سير أعلام النبلاء/يزيد بن أبي مسلم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي

يزيد بن أبي مسلم

يزيد بن أبي مسلم

يزيد بن أبي مسلم أمير المغرب أبو العلاء بن دينار الثقفي مولى الحجاج وكاتبه ومشيره استخلفه الحجاج عند موته على أموال الخراج فضبط ذلك وأقره الوليد حتى لقد قال مثلي ومثل الحجاج وأبي العلاء كمن ضاع منه درهم فوجد دينارا ثم ولي الخلافة سليمان فطلب أبو العلاء في غل وكان قصيرا دميما كبير البطن مشوها فنظر إليه سليمان فقال لعن الله من ولاك قال لا تفعل يا أمير المؤمنين فإنك رأيتني وايام مدبرة عني فلو رأيتني على ايام مقبل لاستعظمت ما استحقرت و جللت ما صغرت فقال ما أشد عقله و هعذب لسانك ثم قال أين ترى الحجاج الان هل يهوي في جهنم أو بلغ قعرها قال لا تقل هذا يا امير المومنين ان حجاج كان وزيرا لابيك و اخيك و حيث تظنهما فحجاج معهما فيوم القيامة سياتي ابوك على يمينه و اخوك على شماله ثم إنه كشف عليه فلم يخن في درهم ولدينار فاراد ان يستكتبه فقال له عمر بن عبد العزيز انشدك الله يا امير المومنين لا تفعل هذا ان شيطان لم يخن لا في درهم و لا دينار ومن ظل الناس الا هو


سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي
الجزء الأول | الجزء الثاني | الجزء الثالث | الجزء الرابع | الجزء الخامس | الجزء السادس | الجزء السابع | الجزء الثامن | الجزء التاسع | الجزء العاشر