد الرازي ما رأيت أسوا صلاة منه البويطي سمعت الشافعي يقول قال لي الفضل بن الربيع انا اشتهي مناظرتك واللؤلؤي فقلت انه ليس هناك فقال أنا اشتهي ذلك قال فاحصرنا وأتينا بطعام فأكلنا فقال رجل معي له ما تقول في رجل قهقه في الصلاة قال بطلت صلاته قال فطهارته قال فطهارته قال فما تقول في رجل قذف محصنة في الصلاة قال بطلت صلاته قال فطهارته قال بحالها فقال له قذف المحصنات أشد من الضحك في الصلاة قال فأخذ اللؤلؤي نعليه وقام فقلت للفضل قد قلت لك أنه ليس هناك وقال محمد بن رافع النيسابوري كان الحسن بن زياد يرفع رأسه قبل الإمام ويسجد قبله مات سنة أربع وخمسين ومائتين وكان رأسا في الفقه انتهى وقال النضر بن شميل لرجل كتب كتب الحسن بن زياد لقد جلبت إلى بلدك شرا وقال جزرة ليس بشيء لا هو محمود عند أصحابنا ولا عندهم يعني أصحابه قيل له بأي شيء تتهمه قال بداء سوء وليس هو في الحديث بشيء وقال أبو داود عن الحسن بن علي الحلواني رأيت اللؤلؤي قبل غلاما وهو ساجد قال أبو داود ما تقدم وزاد ولا مأمون وقال أبو ثور ما رأيت أكذب من اللؤلؤي كان على طرف لسانه بن جريج عن عطاء وقال أحمد بن سليمان الرهاوي رأيته يوما في الصلاة وغلام أمرد إلى جانبه في الصف فلما سجد مد يده إلى خد الغلام فقرصه فقذفته فلا أحدث عنه وقيل ليزيد بن هارون ما تقول في اللؤلؤي أو مسلم هو وقال يعلى بن عبيد اتق اللؤلؤي وقال بن أبي شيبة كان أبو أسامة يسميه الخبيث وقال يعقوب بن سفيان والعقيلي والساجي كذاب وقال النسائي ليس بثقة ولا مأمون قلت ومع ذلك كله أخرج له أبو عوانة في مستخرجه والحاكم في مستدركه وقال مسلمة بن قاسم كان ثقة رحمه الله تعالى

[928] ز الحسن بن زياد الكوفي أبو الوليد الصيقل عن أبي جعفر الباقر وجعفر الصادق رحمهما الله تعالى وعنه يونس بن عبد الرحمن وعبد الله بن مشكان تعليق مثكان ذكره الطوسي في رجال الإمامية

[929] ز الحسن بن زياد الضبي مولاهم الكوفي العطار عن جعفر الصادق رحمه الله تعالى ذكره الطوسي في رجال الإمامية

[930] ز الحسن بن أبي سيارة النيلي مولى محمد بن كعب القرظي روى عن جعفر الصادق أشياء منكرة وعنه محمد بن أبي عمير وصالح بن سيابة ذكره الطوسي في رجال الإمامية

[931] ذ الحسن بن سعد أبو علي المعتزلي عن الدبري قال أبو القاسم بن الطحان في ذيله على تاريخ مصر لابن يونس ضعيف ورأيت في مصنفي الشيعة الإمامية الحسن بن سعد بن أبي الجهم عن أبيه وعن بن أخيه محمد بن المنذر بن سعد وله كتاب في قراءات أهل البيت فيه أشياء أنكرت عليه فلعله هذا

[932] الحسن بن سعيد بن جعفر بن الفضل أبو العباس العباداني المطوعي المقري المعمر روى عن الكجي وإدريس بن عبد الكريم الحداد والكبار وقد حدث عنه أبو نعيم الحافظ وقال في حديثه وفي روايته لين وقال أبو بكر بن مردويه ضعيف قلت مات سنة إحدى وسبعين وثلاث مائة ويقال انه عاش اثنتين ومائة سنة وانفرد بالرواية عن غير واحد فالله أعلم انتهى وأورد أبو نعيم عنه عن أبي خليفة حدثنا عثمان بن الهيثم ثنا عاصم عن زر عن عبد الله رضي الله تعالى عنه رفعه من كذب علي الحديث فأخطأ في إسناده في موضعين الأول أنه أسقط منه والد عثمان والثاني أنه أدخل إسنادا في إسناد وقد سمعناه في جزء الغطريف على الصواب قال حدثنا أبو خليفة ثنا عثمان بن الهيثم ثنا أبي عن عاصم عن زر عن عبد الله رضي الله تعالى عنه رفعه من غشنا فليس منا والمكر والخداع في النار وبهذا الإسناد إلى عاصم عن أبي وائل عن عبد الله رفعه من كذب علي الحديث وهو آخر من حدث عن إدريس الحداد وأبي مسلم الكجي في الدنيا وكان رأسا في القراءات قرأ على بن مجاهد وإسحاق بن أحمد الخزاعي وغيرهما وروايته مذكورة في المبهج قال أبو الفضل محمد بن جعفر الخزاعي قلت للمطوعي في أي سنة قرأت على إدريس الحداد قال سنة رحلت إلى الري سنة اثنتين وتسعين ومائتين فقلت له فقاربت المائة فقال لي مائة الا سنتين قال وكان ذلك سنة سبع وستين وثلاث مائة وحدث عنه أبو بكر بن أبي علي الذكواني وغيره وله تصانيف في القراءات

[933] الحسن بن سفيان عن عمر بن عبد العزيز رحمهما الله تعالى قال البخاري لم يصح حديثه قلت فأما سميه

[934] الحسن بن سفيان الفسوي الحافظ صاحب المسند والأربعين فثقة مسند ما علمت به بأسا تفقه على أبي ثور وكان يفتي بمذهبه وكان عديم النظير توفي سنة ثلاث وخمسين وثلاث مائة انتهى وصاحب الترجمة قد روى عنه يحيى بن زكريا بن شيبان وابن عقدة وقال كان من رجال الشيعة وله كتاب النوادر

[935] ز الحسن بن سفيان آخر مضى له ذكر في ترجمة الأصبغ بن سفيان

[936] الحسن بن السكن عن الأعمش ضعفه أحمد ووهم من قال الحسن بن السكري سويد بن سعيد حدثنا الحسن بن السكن بصري عن الأعمش عن أبي ظبيان عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا أن لكل شيء صفوة وصفوة الصلاة التكبيرة الأولى وأما الحسن بن السكن فشيخ عراقي يروي عن العباس بن بكار وعنه أبو عبيد بن المؤمل لم يضعف انتهى وقال أبو عبيد الآجري سألت أبا داود عن الحسن بن السكن عن الأعمش فقال ضعيف وذكره الساجي والعقيلي في الضعفاء وذكر حديثه فقال لا يتابع عليه ولا يعرف الا به ونقل عن أحمد أنه قال منكر الحديث وكذا نقله بن عدي وقال أراد أحمد الحديث المذكور وهو أنكر ما رأيته له وهو قليل الحديث

[937] الحسن بن سليمان بن المخير الأستاذ أبو علي النافعي الأنطاكي المقري شيخ الاقراء بالديار المصرية قرأ بالروايات على أبي الفتح بن بدهن وأبي الفرج الشنبوذي وكان من بحور العلم الا أنه كان يظهر الرفض وكان أبو الفتح بن الفارس لا يرضاه في دينه قتله الحاكم العبيدي في سنة تسع وتسعين وثلاث مائة

[938] ز الحسن بن سليمان الملقب قبيطة روى بن عبد البر في التمهيد من طريقه عن عثمان بن محمد بن ربيعة عن الدراوردي حديث أبي سعيد في النهي عن البتيراء قال بن القطان والحديث لا يعرج على رواته ما لم يعرف عدالتهم قال وليس دون الدراوردي من يغمض عنه قال شيخنا في الذيل الحسن بن سليمان هذا معدود من حفاظ الحديث وقال بن يونس في تاريخ مصر كان ثقة حافظا مات في آخر جمادي الآخرة سنة إحدى وستين ومائتين قلت سيأتي ما أورده بن عبد البر وما تعقبه بن القطان في ترجمة عثمان بن محمد في أصل الميزان وتقدمت الإشارة إلى انه لا يستغرب فذا حال الحسن بن سليمان ويأتي للحسن هذا أيضا ذكر في ترجمة عثمان بن محمد في حديث غير هذا

[939] ز الحسن بن سلامة المنبجي نزيل بغداد سمع أبا نصر بن الزينبي وتفقه على أبي عبد الله الدامغاني وكانت له باسطة في معرفة الاختلاط وينسب إلى رأي الاعتزال ومات في سنة اثنتين وثلاثين وخمس مائة ذكره بن السمعاني

[940] ز الحسن بن سهل بن سعيد بن مهران الأهوازي من أهل عسكر مكرم روى عن أحمد بن منصور بإسناد صحيح خبرا منكرا وعنه الإسماعيلي في معجمه الحديث المذكور

[941] الحسن بن سيارة أبو علي الحراني وأحسبه الحسين بن سيار الذي سيأتي وأصل الحسين بغدادي سكن حران قال أبو عروبة اختلط علينا أمره وظهر في كتبه مناكير فترك أصحابنا حديثه مات بعد الخمسين ومائتين

[942] الحسن بن شبل الكرميني البخاري شيخ معاصر للبخاري كذبه سهل بن شاذويه وذكره السليماني في جملة من يضع الحديث انتهى وذكره جعفر

[943] الحسن بن شبل شيخ حدث عنه أبو بكر بن أبي شيبة مجهول

[944] الحسن بن شبيب المكتب عن هشيم وغيره قال بن عدي حدث بالبواطيل عن الثقات حدثنا عبد الله بن محمد بن ياسين ثنا الحسن بن شبيب ثنا مروان بن معاوية ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ليلين بعض مدائن الشام رجل عزيز منيع هو مني وأنا منه فقال رجل من هو يا رسول الله فقال بقضيب كان في يده في قفا معاوية هو هذا وحدثنا أحمد بن الحسين الصوفي ثنا محمد بن قدامة الجوهري ثنا عبد الله بن يحيى عن المؤدب عن إسماعيل بن عياش عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن أبيه عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما مرفوعا يطلع عليكم رجل من أهل الجنة فطلع معاوية فالمؤدب مجهول فكأنه سرقه فإنه ليس بصحيح قال الخطيب الحسن بن شبيب بن راشد بن مطر أبو علي المؤدب حدث عن شريك وخلف بن خليفة وهشيم وأبي يوسف روى عنه الهيثم بن خلف وأبو يعلى الموصلي وابن صاعد والمحاملي قال المحاملي ثنا الحسن بن شبيب المعلم ثنا خلف بن خليفة عن أبي هاشم الرماني عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال لما أهبط الله آدم أكثر من ذريته فاجتمعوا اليه فجعلوا يتحدثون حوله وآدم لا يتكلم فسألوه فقال ان الله لما أهبطني من جواره عهد الي فقال يا آدم أقل الكلام حتى ترجع إلى جواري تفرد به المعلم قال البرقاني عن الدارقطني أخباري ليس بالقوي يعتبر به قلت المتعين ما قال بن عدي فيه فقد أخبرنا أحمد بن هبة الله أنبأنا عبد المعز أنا زاهر أنا محمد الكنجرودي أنا أبو بكر الطرازي أنا أبو عبد الله المحاملي ثنا الحسن بن شبيب المكتب من ثقات أهل بغداد ثنا إسماعيل بن عياش ثنا برد بن سنان عن مكحول عن واثلة بن الأسقع قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم احضروا موائدكم البقل فإنه مطردة للشيطان مع التسمية آفته المكتب انتهى وقال بن حبان في الثقات الحسن بن شبيب البغدادي يروي عن شريك وخلف بن خليفة حدثنا عنه أبو يعلى ربما أغرب

[945] الحسن بن شداد الجعفي عن أسباط بن نصر وقال أبو حاتم مجهول فيه نظر

[946] الحسن بن صابر الكسائي عن وكيع قال بن حبان منكر الحديث ثم ساق له عن وكيع عن هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا لما خلق الله الفردوس قالت رب زيني قال قد زينتك بالحسن والحسين رواه عنه الفضل بن يوسف القصاني وهذا كذب

[947] الحسن بن صالح البصري عن إبراهيم بن سليمان الزيات وعنه محمد بن طاهر النرسي هو الحسن بن علي بن زكريا بن صالح بن عاصم بن زافر أبو سعيد العدوي الآتي ذكره نسب لجد أبيه

[948] الحسن بن صالح بن الأسود زائغ حائد عن الحق قاله الأزدي انتهى وذكره بن حبان في الثقات فقال الحسن بن صالح بن الأسود الليثي روى عن عمه ومنصور بن أبي الأسود وأهل العراق روى عنه أحمد بن عبدة الضبي

[949] الحسن بن صالح بن مسلم العجلي هو الحسن بن مسلم الذي أخرج له ت وقيل هو الحسن بن مسلم بن صالح وقع كذلك في كتاب العقيلي وقيل الحسن بن سيار بن صالح

[950] الحسن بن الصباح الإسماعيلي الملقب بالعباد صاحب الدعوة البزازية وجد أصحاب قلعة الموت كان من كبار الزنادقة ومن دهاة العالم وله أخبار يطول شرحها لخصتها في تاريخي الكبير في حوادث سنة أربع وتسعين وأربع مائة وأصله من مرو وقد أكثر الطواف ما بين مصر إلى بلد كاشغر يغوي الخلق ويضل الجهلة إلى ان صار منه ما صار وكان قوي المشاركة في الفلسفة والهندسة كثير المكر والحيل بعيد الغور لا بارك الله فيه قال أبو حامد الغزالي في كتاب سر العلمين شاهدت قصة الحسن بن الصباح لما تزهد تحت حصن الموت فكان أهل الحصن يتمنون صعوده إليهم ويمتنع ويقول أما ترون المنكر قد فشا وفسد الناس فتبعه خلق ثم خرج أمير الحصن يتصيد فنهض أصحابه وملكوا الحصن ثم كثرت قلاعهم وقال بن الأثير كان الحسن بن الصباح شهما كافيا عالما بالهندسة والحساب والنجوم والسحر وغير ذلك قلت مات سنة ثماني عشرة وخمس مائة وتملك بعدها ابنه محمد وانما ذكرته للتمييز لأنه ما بينه وبين أهل الحديث النبوي معاملة

[950] الحسن بن صهيب عن عطاء وعنه داود بن عمرو الضبي لا يدرى من هو

[951] الحسن بن الطيب البلخي عن قتيبة قال بن عدي كان له عم يقال له الحسن بن شجاع فادعى كتبه حيث وافق اسمه اسمه أخبرني بهذا عبدان وكان عبدان يروي عن عمه وقال بن عدي وقد حدث أيضا بأحاديث سرقها وكان قد حمل إلى بغداد وقرئ عليه وقال الخطيب حدث عن هدبة وقتيبة وأبي كامل الجحدري يروي عنه بن المظفر والزيات وطائفة وقال البرقاني ذاهب الحديث وقال الدارقطني لا يساوي شيئا حدث بما لم يسمع وعن مطين كذاب مات سنة سبع وخمسين وثلاث مائة انتهى قال البرقاني كلمت الإسماعيلي في روايته عنه فقال نحن سمعنا منه قديما وكان إذا ذاك مستورا وكتبه صحاح وأنما فسد أمره بآخرة وقال الخطيب سألت البرقاني عنه فقال كان الإسماعيلي حسن الرأي فيه فذكرت له عند البغداديين ذاهب الحديث قال وقلت للبرقاني هو ضعيف فقال ضعيف ضعيف وقال حمزة السهمي سألت أبا الحسن بن حماد عنه فقال حدثني أحمد بن علي الخزاز سمعت بن زيد يقول كتبت عن البلخي قمطرا قال وأحسبه قال ثقة قال وكان بن عقدة يعاتب البغوي فيه يقول له انزلته عليك وأخذت عنه فقال ما للبلخي ما سألته عن شيخ الا أعطاني صفته وعلامته ومنزلته قال بن سفيان وقيل لي أنه اجتمع عليه ببغداد من الناس ما لا يحصي عددهم الا الله ليسمعوا منه وقد كان الحضرمي يعني مطينا يكثر الكلام فيه ورأيت كثيرا من مشايخنا المتقدمين يوثقونه وقال علي بن عمر الحربي وجدت بخط أخي مات الحسن بن الطيب في جمادي الآخرة وكان به وضح في يديه ورجليه جميعا وكان ضعيف العينين ثقيل السمع وكان جيد الحفظ لحديثه وقال الخطيب كتب إلى جناح بن نذير أنا أبو القاسم السكوني سألت أبا بكر محمد بن قربان بن فرقد البلخي عن الحسن بن الطيب فقال لي هو باق فقلت نعم فقال ذاك رحله أبوه إلى قتيبة بالنفقة الواسعة على البغل الفاره وقال مسلمة بن قاسم ثقة روى عنه العقيلي وغيره

[952] الحسن بن عاصم هو أبو سعيد العدوي الكذاب سيأتي في الحسن بن علي

[953] ز الحسن بن عباس بن جرير العامري الحريشي الرازي روى عن أبي جعفر الباقر وعنه أبو عبد الله الرقي وأحمد بن إسحاق بن سعد وسهل بن زياد ومحمد بن أحمد بن عيسى الأشعري ذكره بن النجاشي في مصنفي الإمامية وقال هو ضعيف جدا له كتاب في فضل انا أنزلناه في ليلة القدر وهو ردئ الحديث مضطرب الألفاظ لا يوثق به وقال علي بن الحكم ضعيف لا يوثق بحديثه وقيل انه كان يضع الحديث

[954] الحسن بن عبد الله الثقفي عن عبد العزيز بن أبي رواد وعنه يحيى بن بكير منكر الحديث قال العقيلي الحسن بن عبد الله بن أبي عون الثقفي في حديثه وهم حدثنا يحيى بن أيوب ثنا سعيد بن عفير ثنا الحسن عن كامل أبي العلاء فذكر حديثا وقال صالح بن مسمار أحد الثقات حدثنا بن أبي فديك ثنا الحسن بن عبد الله الثقفي عن نافع عن أنس بحديث الطير فنافع أبو هرمز واه أيضا انتهى والحديث الذي ذكره العقيلي عن كامل عن أبي صالح عن بلال أنه كان يأتي فيقول السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله الصلاة رحمك الله قال وهذا رواه خلاد بن يحيى عن كامل ثنا أبو صالح سمعت أبا محذورة يقول في أذان الفجر الصلاة خير من النوم الحديث وقال هذا أولى وقال بن عدي منكر الحديث

[955] الحسن بن عبد الله بن مالك بن الحارث

[956] و الحسن بن عبد الله عن صحابي وعنه الجعيد مجهولان انتهى والصحابي الذي أشار اليه اسمه عمرو بن عبد الله ذكره بن أبي حاتم والحسن بن عبد الله بن مالك هو بن الحويرث قد ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عمران بن أبان الواسطي

[957] الحسن بن عبد الله بن سعيد أبو أحمد العسكري في ترجمة محمد بن يحيى الصولي الأديب

[958] ز الحسن بن عبد الحميد الكوفي عن أبيه لا يدرى من هو روى عنه محمد بن بكير حديثا موضوعا في ذكر علي رضي الله تعالى عنه

[959] الحسن بن عبد الرحمن الفزاري الاحتياطي عن سفيان بن عيينة ليس بثقة قال بن عدي يسرق الحديث ولا يشبه حديثه حديث أهل الصدق وقال الأزدي لو قلت كان كذا أبا لجاز وذكره بن الجوزي وقال بعض الرواة يسميه الحسين قلت هو مقري وله مناكير انتهى وسيعاد

[960] الحسن بن عبد الله بن المرزبان اللغوي النحوي أبو سعيد السيرافي سمع من أبي بكر بن زياد النيسابوري ومحمد بن أبي الأزهر وجماعة وأخذ القراءات عن بن مجاهد واللغة عن بن دريد والنحو عن بن السراج وتفقه لأبي حنيفة رحمهم الله وولي القضاء ثم سكن بغداد وصنف التصانيف وشرح المقصورة الدريدية وكان لا يأكل الا من عمل يديه ينسخ قبل أن يجلس للقضاء والاشتغال كراسا بعشرة دراهم يتقوت بها وكان حسن الخط قال بن أبي الفوارس كان يذكر عنه الاعتزال ولكن لا يظهر ومات سنة سبع وستين وثلاث مائة وكان أبو حيان التوحيدي يبالغ في تعظيمه والثناء عليه في العلوم

[961] ذ الحسن بن عبد الرحمن الكاتب عن الشعبي وعنه وكيع ووثقه قال بن أبي حاتم كذا قال وكيع أبي هو مجهول وأورده المؤلف في المغني وقد ذكره بن حبان في الثقات

[962] الحسن بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى يروي عن وكيع وأبي نعيم وعنه الحسن بن سفيان قال بن حبان في الثقات مستقيم الحديث إذ لم يكن في إسناد خبره ضعيف قلت وقال أبو زرعة صدوق

[963] الحسن بن عبد الغفار يأتي في الحسن بن غفير

[964] الحسن بن عبد الواحد القزويني روى في خلق الورد الأحمر خبرا كذبا وهو غير معروف روى عنه مكي بن بندار وغيره انتهى رواه عنه هشام بن عمار عن مالك عن الزهري عن أنس رفعه خلق الورد الأحمر من عرق جبرائيل ليلة المعراج وخلق الورد الأبيض من عرقي وخلق الورد الأصفر من عرق البراق قال أبو النجيب الأرموي هذا حديث موضوع وضعه من لا علم له وركبه على هذا الإسناد الصحيح

[965] الحسن بن عبيد الله الابزاري حدث عنه جعفر الخلدي كذاب قليل الحياء هو الحسين انتهى وسيأتي مطولا

[966] الحسن بن عبيد الله العبدي عن عفان وعنه محمد بن أحمد المفيد لا شيء

[967] الحسن بن عتبة شامي بيض له بن أبي حاتم مجهول انتهى ووجدت بخط بعض المحدثين ان اسم أبيه عبيد بن زياد بن أبي حكيم

[968] الحسن بن عثمان روى عن محمد بن حماد الطهراني كذبه بن عدي وهو أبو سعيد التستري ثم قال حدثنا الحسن ثنا محمد بن حماد ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعا ان الله يمنع القطر عن هذه الأمة يبغضهم عليا وهذا باطل وحدثنا الحسن ثنا محمد بن سهل بن عسكر ثنا يزيد بن عبد ربه عن إسماعيل بن عياش عن يحيى بن عبيد الله عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا الأمناء ثلاثة أنا وجبرائيل ومعاوية وهذا كذب انتهى وأورد بن الجوزي الأول في الموضعات وجزم بأن هذا وضعه وقال بن عدي الحسن بن عثمان بن زياد بن أبي حكيم كان عندي يضع الحديث ويسرق حديث الناس وسألت عنه عبدان الأهوازي فقال كذاب وقال أبو علي النيسابوري هذا كذاب يسرق الحديث قلت وحدث عنه عمر البصري وعبد الباقي بن قانع وغيرهما وقال الدارقطني بعدان ساق له في غرائب مالك حديثا هذا الإسناد لا يصح عن مالك والحمل فيه على الحسن بن عثمان والباقون ثقات وقال في العلل الحسن بن عثمان التستري كان ضعيفا

[969] الحسن بن عثمان التمتامي سبط تمتام حدث بخراسان وما وراء النهر عن عبد الله بن إسحاق المدايني والبغوي كتب عنه الحاكم وقال كان يحفظ وليس بالمعتمد فإنه حدث عن الباغندي والمدائني وعبد الله بن زيدان بأحاديث منكرة لا يتابع عليها مات سنة ست وأربعين وثلاث مائة باسبيجاب وقال الإدريسي كان يحفظ انتهى وساق له الحاكم عن أبي بكر محمد بن هارون عن سجاد وعن يحيى الأسلمي عن برد بن سنان عن الزهري عن سعيد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى على جنازة فوضع يده اليمنى على يده اليسرى وقال الإدريسي سمعت محمد بن أبي سعيد الحافظ يقول كتب عني الحسن بن عثمان التمتامي أحاديث لبهز بن حكيم ثم ذهب فحدث بها عن مشائخي قال الإدريسي مات بالشاش سنة خمس وأربعين وثلاث مائة رحمه الله

[970] ز الحسن بن عديس الكوفي عن إسحاق بن عمار قال علي بن الحكم كان من مشائخ الشيعة وكان مخلطا

[971] الحسن بن عطاء المزني روى عنه حماد بن سلمة قال أحمد بن حنبل لا أعرفه انتهى وقال بن حبان في الثقات الحسن بن عطاء المزني روى عن الحسن البصري وأبيه روى عنه موسى بن إسماعيل فهو هذا فيما يظهر لي

[972] الحسن بن العلاء بن القاسم عن يزيد بن هارون وعنه محمد بن علي بن الحسين بن الفرج البلخي أشار أبو عثمان الصابوني في كتاب المائتين إلى كتبه وقد ذكرت ذلك في ترجمة الراوي عنه

[973] الحسن بن علان الخراط قال بن الجوزي في الموضوعات وضع هذا الحديث حدثنا الدقيقي ثنا يزيد ثنا حميد عن أنس مرفوعا اجيبوا صاحب الوليمة فإنه ملهوف وقال الخطيب الحمل فيه على الخراط سمعه منه أبو القاسم بن الثلاج

[974] الحسن بن علي الشروي عن عطاء لا يعرف وحديثه فيه نكرة وقال العقيلي لا يتابع على حديثه انتهى وبقية كلامه مجهول بالنقل ثم ساق من طريق قتادة بن الفضل عنه عن عطاء عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام قال وفي هذا المتن أحاديث متقاربة في الضعف واللين

[975] الحسن بن علي بن شبيب المعمري الحافظ واسع العلم والرحلة سمع علي بن المديني وشيبان والطبقة وله غرائب وموقوفات يرفعها قال الدارقطني صدوق حافظ وقال عبدان ما رأيت في الدنيا صاحب حديث مثله وقال البرديجي ليس بعجب أن ينفرد المعمري بعشرين أو ثلاثين حديثا في كثرة مما كتب وقال عبدان سمعت فضلك الرازي وجعفر بن الجنيد يقولان المعمري كذاب ثم قال عبدان حسداه لأنه كان رفيقهم فكان إذا كتب حديثا غريبا لا يفيدهما وقال بن عدي سمعت أبا الموصلي يقول كتب إلى موسى بن هارون ان المعمري حدث عن العباس النرسي عن يحيى القطان عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما بحديث لعن الله الواصلة فزاد فيه ونهى عن النوح فاكتب إلينا بصحته فإن النسخة عندك عن العباس فكتب اليه ما فيه هذا مات المعمري في سنة خمس وتسعين ومائتين وله اثنتان وثمانون سنة انتهى وقال الحاكم سمعت أبا عمرو بن أبي جعفر يقول سمعت أبا طاهر الخبايري يقول سمعت موسى بن هارون يقول استخرت الله سنتين حتى تكلمت في المعمري وذاك أني كتبت معه عن الشيوخ وما افترقنا فلما رأيت تلك الأحاديث قلت من أين أتى بها فقال أبو طاهر وكان المعمري يقول كنت أتولى لهم الانتخاب فإذا مر بي حديث غريب قصدت الشيخ وحدي فاسأله عنه وقال أيضا سمعت الزبير بن عبد الله يقول سمعت أبا تراب محمد بن إسحاق الموصلي يقول سمعت المعمري يقول اما تعجبون من موسى بن هارون يطلب لي متابعا في أحاديث خصتني بها الشيوخ وقطعتها من كتبهم روى عنه بن صاعد وأبو عوانة الإسفراييني وأبو بكر بن أبي الدنيا ومحمد بن مخلد وأبو حامد بن الشرقي والنجاد وأحمد بن محمد الحداد المعروف ببكير والطبراني وابن الحسن القزاز وآخرون قال الخطيب كان من أوعية العلم يذكر بالفهم ويوصف بالحفظ في حديثه غرائب وأشياء ينفرد بها وقال أحمد بن كامل القاضي أربعة كنت أحب بقاءهم أبو جعفر الطبري والبربري والمعمري وأبو عبد الله بن أبي خيثمة فما رأيت أفهم ولا أحفظ منهم البربري هو محمد بن موسى بن حماد وقال بن كامل أيضا كان في الحديث وجمعه وتصنيفه إماما ثابتا وقد كان ولي القضاء نيابة عن السري وقال بن عدي سمعت بن سعيد يقول يعني بن عقدة سألت عبد الله بن أحمد بن حنبل عن المعمري فقال لا يتعمد الكذب ولكن أحسبه أنه صحب قوما يرصفون الحديث وقال أحمد بن حمدان الجيزي سألت عبيد العجلي عن حديث بحضرة المعمري فقال لا أحدث بحضرة هذا الشيخ وقال الحاكم سمعت علي بن حماد يقول كنت ببغداد لما وقع بين الحسن بن علي المعمري وموسى بن هارون ما وقع وأخرج عليه موسى نيفا وسبعين حديثا ذكر أنه لم يشركه فيها أحد فرفض المعمري مجلسه وصار الناس حزبين فيهما وكان من احتجاج المعمري في تلك الأحاديث أن هذه أحاديث حفظتها عن الشيوخ وقت سماعي ولم أنسخها ثم اتفقوا جميعهم على عدالة المعمري وتقدمه وعلى زيادة معرفة أبي عمران وأنه لما رأى أحاديث شاذة لم يسعه الا أن بينها ويبحث عنها قال وسمعت أبا بكر بنأبي آدم الحافظ يقول كنت ببغداد لما أنكر موسى بن هارون على المعمري تلك الأحاديث وانتهى أمرهم إلى يوسف القاضي وكان إسماعيل بن إسحاق توسط بينهما في أيامه فقال موسى هذه أحاديث شاذة عن شيوخ ثقات لا بد من إخراج الأصول بها فقال المعمري قد عرفت من عادتي اني كنت إذا رأيت حديثا غريبا عند شيخ ثقة لا أعلم عليه إنما كنت أقرأ من كتاب الشيخ وأحفظه فكيف السبيل إلى الأصول وقال بن عدي الحسن بن علي المعمري رفع الأحاديث وهي موقوفة وزاد في المتون أشياء ليست فيها وكان كثير الحديث صاحب حديث بحقه قال وسمعت بن سعيد يقول سمعت الحضرمي يقول المعمري ورقه عن محمد بن ثعلبة بن سواء عن أبيه عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه فلما تجلى ربه للجبل موقوف وحدث به المعمري مرفوع وسمعت عبدان يقول حدث المعمري عن أبي موسى الأنصاري عن عبدة عن سعيد عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه أن أعرابيا بال في المسجد وإنما هو عند أبي موسى عن عبدة عن يحيى بن سعيد عن أنس قال وسمعت عبدان يقول كتب الي من بغداد أن المعمري حدث عن أبي الأشعث عن الطفاوي عن أيوب عن الزهري عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صرع عن فرس الحديث وزاد في آخره وإذا قرأ فأنصتوا فأجبتهم أن أبا الأشعث حدثنا وليس فيه وإذا قرأ فأنصتوا قال بن عدي والمعمري كما قال عبد الله بن أحمد لا يتعمد الكذب ولكن صحب قوما من البغداديين يزيدون ويوصلون قال وهذا موجود في البغداديين خاصة في حديثهم وفي حديث ثقاتهم وقال الحاكم انا الدارقطني قال الحسن بن علي بن شبيب المعمري عندي صدوق حافظ وأما موسى بن هارون فجرحه وكانت بينهما عداوة وكان أنكر عليه أحاديث ما أخرج أصوله العتق بها ثم ترك روايتها منها حديث يحيى القطان عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن النوح ومنها حديث الطفاوي عن أيوب عن الزهري عن أنس إنما جعل الإمام ليؤتم به وفيه وإذا قرأ فانصتوا وقال حمزة السهمي سئل الدارقطني عن موسى بن هارون والمعمري فقال موسى أوثق وأثبت ولم ينكر عليه شيء وكان لا يدلس وقال أحمد بن الحسن الرازي ثنا بن عدي سمعت عبدان يقول قلت للمعمري بالبصرة وقد مات عمرو بن العباس عندك يونس عن الحسن عن بن مغفل الا أن الدجال أعور الحديث فقال نعم حدثناه محمد بن عمرو بن جبلة عن عمرو بن العباس قال عبدان كنت علمت أن المعمري لم يسمعه من عمرو بن العباس ومحمد بن عمرو بن جبلة هذا مات قبل عمرو بن العباس فلم أر صاحب حديث مثل المعمري قط قلت فاستقر الحال آخرا على توثيقه فإن غاية ما قيل فيه أنه حدث بأحاديث لم يتابع عليها وقد علمت من كلام الدارقطني أنه رجع عنها فإن كان قد أخطأ فيها كما قال خصمه فقد رجع عنها وان كان مصيبا بها كما كان يدعي فذاك أرفع له والله أعلم وقال بن عدي في ترجمة سالم بن العلاء سمعت عبدان يقول لم أر صاحب حديث قط مثله اجلد ولا أكمل منه كتبنا عن بن البرقي عن عمرو بن أبي سلمة عن زهير بن محمد عن سالم الخياط عن بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه نسخة فلم نكن نحن نعبأ بها فعززها المعمري كان لا يحدث بها من السنة إلى السنة الا مرة واحدة

[976] ز الحسن بن علي بن فضال بن عمرو بن أنيس التيمي مولاهم الكوفي أبو بكر روى عن موسى بن جعفر وابنه علي بن موسى وإبراهيم بن محمد الأشعري ومحمد بن عبد الله بن زرارة وعلي بن عقبة وغيرهم روى عنه الفضل بن شاذان وبالغ في الثناء عليه بالزهد والعبادة وابناه أحمد وعلي ولدا الحسن ومحمد بن عبد الله التميمي وابن عقدة وآخرون وكان من مصنفي الشيعة له كتاب الزيارات وكتاب البشارات وكتاب النوادر وكتاب الرد على الغالية وكتاب الناسخ والمنسوخ وكتاب التفسير وكتاب الابتداء والمبتدأ مات سنة أربع وعشرين ومائتين قلت وفي المتأخرين

[977] الحسن بن علي بن فضال وافق هذا في اسمه وأبيه وجده وفارقه في النسب والبلد والعصر ذكره أبو سعد السمعاني في ذيل بغداد وقال كان يخالط أهل الدولة وسمع من عاصم بن الحسن وحدث وكان بعد العشرين وخمس مائة

[978] الحسن بن علي بن صالح بن سعيد الجوهري روى عن أبي جعفر محمد بن هارون الكلبي أحد علماء الشيعة الإمامية وغيره قال علي بن الحكم كان يذاكر بعشرة آلاف حديث

[979] الحسن بن علي بن عاصم الواسطي عن أيمن بن نابل والأوزاعي وعنه أخوه عاصم وأحمد بن حنبل قال يحيى ليس بشيء وقال بن عدي أحاديثه مستقيمة أرجو أنه لا بأس به انتهى وقال أبو حاتم الرازي محله الصدق وقال علي بن الجعد كان عند شعبة بمنزلة الولد وقال بن المديني رأيته ولم أكتب عنه

[980] الحسن بن علي الواسطي مجهول قاله مسلمة بن قاسم قلت ان كان هو بن عاصم فقد تقدم قبل هذا

[981] الحسن بن علي بن عيسى أبو عبد الغني الأردني عن مالك وعبد الرزاق قال بن حبان يضع الحديث على الثقات لا تحل الرواية عنه بحال وقال بن عدي له أحاديث لا يتابع عليها في فضائل علي حدثنا عمر بن سنان ثنا الحسن ثنا عبد الرزاق عن أبيه عن ميناء بن أبي ميناء عن عبد الرحمن بن عوف أنه قال الا تسألوني قبل أن تشوب الأحاديث الأباطيل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا شجرة وفاطمة أصلها وعلي لقاحها والحسن والحسين ثمرها فلعله وضعه ميناء وقال بن حبان حدثنا عمر بن سعيد بمنبج ثنا أبو عبد الغني القسطلي ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرفوعا إذا كان يوم عرفة غفر الله للحاج فإذا كان ليلة مزدلفة غفر للتجار فإذا كان يوم منى غفر للجمالين فإذا كان يوم الجمرة غفر للسوال ويقال له أيضا المعاني انتهى وقال أبو نعيم والحاكم حدث عن مالك أحاديث موضوعة وتعقب ذلك بن عساكر بأنه ما أدرك مالكا قلت والحديث الذي أورده له بن حبان قد أخرجه الدارقطني في الغرائب من طريقه أخرجه من وجهين عنه لكن زاد بين الحسن ومالك عبد الرزاق وقال باطل وضعه أبو عبد الغني علي عبد الرزاق وكذا ساقه بن عساكر في ترجمته عن بن السمرقندي عن بن النقور عن أبي سعد الإسماعيلي عن بن عدي عن عمر بن سعيد بن سنان شيخ ان حبان فالظاهر أن عبد الرزاق سقط من النسخة التي نقل منها الذهبي والخبر الذي أورده له بن عدي قد تابعه عليه إسحاق بن إبراهيم الدبري أخرجه الحاكم في المستدرك من حديثه وقد اتهم به غير ميناء مولى عبد الرحمن كما ظن بن عدي

[982] الحسن بن علي الهمداني روى عنه إسماعيل بن بنت السدي لا يدرى من ذا جاء بحديث منكر عن إسماعيل عن حميد بن القاسم بن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه عن عبد الرحمن في قوله تعالى السابقون الأولون قال هم عشرة من قريش كان أولهم اسلاما علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه انتهى قال العقيلي مجهول لا يتابع على حديثه هذا ولا يعرف الا به وذكره بن حبان وابن شاهين في الثقات زاد بن حبان روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث

[983] الحسن بن علي السامري الأعسم نزل مصر وحدث بعد الثلاث مائة عن جماعة روى عنه محمد بن أحمد بن خروف وإبراهيم بن أحمد بن مهران وغيرهما وقع لي من حديثه في الخلعيات حديثه المرفوع الموضوع متنه من ربي صبيا حتى يقول لا إله إلا الله لم يحاسبه الله تعالى

[984] الحسن بن علي الواعظ أبو محمد الزنجاني الملقب بالقحف كان كثير المحفوظ واعظ قصاص قال بن السمعاني لم يكن موثوقا به وزعم انه لقي أبا العلاء بن سليمان مات سنة خمس عشرة وخمس مائة وقال بن النجار حدث بالشهاب عن القضاعي نقل بن السمعاني ذلك عن جماعة سمعهم يقولون ذلك وذكر انه كان يقص في التعازي والمحافل

[985] الحسن بن علي الهذلي بصري مجهول

[986] الحسن بن علي بن محمي بن بهرام أبو علي عن علي بن المديني وطبقته وعنه أبو الفتح الأزدي وعمر بن ستيك ومحمد بن عبد الله بن الشخير واه بمرة قال بن عدي رأيتهم مجمعين على ضعفه زعموا أنه كان له بن يلقنه ما ليس من حديثه وقد حدث بغير حديثه انكرته عليه ورأيت له ابنا أعور ذكر البغداديون أنه يلقن أباه قال محمد بن جعفر زوج الحره ثنا المحمي ثنا سويد بن سعيد ثنا هارون بن مسلم عن القاسم بن عبد الرحمن عن محمد بن علي عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا علي أسبغ الوضوء وان شق عليك ولا تأكل الصدقة ولا تنز الخيل على الحمر ولا تجالس أصحاب النجوم هذا حديث منكر جدا أحسب آفته بن محمي انتهى قلت هذا الحسبان فاسد لا ذنب فيه لابن محمي بل ولا لشيخه وان كان فيه مقال فقد أخرجه أبو يعلى في مسنده عن سويد بن سعيد وأخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل في زيادات المسند عن محمد بن أبي بكر المقدمي عن هارون بن مسلم بهذا السند والمتن

[987] الحسن بن علي بن زكريا بن صالح أبو سعيد العدوي البصري الملقب بالذئب قال الدارقطني متروك وفرق بينه وبين سميه العدوي فاما بن عدي فقال الحسن بن علي بن صالح أبو سعيد العدوي البصري يضع الحديث روى عن خراش عن أنس أربعة أحاديث وحدث عن جماعة لا يدرى من هم وحدث عن الثقات بالبواطيل وقال الخطيب الحسن بن علي بن زكريا بن صالح العدوي البصري سكن بغداد وحدث عن عمر بن مرزوق ومسدد وعنه أبو بكر بن شاذان والدارقطني والكتاني ولد سنة عشرة ومائتين وقال بن عدي حدثنا الصباح بن عبد الله ثنا شعبة عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة